مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ

(تم التحويل من مسبار الأمل)
مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ
Emirates Mars Mission
تصور فني لسفينة الأمل الفضائية.
تصور فني لسفينة الأمل الفضائية.
طبيعة المهمةمدارية المريخ
المشغلمركز محمد بن راشد الفضائي
COSPAR ID2020-047A
SATCAT №45918
الموقع الإلكترونيemm.ae
مدة المهمة2 سنة (مُخطط)[1]
خصائص المركبة الفضائية
مركبة الافضاءالأمل
المصنعفيزياء الغلاف الجوي والفضاء
في جامعة كلورادو.
وزن الإطلاق1350 كگ
الوزن الجاف550 كگ (+ 800 كگ وقود الهيدرازين)[2]
الأبعاد2.37 × 2.90 م
الطاقة1800 واط من لوحتين شمسيتين
بداية المهمة
تاريخ الإطلاق19 يوليو 2020، 21:58:14 UTC[3]
الصاروخH-IIA
موقع الإطلاقتانگاشيما، LP-1
المقاولميتسوبيشي للصناعات الثقيلة
المتغيرات المدارية
Periأيريون20000 كم[4]
Apoأيريون43000 km
الميلالمدار الشبه متزامن
الفترة55 ساعة
الحقبةمخطط
Invalid value for parameter "type"
Invalid parameter15 فبراير 2021 (مخطط)[3]
الأجهزة
  • EXI (Emirates eXploration Imager)
    EMIRS (Emirates Mars InfraRed Spectrometer)
    EMUS (Emirates Mars Ultraviolet Spectrometer)

مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ أو مهمة مسبار الأمل أو الأمل أو بعثة الأمل للمريخ، هي مهمة استكشاف فضاء غير مأهولة إلى المريخ، حيث أُطلقت المركبة المدارية مسبار الأمل في الساعة 21:58:14 حسب التقويت العالمي، 19 يوليو 2020.[3] بُنيت في مركز محمد بن راشد الفضائي، وكالة الفضاء الإماراتية، بالاشتراك مع جامعة كلورادو، جامعة ولاية أريزونا، وجامعة كاليفورنيا بركلي.[5] سيقوم المسبار بدراسة الدورات الطقسية اليومية والموسمية، أحداث الطقس في الغلاف الجوي المنخفض مثل العواصف الترابية، وكيفية اختلف الطقس في مختلف مناطق المريخ. سيحاول الإجابة على الأسئلة العلمية حول كيفية فقدان الخلاف الجوي المريخي للهيدروجين والأكسجين في الفضاء وسبب التغير المناخي الكبير للمريخ. يشرف على المهمة فريق من المهندسين الإماراتيين بالتعاون مع المؤسسات البحثية الأجنبية، ويعتبر خطوة نحو الاقتصاد القائم على المعرفة في الإمارات العربية المتحدة.[6] من المقرر أن يصل مسبار الأمل إلى المريخ في فبراير 2021.[7]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نظرة عامة

مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ هو أول مهمة تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة لاستكشاف كوكب المريخ. تم تصميم مسبار الأمل للدوران حول كوكب المريخ ودراسة ديناميكية عمل الغلاف الجوي للكوكب الأحمر على نطاق عالمي، وخلال فترات اليوم المختلفة وعلى مدار المواسم المتعاقبة.

باستخدام ثلاثة أجهزة على متن المسبار سيجمع مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ مجموعة من القياسات الأساسية التي تساعدنا على تكوين فهم أعمق لكيفية دوران الغلاف الجوي وطبيعة الطقس في طبقتيه السفلى والوسطى. ثم يقوم الفريق بدمج هذه القياسات مع نتائج رصد الطبقة العليا من الغلاف الجوي، لتكشف هذه القياسات عن الأسباب الكامنة وراء فقدان الطاقة وهروب جسيمات الغلاف الجوي من جاذبية المريخ.[8] في حين إذا نجحت، فستصبح أول مهمة إلى المريخ من قبل أي دولة ذات غالبية آسيوية أو عربية أو إسلامية.[9][1][10]

في تصميم وبناء المركبة الفضائية، تعاونت نائبة مديرة المشروع وقائدة العلوم، سارة الأميري، مع جامعة كولورادو بولدر، وجامعة كاليفورنيا، وجامعة ولاية أريزونا .  مدير المشروع عمران شرف.[11][12]

ولقد تمّ إطلاق اسم الأمل عليه لأنه "يرسل رسالة تفاؤل للملايين من الشباب العربي"، و وفقا لتغريدة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع وحاكم إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، فإنه ذكر أن هذا المشروع جاء سعيا لتأهيل واحتضان الجيل الجديد من علماء الفلك والفضاء العرب، ولاستئناف جزء من الحضارة العربية العلمية.[13]

تستغرق الرحلة المتوقعة للمسبار حوالي 200 يوم في رحلتها البالغة 60 مليون كيلومتر. عند الوصول إلى المريخ، ستدرس الغلاف الجوي للمريخ لمدة عامين. ومن المخطط أن تساعد أدواته في بناء "نماذج شاملة" للغلاف الجوي للمريخ. بالإضافة إلى أنه من المتوقع أن توفر البيانات بيانات إضافية عن خروج الغلاف الجوي إلى الفضاء الخارجي، وسيحمل الأمل ثلاثة أجهزة علمية لدراسة الغلاف الجوي للمريخ، والتي تشمل كاميرا رقمية للصور عالية الدقة اللون، و مطياف الأشعة تحت الحمراء التي من شأنها أن دراسة ملامح درجة الحرارة، والجليد، وبخار الماء في الغلاف الجوي، و مطياف الأشعة فوق البنفسجية التي ستدرس الغلاف الجوي العلوي وآثار الأكسجين والهيدروجين في الفضاء.[14]

وتعتبر المهمة استثمار في الاقتصاد الإماراتي ورأس المال البشري. وقد ذكر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ثلاث رسائل عندما أعلن عن الرسالة: "الرسالة الأولى للعالم: أن الحضارة العربية لعبت ذات مرة دورًا كبيرًا في المساهمة في المعرفة الإنسانية، وستلعب هذا الدور مرة أخرى؛ الرسالة الثانية هي لإخواننا العرب: لا شيء مستحيل، وأننا نستطيع أن نتنافس مع أعظم الأمم في السباق على المعرفة والرسالة الثالثة هي لمن يسعون للوصول إلى أعلى القمم: لا تضع حدودًا لطموحاتك، ويمكنك أن تصل حتى إلى الفضاء ". [15]

تم عرض نموذج أولي لسفينة الأمل في معرض دبي للطيران في نوفمبر 2017. النموذج الأولي هو نموذج تم تصميمه لإعطاء فكرة عامة عن شكل المركبة الفضائية، في حين قال مدير المشروع عمران شرف إن المهمة في طريقها للانطلاق في يوليو 2020.

من المقرر عقد المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية 2020 في أكتوبر 2020 في دبي، بعد أيام من الإطلاق المتوقع لبعثة الأمل. [16]


الأهداف العلمية

تتركز الأهداف على الغلاف الجوي للمريخ، بحيث ستعمل على تكوين فهم أعمق حول التغيرات المناخية على سطح كوكب المريخ، ورسم خارطة توضح طبيعة طقسه الحالي عبر دراسة الطبقة السفلى من غلافه الجوي، ودراسة تأثير التغيرات المناخية على المريخ في تشكيل ظاهرة هروب غازي الأكسجين والهيدروجين من غلافه الجوي عبر دراسة العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي السفلية والعلوية، وإجراء دراسات معمقة حول ظاهرة هروب غازي الأكسجين والهيدروجين من الغلاف الجوي لكوكب المريخ، ومعرفة أسباب حدوثها.[17]

وسيدرس الأمل طبقات الغلاف الجوي لكوكب المريخ في التفاصيل، بحيث سيوفر بيانات لدراسة: سبب تغيير مناخي جذري في الغلاف الجوي للمريخ من الوقت الذي يمكن أن يتحمله الماء السائل إلى اليوم، عندما الغلاف الجوي رقيق جدا بحيث أن المياه يمكن أن توجد فقط كجليد أو بخار، للمساعدة في فهم كيف ولماذا يفقد المريخ هيدروجينه وأكسجينه في الفضاء، والعلاقة بين المستويين العلوي والسفلي للغلاف الجوي للمريخ.  ستساعد البيانات أيضًا على نمذجة الغلاف الجوي للأرض ودراسة تطوره على مدى ملايين السنين. وسيتم توفير جميع البيانات المكتسبة من المهمة إلى 200 جامعة ومعهد أبحاث في جميع أنحاء العالم لغرض تبادل المعرفة.

المركبة الفضائية

وصل أول مسبار للمريخ من العالم العربي إلى موقع إطلاقه في اليابان بعد أن أبحر المسؤولون في بروتوكولات الحجر الصحي المتعلقة بالفيروس التاجي وقيود السفر لضمان إطلاق المركبة الفضائية في الوقت المحدد في 14 يوليو 2020. لكن الفيروس التاجي أجبر المسؤولين على تعديل الجدول الزمني، وقرر مديرو المهمة إرسال المسبار إلى اليابان سابقا. أجبر قرار شحن المركبة الفضائية إلى موقع الإطلاق المهندسين في دبي على تقليص بعض الاختبارات المخطط لها على المسبار، ولكن تم الانتهاء من جميع الفحوصات الحرجة قبل مغادرة المركبة الفضائية إلى اليابان. أرسل المسؤولون 11 مهندسا وفنيا في أوائل أبريل إلى اليابان، حيث أمضوا أسبوعين في الحجر الصحي للتأكد من عدم ظهور أعراض مرض كوفيد-19 الفيروسي. في 20 أبريل 2020، غادرت المركبة الفضائية مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي لبدء رحلة تستغرق أربعة أيام إلى تانيغاشيما. رُكبت المركبة الفضائية المعبأة داخل حاوية شحن يتم التحكم فيها بالمناخ على متن طائرة شحن روسية أنتونوف أن -124 الأوكرانية الصنع من دبي إلى ناغويا،اليابان. وكانت المرحلة الأخيرة من الرحلة عبارة عن سفينة، حملت المسبار من ناغويا إلى جزيرة تانيغاشيما في 24 أبريل 2020. ورافق ستة أعضاء من فريق بعثة الإمارات للمريخ المركبة الفضائية إلى اليابان. وبمجرد الوصول إلى هناك، بدأوا فترة الحجر الصحي الخاصة بهم لمدة أسبوعين وفقًا لتكليف من الحكومة اليابانية. عندما يكملون فترة الحجر الصحي، سينضم الموظفون إلى 11 مهندسًا وفنيًا لإكمال الاختبار النهائي على المركبة الفضائية داخل غرفة نظيفة لتنظيف الحمولة في تانيغاشيما.[18]

لحظة وصول المركبة، إلى اليابان في أواخر أبريل على متن طائرة شحن أنتونوف  من دبي.
الرسوم المتحركة لرسالة الإمارات المريخ
حول الشمس
حول المريخ
   مهمة الإمارات للمريخ ·   الشمس ·    الأرض ·   المريخ



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المواصفات

الأجهزة العلمية

الإطلاق

صورة لإطلاق مسبار الأمل، 19 يوليو 2020.

بعد إخفاق المحاولتين السابقتين في يوليو، بسبب الأحوال الجوية، انطلق مسبار الأمل في الساعة 06:58 بتوقيت اليابان، يوم الاثنين 20 يوليو 2020. ومن المفترض أن تشهد رحلة المسبار التي تبلغ 500 مليون كم وصول الروبوتات الآلية في فبراير 2021 - الموافق للذكرى الخمسين لإنشاء دولة الإمارات.[19] في اليوم نفسه، أعلن مركز محمد بن راشد الفضائي عن تلقي أول إشارة من المسبار بنجاح، وذلك بعد نجاح تشغيل الألواح الشمسية الخاصة بالمسبار والتي ستمده بالطاقة.[20]

فريق العمل

مرئيات

إطلاق مسبار الأمل، 20 يوليو 2020.

عن مهمة مسبار الأمل.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "The Journey of Emirates Mars Mission". Archived from the original on 2016-11-02. Retrieved 2016-03-24.
  2. ^ "Jonathan's Space Report No. 781 Draft". 19 July 2020. Retrieved 20 July 2020.
  3. ^ أ ب ت "Live coverage: Emirates Mars Mission launches from Japan". Spaceflight Now. 19 July 2020. Retrieved 20 July 2020.
  4. ^ Staff (May 7, 2015). "UAE Unveils Mission Plan for the First Arab Space Probe to Mars". Ministry of Cabinet Affairs. SpaceRef. Retrieved May 9, 2015.
  5. ^ Chang, Kenneth (2020-02-15). "From Dubai to Mars, With Stops in Colorado and Japan". The New York Times. ISSN 0362-4331. Archived from the original on 15 February 2020. Retrieved 2020-02-15.
  6. ^ "UAE positions 2020 Mars Probe as catalyst for a new generation of Arab scientists and engineers". Archived from the original on 29 June 2020.
  7. ^ Al-Heeti, Abrar (4 March 2020). "Hope Mars Mission could change everything we know about the red planet". CNET. Archived from the original on 19 May 2020. Retrieved 18 May 2020.
  8. ^ "About EMM". www.emiratesmarsmission.ae. Retrieved 2020-07-07.
  9. ^ "للمرة الأولى في التاريخ.. العد التنازلي لمسبار "الأمل" الإماراتي باللغة العربية". RT Arabic.
  10. ^ "UAE Positions 2020 Mars Probe as "Catalyst" for New Generation of Scientists and Engineers". SpaceNews (in الإنجليزية). 2015-05-06. Retrieved 2020-07-07.
  11. ^ "UAE and France join hands on space". The National (in الإنجليزية). Retrieved 2020-07-07.
  12. ^ Parasie, Rory Jones And Nicolas (2015-05-07). "U.A.E. Plans to Launch Mars Probe". Wall Street Journal (in الإنجليزية). ISSN 0099-9660. Retrieved 2020-07-07.
  13. ^ "https://twitter.com/hhshkmohd/status/1279332497583747073". Twitter. Retrieved 2020-07-07. External link in |title= (help)
  14. ^ "Diego Forlan: England should learn from Uruguay if they want a successful national team". The National (in الإنجليزية). Retrieved 2020-07-07.
  15. ^ "UAE unveils details of UAE Mars mission". gulfnews.com (in الإنجليزية). Retrieved 2020-07-07.
  16. ^ قالب:Cite we
  17. ^ "Home". www.emiratesmarsmission.ae. Retrieved 2020-07-07.
  18. ^ Clark, Stephen. "Emirates Mars Mission arrives in Japan for launch preparations – Spaceflight Now" (in الإنجليزية). Retrieved 2020-07-07.
  19. ^ "مسبار الأمل: الإمارات تطلق أول مهمة عربية تاريخية إلى المريخ". بي بي سي. 2020-07-20. Retrieved 2020-07-20.
  20. ^ "تلقي أول إشارة من مسبار الأمل بنجاح". إرم نيوز. 2020-07-20. Retrieved 2020-07-20.

وصلات خارجية

قالب:United Arab Emirates space program