الجماعة الإسلامية في مصر

(تم التحويل من جماعة الجهاد)
الجماعة الإسلامية
القائد عمر عبد الرحمن
كرم زهدي
علاء محيي الدين
طلعت فؤاد قاسم  أُعدِم
أحمد رفاعي طه
تواريخ العمل 1992-1998 (كجماعة مسلحة)
منطقة النشاط مصر، كرواتيا
الأيديولوجيا إسلاموية سنية
الهجمات البارزة اغتيال فرج فودة
محاولة اغتيال حسني مبارك 1995
تفجير رايكا 1995
إطلاق النار على فندق أوروپا
مذبحة الأقصر
الوضع كنداروسياالمملكة المتحدةالولايات المتحدةالاتحاد الأوروپي تُعتبر منظمة إرهابية من جانب كندا، روسيا، الولايات المحدة، المملكة المتحدة والاتحاد الأوروپي.

الجماعة الإسلامية، هي حركة إسلامية سنية مصرية، وتعتبرها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروپي منظمة إرهابية.[1] كانت الجماعة تهدف إلى الإطاحة بالحكومة المصرية واستبادلها بالدولة الإسلامية.

نشأت في تلك المنظمة في مصر بأوائل السبعينيات من القرن العشرين تدعو إلى "الجهاد" لإقامة "الدولة الإسلامية" كما تراها، وإعادة "الإسلام إلى المسلمين"، ثم الانطلاق لإعادة "الخلافة الإسلامية من جديد". ويطلق عليها إعلاميًّا اسم "جماعة الجهاد"، و استخدمت الجماعة اسلوب العنف و الإرهاب في مصر ضد السياسيين و المدنيين و قوات الأمن المصري طوال فترة الثمانينيات و فترات متقطعة من التسعينيات، لكن بعد ضربات أمنية متلاحقة من قبل الأمن المصري و الذي شمل إعتقال معظم أعضائها و ضرب قواعدها، فان الجماعة حاليا ليست ذات أي وجود يذكر، و مؤخرا صدر تقرير لمجلة Foreign policy الأمريكية وضع مصر في المرتبة الثالثة علي قائمة الدول الأشد مكافحة للإرهاب و "الأكثر خطرا علي الإرهابيين".[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التأسيس

أعضاء من الجماعة الإسلامية في مصر.

نشأت الجماعة الإسلامية في الجامعات المصرية في أوائل السبعينات من القرن الماضي على شكل جمعيات دينية، لتقوم ببعض الأنشطة الثقافية والاجتماعية البسيطة في محيط الطلاب ونمت هذه الجماعة الدينية داخل الكليات الجامعية، واتسعت قاعدتها، فاجتمع بعض من القائمين على هذا النشاط واتخذوا اسم: "الجماعة الإسلامية" ووضعوا لها بناءً تنظيميًّا يبدأ من داخل كل كلية [بحاجة لمصدر]من حيث وجود مجلس للشورى على رأسه "أمير" وينتهي ب"مجلس شورى الجامعات" وعلى رأسه "الأمير العام" أو "أمير أمراء الجماعة الإسلامية"

وكان للجماعة العديد من المواقف السياسية برزت في موقفها من معاهدة كامب ديفيد وزيارة الشاه وبعض وزراء إسرائيل لمصر فأقامت المؤتمرات والمسيرات ووزعت المنشورات خارج أسوار الجامعة للتنديد بذلك والمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية مما أدى إلى تدخل الحكومة في سياسات الاتحادات الطلابية، فأصدرت لائحة جديدة لاتحادات الطلاب تعرف بلائحة 1979م التي قيدت الحركة الطلابية. وازداد الضغط الإعلامي والأمني على قيادات الجماعة واشتدت مطاردتهم في جامعات الصعيد بوجه خاص، حيث تم اعتقال بعض قيادتهم وفصلهم من الجامعة.


من أبرز أعضائها

نشاطات إجرامية

  • في6 أكتوبر 1981 و هو يوم وطني في مصر، اغتالت الجماعة الرئيس المصري أنور السادات حيث قام الجناح العسكري للجماعة بقيادة الملازم أول خالد الإسلامبولي وبصحبة زملائه عبد الحميد عبد السلام الضابط السابق بالجيش المصري والرقيب متطوع القناص حسين عباس محمد و الذي أطلق الرصاصة الأولى القاتلة والملازم أول احتياط عطا طايل حميده رحيل بقتل الرئيس أنور السادات أثناء احتفالات مصر بانتصارات أكتوبر في مدينة نصر بالقاهرة، وقد نسب للجماعة الإعداد لخطة تستهدف إثارة القلاقل والاضطرابات وللاستيلاء على مبنى الإذاعة والتليفزيون في ماسبيرو بالقاهرة والمنشآت الحيوية بمناطق مصرية مختلفة . وفي تلك الأثناء، وخلال هذه الأحداث قبض عليهم جميعاً، وقدموا للمحاكمة التي حكمت عليهم بالإعدام رمياً بالرصاص كما تم تنفيذ الحكم في زميلهم محمد عبد السلام فرج صاحب كتاب الفريضة الغائبة بالإعدام شنقاً .
  • في 8 أكتوبر 1981م قام بعض أفراد الجناح العسكري للجماعة الإسلامية بمهاجمة مديرية أمن أسيوط و مراكز الشرطة واحتلال المدينة ودارت بينهم وبين قوات الأمن المصرية معركة حامية قتل فيها العديد من كبار رجال الشرطة والقوات الخاصة [بحاجة لمصدر]وانتهت بالقبض عليهم وعلى رأسهم ناجح إبراهيم و كرم زهدي و عصام دربالة، والحكم عليهم فيما عرف في وقتها بقضية تنظيم الجهاد بالأشغال الشاقة المؤبدة لمدة 25 عاماً.
  • كان للجماعة دورها في حرب أفغانستان حيث قتل عدد من أعضائها، من أبرزهم علي عبد الفتاح أمير الجماعة بالمنيا سابقاً، ومن هناك أصدرت الجماعة مجلة المرابطون، وأقامت قواعد عسكرية لها.
  • ينسب إلى الجماعة محاولات إرهابية لاغتيال بعض الوزراء ومسؤولي الحكومة والشرطة ومن أبرزهم رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب المصري وهناك اقوال ان قتلة تصفية حسابات كماورد بمرافعة دمندور المحامي بمرافعته و الكاتب فرج فودة [بحاجة لمصدر].
  • قامت بمحاولة لإغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا عام 1995 و قتل جميع أفرادها آنذاك من قبل الحرس الرئاسي المرافق .
  • في عام 1997 أعلن قادة الجماعة من داخل محبسهم "مبادرة لوقف العنف" و قد حظيت هذه المبادرة برفض من جانب بعض رموز الجماعة في الخارج الجماعة ومن أشهر من أنتقد ذلك من القادات محمد الحكايمة[بحاجة لمصدر]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ THE COUNCIL OF THE EUROPEAN UNION, COUNCIL DECISION of 21 December 2005 on specific restrictive measures directed against certain persons and entities with a view to combating terrorism
  2. ^ مصر والأردن أماكن سيئة على الإرهابيين ، إيلاف


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية