منيب المصري

منيب المصري
Munib al-Masri.jpg
وُلـِدمنيب رشيد المصري
1934
نابلس، فلسطين تحت الانتداب
مقر الاقامةنابلس، الضفة الغربية
القوميةفلسطيني
الجامعة الأمجامعة النجاح الأهلية
جامعة تكساس، أوستن
المهنةرجل أعمال
رجل بر
قيمة الأملاك 5.0 بليون دولار (2013)[1]
الزوجأنجيلا المصري
الأنجالربيح المصري
مازن المصري
عمر المصري
ليث المصري
مي المصري
دينا المصري

منيب رشيد المصري وشهرته منيب المصري، شهرته "عمدة نابلس"، "الأب الروحي"،[2] وروثشيلد الفلسطيني"[3] (و. 1934)، هو رجل صناعة، رجل دولة، رجل أعمال فلسطيني وكبير عائلة المصري، يشغل حالياً منصب رئيس مجمعة إدجو، تكتل طاقة وهندسة متعدد الجنسيات، وپاديكو، شركة قابضة تتحكم في ثلثي شركات متنوعة الصناعات مثل الاتصالات، الانشاءات، السياحة، الطاقة، الصرافة والمالية، والزراعة.[4] يشتهر المصري بأنه أغنى فلسطيني في العالم،[5][6][7] بمقتنيات شخصية يقال أنها تمثل ثلثي الاقتصاد الفلسطيني.[8]

من بين أقاربه ابن عمه وزميله البليونير، رئيس البنك العربي وپالتل، صبيح المصري، وأبناء أخيه، المطور بشار المصري، ورئيس الوزراء الأردني طاهر المصري.

كواحد من أقرب أصدقاء وداعمي ياسر عرفات، خدم المصري كوزير في مجلس وزراء السلطة الوطنية الفلسطينية والأردن،[6] وفي مناسبات عديدة رفض رئاسة ورئاسة وزراء دولة فلسطين،[6] على الرغم من احتفاظه بمقعده المنتخب في المجلس التشريعي الفلسطيني. جنباً إلى جنب مع رجال الأعمال الإسرائيليين المؤثرين مثل يوسي ڤردي، يدافع المصري بقوة عن حل الدولتين السلمي لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.[9][10]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

منيب وزوجته أنجيلا المصري.

وُلد المصري في نابلس عام 1934، التحق بجامعة النجاح الأهلية، وتخرج من جامعة تكساس بالولايات المتحدة. شارك المصري في تأسيس جامعة القدس.

بعد سفر منيب للولايات المتحدة لاستكمال دراسته الجامعية، وفي أعقاب تخرجه تعرف على زوجته الحالية، أنجيلا، وهي أمريكية من أصول كندية، وتتوجت قصة حبهما بالزواج. أنجب الزوجان طفلهما الأول ربيح، ثم مي، ومازن، ودينا، وعمر، وليث.

بدأ بتكوين شركات التنقيب عن النفط والغاز، وعمل في الجزائر وليبيا وغيرها من البلدان في أوائل العشرينيات من عمره، أما في الثلاثينيات من عمره أصبح وزيراً في مجلس الوزراء الأردني في عهد الملك حسين. [11]

كان المصري عضو في مجلس إدارة البنك العربي لمدة 35 عام. ووصل إلى نائب رئيس مجلس إدارة البنك دون أن يكون يوماً موظفاً في البنك وهي من الأمور نادرة الحصول، وهو من المقربين جدا من عبد الحميد وعبد المجيد شومان مؤسسا البنك العربي، وكان له فضلاً كبيراً في انتشار فروع البنك العربي على مستوى العالم. وهو عضو مؤسس لمؤسسة التعاون ورئيس فخري لها، وهو عضو في منظمة التحرير الفلسطينية منذ تأسيسها. ورئيس مجلس ادارة مجموعة باديكو القابضة وهو الرئيس السابق لمجلس أمناء جامعة القدس ويرأس أيضاً منتدى فلسطين إضافة إلى امتلاكه شركة مجموعة الإعمار الهندسية (ادجو) التي أسست عام 1956، ومقرها الرئيس العاصمة عمان، وهي مختصة في الخدمات البترولية والمياه.


بيت فلسطين

منيب المصري وقصره

يملك بيت على قمة جبل جرزيم في نابلس سماه بيت فلسطين ويعتبر أجمل البيوت التي بنيت على الطراز المعماري القديم، أنشئ على أنقاض كنيسة أثرية تحتوي على عدد كبير من التحف واللوحات الفنية القيمة جداً.

ويحوي أثاثاً ولوحات فنية يعود تاريخها إلى القرون الوسطى فهو يملك تمثالا لهرقل من القرن السادس عشر يتوسط بهو البيت مرورا بلوحات لپيكاسو ومودلياني وآخرين. ويتوسط هذا القصر 400 دونم مكون من 3 طوابق مساحة كل منها 1000 متر مربع ومحاط بحدائق غناء ودفيئة زجاجية. بالإضافة إلى الاثاث الكلاسيكي، بما في ذلك عرش الخديوي إسماعيل الذي حكم مصر في القرن التاسع عشر.

ومع بداية أعمال البناء التي أشرف عليها ابنه المهندس ربيح، عثر العمال على آثار تاريخية، من بينها دير بيزنطي يعود للقرن الثالث والرابع بعد الميلاد. عندها توقف العمل وقرروا رفع أسس البيت لضمان الحفاظ على الآثار والفسيفساء.

أعماله وثروته

مصدر ثروته هي مشروعات النفط والغاز، لكن معظمها أتى من استثماراته في مجموعة إدجو، شركته القابضة ومقرها لندن والتي تعمل في مجال الإنشاءات، التطوير الصناعي، التجارة، التوزيع والتمثيل، تنمية المشروعات، التشغيل والصيانة. يترأس المصري أيضاً مجمعة پاديكو الاستثمارية القابضة، والتي تتحكم في 35 شركة منها شركات اتصالات (مثل شركة تشغيل المحمول جوال)، الانشاءات، السياحة (المجموعة الدولية للفنادق)، الطاقة، البيئة، الصرافة، المالية والزراعة.[3]

في نهاية 2007 يشير تقرير نشرته مجلة أرابيان بيزنس الاقتصادية المتخصصة إلى وجود 44 عائلة عربية بينها 5 عائلات فلسطينية بينهم منيب المصري ياتي في المرتبة 33 في العالم ممن يمتلكون ثروة بمليار دولار فأكثر.

على الرغم أن القانون الأمريكي والبريطاني كان قد حظر على الشركات والأشخاص ممارسسة الأعمال في ليبيا، إلا أن منيب الأمريكي-البريطاني الجنسية كان الوحيد الذي غُضَ الطرف عنه في العمل وتوريد الآليات الأمريكية للحفر والتنقيب في ليبيا خلال فترة الحصار المشدد عليها وذلك من خلال شركته التي تدعى إدگو، ومقرها لندن!

وصفته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية بأنه الرجل الأثرى في السلطة الفلسطينية، فيما نعتته صحيفة إندپندنت البريطانية بملك الضفة الغربية، حيث يدير شركات ومشاريع في الأراضي الفلسطينية وفي نحو عشرين دولة وفقا لمعلومات متداولة.

عمله السياسي

منيب المصري مع نانسي عجرم.

تعود علاقته بياسر عرفات، إلى السبعينيات، حيث يقال إنه ساعد عرفات وقادة آخرين من حركة فتح على الفرار من الأردن عقب أحداث أيلول الأسود عام 1970.

في أوائل التسعينيات، بدأ منيب في الظهور على الساحة السياسية الفلسطينية، وكان من الشخصيات المقربة للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، عمل منيب وابن عمه صبيح المصري، وزاهي خوري ونضال السختيان، وعشرات من كبار رجال الأعمال الفلسطينيين في الخارج على التقرب من عرفات، ومحاولة إقناعه بالدخول في مفاوضات مع إسرائيل وما قد يعود على الاقتصاد الفلسطيني من فوائد جراء ذلك، ووعود بضخ أموال طائلة في استثمارات داخل فلسطين، الأمر الذي لم يحدث، حيث تتوزع استثمارات رجال الأعمال المذكورين في الأردن والخليج ولندن ونيويورك. بالمقابل قاموا بالسيطرة على مرافق أساسية ومهمة في الإقتصاد الفلسطيني، كشركة الإتصالات الفلسطينية بعد خصخصتها مباشرة مع اتفاقيات اوسلو، وأنشئوا شركات تبدو من الخارج كبيرة وذات أهمية و لكنها في الحقيقة لم تدر أي فائدة على الشعب الفلسطيني، كما حدث تماماً في أعقاب الإنتفاضة الفلسطينية الثانية عندما قاموا بطرح أسهم لشركة باديكو القابضة وبنك الرفاه والتي ارتفعت بشكل كبير وسريع ومن ثم تم تفريغها من قيمتها بين ليلة وضحاها.

تمَّ ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء مرتين: الأولى عام 2003 في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات، والثانية عام 2008 عندما كانت تبذل محاولات لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس. انتخب عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني، وأسس في نوفمبر 2007 تنظيماً سياسياً أطلق عليه "منتدى فلسطين".

في 16 نوفمبر 2012 أطلق المصري حركة سياسية لإحياء فتح وحماس، وأسماها منتدى فلسطين.[12][13][14] رفض عرضاً لمنصب رئيس الوزراء ثلاث مرات منفصلة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اللجنة الرباعية

تم تشكيل اللجنة الرباعية في 2002 في صورة لجنة دولية تقوم بإدارة عملية السلام في الشرق الأوسط والتي تشارك فيها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ومنظمة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي. وفي 2007، في نفس اليوم الذي قدَّم فيه إستقالته من رئاسة الوزراء وعضوية البرلمان الإنگليزي، أعلن توني بلير عن موافقته تمثيل اللجنة ليقوم بإدارتها حتي السابع والعشرين من مايو 2015 وهو اليوم الذي قدَّم فيه إستقالته ليتم تعيين المستشار الهولندي كيتو دي بوير بدلاً منه.

وفي حوار أجرته منظمة الزعماء الشباب مع دي بوير حول توليه المسؤولية الجديدة الخاصة بمبادرة الإقتصاد الفلسطيني، ذكر أنه قد طُلِب من شركة ماكينزي، التي يعمل رئيساً لمكتبها الإقليمي بمدينة دبي، القيام بمساعدة سير رولاند كوهين في إدارة مؤسسة پورتلاند تراست Portland Trust من أجل تنفيذ برامجها الخاصة بإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين عبر التنمية الإقتصادية.[15] [16] [17]

يُذكر أن رولان كوهين كان قد أسس شركة پورتلاند تراس" عام 2003 في لندن. وفي العام 2005 قام بتأسيس مكتب دائم بتل أبيب ثم في رام الله بالعام 2006. وفي شهر يناير من 2013 قامت الشركة بإطلاق مبادرة لتطوير رؤية خاصة ووضع خطة عملية من أجل تعزيز القطاع الخاص لقيادة عملية النمو الإقتصادي الفلسطيني. عملت الشركة مع فريق من المتخصصين من شركة "ماكينزي" لوضع خطة مفصلة بمساعدة أصحاب المصالح من رجال الأعمال المحليين وبالتعاون مع الخبراء المحليين والدوليين بالمجالات الإقتصادية المختلفة. وفي نوفمبر من نفس العام، 2013، تم إصدار تقرير يحمل إسم "ما بعد المعونة" أو "Beyond Aid" يشمل عدة مشروعات في قطاعات مختلفة مثل الزراعة، والذكاء الصناعي، وريادة الأعمال الرقمية، والسياحة، والبناء، و الطاقة، وغيرها. ورولاند كوهين، المصري المولد، كان قد تم تهجيره مع أسرته إلي بريطانيا بالعام 1957 بعد العدوان الثلاثي علي الأراضي المصرية بقرار من رئيس الجمهورية وقتها، جمال عبد الناصر.

رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري، الثاني من اليمين، وأقصى يسار الصورة رجل الأعمال الإسرائيلي ورائد التقنيات يوسي ڤاردي، أثناء مؤتمر معهد الشرق الأوسط.

حصل كوهين من قبل علي جائزة خاصة نظير خدماته التي قدمها إلي قطاع الأعمال الإسرائيلي والتي منحها إياه بنيامين نتنياهو من خلال "جمعية رأس المال والقطاع الخاص البريطانية BVCA. أما عن زوجته، شارون هاريل، فهي إبنة يوسي هاريل قائد السفينة إكسوداس – Exodus" التي حاولت القيام بنقل عدداً من اليهود الألمان إلي الأراضي الفلسطينية عام 1947 و كان كذلك ضابطاً بجهاز المخابرات الإسرائيلي، الموساد، وعضواً بفرقة الهاجانا الصهيونية منذ كان عمره 15 عاماً وهي الفرقة التي قامت بقمع الثورة الفلسطينية عام 1936 والتي كانت تحظي بمساعدة بريطانية مباشرة.

في 2013، أيضاً، اجتمعت مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل تأسيس مبادرة تحمل عنوان "كسر الجمود – Breaking the Impasse" عبر الإجتماعات الخاصة بالمنتدي الإقتصادي العالمي في محاولة لبناء جسور بين المجتمع الفلسطيني والإسرائيلي. كان إحدي المشاركون بالمبادرة هو رجل الأعمال منيب المصري وهو رجل الصناعة الفلسطيني المعروف بالعمل الخيري والمجتمعي والشهير بكونه أغني رجل فلسطيني في العالم. كذلك كان من الطرف الإسرائيلي يوسي ڤاردي وهو أحد رواد الأعمال في مجال التقنيات. أيضاً كان متواجداً بذلك الإجتماع عدد من المسؤولين من الحكومة الإسرائيلية والجنرالات بالجيش الإسرائيلي الذين شاركوا في عدد من المفاوضات مع الجانب الفلسطيني. كانت البداية الحقيقية لتلك المبادرة في 2012 من خلال المنتدي الإقتصادي العالمي باسطنبول ولكنها لم تأخذ منحي جاداً إلا في 2013.

ويذكر موقع اللجنة الرباعية أن نتيجة الإستقصاء الذي تم بالضفة الغربية والذي قامت به إحدي مؤسسات المجتمع المدني أظهر أن نسبة المواطنين الفلسطينيين الموافقين علي حل الأزمة من خلال حكومة موحدة بدلاً من حكومتين كانت قد زادت من 22% بالعام السابق إلي 27% وهو الأمر الذي يؤكد علي أن الإتفاقيات الإقتصادية وعمليات البناء والشِراكة التي يدعمها رجال الأعمال الفلسطينيين والإسرائيليين لها تأثير كبير علي الرأي العام الخاص بالشعب الفلسطيني خاصةً جرَّاء الوضع الإقتصادي السيء الذي يعيشونه.

وفي لقاء مع دي بوير بموقع ذو ناشونال الإماراتي بتاريخ 21 يوليو 2015، ذكر أن مبادرة "كسر الجمود" كانت قد فشلت في أن تحقق نجاحاً ملموساً علي الأرض حتي تلك اللحظة وأن جميع التقارير تقول أن الناتج المحلي الإجمالي الخاص بفلسطين قادر علي التضاعف من خلال جذب الإستثمارات الخارجية وأنه خلال العامين القادمين سيعمل التغيير في الواقع الفلسطيني علي تحقيق ما ترغب فيه المؤسسات القوية العاملة بالمنطقة.[18][19]

يذكر الموقع الرسمي للرباعية أن مصدر التمويل الخاص الذي يأتيها هو عن طريق حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، والبنك الدولي، ووزارة التنمية الدولية بالحكومة الإنجليزية، وحكومة هولندا، والسويد، ونيوزيلندا، والأمم المتحدة، والمعهد الأمريكي للسلام. أمَّا عن المانحين الكبار فهم حكومة الولايات المتحدة، والمفوضية الأوروبية، و الحكومة النرويجية، و حكومة دولة كندا. وكذلك تقوم حكومة دولة هولندا بتمويل برنامج "سيادة القانون". وعن المشروعات التي تركز عليها الرباعية بالوقت الحالي داخل قطاع غزة فهي بقطاعات الطاقة والماء والتجارة.[20]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

جهود السلام

من اليمين: محمود عباس، ياسر عرفات ومنيب المصري.

قد صرح المصري أنه تم العمل على مدى السنوات ال40 الماضية على إحلال سلام طويل الأمد بين الفلسطينيين والإسرائيليين. والذي يود رؤيته في دولة فلسطينية مستقلة تعيش بسلام ووئام مع إسرائيل.[21] المصري ورجل الأعمال الإسرائيلي ومبادر التكنولوجيا المتقدمة يوسي ڤاردي كشفا النقاب عن مبادرة لكسر الجمهود في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد على البحر الميت في مايو 2013.[22] كان المنتدى في استضافة الملك عبد الله من الأردن وحضره جون كري، شيمون پيريز، ومحمود عباس. تهدف المبادرة إلى تشجيع ودعم الزعماء السياسيين للعمل من أجل حل الدولتين.[23] صرح المصري أنه سيواصل العمل من أجل إنجاز السلام عن طريق مبادرة السلام العربية 2002، والتي، مثل مبادرة فاس، تعرض الإعتراف الكامل بإسرائيل وعلاقات طبيعية مع العرب في سياق السلام الشامل.[24]

كان المصري من بين شخصيات توسطت لإنهاء الانقسام الفلسطيني ودفعت باتجاه توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس في القاهرة مطلع مايو 2011.[25]

وفي 2014، ذكرت مصادر دبلوماسية أن المصري نقل رسالة من جون كيري إلى إسماعيل هنية، الأمر الذي نفاه المصري. وادعت مصادر دبلوماسية أن الرسالة تنطوي على تلميح بأن الولايات المتحدة لا تستبعد إمكانية تقديم الدعم الاقتصادي للقطاع بشكل نهائي، وان رسالة تحمل ذات الفحوى تم نقلها قبل عدة أشهر من واشنطن إلى غزة، مقابل إبداء حماس بعض المرونة تجاه العملية السلمية.

ونقلت المصادر الدبلوماسية أن قناة الاتصال بين الطرفين تم تدشينها في الشتاء الماضي أثناء مؤتمر دافوس الاقتصادي، وذلك من خلال المصري، الذي أجتمع مع كيري فور عودته من زيارة لقطاع غزة أجتمع خلالها مع إسماعيل هنية. وذكرت المصادر أن الاجتماع الأخير لمؤتمر دافوس الاقتصادي شهد اجتماعا بين عدد من رجال أعمال إسرائيليين وفلسطينيين من بينهم سمير حليلة وزاهي خوري ومنيب المصري. وأفادت المصادر بإن المجتمعين خرجوا بقناعة أن الاستثمار في قطاع غزة من شأنه تليين موقف حماس تجاه إسرائيل، وتحسين ظروف عقد إتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين.[26]

وأفادت المصادر أنه في أواخر 2014 كانت هناك محاولات اتصال بين كيري وأعضاء من طاقمه مع أعضاء من حماس، وأن قناة الاتصال بين الطرفين كان المسؤول عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" وأن معلومات تسربت حول لقاءات سرية تم عقدها مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بواسطة قطرية.

حياته الشخصية

منيب متزوج من أنجيلا المصري، وهي أمريكية من أصول كندية، أنجب الزوجان:

  • ربيح: مهندس، ويشارك والده في أعمال التنقيب عن النفط والغاز والآثار.
  • مي: مخرجة سينمائية، وزوجة المخرج اللبناني جان شمعون، ولديها بنتان؛ نور وهناء.
  • مازن.
  • دينا.
  • عمر.
  • ليث.

من بين أقاربه ابن عمه، البليونير ورئيس البنك العربي وپالتل، صبيح المصري، وأبناء أخيه، المطور بشار المصري، ورئيس الوزراء الأردني طاهر المصري.


مرئيات

المصادر

  1. ^ http://www.worldcrunch.com/home-munib-al-masri-worlds-richest-palestinian/world-affairs/at-home-with-munib-al-masri-the-world-s-richest-palestinian-/c1s4014/
  2. ^ http://www.france24.com/en/20130510-reporters-middle-east-munib-al-masri-godfather-nablus-palestinian-territories-israeli-settlements-peace-process/
  3. ^ أ ب Kline, Brett (July 24, 2012). "Who's selling peace in the supermarket?". Retrieved August 12, 2012.
  4. ^ http://richlist.arabianbusiness.com/rich-list-2012/profile/17721/#.Uq_nvWRDvR8
  5. ^ http://www.worldcrunch.com/home-munib-al-masri-worlds-richest-palestinian/world-affairs/at-home-with-munib-al-masri-the-world-s-richest-palestinian-/c1s4014/#.Uq_nqWRDvR8
  6. ^ أ ب ت http://www.timesofisrael.com/despite-reputation-as-peacenik-the-worlds-richest-palestinian-has-some-tough-love-for-israel/
  7. ^ http://www.jta.org/2012/11/13/news-opinion/israel-middle-east/from-his-west-bank-italian-villa-palestinian-billionaire-munib-al-masri-calls-for-peace
  8. ^ http://www.thedailybeast.com/articles/2013/11/13/munib-masri-remembers-yasir-arafat-on-the-anniversary-of-his-death.html
  9. ^ http://www.timesofisrael.com/business-led-peace-bid-unveiled-in-jordan/
  10. ^ http://www.haaretz.com/business/israeli-palestinian-business-leaders-call-for-two-state-solution.premium-1.526282
  11. ^ جديد ... نُبذة عن تاريخ رجل الأعمال منيب المصري "النضالي"، شبكة فلسطين للحوار
  12. ^ Kline, Brett (2007-11-15). "Haaretz, 17 November 2007". Haaretz.com. Retrieved 2012-09-10.
  13. ^ Billionaire setting up political movement to challenge Fatah, Hamas
  14. ^ Kevin Peraino (2007-11-24). "Messiah On A Hill - Billionaire Munib al-Masri looks to capitalize on Palestinian anger". Newsweek.com. Retrieved 2012-09-10.
  15. ^ kito de boer-business in palestine, ypo.org
  16. ^ About us, portland trust
  17. ^ Beyond Aid: A Palestinian Private Sector Initiative for Investment, Growth and Employment, portland trust
  18. ^ exclusive-uae-s-key-role on palestine outlined by middle east quartet head, the national
  19. ^ Exclusive: The man tasked with investing in Palestine’s future, the national
  20. ^ الموقع الرسمي للجنة الرباعية
  21. ^ http://www.ft.com/cms/s/2/d208790e-b636-11e1-8ad0-00144feabdc0.html#slide0
  22. ^ http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2013/05/israel-palestine-economic-forum-business.html##ixzz3BFN1tKZx
  23. ^ Business-led peace bid unveiled in Jordan | The Times of Israel http://www.timesofisrael.com/business-led-peace-bid-unveiled-in-jordan/#ixzz3BFOZyDAj Follow us: @timesofisrael on Twitter | timesofisrael on Facebook
  24. ^ http://www.haaretz.com/news/diplomacy-defense/israel-peace-conference/1.601984
  25. ^ منير المصري، الجزيرة نت
  26. ^ من أنت منيب رشيد المصري؟، إيرون

وصلات خارجية