توماس سودهوف

تومس سودهوف
Thomas Südhof
Thomas C. Südhof.jpg
وُلِدَ22 ديسمبر 1955
الجنسيةألماني[1]
المدرسة الأمجامعة گوتينگن، معهد ماكس پلانك للكيمياء الفيزيائية الحيوية
اللقبالعصبون قبل المشبكي، الانتقال المتشابك
Awardsجائزة ألبرت لاسكر للأبحاث الطبية الأساسية (2013)
جائزة نوبل في الطب (2013)
السيرة العلمية
المجالاتعلم الأحياء
الهيئاتجامعة ستانفورد[2]
المشرف على الدكتوراهڤيكتور پ. وايتيكر

توماس سي. سودهوف Thomas C. Südhof (و. 22 ديسمبر 1955)، هو كيميائي حيوي ألماني-أمريكي اشتهر لدراساته حول الانتقال المتشابك.

حائز بالاشتراك على جائزة نوبل في الطب 2013 (مع جيمس روثمان وراندي شكمان) لعملهم على مرور الحويصلة.[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

أبحاث

جوائز

جائزة نوبل في الطب

حائز سودهوف بالاشتراك على جائزة نوبل في الطب 2013 (مع جيمس روثمان وراندي شكمان) لعملهم على مرور الحويصلة.[3]

وكوفئ العلماء الثلاثة على اكتشافاتهم حول نظام النقل داخل الخلايا "لكي تنقل الجزئيات الى المكان المناسب في الخلية وفي الوقت المناسب".[4] وبينت أبحاثهم كيف أن بعض الأمراض يمكن أن تبدأ عندما يتفاقم ووضع الحويصلات أو الفجوات الخلوية، وتسمح أيضاً بتوفير أجوبة على أمراض عصبية ومناعية مثل السكري. وضع روثمان وشيكمان وسودهوف آلية متطورة تسمح بنقل جزئيات إلى الخلايا وتحريرها.


تركزت أبحاث العلماء الثلاثة على دراسة نظام النقل داخل الخلايا متمثلاً في الحويصلات الناقلة، الذي يحمل مواد تصنع داخل الخلايا (مثل الإنسولين، السيروتونين، والدوبامين)، إلى أماكن محددة كي تمارس تأثيرها عليها عند الحاجة. تتولى الجينات تنظيم هذه الحويصلات الناقلة كي تصل منتجات الخلايا في المكان والزمان المحديين للأنسجة التي تطلبها. فعلى سبيل المثال، عند تناول السكر، يصبح هرمون الإنسولين مطلوباً في خلايا العضلات والكبد للتعامل معه، وتنطلق إشارة من الدماغ ثم تصل إلى خلايا جزر لانگرهانس في البنكرياس، حيث تركِّب مجموعة معيّنة من جينات الإنسولين. ثم يوضع الهرمون في الحويصلات التي تسلك مساراً محدداً كي تصل إلى مخارج دقيقة في الخلية، فيُفرز الهرمون في الدم. وعند وصول هذه الحويصلات إلى خلايا العضلات والكبد ترسو في أمكنة مناسبة لها، ثم يخرج منها الإنسولين كي يتفاعل بدقة، مع نقاط معيّنة في خلايا العضلات. وتحدث عمليات مشابهة في الدماغ في حالات عاطفيّة معيّنة، فتنطلق مواد، مثل السيروتونين والدوبامين، من خلايا في الدماغ، بالاستجابة إلى إشارات كهربائية، وتُحمل في حويصلات لتصل إلى خلايا عصبية معينة وتؤثر فيها. ومن السهل تصور نتائج الخلل في عمليات إيصال هذه الحويصلات، إذ لا يحصل عندها الجسم على الإنسولين، حتى لو صُنّع، بسبب غياب الحويصلات الناقلة التي تضمن وصوله إلى الأنسجة في الزمان والمكان المحددين. وعند حدوث خلل مشابه للسيروتونين والدوبامين، تبدأ آلية ظهور الاكتئاب أو الفصام.[5]

درس شيكمان 3 مجموعات من الجينات تتحكّم بالحويصلات الناقبة في الخلايا، مظهراً أن خللها يؤدي إلى اختناق مروري، فتتراكم المنتجات في الخلايا ولا تصل إلى الأنسجة المحتاجة لها. ورك روثمان على آلية رُسو الحويصلات التي تحمل الهرمونات والكيماويات إلى الخلايا، مبرهناً على التناسق بين الفقاعة ومرساها. وانجذب سيدهوف إلى عملية التواصل بين الأعصاب، بمعنى تحول الإشارات الكهربائية بينها إلى آليات لإفراز مواد كيماوية تحفز بروتينات معيّنة في الخلية العصبية التالية، فتنطلق عملية صنع المواد العصبية الكيماوية ونقلها وإفرازها مجدداً. وجرت بحوث العلماء الثلاثة بصورة مستقلّة، ما يعني أنهم تصدوا لإشكاليات مثّلت تحديات علميّة كبيرة.

المصادر

  1. ^ "وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي - Südhof , Thomas". Gssr.kau.edu.sa. Retrieved 2013-10-07.
  2. ^ "CAP - Thomas Sudhof". Med.stanford.edu. 2008-06-20. Retrieved 2013-10-07.
  3. ^ أ ب "The Nobel Prize in Physiology or Medicine 2013". Nobel Foundation. Retrieved October 7, 2013.
  4. ^ "فوز الاميركيين جيمس روثمان وراندي شيكمان والالماني توماس سودهوف بنوبل للطب". فرانس 24. 2013-09-07. Retrieved 2013-10-07.
  5. ^ أحمد المغربي (2013-10-08). "تحكّم الجينات بـ«مواصلات» الخلايا يعطي «نوبل» للطب لأميركيَيْن وألماني". دار الحياة. Retrieved 2013-10-09.

وصلات خارجية