معهد ووهان لعلم الڤيروسات

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
معهد ووهان لعلم الڤيروسات
中国科学院武汉病毒研究所
Wuhan Institute of Virology logo.png
Wuhan Institute of Virology main entrance.jpg
الاختصارWIV
سبقها
  • معمل ووهان لعلم الأحياء الدقيقة
  • معهد جنوب الصين لعلم الأحياء الدقيقة
  • معهد ووهان لعلم الأحياء الدقيقة
  • معهد علم الأحياء الدقيقة لمقاطعة هوبـِيْ
التشكل1956
المؤسستشن هواگوي، گاو شانگي‌ين
المقر الرئيسيشياوهونگ‌شان، مديرية وووتشانگ، ووهان، هوبـِيْ، الصين
الإحداثيات30°22′35″N 114°15′45″E / 30.37639°N 114.26250°E / 30.37639; 114.26250Coordinates: 30°22′35″N 114°15′45″E / 30.37639°N 114.26250°E / 30.37639; 114.26250
المدير العام
وانگ يان‌ي
سكرتير لجنة الحزب
شياو گنگ‌فو [1]
نائب المدير العام
گونگ پنگ، گوان ووشيانگ، شياو گنگ‌فو
المنظمة الأم
أكاديمية العلوم الصينية
الموقع الإلكترونيwhiov.cas.cn
معهد ووهان لعلم الڤيروسات
صينية مبسطة 中国科学院武汉病毒研究所
صينية تقليدية 中國科學院武漢病毒研究所

معهد ووهان لعلم الفيروسات، الأكاديمية الصينية للعلوم (WIV؛ الصينية المبسطة: 中国科学院武汉病毒研究所، بالإنگليزية: Wuhan Institute of Virology)، هو معهد أبحاث في علم الڤيروسات تديره أكاديمية العلوم الصينية، التي تقدم تقريرها إلى مجلس الدولة بجمهورية الصين الشعبية.[2] يقعد المعهد في شياوهونگ‌شان، مديرية ووتشانگ، ووهان، هوبـِيْ، الصين، وهو أول معمل سلامة حيوية من الدرجة 4 يفتتح في البر الرئيسي للصين.[3] كان للمعهد علاقات قوية بمختبر گالڤستون الوطني بالولايات المتحدة، المركز الدولي لبحوث الأمراض المعدية في فرنسا، والمعمل الوطني لعلم الأحياء الدقيقة في كندا. كان المعهد مركزًا بحثيًا نشطًا لدراسة ڤيروس كورونا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

تم تأسيس معهد ووهان لعلم الڤيروسات عام 1956 باسم معمل ووهان للأحياء الدقيقة التابع للأكاديمية الصينية للعلوم (CAS). عام 1961، أصبح معهد جنوب الصين لعلم الأحياء الدقيقة، وفي عام 1962 تم تغيير اسمه إلى معهد ووهان للأحياء الدقيقة. في عام 1970، أصبح معهد الأحياء الدقيقة في مقاطعة هوبـِيْ عندما تولت لجنة هوبـِيْ للعلوم والتكنولوجيا الإدارة. في يونيو 1978، أعيد إلى الأكاديمية الصينية للعلوم وأطلق عليه اسم معهد ووهان لعلم الڤيروسات.[4]

يضم معهد ووهان أحد مختبرين للسلامة الحيوية من المستوى الرابع في الصين.[5]

في عام 2003، وافقت الأكاديمية الصينية للعلوم على بناء أول مختبر صيني سلامة حيوية من الدرجة 4 (BSL-4) في معهد ووهان. تم الانتهاء من بناء المختبر الوطني للسلامة الحيوية التابع للمعهد بتكلفة 300 مليون يوان (44 مليون دولار) بالتعاون مع المركز الدولي لبحوث الأمراض المعدية الفرنسي نهاية عام 2014.[3][6] يحتوي مبنى المختبر الجديد على 3000 متر مربع 2 من مساحة BSL-4، وكذلك 20 BSL-2 ومختبرين BSL-3.[7] اعتمدت مرافق BSL-4 من خدمة الاعتماد الوطنية الصينية لتقييم المطابقة (CNAS) في يناير 2017، [3] وبدأ تشغيل مختبر المستوى BSL-4 في يناير 2018.[8] يعد تثبيت أعلى مستوى للسلامة الحيوية ضروريا لأن المعهد كان يبحث في الڤيروسات شديدة الخطورة، مثل سارس، إنفلونزا H5N1، التهاب الدماغ اليابان، وحمى الضنك، مع الجراثيم المسببة لمرض الجمرة الخبيثة.[9] للمختبر الوطني للسلامة الحيوية روابط قوية مع مختبر گالڤستون الوطني في جامعة تكساس.[10] كما لديه روابط قوية مع المعهد الوطني لعلم الأحياء الدقيقة في كندا حتى أن كبيرة علماء معهد ووهان شيانگ‌گوو تشيو وزوجها كى‌دينگ تشنگ، تم تعويضهها أيضاً من قبل الحكومة الكندية، واصطحابهما من المختبر الكندي لأسباب غير معلنة في يوليو 2019.[11] كما تعاون باحثون من معهد ووهان في أبحاث اكتساب وظيفة حول ڤيروسات كورونا بالتعاون مع الزملاء الأمريكيين.[12]

تم أخذ عدد من احتياطات السلامة في الاعتبار عند بناء مختبر ووهان. بُني المختبر بعيدًا عن أي مجرى فيضان. وشيد أيضًا لتحمل زلزال بقوة 7 درجات ، على الرغم من أن المنطقة ليس لها تاريخ زلزالي. تم طمأنة المجتمع العلمي أيضاً إلى أن العديد من علماء مختبر ووهان قد تم تدريبهم على إجراءات السلامة في مختبر BSL-4 في ليون، فرنسا.[3] علماء مثل عالم الأحياء الجزيئية الأمريكي رتشارد إبرايت، أعربوا عن قلقهم من حالات الهروب السابقة لڤيروس السارس في المختبرات الصينية في بكين وكانوا قلقين من وتيرة وحجم خطط الصين للتوسع في مختبرات BSL-4، [3] وصف المعهد بأنه "مؤسسة بحثية من الطراز العالمي تقوم بأبحاث على مستوى عالمي في علم الڤيروسات وعلم المناعة" بينما أشار إلى أن معهد ووهان هي شركة رائدة عالميًا في دراسة ڤيروسات الخفافيش التاجية.[10]


أبحاث ڤيروس كورونا

ڤيروسات كورونا المرتبطة بسارس

في عام 2005، نشرت مجموعة تضم باحثين من معهد ووهان لعلم الڤيروسات بحثًا حول أصل ڤيروس كورونا-سارس، ووجدت أن الخفافيش الصينية هي مستودعات طبيعية لڤيروسات كورونا الشبيهة بسارس.[13] استمرارًا لهذا العمل على مدار سنوات، أخذ باحثون من المعهد عينات من آلاف من خفافيش حدوة الحصان في مواقع في جميع أنحاء الصين، وعزلوا أكثر من 300 تسلسل لڤيروس كورونا.[14]

في عام 2015، نشر فريق دولي يضم عالمين من المعهد بحثًا ناجحًا حول ما إذا كان ڤيروس كورونا الخفافيش يمكن أن يصيب HeLa. صمم الفريق ڤيروس هجين، يجمع بين ڤيروس كورونا الخفافيش وڤيروس سارس الذي تم تكييفه لينمو في الفئران ويحاكي الأمراض البشرية. كان الڤيروس الهجين قادرًا على إصابة الخلايا البشرية.[12][15]

في عام 2017، أعلن فريق من المعهد أن ڤيروسات كورونا الموجودة في خفافيش حدوة الحصان في كهف بمقاطعة يون‌نان تحتوي على جميع القطع الجينية لڤيروس سارس، وافترض أن السلف المباشر للڤيروس البشري نشأ في هذا الكهف. وأشار الفريق، الذي أمضى خمس سنوات في أخذ عينات من الخفافيش في الكهف، إلى وجود قرية على بعد كيلومتر واحد فقط، وحذر من "خطر الانتشار بين البشر وظهور مرض شبيه بسارس".[14][16]

في عام 2018، نشرت ورقة بحثية أخرى أعدها فريق من المعهد نتائج دراسة مصلية لعينة من القرويين المقيمين بالقرب من كهوف الخفافيش هذه (بالقرب من بلدة شي‌يانگ 夕阳 乡 في مديرية جين‌نينگ بمقاطعة يون‌نان). وبحسب هذا التقرير، فإن 6 من أصل 218 من السكان المحليين في العينة حملوا أجسامًا مضادة لڤيروسات الخفافيش في دمائهم، مما يشير إلى إمكانية انتقال العدوى من الخفافيش إلى البشر.[17]

قبل جائحة كوڤيد-19، أجريت أبحاث ڤيروس كورونا في مختبرات BSL-2 وBSL-3 بمعهد ووهان.[18]

جائحة كوڤيد-19

في ديسمبر 2019، تم الإبلاغ عن حالات التهاب الرئوي مرتبطة بيروس كورونا غير معروفة للسلطات الصحية في ووهان. فحص المعهد مجموعته من ڤيروسات كورونا ووجد أن الڤيروس الجديد لديه تشابه جيني بنسبة 96٪ مع RaTG13، وهو ڤيروس اكتشفه باحثوه في خفاش حدوة الحصان بجنوب غرب الصين.[19][20]

مع انتشار الڤيروس في جميع أنحاء العالم، واصل المعهد تحقيقاته. في فبراير 2020، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن فريقًا بقيادة شي ژنگ‌لي في المعهد كان أول من حدد وقام بتحليل ومعرفة اسم التسلسل الجيني لڤيروس كورونا المستجد، ثم تحميله على قواعد البيانات العامة للعلماء في جميع أنحاء العالم لفهمه،[21][22] ونشر أوراث بحثية في ناتشر.[23] في 19 فبراير 2020، أصدر المختبر خطابًا على موقعه على الإنترنت يصف كيف نجح في الحصول على الجينوم الكامل للڤيروس.[24] في فبراير 2021، في خطوة أثارت مخاوف بشأن حقوق الملكية الفكرية، [25] تقدم المعهد بطلب للحصول على براءة اختراع في الصين لاستخدام رمدسيڤير، وهو عقار تجريبي مملوك لشركة گلعاد للعلوم، والذي وجد المعهد أنه يثبط الڤيروس في المختبر.[26] وقال معهد ووهان أنه لن يمارس حقوق براءات الاختراع الصينية الجديدة "إذا كانت الشركات الأجنبية ذات الصلة تعتزم المساهمة في الوقاية من وباء الصين والسيطرة عليه".[27]

أثناء جائحة كوڤيد-19، كان المختبر هو محور نظريات المؤامرة والتكهنات التي لا أساس لها حتى الآن حول أصل الڤيروس.[28][29][30]علقت شي ژنگ-لي على هذا الجدل قائلة: "للأسف، كان معهد ووهان في قلب التكهنات المضللة المتعلقة بأصل الڤيروس، والتي لم يتم توضيحها بالكامل حتى تم إجراء دراسة مشتركة مؤخرًا بواسطة فريق من الخبراء الدوليين بقيادة منظمة الصحة العالمية وخبراء صينيين".[31] في أبريل 2020، أنهت إدارة ترمپ منحة المعاهد الوطنية للصحة للبحث في كيفية انتشار ڤيروسات كورونا من الخفافيش إلى البشر.[32][33] في 9 فبراير 2021، بعد التحقيقات في ووهان، قالت منظمة الصحة العالمية إن "تسرب" كوڤيد-19 من المختبر "غير محتمل تماماً"،[34][35] تأكيد ما توقعه الخبراء بالفعل بشأن الأصول المحتملة والانتقال المبكر.[36] رداً على تقرير منظمة الصحة العالمية، دعا سياسيون وأعضاء في وسائل الإعلام وبعض العلماء إلى إجراء مزيد من التحقيقات في الأمر.[37][38]


مقال منشور على موقع معهد ووهان عن خفافيش في الصين تحمل جميع الجينات اللازمة لتحويل فيروستها لجائحة بشرية.

في 30 نوفمبر 2017، نشر موقع معمل وهان لعلم الڤيروسات، ورقة بحثية ورد فيها أن البيانات التي جمعها الفريق البحثي بالمعهد بقيادة شي ژنگ‌لي، مكنت المعمل من جعل ڤيروس كورونا-سارس مشابهًا لسلالة الوباء": [39]

"بعد خمس سنوات من دراسة الخفافيش في كهف بمقاطعة يون‌نان جنوب الصين، اكتشف شي ژنگ‌لي وزملاؤها 11 سلالة جديدة من الڤيروسات المرتبطة بسارس في خفافيش حدوة الحصان. داخل السلالات، وجد الباحثون جميع الجينات التي تجعل ڤيروس كورونا-سارس مشابهًا للسلالة الوبائية، بحسب شي ژنگ‌لي.

يقول ماثيو فريمان، عالم الڤيروسات في جامعة ماريلاند في بالتيمور، إن هذه السلالات الجديدة تشبه النسخة البشرية من السارس أكثر من ڤيروسات الخفافيش التي تم تحديدها سابقًا. يشير المقال، الذي تم مسحه مؤخرًا من موقع معهد ووهان لعلم الڤيروسات، إلى أن شي وزملائها وجدوا أن "العديد من السلالات" يمكن أن تنمو في الخلايا البشرية.

"من خلال تحليل التركيب الجيني الكامل للڤيروسات الجديدة، استعادت شي وزملاؤها الخطوات التي ربما أدت إلى ظهور ڤيروس سارس الأصلي. تبدو بعض النقاط في الحمض النووي للڤيروسات عرضة بشكل خاص لإعادة الترتيب، لذلك يحدث إعادة المزج كثيرًا. تشير الدراسة إلى أن إعادة التركيب بين الڤيروسات قد شكل تطور سارس، كما يقول باريك. وجد فريق شي أن العديد من السلالات يمكن أن تنمو بالفعل في الخلايا البشرية. يقول فريمان إن هذا يشير إلى "وجود احتمال أن تنتقل الڤيروسات الموجودة في هذه الخفافيش إلى البشر".

في يونيو 2021، كشف أن گوگل موّلت لعشر سنوات پيتر داشاك، رئيس تحالف الصحة البيئية، المموّل بدوره بأبحاث ووهان.

خدم داشاك في فريق تحقيق كوڤيد-19 التابع لمنظمة الصحة العالمية المخترق بشدة. لقد دافع عن الجهود المبذولة "لفضح" نظرية أصل الڤيروس، على الرغم من الدعم المتزايد للادعاء الذي قدمه لأول مرة خبراء في غرفة حرب ستيڤ بانون: بث الجائحة في أوائل يناير 2020.

لا تزال المواقع الإلكترونية اليسارية التي تتنكر في هيئة "مدققي الحقائق" تصف نظرية المختبر بأنها "خاطئة"، على الرغم من التحول في اللهجة من إدارة بايدن وعلماء العالم البارزين ومسؤولي المخابرات.

كما قام تحالف الصحة البيئية بتحويل مئات الآلاف من دولارات دافعي الضرائب في الولايات المتحدة من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية التابع للدكتور أنتوني فاوتشي إلى شريكه البحثي، معهد ووهان لعلم الڤيروسات، لإجراء دراسات حول ڤيروسات الخفافيش "القاتلة".

كما قام موقع گوگل، الذراع الخيري لشركة التكنولوجيا العملاقة، بتمويل الدراسات التي أجراها باحثو تحالف الصحة البيئية بما في ذلك پيتر داشاك منذ عام 2010 على الأقل.

تتضح العلاقة التي تزيد عن عشر سنوات في دراسة أجريت عام 2010 حول فيروس خفاش حدوة الحصان، والتي أدرجت پيتر داشاك ونائبه جوناثان إبستين كمؤلفين، وذلك بفضل تمويلات گوگل. تشير دراسة أجريت عام 2014 حول انتشار ڤيروس هنيبا، والتي كتبها داشاك، إلى أنها كانت جزئيًا "مدعومة من گوگل".

وأظهرت ورقة بحثية صدرت عام 2015 تركز على الهربس، والتي تدرج داشاك وإپستين من الصحة البيئية كمؤلفين، أنها "كانت مدعومة بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للتهديدات الوبائية الناشئة: برنامج PREDICT، ومؤسسة سكول، وگوگل".

في عام 2018، قام باحثو تحالف الصحة البيئية بتأليف ورقة بعنوان "دراسة استقصائية للمخاطر المصلية والسلوكية للعاملين الذين لديهم اتصال مع الحياة البرية في الصين" والتي "أصبحت ممكنة" من خلال المساهمة المالية لگوگل. [40]

قدمنا تقريرًا عن دراسة أجريت في مقاطعة گوانگ‌دونگ الصينية، لتوصيف السلوكيات والتصورات المرتبطة بنقل مسببات الأمراض ذات القدرة الوبائية المحتملة في التجمعات البشرية المعرضة بشدة عند السطح البيني بين الإنسان والحيوان. تم إجراء مسح عامل الخطر/التعرض للأفراد الذين لديهم مستويات عالية من التعرض للحياة البرية.

يبدو أن الورقة تضع الأساس للنظرية القائلة بأن ڤيروسات كورونا الشبيهة بسارس يمكن أن تنشأ في سوق للحيوانات الحية في مقاطعة قريبة من مدينة ووهان - المركز المحتمل لڤيروس كوڤيد-19.

وتبدأ الورقة: "غالبية الأمراض المعدية التي تصيب الإنسان حيوانية المنشأ، وبالتالي فإن فهم التفاعل بين الإنسان والحيوان من حيث صلته بظهور الأمراض ومخاطرها له أهمية قصوى. يوفر تواتر وتنوع التفاعلات بين الإنسان والحياة البرية في الصين فرصًا لانتقال الأمراض الحيوانية المنشأ. مسببات الأمراض من الحيوانات إلى البشر". تسلط الورقة الضوء أيضًا على كيفية "ظهور سارس في البشر والثدييات الأخرى في أسواق الحيوانات الحية".

تشكل التعامل مع الحيوانات البرية التي يتم اصطيادها أو تربيتها ونقلها وذبحها خطرًا لانتشار العوامل الممرضة إلى البشر. في مقاطعات جنوب الصين، بما في ذلك گوانگ‌دونگ، تحصل نسبة كبيرة من السكان على اللحوم الطازجة للاستهلاك من أسواق الحيوانات الحية، والأسواق المجتمعية المتخصصة في بيع وذبح الحيوانات الحية، بما في ذلك الحيوانات النادرة والمعرضة للانقراض. أثبتت الأبحاث أن واجهات التفاعل بين الإنسان والحيوان، كما هو الحال داخل هذه الأسواق الرطبة ، توفر بيئة مثالية لظهور الأمراض المعدية وانتقالها وتضخيمها.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مراكز الأبحاث

الدكتورة شي ژنگ‌لي، الثالثة من اليسار في الصف الأول، مع زميلها عالم الڤيروسات وانگ لين‌فا، الرابع من اليسار، والزملاء من معهد ووهان لعلم الڤيروسات في مطعم بووهان في 15 يناير 2020. اندلاع كوڤيد-19 كان قد بدأ قبل قليل والفريق كان يعمل بهمة عالية لفهم الڤيروس الجديد. فضل الصورة: Wang Linfa.[5]

يحتوي المعهد على مراكز الأبحاث التالية:[41]

  • مركز الأمراض المعدية المستجدة
  • مركز موارد الڤيروسات والمعلوماتية الحيوية الصينية
  • مركز علم الأحياء الدقيقة التطبيقي والبيئي
  • قسم الكيمياء الحيوية التحليلية والتكنولوجيا الحيوية
  • قسم علم الڤيروسات الجزيئية

انظر أيضاً


المصادر

  1. ^ "Current leader" 现任领导. Wuhan Institute of Virology, www.whiov.ac.cn. Archived from the original on 24 February 2020. Retrieved 24 February 2020. Wang Yanyi, born in 1981, Ph.D., researcher. She is currently the director of the Wuhan Institute of Virology, Chinese Academy of Sciences, and the leader of the molecular immunology discipline group... Xiao Gengfu, born in 1966, Ph.D., researcher. Current Secretary of the Party Committee and Deputy Director of the Wuhan Institute of Virology...
  2. ^ "Fact check: The Wuhan Institute of Virology is not owned by GlaxoSmithKline". Reuters (in الإنجليزية). 2020-12-17. Archived from the original on 30 March 2021. Retrieved 2021-04-07.
  3. ^ أ ب ت ث ج Cyranoski, David (23 February 2017). "Inside the Chinese lab poised to study world's most dangerous pathogens". Nature. 542 (7642): 399–400. Bibcode:2017Natur.542..399C. doi:10.1038/nature.2017.21487. PMID 28230144.
  4. ^ "History". Wuhan Institute of Virology, CAS. Archived from the original on 29 July 2019. Retrieved 26 January 2020.
  5. ^ أ ب Amy Qin and Chris Buckley (2021-06-14). "A Top Virologist in China, at Center of a Pandemic Storm, Speaks Out". النيويورك تايمز.
  6. ^ "China Inaugurates the First Biocontainment Level 4 Laboratory in Wuhan". Wuhan Institute of Virology, Chinese Academy of Sciences. 3 February 2015. Archived from the original on 3 March 2016. Retrieved 9 April 2016.
  7. ^ Report of the WHO Consultative Meeting on High/Maximum Containment (Biosafety Level 4) Laboratories Networking, Lyon, France, 13–15 December 2017 Archived 8 February 2021 at the Wayback Machine.. Geneva: World Health Organization; 2018 (WHO/WHE/CPI/2018.40).
  8. ^ "China's first bio-safety level 4 lab put into operation". xinhuanet. 4 January 2018. Archived from the original on 10 December 2020. Retrieved 12 November 2020.
  9. ^ Dany Shoham (2015) China’s Biological Warfare Programme: An Integrative Study with Special Reference to Biological Weapons Capabilities, Journal of Defence Studies, Vol. 9, No. 2 April-June 2015, pp. 131-156 China’s Biological Warfare Programme. An Integrative Study with Special Reference to Biological Weapons Capabilities Archived 10 February 2021 at the Wayback Machine.
  10. ^ أ ب Taylor, Adam (29 January 2020). "Experts debunk fringe theory linking China's coronavirus to weapons research". Washington Post. Archived from the original on 31 January 2020. Retrieved 3 February 2020.
  11. ^ Pauls, Karen (15 July 2019). "University severs ties with two researchers who were escorted out of National Microbiology Lab". CBC News. Archived from the original on 15 April 2020. Retrieved 19 April 2020.
  12. ^ أ ب قالب:Cite Q
  13. ^ Li, Wendong; Shi, Zhengli; Yu, Meng; Ren, Wuze; Smith, Craig; Epstein, Jonathan H; Wang, Hanzhong; Crameri, Gary; Hu, Zhihong; Zhang, Huajun; Zhang, Jianhong; McEachern, Jennifer; Field, Hume; Daszak, Peter; Eaton, Bryan T; Zhang, Shuyi; Wang, Lin-Fa (28 Oct 2005). "Bats Are Natural Reservoirs of SARS-Like Coronaviruses". Science. 310 (5748): 676–679. Bibcode:2005Sci...310..676L. doi:10.1126/science.1118391. PMID 16195424. S2CID 2971923. Archived from the original on 11 November 2020. Retrieved 23 July 2020.
  14. ^ أ ب Cyranoski, David (1 December 2017). "Bat cave solves mystery of deadly SARS virus – and suggests new outbreak could occur". Nature. 552 (7683): 15–16. Bibcode:2017Natur.552...15C. doi:10.1038/d41586-017-07766-9.
  15. ^ Butler, Declan (12 November 2015). "Engineered bat virus stirs debate over risky research". Nature. doi:10.1038/nature.2015.18787.
  16. ^ Drosten, C.; Hu, B.; Zeng, L.-P.; Yang, X.-L.; Ge, Xing-Yi; Zhang, Wei; Li, Bei; Xie, J.-Z.; Shen, X.-R.; Zhang, Yun-Zhi; Wang, N.; Luo, D.-S.; Zheng, X.-S.; Wang, M.-N.; Daszak, P.; Wang, L.-F.; Cui, J.; Shi, Z.-L. (2017). "Discovery of a rich gene pool of bat SARS-related coronaviruses provides new insights into the origin of SARS coronavirus". PLOS Pathogens. 13 (11): e1006698. doi:10.1371/journal.ppat.1006698. PMC 5708621. PMID 29190287.
  17. ^ Wang, N.; Li, S. Y.; Yang, X. L.; Huang, H. M.; Zhang, Y. J.; Guo, H.; Luo, C. M.; Miller, M.; Zhu, G.; Chmura, A. A.; Hagan, E.; Zhou, J. H.; Zhang, Y. Z.; Wang, L. F.; Daszak, P.; Shi, Z. L. (2018). "Serological Evidence of Bat SARS-Related Coronavirus Infection in Humans". China Virologica Sinica. 33 (1): 104–107. doi:10.1007/s12250-018-0012-7. PMC 6178078. PMID 29500691.
  18. ^ "Reply to Science Magazine" (PDF). sciencemag.org: 9. Archived (PDF) from the original on 6 December 2020. Retrieved 12 November 2020.
  19. ^ Qiu, Jane (11 March 2020). "How China's "Bat Woman" Hunted Down Viruses from SARS to the New Coronavirus". Scientific American. Archived from the original on 18 March 2020. Retrieved 18 March 2020.
  20. ^ Rathore, Jitendra Singh; Ghosh, Chaitali (August 25, 2020). "Severe acute respiratory syndrome coronavirus-2 (SARS-CoV-2), a newly emerged pathogen: an overview". Pathogens and Disease. 78 (6). doi:10.1093/femspd/ftaa042. ISSN 2049-632X. OCLC 823140442. PMC 7499575. PMID 32840560.
  21. ^ Buckley, Chris; Steven Lee Myers (1 February 2020). "As New Coronavirus Spread, China's Old Habits Delayed Fight". The New York Times. Archived from the original on 19 March 2020. Retrieved 3 February 2020.
  22. ^ Cohen, Jon (1 February 2020). "Mining coronavirus genomes for clues to the outbreak's origins". Science. Archived from the original on 3 February 2020. Retrieved 4 February 2020. The viral sequences, most researchers say, also knock down the idea the pathogen came from a virology institute in Wuhan.
  23. ^ Zhengli, Shi; Team of 29 researchers at the WIV (3 February 2020). "A pneumonia outbreak associated with a new coronavirus of probable bat origin". Nature. 579 (7798): 270–273. Bibcode:2020Natur.579..270Z. doi:10.1038/s41586-020-2012-7. PMC 7095418. PMID 32015507.
  24. ^ "A letter to all staff and graduate students". WIV Official Website (in الصينية). 19 February 2020. Archived from the original on 26 April 2020. Retrieved 24 May 2020.
  25. ^ "China Wants to Patent Gilead's Experimental Coronavirus Drug". Bloomberg News. Archived from the original on 6 February 2020. Retrieved 2020-02-05.
  26. ^ Zhengli, Shi; Team of 10 researchers at the WIV (4 February 2020). "Remdesivir and chloroquine effectively inhibit the recently emerged novel coronavirus (2019-nCoV) in vitro". Nature. 30 (3): 269–271. doi:10.1038/s41422-020-0282-0. PMC 7054408. PMID 32020029.
  27. ^ Grady, Denise (6 February 2020). "China Begins Testing an Antiviral Drug in Coronavirus Patients". New York Times. Archived from the original on 8 February 2020. Retrieved 8 February 2020.
  28. ^ Hakim MS (February 2021). "SARS‐CoV‐2, Covid‐19, and the debunking of conspiracy theories". Rev Med Virol (Review): e2222. doi:10.1002/rmv.2222. PMC 7995093. PMID 33586302 Check |pmid= value (help).
  29. ^ Graham, Rachel L.; Baric, Ralph S. (May 2020). "SARS-CoV-2: Combating Coronavirus Emergence". Immunity. 52 (5): 734–736. doi:10.1016/j.immuni.2020.04.016. PMC 7207110. PMID 32392464.
  30. ^ Maxmen, Amy (2021-05-27). "Divisive COVID 'lab leak' debate prompts dire warnings from researchers". Nature (in الإنجليزية). doi:10.1038/d41586-021-01383-3. Archived from the original on 27 May 2021. Retrieved 27 May 2021.
  31. ^ Zheng-Li, Shi (2021). "Origins of SARS-CoV-2: Focusing on Science". Infectious Diseases & Immunity. 1 (1): 3–4. PMC 8057312 Check |pmc= value (help).
  32. ^ Subbaraman, Nidhi (2020-08-21). "'Heinous!': Coronavirus researcher shut down for Wuhan-lab link slams new funding restrictions". Nature (in الإنجليزية). doi:10.1038/d41586-020-02473-4. PMID 32826989. Archived from the original on 14 February 2021. Retrieved 12 February 2021.
  33. ^ "Under Political Pressure, NIH Blacklists Wuhan Virology Lab". American Institute of Physics (in الإنجليزية). 2020-04-30. Archived from the original on 22 February 2021. Retrieved 2021-02-12.
  34. ^ "Wuhan investigation doesn't dramatically change picture of outbreak, WHO official says". The Guardian. 9 February 2021. Archived from the original on 9 February 2021. Retrieved 9 February 2021. The lab leak hypothesis is an extremely unlikely pathway for COVID-19 and will not require further study as part of their work in studying the origins of the virus, Embarek says.
  35. ^ Mallapaty, Smriti; Maxmen, Amy; Callaway, Ewen (2021-02-10). "'Major stones unturned': COVID origin search must continue after WHO report, say scientists". Nature (in الإنجليزية). 590 (7846): 371–372. doi:10.1038/d41586-021-00375-7. PMID 33574591 Check |pmid= value (help). Archived from the original on 12 February 2021. Retrieved 12 February 2021.
  36. ^ Fujiyama, Emily Wang; Moritsugu, Ken (11 February 2021). "EXPLAINER: What the WHO coronavirus experts learned in Wuhan". AP News. Archived from the original on 27 February 2021. Retrieved 12 February 2021.
  37. ^ Maxmen, Amy (2021-05-27). "Divisive COVID 'lab leak' debate prompts dire warnings from researchers". Nature (in الإنجليزية). doi:10.1038/d41586-021-01383-3. The investigation concluded that an animal origin was much more likely than a lab leak. But since then, politicians, journalists, talk-show hosts and some scientists have put forward unsubstantiated claims linking the coronavirus to the Wuhan Institute of Virology (WIV), in the Chinese city where COVID-19 was first detected.
  38. ^ Gorman, James; Zimmer, Carl (2021-05-13). "Another Group of Scientists Calls for Further Inquiry Into Origins of the Coronavirus". The New York Times. Archived from the original on 25 May 2021. Retrieved 27 May 2021.
  39. ^ "EXCLUSIVE: Wuhan Lab Found All Genes To Recreate 'Epidemic Strain' Of Coronavirus in 2017". ذا ناشونال پلس. 2021-06-18. Retrieved 2021-06-19.
  40. ^ "REVEALED: Google & USAID Funded Wuhan Collaborator Peter Daszak's Virus Experiments For Over A Decade". ذا ناشونال پلس. 2021-06-18. Retrieved 2021-06-19.
  41. ^ "Administration". Wuhan Institute of Virology, CAS. Archived from the original on 29 July 2019. Retrieved 26 January 2020.

وصلات خارجية