ابن عرس أصغر

ابن عرس أصغر
Least weasel
Temporal range: أواخر الپلایستوسين–الحاضر
Mustela nivalis -British Wildlife Centre-4.jpg
ابن عرس أصغر في المركز البريطاني للحياة البرية، سري، إنگلترة.
Conservation status
التصنيف العلمي
مملكة: الحيوانية
Phylum: الحبليات
Class: الثدييات
Order: آكلات اللحوم
Family: ابن عرس
Genus: 'ابن عرس'
Species: ''M. nivalis''
Binomial name
Mustela nivalis
لينايوس، 1766
Least Weasel area.png
النطاق العالمي العالمي لانتشار ابن عرس أصغر.

ابن عرس الأصغر (least weasel ؛ Mustela nivalis)، أو ببساطة ابن عرس في المملكة المتحدة[2] وفي معظم العالم، هو أصغر أفراد جنس ابن عرس ضمن فصيلة فصيلة تحمل نفس الاسم ورتبة آكلات اللحوم.[3][4] موطنه الأصلي أوراسيا، أمريكا الشمالية وشمال أفريقيا، وتم طرحه إلى نيوزيلندا، أستراليا، مالطا، كريت، برمودا، جزيرة ماديرا، الأزور، جزر الكناري، ساو تومى، جزر فوكلاند، الأرجنتين وتشيلي.[5] يُصنيف ضمن قائمة الأنواع الأقل خطورة من قبل الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة، بسبب انتشاره الواسع النطاق وأعداده الكبيرة في نصف الكرة الأرضية الشمالي.


تختلف أحجام ابن عرس الأصغر تبعاً لمناطق انتشاره المختلفة في العالم. يتميز بجسمه الصغير والمفرود، وأرجله وذيله القصيرين نسبياً. يختلف لون فراءه جغرافياً، كما يختلف نوع فراءه وطول ذيله. السطح الظهري، الأطراف، الجذع وذيل الحيوان عادة ما تكون بنية اللون بينما تكون الأجزاء السفلية بيضاء. عادة ما يوجد خط صريح يفصل بين اللونين. بالنسبة للأنواع التي تعيش على ارتفاعات شاهقة وتلك التي تنتشر في المنطقة الشمالية من نطاقها، تتمتع بفراء أبيض نقي في الشتاء. وقد تم التعرف على ثمانية عشر نوع فرعي من ابن عرس أصغر.

تقتات حيوانات ابن عرس أصغر على القوارض الصغيرة، لكنها تفترس وتأكل أيضاً الأرانب، أنواع أخرى من الثدييات، وأحياناً الطيور، بيض الطيور، الأسماك والضفادع. تحدد ذكور ابن عرس أصغر أراضيها بعلامات شمية، وتمتلك مناطق حصرية من الأراضي قد تتقاطع أو تضم عدة مجموعات من الإناث. بسبب صغر حجمها وطبيعتها الشرسة، تلعب حيوانات ابن عرس أصغر دوراً هاماً في الأساطير ضمن مختلف الثقافات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التبويب والتطور

ابن عرس أصغر، في معطفه الشتائي من الفرو الأبيض.

أطلق كارل لينانيوس على ابن عرس أصغر الاسم العلمي Mustela nivalis ضمن العدد 12 من النظام الطبيعي عام 1766. عُثر على العينة النمطية المحلية في ڤاستربوتن في السويد. كحيوان بنطاق انتشار عريض، يختلف الشكل المورفولوجي لابن عرس أصغر باختلاف المنطقة الجغرافية. تم فحص العينات من قبل ريختشتاين عام 1957 وفان زيل دى يونگ مرة أخرى عام 1992 وريگ عام 1997. قام يونگمان (1982) بتصنيفها ضمن الجنس الفرعي ابن عرس بينما رأى أبراموڤ (1999) وجوب تضمينها ضمن الجنس الفرعي گال. تبعاً للسمات الهيكلية، اقترح ريگ (1997) أن وجوب فصل الأصنوفة إلى أربع أنواع، M. subpalmata، M. rixosa، M. vulgaris وM. eskimo. ولم يتفق معه في هذا الرأي كلاً من أبريموڤ وباريشينينكوڤ (2000)، حيث اعترفوا بنوع واحد فقط M. subpalmata كنوع منفصل.[6]


الأنواع الفرعية

الأنواع الفرعية لابن عرس أصغر (من اليسار إلى اليمين): M. n. pygmaea، M. n. nivalis، M. n. pallida، M. n. vulgaris، M. n. boccamela، M. n. heptneri

يتمتع ابن عرس أصغر بتنوع جغرافي واسع النطاق، حقيقة أدت تاريخياً إلى العديد من الخلافات بين علماء الأحياء الذين يقومون بدراسة منهجيتهم. تنقسم الأنواع الفرعية لابن عرس أصغر إلى ثلاث تصنيفات:[7]

الوصف

جماجم ابن عرس طويل الذيل (أعلى)، قاقم (أسفل اليسار) وابن عرس أصغر (أسفل اليمين)، كما ورد رسمها في ملخص ابن عرس في أمريكا الشمالية، لمريام.
الهيكل العظمي، كما صوّره رتشارد لايدكر في كتابه The New Natural History
المعطف الشتوي يكون ملفتاً للنظر حين يختفي الثلج من على الأرض.

الفراء الشتوي يكون كثيفاً، ولكن قصير وضيق. في الأنواع الفرعية الشمالية، يكون الفراء ناعماً وحريرياً، ولكنه يكون خشناً في الأنواع الجنوبية. The summer fur is very short, sparser and rougher. The upper parts in the summer fur are dark, but vary geographically from dark-tawny or dark-chocolate to light pale tawny or sandy. The lower parts, including the lower jaw and inner sides of the legs, are white. There is often a brown spot at the corner of the mouth. The dividing line between the dark upper and light lower parts is usually straight but sometimes forms an irregular line. The tail is brown, and sometimes the tip is a little darker but it is never black. In the northern part of its range and at high altitudes, the least weasel changes colour in the winter, the coat becoming pure white and exhibiting a few black hairs in rare circumstances.[18][19]

السلوك والبيئة

التناسل والنمو

يتزاوج ابن عرس من أبريل إلى يوليو، وهناك فترة حمل طولها 34 إلى 37 يوم. في نصف الكرة الشمالي، فمتوسط ما تضعه الأنثى في المرة هو ست جراء، وهؤلاء يبلغون جنسياً في 3 إلى 4 أشهر. وقد يتزاوج الذكور في عامهم الأول، إلا أن ذلك يكون غير ناجح إذ لا ينتج عنه تلقيح. ويكون ابن عرس خصباً في فبراير-أكتوبر، بالرغم من أن المراحل المبكرة من تكون الحيوانات المنوية تحدث طوال أشهر الشتاء. السكون الجنسي في الإناث تستمر من سبتمبر حتى فبراير.[20]

السلوك الإقليمي والاجتماعي

اثنان من ابن عرس أصغر يتعاركان.

ابن عرس الأصغر له أربع أصوات أساسية؛ a guttural hiss emitted when alarmed, which is interspersed with short screaming barks and shrieks when provoked. When defensive, it emits a shrill wail or squeal. During encounters between males and females or between a mother and kits, the least weasel emits a high-pitched trilling. The least weasel's way of expressing aggression is similar to that of the stoat. Dominant weasels exhibit lunges and shrieks during aggressive encounters, while subdominant weasels will emit submissive squeals.[21]


الغذاء

تحنيط يصور هجوم ابن عرس أصغر على أرنب بري أوروپي في متحف التاريخ الطبيعي في جنوة.

يتغذى ابن عرس الأصغر أساساً على القوارض مثل الفئران، والجرابيع والهامستر وغيرهم. وفي المعتاد، لا يهاحجم فأر برياً أو هامستر بالغ. أما الضفادع والأسماك وصغار الطيور وبيض الطيور فنادراً ما يأكلهم. وبإمكان ابن عرس الأصغر التعامل مع الپيكا والجربوع البالغين، ولكن عادةً لا يمكنه التغلب على الجرذ البني أو الهوقل. وقد تم رصد حالات استثنائية قام فيها ابن عرس الأصغر بقتل فريسة أكبر منه بكثير، مثل ديك الخلنج الغربي وطيهوج البندق والأرنب البري.[22] وفي إنگلترة، فإن الفريسة المفضلة هي فأر الحقل (Microtus agrestis). These haveوهناك تذبذب في تعداد تجمعات فأر الحقل، ففي أعوام الوفرة فإن فأر الحقل يشكل 54% من وجبة ابن عرس. وفي أعوام الندرة، فإن الطيور تشكل نسبة أعلى في غذاء ابن عرس، وقد تفشل أنثى ابن عرس الأصغر في التناسل.[23]

وبالرغم من صغر حجمه، فإن ابن عرس الأصغر هو صياد شرس، قادر على قتل أرنب خمسة أضعاف وزنه.[24] وبالرغم من كثرة افتراس الأرانب، إلا أن الفرائس غالباً يكونون من صغار السن، وقد أصبحوا مصدرا مهما للغذاء في فصل الربيع، حين يصعب العثور على القوارض الصغيرة بينما صغار الأرانب يكونوا متوفرين. ابن عرس الذكر يتغذى على نسبة أعلى من الأرانب من الإناث، كما أن غذائه يكون أكثر تنوعاً. ويرتبط ذلك بحقيقة أن كبر حجمه النسبي وكبر مساحة الأرض التي يسيطر عليها، بالمقارنة بالإناث، فإن الذكور لديهم فرصة أكبر لاصطياد فرائس أكثر تنوعاً.[25]

يبحث ابن عرس الأصغر عن الغذاء متخفياً، لتحاشي أن تراه الثعالب أو الطيور الجارحة. وهو متأقلم لمطاردة فرائسه في الأنفاق، بالرغم من أنه أحياناً يمسك بالفريسة في جحر ثم يقتلها في الهواء الطلق.[25] ويقتل ابن عرس الأصغر فرائسه، مثل فأر الحقل، بعضة في المنطقة القذالية بمؤخرة الجمجمة[22] أو الرقبة أو بخلع الفقرات العنقية. وعادةً ما تموت الفرائس الكبيرة بالنزف أو صدمة الجهاز الدوري.[25] وحين يكون الغذاء متوفراً، فإن ابن عرس يلتهم نسبة صغيرة من الفريسة، عادةً المخ. متوسط الوجبة اليومية هو 35 گرام، وهو يناظر 30–35% من وزن ابن عرس.[22]

الضواري والمنافسون

أبناء عرس الصغار يُبعدون عن جثة أرنب بري جبلي على يد قاقم، كما هو مصور في كتاب بارت-هاملتون بعنوان A History of British Mammals



التوزع والموئل

Alaskan weasel Mustela n. eskimo


في الفولكلور والأساطير

طبع من القرن 17 لإبن عرس يواجه البازيليسق

آمن المقدونيون القدماء أن رؤية ابن عرس الأصغر هو فأل حسن. وفي بعض مناطق مقدون، فإن النسوة اللائي يعانين من صداع بعد غسل شعرهن بماء مجموع من اليوم السابق فإنهن يفترضن أن ابن عرس قد استخدم الماء كمرآة، ولكنهن كن يتحاشين ذِكر اسم ابن عرس خوفاً من أنه سوف يمزق ثيابهن. وبالمثل، فثمة خرافة ذائعة في جنوب اليونان أن ابن عرس الأصغر كان عروساً بشرية سـُخـِطت إلى حيوان مرير يسعى دوماً لتمزيق ثياب الزفاف للعرائس الأخرى بدافع من الحسد.[26] وحسب پلني الأكبر، فإن ابن عرس الأصغر هو الحيوان الوحيد القادر على قتل البازيليسق (الطائر الخرافي).

الهامش

  1. ^ {{{assessors}}} (2008). Mustela nivalis. القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض 2008. IUCN سنة 2008. تم استرجاعها في 21 March 2009.
  2. ^ Shorter Oxford English dictionary. United Kingdom: Oxford University Press. 2007. p. 3804. ISBN 0-19-920687-2. 
  3. ^ Sarah McPherson (29 January 2015). "What’s the world’s smallest carnivore?". Discover Wildlife. Immediate Media Company. Retrieved 22 December 2017. 
  4. ^ Valkenburgh, Blaire Van; Wayne, Robert K. (2010-11-09). "Carnivores". Current Biology (in الإنجليزية). 20 (21): R915–R919. doi:10.1016/j.cub.2010.09.013. ISSN 0960-9822. 
  5. ^ LONG JL 2003. Introduced Mammals of the World: Their History, Distribution and Influence (Cabi Publishing) by John L. Long (ISBN 9780851997483)
  6. ^ Wilson, Don E.; Reeder, DeeAnn M., eds. (2005). Mammal Species of the World: A Taxonomic and Geographic Reference, Volume 12. JHU Press. pp. 616–617. ISBN 978-0-8018-8221-0. 
  7. ^ أ ب ت ث Heptner & Sludskii 2002, pp. 975–978
  8. ^ Heptner & Sludskii 2002, p. 982
  9. ^ Rhoades, Samuel M. (1900). "A New Weasel from Western Pennsylvania". Proceedings of the Academy of Natural Sciences of Philadelphia. 52: 751–754. JSTOR 4062685. 
  10. ^ Heptner & Sludskii 2002, p. 980
  11. ^ Swenk, Myron H. (1926). "Notes on Mustela campestris Jackson, and on the American Forms of Least Weasels". Journal of Mammalogy. 7 (4): 313–330. doi:10.2307/1373581. JSTOR 1373581. 
  12. ^ Heptner & Sludskii 2002, p. 981
  13. ^ Kuroda, Nagamichi (1921). "On Three New Mammals from Japan". Journal of Mammalogy. 2 (4): 208–211. doi:10.2307/1373554. JSTOR 1373554. 
  14. ^ Heptner & Sludskii 2002, p. 984
  15. ^ Heptner & Sludskii 2002, p. 978
  16. ^ Merriam 1896, pp. 14–15
  17. ^ Heptner & Sludskii 2002, p. 983
  18. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة s969
  19. ^ Konig, Claus (1973). Mammals. Collins & Co. p. 167. ISBN 978-0-00-212080-7. 
  20. ^ Harris & Yalden 2008, p. 474
  21. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة h471
  22. ^ أ ب ت Heptner & Sludskii 2002, pp. 987–988
  23. ^ Tapper, Stephen (1979). "The Effect of Fluctuating Vole Numbers (Microtus agrestis) on a Population of Weasels (Mustela nivalis) on Farmland". Animal Ecology. 48 (2): 603–617. JSTOR 4182. 
  24. ^ Macdonald 1992, p. 208
  25. ^ أ ب ت Harris & Yalden 2008, pp. 472–473
  26. ^ Abbott, G. A. (1903), Macedonian Folklore, pp. 108–109, Cambridge University Press

ببليوگرافيا

للاستزادة

وصلات خارجية

خطأ لوا في وحدة:Taxonbar على السطر 140: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).