مجلس الحكم في العراق

پول بريمر مع بعض أعضاء مجلس الحكم العراقي

مجلس الحكم في العراق هو ثاني هيئة إدارية تشكلت في العراق حسب التسلسل الزمني عقب الحرب الأمريكية البريطانية على العراق في آذار/مارس 2003م، والتى أنتهت بإحتلالبغداد في 9 نيسان/ابريل 2004م، حيث كانت سلطة الائتلاف الموحدة برئاسة بول بريمر أول الهيئات التي تولت شؤون العراق بعد الأحتلال. وتشكل مجلس الحكم في 12 تموز/يوليو 2003م، بقرار من سلطة الائتلاف الموحدة ومنح صلاحيات جزئية في إدارة شؤون العراق، وكانت سلطة الائتلاف الموحدة تمتلك الصلاحيات الكاملة حسب قوانين الحرب والإحتلال العسكري المتفق عليها في الأمم المتحدة. وأمتدت فترة الصلاحيات المحدودة لمجلس الحكم من 12 تموز/يوليو 2003م ولغاية 1 حزيران/يونيو 2004م، حيث تم حل المجلس ليحل محله الحكومة العراقية المؤقتة. وكان مجلس الحكم يتألف من ممثلين عن أحزاب وتكتلات عراقية مختلفة كانت في السابق معارضة للرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وأعترفت الجامعة العربية بمجلس الحكم العراقي كممثل شرعي للعراق في الأول من حزيران/يونيو عام 2004م، حيث وافقت الجامعة العربية على أن يجلس ممثل مجلس الحكم في المقعد المخصص للعراق في الجامعة العربية. وكانت رئاسة مجلس الحكم تتم بصورة متناوبة حيث تناوب رؤساء الكتل المشاركة بالمجلس برئاستها لمدة شهر واحد. وبالرغم من إعتراف الجامعة العربية والولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول بمجلس الحكم العراقي كممثل شرعي للعراق إلا أن السلطة الحقيقية كانت بيد قوات الأحتلال الأمريكية وممثلها في العراق بول بريمر.

ومن القرارات المثيرة للجدل والذي أتخذها مجلس الحكم هو إلغاء قانون الأحوال المدنية الذي كان يطبق أبان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين وإستبدل هذا القانون بقانون آخر يتوافق مع قوانين الشريعة الأسلامية, وهذا القرار نتج عنه إعتراضات من قبل صفوف العلمانيين والنساء في العراق. ومن القرارات الأخرى المثيرة للجدل والذي أتخذها مجلس الحكم العراقي هو إتخاذ يوم سقوط بغداد بيد قوات التحالف في 9 نيسان/أبريل 2003م، كعيد وطني في العراق، أضف إلى ذلك القرار بتبديل العلم العراقي. تلك القرارات لاقت إستهجانا من قبل قطاعات واسعة من الشعب العراقي.

وكان المجلس يضم 25 عضوا وينتخب رئيسا لهم من بين الـ 25 عضو لمدة شهر حسب الترتيب الأبجدى وقد عقد أول اجتماع للمجلس بعد تشكيله في 13 تموز/يوليو 2003م. وتألف مجلس الحكم العراقي من الأسماء التالية حسب التسلسل الأبجدي:

  • أحمد شياع البراك (شيعي)، محامي ورئيس رابطة حقوق الانسان في بابل، وأحد شيوخ عشيرة آل بو سلطان.
  • د.إياد علاوي (شيعي)،طبيب . زعيم حركة الوفاق الوطني العراقي التي تشكلت عام 1990م، وقد ساندت الجماعة فكرة تغذية الولايات المتحدة لجذوة انقلاب على النظام العراقي من داخل الجيش، الا ان انشطة المؤتمر الوطني العراقي همشت نشاط هذه الجماعة.
  • دارا نور الدين، (كردي) قاض عضو بمحكمة الاستئناف ومعارض سابق، حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات في عهد الرئيس السابق صدام حسين بسبب حكمه بعدم دستورية أحد مراسيمه الخاصة بمصادرة الاراضي.
  • عبد الكريم المحمداوي المعروف باسم أمير الأهوار (شيعي)، ورئيس حزب الله العراقي (العمارة)، وقضى اغلب سنوات عمره في قيادة حركة المقاومة ضد صدام وسجن ست سنوات تحت حكمه.
  • وائل عبد اللطيف (شيعي)، قاض منذ بداية الثمانينات وحاليا يشغل منصب نائب رئيس محكمة البصرة ومحافظ المدينة الحالي، سجن لمدة عام تحت حكم صدام.

وتعاقب على رئاسة المجلس كل من

وقد تم حل مجلس الحكم الانتقالى في 1 يوليو 2004 عقب إعلان الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة إياد علاوي, واختير غازي مشعل عجيل الياور رئيسا للجمهورية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

سبقه
العراق البعثي
حكومة العراق
مع سلطة الائتلاف الموحدة

13 يوليو 2003 - 1 يونيو 2004
تبعه
الحكومة العراقية المؤقتة