آرام-دمشق

(تم التحويل من Aram-Damascus)
خريطة بلاد الشام ح. 830 ق.م.

'آرام-دمشق Aram-Damascus' ( /ˈɛrəm/ أو /ˈærəm dəˈmæskəs/)، هي دويلة آرامية حول دمشق في سوريا،[1] من أواخر القرن 12 ق.م. حتى 732 ق.م.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

حزائيل، ملك دمشق (حوالي 842-800 ق.م.)، متحف اللوفر، باريس.

آرام دمشق مملكة آرامية، اشتهرت بأهميتها وسعة سلطانها. تأسست أواخر القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وقد نمت وتطورت لتصبح دولة كبيرة فاقت أهميتها جميع دول بلاد الشام فامتدت حدودها إلى الفرات شمالاً ووادي اليرموك جنوباً ومنابع العاصي غرباً والبادية شرقاً. وتبعت لها جميع مناطق سورية الداخلية وشمال سورية وحوران. كانت جزءاً من آرام صوبا بعهد ملكها هدد عزر الذي تصادم مع العبرانيين قبل أن يستأنف النزاع معهم ملك دمشق رزون الذي انتقلت معه أهمية المملكة الآرام<ية من صوبا إلى دمشق وتمكن من بسط سلطانه عليهم

المصادر الوحيدة المتوفرة عن تاريخ هذه المملكة عند بداياتها تقتصر على ما يورده العهد القديم من قصص وروايات كتبت بعد عدة قرون. أما التاريخ الموثق فهو شيء قليل من الأخبار التي سطرها الملوك الآشوريون في حولياتهم وتحدثوا فيها عن رحلاتهم الحربية إلى هذه المناطق.

وقد وقفت مملكة دمشق بصلابة ضد الحملات الأشورية على بلاد الشام، ففي عهد حاكمها هدد أدري (هدد عزر) قادت مع حماة (بعهد ملكها أرخوليني) جيش التحالف السوري الشهير والكبير ضد الملك الآشوري شلمنصر [ر] الثالث عام 853 ق.م في معركة قرقر (تل قرقور في سهل الغاب)، مما اضطره إلى الانسحاب من دون أن يحقق هدفه سوى تدمير بعض القرى والمدن الحصينة. كما أعد هذا الملك نفسه ليشن هجوماً جديداً عام 849 ق.م، أعقبه هجوم ثالث عام 841 ق.م في أثناء حكم ملك دمشق حزائيل (الذي اتُّهم باغتصاب العرش)، والذي تحصن بجبل سنيرو (ربما قاسيون أو جبال القلمون)، فتجنب شلمنصر الحرب الجبلية وهاجم المدن والقرى في الغوطة وحوران؛ إذ يذكر في حولياته: "في سنة حكمي الثامنة عشرة من اعتلائي العرش عبرت الفرات للمرة السادسة عشرة، وثق حزائيل ملك دمشق بقوة جيشه، وحشد الكثير من القوات، وتحصن في قمة جبل سنيرو الذي قبل جبال لبنان، قاتلته وهزمته، قتلت ستة عشر ألفاً من رجاله المقاتلين، وأخذت منه 1121 عربة و470 من خيول فرسانه واستوليت على معسكره، وليحفظ حياته فرَّ هارباً، ولكني طاردته وحاصرته في دمشق مدينته الملكية، وقطعت بساتينه وسرت إلى جبل حورانو ودمرت وأحرقت الكثير من المدن وحملت الكثير من الجزية…". ولكن شلمنصر عاود مهاجمة الدويلات السورية ومنها دمشق، وكانت أخطر هجماته في تلك المرحلة تلك التي جرت في العام 831 ق. م. والتي حاصر خلالها دمشق، ولما لم يستطع النيل منها خرب غوطتها ودمر المدن التي كانت تتبع لها. اعتلى عرش دمشق بعد حزائيل من تسميه الوثائق الآشورية "مرئي دمشق" (وربما كان سيد دمشق وليس اسماً شخصياً)، الذي دفع الجزية للملك الأشوري أدد- نِراري [ر] الثالث (810- 783 ق.م) في أثناء حملة الأخير على دمشق وفشله باحتلالها. ويعتقد البعض أن مرئي هو نفسه بر هدد الثالث الذي وصف نفسه في نقش حجري عثر عليه في البريج بأنه ملك آرام: "النصب الذي أقامه برهدد ملك آرام لسيده، لملقرت، الذي نذر له وسمع لقوله"، وهو الملك الذي قاد التحالف الآرامي ضد زاكير ملك حماة عندما ضم لممتلكاته مقاطعة لعش والمناطق التابعة لها. وأخبر زاكير ملك حماة ولعش في نقش عُثِر عليه سنة 1904م - ويعود تاريخه لأواخر القرن التاسع ق.م - عن تحالف كبير قام ضده بزعامة ملك آرام دمشق بر هدد بن حزائيل وعدَّد معه ستة عشر ملكاً ضمهم التحالف من ملوك دويلات شمال بلاد الشام والمدن الكنعانية. وذكر أن قوات المتحالفين هاجمته وحاصرته في حصنه (حزرك)، وأن كبير آلهته بعل شمين سيد السموات ساعده على النجاة منهم.

مسلة زكور كشفت في تل آفس جنوب شرق حلب عام 1904 في منطقة مملكة حماة القديمة. يقرأ في جزء من نقشها «أنا زاكير، ملك حماة ولعش...برهدد بن حزائيل ملك آرام، اتحد ضدي 17 ملكاً...كلهم حاصروا حزرك...قال لي الإله بعل شمين: لاتخف...سوف أنقذك من كل هولاء الملوك الذين حاصروك»

من الملوك الذين حكموا بعد ذلك دمشق "خديانو"، وكان معاصراً للملك الآشوري تجلات- بلاصر الثالث (745 - 727 ق.م). وقد ورد ذكره في نقش مسماري دُوِّن على مسلَّة عثر عليها في تركيا (بازارجيك). وأعقبه في الحكم آخر ملوك دمشق "ردين" (رصين في العهد القديم) الذي دفع الجزية لهذا الملك الآشوري. وقد أقام تحالفاً ضد الأشوريين ضم عدداً من الممالك، الأمر الذي دفع الملك الآشوري لتوجيه حملة مباشرة إلى دمشق وقام بتخريب معظم بلاد المملكة فقطع أشجار الغوطة الغنَّاء، وخرب بساتينها، كما احتل "خضرا" أو "جدرا" (ربما عدرا) التي كانت إحدى منتجعات الملك "ردين". ودمر عدداً كبيراً من المناطق التابعة لدمشق وكل شيء كان يصادفه، الأبنية والبساتين وغيرها، وحاصر المدينة عام 733 ق.م، ثم سقطت بيده عام 732 ق.م فأعدم ملكها ودمرها، وهجر ونفى سكانها، وقام بتحويلها إلى مقاطعة آشورية يحكمها والٍ آشوري، وقسمها إلى ست عشرة ولاية يعرف منها: صوبيتي (صوبا) في سلسلة لبنان الشرقية، ومنصوثا وشملت أراضيها البقاع بأكمله، وقرنيم (ربما هي قرية الشيخ سعد جنوب نوى)، وحوران وتضم أراضي محافظتي السويداء وحوران، (إذ ذكرت فيها المتونة على طرف اللجاة الشرقي شمالي شهبا، وكذلك البثنية إلى الشرق من المتونة)، والجولان. وربما كانت الإمارات الآرامية الصغيرة التي أقامتها قبائل في غربي دمشق وجنوبها تابعة لمملكة آرام دمشق.

لم يعثر إلا على القليل من الآثار المادية المتعلقة بدمشق والعائدة إلى هذه المرحلة التاريخية من أهمها: لوح حجري وجد في أحد جدران الجامع الأموي وعليه رسم يمثل أبا الهول (الكائن المركب الأسطوري)، من المعتقد أنه كان موجوداً في معبد الإله الآرامي هدد الذي أقيم على أنقاضه معبد جوبتر الروماني ثم الكنيسة فالجامع

وهناك نقشان عاجيان وجد الأول في موقع أرسلان طاش في شمالي سورية (خداتو القديمة)، والثاني في كَلخ (العاصمة الآشورية) يعودان إلى القرن التاسع، وقد نسبا إلى ملك دمشق حزائيل. كما عثر في تل القاضي (دان القديمة) على مسلة تحمل نقشاً آرامياً (ما زال يثير الكثير من النقاش والجدل) يعتقد أنه يصف نصراً حققه ملك دمشق برهدد الأول في تلك المناطق، وأقيمت المسلة تخليداً لهذا الانتصار. وهناك نقش مدون على قطعة برونزية (لجام فرس)، عثر عليها في جزيرة ساموس اليونانية، نقلت في زمن لاحق، يؤرخ النص لأواخر القرن التاسع قبل الميلاد، ويشير إلى حزائيل ملك دمشق وإلى حملاته على شمالي سورية ومنها منطقة سهل العمق [ر]، أو إلى مناطق سهل البقاع التي كانت تسمى عمق.[2]

وعثر في معبد للرب أبولون بجزيرة أيبو اليونانية على قطعتين برونزيتين تركبان عادة على لجام الفرس، جانب العينين، وقد نقش عليهما نص مشابه لنص لجام الفرس في جزيرة ساموس. وهذه القطع على ما يعتقد هي من لجام واحد لحصان تعود ملكيته إلى حزائيل، وقد وجدتا في مكانين متباعدين، وهذا أمر لافت للنظر. على الرغم من أنه لا توجد وسيلة لإثبات أن حزائيل ملك دمشق هو وحده المقصود في الكتابة على القطع البرونزية.


الدلائل التاريخية

يمكن تصنيف الدلائل التاريخية عن دمشق وحوضها في الفترة الآرامية وما قبلها إلى :

اللقى الأثرية

  1. كسر فخارية تعود إلى مطلع الألف الثاني ق.م. كشفت في العام 1966 م. حين قامت وزارة الأوقاف السورية، بإعادة تبليط صحن المسجد الأموي، فحفرت المديرية العامة للآثار والمتاحف سبراً في الصحن، لم تكمله.
  2. تمثال صغير، اكتشف في جدار المعبد الروماني (موقع الجامع الأموي)، نمطه سوري –فلسطيني يؤرخ في القرن التاسع ق.م.
  3. حفريات في تلال في حوض دمشق منها تل الصالحية وتل سكا

النصوص

  1. هيروغليفية : كتابات تبدء من عصر المملكة الوسطى (1790- 1649 ق.م)
  2. مسمارية : نص تل سكا من القرن 18 ق.م، ونصوص تل العمارنة (1391- 1336 ق.م)، ونصوص لحكام آشور
  3. آرامية: نصوص لحكام الممالك الآرامية
  4. الكتاب المقدس العهد القديم (تناخ)

جغرافيا

تقع مدينة دمشق عند التقاء خط عرض (33.33 ° شمال)، وخط طول (36.18 ° شرق)، وارتفاع 690 متر، ويعود تكوين حوض دمشق إلى العصر الجيولوجي الثالث في نهاية البليوسين. ولقد استمر تكونه حتى مطلع العصر الجيولوجي الرابع وبدايات فترة البلايستوسين.، مُشكلاً منخفضاً تجمعت فيه مياه الأنهار والسيول والأمطار القادمة من الجبال والمرتفعات المحيطة به، وتحول إلى بحيرة في فترة الرباعي الأدنى والأوسط حيث ساد مناخ رطب غزير الأمطار، أعقبه مناخ جفاف مرتفع الحرارة، فتقلص حجم مياه البحيرة وصلت إلى مستوى 625 متر في عصر ذروة الفورم7 قبل نحو 18.000 سنة حيث استقر الوضع نسبياً. و في فترة الهولوسين أو الرباعي الحالي الذي بدأ قبل 10.000 سنة ولا زال مستمراً حتى الآن. كانت مياه البحيرة تنحسر وانكشفت الترسبات البحيرية والتي تتألف من المارن والكلس والطف والكونغلوميرات. وتتداخل الرسوبيات البحيرية مع التوضعات اللحقية على هوامش البحيرة، وانحسرت المياه في منخفضي بحيرة العتيبة في الشمال والهيجانة في الجنوب. واستقر مستوى سطح البحيرة عند 600 متر. وأرض الحوض سهلاً منبسطاً ضعيف الانحدار يتدرج من الغرب إلى الشرق، حيث أخفض أجزائه في منخفض العتيبة 596 متر، ومنخفض بحيرة الهيجانة 588 متر والتي جفت عام 1940 م. ومتوسط ارتفاع حوض دمشق 660 متر، وتتشكل تضاريس الحوض من عدد من التلال المرتفعة عن السهل المجاور بنحو 5 -10 م، وجميعها تلال أثرية (اصطناعية)، كتل الصالحية وتل الغريفة وتل الخزامي وتل أسود وتل الذهب وتل سكا وتل الصوان وتلال الريحان والأشقح وتلول الفار، وأرض التلول في حزة، والتلة في زبدين، وتل حوش الريحانية وغيرها. كما تنتشر مجموعة التلال الطبيعية على أطراف الحوض مثل الهيجانة، وتل السلطان، وتل الغزلانية وغيرها، وهي تلال اندفاعية أو رسوبية أظهرتها عمليات الحت والتعرية.

ما قبل الفترة الآرامية

أقدم نص يشير إلى وجود مملكة في حوض دمشق هو الكتابة التي عثر عليها في تل سكا في الغوطة على بعد 20 كم من مدينة دمشق، وهي حسب القرأة الأولية عبارة عن رسالة موجهة من قبل ملك كان يحكم منطقة دمشق إلى زمزي ليم ملك ماري (1775- 1761 ق.م) على الفرات.

كما ورد اسم " آپّو م " [Apu (m) ] بين أسماء بلدان ومدن الكتابات المصري المعروف بنصوص اللعن، المكتشفة في سقارة زمن المملكة الوسطى، وعرفت أن البلاد التي تدعى [Ipwm ] هي دمشق، من مقارنتها بنصوص تل العمارنة حيث وردت بالصيغة " آپي " مع المقطع " كور" (بلاد آپوم)، ويظهر في النصوص أنها مملكة متواضعة متحالفة مع مصر غالباً، وورد الاسم في نصوص حثية بصيغة "أبينا" و" آبا" ،و الضم ليس إلا لهجة سورية كنعانية، وربما أصل الكلمة أكدي معناه غيضة القصب وهو اسم أطلقه الأكديون على مناطق المستقعات في بابل وسوزا وعرفت بهذا الاسم شُباط إنليل أيضاً. و يفهم من النصوص أن " آپّو م " كانت مقسمة جغرافياً إلى منطقتين شمالية وجنوبية حيث يرد[ أمير آپّو م الجنوبية] و[ أمير آپّو م الشمالية أخو كوكب]،، وموقع "كوميدو" أو "كوميدي" في البقاع الجنوبي كانت من منطقة " آپّو م "، مثلما كانت دمشق. و ظهر اسم دمشق للمرة الأولى في التاريخ على الشكل [ تـ. مسـ. قُ] على جدار معبد الكرنك في الأقصر بمصر بين لائحة من أسماء المدن التي فتحها "تحتموس" الثالث في القرن الرابع عشر ق.م. وظهر باللغة الأكادية وبالخط المسماري في نصوص تل العمارنة في ذات العصر أيضاً في ثلاثة نصوص على الشكل التالي: [ دِ.مَشـ.قَ ] و[ د.مَـ. اشـ.قَ ] و[ تِـ. مَشـ. قِ ] وذكر اسم دمشق في رسالة بالأكادية المسمارية موجهة إلى " زالايا" أحد ملوك دمشق، عثر عليها في موقع كامد اللوز، تعود إلى القرن 14 ق.م. كما يلي: [تَـ. مَـ. اشـ. قَ ] ومن خلال مجموعة الرسائل تل العمارنة الموسمة حسب التصنيف الدولي (E194-E195-E196-E197) التي وجهها حاكم دمشق "بر ياوزا" إلى الملك المصري أن هذا الحاكم كان قد دخل في خدمة الفراعنة، وحينما قوي نفوذه، وهو في دمشق، سار بقواته منها إلى "كوميدي"، فاحتلّها، وأعلن من هناك، ولاءه لملك مصر "إخناتون". وذكرت دمشق في النصوص الآشورية في مطالع الألف الأول ق.م. كما يلي: [ دِ. مَشـ. قَ] و[ دِ. مَشـ. قِ] و[دِ. مَشـ. قُ ] و[ دِ مـ. مَشـ. قُ]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفترة الآرامية

بدأت حركة الآراميون في الهلال الخصيب، عند منتصف الألف الثاني ق.م. ومن أقدم الإشارات إليهم في بلاد الشام الجنوبية ما جاء في ثبت أسماء الأمكنة الذي يعود إلى عهد ملك مصر "أمانوفس" الثاني (1425-1397 ق.م) ذُكِر أنه كانت لهذا الفرعون مدينة في "بلاد آرام"، ولا يُستبعد أن يكون المقصود من "بلاد آرام" مملكة دمشق الآرامية لأن نفوذ ملك مصر "مرنبتح" لم يتعدَّ منطقة دمشق شمالاً، ولأن ملوك دمشق الآراميين كانوا قد لقبوا أنفسهم بلقب ملك آرام. اسس الآراميون إمارات في جنوب بلاد الشام في سهل الحولة والجولان وعلى ضفاف اليرموك وبينه وبين نهر الزرقاء، وفي حوران وجبالها، وفي البقاع وسلسلة جبال لبنان الشرقية، ومناطق القلمون ودمشق وغوطتها منها:

  • بيت رحوب: التي امتدت ربوعها بين نهري الزرقاء في الجنوب واليرموك في الشمال.
  • طوبة: إلى الشرق من بيت رحوب، وعلى الأرجح في المناطق المجاورة لمدينة الزرقاء.
  • جيشور: في الحولة وعلى جانبي نهر الأردن والجولان.
  • معكة: على سفوح جبل الشيخ الجنوبية والغربية وفي البقاع الجنوبي.
  • صوبه: كانت أقوى الإمارات الجنوب، وانتشرت في البقاع وسلسلة جبال لبنان الشرقية وغوطة دمشق وحوران. وكانت لها السيادة على إمارات الجنوب

في القرن العاشر قبل الميلاد كانت مملكة "صوبه" تسيطر على منطقة دمشق وهي على الأرجح في موقع دير خابية على نهر الأعوج غربي الكسوة، وحسب الرواية التناخية انتقلت السلطة من "صوبه"، إلى دمشق في عهد "رزون بن إل يدع" (نحو 965 ـ 925 ق.م) على إثر نزاع بينه وبين "هدد عزر" ملك "صوبه" انفصل فيه "رزون" وأسس في دمشق مملكته. ووصف نفسه باسم "ملك آرام". ولم يهاجمها "آشور دان الثاني" (932 –912 ق.م) في الوقت الذي كان يحارب مواقع عديدة قرب مناطق هذه المملكة وفي جهة الشمال الغربي منها. وبعد وفاة "رزون " حكم دمشق ابنه "حزيون" (نحو 900 – 890 ق. م)، الذي حرص على تعزيز قوة دمشق لجعلها معقلاً هاماً في المنطقة في فترة زمنية اهتم فيها الآشوريون باخضاع الملوك والأمراء الآراميين في بلاد الشام.

وحكم "طاب ريمون" (نحو 890 - 880 ق. م) بعد وفاة "حزيون" أبيه، وكانت دمشق قد أخذت تتمتع بمركز حربي قوي، ما جعل ممالك جنوب بلاد الشام ومنها حكام "بيت عمري" (يسرإل) وحكام "يهوده" يستنجدون بملك دمشق، ويطلب كل منهم تأييده للقضاء على خصمه ومنافسه، كما كانوا يتسابقون لعقد المعاهدات معه في سبيل توطيد حكمهم. وبعد وفاة "طاب ريمون" حكم دمشق ابنه "برهدد" الأول (نحو 880 –865 ق. م) الذي كانت مملكته تتزايد قوتها باستمرار. في حين ازداد الخلاف بين بين مملكة "بيت عمري" و"يهوده" في جنوب بلاد الشام، حيث قدم "اسا" ملك "يهوده" هدايا من فضة وذهب لـ "برهدد" الأول لينقض حلفه مع "بعشا" ملك "يسرإل" الذي كان حينها قد وصول إلى مدينة "أورسليم"، وتمكن من حصارها. فلبى "برهدد" الأول نداء "اسا". وأمر قواته بالزحف جنوباً. وفي طريقها دخلت قواته عدداً من المدن جنوب الشام، مما اضطر "بعشا" أن يرفع حصاره عن" أورسليم" ،واستطاع ملك دمشق أن يوسع رقعة مملكته، وجعل "جلعاد" في شرق الأردن تحت سيطرته. كما تدخل "برهدد" الأول في ممالك بلاد الشام الشمالية، فكان تارة حليف مملكة "بيت آجوشي" التي كانت عاصمتها "ارفاد" (تل رفعت)، وتارة أخرى منافساً لها. وقد عثر في قرية بريج على بعد نحو 70 كم من حلب على نصب آرامي يعود إلى منتصف القرن التاسع قبل الميلاد. عليه مشهد الرب "ملقارت" مع كتابة آرامية تضمنت عبارة: [ النصب الذي أقامه برهدد بن طاب ريمون بن حزيون – ملك آرام على شرف سيده ملقارت. وأهداه إليه لأنه حماه وسمع نداءه..]

بعد وفاة "برهدد" الأول حكم ابنه "برهدد" الثاني أو "ادد ادري" أو"هدد عزر" (نحو 865 –842 ق. م) والذي توسع في جنوب الشام حيث حاصر "سامره" عام 857 ق.م عاصمة "بيت عمري" وطالب ملكها "آخاب" بجزية، لكنه أرتد عنها دون تحقيق أي نصر، واتجه مرة أخرى جنوباً إلا أن "آخاب" لقيه في أراضي "فيق" ورده.

أما في الشمال فكان "شولمانو- اشارئد" الثالث (859 –824 ق.م) (المعروف بشلمنصر حسب الرسم التناخي) قد ضم للدولة الآشورية عام 856 ق. م. مملكة "بيت عديني" في حوض الفرات وعاصمتها (تل برسيب/تل أحمر) واسماها "كار شولمانو اشائد" ("كار" تعني حصن) التي سبق لها مقاومة المد الآشوري عام 858 و857 ق.م بقيادة أميرها "آخوني بن عديني" ومساعدة بعض الإمارات الآرامية.مما فتح الباب أما السيطرة الآشورية على غرب الهلال الخصيب، وفي محاولة لوقف هذا المد اقام ملك دمشق "برهدد الثاني" تحالفاً ضم اثني عشر ملكاً برئاسته، واتجه المتحالفون شمالاً. فالتقوا بجيش "شولمانو- اشارئد" الثالث في موقع "قرقر" على نهر العاصي، فجرت معركة وصفها "شولمانو- اشارئد" الثالث بكتابة جاء فيها:

[..إن الغنائم من ملوك ما وراء الفرات، أي من سنغارا ملك كركميش، وكونداشبي ملك كوماجين وآرام ملك بيت آجوشي، ولالي ملك مالاطيه، وخياني ملك مملكة شمأل، كانت هذه الغنائم تتألف من فضة وذهب ورصاص ونحاس وأواني نحاسية حصلت عليها.. في الجانب الثاني من نهر الفرات في مدينة يسميها الحثيون بيترو غادرت منطقة الفرات، واقربت من حلب، فكانوا خائفين من المعركة، فخروا على قدمي، فحصلت منهم على غنائم من فضة وذهب، وقدمت أضحية إلى هدد حلب ثم غادرت حلب، فاقتربت من مدينتي بارجا وعدينو مدينتي ملك حماه ارخوليني. احتلّيت عاصمة ارجنا، وحصلت على غنيمة منه وأملاكه وأموال قصوره. ووضعت النار في قصوره. ثم غادرت ارجنا واقتربت من قرقر، هدمت قرقر عاصمته، وخربتها وحرقتها، وقضيت على 1200 عربة حربية و1200 حصان و20.000 جندي من جنود أدد ادري (برهدد الثاني) ملك دمشق و700 عربة حربية و10.000 جندي من جنود آخاب و500 جندي من كيليكيا و10.000 جندي من "مصر" و10 عربات حربية و10.000 جندي من قيوى قوين وكيليكيا و200 جندي من جنود ملك أرواد ماتينو بعل و10.000 جمل من العربي جندب... هؤلاء الملوك الاثنى عشر ساعدوه، ولخوض المعركة قاموا ضدي... فقتلت 14000 من الجنود بسلاحهم، وأمطرت عليهم العاصفة كالرب هدد وبعثرت جثثهم، وملأت السهل بفرقهم القوية. وبالسلاح جعلت دماءهم تسيل..].

وهزم "شولمانو- اشارئد " الثالث جيوش الحلفاء في "معركة قرقر" الشهيرة عام 853 ق. م وكبدها خسائر فادحة، وفرض عليها غرامة كبيرة. إلا أنه لم يصل إلى حماه أو دمشق أو أية منطقة أخرى من مناطق الجنوب، بل عاد مكتفياً بما حصل عليه من غنائم. وفق الساسية الآشورية حينها، وأمضى "شولمانو- اشارئد" الثالث خمس سنوات قبل أن يعود من جديد لتوجه غرباً وجنوباً... ولكن لم تكد معركة "قرقر" تنتهي حتى عادت النزاعات في جنوب الشام بين مملكة دمشق ومملكة السامرة حيث اختلفتا حول منطقة "راموت جلعاد"، فشرع "آخاب" بانتزاعها من دمشق متحالفاً مع "يهوشفط" حاكم "يهوده"، إلا انه فشل في ذلك واصيب بالمعركة.

وعادت الأوضاع لتشتعل شمالاً بتوجه "شولمانو- اشارئد" الثالث غرباً مرة أخرى، وقد صمدت ممالك الشام المتحالفة بزعامة ملك دمشق "برهدد الثاني" وملك حماة "آرخوليني" أمام المد الآشوري في الأعوام 849 و848 و845 ق. م وكانت الخسائر في كثيرة وكبيرة.

اعتلى "حزه إل" (نحو 842 –805 ق. م) عرش دمشق، بعد وفاة "برهدد" الثاني، وفي هذا الوقت بقية علاقة دمشق متوترة في الجنوب الشام مع "يورم" خليفة "آخاب " على مملكة "يسرإل" ما يشير له قصة القائد "نعمان" الدمشقي في التناخ (ملوك الثاني: 5)، ومحاولت "احزيا" من "يهوده" و"يورام" من "يسرإل" انتزاع "راموت جلعاد" من "حزه إل".

ويبدو أن الملك "شولمانو- اشارئد " الثالث قلق من تزايد قوة ملك دمشق "حزه إل" وكثرة نفوذه فهجمه عام 841 ق.م ووصف الحملة :

[ في السنة الثانية عشرة من حكمي، اجتزت الفرات للمرة السادسة، فجهز حزه إل جيشه وأعده، فكان جبل صنير بمثابة حصن له، حاربته فهزمته، وقتلت ستة آلاف من جنوده المسلحين واستوليت على 1121 عربة حربية، وأربعة وسبعين حصاناً ومعسكره في آن واحد. فهرب للنجاة بنفسه، فلحقت به، وحاصرته في عاصمته دمشق. وخربت الكروم، وسرت حتى جبال حوران، وخربت وحرقت مدنه التي لا تعدّ، وحصلت على غنائم كثيرة، وسرت إلى جبل باليراسي، فوضعت في هذا المكان صورتي الملكية، وتلقيت في الوقت نفسه غنائم من الصوريين والصيداويين ويهوا...]

واكتفى وفق السياسة الآشورية حينها بالغنائم وبفرض الجزية على المناطقة من الفرات حتى مناطق الساحل الشامي. وعاود الكرة بعد ثلاث سنوات فجهز جيشاً قوياً توجه به عام 838 ق. م لقتال ملك دمشق "حزه إل" في حملة وصفها قائلاً:

[ في السنة الحادية والعشرين من حكمي، اجتزت نهر الفرات وسرت إلى مدن حزه إل ملك دمشق، ففتحت أربعة من مدنه، وحصلت من الصوريين والصيداويين... على غنائم...] وبعد ذلك اهتم "شولمانو- اشارئد" الثالث بمنطقة بابل ومناطق الشمالية في الأنضول، وتبع ذلك تمرد في مدينة آشور نفسها استمر سبع سنين، وبعد وفاته خلفه ابنه "اداد- نيراري" الثالث تحت وصاية امه "شممورامات" (المعروفة بسميراميس) انتهز ملك دمشق "حزه إل" فرصة انشغال ملوك آشور، وأراد توسيع مملكته فاتجه بجيشه جنوباً وقاتل "يهوا" ملك "يسرإل" وضم مناطق شرقي الأردن حتى نهر الموجب وتوسع غرباً حتى سهل فلسطين الساحلي، وذلك في سبيل الاستيلاء على طرق التجارة الآتية من مصر وشبه الجزيرة العربية، ودفع له "يواش" ملك "يهوده" جزية كبيرة لقاء عدم مهاجمته "أورسليم".

بعد وفاة "حزه إل" حكم ابنه "برهدد" الثالث دمشق فتابع سياسة أبيه في فرض الجزية ما أغضب الممالك الصغيرة والكبيرة على مملكة دمشق المجاورة لهم والتي كانت ما زالت قادرة على صد حملات ملوك آشور والسيطرة على ملوك وأمراء الممالك المجاورة. وعندما اعتلى "زاكر" عرش مملكة حماة الآرامية، أخذ يتوسع على حساب الممالك المجاورة. وقام بضم مملكة "لعش" وأقام في عاصمتها "خزرك". فشكل "برهدد الثالث" حلفاً ضد "زاكر" ضم ستة عشر ملكاً للتصدي لحملاته التوسيعية، فهاجم الحلفاء مدينة "خزرك" وحاصروها وطوقوا "زاكر" فيها. إلا أنهم اضطروا لرفع الحصار والانحساب بعدما تدخل "اداد- نيراري" الثالث لانقاذ حليفه "زاكر". وكان انسحاب الحلفاء بمثابة نصر لملك حماه، خلده عام 801 ق. م بنصب أقامه للرب " الويّر" من أسماء وألقاب رب المطر "هدد" عثر عليه (بونيون) عام 1903 م في تل آفيس نحو 40 كم جنوبي غربي حلب. كتب فيه :

[..رفع الملوك الآراميون الحصار عن خزرك عاصمة لعش، وانسحبوا إلى عواصمهم وذلك عندما قاد الملك الآشوري اداد- نيراري حملة حربية ضد مدينة أرفاد عاصمة مملكة بيت آجوشي عام 805 وضد عزاز عام 804. وضد يعلي عام 803... وحملة ضد مدن الساحل عام 802..] ومما يلفت النظر أن ممالك بلاد الشام إلى الشمال من حماه قد ذكرت بالاسم بينما لم تذكر ممالك بلاد الشام الجنوبية بالاسم بل اكتفى النص بإجمالهم سوية تحت الرقم سبعة، ربما لأن ثلث الممالك كانت تابعة لـ "برهدد" أو تنضوي تحت لوائه، ويرد في كتابات "اداد- نيراري" الثالث: [... من ضفاف نهر الفرات أخضعت بلاد خطي (بلاد الشام الشمالية) وامور وكلها (بلاد الشام الوسطى) وصور وصيدا، وبلاد عمري وايدوم وفلسطيا حتى البحر غرباً، وفرضت عليها ضرائب وجزية، وسرت ضد دمشق، وحاصرت مرئي برهدد في عاصمته دمشق، فقتله خوفه من غضب سيدي آشور، فخرّ عند قدمي، وحصلت على 2300 تالنت فضة و20 تالنت ذهب و200 تالنت نحاس و5000 تالنت من الحديد، وأقمشة مزركشة، وأقمشة كتانية، وسرر عاجية، ومقاعد عاجية مزينة بالذهب ومطعمة بالأحجار الكريمة، وخزنته وأمواله بكميات كبيرة في عاصمته وسط قصره]..

وهكذا تحملت دمشق ضربة قاسية وخسارة كبيرة لزعامتها الممالك المتحالفة ضد المد الآشوري وأدت كثرة الحملات الآشورية عليها إلى إضعافها وعجزها أخيراً عن حماية حدودها، وأسهمت في تمرد الممالك الصغيرة عليها. مثل ما قام به "يواش" ملك "يسرإل" من مهاجمة مملكة دمشق نفسها، واستطاع بعد ثلاث حملات عليها أن يرفع سيطرة "برهدد" الثالث عن مناطق تابعة لمملكة دمشق الآرامية. واستمر النزاعات على حدود مملكة دمشق في عهد "يربعم الثاني" ملك "يسرإل". وعندما اعتلى عرش آشور "شولمانو- اشارئد" الرابع(782 –772 ق. م) وجه ست حملات حربية على مملكة "اورارتو" التي قويت حتى صارت تشكل خطراً على شمال بلاد آشور كما انصرف إلى إرسال حملة حربية إلى جبال الأمانوس عام 777 ق.م وحملة أخرى ضد ملك دمشق "برهدد" الثالث عام 773 ق.م. وفي عهد الملك "اشور- دان" الثالث (772 –754 ق.م) شهدت الإمبراطورية الآشورية أزمات مختلفة أضعفتها ورغم ذلك هاجم الجيش الآشوري "خاتاريكا /خزرك" (آفيس) عام 765 و750 ق.م لأهمية موقعها على نهر العاصي، إلا أن الجيش لم يتقدم نحو مملكة حماه أو مملكة دمشق. واستمر ضعف الإمبراطورية الآشورية في عهد "اشور- نيراري" الخامس(754- 745 ق. م) الذي هاجم "متعال" ملك "أرفاد" وأخضعه وأجبره على عقد معاهدة تلزمه بوضع كل إمكاناته تحت تصرف ملك آشور في حالة إعلانه الحرب على عدو ما. واندلعت ثورة داخلية في آشور عام 745 ق. م أدت إلى اعتلاء عرش الإمبراطورية الملك "توكولتي- ابيل- إشارا" الثالث (744- 727 ق.م) (تجلات فلاسر حسب التناخ) الذي كان يتمتع بمواهب عسكرية متميزة وطموحات كثيرة وأهداف بعيدة في تشكيل دولة قوية واسعة (إمبراطورية).

في هذه الأثناء حكم "رصين"(750 –732 ق. م) مملكة دمشق، وفي العام 743 ق. م هاجم ""توكولتي- ابيل- إشارا"الثالث مملكة "اورارتو" وحلفائها الملوك والأمراء الآراميين وعلى رأسهم "متعال" ملك "أرفاد" في "كوماجين" وانتهت هذه الحرب بانتصار "توكولتي- ابيل- إشارا" الثالث وهزيمة "ساردور" ملك "اورارتو" وجعل "توكولتي- ابيل- إشارا" الثالث مملكة " أرفاد" مقاطعة آشورية عام 740 ق. م ليثبت السياسة الآشورية الجديدة في تشكيل الدولة الأمبرطورية الآشورية.

وقدم "رصين" ملك دمشق وملوك صور و"كوماجين" وكيليكيا وكركميش هداياهم إلى "توكولتي- ابيل- إشارا" الثالث في "أرفاد"، وعاودت ممالك الشام محاولة تشكيل الأحلاف لمواجهة السلطة الآشورية، وكان زعيمهم هذه المرة "عزيرو" ملك "شمأل" الذي اعتلى عرش مملكة "شمأل" عام 739 ق. م وذلك بعدما قام بثورة على الملك "بارسور بن بنامو"، إلا أن "توكولتي- ابيل- إشارا" الثالث لم يترك لهم فرصة واتجه غرباً عام 738 ق. م وهاجم عاصمة مملكة "العمق / أونقو" وجعلها إحدى المقاطعات الآشورية، ثم اتجه للقاء " عزيرو" وحلفائه ملوك وأمراء الشام. ففتح مدناً في شمال الساحل السوري، وفي منطقة حماه. وقتل " عزيرو"، ثم توجه جنوباً لتتم له السيطرة على كل بلاد الشام وذكر في حولياته قائمة بأسماء الملوك الذين خضعوا لدفع الجزية إليه وهم: "اوروكي" ملك كيليكيا، و"كوشتاشبي" ملك "كوماجين"، و"شفط بعل" ملك جبيل، و"حرم" ملك صور، و"رصين" ملك دمشق، و"منحم" ملك السامرة. وانتهت دمشق كمملكة مستقلة حين ألحقها ""توكولتي- ابيل- إشارا" الثالث بالدولة الآشورية عام 732 ق.م جاعلاً منها ولاية آشورية من ضمن سياسته في صناعة إمبراطورية في الشرق.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نقوش تل القاضي

كتابات تل القاضي

ختاماً يمكن الإشارة إلى الحفريات في تل القاضي في الجولان المحتل حيث كشفت مدينة مسورة من العصر البرونزي، ومن المفترض أن ثلاث قطع حجرية عليها كتابات آرامية كشفت هناك، وقد سُميت هذه النقوش بأسماء تناخية مسبقاً، "نقش تل دان" أو "نقش بيت داود"، ما يثير تساؤلات عدة.

شكك الكثير من الاختصاصين في صحة هذه النقوش أثرياً، من مثل (G. Garbini) و(F. H. Cryer) و(N. P. Lemche). وخصوصاً بعد افتضاح أمر "نقش يواش" (أو يهوآش) المزور، إلا أن أمر نقوش تل القاضي لم يحسم بعد، والغريب أن هذه الكتابات لا تفيد إلا في تأكيد تاريخية"بيت داود"! أما الروايات التانخية المتناقضة حول مملكة آرام دمشق فلم تفيد الكتابات في استجلائها.

وفيما يتعلق في موضع البحث، فقد افترضت مجموعة افتراضات حول صاحب الكتابات هي:

  1. حسب قراءة واستبناء (A. Biran) و(J. Naveh) فإن صاحب النص هو "حزه إل" ملك دمشق الذي خلّد انتصاره حسب الرواية التناخية على "يورام بن آحاب" ملك "يسرإل" و"احزيا بن يورم" ملك "يهوده".
  2. حسب (J. W. Wesselius) فإن صاحب النص هو "يهوا" ملك "يسرإل" الذي استولى على المُلك من "يورم" آخر ملوك أسرة "عُمري".
  3. حسب (Gershon Gali) صاحب النص هو ملك دمشق "بن هدد بن حزه إل"


الملوك

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Pitard, Wayne T. (2000). "Arameans". In David Noel Freedman; Allen C. Myers; Astrid B. Beck (eds.). Eerdmans Dictionary of the Bible. Wm. B. Eerdmans Publishing Co. p. 86.
  2. ^ محمود حمود. "آام". الموسوعة العربية.

المراجع

  • الكتاب المقدس، مطبعة دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط 1978 م
  • علي أبو عسّاف 1994: دمشق في العصور الكنعانيّة مجلة التراث العربي - دمشق العدد 55 و56
  • فيصل عبد الله 1994: دمشق في النصوص المسماريّة، مجلة التراث العربي- دمشق العدد 55 و56
  • أحمد طرقجي 2008 : حوض دمشق بين الأمس واليوم (دراسة جغرافية، بيئية، اجتماعية) موقع المديرية العامة للآثار والمتاحف http://www.dgam.gov.sy/?d=227&id=712
  • العثور على نص مسماري يعود إلى حوالي1800 عام قبل الميلاد في غوطة دمشق: موقع وزارة الثقافة http://www.moc.gov.sy/index.php?d=85&id=6830
  • علي أبو عساف 2008 مملكة آرام الحموية، التراث العربي -دمشق العدد 109
  • علي أبو عسّاف : دمشق في العصر الآرامي، ندوة آذار الفكرية في مكتبة الأسد - دمشق
  • بشير زهدي 1995: دمشق في عهود قدماء العرب الآراميّين، مجلة التراث العربي –دمشق العدد 59
  • نيلز بيتر لامكه (N. P. Lemche) 2003: "بيت داود" في "نقش تل دان"، ترجمة فراس السواح، بيروت. مركز دراسات الوحدة العربية
  • عصام سخيني: نقش الملك التوراتي يهوآش، نموذج لتزوير التاريخ الفلسطيني، جامعة البترا


Coordinates: 33°30′47″N 36°17′31″E / 33.5130°N 36.2920°E / 33.5130; 36.2920