كورتيزول

(تم التحويل من Cortisol)
كورتيزول
Cortisol2.svg
Cortisol-3D-balls.png
الأسماء
اسم أيوپاك
11β,17α,21-Trihydroxypregn-4-ene-3,20-dione
تمييز
رقم CAS [50-23-7]
PubChem 5754
بنك الأدوية DB00741
KEGG D00088
ChEBI 17650
SMILES
الخصائص
الصيغة الجزيئية C21H30O5
كتلة مولية 362.43 g mol-1
ما لم يُذكر غير ذلك، البيانات المعطاة للمواد في حالاتهم العيارية (عند 25 °س [77 °ف]، 100 kPa).
مراجع الجدول

الكورتيزول Cortisol، هو هرمون سترويدي، ضمن مجموعة الهرمونات القشرية السكرية. عند استخدامها كعلاج، يُعرف باسم الهيدروكورتيزون hydrocortisone.

يُنتج في البشر عن طريق المنطقة الحزمية zona fasciculata في قشرة الغدة الكظرية.[1] يُفرز الكورتيزول في حالات الضغط النفسي وانخفاض نسبة الگلوكوز في الدم. يعمل الكورتيزول على زيادة سكر الدم عن طريق تخليق الگلوكوز، لتثبيط الجهاز المناعي، ويساعد في أيض الدهون، الپروتين والكربوهيدرات.[2] كما يقلل من تشكل العظام.[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الآثار الصحية

الأيض

في حالة الصيام، يحفز الكورتيزول عملية تخليق الگلوكوز، كما ينشط المسارات المضادة للضغط النفسي والمضادة للإلتهابات. كما يلعب الكورتيزول دوراً هاماً، لكنه غير مباشر، في الكبد وعضلة تحلل الگليكوجين، حيث يحلل الگليكوجين إلى فوسفات-1-گلوكوز وگلوكوز. يتم هذا من خلال التأثير الإيجابي للكورتيزول على الگلوكاگون.[مطلوب توضيح] بالإضافة إلى ذلك يسهل الكورتيزول تنشيط فسفوريلاز الگليكوجين، الذي يعتبر ضرورياً في تاثير الإپي‌نفرين على تخليق الگليكوجين.[4][5]

في أخر ساعات الصيام، يغير الكورتيزول بشكل طفيف في عملية تخليق الگليكوجين ويزيد من معدلها. تسمح هذه الإستجابة للكب بعدم أخذ الگلوكوز المستخدم بواسطة الأنسجة المحيطية وتحويله إلى مخازن الگليكوجين في الكبد لاستخدمها في حالة دخول الجسم في حالة المجاعة.[بحاجة لمصدر]

إذا استمر ارتفاع مستويات الكورتيزول قد يؤدي ذلك إلى تحلل الپروتين وفقدان العضلات.[6] أظهرت عدة دراسات أن للكورتيزول دور محتمل في تحلل الدهون.[بحاجة لمصدر] إلا أنه في بعض الحالات، قد يعمل الكورتيزول على كبت تحلل الدهون.[7]

الجهاز المناعي

يمنع الكورتيزول من إطلاق المواد التي قد تسبب الإلتهابات في الجسم. يستخدم لمعالجة الأمراض الناجمة عن فرط نشاط الأجسام المضادة بفعل الخلايا البائية. ومن أمثلة ذلك الأمراض الالتهابية الروماتويدية، والحساسية. الهيدروكورتيزول منخفض الفعالية متوافر في بعض البلدان كعلاج لا يصرف بوصفة طبية، ويستخدم لعلاج مشكلات الجلد مثل الطفح الجلدي والإكزيما.

يثبت الكورتيزول إنتاج الإنترلوكين (IL)-12, الإنترفرون (IFN)-گاما، الإنترفلوون-ألفا، وعامل نخر الورم (TNF)-ألفا بواسطة الخلايا المتسضادة (APCs) والخلايا المساعدة التائية (Th)1، لكن upregulates IL-4، IL-10، وIL-13 بواسطة الخلايا Th2. يؤدي هذا إلى التحول للإستجابة المناعية Th2 بدلاً من التثبيط المناعي العام. تنشيط جهاز الضغط (الذي يؤدي إلى زيادة نسبة الكورتيزول والتحول للخلايا Th2) يظهر في حالة التعرض لعدوى والذي يعتقد بأنه يشكل آلية حمائية تمنع من فرط تنشيط إستجابة الجهاز المناعي للإلتهابات.[8]

يضعف الكورتيزول نشاط الجهاز المناعي. ويمنع تكاثر الخلايا التائية باستدعاء إنترلوكين-2 interleukin-2 الذي ينتج الخلايا التائية الغير مستجيبة لإنترلوكين-1 (IL-1)، والغير قادرة على إنتاج عامل نمو الخلايا التائية (IL-2).[9] كما يتمتع الكورتيزول بتأثير ارتجاعي سلبي على الإنترلوكين-1.[10]

على الرغم من أن الإنتروكين-1 يعتبر مفيداً في التغلب على بعض الأمراض، إلا أن الجراثيم ذيفانية المنشأ تكتسب ميزة بإجبار الوطاء على زيادة مستويات الكورتيزول (الإفراز القسري للهرمون المطلق للكوريتكوتروپ corticotropin-releasing hormone، وبالتالي مقاومة الإنتروكين-1). لا تتاثر الخلايا الكابتة بالعامل المعدل لاستجابة الهرمونات القشرية السكرية،[11] لذا فإن نقطة الضبط الفعالة للخلايا المناعية قد تكون أعلى من نقطة ضبط العمليات الفسيولوجية (مما يدل على إعادة كرات الدم البيضاء في العقد اللمفية، النخاع العظمي والجلد). الادارة السريعة للكورتيكوسترون corticosterone (ناهضة المستقبل ذاتي النمو من النمط الأول والثاني) أوRU28362 (نوع معين من ناهاضات المستقبل الذاتي النمط الثاني) في الحيوانات التي خضعت لاستئصال الغدة الكظرية يحدث تغييرات في توزيع كرات الدم البيضاء. تتأثر الخليات القاتلة الطبيعية بالكورتيزول.[12]

قد يحفز الكورتيزول العديد من إنزيمات النحاس (عادة 50% من إجمالي الإنزيمات المحتملة) بما في ذلك أوكسيداز الليسيل lysyl oxidase، الإنزيم الذي يرتبط بالكولاجين، والإلاستين elastin. ومن أكبر تأثيرات الكورتيزول على الجهاز المناعي هو تحفيزه للسوپر أكسيد ديسميوتاز superoxide dismutase،[13] حيث أن هذا الإنزيم النحاسي يُستعمل بشكل شبه مؤكد من قبل الجسم للسماح للأكسايد الفائقة بتسمم الجراثيم.

تأثيرات أخرى

الأيض

الگلوكوز

يعوق الكورتيزول الإنسولين، ويساهم في فرط سكر الدم الكبدية المسببة لارتفاع نسبة السكر في الدم[14] ويثبط الاستخدام المحيطي للگلوكوز (مقاومة الإنسولين)[14] عن طريق تقليل نقل ناقلات الگلوكوز (خاصة GLUT4) إلى غشاء الخلية.[15] كما يزيد الكورتيزول من تخليق الگليكوجين في الكبد، وتخزين الگلوكوز بشكل يمكن الحصول عليه بسهولة.[16] لوحظ تأثير االكورتيزول على عمل الأنسولين في تخليق الگليكوجين في الزراعة المعملية لخلايا الكبد، على الرغم من أن آلية هذا التأثير غير معروفة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العظام والكولاجين

يخفض الكورتيزول من عملية تكون العظام،[3] مما يساعد على تطور هشاشة العظام على المدى الطويل. ينقل الكورتيزول أيونات الپوتاسيوم خارج الخلايا مقابل عدد متساوي من أيونات الصوديوم.[17] يحفز هذا فرط پوتاسيم الدم hyperkalemia أثناء الصدمة الأيضية الناجمة عن الجراحات. كما يخفض الكورتيزول من امتصاص الكالسيوم في الأمعاء.[18]

الكولاجين مكون هام في الأنسجة الرابطة. ويعتبر عنصراً حيوياً للدعم الهيكلي ويوجد في العضلات، الأوتار والمفاصل، وكذلك في جميع أنحاء الجسم. يخفض الكورتيزول من عملية تخليق الكولاجين.[19]

إلتئام الجروح

يعرف أن للكورتيزول والإستجابة للضغوط العصبية آثار ضارة على الجهاز المناعي. التعرض للضغوط النفسيةوارتفاع نسبة الكورتيزول في الدم يطيل من زمن إلتئام الجروح لدى البالغين الأصحاء الذكور. الأشخاص ذوي مستويات الكورتيزول المنخفض، حققوا زمن إلتئام أسرع في اليوم التالي من خضوعهم لخزعة جلدية بطول 4 مم.[20] بين طلبة طب الأسنان، يستغرق الشفاء من الجزعات الجلدية زمن أطول بنسبة 40% عند إجرائها قبل ثلاثة أيام من الإختبار، على عكس ما يحدث عند إجرائهم للخزعات في فترة العطلة الصيفية، مما يدل على أن وجود الضغوط النفسية يؤثر بشكل كبير على إلتئام الجروح.[21] يتماشى هذا ما الدراسات السابقة التي أجريت على الحيوانات والتي توضح الآثار الضارة على إلئتام الجروح، لا سيما التقارير الأولية التي تبين أن انتكاس السلاحف من الكورتيزول.[22]

التوزان الكهربي

يزيد الكورتيزول من معدل الترشيح الكبيبي، وتدفق الپلازما الكلوي من الكليتين مما يزيد من إفراز الفوسفات، ويزيد أيضاً من نسبة الصوديوم والإحتفاظ بالماء وإفراز الپوتاسيوم بكميات كبيرة بنفس آلية عمل الألدوسترون (في حالة وجوده بمعدلات مرتفعة يتحول الكورتيزول إلى كورتيزون الذي يعمل على مستقبل القشريات المعدنية محاكياً لأثر الألدوسترون. كما يزيد الكورتيزول من الصوديوم وامتصاص المياه وإفراز الپوتاسيوم في الأمعاء.[23]

المعدة والكلى

يحفز الكورتيزول على إفراز العصارة المعدية.[24] التأثير الوحيد المباشر للكورتيزول على إفراز الأيون الهيدروجيني في الكلى هو تحفيزه لإفراز أيونات الأمونيوم بتثبيطه لإنزيم الگلوتاميناز الكلوي.[25]

الذاكرة

يعمل الكورتيزول مع الأدرينالين (الإپي‌نفرين) لى تخليق الذكريات قصيرة المدى الخاصة بالأحداث العاطفية؛ وتعبر هذه الآلية المقترحة لتخزين الذكريات الومضية المفاجئة، وقد تنشأ كوسيلة لتذكر ما يجب تجنبه في المستقبل.[26] إلا أن الكورتيزول يضر خلايا الحـُصين؛[27]وينتج عن هذا الضرر صعوبة التعلم. علاوة على ذلك، قد يثبت الكورتيزول قدرة الذاكرة على إستعادة المعلومات المخزنة بالفعل.[28][29]

تشير دراسة نُشرتها مجلة علم الأعصاب في نوفمبر 2018 إلى أن صغر حجم المخ وإنخفاض مستوى الذاكرة عند الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من المتوسط من الكورتيزول، الذي يُعرف بهرمون التوتر. ولكن من المبكر لأي وسيلة إعلامية أن تحذر من أن التوتر من شأنه أن يقلص حجم المخ. وتقول سودها سيشادري (أستاذ علم الأعصاب في مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في سان أنطونيو، ومؤلفة الدراسة الرئيسية): "في الوقت الحالي، كل ما يمكننا قوله هو أن: (أ) مرتبط بـ(ب)، ولكن لا يمكننا حقاً أن نقول أي شيء عن السببية".[30]

ويقول بروس ماكيوين (عالم الأعصاب في جامعة روكفلر في نيويورك، ولم يشارك في البحث): "تعد النتائج مذهلة"، ومع ذلك فهو يضيف: "إن الكورتيزول ليس إلا جزء صغير فقط، وهناك الكثير من الأمور الكامنة".

ويذكر أن الكورتيزول هو هرمون يفرزه الجسم إستجابة لعدد من عوامل الإجهاد المختلفة مثل التوتر النفسي المفاجئ أو الالتهاب المزمن، وليست هذه هي المرة الأولى التي يربط فيها العلماء هذا الهرمون بالتغيرات التي تحدث في المخ، فقد ربطت دراسات أخرى المستويات المرتفعة جداً من الكورتيزول بتقلص حجم بعض مناطق المخ، مثل أجزاء الدماغ المرتبطة بالذاكرة، ويمكن لتقلص المخ أن يشير إلى وجود اختلال عصبي أو إدراكي. وعلى الرغم من أن ذلك لا يعني بالضرورة تموت خلايا المخ، إلا أن ذلك قد يعني أن هذه الخلايا الثمينة تخسر الجهاز الداعم لها كما يقول ماكيوين، ويضيف: "إنها علامة على أن الأمور ليست جيدة".

في هذه الدراسة الأخيرة، قام فريق من الباحثين بإشراف سيشادري وجوستين إيشوفو-تشيجوي (وهوأستاذ مساعد في جامعة جونز هوبكنز) بدراسة كاملة للمخ عند أكثر من 2.000 شخص يبدون بصحة جيدة. وللعثور على هؤلاء الأشخاص، لجأ فريق البحث إلى دراسة فرامنهام للقلب، وهي دراسة ضخمة على مدى ثلاثة أجيال، وكانت تراقب أحد المجتمعات في ولاية مساتشوستس منذ عام 1948. أخذ الباحثون عينات دم من المشاركين في الدراسة لقياس مستويات الكورتيزول واختبار ذاكراتهم ومنطقهم وانتباههم، كما قام الباحثون أيضاً بتصوير مخ المشاركين في الدراسة للبحث عن الاختلافات في حجم المخ وكذلك المادة البيضاء التي تعزل الألياف البيولوجية فيها.

وانقسم المشاركون إلى ثلاث مجموعات مختلفة، وكانت مقسمة حسب مستويات الكورتيزول التي هي ضمن الحدود الطبيعية الدنيا، أو المتوسطة، أو القصوى، ووجد الباحثون أن الذاكرة والانتباه تميل لأن تكون أضعف عن الأشخاص الذين لديهم أعلى المستويات من هرمون الكورتيزول، كما أن حجم المخ يكون أصغر، ولاسيما النساء، كما أظهرت مجموعة الكورتيزول المرتفع أيضاً علامات على أذية المادة البيضاء، التي يعتقد مؤلفو الدراسة أنها يمكن أن تسهم في إختلافات الذاكرة والإنتباه؛ لأن الإشارات لا تنتقل على طول الألياف العصبية بنفس الكفاءة عندما تضعف المادة البيضاء العازلة.

ومع ذلك فإن مكايوين يحذر القراء من إستنتاج أن الإجهاد هو المسؤول عن ذلك بسبب مشاركة الكورتيزول، فصحيح أن الأحداث المجهدة والمفاجئة يمكنها أن تجعل الغدد تبدأ في إفراز الكورتيول، إلا أن هناك أموراً أخرى يمكنها أن تفعل الشيء نفسه، إذ يستخدم الجسم الكورتيزول لتثبيط الإلتهاب على سبيل المثال، وبالتالي فمن الممكن للإلتهاب المزمن أيضاً أن يسبب إرتفاع الكورتيزول. يقول ماكيوين: "إنها مجرد محاولة للتملص من الأمر بإلقاء اللوم على الإجهاد". كما يسأل مؤلف الدراسة إيشوفو-تشوجوي: "وأنت تقرأ هذه الدراسة، هل رأيت شيئاً مذكوراً عن الإجهاد؟". الإجابة هي لا، فليس هناك أي ذكر لذلك حتى قسم المراجع.

من الممكن أن يكون الكورتيزول هو الذي يسبب التغيرات في حجم المخ، فهذا الأمر تمت ملاحظته من قبل، ولكن حتى في حال وجود الإلتهاب، فإنه يمكن أن يلعب دوراً في الإضرار بالمادة البيضاء التي اكتشفها الباحثون، وتوافق سيذادري على ذلك بقولها: "نعم، هذا ممكن، ويمكن أن يكون هناك العديد من العوامل المشابهة لذلك.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النوم، التوتر، والحالة المزاجية

تخضع مستويات الكورتيزول في البشر للدورات النهارية.[4] في البشر، تختلف كمية الكورتزيول الموجود في الدم تبعاً للساعات النهار؛ حيث تصل لذروتها في الصباح الباكر (حوالي الثامنة صباحاً) وتصل لأدنى مستوياتها حوالي الساعة الرابعة صباحاً، أو بعد 3-5 ساعات من الإستغراق في النوم. تُنقل المعلومات الخاصة بدورة النور/الظلام من الشبكية إلى النوية فوق التصالبة suprachiasmatic nuclei في الوطاء. لا يوجد هذا النمط عند الأطفال عند الميلاد؛ ويقدر أنه يبدأ في الظهور من الأسبوع الثاني إلى الشهر العاشر من العمر.[31]

يؤدي الضغط النفسي الدائم إلى ارتفاع نسبة الكورتيزول في الدم، مما قد يؤدي إلى خلق حمل مفرط.[32] قد يؤدي هذا الحمل المفرط إلى تغيرات مادية مختلفة في الشبكة التنظيمية بالجسم.[32] يمكن الكشف عن الأنماط المتغيرة لمستويات الكورتيزول في الدم عن طريق المستويات الغير طبيعية للهرمون المنشط للغدة الكظرية ACTH، اضطرابات المزاج مثل الاضطراب الاكتئابي major depressive disorder، اضطرابات القلق anxiety disorders، الضغوط النفسية، والضغوط الفسيولوجية مثل نقص گلوكوز الدم hypoglycemia، المرض، الحمى، الصدمة، الجراحة، الخوف، الألم، المجهود البدني، أو فرط ارتفاع درجة الحرارة. قد تختلف مستويات الكورتيزول أيضاً لدى المصابين بالتوحد autism أو متلازمة أسپرگر Asperger's syndrome.[33] كذلك، تختلف نسبة الكورتيزول الفردية بشكل كبير، على الرغم من ميل الفرد للتمتع بإيقاعات متسقة، أي نسب متسقة للكورتيزول حسب الإيقاع اليوماوي.

التأثير أثناء الحمل

أثناء الحمل، يزيد إنتاج الجنين من الكورتيزول بين الأسابيع 30 و32 وتبدأ رئة الجنين في إنتاج عامل فعال سطحي رئوي لتعزيز نضج الرئتين. في أجنة الأغنام، تزيد الهرمونات القشرية السكرية (وخاصة الكورتيزول) بعد اليوم 130، مع زيادة العامل الفعال السطحي الرئوي بشكل كبير، عند حوالي اليوم 135،[34] وعلى الرغم من أن معظم الكورتيزول الجنيني في الأغنام يكون أموي المنشأ أثناء 122 يوم الأولى، فإن 88% أو أكثر منه يكون جنيني المنشأ أثناء اليوم 136 من الحمل.[35] على الرغم من أن توقيت ارتفاع تركيز هرمون الكورتيزول الجنيني في الأغنام قد يختلف إلى حد ما، إلا أنه يبلغ حوالي 11.8 يوماً قبل بدء المخاض.[36] في مختلف أنواع الماشية (مثل الأبقار، الخراف، الماعز، والخنازير)، يؤدي اندفاع الكورتيزول الجنيني في أواخر الحمل إلى بدء الولادة عن طريق إزالة كتلة البروجسترون من عنق الرحم المتمدد وانكماش عضل الرحم. تختلف الآليات التي تنتج هذا التأثير على البروجسترون بين الأنواع الحيوانية المختلفة. في الخراف، تُنتج كميات البروجسترون الكافية للحفاظ على الحمل عن طريق المشيمة بعد حوالي 70 يوم من الحمل،[37][38] يحث الكورتيزول الجنيني قبل الولادة التحول الإنزيمي المشيمي من البروجسترون إلى الاستروجين.

السرطان

في ديسمبر 2020، أفادت دراسة طبية نُشرت في دورية ساينس ترانسشنال مديسن، بأن التوتر يزيد من إفراز هرموني الأدرينالين والكورتيزول، التي تتسبب في إطلاق مُعدلات لپروتين S100A8/A9، الذي بتسبَّب في زيادة نسبة الجزيئات الدهنية التي تدفع الخلايا السرطانية إلى النشاط من جديد، فيؤدي لمعاودة السرطان للمرضى المتعافين.[39]

تخليق الكورتيزول وإفرازه

يُنتج الكورتيزول في الجسم البشري بواسطة الغدة الكظرية في المنطقة الحزمية،[1] ثاني الطبقات الثلاثة التي تتكون منها قشرة الكظر. تشكل القشرة الجزء الخارجي من الغدة الكظرية، وتقع فوق الكليتين. يتحكم الوطاء، أحد أجزاء المخ، في إطلاق الكورتيزول للوطاء. غفراز الهرمون المطلق لموجهة القشرة corticotropin-releasing hormone عن طريق الوطاء.[40] محفزاً الخلايا الغدة النخامية الأمامية المجاورة على إفراز هرمون آخر، الهرمون المنشط للغدة الكظرية adrenocorticotropic hormone، في الجهاز الوعائي، والذي ينقله الدم من خلاله إلى قشرة الغدة الكظرية. يحفز الهرمون المنشط للغدة الكظرية تخليق الكورتيزول والهرمونات القشرية السكرية والقشرية المعدنية الأخرى، والديهيدروإيپي‌أندروسترون dehydroepiandrosterone.

فحوص الكورتيزول

القيم الطبيعية المشار إليها في الجداول التالية لمستويات الكورتيزول في البشر (وتختلف المستويات الطبيعية بين الأنواع).

تعتمد مستويات الكورتيزول المقاسة، وبالتالي النطاقات المرجعية الخاصة بها، على نوع العينة (الدم أو البول)، وطريقة التحليل المستخدمة، وعوامل مثل العمر والجنس. لذلك، يجب دائمًا تفسير نتائج الاختبار باستخدام النطاق المرجعي من المختبر الذي أخرج النتيجة.

محتوى الكورتيزول الحر في النطاقات المرجعية لپلازما الدم
الوقت الحد الأدنى الحد الأقصى الوحدة
09:00 ص 140[41] 700[41] nmol/L
5[42] 25[42] μg/dL
منتصف الليل 80[41] 350[41] nmol/l
2.9[42] 13[42] μg/dl

استخدام الوزن الجزيئي 362.460 گ/مول، عامل التحويل من µg/dl إلى ن.مول/l يساوي حوالي 27.6؛ بالتالي، فإن 10 µg/dl يساوي 276 ن.مول/l تقريباً.

النطاقات المرجعية في تحليل البول للكورتيزول الحر
الحد الأدنى الحد الأقصى الوحدة
28[43] أو 30[44] 280[43] أو 490[44] ن.مول/24 ساعة
10[45] أو 11[46] 100[45] أو 176[46] µg/24 h

إضطرابات إنتاج الكورتيزول

ترتبع بعض الاضطرابات الطبية بالإنتاج الغير طبيعي للكورتيزول، مثل:

التنظيم

عوامل إنخفاض مستويات الكورتيزول

  • تخفض مكملات المغنسيوم من مستويات الكورتيزول في الدم بعد التمارين اللاهوائية،[49][50] لكن لا يحدث ذلك بعد تمارين المقاومة.[51]
  • يعتمد تأثير أحماض أوميگا 3 على الجرعة[52] وهي تحد بنسبة طفيفة من إطلاق الكورتيزول المتأثر بالضغط العقلي،[53] تخفض من تخليق إنترلوكن-1 و-6 وتعزز تخليق إنترلوكن-2؛ ويعزز الأول إطلاق كميات أكبر من الهرمون المطلق لموجهة القشرة. إلا أن لأحماض أوميگا 6، تأثير عاكس على تخليق الأنترلوكن.[54]
  • قد يخفض العلاج بالموسيقى من مستويات الكورتيزول في بعض الحالات.[55]
  • قد يخفض العلاج بالتدليك من مستويات الكورتيزول.[56]
  • الضحك، التعرض لمواقف فكاهية، قد يخفضان من مستويات الكورتيزول.[57]
  • الفوسفاتيديل سيرين phosphatidylserine المشتق من الصويا يتفاعل مع الكورتيزول؛ إلا أن الجرعة الصحيحة، غير معروفة.[58][59][60][61]
  • تبين أن الرقص يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في تركيزات الكورتيزول في الدم.[62]
  • خلاصة جذور العبعب المنوم Withania somnifera (ashwagandha)[63]
  • العلاج بجرعات عالية من حمض الأسكوربيك (ڤيتامين سي) يخفض من مستويات الكورتيزول في الدم أثناء العلاج وبعده بفترة قصيرة.[64]

عوامل زيادة نسبة الكورتيزول

  • ترفع الإصابات الڤيروسية مستويات الكورتيزول من خلال تفعيل محور HPA بواسطة السيتوكينات.[65]
  • قد يزيد الكافيين من مستويات الكورتيزول.[66]
  • قلة النوم Sleep deprivation[67]
  • التمارين اللاهوائية المكثفة (high VO2 max) أو المطولة تزيد بشكل مؤقت من مستويات الكورتيزول اللعابي لزيادة تخليق الگلوجين وللحفاظ على گلوكوز الدم؛[68] إلا أن مستويات الكورتيزول تتراجع لحدودها الطبيقية بعد الأكل (أي، العودة لتوازن الطاقة الطبيعي)[69]
  • اختلاف Val/Val لجين BDNF لدى الرجال واختلاف Val/Met لدى النساء يرتبط بزيادة الكورتيزول اللعابي عند التعرض للضغوط النفسية.[70]
  • التعرض لصدمات شديدة أو ضغوط نفسية قد يرفع من مستويات الكورتيزول في الدم لفترات طويلة.[71]
  • يجدد النسيج الدهني تحت الجلد الكورتيزول من الكورتيزون بواسطة إنزيم 11-beta HSD1.[72]
  • فقدان الشهية العصبي فقدان الشهية العصبي قد يرتبط بإرتفاع مستويات الكورتيزول.[73]
  • الجين 5HTR2C، مستقبل السيروتونين يرتبط بارتفاع إنتاج الكورتيزول لدى الرجال.[74]
  • بينت إحدى الدراسات أن استنشاق الأندروستادينون androstadienone قد يزيد من مستويات الكروتيزول لدى النساء، كما أظهرت دراسات أخرى، أنه يؤثر على الحالة المزاجية (لمزيد من التفاصيل، طالع مقال أندروستادينون).
  • يرتبط الإفراط في شرب الكحول في زيادة مستويات الكورتيزول، لا سيما لدى طلبة الجامعات.[75]

الكيمياء الحيوية

التخليق الحيوي

تخليق السترويد، الكورتيزول موضح إلى اليمين.[76]

يُخلق الكورتيزول من [[الكولسترولي]. تتم عملية التخليق في المنطقة الحزمية من قشرة الكظر. (اسم الكورتيزول مشتقل من اسمها قشرة الكظر cortex). بينما تقوم قشرة الكظر بإنتاج الألدسترون أيضاً (في المنطقة الكبيبية zona glomerulosa)، فإن الكورتيزول يُفرز بشكل رئيسي في البشر وأنواع حيوانية أخرى. (مع ذلك، قد تصل مستويات الكورتيكوسترون في الأبقار[77] أو تتعدى[4] مستويات الكورتيزول.). يقع نخاع الغدة الكظرية تحت القشرة، ويفرز بشكل رئيسي الكاتيكولامينات، الأدرينالين والنورأدرينالين تحت التحفيز الودي.

يُحفز تخليق الكورتيزول في الغدة الكظرية بواسطة الفص الأمامي في الغدة النخمية مع الهرمون المنشط للغدة الكظرية؛ بدوره، فإن إنتاج الهرمون المنشط للغدة الكظرية يحفزه الهرمون المطلق لموجهة القشرة، الذي يطلقه الوطاء. يزيد الهرمون المنشط للغدة الكظرية من تركيز الكورتيزول في الغشاء الداخلي للمتقدرة، عن طريق تنظيم الپروتين التنظيمي السترويدي. كما يحفز الخطوة الرئيسية للحد من معدل تخليق الكورتيزول، التي يتحول فيها الكورتيزول إلى پرگنالون ويحفزه السيتوكروم،P450SCC (side-chain cleavage enzyme).[78]

الأيض

يستقلب الكورتيزول بواسطة نظام 11-beta hydroxysteroid dehydrogenase (11-beta HSD)، الذي يتألف من انزيمين: 11-beta HSD1 and 11-beta HSD2. يستخدم beta HSD1 العامل المساعد NADPH لتحويل لتحويل الكورتيزون الخامل بيولوجيا إلى كورتيزول نشط بيولوجيا. يستخدم beta HSD2 المعامل NAD+ لتحويل الكورتيزول إلى كورتيزون-11.

الكيمياء

الكورتيزول هو أحد أنواع القريات السكرية پرگنان المتواجدة بشكل طبيعي، ويُعرف أيضاً باسم 11β,17α,21-trihydroxypregn-4-ene-3,20-dione.

الحيوانات

في الحيوانات، عادة ما يستخدم الكورتيزول كمؤشر للتوتر ويمكن قياسه في الدم،[79] اللعاب،[80] البول،[81] الشعر،[82] والبراز.[82][83]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب Scott E (2011-09-22). "Cortisol and Stress: How to Stay Healthy". About.com. Retrieved 2011-11-29.[بحاجة لمصدر أفضل]
  2. ^ Hoehn K, Marieb EN (2010). Human Anatomy & Physiology. San Francisco: Benjamin Cummings. ISBN 978-0-321-60261-9.
  3. ^ أ ب Chyun YS, Kream BE, Raisz LG (February 1984). "Cortisol decreases bone formation by inhibiting periosteal cell proliferation". Endocrinology. 114 (2): 477–80. doi:10.1210/endo-114-2-477. PMID 6690287.
  4. ^ أ ب ت Martin PA, Crump MH (2003). "The adrenal gland". In Dooley MP, Pineda MH (eds.). McDonald's veterinary endocrinology and reproduction (5th ed.). Ames, Iowa: Iowa State Press. ISBN 978-0-8138-1106-2.
  5. ^ Coderre L, Srivastava AK, Chiasson JL (June 1991). "Role of glucocorticoid in the regulation of glycogen metabolism in skeletal muscle". The American Journal of Physiology. 260 (6 Pt 1): E927–32. doi:10.1152/ajpendo.1991.260.6.E927. PMID 1905485.
  6. ^ Simmons PS, Miles JM, Gerich JE, Haymond MW (February 1984). "Increased proteolysis. An effect of increases in plasma cortisol within the physiologic range". The Journal of Clinical Investigation. 73 (2): 412–20. doi:10.1172/JCI111227. PMC 425032. PMID 6365973.
  7. ^ Djurhuus CB, Gravholt CH, Nielsen S, Mengel A, Christiansen JS, Schmitz OE, Møller N (July 2002). "Effects of cortisol on lipolysis and regional interstitial glycerol levels in humans". American Journal of Physiology. Endocrinology and Metabolism. 283 (1): E172–7. doi:10.1152/ajpendo.00544.2001. PMID 12067858.
  8. ^ Elenkov IJ (June 2004). "Glucocorticoids and the Th1/Th2 balance". Annals of the New York Academy of Sciences. 1024 (1): 138–46. Bibcode:2004NYASA1024..138E. doi:10.1196/annals.1321.010. PMID 15265778.
  9. ^ Palacios R, Sugawara I (January 1982). "Hydrocortisone abrogates proliferation of T cells in autologous mixed lymphocyte reaction by rendering the interleukin-2 Producer T cells unresponsive to interleukin-1 and unable to synthesize the T-cell growth factor". Scandinavian Journal of Immunology. 15 (1): 25–31. doi:10.1111/j.1365-3083.1982.tb00618.x. PMID 6461917.
  10. ^ Besedovsky HO, Del Rey A, Sorkin E (1986). "Integration of Activated Immune Cell Products in Immune Endocrine Feedback Circuits". In Oppenheim JJ, Jacobs DM (eds.). Leukocytes and Host Defense. Progress in Leukocyte Biology. 5. New York: Alan R. Liss. p. 200.
  11. ^ Fairchild SS, Shannon K, Kwan E, Mishell RI (February 1984). "T cell-derived glucosteroid response-modifying factor (GRMFT): a unique lymphokine made by normal T lymphocytes and a T cell hybridoma". Journal of Immunology. 132 (2): 821–7. PMID 6228602.
  12. ^ Mavoungou E, Bouyou-Akotet MK, Kremsner PG (February 2005). "Effects of prolactin and cortisol on natural killer (NK) cell surface expression and function of human natural cytotoxicity receptors (NKp46, NKp44 and NKp30)". Clinical and Experimental Immunology. 139 (2): 287–96. doi:10.1111/j.1365-2249.2004.02686.x. PMC 1809301. PMID 15654827.
  13. ^ Flohe L, Beckman R, Giertz H, Loschen G (1985). "Oxygen Centered Free Radicals as Mediators of Inflammation". In Sies H (ed.). Oxidative stress. London: Orlando. p. 405. ISBN 978-0-12-642760-8.
  14. ^ أ ب Brown DF, Brown DD (2003). USMLE Step 1 Secrets: Questions You Will Be Asked on USMLE Step 1. Philadelphia: Hanley & Belfus. p. 63. ISBN 978-1-56053-570-6.[بحاجة لمصدر أفضل]
  15. ^ King MB (2005). Lange Q & A. New York: McGraw-Hill, Medical Pub. Division. ISBN 978-0-07-144578-8.
  16. ^ Baynes J, Dominiczak M (2009). Medical biochemistry. Mosby Elsevier. ISBN 978-0-323-05371-6.
  17. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة pmid13233328
  18. ^ Deutsch E (April 1978). "[Pathogenesis of thrombocytopenia. 2. Distribution disorders, pseudo-thrombocytopenias]". Fortschritte der Medizin (in German). 96 (14): 761–2. PMID 346457.CS1 maint: unrecognized language (link)
  19. ^ Kucharz EJ (1988). "Hormonal control of collagen metabolism. Part II". Endocrinologie. 26 (4): 229–37. PMID 3062759.
  20. ^ Ebrecht M, Hextall J, Kirtley LG, Taylor A, Dyson M, Weinman J (July 2004). "Perceived stress and cortisol levels predict speed of wound healing in healthy male adults". Psychoneuroendocrinology. 29 (6): 798–809. doi:10.1016/s0306-4530(03)00144-6. PMID 15110929.
  21. ^ Marucha PT, Kiecolt-Glaser JK, Favagehi M (1998). "Mucosal wound healing is impaired by examination stress". Psychosomatic Medicine. 60 (3): 362–5. doi:10.1097/00006842-199805000-00025. PMID 9625226.
  22. ^ Zhou X, Xie M, Niu C, Sun R (June 2003). "The effects of dietary vitamin C on growth, liver vitamin C and serum cortisol in stressed and unstressed juvenile soft-shelled turtles (Pelodiscus sinensis)". Comparative Biochemistry and Physiology. Part A, Molecular & Integrative Physiology. 135 (2): 263–70. doi:10.1016/s1095-6433(03)00066-7. PMID 12781826.
  23. ^ McKay LI, Cidlowski JA (2003). "Physiologic and Pharmacologic Effects of Corticosteroids". In Kure DW, Pollock RE, Weichselbaum RR, Bast RC, Ganglier TS, Holland JF, Frei E (eds.). Holland-Frei Cancer Medicine (6 ed.). Hamilton, Ontario: Decker. ISBN 978-1-55009-213-4.
  24. ^ Soffer LJ, Dorfman RI, Gabrilove JL (1961). The Human Adrenal Gland. Philadelphia: Lea & Febiger.
  25. ^ Kokoshchuk GI, Pakhmurnyĭ BA (May 1979). "Role of glucocorticoids in regulating the acid-excreting function of the kidneys]". Fiziologicheskii Zhurnal SSSR Imeni I. M. Sechenova. 65 (5): 751–4. PMID 110627.
  26. ^ Kennedy, Ron. "Cortisol (Hydrocortisone)". The Doctors' Medical Library. Retrieved 14 June 2013.
  27. ^ McAuley MT, Kenny RA, Kirkwood TB, Wilkinson DJ, Jones JJ, Miller VM (March 2009). "A mathematical model of aging-related and cortisol induced hippocampal dysfunction". BMC Neuroscience. 10: 26. doi:10.1186/1471-2202-10-26. PMC 2680862. PMID 19320982.
  28. ^ de Quervain DJ, Roozendaal B, McGaugh JL (August 1998). "Stress and glucocorticoids impair retrieval of long-term spatial memory". Nature. 394 (6695): 787–90. Bibcode:1998Natur.394..787D. doi:10.1038/29542. PMID 9723618.
  29. ^ de Quervain DJ, Roozendaal B, Nitsch RM, McGaugh JL, Hock C (April 2000). "Acute cortisone administration impairs retrieval of long-term declarative memory in humans". Nature Neuroscience. 3 (4): 313–4. doi:10.1038/73873. PMID 10725918.
  30. ^ "الإجهاد مرتبط بتقلص حجم الدماغ، لكن هل هو السبب في تقلصه؟". إم آي تي تكنولوجي رڤيو. 2018-11-23. Retrieved 2018-12-31.
  31. ^ de Weerth C, Zijl RH, Buitelaar JK (August 2003). "Development of cortisol circadian rhythm in infancy". Early Human Development. 73 (1–2): 39–52. doi:10.1016/S0378-3782(03)00074-4. PMID 12932892.
  32. ^ أ ب Braveman P, Gottlieb L (2014). "The social determinants of health: it's time to consider the causes of the causes". Public Health Reports. 129 Suppl 2 (Suppl 2): 19–31. doi:10.1177/00333549141291S206. PMC 3863696. PMID 24385661.
  33. ^ "Asperger's stress hormone 'link'". BBC News Online. 2009-04-02. Retrieved 2010-04-30.
  34. ^ Mescher EJ, Platzker AC, Ballard PL, Kitterman JA, Clements JA, Tooley WH (December 1975). "Ontogeny of tracheal fluid, pulmonary surfactant, and plasma corticoids in the fetal lamb". Journal of Applied Physiology. 39 (6): 1017–21. doi:10.1152/jappl.1975.39.6.1017. PMID 2573.
  35. ^ Hennessy DP, Coghlan JP, Hardy KJ, Scoggins BA, Wintour EM (October 1982). "The origin of cortisol in the blood of fetal sheep". The Journal of Endocrinology. 95 (1): 71–9. doi:10.1677/joe.0.0950071. PMID 7130892.
  36. ^ Magyar DM, Fridshal D, Elsner CW, Glatz T, Eliot J, Klein AH, Lowe KC, Buster JE, Nathanielsz PW (July 1980). "Time-trend analysis of plasma cortisol concentrations in the fetal sheep in relation to parturition". Endocrinology. 107 (1): 155–9. doi:10.1210/endo-107-1-155. PMID 7379742.
  37. ^ Ricketts AP, Flint AP (August 1980). "Onset of synthesis of progesterone by ovine placenta". The Journal of Endocrinology. 86 (2): 337–47. doi:10.1677/joe.0.0860337. PMID 6933207.
  38. ^ Al-Gubory KH, Solari A, Mirman B (1999). "Effects of luteectomy on the maintenance of pregnancy, circulating progesterone concentrations and lambing performance in sheep". Reproduction, Fertility, and Development. 11 (6): 317–22. doi:10.1071/RD99079. PMID 10972299.
  39. ^ "هرمونات التوتر توقظ خلايا السرطان النائمة". ساينتفك أمريكان. 2020-12-09. Retrieved 2020-12-09.
  40. ^ "You & Your Hormones : Cortisol". the Society for Endocrinology (Last updated) :. 24 October 2013. Archived from the original on 24 November 2014. Retrieved 24 November 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)CS1 maint: extra punctuation (link)
  41. ^ أ ب ت ث Biochemistry Reference Ranges at Good Hope Hospital Retrieved 8 November 2009[بحاجة لمصدر أفضل]
  42. ^ أ ب ت ث Derived from molar values using molar mass of 362 g/mol
  43. ^ أ ب Converted from µg/24h, using molar mass of 362.460 گ/مول
  44. ^ أ ب Görges R, Knappe G, Gerl H, Ventz M, Stahl F (April 1999). "Diagnosis of Cushing's syndrome: re-evaluation of midnight plasma cortisol vs urinary free cortisol and low-dose dexamethasone suppression test in a large patient group". Journal of Endocrinological Investigation. 22 (4): 241–9. doi:10.1007/bf03343551. PMID 10342356.
  45. ^ أ ب قالب:MedlinePlusEncyclopedia
  46. ^ أ ب Converted from nmol/24h, using molar mass of 362.460 g/mol
  47. ^ "Cushing's Syndrome". National Endocrine and Metabolic Diseases Information Service (NEMDIS). July 2008. Retrieved 16 March 2015. These benign, or noncancerous, tumors of the pituitary gland secrete extra ACTH. Most people with the disorder have a single adenoma. This form of the syndrome, known as Cushing's disease
  48. ^ Forbis P (2005). Stedman's medical eponyms (2nd ed.). Baltimore, Md.: Lippincott Williams & Wilkins. p. 167. ISBN 978-0-7817-5443-9.
  49. ^ Golf SW, Happel O, Graef V, Seim KE (November 1984). "Plasma aldosterone, cortisol and electrolyte concentrations in physical exercise after magnesium supplementation". Journal of Clinical Chemistry and Clinical Biochemistry. Zeitschrift für Klinische Chemie und Klinische Biochemie. 22 (11): 717–21. CiteSeerX 10.1.1.634.3309. doi:10.1515/cclm.1984.22.11.717. PMID 6527092.
  50. ^ Golf SW, Bender S, Grüttner J (September 1998). "On the significance of magnesium in extreme physical stress". Cardiovascular Drugs and Therapy. 12 Suppl 2 (2suppl): 197–202. doi:10.1023/A:1007708918683. PMID 9794094.
  51. ^ Wilborn CD, Kerksick CM, Campbell BI, Taylor LW, Marcello BM, Rasmussen CJ, Greenwood MC, Almada A, Kreider RB (December 2004). "Effects of Zinc Magnesium Aspartate (ZMA) Supplementation on Training Adaptations and Markers of Anabolism and Catabolism". Journal of the International Society of Sports Nutrition. 1 (2): 12–20. doi:10.1186/1550-2783-1-2-12. PMC 2129161. PMID 18500945.
  52. ^ Bhathena SJ, Berlin E, Judd JT, Kim YC, Law JS, Bhagavan HN, Ballard-Barbash R, Nair PP (October 1991). "Effects of omega 3 fatty acids and vitamin E on hormones involved in carbohydrate and lipid metabolism in men". The American Journal of Clinical Nutrition. 54 (4): 684–8. doi:10.1093/ajcn/54.4.684. PMID 1832814.
  53. ^ Delarue J, Matzinger O, Binnert C, Schneiter P, Chioléro R, Tappy L (June 2003). "Fish oil prevents the adrenal activation elicited by mental stress in healthy men". Diabetes & Metabolism. 29 (3): 289–95. doi:10.1016/S1262-3636(07)70039-3. PMID 12909818.
  54. ^ Yehuda S (2003). "Omega-6/omega-3 ratio brain related functions". In Simopoulos AP, Cleland LG (eds.). Omega-6, omega-3 essential fatty acid ratio: the scientific evidence. Basel: Karger. p. 50. ISBN 978-3-8055-7640-6.
  55. ^ Uedo N, Ishikawa H, Morimoto K, Ishihara R, Narahara H, Akedo I, Ioka T, Kaji I, Fukuda S (2004). "Reduction in salivary cortisol level by music therapy during colonoscopic examination". Hepato-Gastroenterology. 51 (56): 451–3. PMID 15086180.
  56. ^ Field T, Hernandez-Reif M, Diego M, Schanberg S, Kuhn C (October 2005). "Cortisol decreases and serotonin and dopamine increase following massage therapy". The International Journal of Neuroscience. 115 (10): 1397–413. CiteSeerX 10.1.1.526.4790. doi:10.1080/00207450590956459. PMID 16162447.
  57. ^ Berk LS, Tan SA, Berk D (2008). "Cortisol and Catecholamine stress hormone decrease is associated with the behavior of perceptual anticipation of mirthful laughter". The FASEB Journal. 22 (1): 946.11.
  58. ^ Hellhammer J, Fries E, Buss C, Engert V, Tuch A, Rutenberg D, Hellhammer D (June 2004). "Effects of soy lecithin phosphatidic acid and phosphatidylserine complex (PAS) on the endocrine and psychological responses to mental stress". Stress. 7 (2): 119–26. doi:10.1080/10253890410001728379. PMID 15512856.
  59. ^ Starks MA, Starks SL, Kingsley M, Purpura M, Jäger R (July 2008). "The effects of phosphatidylserine on endocrine response to moderate intensity exercise". Journal of the International Society of Sports Nutrition. 5: 11. doi:10.1186/1550-2783-5-11. PMC 2503954. PMID 18662395.
  60. ^ Steptoe A, Gibson EL, Vuononvirta R, Williams ED, Hamer M, Rycroft JA, Erusalimsky JD, Wardle J (January 2007). "The effects of tea on psychophysiological stress responsivity and post-stress recovery: a randomised double-blind trial". Psychopharmacology. 190 (1): 81–9. doi:10.1007/s00213-006-0573-2. PMID 17013636.
  61. ^ "medicalnewstoday". Retrieved 25 September 2013.
  62. ^ Quiroga MC, Bongard S, Kreutz G (July 2009). "Emotional and Neurohormonal Responses to Dancing Tango Argentino: The Effects of Music and Partner". Music and Medicine. 1 (1): 14–21. doi:10.1177/1943862109335064.
  63. ^ Chandrasekhar K, Kapoor J, Anishetty S (July 2012). "A prospective, randomized double-blind, placebo-controlled study of safety and efficacy of a high-concentration full-spectrum extract of ashwagandha root in reducing stress and anxiety in adults". Indian Journal of Psychological Medicine. 34 (3): 255–62. doi:10.4103/0253-7176.106022. PMC 3573577. PMID 23439798.
  64. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة pmid11862365
  65. ^ Silverman MN, Pearce BD, Biron CA, Miller AH (2005). "Immune modulation of the hypothalamic-pituitary-adrenal (HPA) axis during viral infection". Viral Immunology. 18 (1): 41–78. doi:10.1089/vim.2005.18.41. PMC 1224723. PMID 15802953.
  66. ^ Lovallo WR, Farag NH, Vincent AS, Thomas TL, Wilson MF (March 2006). "Cortisol responses to mental stress, exercise, and meals following caffeine intake in men and women". Pharmacology Biochemistry and Behavior. 83 (3): 441–7. doi:10.1016/j.pbb.2006.03.005. PMC 2249754. PMID 16631247.
  67. ^ Leproult R, Copinschi G, Buxton O, Van Cauter E (October 1997). "Sleep loss results in an elevation of cortisol levels the next evening". Sleep. 20 (10): 865–70. PMID 9415946.
  68. ^ Robson PJ, Blannin AK, Walsh NP, Castell LM, Gleeson M (February 1999). "Effects of exercise intensity, duration and recovery on in vitro neutrophil function in male athletes". International Journal of Sports Medicine. 20 (2): 128–35. doi:10.1055/s-2007-971106. PMID 10190775.
  69. ^ Fuqua JS, Rogol AD (July 2013). "Neuroendocrine alterations in the exercising human: implications for energy homeostasis". Metabolism. 62 (7): 911–21. doi:10.1016/j.metabol.2013.01.016. PMID 23415825. Cortisol has wide-ranging effects, including alterations of carbohydrate, protein, and lipid metabolism; catabolic effects on skin, muscle, connective tissue, and bone; immunomodulatory effects; blood pressure and circulatory system regulation; and effects on mood and central nervous system function. In the short term, activation of the HPA axis in response to stress is adaptive. However, long-term stress promoting chronic exposure of tissues to high cortisol concentrations becomes maladaptive. ... Exercise, particularly sustained aerobic activity, is a potent stimulus of cortisol secretion. The circulating concentrations of cortisol are directly proportional to the intensity of exercise as measured by oxygen uptake. As is the case for the GH/IGF-1 and HPG axes, the HPA axis also receives many other inputs, including the light/dark cycle, feeding schedules, immune regulation, and many neurotransmitters that mediate the effects of exercise and physical and psychic stress [52]. ... The HPA is activated by stress, whether physical (exercise) or psychological. Increased cortisol production, along with activation of the sympathetic nervous system, affects whole body metabolism. This is apparently part of the catabolic response of the entire organism, with the purpose of mobilizing metabolic fuels that are subsequently broken down to produce energy and to dampen the threat or perceived threat. ... Thus, a negative net energy balance leads to activation of the HPA axis and the circulating concomitants of the catabolic state in an attempt to keep core processes functional, realizing that the stress of exercise has no effect on cortisol and circulating metabolic substrates beyond the impact of the exercise energy expenditure on energy availability [60]. Thuma et al. [61] had already made the important observation that the reported differences in cortisol levels pre- and postexercise depended on whether this difference was measured from a single pretest level or from the physiologic circadian baseline as determined in an independent session in the resting state. By this analytical technique, these investigators showed that increasing energy expenditure led to significant cortisol release. This release was apparent if they subtracted the physiologic circadian baseline from the postexercise value.
  70. ^ Shalev I, Lerer E, Israel S, Uzefovsky F, Gritsenko I, Mankuta D, Ebstein RP, Kaitz M (April 2009). "BDNF Val66Met polymorphism is associated with HPA axis reactivity to psychological stress characterized by genotype and gender interactions". Psychoneuroendocrinology. 34 (3): 382–8. doi:10.1016/j.psyneuen.2008.09.017. PMID 18990498.
  71. ^ Smith JL, Gropper SA, Groff JL (2009). Advanced nutrition and humanmetabolism. Belmont, CA: Wadsworth Cengage Learning. p. 247. ISBN 978-0-495-11657-8.
  72. ^ Stimson RH, Andersson J, Andrew R, Redhead DN, Karpe F, Hayes PC, Olsson T, Walker BR (January 2009). "Cortisol release from adipose tissue by 11beta-hydroxysteroid dehydrogenase type 1 in humans". Diabetes. 58 (1): 46–53. doi:10.2337/db08-0969. PMC 2606892. PMID 18852329.
  73. ^ Haas VK, Kohn MR, Clarke SD, Allen JR, Madden S, Müller MJ, Gaskin KJ (April 2009). "Body composition changes in female adolescents with anorexia nervosa". The American Journal of Clinical Nutrition. 89 (4): 1005–10. doi:10.3945/ajcn.2008.26958. PMID 19211813.
  74. ^ Brummett BH, Kuhn CM, Boyle SH, Babyak MA, Siegler IC, Williams RB (January 2012). "Cortisol responses to emotional stress in men: association with a functional polymorphism in the 5HTR2C gene" (PDF). Biological Psychology. 89 (1): 94–8. doi:10.1016/j.biopsycho.2011.09.013. PMC 3245751. PMID 21967853.
  75. ^ Ceballos NA, Sharma S, Patterson TL, Graham R, Howard K (November 2015). "Stress, Immune Function and Collegiate Holiday Drinking: A Pilot Study". Neuropsychobiology. 72 (1): 8–15. doi:10.1159/000438757. PMID 26304312.
  76. ^ Häggström M, Richfield D (2014). "Diagram of the pathways of human steroidogenesis". WikiJournal of Medicine. 1 (1). doi:10.15347/wjm/2014.005. ISSN 2002-4436.
  77. ^ Willett LB, Erb RE (January 1972). "Short term changes in plasma corticoids in dairy cattle". Journal of Animal Science. 34 (1): 103–11. doi:10.2527/jas1972.341103x. PMID 5062063.
  78. ^ Margioris AN, Tsatsanis C (2011). "ACTH Action on the Adrenal". In Chrousos G (ed.). Adrenal physiology and diseases. Endotext.org.
  79. ^ van Staaveren, N., Teixeira, D.L., Hanlon, A. and Boyle, L.A. (2015). "The effect of mixing entire male pigs prior to transport to slaughter on behaviour, welfare and carcass lesions". PLoS One. 10 (4): e0122841. Bibcode:2015PLoSO..1022841V. doi:10.1371/journal.pone.0122841. PMC 4382277. PMID 25830336.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  80. ^ van Staaveren N, Teixeira DL, Hanlon A, Boyle LA (1997). "The effect of mixing entire male pigs prior to transport to slaughter on behaviour, welfare and carcass lesions". PLoS One. 10 (4): e0122841. Bibcode:2015PLoSO..1022841V. doi:10.1371/journal.pone.0122841. PMC 4382277. PMID 25830336.
  81. ^ Schalke E, Stichnoth J, Ott S, Jones-Baade R (2007). "Clinical signs caused by the use of electric training collars on dogs in everyday life situations". Applied Animal Behaviour Science. 105 (4): 369–380. doi:10.1016/j.applanim.2006.11.002.
  82. ^ أ ب Accorsi PA, Carloni E, Valsecchi P, Viggiani R, Gamberoni M, Tamanini C, Seren E (January 2008). "Cortisol determination in hair and faeces from domestic cats and dogs". General and Comparative Endocrinology. 155 (2): 398–402. doi:10.1016/j.ygcen.2007.07.002. PMID 17727851.
  83. ^ Möstl E, Messmann S, Bagu E, Robia C, Palme R (December 1999). "Measurement of glucocorticoid metabolite concentrations in faeces of domestic livestock". Zentralblatt für Veterinarmedizin. Reihe A. 46 (10): 621–31. PMID 10638300.

وصلات خارجية

قالب:Endogenous steroids قالب:Glucocorticoid receptor modulators قالب:Mineralocorticoid receptor modulators