حنين بن إسحاق

حنين بن إسحاق
رسم ملون من مخطوط حنين بن إسحاق العبادي، ترجمة إيساغوجي
الاسم الكاملحنين بن إسحاق
ولد809 م
الحيرة
توفي873 م
العصرالعصر الذهبي للإسلام
المنطقةالخلافة العباسية
الاهتمامات الرئيسيةالترجمة، طب العيون، الفلسفة، الأديان، النحو
الأعمال الرئيسيةكتاب العشر مقالات في العين

أبو زيد حنين بن إسحاق العبادي (سريانية: ܚܢܝܢ ܒܪ ܐܝܣܚܩ، عـُرف في اللاتينية بإسم Johannitius؛ عاش 809-873) هو من الأطباء النقلة الذين نقلوا كتب الطب وغيره من اللسان اليوناني إلى اللسان العربي وذكر الذين نقلوا لهم ، كان عالماً باللغات الأربع غريبها ومستعملها العربية والسريانية واليونانية والفارسية ونقله في غاية من الجودة.

هو مؤرخ ومترجم ويعد أهم مترجم إلى العربية على مر العصور، وكان يجيد -بالإضافة للعربية- السريانية والفارسية واليونانية. قام بترجمة أعمال گالينوس وأبقراط وأرسطو والعهد القديم من اليونانية، وقد حفظت بعض ترجماته أعمال جالينوس وغيره من الضياع.

عينه الخليفة العباسي المأمون مسؤولا عن بيت الحكمة وديوان الترجمة، وكان يعطيه بعض الذهب مقابل ما يترجمه إلى العربية من الكتب. ورحل كثيراً إلى فارس وبلاد الروم وعاصر تسعة من الخلفاء،وله العديد من الكتب والمترجمات التى تزيد عن المائة،وأصبح المرجع الأكبر للمترجمين جميعاً ورئيساً لطب العيون،حتى أصبحت مقالاته العشرة في العين، أقدم مؤلف على الطريقة العلمية في طب العيون وأقدم كتب مدرسى نتظم عرفه تاريخ البجث العلمى في أمراض العين. توفى في سامراء عام (260هـ،873م). ساعده ابنه إسحاق بن حنين وابن أخته حبيش بن الأعسم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

تشريح العين لحنين بن اسحق من كتابه المسائل في العين.

وُلِدَ حُنين في الحيرة عام (194هـ = 810م)، لأب مسيحي يشتغل بالصيدلة. وكان والده يعمل في الصيدلة والصيرفة. حاول دراسة الطب في بغداد، أولاً، على يد يوحنا ابن ماسويه، فلم يوفق بسبب موقف ابن ماسويه السلبي منه. فقد كان ابن ماسويه متعصباً لأهل الأهواز وكان يقلل من شأن أهل الحيرة، وربما نَفَرَ ابن ماسويه من كثرة أسئلة حُنين فانتهره فغادر حُنين بغداد إلى الأهواز ثم إلى الشام والإسكندرية وبلاد الروم، مصمماً أن يُتقِنَ اللغة الإغريقية وأن ينهي دراساته الطبية النظرية، وأن يبرهن على جدارته وأنه أهل لأن يتعلم الطب. وبذلك غاب عن بغداد بضع سنين ثم عاد إليها وقد بَرَعَ باللغة اليونانية، وصار قادراً على الترجمة منها بكفاية متميزة.[1]

وفي بغداد اتصل بأبي عيسى جبرائيل بن بختيشوع، وبعد ذلك رغب إلى يوسف بن إبراهيم أن يُطْلِعَ ابن ماسويه على أنموذجٍ من ترجماته، ففعل ذلك، وكانت هذه الترجمات من الدقة بحيث أن ابن ماسويه كاد أن لا يصدق ما يرى ويسمع. ثم بعدها سأل يوسف بن إبراهيم أن يُصْلِحَ الأمر بينه وبين حُنين ففعل. وعادا إلى التصافي والتعاون، حتى إن ابن ماسويه أهدى إلى حُنين أحد أهم كتبه وهو «الفصول». وصلت شهرة حُنين إلى الخليفة المأمون الذي طلب منه القيام بترجمة بعض النصوص اليونانية الهامة إلى العربية كما طلب إليه تصحيح بعض الترجمات القديمة وغدا حُنين من المقربين في بلاط المأمون وبلاط المعتصم بعد وفاة المأمون، وكان أيضاً على صداقة قوية بسلمويه بن بنان، رئيس أطباء بغداد، وكانت هذه الصداقة معيناً لحنين في بلاط الخلفاء العباسيين، فقد كان يحضر مجالس كبار العلماء الذين كانوا في بلاط الخليفة الواثق (227-232هـ).

استمر نجم حُنين في الصعود أيام المتوكل على الله (232 ـ 247هـ)، فصار من أهم مترجمي بغداد ورئيساً لأطبائها، إلا أنه عانى معاناة شديدة من مزاج الخليفة المتقلب، الذي نكبه مرتين: الأولى عندما رفض حُنين أن يصف للخليفة سُماً لقتل أحد أعدائه، وذلك بسبب رادع الدين لديه وأخلاق مهنة الطب عنده؛ والثانية عندما اتُهِمَ حُنين بالزندقة، ورضخ المتوكل لوشاية حُسَّاد حُنين من أطباء بغداد ودسائسهم؛ لكن المتوكل ما لبث أن أعاد الاعتبار لحنين واعتذر له، إلا أن مكتبة حُنين التي صُودِرَت في نكبته الثانية لم تعد إليه لأنها تفرقت وضاعت. وكانت هذه المكتبة تحتوي على أندر المخطوطات التي قام برحلاتٍ كثيرة وطويلة على مدى سنين يجمعها، من الجزيرة الفراتية والشام وفلسطين ومصر وبلاد الروم.

وقد عاصر حُنين، بعد مقتل المتوكل، خمسة من الخلفاء العباسيين. وتوفي أيام الخليفة المعتمد.


إنجازاته

ملف:فصول أبقراط.pdf
كتاب فصول أبقراط، ترجمة حنين بن إسحاق. لقراءة الكتاب، اضغط على الصورة

الترجمة

عرف عن حُنين بن إسحاق أن ترجمته للكتب من الإغريقية إلى العربية، لا تحتاج أبدا إلى تصحيح؛ ولذلك لإتقانه اللغتين بدرجة كبيرة حتى لقب "بشيخ المترجمين"، وأحد مؤسسي الطب الإسلامي. وخلال حياته كتب حُنين بن إسحاق 116 كتاباً في مختلف العلوم والطب، منها 21 كتابا في الطب. وقد شاركه في عمله في ترجمة الكتب الأغريقية ابنه إسحاق بن حُنين، وكذلك ابن عمه "حبيش"، الذي كان يترجم الكتب السريانية إلى العربية ويلخصها، ما جعل العلماء والأطباء العرب، وفي خلال مائة عام، ملمون بجميع المعلومات في الطب الإغريقي، وأضافوا إليه الكثير بعد ممارستهم الطب وزيادة خبرتهم في مجال تشخيص الأمراض، التي لم تكن معروفة قبل ذلك الوقت. وإضافة طرق العلاج الجديدة لمختلف الأمراض.ومن أهم مؤلفات حُنين بن إسحاق" كتاب " الأجلوكان في شفاء الأمراض"، وهو ملخص كتاب جالينيوس، بجانب خبرة ابن إسحاق في تشخيص وعلاج الأمراض، ويتكون من جزءين، وبه تفاصيل كاملة عن الحميات والأمراض الالتهابية المختلفة، بجانب وصف كامل لتحضير عدد 150 دواء.

وكان حُنين وتلامذته في ترجماتهم يبتعدون عن أسلوب النقل الحرفي وعن التقيد بالألفاظ، ويحرصون على نقل المعنى بأبسط الصور وأوضحها؛ لذلك نجحت ترجماتهم نجاحاً منقطع النظير.

وقد لاحظ حُنين مدى افتقار اللغة العربية إلى المصطلحات العلمية والفلسفية، التي تزخر بها اللغات الأخرى كاليونانية والسريانية والفارسية؛ فحرص على اختيار المصطلحات الفنية المناسبة التي لم يتمكن التراجمة الأوائل من وضعها، وقام حُنين بهذه المهمة وحيداً دون الاستعانة بجهود اللغويين.

وقد كُتِبَ للاصطلاحات التي استعملها حُنين البقاء والاستقرار، فثبتها كل المؤلفين الذين جاؤوا بعده. وقد لجأ إلى أساليب عدة في وضع المصطلح العلمي بالعربية، كالاشتقاق والمجاز أو الافتراض.

التأليف

مؤلفات حُنين كثيرة ولها دور رئيسي في تاريخ الطب؛ فقد نقل عنها المؤلفون أو اختصروها أو شرحوها، وأصبحت بفضل هذه الشروح مادة لتدريس طلبة الطب في مدارس دمشق، حتى القرن الثالث عشر الميلادي.

ومن المعروف أن حُنين لم يمتلك الوقت الكافي لممارسة التطبيب عملياً، في عيادةٍ خاصةٍ به.

وكتابه "أسئلة عن الطب" من الكتب المهمة في التدريس لطلبة الطب، ويعد دليلاً رائعاً للأطباء في بداية حياتهم المهنية. ومحتوياته في شكل أسئلة عن جوانب الطب ثم الإجابة عليها بطريقة واضحة كبداية لفهم المعلومات المعقدة بعد ذلك، أثناء الدراسة والممارسة.

ومن التخصصات الطبية التي أتقنها حُنين بن إسحاق، علم أمراض العيون. ويعد كتابه بعنوان "عشرة وثائق في أمراض العيون"، مرجعاً مهماً في علم أمراض العيون. فهو يشرح فيه تكوين العين والأمراض التي تصيبها من التهابات وتقرحات بالقرنية وطرق علاجها بالدواء والعمليات الجراحية. ويبين هذا الكتاب خبرة حُنين بن إسحاق ليس فقط كطبيب ماهر، ولكن أيضاً جراحاً بارعاً.

وبعد حياة حافلة بالإنجازات العلمية، توفى حُنين بن إسحاق عام 873م، تاركاً حجر الأساس في تأسيس الطب الإسلامي، الذي أصبح بعد ذلك أساساً لقيام النهضة الطبية الأوروبية الحديثة.

أعماله

ملف:كتاب الحميات.pdf
كتاب الحميات، تأليف جالينوس، ترجمة حنين بن إسحاق. لقراءة الكتاب، اضغط على الصورة

من مؤلفاته

  • كتاب العشر مقالات في العين
  • كتاب المسائل في العين
  • كتاب تركيب العين
  • كتاب الألوان
  • كتاب تقاسيم علل العين
  • كتاب اختبار أدوية عين
  • كتاب علاج أمراض العين بالحديد
  • الفصول الأبقراطية
  • حيلة البرء.
  • القول في حفظ الأسنان واستصلاحها.
  • التشريع الكبير.
  • كتاب المسائل في الطب للمتعلمين (وهو المدخل لعلم الطب).


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ترجمات


سلسلة مختارة من أعمال گالينوس

  • "الأجلوكان في شفاء الأمراض" – هذه الترجمة العربية، مرتبطة بتعليق گالينوس، لحنين بن إسحاق، وهي موجودة ضمن مكتبة أكاديمية ابن سينا لطب وعلوم العصور الوسطى. وهي من أعظم الأعمال الأدبية لگالينوس. وهي جزء من خلاصة السكندري لعمل گالينوس. هذه المخطوطة والتي تعود إلى القرن العاشر موجودة على جزئين وتشمل تفاصيل أنواع متنوعة من الحمى وحالات مختلفة من التهاب الجسم. والأهم من ذلك، أنها تحتوي تفاصيل ما يزيد عن 150 تركيبة منفردة أو مركبة من أصل حيواني ونباتي. عطي الكتاب أيضاً نظرة معمقة على فهم تقاليد وطرق العلاج في العصرين اليوناني والروماني.
  • De sectis
  • Ars medica
  • De pulsibus ad tirones
  • Ad Glauconem de medendi methodo
  • De ossibus ad tirones
  • De musculorum dissectione
  • De nervorum dissectione
  • De venarum arteriumque dissectione
  • De elementis secundum Hippocratem
  • De temperamentis
  • De facultibus naturalibus
  • De causis et symptomatibus
  • De locis affectis De pulsibus (four treatises)
  • De typis (febrium)
  • De crisibus
  • De diebus decretoriis
  • Methodus medendi
  • أبقراط وديسقوريدس.
  • أفلاطون الجمهورية (السياسة).
  • أرسطو تصنيفات (Maqulas)، الفيزياء (طبيعيات) وماگنا موراليا (خلقيات).
  • الكتب السبعة لتشريح گالينوس، فُقدت النسخة اليونانية القديمة، محفوظة بالعربية.
  • نسخة بالعربية من العهد القديم من سبعينية يونانية غير موجودة.
  • "كتاب الأحجار" .

انظر أيضاً

الهامش

  • A brief introduction to Hunayn bin Ishaq
  • O'Leary, De Lacy (1949). How Greek science passed to the Arabs. London: Routledge and K. Paul. External link in |title= (help)
  • Hunain ibn Ishaq, My Syriac and Arabic translations of Galen, ed. G. Bergstrasser with German translation, Leipzig (1925) (in German and Arabic)
  • East, Bruce."The Elements Of Vision: The Micro-Cosmology of Galenic Visual Theory"Books.Google.com

وصلات خارجية