كانتونات سويسرا

(تم التحويل من Cantons of Switzerland)
الكانتونات الثلاثة عشر في الاتحاد السويسري القديم (1513-1798).

هذه قائمة كانتونات سويسرا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

في 1742 تساءل صموئيل جونسن "بأي سياسة عجيبة، أو بأي توافق سعيد بين المصالح، أمكن تجنب الفتن العنيفة في دولة تتألف من شتى المجتمعات ومختلف الأديان، رغم أن في أهلها من الولع بالحرب ما يجعل من تقرير جيش ومن حشده شيئاً واحداً؟(5).

هذا المركب الغريب من ثلاثة شعوب، وأربع لغات، ومذهبين، ظل في سلام مع العالم الخارجي منذ 1515. فبمقتضى ضرب من الميثاق المبرم بين اللصوص أمسكت الدول عن مهاجمته، ولقد كان مطمعاً غاية في الصغر (بلغ 227 ميلا في أقصى طوله، و137 في أقصى عرضه) فقيراً جداً في موارده الطبيعية، شديد الوعورة في أرضه، اتصف أهله بشجاعة تثبط همة المعتدى. واستمر السيسرون ينجبون خيرة الجنود في أوربا، ولكن الاحتفاظ بهم كان غالي الكلفة، لذلك كانوا يؤجرون لشتى الحكومات بسعر للجندي. وفي 1748 كان هناك ستون ألفاً من هؤلاء الجنود "الجوالين" في خدمة الدول الأجنبية. وقد أصبحوا في بعضها جزءاً دائماً من المؤسسة العسكرية؛ وكانوا أحب الحرس للبابوات والملوك الفرنسيين وأحوزهم لثقتهم؛ والعالم كله يعرف كيف قضى الحرس السويسري لآخر رجل منهم دفاعاً عن لويس السادس عشر في 10 أغسطس 1792.

وفي 1715 كانت ثلاثة عشرة مقاطعة تؤلف الاتحاد السويسري: أبنتسيل، وبازل، وجلاروز، وشافهاوزن، وزيورخ-وكانت في أغلبها ألمانية وبروتستنتية؛ ثم لوسرن، وشفيتس، وزولوتورن، وأونترفالدن، وأورى، وبتسوج-كلها ألمانية وكاثوليكية، ثم برن، وكانت ألمانية وفرنسية، بروتستنتية وكاثوليكية؛ ثم فريبورج، وكانت فرنسية وكاثوليكية. وفي 1803 ضم الاتحاد إليه مقاطعات أراجاو، وسانت جالين، وتورجاو (ألمانية بروتستنتية)، وتيتشينو (إيطالية وكاثوليكية)، وفو (فرنسية وبروتستنتية). وفي 1815 أضيفت ثلاث مقاطعات جديدة هي جنيف (فرنسية وبروتستنتية تنقلب الآن كاثوليكية بسرعة)، وفاليه (فرنسية، وألمانية، وكاثوليكية) والأقاليم المعروف للفرنسيين باسم جزيزون وللألمان باسم جراوبوندن تغلب عليه البروتستنتية، ويتكلم الألمانية أو الرومانش، وهي لاتينية أثرية.

وكانت سويسرا جمهورية النظام، ولكنها لم تكن ديمقراطية بمعناها المعروف، ففي كل مقاطعة تنتخب أقلية من السكان الذكور البالغين، الذين ينتمون عادة للأسر العريقة، مجلساً صغيراً يتألف من أربعة وعشرين إلى أربعة وستين عضواً. وكان المجلس الصغير يعين مجلساً خاصاً أصغر منه وعمدته وهو أكبر موظفي المقاطعة. ولم يكن هناك فصل للسلطات، فالمجلس الصغير هو أيضاً المحكمة العليا. وقصرت المقاطعات الريفية (وهي أوري، وشفيتس، وأونتفالدن، وجلاروز، وتسوج وأبنتسيل) حق الانتخاب على الأسر الوطنية، أما غيرها من المقيمين بها، مهما طال مقامهم، فيحكمون بوصفهم طبقة تابعة(6). ومثل هذه الأولجركيات كانت شائعة في سويسرا. فلوسرن مثلا قصرت صلاحية التعيين في الوظائف الحكومية على تسع وعشرين أسرة، ولم تسمح لأسرة جديدة بدخول هذه الدائرة إلا إذا انقرضت إحدى الأسر القديمة(7). وفي برن كانت 243 أسرة صالحة للتعيين في الوظائف، ولكن نحو ثمان وستين منها فقط هي التي تقلدت المناصب بصفة دائمة. وفي 1789 لاحظ المؤرخ الروسي نيكولاي كارامزين أن مواطني زيورخ "يفخرون بلقبهم فخر ملك بتاجه" لأن "أحداً من الأجانب لم يحصل على حق المواطنة منذ نيف و150 سنة."(8) (وعلينا أن نذكر أنفسنا بأن كل الديمقراطيات تقريباً أو الأولجركيات، لأن الأقليات يمكن تنظيمها للحركة والسلطة، أما الأغلبيات فلا).

وكان في حكومة المقاطعة نزوع إلى النظام الأبوي الذي يتطلب الطاعة لأولي الأمر. مثال ذلك أن المجالس في زيورخ أصدرت القوانين المنظمة للأكل، والشرب، والتدخين. وقيادة العربات، وحفلات الزفاف، واللباس، والتزين، وقص الشعر، وأجور العمل، ونوعية المنتجات، وأسعار الضروريات، وكانت هذه الأوامر من مخلفات القوانين البيئية أو النقابية القديمة، والواقع أن "معلمي" النقابات الحرفية الأثنى عشرة في زيورخ كانوا يكتسبون عضوية المجلس الصغير تلقائياً، بمعنى أن هذه المقاطعة كانت إلى حد كبير دولة نقابية. وقد كتب جوته في أخريات القرن أن شواطئ بحيرة زيورخ تعطي "فكرة جذابة مثالية عن أروع وأسمى حضارة"(9).

أما "مدينة وجمهورية" برن فكانت أكبر وأقوى المقاطعات. فهي تضم ثلث سويسرا، وتتمتع بأغنى اقتصاد، وحكومتها محط الإعجاب عموماً لما تتميز به من تدبير وطفاية؛ وقد شبهها مونتسكيو بروما في أزهى عصور الجمهورية. أما وليم كوكس، وهو قسيس بريطاني ومؤرخ عالم، فقد وصف المدينة كما رآها في 16 سبتمبر 1779 بهذه العبارات:

حين دخلت برن أدهشني ما تميزت به من نظافة وجمال. شوارعها الرئيسية عريضة طويلة، ليست مستقيمة، بل منعطفة انعطافاً هينا، وتكاد بيوتها تكون متماثلة، وهي مبنية بحجر تغلب عليه الشهبة ومن تحتها البواكي. ويجري وسط الشوارع نهير نشيط، ماؤه شديد الصفاء، في مجرى صخري، وهناك نافورات عديدة تضفي على المدينة جمالا يعدل نفعها لأهلها. ويكاد نهر آر يحيط بالمدينة، إذ يلتف مجراه فوق قاع صخري أوطأ كثيراً من مستوى الشوارع.. والريف المجاور غني بالزرع، فيه تنويع لطيف من تلال ومروج وغابات ومياه... وترسم على الأفق البعيد سلسلة شديدة الانحدار من جبال الألب الوعرة المكللة بالثلوج(10)".

أما الخطأ الفادح الذي ارتكبه نبلاء برن ففي معاملتهم لمقاطعة فو. فهذا الفردوس الأرضي كان يمتد بحذاء الضفة السويسرية لبحيرة جنيف من أرباض مدينة جنيف حتى لوزان (العاصمة) ويصل شمالا إلى بحيرة نيوشاتل. على هذه الضفاف الجميلة والتلال الزاخرة بالكروم استمتع فولتير وجيبون بحياة غاية في التحضر، وشب روسو وتعذب، واختار بيت جولي الفاضل (في كلارنس، قرب فيفي). وقد خضع الإقليم لسيادة برن في 1536، ففقد مواطنوه حقهم في تقلد المناصب الحكومية، واشتد تبرمهم بالحكم البعيد عنهم، وتكررت ثوراتهم دون جدوى.

وكانت المقاطعات شديدة الحرص على استقلالها الذاتي. كل منها تعتبر نفسها دولة ذات سيادة، لها الحرية في خوض الحرب أو إبرام الصلح أو الدخول في أحلاف أجنبية، مثال ذلك أن المقاطعات الكاثوليكية ارتبطت بفرنسا طوال حكم لويس الخامس عشر. ورغبة في التخفيف من الصراع بين المقاطعات كانت كل منها ترسل مندوبين عنها إلى مجلس سويسري (ديت) ينعقد في زيورخ. ولكن هذا المجلس الاتحادي (الكونجرس) كانت سلطاته محدودة جداً، فهو لا يستطيع فرض قراراته على أي مقاطعة ترفضها. ويجب أن توافق جميع المقاطعات على هذه القرارات لكي تكون قانونية. وكانت حرية التجارة مقبولة من حيث المبدأ، ولكن حروب المكوس بين المقاطعات انتهكت هذا المبدأ. ولم تكن هناك عملة مشتركة، ولا إدارة مشتركة للطرق التي تربط المقاطعات.

على أن الحياة الاقتصادية زكت رغم العوائق الطبيعية والحواجز التشريعية. وكان رق الأرض قد زال في بضع مناطق على الحدود الألمانية أو النمساوية، فملك الفلاحون كلهم تقريباً الأرض التي يزرعونها. وكان الفلاحون فقراء في "مقاطعات الغابات" (وهي أوري، وشفايتس، وأونترفالدن، ولوسرن) وذلك لظروف جغرافية؛ أما حول زيورخ فازدهرت أحوالهم، وفي برن جمع العديد من الفلاحين ثروات بالفلاحة التي اتسمت بالعناية والمثابرة. وقد اضطر كثير من السويسريين إلى الجمع بين الزراعة والصناعة لطول الشتاء وصعوبة النقل؛ فالأسرة التي تغزل القطن أو تصنع الساعات تزرع الحدائق أو تغرس الكروم. واشتهرت فريبورج بجبها الجروبير (جرافيرا)، وزيورخ بدنتللتها، وسانت جالين بقطنها، وجنيف بالساعات، ونيوشاتل بالدنتيللا، وسويسرا كلها بالأنبذة. وكانت المالية السويسرية حتى في ذلك الحين مثار حسد أوربا، والتجار السويسريون نشيطين في كل بلد. وأثرت بازل من الاتجار مع فرنسا وألمانيا، وزيورخ من الاتجار مع ألمانيا والنمسا. ونافست بازل وجنيف ولوزان، أمستردام ولاهاي مراكز للنشر. وبعد أن أشاد هاللير وروسو بجمال البحيرات السويسرية المتألق وجبال الألب السويسرية المهيب، أمدت السياحة الاقتصاد الاتحادي بدعم متزايد.

أما مستوى الأخلاق فلعله كان في سويسرا أرقى منه في أي بلد آخر باستثناء إسكندناوة، حيث أنتجت الظروف المماثلة نتائج مماثلة. فكانت أسرة الفلاح مثالاً للجد، والعفة، والوحدة، والتدبير. وكان في المدن بعض الفساد في السياسة وبيع المناصب، ولكن حتى في هذه الأماكن أعانت الخشونة التي ولدها المناخ القاسي، والإقليم الجبلي، والآداب البروتستنتية، على الاستقرار الخلقي. وكان اللباس محتشما سواء عند الأغنياء أو الفقراء. وظلت قوانين الإنفاق صارمة مرعية الجانب في سويسرا(11).

أما الدين فكان نصف الحكم ونصف الصراع. فالحضور إلى الكنيسة إجباري، والمدن من الصغر بحيث يستحيل على الخوارج المتمردين أن يجدوا ملاذا في زحمة الجماهير. ويوم الأحد يوم تعبد لا هوادة فيه، ويروى إن الحانات في زيورخ كانت تهتز بالمزامير ترتل فيها في يوم الرب(12). ولكن المذهبين المتنافسين - الكلفني والكاثوليكي- ضربا أسوأ أمثلة السلوك، لأنهما أطلقا العنان للحقد والكراهية وقيدا العقل بالأغلال. وحظرت بعض المقاطعات الكاثوليكية كل عبارة إلا الكاثوليكية، وبعض المقاطعات البروتستنتية كل عبادة إلا البروتستنتية(13). وحرم القانون الخروج على الكنيسة الرسمية وتأليف مذاهب مستقلة. وفي لوسرن عذب ياكوب شمدلن في 1747 ثم شنق لمحاولته تنظيم حركة "تقوية" مستقلة عن الكنيسة. وكان حلف يمين الالتزام بالكلفنية شرطاً لشغل المناصب السياسية أو الكنسية أو التعليمية في لمقاطعات البروتستنتية(14). وفرضت الكنيسة والدولة رقابة شديدة على المطبوعات. وفي مقاطعات الغابات تضافر فقر الفلاحين، والعواصف، وإنزلاقات الأرض، وانهيارات الثلوج، وآفات الزرع، والفيضانات، والرهبة من الجبال المحيطة بالسكان- كلها اجتمعت تولد فيهم خوفاً خرافياً من الأرواح الشريرة الساكنة في القمم المحملة والرياح المدومة، ولكي يقهر الفلاحون المكروبون أعداءهم الخارقين للطبيعة كانوا يتوسلون إلى قساوستهم أن يخرجوا الأرواح النجسة ويمنحوا قطعانهم البركة في مراسم دينية. وقد انتهى حرق المتهمين بالسحر في جنيف عام 1652، وفي برن عام 1680، وفي زيورخ عام 1701، وفي المقاطعات الكاثوليكية عام 1752، ولكن امرأة في جلاروز قطع رأسها عام 1782 وكانت تهمتها أنها سحرت طفلاً(15).

وانبثق النور وسط هذه الظلمة بفضل المدارس الحكومية والمكتبات العامة. وكانت جامعة بازل تعاني اضمحلالا من جراء التعصب الديني، فلم تكد تقدر منجزات يوهان وياكوب ودانيال برنولي، وأكرهت ليونارد اويلر على الهروب إلى قاعات أكثر سماحة لضيوفها. ولكن سويسرا رغم هذا أنجبت الأدباء والشعراء والعلماء في تناسب كامل مع عدد سكانها. وقد ذكرنا من قبل العالمين الزيورخيين يوهان ياكوب بودمير ويوهان ياكوب برايتنگر، وقد كان لهما أثر دائم على الأدب الألماني لأنهما عارضا إعجاب جوتشيد المفرط ببوالو والأشكال الكلاسيكية؛ ودافعا عن حقوق الوجدان، والعناصر الغيبية، بل اللامعقولة، في الأدب والحياة؛ وأشادوا بالشعر الإنجليزي وفضلا على الفرنسي، وقدما شكسبير وملتن لقراء الألمانية، وبعثا الأغاني القديمة (1751) وشعراء العصر الوسيط الغنائيين الألمان minnesungers وانتقل مذهبهم إلى ليسنج، وكلوبشتوك، وشيلر، والشاب جوته، وفتح الطريق للحركة الرومانسية في ألمانيا ولإحياء الاهتمام بالعصور الوسطى. وسار على هذا الدرب شاعر زيورخي يدعى سالومون جسنر، وأصدر قصائد"رعوية" (1756) فيها من فتنة الريف ما جعل أوربا بأسرها تترجمها، وشعراء مثل فيلاند وجوته يحجون إلى بيته.


الدستور

ديموقراطية مباشرة

القائمة

قائمة بكانتونات سويسرا بالترتيب الوارد في الدستور الاتحادي السويسري.[1]

Flag Abbr الكانتون منذ العاصمة السكان[2] المساحة[3] الكثافة[4] № بلدية[5] اللغات الرسمية
علم زيورخ ZH زيورخ 1351 زيورخ 1,307,567 1,729 701 171 الألمانية
علم برن BE برن 1353 برن 962,982 5,959 158 392 الألمانية، الفرنسية
علم لوسرن LU لوسرن (لوسيرن) 1332 لوسرن 363,475 1,493 233 88 الألمانية
علم اوري UR اوري 1291 ألتدورف 34,989 1,077 33 20 الألمانية
علم شڤيتس SZ شڤيتس 1291 شڤيتس 141,024 908 143 30 الألمانية
علم اوبڤالدن OW اوبڤالدن (اوبڤالد) 1291 سارنن 33,997 491 66 7 الألمانية
علم نيدڤالدن NW نيدڤالدن (نيدڤالد) 1291 شتانز 40,287 276 138 11 الألمانية
علم گلاروس GL گلاروس 1352 گلاروس 38,237 685 51 25 الألمانية
علم تسوگ ZG تسوگ 1352 تسوگ 109,141 239 416 11 الألمانية
علم فريبورگ FR فريبورگ 1481 فريبورگ 263,241 1,671 141 168 الفرنسية, الألمانية
علم سولوتورن SO سولوتورن 1481 سولوتورن 250,240 791 308 125 الألمانية
علم مدينة بازل BS مدينة بازل (مدينة بازل) 1501 (جزء من بازل حتى 1833) بازل 185,227 37 5,072 3 الألمانية
علم ريف بازل BL ريف بازل (ريف بازل) 1501 (جزء من بازل حتى 1833) ليستال 269,145 518 502 86 الألمانية
علم شافهاوزن SH شافهاوزن 1501 شافهاوزن 74,527 298 246 27 الألمانية
علم أپنتسل أوسررودن AR أپنتسل أوسررودن (رودس الخارجية) 1513 (جزء من أپنتسل حتى 1597) هريساو / تروگن[6] 52,654 243 220 20 الألمانية
علم أپنتسل إنررودن AI أپنتسل إنررودن (رودس الداخلية) 1513 (جزء من أپنتسل حتى 1597) أپنتسل 15,471 173 87 6 الألمانية
علم سانت گالن SG سانت گالن (سانت گال) 1803 سانت گالن 465,937 2,026 222 86 الألمانية
علم گراوبوندن GR گراوبوندن (Grisons) 1803 خور 188,762 7,105 26 190 الألمانية، الرومانشية، الإيطالية
علم أرجاو AG أرگاو (أرگوڤيا) 1803 أراو 581,562 1,404 388 229 الألمانية
علم ثورگاو TG تورگو (ثورگوڤيا) 1803 فراون‌فلد / ڤاين‌فلدن[7] 238,316 991 229 80 الألمانية
علم تيتشينو TI تيتشينو 1803 بلينزونا 328,580 2,812 110 176 الإيطالية
علم ڤو VD ڤو 1803 لوزان 672,039 3,212 188 375 الفرنسية
علم ڤاليس VS ڤاليس 1815 سيون 298,580 5,224 53 143 الفرنسية, الألمانية
علم نوشاتل NE نوشاتل 1815 نوشاتل 169,782 803 206 53 الفرنسية
علم جنيڤ GE جنيڤ 1815 جنيڤ 438,177 282 1,442 45 الفرنسية
علم جورا JU جورا 1979 (كانت جزءاً من برن) دلمونت 69,555 838 82 64 الفرنسية
سويسرا CH سويسرا   برن 7,593,494 41,285 174 2,631 الألمانية, الفرنسية، الإيطالية, Romansh


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسماء في لغات أخرى

الاختصار الإنگليزية الفرنسية الإيطالية الألمانية Romansh
AG Aargau (rare: Argovia) Argovie Argovia Aargau  Argovia
AI Appenzell Innerrhoden (Appenzell Inner-Rhodes)Appenzell Rhodes-Intérieures Appenzello Interno Appenzell Innerrhoden  Appenzell dadens
AR Appenzell Ausserrhoden (Appenzell Outer-Rhodes)Appenzell Rhodes-Extérieures Appenzello Esterno Appenzell Ausserrhoden  Appenzell dador
BS Basel-City or Basle-CityBâle-Ville Basilea-Città Basel-Stadt  Basilea-Citad
BL Basel-Country, Basle-Country, or Basel-LandBâle-Campagne Basilea-Campagna Basel-Landschaft  Basilea-Champagna
BE BernBerne Berna Bern  Berna
FR Fribourg Fribourg Friborgo Freiburg  Friburg
GE Geneva Genève Ginevra Genf  Genevra
GL Glarus Glaris Glarona Glarus  Glaruna
GR Graubünden (Grisons)Grisons Grigioni Graubünden  Grischun
JU Jura Jura Giura Jura  Giura
LU Lucerne Lucerne Lucerna Luzern  Lucerna
NE Neuchâtel Neuchâtel Neuchâtel Neuenburg  Neuchâtel
NW Nidwalden Nidwald Nidvaldo Nidwalden  Sutsilvania
OW Obwalden Obwald Obvaldo Obwalden  Sursilvania
SH Schaffhausen (Schaffhouse)Schaffhouse Sciaffusa Schaffhausen  Schaffusa
SZ Schwyz Schwyz (or Schwytz) Svitto Schwyz  Sviz
SO Solothurn Soleure Soletta Solothurn  Soloturn
SG St. Gallen (St. Gall) Saint-Gall San Gallo St. Gallen  Son Gagl
TG Thurgau (Thurgovia)Thurgovie Turgovia Thurgau  Turgovia
TI Ticino Tessin Ticino Tessin  Tessin
UR Uri Uri Uri Uri  Uri
VS Valais Valais Vallese Wallis  Vallais
VD Vaud Vaud Vaud Waadt  Vad
ZG Zug Zoug Zugo Zug  Zug
ZH ZurichZurich Zurigo Zürich  Turitg


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضا

الهوامش

  1. ^ This is the order generally used in Swiss official documents. At the head of the list are the three city cantons that were considered preeminent in the Old Swiss Confederacy; the other cantons are listed in order of accession to the Confederation. This traditional order of precedence among the cantons has no practical relevance in the modern federal state, in which the cantons are equal to one another, although it still determines formal precedence among the cantons' officials (see Swiss order of precedence).
  2. ^  اعتبارا من 5 أبريل 2009 (2009-04-05)
  3. ^  km²
  4. ^  Per km², based on 2000 population
  5. ^  As of 31 December 2007, Bundesamt für Statistik (Federal Department of Statistics) (2008). "Amtliches Gemeindeverzeichnis der Schweiz" (Microsoft Excel). Retrieved 11 November 2008.
  6. ^  Seat of government and parliament is Herisau, the seat of the judicial authorities is Trogen
  7. ^  Seat of parliament half-yearly alternates between Frauenfeld and Weinfelden

المصادر

  • Bernhard Ehrenzeller, Philipp Mastronardi, Rainer J. Schweizer, Klaus A. Vallender (eds.) (2002). Die schweizerische Bundesverfassung, Kommentar. ISBN 3-905455-70-6.CS1 maint: Multiple names: authors list (link) CS1 maint: Extra text: authors list (link) (بالألمانية). Cited as Ehrenzeller.
  • Häfelin, Ulrich (2008). Schweizerisches Bundesstaatsrecht (in German) (7th ed.). Zürich: Schulthess. ISBN 978-3-7255-5472-0. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)CS1 maint: Unrecognized language (link) Cited as Häfelin.

وصلات خارجية

  • GeoPuzzle – Assemble cantons on a Swiss map
  • Badac – Database on Swiss cantons and cities (French/German)