الولاية الحادية والخمسون

(تم التحويل من 51st state)
أعلام ذات 51 نجمة صًممت واُستُخدمت كرمز من قِبل مؤيدي التحول إلى ولاية أمريكية في مختلف المناطق. أعلاه، مثال لما قد يكون شكل العلم بواحد وخمسين نجمة.

"الولاية الحادية والخمسون" 51st state، في الحوار السياسي الأمريكي، هو تعبير يشير إلى مناطق تؤخذ في الاعتبار بشكل جدي أو هزلي لأن تُضاف إلى الخمسين ولاية أمريكية الذين يشكلون حالياً الولايات المتحدة الأمريكية.

في 2012، نوقشت إمكانية أن تصبح پورتو ريكو الولاية الحادية والخمسون نتيجة استفتاء 6 نوفمبر 2012 الغير ملزم، حيث رفض 54% من المشاركين الوضع الراهن لپورتو ريكو تحت البند الاقليمي للدستور الأمريكي،[1] بينما صوت 61% من المشاركين في الاستطلاع الثاني لجعلها ولاية كبديل أفضل.[2]

التعبير "الولاية الحادية والخمسون" يمكن أن يُستخدم بشكل إيجابي، ليعني منطقة أو أرض متحالفة ومؤيدة ومحبذة للولايات المتحدة كما لو كانت "الولاية الحادية والخمسون". ويمكن أن يستخدم أيضاً بشكل سلبي، ليعني المنطقة أو الأرض التي ينظر إليها على أنها تحت التأثير أو السيطرة الأمريكية المفرطة. في مختلف بلدان العالم، الأشخاص الذين يعتقدون أن ثقافتهم الوطنية و/أو المحلية أصبحت مأمركة للغاية، يستخدمون أحياناً مصطلح "الولاية الحادية والخمسون" للإشارة إلى بلدانهم.[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المتطلبات القانونية

الولايات الجديدة المحتملة

بتغييرات في وضع أراضي أمريكية

پوِرتو ريكو

نوقش وضع پورتو ريكو لتصبح الولاية الحادية والخمسين المحتملة في الولايات المتحدة. في الاستفتاء على وضع پورتو ريكو في 2012، أغلبية المصوتين، عبر 54% عن عدم رضائهم عن الوضع العلاقة السياسية الراهنة. في سؤال منفصل، أيد 61% من المشاركين الذين أجابوا عن هذا السؤال عن تأييدهم لأن تصبح پورتو ريكو ولاية.[4] في 11 ديسمبر 2012، حلت پورتو ريكو مجلسها التشريعي لتطالب برئيس وقانون من الكونگورس الأمريكي، لإنهاء وضعها الاقليمي الراهن ولبدأ عملية ضم پورتو ريكو إلى الاتحاد كولاية.[5]

واشنطن، دي سي

عادة ما يشار إلى واشنطن دي سي على أنها المرشح للولاية. في المنشور رقم 43 في الأوراق الفدرالية، اعتبر جيمس ماديسون الآثار المترتبة على تعريف "مقعد الحكومة" هي موجودة في دستور الولايات المتحدة. وأشار إلى أنه على الرغم من التضارب المحتمل للمصالح، وللحاجة إلى "هيئة تشريعية بلدية لأغراض محلية"،[6] لم ينوه ماديسون إلى دور المقاطعة في تصويت وطني. في الوقت نفسه، يعتقد البعض بأن منح المقاطعة حقوق التصويت الكاملة سيكون مثل إعطاء الكونگرس حق التصويت بشكل منفصل، مما يزيد من سلطاته على حساب المواطنين. ومع ذلك، فقد زاد عدد سكان المدينة إلى أكثر من 600.000 (أكثر من ولاية وايومنگ أقل الولايات سكاناً)، وزادت المطالبات بالتمثيل في الكونگرس.[بحاجة لمصدر] يختلف علماء القانون حول إذا ما كان القانون المبسطة الذي يصدره الكونگورس يمكن أن يحول منطقة إلى ولاية، نظراً لحالتها كمقعد لحكومة الولايات المتحدة، والذي حسب المادة الأولى، من الفصل الثامن بالدستور الأمريكي، يتطلب الإختصاص السلطة القضائية المقصورة على الكونگرس؛ اعتماداً على تفسير هذا النص، فالإعتراف بالمنطقة كاملة كولاية قد يتطلب تعديل دستوري، الذي من الصعب جداً إصداره.[7] ومع ذلك، فالدستور الأمريكي لم يضع حد أدنى لمساحة المنطقة. وقد تغيرت مساحتها بالفعل من قبل، عندما طالبت بجزء من المنطقة الجنوبية لپوتوماك. ومن ثم فالمتطلب الدستوري للمنطقة الفدرالية يمكن إستيفاءه بتقليل المساحة إلى بؤرة مركزية صغيرة للمباني الحكومية والنصب التذكارية، وترك بقية المنطقة للولاية الجديدة.

بدمج أراضي أمريكية حالية أو سابقة

المرشحون الآخرون الأقل احتمالاً هم گوام والجزر العذراء الأمريكية، كلاهما أراضي منظمة غير مدمجة تابعة للولايات المتحدة. أيضاً، جزر ماريانا الشمالية، وساموا الأمريكية، هي غير أراضي، غير مدمجة، وغير منظمة، قد تحاول المطالبة بأن تصبح ولاية. تنادي بعض المقترحات بدمج الجزر العذراء مع پورتو ريكو كولاية واحدة (يقترح إطلاق اسم "كومنولث پروسڤي"، على پورتو ريكو/الجزر العذراء الأمريكية، أو اسم "پورتو ڤيرگو")، ولدمج الأراضي الأمريكية أو الأراضي السابقة في المحيط الهادي ، أسوة بمفهوم "هاوائي الكبرى" الذي كان شائعاً في ستينيات القرن العشرين. گوام وجزر ماريانا الشمالية يمكن ضمهم في ولاية واحدة، مع پالاو، ولايات مايكرونيزيا المتحدة، وجزر مارشال (بالرغم من أن الكيانات الثلاثة الأخيرة أصبحت الآن دول مستقلة منفصلة، ولديها علاقات اتفاق الارتباط الحر مع الولايات المتحدة). مثل هذه الولاية سيكون عدد سكانها 412.381 نسمة (أقل قليلاً من عدد سكان وايومنگ) ومساحتها 2,361.6 كم² (أصغر قليلاً من مساحة رود آيلاند). ساموا الأمريكية قد تصبح جزءاً من هذه الولاية، ليزيد عدد سكان الولاية إلى 467,900 نسمة، وتصبح مساحتها 2,560.6 كم². أصدر راديو أستراليا في أواخر مايو 2008، إشارات إلى أن گوام وجزر ماريانا الشمالية قد تتحد مرة خرى وتصبح الولاية الحادية والخمسون.[8]

الدمج الإفتراضي لمختلف الأراضي الأمريكية السابقة والحالية في المحيط الهادي في إطار ولاية واحدة.
أراضي الكاريبي
الموقع التعداد المساحة (ميل²) تعليقات
پورتو ريكو 3,725,789 3,514 نتائج تعداد الولايات المتحدة 2010
الجزر العذراء الأمريكية 109,750 133.73 نتائج تعداد الولايات المتحدة 2010
الإجمالي 3,835,539 3,647.73 پورتو ريكو والجزر العذراء الأمريكية
أراضي الهادي
الموقع التعداد المساحة (ميل²) تعليقات
جزر ماريانا الشمالية 53,883 184.17 نتائج تعداد الولايات المتحدة 2010
گوام 159,358 209.85 نتائج تعداد الولايات المتحدة 2010
جزر ماريانا 213,241 394.02
ساموا الأمريكية 55,519 76.83 نتائج تعداد الولايات المتدة 2010
الهادي الأمريكي 268,760 988.65
جزر مارشال 67,182 70 تعداد 2011
پالاو 20,958 177 تعداد 2011
ولايات مايكرونيزيا المتحدة 111,000 271 تعداد 2009
Total Former Trust Territories 199,140 518
الإجمالي 467,900 1506.65

الفلپين

في الفلپين حركة شعبية صغيرة تطالب بأن تصبح بلدهم ولاية أمريكية.[9] كانت تلك الحركة في الأصل جزئاً من برنامج الحزب التقدمي، ثم أسقطها الحزب عام 1907، في الوقت الذي قامت فيه بتغيير اسمها.[10][11] في 2004، أصبح مفهوم أن تصبح الفلپين ولاية أمريكية جزءاً من البرنامج السياسي للفلپين.[12] يتضمن مناصرو تلك الحركة الفلپينيون الذين يؤمنون بأن جودة الحياة في الفلپين سترتفع إذا ما أصبحت ولاية أمريكية؛ أو على الأقل، أراضي أمريكية. ويشمل مناصروها أيضاً الفلپينيون ممن حاربو في صفوف القوات المسلحة الأمريكية في عدة حروب أثناء [[كومنولث الفلپين|فترة الكومنولث].[13][14]

توجد عدة اقتراحات لجعل الفلپين ولاية منها، أن دخولها بشكل كامل أو جزئي إلى الشمال الغربي، وتبقى المناطق المسلمة بها كجزء من مندناو لتشكل دولة خاصة بها (انظر جبهة تحرير مورو الوطنية) أو أن تنضم إلى إندونسيا[بحاجة لمصدر]. كان للحركة تأثير بارز في أوائل الفترة الاستعمارية الأمريكية؛[11] ولكنها لم تعد حركة سياسية مؤثرة الآن،[15] لكنها أصبحت حركة اجتماعية صغيرة لها مصالح ومكتسبات في الفلپين.[16][17]

من ولايات أخرى

توجد اقتراحات مختلفة قائمة، وخاصة للولايات ذات أعداد السكان الصغيرة والمساحة الكبيرة، لتقسيم تلك الولايات إلى أخرى أصغر، وكيانات أكثر تجانساً. التأسيسات الجديدة سيعاد تشكيلها ومن المحتمل أن تحمل اسم الولاية الخمسون والحاية والخمسون.

لتقسيم أي ولاية هناك حاجة للحصول على موافقة من الكونگرس. تاريخياً، فقدت ولايات أراضيها لصالح ولايات جديدة:

الاستخدام دولياً

بعض البلدان، نظراً لأوجه التشابه الثقافية والتحالفات الوثيقة مع الولايايات المتحدة، عادة ما تصف نفسها على أنها الولاية الحادية والخمسين. في بلدان العالم الأخرى، تدعم بعض الحركات، على مختلف درجاتها، أن تصبح بلادهم ولاية أمريكية.

الأمريكتان

كندا

المقالة الرئيسية: حركات الضم في كندا

في كندا، "الولاية الحادية والخمسون" is an emotional trigger phrase generally used in such a way as to imply that if a certain political course is taken, Canada's destiny will be to become "the 51st state". Given the country's political structure and parallel evolution to its southern neighbor, such a union with the United States would likely not result in Canada being one giant, unified state within the union; rather, the ten provinces of Canada would more likely become multiple individual states.

The implication has historical basis and dates to the breakup of British America during the American Revolution. The colonies that had confederated to form the United States invaded Canada (at the time a term referring specifically to the modern-day provinces of Quebec and Ontario, which had only been in British hands since 1763) at least twice, neither time succeeding in taking control of the territory. The first invasion was during both the Revolution, under the assumption that French-speaking Canadians' presumed hostility towards British colonial rule combined with the Franco-American alliance would make them natural allies to the American cause; the United States would try again (more aggressively than before) in the War of 1812, an effort that was thwarted by the large number of United Empire Loyalists who had fled the United States and settled in Canada after the Revolution.


آسيا والهادي

أستراليا

في أستراليا، يستحدم مصطلح "الولاية الحادية والخمسون" للاستخفاف بتأثير الغزو الثقافي أو السياسي الأمريكي.[18]

العراق

مواطن في سياتل، واشنطن، من خلال لافتة كتبها بنفسه، يعلن ساخراً أن جمهورية العراق هي الولاية الحادية والخمسون للولايات المتحدة.

اقترحت مختلف المنشورات أن حرب العراق كانت حرب استعمارية جديدة لجعل جمهورية العراق هي الولايات الحادية والخمسون للولايات المتحدة، على الرغم من أن مثل هذه التصريحات كانت تطلق على سبيل السخرية.[19][20][21][22][23]

إسرائيل

تؤكد العديد من المواقع الإلكترونية أن إسرائيل هي الولاية الحاية والخمسون لما تتلاقه من تمويل سنوي ودعم دفاعي من الولايات المتحدة. مثال على هذا المفهوم ما حدث في 2003 عندما نشر مارتين روثبلات كتاب بعنوان نجمتان من أجل السلام تحدث فيه حول ضم إسرائيل والأراضي الفلسطينية كولاية حادية وخمسون وثانية وخمسون إلى الولايات المتحدة الأمريكية. دولة كنعان الأمريكية، هو كتاب نشره البروفسير ألفريد ده گراتسيا، عالم سياسي واجتماعي، في مارس 2009، يقترح فيه تأسيس ولاية حادية وخمسون تضم إسرائيل وفلسطين.


اليابان

اوروبا

ألبانيا

الدنمارك

عام 1989، أعلنت لوس أنجلس تايمز أن الدنمارك ستكون الولاية الحادية والخمسين في الرابع من يوليو من كل عام، لأن المواطنين الدنماركيين في وحول ألبورگ يحتفلون بعيد الاستقلال الأمريكي.[24]

پولندا

Poland is staunchly pro-American, dating back to General Tadeusz Kościuszko's and Kazimierz Pułaski leading American revolutionaries, and reinforced following favorable American intervention in World War I (leading to the creation of an independent Poland) and the Cold War (culminating in a Polish state independent of Soviet influence), and contributing a large force in the "Coalition of the Willing" in Iraq. A quote referring to Poland as "the 51st state" has been attributed to James Pavitt, then CIA Deputy Director for Operations, especially in connection to extraordinary rendition.[25] This prompted Bogdan Klich, then Poland's defence minister to respond angrily that the remark was "unacceptable".[26]

صقلية (إيطاليا)

The Party of Reconstruction in صقلية, which claimed 40,000 members in 1944, campaigned for Sicily to be admitted as a U.S. state.[27] This party was one of several Sicilian separatist movements active after the downfall of Italian Fascism. Sicilians felt neglected or underrepresented by the Italian government, especially after the annexation of 1861 when Sicily was part of the Kingdom of the Two Sicilies based in Naples. The large population of Sicilians in America and the American-led Allied invasion of Sicily in July–August 1943 may have contributed to the sentiment.

أفريقيا

ليبريا

From terra nullius

There are currently four categories of terra nullius, land that is currently unclaimed by any state: the small unclaimed territory of Bir Tawil between Egypt and Sudan, Antarctica, the oceans, and celestial bodies such as the Moon or Mars. In the last three of these, international treaties (the Antarctic Treaty, the United Nations Convention on the Law of the Sea, and the Outer Space Treaty respectively) currently prevent colonization and potential statehood of any of these thus far uninhabited territories. Nevertheless, there have been hypothetical proposals for such a development, should future technological advances and political changes allow for it.

القمر

In 2012, Republican presidential candidate Newt Gingrich stated that "when we have 13,000 Americans living on the Moon, they can petition to become a state," as a way of supporting American colonization of Earth's satellite.[28]

الاستخدام في السياق التنظيمي

غالباً، ما يكون للمنظمات (الأهلية، إلخ) في الولايات المتحدة فروع أصغر في أماكن أخرى. هذه الفروع عادة ما يطلق عليها مجموعة "الولاية الحادية والخمسين".[بحاجة لمصدر]

تعترف اللجنة الوطنية الديمقراطية بكل ولاية لأغراض انتخابية؛ غير أنها تمنح أيضاً الديمقراطيون في الخارج تفويض بالتصويت لما يقرب من 6 مليون مواطن أمريكي يعيشون في الخارج. في السياق نفسه، عادة ما يعتبر الديمقراطيون في الخارج "الولاية الحادية والخمسون".[بحاجة لمصدر]

طالع أيضاً

الهامش

  1. ^ CONDICIÓN POLÍTICA TERRITORIAL ACTUAL (English:Actual Territorial Political Condition). Government of Puerto Rico. State Electoral Commission. Nov 16 2012 9:59PM. Retrieved 18 November 2012.
  2. ^ OPCIONES NO TERRITORIALES. (English: Non-Territorial Options). Government of Puerto Rico. State Electoral Commission. Nov 16 2012 9:59PM. Retrieved 18 November 2012.
  3. ^ "Sverige var USAs 51a delstat" "EU kritiserar svensk TV", Journalisten (Swedish)
  4. ^ "CEE Event". Comisión Estatal de Elecciones Puerto Rico. Retrieved 2012-11-15. 
  5. ^ The Senate and the House of Representative of Puerto Rico: Concurrent Resolution. Retrieved 16 December 2012.
  6. ^ "The Federalist No. 43". Constitution.org. Oct 18, 1998. Retrieved 2012-03-29. 
  7. ^ D.C. Statehood: Not Without a Constitutional Amendment, August 27, 1993, The Heritage Foundation.
  8. ^ "Guam ponders Northern Marianas reunification". Radio Australia. May 27, 2008. Retrieved 2012-01-14. 
  9. ^ Atencia, Romulo (27 June 2012). "Statehood". Catanduanes Tribune. 
  10. ^ "Facts about Nationalist Party: place in Philippine history, as discussed in Philippines: The period of U.S. influence:". eb.com. Encyclopædia Britannica, Inc. Retrieved 2009-12-21. 
  11. ^ أ ب "A Collaborative Philippine Leadership". U.S. Library of Congress. countrystudies.us. Retrieved 2009-12-21. 
  12. ^ Marco Garrido (Jan 29, 2004). "An American president of the Philippines?". Asian Times. Retrieved 2009-12-21. 
  13. ^ Soberano, Rawlein G. (1976). "The Philippine Statehood Movement: A Resurrected Illusion, 1970–1972". The southeast asian studies. 13 (4): 580–587. Retrieved 2009-12-21. 
  14. ^ Francisco, Luzviminda (1973). "The First Vietnam: the U.S.-Philippine War of 1899". Bulletin of Concerned Asian Scholars. 5 (4): 15. Retrieved 2009-12-21. 
  15. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).[dead link]
  16. ^ Jim Nach (1979–1980). "The Philippine Statehood Movement of 1971–1972". Cornell University Library. Retrieved 2009-12-12. 
  17. ^ Guillermo Gomez Rivera (Dec 10, 2008). "A national language lesson from Puerto Rico". EMANILA. Archived from the original on 2009-11-25. Retrieved 2009-12-21. 
  18. ^ e.g.: John Pilger (Jan 2, 2007). "Australia: the new 51st state". informationclearinghouse.info; first published at the New Statesman. Archived from the original on 2008-01-13. Retrieved 2008-01-11. 
  19. ^ Let’s make Iraq our 51st state!
  20. ^ "The Fifty-first State?". The Atlantic. November 2002. Retrieved 2008-08-13. 
  21. ^ Matthew Engel (Mar 19, 2003). "Iraq, the 51st state". The Guardian. London. Retrieved 2008-08-13. 
  22. ^ Friedman, Thomas L. (May 4, 2003). "Our New Baby". The New York Times. Retrieved 2012-03-29. 
  23. ^ Saddam & Osama SNL TV Funhouse cartoon transcript, Iraq as "East Dakota"
  24. ^ "Denmark Becomes 51st State Every Fourth of July". Los Angeles Times. Jul 2, 1989. Retrieved 2011-07-04. 
  25. ^ Shane, Scott (Jun 22, 2008). "Inside a 9/11 Mastermind's Interrogation". The New York Times. p. 4. Archived from the original on 2010-04-18. Retrieved 2010-04-23. 
  26. ^ "Fresh report of CIA jail in Poland driven by US election". breitbart.com. Jun 23, 2008. 
  27. ^ Finkelstein, Monte S. (1998). Separatism, the Allies and the Mafia: The Struggle for Sicilian Independence, 1943–1948. Bethlehem, PA: Lehigh University Press. p. 78. ISBN 978-0-934223-51-5. 
  28. ^ Newt Gingrich wants to make the moon the 51st state — RT