حبوب اللقاح

(تم التحويل من Pollen)
طرف سداة الخزامى tulip وعليه الكثير من حبوب اللقاح
صورة رائعة لحبوب الطلع في نبات الصبار.
حلة تجمع حبوب الطلع من زهرة
Pollen Phacelia Bees.jpg
Bees Collecting Pollen 2004-08-14.jpg
Episyrphus balteatus - head close-up (aka).jpg

حبوب اللقاح، حبوب الطلع، غبار الطلع Pollen، حبوب دقيقة تنتج في الأعضاء الذكرية للنباتات الزهرية والنباتات حاملة المخاريط. وتتكون البذور بعد نقل اللقاح من الجزء المذكر إلى الجزء المؤنث للنبات. ويسمى هذا النقل بعملية التلقيح.[1]

يتم معظم التلقيح عن طريق الطيور والحشرات والرياح. وتتميز معظم الأزهار التي تلقح عن طريق الطيور والحشرات بأن لها أزهارًا ملونة، ورائحة تجذب بها الحيوانات. وعند ملامسة تلك الحيوانات للزهرة تلتصق حبوب اللقاح بأجسامها فتحملها بعد ذلك إلى الأزهار الأخرى. وتحمل الرياح اللقاح من زهرة إلى أخرى، ومن مخروط إلى آخر. وتتميز معظم الأزهار التي تلقح بوساطة الرياح بأنها ليست ذات ألوان زاهية، أو رائحة عطرية.

ينتج النبات المزهر اللقاح في الأسدية، وهي الجزء المذكر من الزهرة. ويحدث النمو بعد التلقيح في الجزء المؤنث والمسمى بالمدقَّة. وينتج النبات الحامل للمخاريط لقاحًا في مخاريط اللقاح الذكرية. ويحدث التلقيح عندما تحمل الرياح اللقاح من مخاريط اللقاح الذكرية إلى المخاريط البذرية الأنثنوية.

وكثير من الناس لديهم حساسية ضد حبوب اللقاح، ولذلك فإن وجود كميات كبيرة من حبوب اللقاح في الهواء يسبب لهم ما يعرف بحمى القش. وينشأ عن هذه الحساسية الصداع، والحكة، واحمرار العيون ورشح الأنف والعطس.

تبقى حبوب اللقاح المتحجرة محفوظة في بقايا الصخور الرسوبية في البحيرات والمستنقعات لآلاف السنين. ويمكن للعلماء عن طريق دراسة تلك الحبوب معرفة الكثير عن الحياة النباتية، وكذلك المناخ خلال العصور المبكرة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الخصائص

حبوب اللقاح صغيرة جدًا بحيث تبدو كذرات متناهية الصغر للعين المجردة، لكنها ذات أشكال وأنماط سطحية محددة ويتوقف ذلك على نوع النبات المنتج لها.

تتنوع حبوب اللقاح في خصائص الشكل، والحجم، والسطح. وتتكون نتيجة هذه التنوعات حبوب اللقاح المميزة لكل نوع من أنواع النباتات المختلفة. ومعظم حبوب اللقاح مستديرة أو مستطيلة، ويتراوح عرضها ما بين 15 ميكرومترًا إلى أكثر من 200 ميكرومتر (10,000 ميكرومتر تعادل 1سم). ولكل حبة لقاح قشرة خارجية قد تكون ناعمة الملمس أو مُجعَّدة، أو مغطاة بنتوءات أو بثرات. هذه القشرة تمنع الخلايا الداخلية لحبوب اللقاح من الجفاف.

ويَنتُج عن نباتات مثل الذرة الشامية، والقمح، التي تُلقَّح بوساطة الرياح، كميات ضخمة من اللقاح. فبإمكان نبات واحد من الذرة أن ينتج أكثر من 18 مليون حبة لقاح، غير أن بعض النباتات التي تلقح بوساطة الطيور تنتج عدة آلاف من حبوب اللقاح. تعيش حبوب اللقاح لعدة أيام أو أسابيع فقط بعد انتثارها. ومع ذلك، فإن خلايا لقاح نخيل البلح يمكنها أن تعيش لمدة سنة.


التكوين

1- الماء 10-12%.

2-السكريات 35%.

3- الدهون 5%.

4- البروتينات 35% وبها نسبة كبيرة من الأحماض الأمينية.

5- الفيتامينات ب1، ب2، ب3، ب5، ب6، ب9، ب12، ج، د، هـ.

6- المعادن مثل : الكالسيوم والكلور والمغنزيوم حتى 28 عنصر.

7- تحتوى حبوب اللقاح على عدد كبير من الإنزيمات والخمائر.

8- وأيضا على بعض العناصر الأخرى مثل مادة الروبين التي تدخل في تركيب الشعيرات الدموية وتزيد من قوه التصاق خلاياها بعضها ببعض وفى حالة نقص هذه المادة الثغرات الموجودة بين الخلايا تصبح واسعة مما يزيد ارتشاح السوائل منها وهو ما يعرف بالارتشاح المائي.

طرق التلقيح

تلقيح القصعين الاوروپي عملية معقدة. فعند دخول النحلة إلى زهرة فتية (إلى اليسار) يضرب رأس الحشرة بعتلة السداة. ونتيجة لذلك تؤرجح العتلة المفصلية المئبر إلى أسفل وتضع اللقاح على ظهر النحلة. وإذا ذهبت النحلة إلى زهرة أكبر عمرًا (إلى اليمين)، فعندئذ يحدث التلقيح. وفي الزهرة الكبيرة العمر يتدلى الميسم إلى أسفل لتلقي اللقاح. وأثناء دخول النحلة للزهرة ينفض اللقاح عن ظهرها ويلتصق بالميسم.

هناك طريقتان للتلقيح: التلقيح الخلطي، والتلقيح الذاتي. التلقيح الخلطي هو نقل حبوب اللقاح من أسدية زهرة إلى مدقة زهرة لنبات آخر. ويحدث التلقيح الذاتي حينما تنتقل حبوب اللقاح من أسدية زهرة إلى مدقة الزهرة نفسها أو مدقة زهرة أخرى على النبات نفسه.

التلقيح الخلطي

التلقيح الخلطي هو الطريقة الأكثر شيوعًا من طرق التلقيح. فلكي تتكون البذور، فلابد أن يحدث التلقيح الخلطي بين أزهار النوع نفسه، أو أزهار قريبة الصلة بعضها ببعض.

يؤدي نحل العسل عملية التلقيح الخلطي بدرجة أكبر من أي نوع آخر من الحشرات. فهو يقوم بعمل العسل من الرحيق، ويستخدم اللقاح غذاء. إذ تجمع النحلة اللقاح في تجاويف أو جيوب صغيرة على أرجلها الخلفية وتحملها عندما ترجع إلى الخلية، ومع ذلك، تلتصق بعض هذه الحبوب بأجسامها فتنقلها إلى الأزهار الأخرى. وتشمل الحشرات الأخرى التي تقوم بحمل اللقاح النمل، والخنافس، والفراشات، والعثة.

أما عن الطيور التي تلقح النباتات، فإن الطيور الطنانة هي أكثرها أهمية كملقحات. فهي تدخل منقارها الطويل الرفيع داخل الأزهار وتمتص الرحيق، فيلتصق اللقاح بمنقارها فتقوم بنقله إلى مدقات الأزهار الأخرى.

وتلقح الرياح نباتات عديدة تشمل نباتات البتولا، والذرة الشامية، والنجيل بأنواعه والقراص والبلَّوط. وقد تحمل الرياح حبوب اللقاح بعيدًا عن النبات لمسافة 150 كم أو أكثر.

وقد استخدم علماء النبات التلقيح الخلطي الصناعي للحصول على أصناف جديدة من الذرة الشامية، والقطن، والقمح، ونباتات أخرى. ويقومون باستخدام فرش مخصوصة لنقل اللقاح من نبات إلى آخر.

التلقيح الذاتي

تُلَقِّح العديد من النباتات، ومن ضمنها الفاصوليا، والقطن، والشعير، والبازلاء، والقمح، بعضها بعضًا بطريقة ذاتية. وبعض نباتات التلقيح الخلطي مثل البنفسج ثلاثي الألوان وبعض البنفسج العادي يمكنها أيضًا أن تتلقح ذاتيًا.

وتمنع عملية النمو وكذلك تركيب بعض الأزهار من إجراء عملية التلقيح الذاتي في النباتات المسماة بإبرة الراعي (الغرنوقي) والعنكبوتية، لأن أسديتها تنضج قبل مدقاتها، ويسقط اللقاح من الأسدية قبل نضج المدقات الموجودة على النبات نفسه. وتتميز أشجار الصفصاف، بالإضافة إلى أنواع أخرى بوجود أزهار غير تامة. وفي أنواع كهذه، يحمل كل نبات أزهارًا بها أسدية أو مدقات ولكنَّه لا يحملهما معًا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تخزين النحل لحبوب اللقاح

صورة بالمجهر الإلكتروني الماسح لحبوب الطلع في نبات زهرة الشمس.

تدخل الجانية إلى القفير فتفرغ حملها في حجرات النخاريب المحضرة حوالي عش الحضنة. بينما تتقدم فرقة متخصصة من نحل الداخل فتقوم برص هذه الكرات بأدخال رأسها في النخاريب في ضربات متتالية حتى تمتلئ وعندها تضع فوقها قليلا من العسل لتمنع الهواء من الوصول إليها وأفسادها. وهنا وبسبب غنى حبوب اللقاح والعسل بالخمائر فأن تغيرات كيميائية هامة جدا تبدأ في التفاعل فيها بحيث يتحول جزء من السكر إلى حمض اللبن (اسيد لكتيك) الذي يحمي حبوب الطلع من الفساد وبنهاية هذا التحول يصير الطلع ما نسميه خبز النحل الذي يختلف في مكوناته عن العسل والطلع. ومن هنا يمكننا التأكيد أن الملكة تتوقف عن وضع البيض فور نفاد خبز النحل من القفير. وبالطبع تنتفي أيضا الحاجة لبناء الأساسات الشمعية. لهذا السبب ننصح النحالين بأعطاء نحلهم بديلا عن حبوب اللقاح كلما انفقدت هذه المادة من القفران. وتتيح حبوب اللقاح الموجودة في العسل الفحص والتحقق من مصادر أزهاره وبلد أنتاجه ولهذا منعنا في المواصفة القياسية الجديدة للعسل اللبناني تصفية العسل في مصافي جبارة ذات ثقوب رفيعة جدا لا تسمح بمرور حبوب اللقاح التي فيه والتي تشكل هويته الشخصية من حيث الأزهار التي جني منها وبلد المنشأ.


الإخصاب

تنتج كل النباتات الزهرية، والنباتات الحاملة للمخاريط، البذور عن طريق عملية الإخصاب التي تحدث بعد التلقيح، حيث يتم في الإخصاب اتحاد خلية ذكرية (نطفة) مع خلية البيضة المؤنثة.

وفي النباتات الزهرية تتكون خلايا البيضة في المبيض، وهو الجزء السفلي من المدقة، وتنتج الخلايا الذكرية من حبوب اللقاح. وبعد التلقيح تنتفخ حبة اللقاح نتيجة امتصاصها الماء والسكر، ومواد أخرى موجودة على سطح الميسم، وهو الجزء العلوي من المدقة. وبعدها تَنبُت حبة اللقاح، ويعني ذلك أنه ينمو منها أنبوب إلى أسفل في اتجاه المبيض حيث توجد واحدة أو أكثر من البييضات، التي تعرف بأنها التراكيب التي تحتوي على خلايا البيضة. وبعد أن يصل أنبوب اللقاح إلى بييضة تنفصل منه خليتان ذكريتان، تقوم إحداهما بإخصاب خلية البيضة، بينما تقوم الأخرى في النباتات الزهرية بإخصاب تركيبين أنثويين، يطلق عليهما النواتين القطبيتين. وينتج عن اتحاد الخلية الذكرية الأخرى بالنواتين القطبيتين تكوين ما يعرف بالأندوسبرم (السويداء)، وهو النسيج المخزّن للغذاء في البذرة الجديدة. والنباتات الزهرية فقط، هي التي تكون البذور من خلال مثل هذا الإخصاب المزدوج.

أما في النباتات حاملة المخاريط فتتكون الخلايا الذكرية وخلايا البيض في المخاريط الذكرية والمخاريط الأنثوية على التوالي. وبعد التلقيح تقوم إحدى الخلايا الذكرية بإخصاب البيضة، وتتحلل الخلية الذكرية الأخرى.

العلاج بحبوب اللقاح

لا بد من الإقرار أنه بالرغم من ثبوت صحة الخصائص العلاجية لغبار الطلع فأنه لم يدخل حتى اليوم في وصفات الأطباء المجازين. لكن الطب الشعبي على العكس من تردد الطب الأكاديمي قد اندفع وبشدة في استعمالات متنوعة لفوائد حبوب الطلع لمعالجة امراض مختلفة. مثلا أجرى البروفسور ريمي شوفان في مركز تربية النحل في بور سير أيفيت عدة تجارب على مجموعات من الفئران غذاها بقليل من الطلع فأذا بوزنها يزداد ونموها يتسارع وبرازها يخلو من اية جراثيم. وعندما انتقل ليجري تجاربه على الأنسان وجد ان الطلع ينظم المعدة فأن كانت ممسكة تلين وأن كانت لينة تمسك وبسبب ما يحويه من ليكوبين فالطلع يمنع تكاثر الكولسترول السيء LDL كما يشفى ألتهاب القولون ويزيد عدد كريات الحمر في الدم ويعطى مزيدا من القوة والنشاط إلى جانب تحسين المزاج.كما تبين له ان الطلع يحوي مضادات حيوية ضد السلمونيلا مثلا أقوى وأفعل من اي مضاد حيوي آخر. وله مفعول ثابت على القصبة التنفسية كالنزلات الصدرية والسينوزيت ونزلات البرد. وأكدت الأبحاث التي جرت مؤخرا ان غبار الطلع يؤخر الشيخوخة ويجدد الشباب ويعالج بفعالية مشاكل سن اليأس عند المرأة. وقد أكد ألين كاياس انه عالج بنجاح بواسطة 15 جرام من الطلع يوميا – الموثة وسرطان البروستات وينصح كل الذين تجاوزوا سن الخامسة والأربعين بتناول ملعقة كبيرة من حبوب اللقاح يوميا. وفي مجال الحساسية ثبت أنه بتناول العسل ممزوجا بحبوب اللقاح طوال فترة شهر قبل موسم تطاير غبار طلع الأزهار يحمى المريض بالحساسية من أصابته المزمنة. أما في الأمراض الجلدية فقد أدخل العلماء الفرنسيون المداواة بحبوب اللقاح في معظم العلاجات التجميلية للبشرة حيث أثبت فعاليته في تجديد الخلايا ومعالجة القروح والبثور وحبوب الزؤان. كما أدخله الأطباء السويسريون في معالجة تصلب الشرايين بمعدل واحد إلى واحد مع العسل. وثبت أيضا أن الطلع يعالج فقر الدم بما انه يحوي كثيرا من الأحماض المفيدة وفيتامين ب 12 التي لا يستطيع الجسم أن ينتجها. وهو ينظم المعدة من الأمساك وأو الأسهال المزمن والتهابات القولون والتهابات الموثة وأورام البروستات واضطرابات الغدد الصماء والتهابات الدماغ وتساقط الشعر. ويمكن الأختصار أن الطلع هو الغذاء الطبيعي الأكمل في الدنيا لأنه يحتوي على نبع من المعادن الأساسية بشكل مركز بالأضافة إلى كل الفيتامينات التي تتحلل وعلى الأخص بي وثي و22 حمضا أمينا و27 من المعادن بما فيها الكالسيوم والمغنيزيوم والزنك والنحاس والحديد والكثير الكثير من الأنزيمات. ويكفي أنه يقوي الشرايين الرفيعة وأنه الأغنى أطلاقا بما يحتويه من RNA و DNA. أفضل وقت لتناول حبوب اللقاح في الصباح الباكر بمعدل 30 جرام في اليوم ويستحسن تناوله مع العسل.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفوائد العامة

  • يزيد من مناعة الجسم ضد الأنفلونزا،التهاب المثانة.
  • تقوية وظيفة الكبد، تنشيط الميتابوليزم وأمراض البروستات والأنيما.
  • لعلاج حالات الإمساك المستعصية والإسهال.
  • مانع للإصابة بسقوط الشعر لاحتوائه على مادة الروتين.
  • يقلل من الحموضة لدى المرضى الذين يشكون من زيادة حموضة المعدة لا سيما إذا خلط بعسل النحل.
  • حبوب اللقاح مع خلطها بغذاء ملكات النحل يعطل نمو الخلايا السرطانية.
  • يعالج حالات تصلب الشرايين والقلب ويقلل من أعراض الشيخوخة المبكرة.
  • يعتبر علاجا لأعراض سن اليأس من صداع مستمر وتوثر ونرفزة وتوهج الجسم.
  • تعويض من نقص في الأحماض الأمنية ،الفيتامينات والعناصر المعدنية لدى النساء الحوامل والمرضعات.
  • للإناث الحصول على جلد رقيق أملس ويستخدم في مستحضرات التجميل ويزيل جميع الأعراض أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • حبوب اللقاح مع غداء الملكات معا يعطيان تحسنا واضحا لأمراض الجهاد النفسي الجسمي ،الإرهاق ،التعب والخمول والسبب هو احتواؤه على بعض العناصر المعدنية النادرة من الزنك والسيلينون والسيليكون.

أماكن انتشار حبوب اللقاح

إن حبات اللقاح متناهية الصغر ونحتاج إلى 14000 حبة من حبوب اللقاح حتى تزن جراماً واحداً. وإذا تناول الإنسان العسل الطبيعي فيكون قد تناول كميات كبيرة من حبوب اللقاح، وقد اشار العديد من الباحثون في المملكة العربية السعودية إلى وفرة حبوب اللقاح في العسل البري الجبلي السعودي وتنوعها عن باقي الأنواع الأخرى المستوردة، ويتميز العسل المصري بوفرة حبوب اللقاح ولكن يفتقر إلى تنوعها.

انظر أيضا

المصادر

وصلات خارجية