آرام-النهرين

آرام-النهرين Aram-Naharaim أو آرام- نهرايم (بالآرامية: ארם נהריים)، هي المنطقة التي أشير إليها خمس مرات في التناخ أو العهد القديم. وهي من أقدم الدويلات التي أقامها الآراميون والمقصود بالنهرين هما الفرات والخابور. وقد ذكرت مراراً في المصادر المسمارية باسم نهارين أواخر القرن الثالث عشر ق.م. وأغلب المعلومات المتعلقة بها جاءت من العهد القديم. ويظهر أنها اختفت من الوجود نحو القرن التاسع ق.م حينما أخضع الآشوريون جميع الآراميين في هذا الإقليم لسيادتهم.[1]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الموقع والتسمية

أًرام النهرين، ولفظه في الآكادية "أرامو" وربما كان معناه "الأرض المرتفعة" وقد ورد اللفظ فيما يلي: وهي دويلة من أرض أرام. وكما ورد في العهد القديم: أرام النهرين (تك 24: 10)، والنهران هما الدجلة والفرات. ويظن البعض أنهما نهرا خابور والفرات. وكان فدَّان أرام يقع في هذا الإقليم (تك 28: 2 و5) وقد سكن ناحور بن تارح ونسله في مدينة حاران في فدَّان أرام (تك 29: 4 و5) وقد دعا العبرانيون هذه البقعة "أرام التي في عبر النهر" (2صم 10: 16) وفي هذا الإقليم كانت تقع مدينتا "نصيبين" و"الرها" اللتين اشتهرتا كمركزين للثقافة والآداب السريانية.[2]


انظر أيضاً

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ محمود حمود. "آام". الموسوعة العربية.
  2. ^ آرام النهرين، موقع الأنبا تكلا