عزيز صدقي

عزيز صدقي
عزيز صدقي.gif
رئيس وزراء مصر
في المنصب
17 يناير 1972 – 26 مارس 1973
الرئيس أنور السادات
سبقه محمد فوزي
خلفه أنور السادات
وزير الصناعة
في المنصب
30 يونيو 1956 – 26 مارس 1964
الرئيس جمال عبد الناصر
سبقه منصب مستحدث
خلفه المنصب ألغي
وزير البترول والصناعات الخفيفة
في المنصب
26 مارس 1964 – 19 يونيو 1967
الرئيس جمال عبد الناصر
سبقه منصب مستحدث
خلفه المنصب ألغي
وزير الصناعة
في المنصب
19 يونيو 1967 – 1970؟
الرئيس جمال عبد الناصر
سبقه منصب أستعيد
أمين عام الاتحاد الاشتراكي العربي بالنيابة
في المنصب
25 مايو 1971 – 27 يوليو 1971
الرئيس أنور السادات
سبقه محمد الدكروري
خلفه المنصب ألغي
حل محله الأمين الأول: محمد عبد السلام الزيات
تفاصيل شخصية
وُلِد 1920
مصر القاهرة, مصر
توفي 25 يناير 2008
فرنسا باريس, فرنسا
الحزب الاتحاد الاشتراكي العربي
الجامعة الأم كلية الهندسة، جامعة القاهرة
جامعة هارڤرد (1950)
المهنة مخطط عمراني
الدين مسلم

عزيز صدقي (يوليو 1920 - 25 يناير 2008رئيس وزراء مصر الأسبق. ولد في مدينة القاهرة عام 1920 وتخرج من كلية الهندسة، جامعة القاهرة (قسم العمارة) عام 1944 وحصل على الدكتوراه في التخطيط الاقليمي والتصنيع من جامعة هارڤرد الأمريكية عام 1950.

وفي عام 1951 عمل الدكتور عزيز صدقى بوظيفة مدرس بكلية الهندسة، جامعة القاهرة. وفي عام 1953 عين مستشارا فنيا لرئيس الوزراء ومديرا عاما لمشروع مديرية التحرير.

وعين وزيراً للصناعة عام 1956 ليكون أول وزير صناعة مصري، ثم نائبا لرئيس الوزراء للصناعة والثروة المعدنية 1964 ثم مستشارا لرئيس الجمهورية في شئون الانتاج 1966. وفي في مارس 1972 عينه الرئيس أنور السادات رئيسا للوزراء ثم مساعداً لرئيس الجمهورية 1973 وكان له دور كبير في تحقيق النصر في حرب أكتوبر 1973. توفي في يوم الجمعة الموافق 25 يناير 2008 في باريس عن عمر يناهز 88 عاما .

وكان د. عزيز صدقي نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة العربية للديمقراطية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

عزيز صدقي1.jpg

حين توفى الدكتور عزيز صدقى، صاحب لقب أبو الصناعة المصريةفى المستشفى بباريس يوم 25 يناير 2008، كانت الخصخصة التهمت الكثير من المصانع التى شيدت فى ستينيات القرن الماضى وقت أن كان وزيرا للصناعة المصرية، وحين التقيت به فى شهر مايو 2005 فى حوار صحفى امتد لساعات، قال متحسرا: «كل مصنع بيبيعوه ببكى عليه، لأنه ابن من أبنائى»، وروى جانبا من سيرته وسيرتها.

عاش 88 عاما إلا شهور قليلة عاصر المرحلة الملكية، ثم الجمهورية، وشاهد التحولات الجذرية للمجتمع المصرى، كان والده طبيبا وشغل موقع مدير المستشفيات العامة بوزارة الصحة قبل أن يتفرغ لعيادته الخاصة، وبذلك كان ابنا لأسرة ميسورة الحال، وحصل على شهادة الهندسة، ثم سافر إلى أمريكا لدراسة الدكتوراه عام 1946، وعاد بها فى فبراير 1952، وبعد شهور قليلة قامت ثورة 23 يوليو، ليبدأ معها رحلة صعوده التى ارتبطت بقصة صعود التصنيع فى مصر.

قال لى: «حصلت على الدكتوراه عن حتمية التصنيع فى مصر، فإمكانية التوسع الزراعى لها حدود تتوقف عندها، وتصبح الصناعة حتمية للمجتمع الذى يريد النهوض.. تساءلت فى رسالتى: هل يمكن أن ينجح التصنيع لدينا؟.. أجبت: «نعم نستطيع».. ولما قامت ثورة يوليو 1952 عملت المجلس القومى للإنتاج، ثم مجلس الخدمات برئاسة عبداللطيف بغدادى، وانضممت إليه عضوا متفرغا، وكانت ميزانيته 14 مليون جنيه، ولأنى أحمل دكتوراه تخطيط، أعددت مع زملائى دراسات حول تقديم الخدمة فى القرى، وفكرنا فى شىء اسمه الوحدة المجمعة، وتشمل خدمات صحية وبيطرية وتعليمية فى مجمع واحد، وعملنا لها أكثر من تصميم هندسى.

زارنا جمال عبدالناصر عام 1954وعرضت أمامه هذه التصميمات والدراسات، ثم عدنا لاجتماع لمجلس الإدارة. قال: أنا سعيد جدا لأن خطوتكم الأولى تسير فى الاتجاه الصحيح. فى اليوم التالى كلمنى محمد حسنين هيكل، قائلا: الرئيس كان عندكم إمبارح، وهو مبسوط وقال لى، فيه واحد اسمه عزيز صدقى، روح له يشرح لك الحاجات اللى تكلم عنها أمامى. تقدر تقول إنه اكتشفنى فى اليوم ده، وبعده قرر تعيينى فى مجلس إدارة شركة مصر للتأمين، وشركة كفر الدوار، ورشحنى لرئاسة مركز التدريب المهنى والكفاية الإنتاجية التابع لهيئة العمل الدولية.. كان بيجربنى، هو لا كان قريبى، ولا نسيبى ولا صديقى.. لكن عينيه كانت على الكفاءة.

يتذكر: طلب جمال عبدالناصر رسالتى للدكتوراه وقرأها ثم طلبنى، فذهبت إليه فى منزله بمنشية البكرى، ووجدت هناك الدكتور مصطفى خليل، والمهندس سيد مرعى، دخلت عليه فى حجرة صغيرة، كان يجلس على كنبة ومعه أنور السادات.وبعد الترحيب قال لى: حاولنا نعمل مجلس إنتاج وغيره وكلها محاولات غير كافية عاوزين صناعة حقيقية عاوزك تمسك الصناعة، فكر وبعدين نتناقش.. كان ذلك فى أول يوليو 1956، وكل أما أفتكر اللحظة دى، أقول إنه هو صاحب القرار والفضل فى نهضة الصناعة مش أنا.

يضيف: «بدأنا من غرفة بوزارة التجارة، أعددنا برنامج تصنيع طموح عام 1957، قدمته إليه، تناقشنا، قال لى: يا عزيز لو نفذنا منه 40 % فقط سيكون إنجازا عظيما.. وطلب منى عرضه أمام مجلس الوزراء كما عرضته أمامه، ووافق المجلس، وخصص 12 مليون جنيه كأول ميزانية للتصنيع.. وبدأت المسيرة».

اقتحمنا كل مجالات التصنيع، النسيج، الصناعات الغذائية، مواد البناء، الأسمنت، السكر، الحديد والصلب، الدواء، السيارات.. كل المجالات.. يذكر: أى برنامج تصنيع يبدأ من سؤال: ما دور التصنيع فى بناء المجتمع؟.. الإجابة: يبدأ بمعرفة احتياجاتنا الأساسية، يا نستوردها، يا ننتجها.. كان تعدادنا 19 مليونا، ونزيد سنويا نحو مليون و300 ألف نسمة، وكان المطلوب توفير احتياجات لهؤلاء، ونمشى مع النمو السكانى بتصنيع كل السلع المطلوبة والأساسية، ونتيح فرص العمل لأكبر عدد ممكن وهذا كان هدفا أساسيا عند عبدالناصر.. كل ما أفتح مصنع يسألنى: كم عامل اشتغل؟ أما الهدف الثانى فهو مساهمة الصناعة فى رفع مستوى الدخل العام..وطبعا الاستقلال الاقتصادى كان الهدف الكبير، لأن الاعتماد على الاستيراد يعنى أن قرارنا لن يكون حرا، وعشان تكون حرا لازم تنتج، لازم تصنع. قلت له: فيه ناس اتهمتك «بالفشر» لما بتتكلم عن إنشاء ألف مصنع..سألنى: من قال الكلام الفارغ ده؟.. قلت :أنيس منصور. رد ساخرا: «مين أنيس ده؟.. ده من اللى ميعرفوش الفرق بين المشرط والمخرطة، وبيعملوا نفسهم فلاسفة.على فكرة العدد أكبر، لكن للرقم قصة.. كان فيه مؤتمر فى ميدان عابدين، وفى خطاب عبدالناصر قال: عزيز صدقى بيقول إنه اتبنى ألف مصنع، وأطلب منه ينشر بيانا بالمصانع اللى اتعملت.. وبالفعل نفذنا ما قاله ونشرنا بيانا باسم كل مصنع وتاريخه ومكانه وتكاليفه، وأهدافه، واتضح أنها أكثر من ألف».[1]


رئاسته الوزارة

حكومته

"تشكيل الحكومة من 17 يناير 1972 - 26 مارس 1973"
الوزير الوزارة
أحمد سلطان وزارة الكهرباء
أحمد كامل البدري وزارة الإنتاج الحربي
أحمد كمال أبو المجد وزير دولة للشباب
أحمد محمد عفت وزارة النقل البحري
أحمد نوح وزارة الطيران المدني
إسماعيل صبري عبد الله وزير دولة للتخطيط
السيد جاب الله السيد وزارة التخطيط
حسن حميدة وزارة السياحة
زكي هاشم وزارة السياحة
شمس الدين الوكيل وزارة التعليم العالي
صلاح الدين محمد غريب وزارة القوى العاملة
عائشة راتب وزارة الشئون الاجتماعية
عبد الحليم محمود وزارة الأوقاف وشئون الأزهر
عبد العزيز كمال محمد وزارة الإسكان والتشييد
عبد العزيز محمد حجازي وزارة الخزانة
عبد المنعم يونس عمارة وزير دولة لشئون مجلس الوزراء
عثمان عدلي بدران وزير دولة لاستصلاح الأراضي
عزيز يوسف سعد وزارة الري
علي عبد الرازق وزارة التربية والتعليم
فؤاد مرسي وزارة التموين والتجارة الداخلية
محمد إبراهيم حسن سليم وزير دولة للإنتاج الحربي
محمد أحمد صادق وزارة الحربية والإنتاج الحربي
حمد حسن زيات وزارة الخارجية، وزير دولة للإعلام
محمد سلامة وزارة العدل
محمد عبد السلام الزيات نائب رئيس مجلس الوزراء
محمد عبد القادر حاتم وزارة الثقافة والإعلام
محمد عبد الله مرزبان وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية
محمد مراد غالب وزارة الخارجية
محمود محمد رياض وزارة المواصلات
شمس الدين الوكيل وزارة التعليم العالي
صلاح الدين محمد غريب وزارة القوى العاملة
عائشة راتب وزارة الشئون الاجتماعية
عبد الحليم محمود وزارة الأوقاف وشئون الأزهر
عبد العزيز كمال محمد وزارة الإسكان والتشييد
عبد العزيز محمد حجازي وزارة الخزانة
عبد المنعم يونس عمارة وزير دولة لشئون مجلس الوزراء
عثمان عدلي بدران وزير دولة لاستصلاح الأراضي
عزيز يوسف سعد وزارة الري
علي عبد الرازق وزارة التربية والتعليم
فؤاد مرسي وزارة التموين والتجارة الداخلية
محمد إبراهيم حسن سليم وزير دولة للإنتاج الحربي
محمد أحمد صادق وزارة الحربية والإنتاج الحربي
محمد حسن زيات وزارة الخارجية، وزير دولة للإعلام
محمد سلامة وزارة العدل
محمد عبد السلام الزيات نائب رئيس مجلس الوزراء
محمد عبد القادر حاتم وزارة الثقافة والإعلام
محمد عبد الله مرزبان وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية
محمد مراد غالب وزارة الخارجية
محمود محمد رياض وزارة المواصلات
محمود محمد محفوظ وزارة الصحة
مصطفى الجبلي وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي
ممدوح سالم وزارة الداخلية
يحيى الملا وزارة الصناعة والبترول والثروة المعدنية

مصادر ووصلات خارجية

سبقه
محمود فوزي
رئيس وزراء مصر
17 يناير 1972 - 26 مارس 1973
تبعه
أنور السادات
  1. ^ [نضع هنا العنوان الإلكتروني المكتوب أمام المسار "ذات يوم.. 25 يناير 2008.. وفاة عزيز صدقى الوزير الذى اختاره عبدالناصر وعمره 36 عاما فأصبح «أبو الصناعة المصرية»"] Check |url= value (help). مجلة الوعي العربي.