نبات لاوعائي

الطحالب هي نوع من النباتات اللاوعائية.

النباتات اللاوعائية Non-vascular plants هي تعبير عام للنباتات التي ليس لها نظام وعائي (زايلم واللحاء). وبالرغم من أن النباتات اللاوعائية تفتقد هذه الأنسجة بالتحديد، إلا أن هناك عدد من النباتات اللاوعائية تحتوي على أنسجة متخصصة في النقل الداخلي للماء.

النباتات اللاوعائية ليس لها جذور ولا ساق ولا أوراق.

النباتات اللاوعائية هو فرع حيوي يُستخدم تقليديًا للإشارة إلى جميع النباتات الجنينية (الاسم العلمي: embryophytes) التي لا تحتوي على نسيج وعائي حقيقي ولهذا يطلق عليها "النباتات اللاوعائية".[1] تحتوي بعض النباتات اللاوعائية بالفعل على أنسجة متخصصة لنقل المياه، ولكن منذ أن كانت تلك الأنسجة لا تحتوي على لغنين، فلا يُمكن اعتبارها أنسجة وعائية حقيقية.[2] ومن المعتقد في الوقت الحالي أن النباتات اللاوعائية ليست مجموعة طبيعية أو أحادية النمط الخلوي (monophyletic)، ومع ذلك يعد هذا الاسم ملائمًا ويظل مستخدمًا كمصطلح جمعي يشير إلى الحزازيات بالإنگليزية: mosses والنباتات القرنية بالإنگليزية: hornworts والنباتات الكبدية. وتقوم النباتات اللاوعائية بإنتاج بنيات تناسلية مغلّفة (المَعارِس والمَبَاغات)، بيد أنها لا تقوم بإنتاج زهور أو بذورحيث تتناسل من خلال البوغيات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تصنيف وتتطور سلالات النباتات اللاوعائية

وتعد نباتات القرن المجموعة الثالثة للنباتات اللاوعائية.

وبشكل تقليدي تم تصنيف جميع النباتات الأرضية الحية التي لا تحتوي على أنسجة وعائية في مجموعة تصنيفية واحدة، تمثل في الغالب شعبة. ففي الآونة الأخيرة، اهتمت الأبحاث المتعلقة بتطور السلالات (phylogenetic) بما إذا كانت النباتات اللاوعائية تمثل مجموعة أحادية النمط الخلوي وبالتالي تمثل صنفًا واحدًا. حيث ظهر مؤخرًا إجماعًا واسع النطاق بين باحثي النظاميات يقضي بأن النباتات اللاوعائية ككل ليست مجموعة طبيعية ( بمعني أنها كائنات شبه عرقية (paraphyletic))، على الرغم من أن كل مجموعة من المجموعات الثلاث الموجودة (الحية) تعد أحادية النمط الخلوي.[3][4] والسلالات الثلاث هي النباتات الكبدية والنباتات الطحلبية والنباتات الزهقرنية.‏[5]

وتعد النباتات الوعائية أو المعروفة بإسم تراكيوفايت (tracheophytes) السلالة الرابعة للنباتات الأرضية الحية. وهناك شكوك في الوقت الحالي حول العلاقات التطورية الدقيقة بين هذه السلالات الأربع، على الرغم من أن هذا الأمر قد يكون في طريقه لحل حيث تمت دراسة البيانات المتعلقة بتنوع التسلسلات النووية المشفرة وغير المشفرة المأخوذة من جميع المجينات الثلاثة (صانعة الكلوروفيل (chloroplast) والمُتَقَدِّرات (mitochondrion) والنواة) فضلاً عن التسلسلات البروتينية للعمل على حل المشكلة.[6] وعلى الرغم من أن إحدى الدراسات التي تم إجراؤها عام 2005 عملت على تدعيم المنظور التقليدي الذي يقضي بأن النباتات اللاوعائية تُشكل مجموعة أحادية النمط الخلوي،[7] إلا أن رُجحان الدليل الحالي المتاح يقترح أن نبتات القرن تنتمي لنفس عائلة النباتات الوعائية وأن نباتات حشيشة الكبد تنتمي لنفس عائلة جميع النباتات الأرضية الأخرى، وفقًا لما هو موضح في مخطط الفرع الحيوي أدناه.[6][8]

نباتات جنينية

نباتات كبدية 




نباتات طحلبية 




نباتات زهقرنية 



نباتات وعائية




نباتات لاوعائية

وعند أخذ النباتات المنقرضة في الاعتبار، فسوف تتغير الصورة تغيرًا طفيفًا. حيث توجد نباتات أرضية منقرضة لا تعد من النباتات اللاوعائية مثل النباتات المقرنة (الاسم العلمي: horneophytes) وهي تشبه النباتات اللاوعائية في عدم امتلاكها لأنسجة وعائية حقيقية. ومن ثم تكون هناك حاجة لوجود مُميز آخر. ففي النباتات اللاوعائية تكون النباتات البوغية (sporophyte) عبارة عن بنية بسيطة لا فروع لها ذات عضو واحد يُشكل البوغ (المباغي (sporangium)). أما في جميع النباتات الأرضية الأخرى، فتكون نباتات متعددة الأبواغ (polysporangiophytes) المعروفة بالنباتات البوغية ذات الفروع وتحمل العديد من المباغات.[9][10] وقد ذهب البعض إلى أن هذا التغاير بين النباتات اللاوعائية وغيرها من النباتات الأرضية أقل تضليلاً من المنظور التقليدي للنبات اللاوعائي المضاد للنبات الوعائي، إذ أن العديد من الحزازيات بها أوعية ناقلة للمياه متطورة تطورًا تامًا.[11] وفيما يلي توضيحًا لهذا التغاير في مخطط فرع حيوي ذي اختلاف طفيف:[12]

نباتات الأرض

نباتات كبدية

نباتات طحلبية

نباتات زهقرنية

نباتات متعددة الأبواغ

"نباتات وعائية أولية", مثال على ذلك النباتات المقرنة أو Aglaophyton

نباتات وعائية

وبهذا يشير المصطلح النباتات اللاوعائية إلى درجة السلالات التي يحددها بصفة رئيسية ما ينقصها: مقارنةً بالنباتات الأرضية الحية، حيث تفتقد الأنسجة الوعائية التي تحتوي على الِلغْنين، مقارنةً بجميع النباتات الأرضية الأخرى، حيث تفتقد النباتات البوغية الحاملة للمباغات المتعددة. وتعد صدارة الأمشاج في دورة الحياة صفة مشتركة أيضًا لسلالات النباتات اللاوعائية الثلاث (فالنباتات الوعائية الموجودة تمثل جميع النباتات البوغية السائدة).


دورة حياة النباتات اللاوعائية

تُظهر النباتات اللاوعائية 'تناوبًا للأجيال' كما هو الحال بالنسبة لجميع النباتات الأرضية. حيث تؤدي الأمشاج أحادية الصبغة (haploid)، التي تحتوي كل خليه من خلاياها على عدد ثابت من الكروموسومات( chromosomes) المُفردة، إلى ظهور نباتات بوغية ثنائية الصبغة (diploid)، تحتوي كل خليه من خلاياها على عدد ثابت من الكروموسومات المزدوجة. وتقوم الأمشاج بإفراز السائل المنوي ووضع البيض الذي يندمج ثم يفقس لينمو ويصبح نباتات بوغية. وتقوم النباتات البوغية بدورها بإنتاج البوغ الذي ينمو ليتحول إلى أمشاج.

وتعد النباتات اللاوعائية النباتات السائدة للأمشاج، مما يعني أن النبات الأكثر انتشارًا والأطول عمرًا هي الأمشاج أحادية الصبغة.[13] وتظهر النباتات البوغية ثنائية الصبغة فقط من حين لآخر وتظل مثبتة بطريقة مثالية ومعتمدة في غذائها على الأمشاج. حيث تقوم بإنتاج مباغي أحادية (البوغ المنتج للبنية)، وغشاء معقد يساعد في تبعثر البوغيات في كثير من الأحيان.

وتقضي نباتات حشيشة الكبد والحزازيات ونبتات القرن معظم حياتها كأمشاج. ويتم إنتاج الأرشيجونة (Archegonia) والمعفر (antheridia) على الأمشاج. وتكون في كثير من الأحيان على قمم البراعم، أو في إبط الأوراق أو مخبأة تحت المشرة (thalli). وتقوم بعض النباتات اللاوعائية بعمل بنى معقدة تحمل مَعارِس تُسمى گاميتانجيوفور (gametangiophores). ويتم عمل سوط حول السائل المنوي ثم يسبح من المعفر إلى الأرشيجونة. وقد تقوم المفصليات بالمساعدة في نقل السائل المنوي.[14] ثم يتحول البيض المخصب إلى زيجوت (zygotes)، يتطور إلى أجنة بوغية في الأرشيجونية. ولا تتفرع النباتات البوغية مكتملة البلوغ بل تبقى ملتصقة بالأمشاج. وتتكون من سُويقة تسمي الهُلبة (seta) وغلاف يحيط بمباغي أحادي. وبداخل هذا المباغي، يتم إنتاج البوغيات من خلال الانقسام المنصّف (meiosis). ويحتمل أن تقوم الرياح بنشر هذه البوغيات، وعند هبوطها في بيئة مناسبة يمكن أن تتطور إلى مشيج جديد. وبهذا تنتشر النباتات اللاوعائية من خلال مزيج عائم من السائل المنوي والبوغيات بطريقة تشبه النباتات الوعائية اللابذرية (lycophytes) والسراخس (ferns).

الحياة الجنسية للبريويات

يمكن أن تكون نباتات حشيشة الكبد والحزاز ونبتة القرن الفردية أحادية الجنس أو مزدوجة الجنس. وتكون شروط ذلك كالتالي:

يُرجى ملاحظة أن هذه المصطلحات ليست بمعنى واحد حيث إن مصطلحي أحادية الجنس ومزدوجة الجنس، يشيران إلى احتمالية حمل نباتات النباتات اللاوعائية لأكياس جرثومية كبيرة (megasporangia) أو أكياس جرثومية صغيرة (microsporangia) أو كليهما من عدمه. وتنطبق هذه المصطلحات بوجه عام على النباتات البذرية (seed plants).

وقد تكون بعض أصناف النباتات اللاوعائية أحادية أو مزدوجة الجنس، وهذا يعتمد على الظروف البيئية المحيطة. أما الأصناف الأخرى فتكون أحادية الجنس فقط أو مزدوجة الجنس فقط.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ Empty citation (help)
  2. ^ Empty citation (help)
  3. ^ Konrat M, Shaw AJ, Renzaglia KS (2010). "A special issue of Phytotaxa dedicated to Bryophytes: The closest living relatives of early land plants". Phytotaxa. 9: 5–10.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  4. ^ Troitsky AV, Ignatov MS, Bobrova VK, Milyutina IA (2007). "Contribution of genosystematics to current concepts of phylogeny and classification of bryophytes". Biochemistry Mosc. 72 (12): 1368–76. doi:10.1134/S0006297907120115. PMID 18205621. Unknown parameter |الشهر= ignored (help)CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  5. ^ "GLOSSARY B". Unknown parameter |access_date= ignored (help)
  6. ^ أ ب "Looking for sense in the nonsense: a short review of non-coding organellar DNA elucidating the phylogeny of bryophytes". Tropical Bryology. 31: 51–60. Unknown parameter |المؤلف= ignored (help); Unknown parameter |السنة= ignored (help)
  7. ^ "Evidence for the most basal split in land plants dividing bryophyte and tracheophyte lineages". Plant Systematics and Evolution. 254 (1–2): 93–103. 2005. doi:10.1007/s00606-005-0337-1. Unknown parameter |الأول= ignored (help); Unknown parameter |الأول2= ignored (help); Unknown parameter |الأخير2= ignored (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (help); Unknown parameter |access_date= ignored (help)
  8. ^ Qiu YL, Li L, Wang B; et al. (2006). "The deepest divergences in land plants inferred from phylogenomic evidence". Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. 103 (42): 15511–6. Bibcode:2006PNAS..10315511Q. doi:10.1073/pnas.0603335103. PMC 1622854. PMID 17030812. Unknown parameter |الشهر= ignored (help); Explicit use of et al. in: |author= (help)CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  9. ^ "The Origin and Early Diversification of Land Plants: A Cladistic Study". Washington, D.C.: Smithsonian Institution Press. 1997a. ISBN 978-1-56098-730-7. Unknown parameter |الأول2= ignored (help); Unknown parameter |الأخير2= ignored (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (help); Unknown parameter |الأول= ignored (help); Cite journal requires |journal= (help)
  10. ^ "The origin and early evolution of plants on land". Nature. 389 (6646): 33–39. Bibcode:1997Natur.389...33K. doi:10.1038/37918 Unknown parameter |الأول2= ignored (help); Unknown parameter |الأول= ignored (help); Unknown parameter |الأخير2= ignored (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (help); Unknown parameter |السنة= ignored (help)
  11. ^ "Phylogeny of the moss class Polytrichopsida (BRYOPHYTA): Generic-level structure and incongruent gene trees". Molecular Phylogenetics and Evolution. 55 (2): 381–398. doi:10.1016/j.ympev.2010.02.004. PMID 20152915. Unknown parameter |الأول2= ignored (help); Unknown parameter |الأول= ignored (help); Unknown parameter |الأخير2= ignored (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (help); Unknown parameter |السنة= ignored (help)
  12. ^ "Fossils and plant phylogeny". American Journal of Botany. 91 (10): 1683–99. 2004. doi:10.3732/ajb.91.10.1683. PMID 21652317 Unknown parameter |الأول3= ignored (help); Unknown parameter |الأول2= ignored (help); Unknown parameter |الأول= ignored (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (help); Unknown parameter |الأخير3= ignored (help); Unknown parameter |الأخير2= ignored (help)
  13. ^ Empty citation (help)
  14. ^ Science. 313 (5791). doi:10.1126/science.1128707. PMID 16946062. Unknown parameter |المؤلف= ignored (help); Unknown parameter |الصفحات= ignored (help); Unknown parameter |السنة= ignored (help); Unknown parameter |العنوان= ignored (help); Missing or empty |title= (help)

وصلات خارجية