الزهرة

(تم التحويل من الزهرة (كوكب))
الزهرة
Venus The Venusian symbol, a circle with a small equal-armed cross beneath it
Venus in approximately true colour, a nearly uniform pale cream, although the image has been processed to bring out details.[1] The planet's disc is about three-quarters illuminated. Almost no variation or detail can be seen in the clouds.
A real-colour image of Venus processed from two filters. The surface is obscured by a thick blanket of clouds.
التسميات
النطق /ˈvnəs/
الصفات Venusian or (rarely) Cytherean, Venerean
السمات المدارية[2][4]
حقبة J2000
Aphelion
  • 0.728213 AU
  • 108939000 km
Perihelion
  • 0.718440 AU
  • 107477000 km
  • 0.723327 AU
  • 108208000 km
Eccentricity {{#property:orbital eccentricity}}
  • 224.701 d
  • 0.615198 yr
  • 1.92 Venus solar day
583.92 يوم[2]
35.02 كم/ث
50.115°
Inclination
76.678°
55.186°
Satellites لا يوجد
السمات الطبيعية
نصف القطر المتوسط
  • 6051.8±1.0 km[5]
  • 0.9499 Earths
Mean radius
  • 6051.8±1.0 km[5]
  • 0.9499 Earths
Flattening 0[5]
  • 4.60×108 km2
  • 0.902 Earths
Volume
  • 9.28×1011 km3
  • 0.866 Earths
Mass
  • 4.8676×1024 kg
  • 0.815 الأرض
Mean density
5.243 g/cm3
  • 8.87 m/s2
  • 0.904 g
10.36 كم/ث
−243.0185 d (Retrograde)
Equatorial rotation velocity
6.52 km/h (1.81 m/s)
177.36°[2]
North pole right ascension
  • 18h 11m 2s
  • 272.76°[6]
North pole declination
67.16°
Albedo
Surface temp. min mean max
كلڤن 737 K[2]
سلسيوس 462 °س
  • brightest −4.9[8][9] (crescent)
  • −3.8[10] (full)
9.7″ to 66.0″[2]
Atmosphere
Surface pressure
92 بار (9.2 م. پ.)
Composition by volume

الزهرة Venus، هو ثاني أكبر كوكب من حيث قربة إلى الشمس، يدور حولها كل 224.7 يوم أرضي.[11] ليس للزهرة أي سواتل طبيعية. يسمي بالإنگليزية ڤينوس Venus على اسم على اسم إلهة الحب والجمال الرومانية. بعد القمر، يعتبر أكثر الأجرام الطبيعية سطوعاً في سماء الليل.[12] وفي عدة أشهر من كل سنة وفي نصف السنة تكون الزهرة مرئية فوق الأفق الغربي في المساء بسطوع يفوق أسطع النجوم بعشر مرات. وفي تلك الأوقات، يبلغ ذهول كثير من الناس من هذا السطوع الشديد درجةً يظنون فيها أنها ليست جرماً طبيعياً.

وكما هي الحال في عطارد، تُرى الزهرة غالباً في السماء الغربية مساء، أو في السماء الشرقية صباحاً. لذا كان قدماء اليونان يظنونها جرمين مختلفين. ويسمح السطوع الشديد للزهرة بأن تُشاهد أحياناً في ساعات النهار إذا كانت السماء صافية، وعرف الراصد أين يوجه نظره.

الزهرة هو كوكب أرضي ويسمى أحياناً "الكوكب الشقيق" للأرض لأنه يشبهها في الحجم، الكتلة، وقربه من الشمس والتكوين. إلا أن الظهر يظهر اختلاف راديكالي عن الأرض في جوانب أخرى. للزهرة أكثر الأغلفة الجوية كثافة من بين الكواكب الأرضية الأربعة، يشكل ثاني أكسيد الكربون أكثر من 96% منه. ضغط الغلاف الجوي على سطح الكوكب أكبر 92 مرة عنه في الأرض. بمتوسط درجة حرارة سطحية تبلغ 462 °س، يعتبر المشترى أكثر الكواكب حرارة في النظام الشمسي، متجاوزاً المريخ الأكثر قرباً من الشمس. على الزهرة ليس هناك دورة كربون تضع الكربون في الصخور ولا يبدو أن هناك حياة عضوية لامتصاص الكربون في الكتلة الحيوية. الزهرة مغطاة بطبقة مبهمة من سحب حمض الكبريتيك شديدة الإنعكاس، والتي تحجب سطحه عن الرؤية من الفضاء في الضوء المرئي. في الماضي ربما يحتوي على محيطات،[13][14] لكن لابد أنها تبخرت مع ارتفاع درجة الحرارة بسبب تأثير الغازات الدفيئة الهاربة.[15] الماء على الأرجح [[تفتيت ضوئي|مفتت ضوئياً، وبسبب عدم وجود مجال مغناطيسي كوكبي، فقد اجتاح الهيدروجين الحر الفضاء بين الكواكب بفعل الرياح الشمسية.[16]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الخصائص الفيزيائية

نصف القطر الاستوائي الوسطي للزهرة 6052 كم، أي نحو 0.95 من نصف قطر الأرض. كتلتها 81% من كتلة الأرض، وكثافتها نحو 90% من كثافة الأرض، التسارع التثاقلي على الزهرة يعادل 88% مما هو على الأرض.

درجة حرارة سطح الزهرة تقع بين 383 ْ مئوية (في ذروة ماكسويل) وَ496 ْمئوية (في قعر وادي دايانا شازما). ويختلف الضغط على الكوكب من 45 بار في أعلى مرتفعاته إلى زهاء 119 بار في أخفض نقاطه

تدور الزهرة في فلك دائري تقريباً، يميل على مستوى البروج 24 َ 3 ْ. بعدها الوسطي عن الشمس 0.723 وحدة فلكية (الوحدة الفلكية هي البعد الوسطي للأرض عن الشمس، أي 149597871 كم، أي نحو107.5 مليون كم). الاختلافات في المسافات التي تفصل الزهرة عن الشمس لا تتجاوز 1،5 مليون كم. وتُتمّ الزهرة دورة كاملة حول الشمس في 224.7 يوم.[17]

يدور كوكب الزهرة حول نفسه ببطء لا يضاهيه فيه أي كوكب آخر في النظام الشمسي، إذ إنه يستغرق 243 يوم كي يتم دورة واحدة حول نفسه. ثم إن هذا الدوران يجري تراجعيّاً، أي باتجاه معاكس لاتجاه دوران باقي كواكب النظام الشمسي حول نفسها، باستثناء أورانوس. هذا الدوران البطيء التراجعي للزهرة جعل الفلكيين يفترضون أن الكوكب تعرض بعد ولادته بمدة قصيرة، للصدم بنواة كوكبية هائلة، وهذا خفض سرعته، ثم جعله يدور باتجاه معاكس، ومن ثم فإن الشمس تشرق عليه من الغرب وتغرب عليه من الشرق. وقد أدى الدوران التراجعي البطيء للزهرة حول نفسها إلى علاقة غير عادية بين يوم الزهرة وسنتها. فالسنة في الزهرة تساوي1.93 فقط من أيامها، لكن كلاًّ من الأيام في الزهرة يعادل 116.8 من الأيام في الأرض.


الجغرافيا

مقارنة بين حجم المريخ، الزهرة، الأرض والقمر، المريخ، سيرس على أقصى اليسار. قد لا يكون المقياس دقيقاً، لأن القرص البصري للزهرة مع غلافه الجوي يجعلها يبدو أكبر عن قطر الجسم الصلب


حوالي 80% من سطح الزهرة يشمل السهول البركانية الناعمة. قارتان مرتفعتان تصنعان بقيّة منطقتها السطحيّة، إحداهما في نصف الكوكب الشمالي والآخرى جنوب خط الاستواء. إنّ القارة الشمالية تدعى عشتار تيرا، نسبة إلى عشتار، إلاهة الحب البابلية، ويقارب حجمها حجم أستراليا. ماكسويل مونتيس، وهو الجبل الأعلى في الزهرة، يقع في عشتار تيرا. قمّته تعلو 11 كيلومتر فوق متوسط إرتفاع الزهرة السطحي؛ وبالمقارنة مع قمة الأرض الأعلى، قمة أفريست ترتفع دون 9 كيلومترات فوق مستوى البحر. إنّ القارة الجنوبية تدعى أفرودايت تيرا، نسبة لإلاهة الحب اليونانية، وهي الأكبر من بين المنطقتين، حيث يساوي حجمها تقريباً حجم أمريكا الجنوبية. معظم هذه القارة مغطّى بالكسور.

إضافةً إلى الحفر، يمكن إيجاد الجبال والوديان بشكل شائع على الكواكب الصخرية، والزهرة لها عدد من المعالم السطحيّة الفريدة. من بين هذه المعالم البركانية غير القابلة للتغيير "فارا" (Farra)، التي يبدو شكلها كالفطائر، ويتراوح حجمها بين 20 إلى 50 كيلومتر، وارتفاعها 100 إلى 1000 متر فوق مستوى السطح؛ وأنظمة الكسور الشعاعية الشبيهة بالنجوم "نوفاي" (Novae)؛ والمعالم الشعاعية والكسور المركزية التي تشبه شبكات العناكب، المعروفة "بالعنكبوتيات" (Arachnoids)؛ بالإضافة إلى "كوروناي" (Coronae)، وهي حلقات دائرية من الكسور محاطة أحياناً بالمنخفضات. كلّ هذه المعالم بركانية في الأصل.

كلّ المعالم الزهرية السطحيّة تقريبا سمّيت نسبة لنساء تاريخيات أو أسطوريات. الإستثناءات الوحيدة هي ماكسويل مونتيس، المسمّى نسبة إلى جيمس ماكسويل، ومنطقتا الألفا والبيتا.


جيولوجيا السطح

Maat Mons with a vertical exaggeration of 22.5


Cloud structure in the Venusian atmosphere in 1979, revealed by observations in the ultraviolet band by Pioneer Venus Orbiter
Cloud structure in the Venusian atmosphere in 1979, revealed by observations in the ultraviolet band by Pioneer Venus Orbiter
A false-colour image of Venus: ribbons of lighter colour stretch haphazardly across the surface. Plainer areas of more even colouration lie between.
Global radar view of Venus (without the clouds) from the Magellan imaging between 1990 and 1994
Impact craters on the surface of Venus (image reconstructed from radar data)
Impact craters on the surface of Venus (image reconstructed from radar data)

إن المعرفة المتعلقة بسطح الزهرة مستقاة من عدد محدود من المعلومات، التي حصلت عليها سلسلة السفن الفضائية الروسية «فينيرا»، ومن كثير من الصور الرادارية التي أُخذت للكوكب، إمّا من الأرض وإمّا بوساطة مسابر فضائية. أهم هذه الصور الرادارية أخذتها السفينة الفضائية ماجلان طوال أربع سنوات في بداية التسعينيات من القرن العشرين. ونتيجة لذلك، توجد اليوم صورة رادارية مفصّلة لسطح الزهرة.

سطح كوكب الزهرة أملس إلى حد ما في بقاع كثيرة منه. ومع ذلك، ثمة شواهد على أن لقسمٍ كبير منه السمات الجيولوجية نفسها التي تتميز بها الأرض، إذ إنه يحوي صدوعاً، وأودية، وبراكين، وجريانات من الحمم البركانية، وجبالاً، وفوهات بركانية، وسهولاً. وثمة أدلة قوية على وجود نشاط تكتوني محلي عليه. لكن السطح يبدو كأنه صفيحة قشرية وحيدة لا تحدث فيها حركات أفقية واسعة لصفائح قشرية، كما هي الحال في الأرض.

إن اختلاف الزهرة عن الأرض في هذه الظاهرة الجيولوجية، مع أنه يُعتقد أن قسميهما الداخليين متشابهان، أمر غير مفهوم تماماً. والتفسير العادي هو أن الزهرة متخلفة عن الأرض قليلاً في المقياس الزمني الجيولوجي، ومن ثم فإن نشاطها التكتوني مازال في بدايته.

في الكوكب هضبتان أساسيتان تبرزان على أراض منخفضة لتشكلا معاً ما يشبه القارات الأرضية. وقد سميت الهضبة الأولى هضبة عشتار، نسبةً إلى إلهة الحب البابلية، وهي بمساحة غرينلاند، ويتخللها ذرا بركانية، أعلاها ذروة ماكسويل مونتس، التي ترتفع أحد عشر كيلومتراً فوق مستوى سطح الكوكب (لاحظ أنه بسببً انعدام المحيطات في كوكب الزهرة، فلا معنى لاستعمال عبارة «مستوى سطح البحر» لقياس الارتفاعات عليها كما هي الحال على الأرض). وتحمل الهضبة الثانية اسم هضبة أفروديت، نسبة إلى إلهة الحب والجمال عند الإغريق، وهي بمساحة أمريكا الجنوبية. وتؤلف أفروديت وعشتار معاً 8% من مساحة سطح الزهرة.

ثمة أدلة قوية على وجود براكين على الكوكب في الماضي الجيولوجي القريب، ثم إن هناك شواهد قوية غير مباشرة على وجود براكين في مناطق معينة من الكوكب، مازالت نشطة عليه حتى اليوم. من هذه الشواهد التركيب الكيمياوي المتغير لجو الزهرة، واكتشاف ومضات برق في بعض بقاع الجو، ووجود عدة مناطق لها سمات شبيهة بجريانات حديثة نسبياً للحمم البركانية.

ويوجد على سطح الكوكب صدوع بمقدار الصدع الأفريقي الشرقي (وهو أكبر الصدوع على الأرض)، كما يوجد عليه فوهات كثيرة ناتجة من صدمه بالنيازك.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

البنية الداخلية

ربما كانت أعماق باطن الزهرة مماثلة لباطن الأرض، أي أن لها لباًّ حديدياً وغلافاً صخرياً، بيد أن الفلكيين يفتقرون إلى معلومات زلزالية تقطع بذلك. فكان لا بد لهم من الاعتماد على ما يخلصون إليه من استنتاجات مستمدة من ثقالة الكوكب، وكثافته، وهي قريبة من ثقالة الأرض وكثافتها.

الغلاف الجوي والمناخ

الأرض والزهرة قريبتان إحداهما من الأخرى في النظام الشمسي، وهما متشابهتان في الحجم والكثافة والتركيب. واستناداً إلى فهم أصل النظام الشمسي، فإنه يتوقع أن يكون جواهما الابتدائيان متشابهين. لكن الجوين الحاليين للكوكبين ليسا كذلك، والسبب في هذا، كما يعتقد معظم الفلكيين، يعود إلى ما يُسمى مفعول الغازات الدفيئة الذي سيشرح فيما يأتي:

الخطوط الطيفية لضوء الشمس الساقط على سطح كوكب تقع، في المقام الأول، في القسم المرئي من الطيف. بيد أن انعكاس الضوء عن سطح يميل إلى توليد أشعة لها طول موجىّ أكبر، تسمى الأشعة تحت الحمراء infrared radiation (وهذه الأشعة هي الحرارة التي نشعر بها عندما نقترب من سطح ساخن، كأن يكون صفيحة معدنية).

وبسبب البنية الجزيئية لبعض الغازات، مثل ثنائي أكسيد الكربون، وبخار الماء وغيرهما، فإنها تكون شفافة للضوء المرئي، لكنها تمتص الأشعة تحت الحمراء بقوة. ويسمى هذا النوع من الغازات غازات الدفيئة.

ولما كان الغلاف الجوي لكوكب الزهرة مكوناً، في معظمه، من ثنائي أكسيد الكربون، فإنه يسمح بمرور أشعة الشمس عبره لتسخن السطح من تحته، في الوقت الذي يعوق الجو تسرب الحرارة المنعكسة عن سطح الأرض إلى الفضاء. وبسبب كون جو الزهرة يحتوي على قدرٍ من غاز ثنائي أكسيد الكربون يزيد بنحو 300000 مرة على مقداره في جو الأرض، فإن مفعول الدفيئة لا بد أن يكون أشد بكثير على الزهرة منه على الأرض.

تولِّد حرارةُ الغلاف الجوي لكوكب الزهرة وكثافتهُ ضغطاً جوياً عالياً على الكوكب، يسفر عن دفع الغلاف الجوي نحو الأعلى، تماماً مثلما تؤدي زيادة الضغط في بالون إلى تمدده. وتكون كثافة الغلاف الجوي، قريباً من جزئه العلوي، منخفضة لا تحبس الحرارة، كما تفعل الطبقات القريبة من السطح. لذا فإن حرارة أعالي الغلاف الجوي أكثر انخفاضًا من حرارة الجزء القريب من السطح.

تتركيب الغلاف الجوي
Synthetic stick absorption spectrum of a simple gas mixture corresponding to Earth's atmosphere
Synthetic stick absorption spectrum of a simple gas mixture corresponding to Earth's atmosphere
Venusian atmosphere composition based on HITRAN data[18] created using Hitran on the Web system.[19]
Venusian atmosphere composition based on HITRAN data[18] created using Hitran on the Web system.[19]
Green colour – water vapour, red – carbon dioxide, WN – wavenumber (other colours have different meanings, lower wavelengths on the right, higher on the left).

يختلف جو الزهرة عن جو الأرض في كل شيء تقريباً. فجو الزهرة تزيد سخونته كثيرًا على جو الأرض. وقد وفّر أولَ دليل على وجود جو حار للزهرة المقاريبُ الراديوية التي استُعملت لرصد الزهرة، والتي استنتَجت أن درجة حرارة سطحها تقع بين 600و700درجة مئوية.

وقد وُثِّقت هذه النتيجة فيما بعد عن طريق القياسات الحرارية، التي قامت بها السفن الفضائية الروسية ڤنيرا، التي حطّت على سطح الكوكب. وقد تبين أن 96% من الغلاف الجوي للكوكب مكوّن من ثنائي أكسيد الكربون، وأن 5.3% منه مكوّن من غاز الآزوت ومن كميات ضئيلة من بخار الماء وغازات أخرى.

كشفت هذه البعثات الفضائية أيضاً أن ارتفاع جو الكوكب عن سطحه يعادل 50كيلومتراً تقريباً، وأن سحبه سميكة مؤلفة من قطيرات من حمض الكبريت مع آثار من الماء. وهذه السحب تغطي الكوكب على الدوام، ومن ثم فهي تحول دون رؤية مظاهر سطح الكوكب بالمقاريب العادية. وبسبب سمك هذه السحب، فهي تعكس أشعة الشمس الواردة عليها بقوة، وهذا ما يجعل مظهر الكوكب من الأرض ساطعاً حتى في وضح النهار، إذا كان الجو شديد الصفاء.

المجال المغناطيسي والمركز

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المدار والدوران

Venus orbits the Sun at an average distance of about 108 million kilometres (about 0.7 AU) and completes an orbit every 224.65 days. Venus is the second planet from the Sun and orbits the Sun approximately 1.6 times (yellow trail) in Earth's 365 days (blue trail)


الرصد

A photograph of the night sky taken from the seashore. A glimmer of sunlight is on the horizon. There are many stars visible. Venus is at the center, much brighter than any of the stars, and its light can be seen reflected in the ocean.
Venus is always brighter than the brightest stars outside the Solar System, as can be seen here over the Pacific Ocean
Phases of Venus and evolution of its apparent diameter


العبور

يحدث عبور الزهرة عندما يعبر كوكب الزهرة مباشرة ما بين الشمس والأكرض، ويصبح حينما مرئياً كنقطة صغيرة على قرص الشمس. عادة ما يقدر زمن العبور بالساعات (استغرق عبور 2004 6 ساعات).

عبور الزهرة عادة يكون مزدوجاً (عبوران يفصل بينهما 8 سنوات يحدثان كل 121.5 سنة). لكن عبوراً فردياً حدث عام 1153 وسيحدث عبور آخر مشابه عامل 3089، ذلك أن العبور الآخر المفترض أن يحدث قبل 8 سنوات سيمر قرب الأرض ولن يتمكن من رسم ظله عليها. في المقابل فإن عبور 2854 لن يتم رصده إلى في مكان ضيق من جنوب الكرة الأرضية.


عبور الزهرة 2012، هو حدث عبور فلكي لكوكب الزهرة وقع في يومي 5 و6 يونيو 2012. وهو يُعد العبور الثاني للزهرة في هذا القرن بعد عبور سنة 2004[20] (الذي كان الأول منذ سنة 1882[21] ولن يحدث أي عبور آخر مماثل له حتى سنة 2117.[22][23]

الضوء الرمادي

الدراسات

الدراسات المبكرة

The "black drop effect" as recorded during the 1769 transit


Galileo's discovery that Venus showed phases (although remaining near the Sun in Earth's sky) proved that it orbits the Sun and not Earth


أبحاث أرضية

تلسكوبپ حديث يظهر الزهرة من على سطح الأرض.


الاستكشاف

الإسهامات المبكرة

مارينر 2، أُطلق عام 1962


دخول الغلاف الجوي

Pioneer Venus Multiprobe

//www.nasa.gov/50th/50th_magazine/coldWarCoOp.html|accessdate=2009-07-19}}</ref>


علوم السطح والغلاف الجوي

A stubby barrel-shaped spacecraft in orbit above Venus. A small dish antenna is at the centre of one of its end faces
The Pioneer Venus orbiter


صورة لموقع إبرار ڤنرا 13، والتي تظهر سطح الزهرة.
مواقع إبرار ڤنرا التي عادت بصور لسطح الزهرة.


رسم الخرائط بالرادار

خريطة طبوغرافية للزهرة برادر ماجلان (الألوان غير حقيقية).


المهمات الحالية والمستقبلية

Artist's impression of a Stirling cooled Venus Rover.[24]


Venus aircraft concept


مفهوم الطيران المأهول


عودة العينات

خط زمني لسفن الفضاء

خط زمني لمركز گودار للطيران الفضائي التابع لناسا (حتى 2011)[25]
المسئول المهمة الإطلاق العناصر والنتيجة الهوامش
USSR الاتحاد السوڤيتي Sputnik 7 4 فبراير 1961 Impact (attempted)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 1 12 فبراير 1961 Fly-by (contact lost)
USA الولايات المتحدة Mariner 1 22 يوليو 1962 Fly-by (launch failure)
USSR الاتحاد السوڤيتي Sputnik 19 25 أغسطس 1962 Fly-by (attempted)
USA الولايات المتحدة Mariner 2 27 أغسطس 1962 Fly-by First successful planetary flyby[26]
USSR الاتحاد السوڤيتي Sputnik 20 1 سبتمبر 1962 Fly-by (attempted)
USSR الاتحاد السوڤيتي Sputnik 21 12 سبتمبر 1962 Fly-by (attempted)
USSR الاتحاد السوڤيتي Cosmos 21 11 نوفمبر 1963 Attempted Venera test flight?
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 1964A 19 فبراير 1964 Fly-by (launch failure)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 1964B 1 مارس 1964 Fly-by (launch failure)
USSR الاتحاد السوڤيتي Cosmos 27 27 مارس 1964 Fly-by (attempted)
USSR الاتحاد السوڤيتي Zond 1 2 أبريل 1964 Fly-by (contact lost)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 2 12 نوفمبر 1965 Fly-by (contact lost)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 3 16 نوفمبر 1965 Lander (contact lost)
USSR الاتحاد السوڤيتي Cosmos 96 23 نوفمبر 1965 Lander (attempted?)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 1965A 23 نوفمبر 1965 Fly-by (launch failure)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 4 12 يونيو 1967 Probe
USA الولايات المتحدة Mariner 5 14 يونيو 1967 Fly-by
USSR الاتحاد السوڤيتي Cosmos 167 17 يونيو 1967 Probe (attempted)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 5 5 يناير 1969 Probe
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 6 10 يناير 1969 Probe
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 7 17 أغسطس 1970 Lander
USSR الاتحاد السوڤيتي Cosmos 359 22 أغسطس 1970 Probe (attempted)
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 8 27 مارس 1972 Probe
USSR الاتحاد السوڤيتي Cosmos 482 31 مارس 1972 Probe (attempted)
USA الولايات المتحدة Mariner 10 4 نوفمبر 1973 Fly-by Mercury fly-by
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 9 8 يونيو 1975 Orbiter and lander
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 10 14 يونيو 1975 Orbiter and lander
USA الولايات المتحدة Pioneer Venus 1 20 مايو 1978 Orbiter
USA الولايات المتحدة Pioneer Venus 2 8 أغسطس 1978 Probes
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 11 9 سبتمبر 1978 Fly-by bus and lander
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 12 14 سبتمبر 1978 Fly-by bus and lander
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 13 30 أكتوبر 1981 Fly-by bus and lander
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 14 4 نوفمبر 1981 Fly-by bus and lander
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 15 2 يونيو 1983 Orbiter
USSR الاتحاد السوڤيتي Venera 16 7 يونيو 1983 Orbiter
USSR الاتحاد السوڤيتي Vega 1 15 ديسمبر 1984 Lander and balloon Comet Halley fly-by
USSR الاتحاد السوڤيتي Vega 2 21 ديسمبر 1984 Lander and balloon Comet Halley fly-by
USA الولايات المتحدة Magellan 4 مايو 1989 Orbiter
USA الولايات المتحدة Galileo 18 أكتوبر 1989 Fly-by Jupiter orbiter/probe
USA الولايات المتحدة Cassini 15 أكتوبر 1997 Fly-by Saturn orbiter
USA الولايات المتحدة MESSENGER 3 أغسطس 2004 Flyby (x2) Mercury orbiter
ESA أوروبا Venus Express 9 نوفمبر 2005 Orbiter
JPN اليابان Akatsuki 7 ديسمبر 2010 Orbiter (attempted) Possible reattempt in 2016 or 2018
ESA أوروبا
JPN اليابان
BepiColombo Two flybys planned Planned Mercury orbiter

Venera-D is a possible Russian mission in the 2020s[27]

في الثقافة

رمز الزهرة

♀

الاستعمار والاستصلاح

رسم فني لكوكب الزهرة بعد استصلاحه


انظر أيضاً

هناك كتاب ، Venus، في معرفة الكتب.


الهوامش

خطأ استشهاد: الوسم <ref> المُعرّف في <references> فيه خاصية group "lower-alpha" التي لا تظهر في النص السابق.

المصادر

  1. ^ Lakdawalla, Emily (21 September 2009), Venus Looks More Boring than You Think It Does, Planetary Society Blog (retrieved 4 December 2011)
  2. ^ أ ب ت ث ج خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة nssdc
  3. ^ "The MeanPlane (Invariable plane) of the Solar System passing through the barycenter". 3 April 2009. Retrieved 2009-04-10. (produced with Solex 10 written by Aldo Vitagliano; see also Invariable plane)
  4. ^ Yeomans, Donald K. "HORIZONS Web-Interface for Venus (Major Body=2)". JPL Horizons On-Line Ephemeris System. —Select "Ephemeris Type: Orbital Elements", "Time Span: 2000-01-01 12:00 to 2000-01-02". ("Target Body: Venus" and "Center: Sun" should be defaulted to.) Results are instantaneous osculating values at the precise J2000 epoch.
  5. ^ أ ب DOI:10.1007/s10569-007-9072-y
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  6. ^ "Report on the IAU/IAG Working Group on cartographic coordinates and rotational elements of the planets and satellites". International Astronomical Union. 2000. Retrieved 2007-04-12.
  7. ^ أ ب Mallama, A.; Wang, D.; Howard, R.A. (2006). "Venus phase function and forward scattering from H2SO4". Icarus. 182 (1): 10–22. Bibcode:2006Icar..182...10M. doi:10.1016/j.icarus.2005.12.014.
  8. ^ Mallama, A. (2011). "Planetary magnitudes". Sky and Telescope. 121 (1): 51–56.
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة JPL-Horizons
  10. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ephemeris
  11. ^ "Venus: Facts & Figures". NASA. Retrieved 2007-04-12.
  12. ^ Lawrence, Pete (2005). "The Shadow of Venus". Retrieved 13 June 2012.
  13. ^ Hashimoto, G. L.; Roos-Serote, M.; Sugita, S.; Gilmore, M. S.; Kamp, L. W.; Carlson, R. W.; Baines, K. H. (2008). "Felsic highland crust on Venus suggested by Galileo Near-Infrared Mapping Spectrometer data". Journal of Geophysical Research, Planets. 113: E00B24. Bibcode:2008JGRE..11300B24H. doi:10.1029/2008JE003134.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)
  14. ^ David Shiga Did Venus's ancient oceans incubate life?, New Scientist, 10 October 2007
  15. ^ B.M. Jakosky, "Atmospheres of the Terrestrial Planets", in Beatty, Petersen and Chaikin (eds,), The New Solar System, 4th edition 1999, Sky Publishing Company (Boston) and Cambridge University Press (Cambridge), pp. 175–200
  16. ^ "Caught in the wind from the Sun". ESA (Venus Express). 28 November 2007. Retrieved 2008-07-12.
  17. ^ خضر الأحمد. "الزُّهـرة". الموسوعة العربية. Retrieved 2015-02-02.
  18. ^ أ ب "The HITRAN Database". Atomic and Molecular Physics Division, Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics. Retrieved 8 August 2012. HITRAN is a compilation of spectroscopic parameters that a variety of computer codes use to predict and simulate the transmission and emission of light in the atmosphere.
  19. ^ أ ب "Hitran on the Web Information System". Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics (CFA), Cambridge, MA, USA; V.E. Zuev Institute of Atmosperic Optics (IAO), Tomsk, Russia. Retrieved 11 August 2012.
  20. ^ موقع الصورة الفلكية اليومية - عبور الزهرة. جمعية الشعرى الفلكية الجزائرية. تاريخ الولوج 20-05-2012.
  21. ^ جفأ: الزهرة. الجمعية الفلكية الأردنية. تاريخ الولوج 20-05-2012.
  22. ^ الحجري: عبور الزهرة يُرى هذا العام وفي 3089. صحيفة الوسط البحرينية. تاريخ الولوج 20-05-2012.
  23. ^ الحجري: عبور الزهرة للشمس واختفاء كوكب المشتري خلف القمر ابرز الظواهر الفلكية القادمة لهذا العام. صحيفة الوسط البحرينية. تاريخ الولوج 20-05-2012.
  24. ^ G. A. Landis, "Robotic Exploration of the Surface and Atmosphere of Venus", paper IAC-04-Q.2.A.08, Acta Astronautica, Vol. 59, 7, 517–580 (October 2006). See animation
  25. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة chrono
  26. ^ The Planetary Society - An unheralded anniversary
  27. ^ [1]

قراءات إضافية

  • توماس آرني، استكشافات ومقدمة في علم الفلك (دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر 1998).
  • «البعثة الريادية إلى الزُّهرة» مجلة العلوم، العدد 45 (7991).
  • John D.Fix, Astronomy, Journey to the Cosmic Frontier (Mosby Year Book Inc. 1993).


وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بالزهرة، في معرفة الاقتباس.

مراجع خرائطية