توماس مورگان

Thomas Hunt Morgan
Johns Hopkins yearbook of 1891
Johns Hopkins yearbook of 1891
ولدَ في(1866-09-25)سبتمبر 25, 1866
Lexington, Kentucky
توفي فيديسمبر 4, 1945(1945-12-04) (عن عمر 79 عاماً)
Pasadena, California
القوميةالولايات المتحدة
مجال البحثgeneticist
embryologist
المؤسساتكلية برين مور
جامعة كلومبيا
معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا
خريججامعة كنتكي
جامعة جونز هوپكنز
طلاب الدكتوراهJohn Howard Northrop
اشتهر بسببDrosophila melanogaster
الجوائزجائزة نوبل في الفسيولوجيا
أو الطب
في 1933

توماس هنت مورگان (Thomas Hunt Morgan؛ عاش 25 سبتمبر 1866 - 5 ديسمبر 1945) كان طبيبًا أمريكيًا، حصل على جائزة نوبل في الطب لعام 1933.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

The Stazione Zoologica in Naples, where Morgan studied ctenophore embryology

وُلد في لكسنگتون، كنتكي. اهتم منذ طفولته بالعلوم الطبيعية. تلقى إجازته الجامعية الأولى عام 1886 من جامعة كنتكي، ونال منها درجة الماجستير عام 8881، ثم نال درجة الدكتوراه من جامعة جونز هوپكنز عام 1890.

توماس مورجان

في عام 1891 عُين مورجان أستاذاً مساعداً لعلوم الأحياء (البيولوجيا) biology في كلية برين مور Bryn Mawr للنساء، وكان غالباً ما يضمّن نتائج بحوثه في محاضراته. ومع أنه كان محاضراً جيداً إلا أن اهتمامه الأساس كان منحصراً في البحث المخبري. وفي عام 1894 مُنح إجازة دراسية لإجراء بحوث في مختبرات المحطة الحيوانية Stazione Zoologica في نابولي في إيطاليا. وهناك تعرَّف العالم الألماني هانس دريش Hans Driesch، وتأثر بأفكاره الخاصة باستخدام الطرائق التجريبية في البحوث، أكثر من استخدام الطريقة الوصفية فيها، ولاسيَّما في مجال علم الجنين الذي كان موضع اهتمامه الرئيس في تلك المرحلة من حياته.

عاد مورغن إلى كلية برين مور عام 1895، ورُقِّي فيها إلى رتبة أستاذ؛ وفي عام 1897 نشر أول كتبه، وكان عنوانه «تطور بيضة الضفدع» Development of Frog’s Egg، وأتبعه بكتاب «التجدُّد» Regeneration عام 1901 بعد أن أجرى بحوثاً على التجدُّد في الأسماك والضفدع ودودة الأرض.


جامعة كولومبيا

In a typical Drosophila genetics experiment male and female flies with known phenotypes are put in a jar to mate; females must be virgins. Eggs are laid in porridge that the larva will feed on; when the life cycle is complete the progeny are scored for inheritance of the trait of interest.
Sex linked inheritance of the white eyed mutation.
Morgan's illustration of crossing over, from his 1916 A Critique of the Theory of Evolution

في عام 1903 تزوج مورجان تلميذته السابقة ليليان سمبسون Lilian Sampson التي كانت تساعده كثيراً على تنفيذ بحوثه. وفي العام ذاته انتقل إلى جامعة كولومبيا Columbia University في نيويورك، وعيِّن فيها أستاذ علم الحيوان التجريبي، واستقر فيها حتى عام 1928.

بمجرد إعادة اكتشاف قانوني مندل في مطلع القرن العشرين بدأ الاهتمام يتزايد بشأن مفهوميهما ودلالتهما. وكان لابد أن يكون وراءهما آلية خلوية بسيطة نسبياً تفسر كيفية التوزيع الحقيقي للـ «عوامل الوراثية» عند تكوين كل من الأفراد الجدد. ويُعدُّ ساتون Sutton أول من أطلق في عام 1903 فكرة كون الصبغيات chromosomes النواقل الحقيقية للوراثة. وتبعه بوفِري Boveri بذلك في العام التالي. وكان هذا الاكتشاف إثباتاً مهماً لاستمرارية الحياة من جيل إلى آخر، وقد تميز بكونه قابلاً للإثبات العلمي على عكس الافتراضات النظرية لداروين Darwin بشأن نشوء الإنسان وتطوره.

في عام 1910 بدأ مورجان بحوثه في الوراثة، وقد قادته دراساته إلى اكتشافات مهمة في شأن وظائف الصبغيات كنواقل للوراثة، وكان من أسباب نجاحاته العديدة قدرته على الربط بين طريقتين مهمتين في بحوث الوراثة، هما الطريقة الوراثية - الإحصائية التي استخدمها مندل، والطريقة المجهرية. يُضاف إلى ذلك في اختياره الموفق لذبابة الخلّ Drosophila melanogaster مادة التجارب في أبحاثه، إذ إن هذه الحشرة الصغيرة الحجم يمكن حفظها وتربيتها ومعاملتها بسهولة في المختبر، وهي تتكاثر على مدار السنة، ويمكن الحصول على أجيال كثيرة منها سنوياً. كما يمكن تمييز الجنسين بعضهما عن بعض بسهولة؛ إضافة إلى أن عدد صبغياتها هو أربعة أشفاع فقط.

وفي أثناء هذه الفترة استقطب مورغن عدداً من طلاب الدراسات العليا المتميزين مساعدين له، وكان في مقدمتهم أ. هـ. سترتيفنت A.H.Sturtevant و س. د. بريدجز C.D.Bridges وهـ. ج. مولّر H.J.Muller (الذي حصل على جائزة نوبل عام 1946)، وصار هؤلاء فيما بعد من كبار علماء الوراثة. وقد تميز مورغن بتشجيع طلابه ومنحهم الدعم العلمي والحرية المناسبة لتأدية أبحاثهم بإشرافه. وكان اقتصادياً ومدبِّراً في صرف المال لشراء التجهيزات، ولكنه - كما قال سترتيفنت - كان كريماً في توفير العون المالي لطلابه. وفي أثناء الربع الأول من القرن العشرين؛ إذ كانت وسائل البحث قليلة وإمكاناته غير وفرة؛ لم يكن أحد من الباحثين يعتقد أن عالِماً سيتمكن من اختراق مجاهل الوراثة على النحو الذي فعله مورغن، وأن يقترح الآليات الموجودة وراء نتائج التهجين في الحيوان والنبات؛ وكونها موجودة في الصبغيات التي لايمكن رؤيتها سوى بالمجهر على هيئة «عوامل وراثية» - تُعرف اليوم باسم مورثات genes (جينات) - مرتبة في مجموعات ارتباطية linkage groups يمكن أن يحدث العبور crossing-over بين بعض منها مع بعض آخر، والأمر البالغ الأهمية أن مورغن توصل إلى معرفة ذلك بطرائق إحصائية. وقد أظهرت دراسات كثيرة لاحقة أن قوانين مورغن لا تنطبق على ذبابة الخلّ فحسب، بل إنها حقائق تحدث أيضاً عند جميع الكائنات الحية.

حصل مورگان على منح مالية من معهد كارنـِگي في واشنطن لتنفيذ أبحاثه، وذلك بعد أن ثمَّن هذا المعهد أهمية البحوث التي ينفذها مع طلابه. وكانت هذه المنح سخية، وأتت في وقت لم تكن الجامعات الحكومية قادرة على تمويل البحوث الأساسية، كما أن المنح البحثية الرسمية من السلطات الفدرالية لم تكن قد بدأت.

مثَّلت الفترة التي قضاها مورغن في جامعة كولومبيا ريعان نشاطه، وكان شجاعاً في تحدي عدد من المعتقدات العلمية السائدة آنذاك، إذ لم يكن راضياً عن كثير من المعالجات المتعلقة بعلم الوراثة الذي بدأ ينمو سريعاً بعد إعادة اكتشاف قانوني مندل، والتي استمرت بين عامي 1901 ـ 1909. وهزأ بتفسيرات نتائج في التربية breeding كانت تُشير إلى »عوامل وراثية« من دون أن تقدم تفسيراً لأماكن وجودها. وأراد دوماً أن يعرف الماهية المادية لهذه العوامل الوراثية، وكان الرأي السائد آنذاك أنه لايمكن أن تكون الصبغيات أماكن تمركز العوامل الوراثية.

ظلت ذبابة الخلّ مرتبطة باسمه على الدوام. واكتشف بعد مباشرته استخدامها حدوث طفرة لون العيون البيضاء فيها، وأدى ذلك إلى اكتشافه الوراثة المرتبطة بالجنس sex- linked inheritance، وتلا ذلك اكتشاف طفرة الجناح المختزل، وهي أيضاً مرتبطة بالجنس، ومن ثم وضع نظرية حول «الترتيب الخطي» linear arrangement للمورثات في الصبغيات، ووسع هذه النظرية في كتابه «آلية الوراثة المندلية» Mechanism of Mendelian Heredity عام 1915. كما نجح مع طلابه في اكتشاف أعداد كبيرة من الطفرات في هذه الحشرة، مما ساعدهم على تطوير ظاهرتي الارتباط linkage والعبور crossing-over. وقد اقترح أن نسب العبور تدل على المسافات التي تفصل بين المورثات المرتبطة بعضها مع بعض على الصبغي. وقد واجهت مكتشفاته مقاومة شديدة من بعض العلماء، ولاسيما نظرية العبور، ولكنها تلاشت حالما أمكن مشاهدة هذه الظاهرة بوساطة المجهر. وقد اقترح العالم الإنكليزي ج. ب. إس. هالدين G.B.S.Haldane تسمية وحدة المسافة بين مورثتين مرتبطتين معاً «سنتي‌مورگان» centimorgan (cM). وساعده طلابه في تلك المدة على تحديد الصبغيات نواقل للمادة الوراثية، وفي مقدمتهم سترتيفنت الذي تفهم إمكان وجود ترتيب خطي للعوامل الوراثية المرتبطة بالجنس، وتمكن من وضع أول خريطة وراثية genetic map عام 1913.

تلقى مورگان دعوة للانتقال إلى معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (Caltech) في پاسادنا، كاليفورنيا؛ ليعمل أستاذاً لعلم الأحياء ومديراً لمختبرات غ. كيرشكهوف G.Kerchkoff، فوافق عليها والتحق بهذا المعهد عام 1928 ، وظل فيه حتى عام 1945. وقد أحضر معه إلى هذا المعهد كلاً من سترتيفنت وبريدجز وت. دوبزنسكي T.Dobzhansky.

تابع مورگان بحوثه في هذا المعهد حيث زاره كثير من علماء الوراثة من الولايات المتحدة الأمريكية ومن خارجها، واطلعوا على دراساته ودراسات زملائه. ولسمعته العلمية الجيدة وأبحاثه القيمة، حصل على منح مالية قيمة من مؤسسة روكفلر ومن جهات مانحة عديدة أخرى، ودعمته تلك المنح لتنفيذ البحوث في المعهد المذكور الذي كان مؤسسة علمية خاصة بحاجة إلى الدعم المالي.

مورگان والتطور

حصل مورگان على تمديدين لعقد عمله في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، ومن ثم تقاعد عام 1942. لكنه احتفظ بمكتب له قريب من القسم الذي كان يعمل فيه، واستمر في العمل المخبري.

على الرغم من اهتمامه الكبير بالوراثة التي خصص لبحوثها جلّ وقته؛ فإنه كان مهتماً أيضاً بعلم الجنين embryology؛ ولاسيما في أثناء السنوات الأخيرة من عمره.

الوظائف والجوائز التقديرية

انتُخب مورغن عضواً في الأكاديمية الوطنية للعلوم الأمريكية National Academy of Sciences، وعُيِّن عضواً (أجنبياً) في الجمعية الملكية Royal Society في لندن عام 1919، ومُنح جائزة داروين Darwin Award عام 1922.

وفي عام 1933 مُنح توماس هنت مورغن جائزة نوبل للطب أو الفيزيولوجيا تقديراً لمكتشفاته المتعلقة بالصبغيات والمورثات، ولاكتشافه طفرة العيون البيضاء في ذبابة الخلّ، وكان أول شخص يُمنح هذه الجائزة في علم الوراثة. وفي عام 1939 مُنح ميدالية كوبلي Copley Medal من الجمعية الملكية.

تكريماً لمورگان؛ فإن جمعية الوراثة الأمريكية Genetic Society of America تمنح سنوياً «ميدالية توماس هنت مورغن» The Thomas Hunt Morgan Medal أحد أعضائها الذي يحقق إسهامات قيِّمة في علم الوراثة. وقد كتب إريك كاندل Eric Kandel الحائز جائزة نوبل قائلاً ما معناه: «لقد أدّت بصيرة داروين لنشوء الأنواع الحيوانية إلى عدّ بيولوجيا القرن التاسع عشر علماً وصفياً، في حين ساعدت مكتشفات مورغن حول المورثات ومواقعها على الصبغيات على تحويل البيولوجيا إلى علم تجريبي».

مؤلفاته

ألَّف مورغن في أثناء حياته العلمية 370 ورقة علمية و22 كتاباً، منها الكتب الآتية التي تُعد كتباً كلاسيكية مهمة في موضوعاتها:

- الوراثة والجنس Heredity and Sex ت(1913).

- الأسس المادية للوراثة The Physical Basis of Heredity ت(1919).

- علم الجنين والوراثة Embryology and Genetics ت(1924).

- النشوء والوراثة Evolution and Genetics ت(1925).

- نظرية المورثة (الجين) The Theory of the Gene ت(1926).

- علم الجنين التجريبي Experimental Embryology ت(1927).

- الأساس العلمي للنشوء The Scientific Basis of Evolution (الطبعة الثانية، 1935).

أنجب مورغن وزوجته ابناً وثلاث بنات، وقد عانى طوال حياته قرحةً مزمنة في الاثني عشر، وتُوفِّي في باسادينا إثر هجمة حادة أدت إلى انفجار شرياني.

انظر أيضا

المصادر

قراءات إضافية

  • Allen, Garland E. (1978). Thomas Hunt Morgan: The Man and His Science. Princeton University Press. ISBN 0-691-08200-6.
  • Allen, Garland E. (2000). "Morgan, Thomas Hunt". American National Biography. Oxford University Press.
  • Fisher, Ronald A. (1947). "Thomas Hunt Morgan, 1866-1945". Obituary Notices of Fellows of the Royal Society. 5 (15): 451–466. doi:10.1098/rsbm.1947.0011. Unknown parameter |month= ignored (help); Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • Kohler, Robert E. (1994). Lords of the Fly: Drosophila Genetics and the Experimental Life. University of Chicago Press. ISBN 0-226-45063-5.
  • Shine, Ian B (1976). Thomas Hunt Morgan: Pioneer of Genetics. University Press of Kentucky. ISBN 0-8131-0095-X. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • Sturtevant, Alfred H. (1959). "Thomas Hunt Morgan". Biographical Memoirs of the National Academy of Sciences. 33: 283–325. Cite has empty unknown parameter: |month= (help)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

Crystal Clear app Community Help.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
  
Star of life.svg هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
   {{{{{3}}}}}
Crystal Clear app Community Help.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
Star of life.svg هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}
Alfred Nobel.png هذه بذرة مقالة عن جائزة نوبل، أو من حصل عليها وحول جميع أنواعها تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.