زوارة

زوارة

ⵜⴰⵎⵓⵔⵜ ⵏ ⵡⴰⵜ ⵡⵉⵍⵍⵓⵍ
مدينة
Multiple photos of the Coastal city of Zuwarah.jpg
Official seal of زوارة
Seal
زوارة is located in ليبيا
زوارة
زوارة
Location in Libya
الإحداثيات: 32°56′N 12°05′E / 32.933°N 12.083°E / 32.933; 12.083Coordinates: 32°56′N 12°05′E / 32.933°N 12.083°E / 32.933; 12.083
البلد Flag of Libya.svg ليبيا
الإقليم طرابلس
الارتفاع[1] 0 ft (0 m)
التعداد[2]
 • الإجمالي 32٬893
منطقة التوقيت EET (التوقيت العالمي المنسق+2)

زوارة (الأمازيغية: ⵜⴰⵎⵓⵔⵜ ⵏ ⵡⴰⵜ ⵡⵉⵍⵍⵓⵍ Tamurt n Wat Willul[3])، هي مدينة ساحلية في شمال غرب ليبيا، يبلغ تعداد سكانها حوالي 32.893 نسمة[4]، وتشتهر بشواطئها الخلابة ومأكولاتها البحرية. تقع زوارة على بعد 102 كم غرب مدينة طرابلس، و60 كم من الحدود التونسية. وهي عاصمة شعبية النقاط الخمس. يتحدث أمازيغ زوارة اللغة الزانتية الأمازيغية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

يعود تاريخ المدينة إلى القرن الثاني قبل الميلاد أي في عهد ماسينيسيا وكان اسمها في ذلك العهد كاساس وكانت تشتهر بتصدير الملح (تيسنت) كما يسميها سكان المدينة حيث أن موقعها الجغرافي يحيط بها العديد من الملاحات الكبيرة، وكان جل الاقتصاد مبنى على الملح واستخراج حجر الجير من الأسباخ المجاورة وهي المادة الرئيسية للبناء. وأغلب المباني القديمة القائمة حتى الآن كانت مبنية بالجبس والحجر الملحي المعروف لدى السكان باسم حجر الجبسية أولوس.

كان البكري أول من أشار إلى وجود زوارة حول مدينة قابس إذ قال: "وحوالي قابس قبائل من الأمازيغ من لواتة ولماية ونفوسة ومزاتة وزواغة وزوارة.

وظلّ هذا المجال القبلي قائمًا في أواخر العصر الوسيط وإن كان أهل هذه القبيلة قد فضّلوا الانحياز إلى السواحل ممّا يفسّر نشأة قريتي زوارة الصغرى والكبرى.

وتقع زوارة الصغرى أو وطن بلد المرابطين شرقي رأس المخبز حيث الملاّحة الشهيرة وهي قرية ذات نخيل وماء عذب لكن الخراب استولى عليها في أواخر القرن الثالث عشر ومطلع القرن الرابع عشر وذلك بسبب الهجمات المتتالية للقراصنة الأوروبيين الذين يأتون للتزوّد بالملح من رأس المخبز، ولذلك كان أهلها في ضنك من العيش وكانت عند زيارة التجاني لها على وشك الاندثار ولم تذكر بعد تلك الفترة. كما أن رباطها الساحلي: وهو قصر وزدر تحوّل إلى أثر بعد عين ولم يبق به إلا بعض أناس امتهنوا النخاسة مصدرًا للرزق باصطياد الناس في القوافل التجارية وقوافل الحجيج لبيعهم للمراكب النصرانية حتى أصبحت القوافل تتحاشى المرور من هناك.

زوارة الكبرى أو كوطين: وهي أضخم من الأولى وتبعد عنها نحو 20 ميلاً وغابتها أكبر ذكرها الإدريسي منذ مطلع القرن السادس .قصر كوطين. والظاهر إنها توافق مدينة زوارة الحالية. كان أهلها متحصّنين بأسوار رافضين لسلطة الجواري، وقد ذكر الحسن الوزان أو ليون الأفريقي ما آلت إليه من تراجع فأسوارها متداعية وأهلها في خوف من هجوم القراصنة والنصارى عليهم. كانوا يعيشون من استخراج مواد البناء (الجير والجبس) وبيعها بمدينة طرابلس. وقد غلب عليهم البؤس. بلغ عددهم في أواخر العصر الوسيط ألفى ساكن.

كما أن المدينة تعتبر حاضرة لعدد من القرى تعرف بأسماء شتى منها قرية كوطين وقرية وزدر وقرية ويلول التي ينسب أغلب السكان إليها حاليا وهي تقع في منطقة تعرف حاليا بالمنقوب وتمتد حتى منطقة مليتة.

النشاط السكاني قديما كان يتمثل في الزراعة والرعي وصيد الأسماك مع صناعة الجير والجبس والملح، وفي العهد القرمانلي الأول جرى عقد عدد من المعاهدات مع عدد من الجمهوريات الإيطالية بشأن تصدير الملح وكان قديما ميناؤها المعروف بميناء (تيبودا) من أشهر المواني في مجال تصدير الملح. وحاليا لها ميناء للصيد البحري وميناء تجاري أسس في العهد التركي ثم جرى تدميره في الحرب العالمية الثانية من قبل القوات الإيطالية وبعد الاحتلال الإيطالي تم ترميمه من قبل القوات الغازية. كما أنشئت إيطاليا خط السكة الحديدية الليبي والذي امتد من زوارة إلى طرابلس بمسافة 110 كم. اكتشف فيها أخيراً أكبر مقابر الأمازيغ في حدودها الغربية.


الثورة الثقافية

عام 1973، أعلن معمر القذافي لأول مرة "الثورة الثقافية" الليبية.

الحرب الأهلية الليبية 2011

في معارك الحرب الأهلية الليبية 2011، أفادت الجزرة في 23 فقبراير 2011 أن المدينة كانت تحت سيطرة القوات المحلية المناهضة للقذافي بعد أن استولوا عليها من حكومة معمر القذافي.[5] نجح الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحكومة، الذين تجمعوا في ساحة زوارة في 24 فبراير، في صد محاولة أخرى للجيش الليبي من أجل استعادة المدينة. استخدمت القوات الموالية للحكومة مدينتي الجميل والرقدين المواليين للحكومة كقواعد لهجماتها على المدينة.[6] ومع ذلك، من مارس فصاعداً، كانت المدينة تحت سيطرة القوات الموالية للقذافي.[7] في خضم هجومهم الساحلي في أغسطس، استولى المتمردون على زوارة في 18 أغسطس.[8]

في سبتمبر[بحاجة لمصدر] 2011، وفي أعقاب سقوط حكومة القذافي، كانت زوارة من أولى البلدات الليبية التي انتخب مجلسها في انتخابات ديمقراطية.[9]

الجغرافيا

بيانات مناخ زوارة
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر العام
العظمى المتوسطة °س (°ف) 17.0
(62.6)
18.5
(65.3)
20.3
(68.5)
22.4
(72.3)
25.1
(77.2)
27.8
(82)
30.2
(86.4)
31.5
(88.7)
29.2
(84.6)
26.3
(79.3)
23.2
(73.8)
18.1
(64.6)
24٫13
(75٫44)
الصغرى المتوسطة °س (°ف) 7 8 10.2
(50.4)
13.6
(56.5)
16.3
(61.3)
19.5
(67.1)
20.8
(69.4)
22.4
(72.3)
21.0
(69.8)
21.0
(69.8)
17.1
(62.8)
12.1
(53.8)
7.3
(45.1)
هطول mm (inches) 32
(1.26)
20
(0.79)
16
(0.63)
13
(0.51)
5
(0.2)
1
(0.04)
0
(0)
0
(0)
10
(0.39)
29
(1.14)
32
(1.26)
44
(1.73)
202
(7٫95)
Source: Climate-data.org


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاقتصاد

تقع في محيط مدينة زوارة العديد من الملاحات الضخمة، وقد كان اقتصاد المدينة قديماً قائماً على استخراج الملح من البحر المتوسط، بالإضافة إلى استخراج الحجر الجيري من الأراضي الملحية القريبة، أو ما يُدعى بالسبخات، وكان هذا النوع من الحجر يُستخدم بشكلٍ أساسيٍ في عملية البناء، كما أنّ مُعظم المباني القديمة وما زال بعضها موجوداً إلى اليوم، شُيد بواسطة الجبس والحجر الجيري أو الملحي. تضم المدينة ميناءً للصيد البحري والنشاط التجاري، تم تأسيسه خلال فترة الحكم العثماني، فيما تعرض للدمار والتخريب أثناء الحرب العالمية الثانية، وبعد خروج القوات الإيطالية من ليبيا ونيل الاستقلال، تم إصلاح الميناء وترميمه.[10]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Wolfram Alpha
  2. ^ [Amraja M. el Khajkhaj, "Noumou al Mudon as Sagheera fi Libia", Dar as Saqia, Benghazi-2008, pp. 118-123][dead link]
  3. ^ Mitchell (2007: 29, 195).
  4. ^ El Khajkhaj, Amraja M. (2008). Noumou al Mudon as Sagheera fi Libia (in الإنجليزية). Benghazi: Dar as Saqia. pp. 118–123.
  5. ^ "Live Blog - Libya Feb 24". Al Jazeera English. 23 February 2011. Archived from the original on February 25, 2011. Retrieved 24 February 2011.
  6. ^ Draper, Robert (February 2013). "New Old Libya". National Geographic. p. 46.
  7. ^ NPR; "Militias In Libya Attack Protesters" Archived May 29, 2016, at the Wayback Machine.; February 24, 2011; Accessed 2001-02-24.
  8. ^ "Rebels claim control of Libya's last functioning oil refinery". The Washington Post. 18 August 2011. Retrieved 18 August 2011.
  9. ^ "The voice of Libya's minorities" Archived May 26, 2014, at the Wayback Machine.; November, 2011
  10. ^ "مدينة زوارة الليبية". موضوع. 2018-10-21. Retrieved 2019-04-26.

المراجع

وصلات خارجية