تاريخ مالطا

مالطا جزيرة من الجزر المتوسطية التي تلي جزيرة صقلية، وتضم أربع جزر أقل منها حجماً وأصغر جرماً وهي: غورش وكمونة وكومينوتو وفلفلة وصخور أخرى تحاذيها، وتسمى هذه كلها لهذا العهد باسم الجزيرة الأم مالطة. وهي جزر آهلة ما عدا جزيرتي كومينوتو وفلفلة فإنهما مهجورتان غير معمورتين. The islands were repopulated in around 3850 BC by a civilization which at its peak built the Megalithic Temples, which today are among the oldest surviving buildings in the world. Their civilization collapsed in around 2350 BC, but the islands were repopulated by Bronze Age warriors soon afterwards.

Malta's prehistory ends in around 700 BC, when the islands were colonized by the Phoenicians. They ruled the islands until they fell to the Roman Republic in 218 BC. The island was acquired by the Eastern Romans or Byzantines in the 6th century AD, who were expelled by Aghlabids following a siege in 870 AD. Malta may have been sparsely populated for a few centuries until being repopulated by Arabs in the 11th century. The islands were invaded by the Norman County of Sicily in 1091, and a gradual Christianization of the islands followed. At this point, the islands became part of the Kingdom of Sicily and were dominated by successive feudal rulers including the Swabians, the Aragonese and eventually the Spanish.

The islands were given to the Order of St. John in 1530, who ruled them as a vassal state of Sicily. In 1565, the Ottoman Empire attempted to take the islands in the Great Siege of Malta, but the invasion was repelled. The Order continued to rule Malta for over two centuries, and this period was characterized by a flourishing of the arts and architecture and an overall improvement in society. The Order was expelled after the French First Republic invaded the islands in 1798, marking the beginning of the French occupation of Malta.

After a few months of French rule, the Maltese rebelled and the French were expelled in 1800 with British, Neapolitan and Portuguese assistance. Malta subsequently became a British protectorate, becoming a de facto colony in 1813. This was confirmed by the Treaty of Paris a year later. The islands became an important naval base for the British, serving as the headquarters of the Mediterranean Fleet. Due to this, Malta was attacked by the Axis powers during World War II, and in 1942 the island was awarded the George Cross, which today appears on Malta's flag and coat of arms. The Crown Colony of Malta was self-governing from 1921–33, 1947–58 and 1962–64.

Malta became independent as a Commonwealth realm known as the دولة مالطا في 1964، and it became a republic in 1974. Since 2004, the country has been a member state of the European Union.

الجيولوجيا وما قبل التاريخ

Malta stands on an underwater ridge that extends from North Africa to Sicily. At some time in the distant past Malta was submerged, as shown by marine fossils embedded in rock in the highest points of Malta. As the ridge was pushed up and the Strait of Gibraltar closed through tectonic activity, the sea level was lower, and Malta was on a bridge of dry land that extended between the two continents, surrounded by large lakes. Some caverns in Malta have revealed bones of elephants, hippopotami, and other large animals now found in Africa, while others have revealed animals native to Europe.

Neolithic and Temple period

One of the so-called "fat ladies" of ancient Malta, at the Tarxien Temples
Spiral motif from one of the megalithic temples, now at the National Museum of Archaeology

People first arrived in Malta around 5200 BC. These first Neolithic people probably arrived from Sicily (about 100 kiloمترs or 62 ميلs north), and were mainly farming and fishing communities, with some evidence of hunting activities. They apparently lived in caves and open dwellings. During the centuries that followed there is evidence of further contacts with other cultures, which left their influence on the local communities, evidenced by their pottery designs and colours.

One of the most notable periods of Malta's history is the temple period, starting around 3600 BC. The Ġgantija Temple in Gozo is one of the oldest free-standing buildings in the world. The name of the complex stems from the Maltese word ġgant, which reflects the magnitude of the temple's size. Many of the temples are in the form of five semicircular rooms connected at the centre. It has been suggested that these might have represented the head, arms and legs of a deity, since one of the commonest kinds of statue found in these temples is a fat woman — a symbol of fertility. The Temple period lasted until about 2500 BC, at which point the civilization that raised these huge monoliths seems to have disappeared. There is much speculation about what might have happened and whether they were completely wiped out or assimilated.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العصر البرونزي

After the Temple period came the Bronze Age. From this period there are remains of a number of settlements and villages, as well as dolmens — altar-like structures made out of very large slabs of stone. They are claimed to belong to a population certainly different from that which built the previous megalithic temples. It is presumed the population arrived from Sicily because of the similarity to the constructions found in the largest island of the Mediterranean sea.[1] One surviving menhir, which was used to build temples, still stands at Kirkop; it is one of the few still in good condition. Among the most interesting and mysterious remnants of this era are the so-called cart ruts as they can be seen at a place on Malta called Clapham Junction. These are pairs of parallel channels cut into the surface of the rock, and extending for considerable distances, often in an exactly straight line. Their exact use is unknown. One suggestion is that beasts of burden used to pull carts along, and these channels would guide the carts and prevent the animals from straying. The society that built these structures eventually died out or at any rate disappeared.

القِدم

الفينيقيون وقرطاج

One of the Cippi of Melqart which were discovered in Malta

Phoenicians possibly from Tyre began to colonize the islands in approximately the 8th century BC as an outpost from which they expanded sea explorations and trade in the Mediterranean. Phoenician tombs have been found in Rabat, Malta and the town of the same name on Gozo, which suggest that the main urban centres at the time were present-day Mdina on Malta and the Cittadella on Gozo.[2] The former settlement was known as Maleth meaning safe haven, and the whole island began to be referred to by that name.

The Maltese Islands fell under the hegemony of Carthage in around the 6th century BC, along with most other Phoenician colonies in the western Mediterranean. By the late 4th century BC, Malta had become a trading post linking southern Italy and Sicily to Tripolitania. This resulted in the introduction of Hellenistic features in architecture and pottery, although Malta was never a Greek colony.[3] Hellenistic architectural features can be seen in the Punic temple at Tas-Silġ and a tower in Żurrieq. The Greek language also began to be used in Malta, as evidenced by the bilingual Phoenician and Greek inscriptions found on the Cippi of Melqart. In the 18th century, French scholar Jean-Jacques Barthélemy deciphered the extinct Phoenician alphabet using the inscriptions on these cippi.[2]

In 255 BC, the Romans raided Malta during the First Punic War, devastating much of the island.[2]

الحكم الروماني

Roman mosaics in the Domvs Romana of ancient Melite

According to Latin historian Livy, the Maltese Islands passed into the hands of the Romans at the start of the Second Punic War in the year 218 BC. As written by Livy, the commander of the Punic garrison on the Island surrendered without resistance to Tiberius Sempronius Longus, one of the two consuls for that year who was on his way to North Africa. The archipelago was part of the province of Sicily, but by the 1st century AD it had its own senate and people's assembly. By this time, both Malta and Gozo minted distinctive coins based on Roman weight measurements.[4]

In the Roman period, the Punic city of Maleth became known as Melite, and it became the administrative hub of the Island. Its size grew to its maximum extent, occupying the entire area of present-day Mdina and large parts of Rabat, extending to what is now the church of St Paul. Remains show that the city was surrounded by thick defensive walls and was also protected by a protective ditch that ran along the same line of St Rita Street, which was built directly above it. Remains hint that a religious centre with a number of temples was built on the highest part of the promontory. The remains of one impressive residence known as the Domvs Romana have been excavated, revealing well preserved Pompeian style mosaics. This domus seems to have been the residence of a rich Roman aristocrat, and it is believed to have been built in the 1st century BC and abandoned in the 2nd century AD.[5]

Greek-Roman remains at the متحف مالطا البحري

The islands prospered under Roman rule, and were eventually distinguished as a Municipium and a Foederata Civitas. Many Roman antiquities still exist, testifying to the close link between the Maltese inhabitants and Sicily.[6] Throughout the period of Roman rule, Latin became Malta's official language, and Roman religion was introduced in the islands. Despite this, the local Punic-Hellenistic culture and language is thought to have survived until at least the 1st century AD.[4]

الحكم البيزنطي

Remains of a Byzantine monastery at Tas-Silġ, which was built on the site of earlier megalithic and Punic-Roman temples


مالطة قبل الإسلام

يقول الأمير شكيب أرسلان في كتابه الماتع " تاريخ غزوات العرب في فرنسا وسويسرا وإيطاليا وجزر المتوسط" نقلا عن الانسكلوبيدية الاسلامية المحررة بالافرنسية: أن هذه الجزر كانت في الأعصر القديمة مأهولة بطائفة من طوائف البحر المتوسط، لها آثار تدل عليها، محفوظة في مكان من مالطة يقال له { الحجر القائم} Hagiar kaim:وأول ما عرف التاريخ عنها هو أن الفينيقيين استعمروها قبل القرن العاشر قبل المسيح، واتخذوها قاعدة لسفنهم التجارية.ثم قالت الانسكلوبيدية :وقد استولى القرطاجنيون على مالطة في القرن السابع قبل المسيح، وبقوا فيها أربعة أو خمسة قرون، ثم استولى عليها الرومانيون سنة 218 قبل الميلاد وبقيت نحواً من عشر قرون في أيدي الرومانيين واليونانيين. وفي القرن الأول للمسيح تنصر أهل مالطة عن يد القديس بولس. ولما سقطت السلطنة الرومانية الغربية استولى عليها البيزنطيون، وكانت لهم مركزاً ضروريا بعد استيلائهم على شمالي إفريقية.

وجاء في كتاب " الواسطة في معرفة أحوال مالطة" للشيخ أبي العباس الشدياق( رحمه الله) : أن ممن ذكر مالطة من الشعراء الأقدمين اوميروس واوفيديوس،ويفهم من كلام الأول أن القبيلة التي يقال لها الفياكونس هم أول من استوطنوا هذه الجزيرة، وكانوا ذوي قوة وبأس.ثم خلفهم الفينيقيون، وهم من جهات صور وصيدا،وذلك سنة 1519، قبل الميلاد، فلبثوا فيها نحو أربعمائة وخمسين سنة، حتى تغلب عليهم الاغريقيون ثم سلموها للقرطجنيين، وذلك نحو سنة 528 قبل الميلاد، ثم جاء من بعدهم الرومانيون سنة 273 من التاريخ المذكور.وأعظم ما حدث في أيامهم قدوم ماربولس، وانكسار السفينة به وبمن كان معه، وذلك سنة 58 للميلاد، في موضع يقال له الآن خليج ماربولس. ومنذ ذلك الوقت تنصر أهل الجزيرة. ثم بعد الرومانيين استولت قبيلة " الفلندس" ثم " القوث" ثم " البليساريون" وألحقوها بحكومة البلاد الشرقية وبقيت كذلك إلى سنة 780 فأخذوا في هضم الرعية، فقاموا عليهم وسلموا الجزيرة للمسلمين.اه

مالطا العربية

حجر ميمونة, a 12th-century marble tombstone believed to have been found in Gozo

وفتحها المسلمون سنة 256 للهجرة، وذهب صاحب الروض المعطار إلى أنها فتحت سنة 255، في ولاية أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن الأغلب ثامن ملوك بني الأغلب، المكنى بأبي الغرانيق ولي بعد عمه زيادة الله، وكان مشغوفا بالصيد، فلقب أبا الغرانيق،وذلك أنه بنى قصرا في السهلين لصيد الغرانيق، أنفق فيه ثلاثين ألف دينار. يقول محمد بن عبد المنعم الحميري في كتابه" الروض المعطار في خبر الأقطار":

Cquote2.png وغزاها خلف الخادم مولى زيادة الله بن إبراهيم عند قيام أبي عبد الله محمد بن أحمد ابن أخي زيادة الله على يد أحمد بن عمر بن عبد الله بن الأغلب، فهو الذي شقي في أمرها، وخلف هذا هو المعروف ببناء المساجد والقناطر والمواجل، فحاصرها ومات وهو محاصر لها، فكتبوا إلى أبي عبد الله بوفاته، فكتب أبو عبد الله إلى عامله بجزيرة صقلية، وهو محمد بن خفاجة، أن يبعث إليهم والياً، فبعث إليهم سوادة بن محمد، ففتحوا حصن مالطة، وظفروا بملكها عمروس أسيراً، فهدموا حصنها وغنموا وسبوا ما عجزوا عن حمله، وحمل لأحمد من كنائس مالطة ما بنى به قصره الذي بسوسة داخلاً في البحر، والمسلك إليه على قنطرة وكان ذلك سنة خمس وخمسين ومائتين." Cquote1.png

وينقل الأمير عن الانسكلوبيدية الاسلامية قولها:

Cquote2.png وقد استولى المسلمون على مالطة سنة 256 للهجرة وفق 869 و 870 مسيحية.ولكن هذا الاستيلاء هو الاستيلاء الثابت، لأن ابن الأثير يخبرنا أنه في سنة 221، أرسل ابراهيم بن الأغلب أسطولا لغزو الجزائر، والأرجح أن مراده بالجزائر هو الأرخبيل الذي من جملته مالطة." Cquote1.png

قلت: وفي هذا الرأي نظر ، ولا أعلم أحدا من المؤرخين القدماء قال به، لأن ابراهيم بن الأغلب مؤسس دولة الأغالبة، وافاه أجله في سنة 196للهجرة ، والذي كان متوليا الحكم لسنة 221 للهجرة هو ابنه زيادة الله بن ابراهيم بن الأغلب، وكانت وفاته سنة ثلاث وعشرين ومائتين، فهذا من المحال. وفي أيام زيادة الله فتحت صقلية، فلعلها من بين الجزائر التي أرادها ابن الأثير.ولعل صاحب الرأي قد حسب أن زيادة الله لقب لابراهيم بن الأغلب، كما هي سنة الخلفاء في ذلك العهد، فقد كانت مثل هذه الألقاب متداولة بينهم، فأنت تقرأ في كتب التاريخ، ألقابا كالمقتدر بالله والمعتمد على الله والمستنصر بالله وما شابه ذلك. والله أعلم.

قال صاحب الروض المعطار: وبقيت بعد ذلك جزيرة مالطة خربة غير آهلة ، وإنما كان يدخلها النشاءون للسفن، فإن العود فيها أمكن ما يكون ، والصيادون للحوت لكثرته في سواحلها وطيبه، والشائرون للعسل فإنه أكثر شيء هناك.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

هل فتح مالطة كان عنوة أم صلحا؟

الذي أرجحه أن مالطة فتحت عنوة ودعامة هذا الرأي ما سبق نقله عن الحميري في الروض المعطار من قوله: ففتحوا حصن مالطة، وظفروا بملكها عمروس أسيراً، فهدموا حصنها وغنموا وسبوا ما عجزوا عن حمله"اه.وهذا ما ذهب إليه الشدياق في كتابه الواسطة في معرفة أحوال مالطة لكنه نقل عن المولف الذي اعتمد عليه في كتابه قوله: أخذ المسلمين لمالطة كان من باب المصادقة أولى منه من المغالبة، وعاملوا الأهلين،أولا بالرفق والمياسرة، وقرروا سننهم وأحكامهم،وامتزجوا بهم للغاية،حتى كأن الجيلين واحد، كما يتبين من بقاء لغتهم فيهم".اه والله أعلم

حكم مملكة صقلية النورمانية

Palazzo Falson, which was built between the late 15th and mid 16th centuries. It is the second oldest surviving building in Mdina.

Between 1194 and 1530, the Kingdom of Sicily ruled the Maltese islands and a process of full latinisation started in Malta.


حكم الاسبتارية (1530–1798)

السنوات المبكرة

Philippe Villiers de L'Isle-Adam takes possession of the island of Malta, 26 October 1530 by René Théodore Berthon

ولم تزل أساطيل الافرنج تواثبها، ومراكبهم تتناوشها،فلما كان بعد الأربعين والأربعمائة عمرها المسلمون، وبنوا مدينتها ، ثم عادت أتم مما كانت عليه، فما لبثت أن غزاها الروم سنة خمس وأربعين وأربعمائة في مراكب كثيرة فحصروا المسلمين في المدينة واشتد الحصار عليهم وطمعوا فيهم، وسألهم المسلمون الأمان فأبوا إلا على النساء والأموال، يقول القزويني في آثار البلاد وأخبار العباد: فاجتمع المسلمون وعدوا أنفسهم وكان عدد عبيدهم أكثر من عدد الأحرار- قلت: ذكر صاحب الروض المعطار أن عدد الأحرار كان نحو أربعمائة، وكان العبيد أكثر عددا منهم،فعلى هذا يكون عدد سكان مالطة لذلك الوقت فوق الثمانمائة نسمة- يتابع القزويني: فقالوا لعبيدهم حاربوا معنا فإن ظفرتم فأنتم أحرار وما لنا لكم، وإن توانيتم قتلنا وقتلتم! فلما وافى الروم حملوا عليهم حملة رجل واحد، ونصرهم الله فهزموهم، وقتلوا من الروم خلقاً كثيراً، ولحق العبيد بالأحرار، واشتدت شوكتهم فلم تغزهم الروم بعد ذلك أبداً.

هذا وبقيت مالطة في حوزة المسلمين حتى أظلت سنة 482 للهجرة الموافق لسنة 1090 للمسيح وفيها سقطت مالطة بأيدي الافرنج وتملكها الملك رجار الفرنجي وهذا التاريخ هو الذي ورد في الانسكلوبيدية الاسلامية، بينما ذهب ابن الأثير في تاريخه والنويري في (نهاية الأرب) إلى أن مالطة سقطت بأيدي الافرنج سنة 372 للهجرة، وعلى هذا الرأي فإن ما جاء في آثار العباد للقزويني، والروض المعطار للحميري بأن المسلمين كانوا فيها سنة 445 باطل لا أصل له. هذا وقد جاء في الانسكلوبيدية المذكورة أن النورمنديين استردوها بعد استردادهم صقلية، ومعلوم أن الافرنج إنما استولوا على جميع صقلية سنة 484 ، فإذا كان ذلك كذلك فمن المحال أن يكون الافرنج قد استردوا صقلية قبل مالطة.

ومما زاد الأمر اختلالا وحيرة ،ما نقله أحمد فارس عن المؤلف الفرنسي بوليه أن قاعدة مالطة سميت باسم الأمير لا فاليت رئيس طريقة الفرسان، ولد سنة 1494 ومات سنة 1568 وكان شهيرا بالبأس. وأول ما استولى عليه من الجزيرة عند محاصرته المسلمين بها برج "سانت إلمو" ثم قوي عليهم وأخرجهم منها.

علق على هذا الأمير بقوله: ان هذه الرواية تخالف ما جاء في الانسكلوبيدية الاسلامية من كون مالطة خرجت من أيدي المسلمين سنة 1090 إذ ينبغي من هذه الرواية أنه كان فيها مسلمون في أواسط القرن السادس عشر للمسيح، وأنه كانت في أيديهم حصون وأبراج، ولولا ذلك ما قيل إن الأمير لا فاليت أخرجهم منها." فأنت ترى هذا الاضطراب الذي لا مساك له والله أعلم بحقيقة الحال.

ونقل صاحب(( الواسطة في معرفة أحوال مالطة)) عن المولف الذي نقل عنه في كتابه،ذكر من حكمها بعد المسلمين فقال: ثم قام الأمير روجر النورمندي (هو رجار الفرنجي) بعدها بمائتي سنة، واسترد الجزيرة وألحقها بصقلية، فبقيت كذلك نحو سبعين سنة. ولما تزوج القيصر هنري السادس قيصر جرمانية ولية عهد صقلية، دخلت مالطة في حكومته وذلك سنة 1266 (664 للهجرة) وبقيت كذلك اثنتين وسبعين سنة. وفي أثناء ذلك ولي أخو لويس ملك فرنسا حكم صقلية ومالطة معاً،وبعد سنتين تغلب عليه الأمير بطرس الأراگوني، ثم آل أمرها إلى الملك كرلوس ملك صقلية، فولى عليها الفرسان من نظام ماريوحنا برضى الأهلين واتفاق دول أوربا.ثم لما نبغ نابليون واستولى على البلاد سلمت له الجزيرة على أن يرخص للأهلين في التصرف بحقوقهم، إلا أن الفرنسيس لم يلبثوا أن هتكوا بعض السنن القديمة، وانتهكوا حرمة الكنائس، فتحزب عليهم المالطيون تحزبا لم يخل من سفك دم كثير منهم، وتلف أموالهم، إلى أن أتت الانكليز فسلموها لهم وكان ذلك سنة 1800.

قلت: وأهل مالطة من أشد الأمم الأوربية استمساكا بالأحكام الدينية وعملا بها وكلمة الكنيسة الكاثوليكية نافذة في التشريعات القانونية، فمثلا الاجهاض والطلاق مما تحرمه الكنيسة وتعاقب من اقترف شيئاً من ذلك وتلزمه الغرامات.

ثم كان من الواجب والانصاف الاسلامي أن لا نجاوز هذا الموضع حتى نبث شيئاً من سيرة الملك رجار الفرنجي الذي تملك مالطة بعد المسلمين، فإنه كان ملكا عادلا،حسن السيرة منصفا، للظلم شنفا، نشر العدل في الناس وأقرهم على أديانهم وشرائعهم، وأمنهم في أموالهم وأنفسهم، وأهليهم وذراريهم، وأكرم المسلمين وقربهم، ومنع عنهم الافرنج، فأحبوه ثم أقام على ذلك مدة أيام حياته، إلى أن تقاضاه يومه المعلوم. وكذلك ابنه من بعده سار بسيرة أبيه.

ولهذا تقول الانسكلوبيدية بعد ذكرها استرداد النورمنديين لمالطة: ولكن كان المسلمون مأذونا لهم في الاقامة بهذه الجزيرة إلى سنة 1294(الموافق ل647للهجرة).

ولما كانت مالطة قريبة الدار من الشواطىء الاسلامية فقد صارت شديدة الضرر على المسلمين لما يحصل من الكفار من التعرض لسفن المسلمين في البحر والوثوب على ديارهم في البر، فصار المسلمون يريدونها بالجهاد ويتقصدونها بالجيوش والأساطيل، ففي سنة 833 يخبرنا المقريزي في كتابه " السلوك لمعرفة دول الملوك" : بعث صاحب تونس وافريقية وتلمسان-أبو فارس عبد العزيز -أسطولا فيه مائتا فارس، وخمسة عشر ألف مقاتل من العسكرية والمطوعة، لأخذ جزيرة صقلية، فنازلوا مدينة مازر حتى أخذوها عنوة، ومضوا إلى مدينة مالطة. وحصروها حتى لم يبق إلا أخذها فانهزم من جملتهم أحد الأمراء من العلوج، فانهزم المسلمون لهزيمته، فركب الفرنج أقفيتهم، فاستشهد منهم في الهزيمة خمسون رجلاً من الأعيان، ثم إنهم ثبتوا وقبضوا على العلج الذي كادهم بهزيمته، وبعثوا به إلى أبي فارس، فأمدهم بجيوش كثيرة. وسنة 973 للهجرة تذكر الانسكلوبيدية أن الأتراك قصدوا الاستيلاء عليها لكنهم لم يتمكنوا منها.وحاولوا ذلك مرة أخرى في أيام السلطان محمد الرابع.

الحصار الكبير

الاستيلاء على سانت إلمو، 1565


بعد الحصار


الاحتلال الفرنسي (1798–1800)

استسلام مالطا لـناپليون، 1798


مالطا في الامبراطورية البريطانية (1800–1964)

مالطا البريطانية في القرن 19 ومطلع القرن العشرين

The British coat of arms on the Main Guard building في ڤالـِتـّا.

مالطا في فترة ما بين الحربين

Sette Giugno monument

مالطة البريطانية أثناء الحرب العالمية الثانية

Service personnel and civilians clear up debris on the heavily bomb-damaged Strada Reale in Valletta on 1 May 1942


The bomb-damaged Upper Barrakka Gardens in 1943


من الحكم الذاتي إلى الاستقلال

تاريخح مالطا المستقلة (1964–)

الحكومات الوطنية (1964–1971)

Monument to the independence of Malta in Floriana


الحكومات العمالية (1971–1987)

President Anthony Mamo and Prime Minister Dom Mintoff at the proclamation of the Republic of Malta, 13 December 1974

The elections of 1971 saw the Labour Party (MLP) under Dom Mintoff win by just over 4,000 votes.

عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروپي (1987–2004)

Edward Fenech Adami, Maltese prime minister, from 1987 until 1996 and again from 1998 until 2004


اسم مالطة وگوزو وكمونة وفلفلة

أما اسمها فقد ورد في كتاب الواسطة أن اليونانيين سموها مليته، واشتهر ذلك سنة 828 قبل الميلاد، ومعنى ميليته أو ميليسه في لغة اليونان النحل فحرف المسلمون ذلك وقالوا مالطة.قال: وزعم قوم أنها سميت باسم ميليته ابنة دوريس،وهو مشتق من ميليت في السريانية، وهو اسم إله.ولا يبعد أن يكون ذلك في اللغة الفينيقية أيضا."

أما جزيرة غوزو فقد نقل أحمد فارس عن المولف الذي اعتمد عليه قوله:إن اسمها جزيرة غورش وأنها بالافرنجية كوتسو وأن هذه اللفظة يونانية ومعناها مركب مستدير. ثم قال أحمد فارس: رأيت جزيرة غورش غير مرة، أما اسمها فأظنه محرفا عن لفظة الهودج، سماها به المسلمون لشدة شبهها به، كما سموا الجزيرتين الأخريين كمونة وفلفلة لصغرهما.إلا أن أهلها ينطقون بها بالغين المعجمة لا بالمهملة كما ينطق بها أهل مالطة."اه لفظها: وتلفظ مالطة بكسر اللام وفتح الطاء، جاء في تاج العروس: ومالطة كصاحبة ووقع في التكملة مضبوطا بفتح اللام والمشهور على الألسنة سكونها.

ذكر جغرافيتها وتخطيطها وما فيها من الخيرات العظيمة والبركات الكثيرة

ذهب بعض المؤرخين القدماء إلى أن طول جزيرة مالطة أربعة وعشرون ميلاً، وعرضها اثنا عشر، وبعضهم يذهب إلى أن طولها ثلاثون ميلا. ويقول أحمد فارس: إن تخطيط مالطة هو في 22 درجة وأربع وأربعين دقيقة من الطول ،وفي 25 درجة و54 دقيقة من العرض. أما موقعها في الكرة فإن بعض الجغرافيين ألحقوه بإفريقية، بالنظر إلى المكان، وبعضهم ألحقه بجزائر ايطالية بالنظر إلى عادات أهل مالطة وأحوالهم وديانتهم.فأما عرض مالطة فاثنا عشر ميلا، وطولها عشرون، ودورتها ستون وقاعدتها الآن هي المدينة المسماة فالتة فأما في الأعصر السالفة فكانت نوتابيلي،ويقال لها الآن المدينة،وموقعها في وسط الجزيرة في أرفع موضع منها.وكانت الجزيرة منقسمة بها إلى شطرين: أحدهما يمتد جهة الشرق، والآخر جهة الغرب.والذي بنى فالتة كان أحد أمراء الافرنج،وسماها باسمه،وذلك سنة 1567.اه قلت: وأهل مالطة اليوم نحو أربعمائة ألف أما جزيرة غورش او الهودج فقد نقل أحمد فارس عن المولف الذي اعتمد عليه قوله:وهي كأنها ذيل انقطع من مالطة وطولها اثنا عشر ميلا في عرض ستة، وأهلها نحو خمسة عشر ألفا،وجملة قراها ست،ومدينتها تسمى الربط(كأنها محرفة عن الربض) وفيها آثار قلعة قديمة.وبقول الجزيرة وفاكهتها طيبة جدا، وكذا عسلها.وزعم بعضهم أن مالطة وغورش وكمونة كانت في الأصل جزيرة واحدة وحدث من الزلازل ما فرقها.اه قلت: قوله : "وأهلها نحو خمسة عشر ألفا" ، هذا قبل ما يزيد على المائة سنة أما عدد سكانها لهذا العهد فقد بلغ ثلاثين ألفا.

هذا وقد زاد أمر مالطة على صفة كل واصف ، وأتى فوق نعت كل ناعت، فهي كثيرة الخيرات واسعة الأحوال، وبها جنات تحمل بكل الثمرات،وأشجارها الصنوبر والعرعر والزيتون ،مع كثرة المرعى والغنم ،وشهي الحوت والعسل،وجودة العود الذي كانوا يصنعون به السفن.قال صاحب تاج العروس: وهي مدينة عظيمة في جزيرة بحر الروم قال: ولقد حكى لي من أسر بها من زخارفها ومتانة حصونها وتشييد أبراجها،وما بها من عدة الحرب ما يقضي العجب، جعلها الله دار إسلام بحرمة النبي عليه الصلاة والسلام.اه

لغة أهل مالطة

اعتمدت في هذا الفصل على ما جاء في كتاب " الواسطة في معرفة أحوال مالطة" للشيخ أبي العباس الشدياق (رحمه الله) فقد صرف أربع عشرة سنة في هذه الجزيرة، فخبر حالها، وتطوف بأرجائها، وخالط سكانها، وأتقن لغة أهلها، وكذلك أفدت من نفائس تعليقات الأمير شكيب أرسلان على كلام أبي العباس وما نقله عن الانسكلوبيدية الاسلامية من كتابه تاريخ غزوات العرب.

ورد في الانسكلوبيدية أنه :قد اختلف العلماء في أصل اللهجة المالطية،فزعم بعضهم أنها من أصل فينيقي،وذهب آخرون إلى أنها لهجة عربية،وهذا رأي الجمهور.فاللغة المالطية عربية تشابه في كثير من الألفاظ لهجات العرب الشرقيين،وفي كثير منها العرب المغاربة،وتكثر في لغة مالطة الامالة،كما يكثر أيضاً قلب الألف ياء، فيقولون "يينا" بدلا من أنا، ويقلبون القاف همزة،ويستعملون أحياناً نون الجمع المتكلم قبل المفرد، فيقولون مثلا: انا نقول له بدلا من نحن نقول له. وهذا نسق أهل المغرب. وتختلف اللهجات في نفس مالطة،بين المدينة والقرى،وبين مالطة وغوزو، ولا توجد الخاء والغاء في مدينة مالطة المسمات "فاليت"وإنما توجد في جزيرة غوزو.

ولم يتم البحث حتى الآن عن اللهجات المالطية؛ حتى يعرف ما هو راجع منها إلى العربية الشرقية وما هو راجع إلى العربية الغربية.وقد أثرت الثقافة اللاتينية الايطالية في اللغة المالطية،ودخلت ألفاظ كثيرة منها في لغة مالطة.

وجزم الأمير شكيب أرسلان وأحمد فارس بأن لغة مالطة عربية لا شبهة فيها.ويعلل الأمير ثبوت العربية في مالطة برغم انقراضها من صقلية وسردانية والأندلس وجنوبي فرنسة وجميع البلدان التي احتلها العرب من أوربة، لكون أصل لغة تلك الجزائر والبلدان لاتينيا،فلما تقلص ظل العرب عنها رجعت إليها لغتها الأصلية وانقرض العربي منها بالكلية. فأما مالطة فلغتها الأصلية لم تكن لاتينية بل كانت الفينيقية، وهي أخت العربية،فلما جاءتهم العربية بعد فتح الإسلام لمالطة كانت كأنها نزلت في وطنها، وثبتت فيها ثبوتا لم يزلزه خروج المسلمين من مالطة كما ذهبت العربية من البلدان الأخرى التي أهلها الأصليون لاتينيون ولغاتها الأصلية لاتينية.

خصائص اللغة المالطية

نقلنا آنفا ما ذكرته الانسكلوبيدية من اختصاص الكلام المالطي بالامالة والقلب في بعض الحروف، وهذا مزيد بيان لخصائص هذه اللغة:

يخبرنا أحمد فارس أن في لغتهم امالة كثيرة، فهم يقولون للتفاح تفيح، وللرمان رمين، وللبطيخ بتيح بالحاء المهملة(قلت هي عندنا في المغرب بتيخ بالخاء المعجمة)،وللخيار حيار بالحاء المهملة أيضاً، وللاجاص لنجاص وللدلاع دليع، وللخبز حبس،وللخوخ حوح بالحائين المهملتين، ويقولون بس بمعنى حسب،ولكن يبدلون سينها زايا ويكسرون أولها. أما القلب فيقول أحمد فارس في إدخال أهل مالطة لفظة" تا" بين المضاف والمضاف إليه فيقولون مثلا (الرجل تالبيت) بعد أن رجح أنها منحوتة من متاع، قال: فإن أهل المغرب يدخلونها كثيرا في الاضافة ويبتدئون بالميم ساكنة على عادتهم من الابتداء بالساكن وتقصير اللفظ.ومما يؤيد هذا التوجيه أن المالطيين لا ينطقون بالعين إذا وقعت في آخر الكلمة فيقولون مثلا تلا وقلا في طلع وقلع. قال: وقلب العين ألفا أو همزة هو من أساليب العرب،كما في تفصى وتفصع،وأقنى وأقنع،والشمى والشمع،وتكأكأ وتكعكع،وزقاء الديك وزعاقه،وزأزأ وزعزع،وبدأ وبدع،والخباء والخباع وغيرها،حتى إنهم قلبوها متوسطة كما في تأرض وتعرض ودأم الحائط ودعمه.اه قال الأمير معلقا على هذا الكلام:إن الهمزة والعين من مخرج واحد فلا عجب أن تأتي ألفاظ بالهمزة وبالعين ومعناها واحد. ثم ذكر أحمد فارس أنهم يبدلون الهاء حاء وقال : وابدال الهاء حاء لغة من لغات العرب،قالوا المليه والمليح،والمده والمدح،وتاه وتاح، إلى آخره.انتهى

قلت: ويجوز أن يكون هذا الابدال لكنة في لسانهم وهو أشبه بهم،واللكنة هي إدخال بعض حروف العجم في بعض حروف العرب، وعدوا منها إبدال الهاء حاء، والعين همزة.وقد كانت في لسان عبيد الله بن زياد وصهيب الرومي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم.فمما يذكرونه من الأخبار مما يجمع هذه وتلك ما أورده الجاحظ في البيان والتبيين من خبر فيل مولى زياد قال: أهدي إلى فيل مولى زياد حمار وحش، فقال لزياد: أهدوا لنا همار وهش، قال: أي شيء تقول ويلك؟ قال: أهدوا إلينا أيرا-يريد عيرا- قال زياد الثاني شر من الأول.والله أعلم أما أهل غورش كما يقول أحمد فارس فينطقون بالأحرف الحلقية على حقها إلا أنهم يكسرون ما قبل الواو الساكن فيقولون،مكسِور ومفتِوح، ويضمون ما قبل الألف نحو قُاعد وهلم جرا،ويقولون منكِم وعليكِم بكسر الكاف،وهي لغة ربيعة وقوم من كلب كما في المزهر ويسمى الوكم.

وذكر من تعبيراتهم في كلامهم أنهم يعبرون عن الدخول في الفعل بلفظة((سائر)) قال وهي نظير قول أهل الشام ومصر ((رايح)) فإذا قال المالطي: أنا ساير نسافر فهي كقول الشامي أو المصري: أنا رايح أسافر.انتهى قلت: وعندنا في البلاد المغربية ساير بنفس المعنى وبعض المغاربة يستعمل غادي بدلا من ساير،فيقول : غادي نسافر، من الغدو وهو السير أول النهار، وعند إخواننا المشارقة رايح من الرواح وهو نقيض الغدو أي السير بالعشي.

قال الأمير: يظهر أن ساير هذه كانت مستعملة في المغرب وقد نحتوها فبقي منها سين مفتوحة، فيقولون عن شخص مثلا هو في حال الأكل سيأكل. وأحيانا يقلبونها تاء فيقولون تيأكل، ويقولون في المغرب في مثل هذه الحالة كيأكل.وأظن الكاف هنا منحوتة من((كائن)) وذلك كما ينحت أهل الشام لفظة ((عمال)) فبدلا من أن يقول هو عمال يأكل تجده يقول ((عمياكل)) وفي بعض جهات من شمالي لبنان يقلبون الميم نونا فيقولون (( عنياكل)).

المجاز في لغة مالطة =

قال أحمد فارس: إنه لا ينكر أن كثيرا من الكلام العربي الذي بقي في مالطة مستعمل بطريقة المجاز، إما بذكر اللازم وإرادة الملزوم، وإما بتخصيص العام وتعميم الخاص، كقولهم مثلا (وحلت) للوقوع في الأمر الصعب(قلت:وكذلك استعمالها عند أهل المغرب ويلفظونها بتسكين الواو وفتح الحاء المهملة)،وأصله الوقوع في الوحل خاصة،ونحو(الطلاب) للمتكفف وهو اسم فاعل للمبالغة من الطلب-( قلت: وهو عند المغاربة أيضاً بمعنى). ونحو(مغلوب) للنحيف وهو اسم مفعول من غلب وهو لازم له غالبا،وفتيت أي قليل وهو من فتت الشيء إذا كسرته وصغرت جرمه.انتهى

== ما بقي عند أهل مالطة من الفصيح ==: قال أحمد فارس: ومما بقي عندهم من فصيح العربية قولهم دار نادية ، وحقها دار ندية، ولكنها أفصح من قول أهل مصر والشام دار ناطية.ويقولون للدابة قابلة،ويقولون للرهان مخاطرة، وللعلية غرفة.ويقولون عن لي بمعنى بدا لي، وتجالدوا وهو أفصح من تعاركوا، وزفن أي رقص،وبوقال وهي أفصح من قول أهل الشام شربة أو نعارة.ومن فصيح كلامهم يماري أي لا يقنع بالحق،ويشرق بالماء،ويستقصي،وفرصاد للتوت،وسفود،وأهل الشام يقولون سيخ وشيش. ويقولون تقزز أي تباعد من الأدناس،وعسلوج للقضيب،وجلوز للبندق الذي يؤكل. قال: ولكن هذه الألفاظ كلها مستعملة في الغرب وبهذا يترجح أن أصل المالطيين من المغاربة.ولكنه في محل آخر قال: إنه لا شك في كون اللغة المالطية عربية ولكني لست أدري أصل هذا الفرع أشامي هو أم مغربي، فإن فيها عبارات من كلتا الجهتين والغالب عليها الثانية، غير أن الألفاظ الدينية من الأولى فيقولون مثلا القداس والقديس والأسقف مما لا يفهمه أهل المغرب.انتهى

قال الأمير :إن في المالطية ألفاظا واصطلاحات شامية، وقد ورد هذا الرأي في الانسكلوبيدية الافرنسية، ولكن الألفاظ المغربية هي بدون شك أكثر.اه ثم قال أحمد فارس:

إن بقاء العربية في مالطة ولو محرفة مع عدم تقييدها في الكتب دليل على مالها من القوة والتمكن عند من تصل إليهم من الأجيال،ألا ترى أن مالطة قد تعاقبت عليها دول متعددة ودوا لو يحملون أهلها على التكلم بلغاتهم فلم يتهيأ لهم وبقوا محافظين على ما عندهم خلفا بعد خلف،وهؤلاء الانكليز يزعمون أن لغتهم ستكون أعم اللغات وما تهيأ لهم أن يعمموها عند المالطيين.ويقال أن الذي تحصل عند أهل مالطة من العربية مما هو مأنوس الاستعمال وغير مأنوسه يبلغ عشرة آلاف كلمة.انتهى

الكتابة والحروف

جاء في الانسكلوبيدية: لم يكن للمالطيين حروف يكتبون بها إلى أن قام في القرن الثامن رجل يقال له(( آجيوس سلدانيس)) فاعتنى بالبحث عن لغة بلده.ومن ذلك الوقت أخذوا يكتبون لغتهم، واستعملوا الحروف العربية.ثم نهضة عصبة من المالطيين اسمها(( عقدة تالكتيبة تالملطي)) أي عصبة الكتاب المالطية ونشرت كتاباً في نحو اللغة المالطية سمته(( تعريف الكتبة المالطية)) وذلك في سنة 1924 وجاء في مقدمة هذا الكتاب ذكر أنواع الكتابة المالطية.ثم إن هذه العصبة نشرت مجلة اسمها المالطي في سنة 1925،وكان غرضها الأصلي إحياء اللغة المالطية العربية أوما تعبر عنه بالمالطي الصافي.

ومنذ سنة 1850 أخذت مسألة اللغة المالطية شكلا أساسيا.وذلك أن الانكليز أحبوا أن يعززوا اللغة المالطية العربية،لعدم رغبتهم في نشر اللغة الايطالية التي هي لغة الطبقة المثقفة ولغة رجال الكنيسة في مالطة.ثم ذكر أحمد فارس: أن أهل مالطة رغما من كون لغتهم فرعا عن العربية فليس منهم من يحسن قراءتها والتكلم بها، وأن هناك دار كتب موقوفة فيها ثلاثة وثلاثون ألف سفر، وليس فيها من الكتب العربية ما تحته طائل.

من ينسب إلى مالطة من العلماء والأدباء المسلمين

يقول أحمد فارس:والظاهر أن المسلمين الذين فتحوا مالطة لم يكونوا من أهل العلم والتمدن، كالذين في صقلية وغيرها،فإني لم أجد قط فيما قرأت من كتب الأدب والتواريخ قال المالطي.والسيوطي رحمه الله لم يغادر في كتاب الأنساب الذي سماه (( لب اللباب)) أحداً من أهل العلم إلا ذكره ما خلا المنسوب إلى مالطة" قلت:وجدت منهم ابن السمنطي الشاعر المالطي قال عنه القزويني في آثار العباد : كان آية في نظم الشعر على البديهة. قال أبو القاسم بن رمضان: اتخذ بعض المهندسين بمالطة لملكها صورة تعرف بها أوقات ساعات النهار،وكانت ترمي بنادق على الصناج، فقلت لعبد الله بن السمنطي: اجز هذا المصراع: جارية ترمي الصنج فقال : بها القلوب تبتهج كأن من أحكمها إلى السماء قد عرج فطالع الأفلاك عن سر الـبروج والدرج ومنهم : عثمان بن عبد الرحمن المعروف بابن السوسي ،ذكره العماد الأصبهاني في خريدة( القصر وجريدة العصر) فقال: مالطة مسقط رأسه،ومربط ناسه،ومغبط كأسه،وبها تهذب،وقرأ على أبيه الأدب،ثم سكن بلرم واتخذها دارا،ووجد بها قرارا، ونيف على السبعين،ومتع ببنين،وله شعر صحيح المعنى،قويم المبنى، لذيذ المجنى،وذكر أنه أنشده لنفسه قبل وفاته بأيام قلائل،مرثية في بعض رؤساء المسلمين بصقلية تدل على ما حواه من فضائل، وهي قصيدة طويلة أولها:

ركاب المعالي بالأسى رحله حطا وطود العلى العالي تهدم وانحطا

ومنهم: الشاعر عبد الرحمن بن رمضان المالطي ويعرف بالقاضي وليس له في علوم الشريعة يد ذكره أيضاً العماد الأصبهاني في خريدة القصر فقال عنه: ومعظم شعره في مدح رجار الافرنجي المستولي على صقلية يسأله العودة إلى مدينة مالطة،ولا يحصل منه إلا على المغالطة له، وقد احتجب عنه بعض الرؤساء:

تاه الذي زرتـه ولاذا عني ولم يخف ذا و لا ذا وكان من قبل إن رآني يبسط لي سندسا و لاذا فصار كلي عليه كلا يا ليتني مت قـبل هذا وقال في ذم إخوان الزمان: إخوان دهرك فالقهم مثل العدا بسلاحكـا لا تغترر بتبســم فالسيف يقتل ضاحكا

كتابات عربية على القبور الإسلامية في مالطة

هذا وقد ترك المسلمون بمالطة آتارهم من مسكوكات وكتابات لا سيما كتابات على القبور،فأحببت أن أنقل بعض تلك الكتابات التي وجدت على القبور الاسلامية في مالطة والتي نقلها الأمير شكيب أرسلان في كتابه تاريخ غزوات العرب عن رسالة للمستشرق الايطالي (( ايطوري روسي)) الذي يعد كما يقول الأمير من أعلم المستشرقين بأحوال مالطة إن لم يكن أعلمهم وهو الذي حرر الفصل المختص بمالطة في الانسكلوبيدية الاسلامية ،وقد نشرت تلك الكتابات في الرسالة المذكورة مصورة بالفوتوغرافية. وهذه بعض نصوص تلك الكتابات التي وجدت على القبور الاسلامية أنقلها كما جاءت في كتاب غزوات العرب وأشهرها المسماة (ميمونة) رحمها الله وسائر المسلمين:

بسم الله الرحمن / الرحيم وصلى الله/ على النبي محمد وعلى/آله وسلم تسليما لله/العزة والبقا وعلى خلقه كتب الفنا ولكم في رسول الله أسوة حسنة هذا قبر/ميمونة بنت حسان بن علي الهذلي عرف ابن السوسي/توفيت رحمة الله عليها يوم الخميس السادس عشر من شهر شعبان الكائن من سنة تسع وستين وخمسمائة/وهي تشهد أن لاإله إلا الله وحده لا شريك له انظر بعينيك هل في الأرض من باقي أو دافع الموت أو للموت من ر/اقي الموت أخرجني قصـرا فيا أسـفي لم ينـجني منه أبــوابي وأغلا/قي وصرت رهنا بما قدمت من عمـل محصا علي وما خلفـته باقـــي يامن رأى الــقبر إني قد بليت به والترب غبر أجفـاني وآ/ماقــي في/مضجعي/ ومقامي في البلا/عـبر وفي/ نشوري إذا ما جئت خلاقـي /أخي فجد/ وتب/

بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم (... توفي...يوم الأربعا ودخل قبره يوم الخميس من العشر الأو(... الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين ادعو ربكم تضرعا وخيفة إنه لا يحب المع(...) محمد وآله وسلم تسليما إن ربكم الله ...)م ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إلا له(؟)

ونختم هذا البحث بأبيات من شعر المالطيين:

المحبوب تا قلبي سافـر ليلي ونهاري نبكيــح

جعلتلو بدموعي البحر وبالتنهيدات تا قلبي الريح

أي ليلي ونهاري نبكيه.

See also

General:

== المراجع ==

  1. ^ Piccolo, Salvatore; Darvill, Timothy (2013). Ancient Stones, The Prehistoric Dolmens of Sicily. Abingdon/GB: Brazen Head Publishing. ISBN 9780956510624.
  2. ^ أ ب ت Cassar 2000, pp. 53–55
  3. ^ Bonanno, Anthony (1983). "The Tradition of an Ancient Greek Colony in Malta" (PDF). Hyphen. 4 (1): 1–17.
  4. ^ أ ب Cassar 2000, pp. 56–57
  5. ^ Depasquale, Suzannah; Cardona, Neville Juan (2005). Site Catalogue: The Domvs Romana – Rabat Malta. Malta: Heritage Books. p. 3. ISBN 9993270318.
  6. ^ "Roman (218 BC-870 AD)". A Lawyer's History of Malta. 2011. Archived from the original on 7 January 2016.

Bibliography

وصلات خارجية