پرسي كوكس

Ibn Saud & Percy Cox.jpg

سير پرسي زكريا كوكس بالإنگليزية: Percy Zachariah Cox (و.20 نوفمبر 1864 - 20 فبراير 1937) ضابط وإداري ودبلوماسي بريطاني بالعراق.

في عام 1902 كان مستشاراً لسلطان عُمان.

خلق پرسي كوكس دولة الكويت كقضاء مستقل ذاتياً داخل الدولة العثمانية وكان ذلك أحد بنود الإتفاق الإنگليزي العثماني عام 1913.

خلف تشارلز مارلنگ كمندوب سامي للمكتب السياسي الهندي Indian Political Service في طهران, حيث صاغ الإتفاقية الإنگليزية الفارسية عام 1919.

أسس الجيش العراقي وأول دستور للعراق. خلف أرنولد ويلسون كحاكم مدني Civil Commissioner (للعراق) في بغداد عام 1920.

وفي عام 1922 ورداً على غارات الوهابيين من نجد على كل من العراق والكويت, فقد عقد پرسي كوكس (برئاسته) مؤتمر العقير مع ابن سعود وحاكم الكويت والوكيل السياسي البريطاني بالكويت. بروتوكول العقير رسم حدود نجد مع كل من العراق والكويت.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

علاقته مع السعودية

كان كابتن المخابرات البريطاني وليم شكسبير أول من قدم عبد العزيز بن سعود لكوكس كان شكسبير نائبا لكوكس في منطقة الخليج حيث كان يشغل كوكس وقتها منصب المقيم السياسي في بوشهر منذ العام 1904 وأرسل لاستطلاع قوى ابن سعود ولكنه قتل في معركة جراب يوم 25 يناير 1915 حين كان يقود المدفعية السعودية في المعركة. وقد وصف شكسبير ابن سعود في رسالة ارسلها لكوكس قال فيها «إن هذا الرجل - ابن سعود - هو زعيم بدوي متخلف و من الممكن أستغلاله لمصلحتنا لتحقيق مأربنا في المنطقة و بسط سيطرتنا على القبائل في الجزيرة ».

كان هدف بريطانيا من الاتفاق مع ابن سعود هو تأييد قتاله للأتراك وحلفائهم آل الرشيد مما يخفف الضغط على قواتهم المهاجمة للعراق, وإلهاء للسعوديين عن متابعة التوسع في الخليج حيث المعاهدات البريطانية المعقودة مع حكامها, وكذلك إضعاف قوات الحسين بقتالهم مع ابن سعود, وشل قبائل المنتفق التي تهدد القوات البريطانية أثناء تقدمها لاحتلال العراق. ظل شكسبير يحث كوكس على عقد الاتفاقية مع ابن سعود, لأن موقف ابن سعود غير المحدد من البريطانيين يسبب إحراجا لهم. وتم عقد اتفاقية في يناير 1915 بعد أن بدأت المباحثات في أواخر عام 1914 وكان يمثل البريطانيين فيها آرثر باريت المقيم البريطاني في الخليج. بعد مقتل شكسبير استلم بيرسي كوكس مهامه في الكويت في نوفمبر 1916. وبذلك أصبح كوكس أهم شخصية بريطانية في الخليج. واستطاع كوكس عقد معاهدة دارين في 26 ديسمبر 1915 حيث قابل ابن سعود وكان بمعيته جون فيلبي. تتابعت العلاقات بين كوكس وابن سعود حتى جاء وقت توقيع اتفاقية العقير التي تمت في ميناء العقير في 2 ديسمبر 1922 حيث كان بيرسي كوكس النجم البريطاني اللامع والصوت الأعلى ففرض حدود نجد مع الكويت محدثا منطقة محايدة بين السعودية والكويت لا تزال حتى يومنا هذا، وعين الحدود بين نجد والعراق محدثا منطقة محايدة أخرى ماتزال هي الأخرى حتى الآن و قد ذكر في كتب التاريخ أن أبن سعود قد بكى عند تقسيم الحدود بسبب أستقطاع قسم كبير من الاراضي من تحت سلطانه ألا أن كوكس قام بترضيته بأن أعطاه ثلثي الكويت . ووزع قبائل العرب بين من يتبع نجد أو يتبع العراق أو من يستقل منفردا. عمل وزيرا مفوضا في إيران في الفترة من 1918 إلى 1920, وكان مسؤولا عن الاحتلال البريطاني [العراق|[للعراق]]. وكان هذا سببا في نقله من منصبه الأخير ليعمل مندوبا سام في العراق.


دوره في العراق

عرف عن كوكس أنه رجل هادئ حليما لين ومخادع على عكس ما كان عليه سلفه من الصرامة والشدة، ذهب للعراق ليهيأ الرأي العراقي العام إلى تقبل فكرة الحكومة العربية التي يزمع إقامتها والتي أرسلته حكومته من أجل التفاهم على إنشائها، فقد كان معروفا بدهائه الانكليزي المخادع ومكره كما يصفه اعدائه.

ذهب إلى العراق أول مرة مع الجنرال مود بوظيفة حاكم سياسي من قبل القائد العام في العراق 1917، ثم نقل إلى طهران ليتولى منصب الوزير المفوض البريطاني، وعاد ثانية إلى العراق 1920 لتهدئة الحالة وتشكيل الحكومة الموقتة، فألفها برئاسة عبد الرحمن النقيب، وكانت حكومة غير فاعله حيث كانت السلطة بيد المستشارين والمسؤولية على الوزراء، تحت نظارة المعتمد السامي وارشاده.

وحضر كوكس مؤتمر القاهرة لدرس شؤون الشرق الأدنى، وهو الذي اقترح تأسيس الجيش العراقي لتخفف من أعباء بريطانيا، وهو الذي أجرى التصويت العام والمناداة بالامير فيصل بن الحسين ملكا على العراق تأييداً لقرار مجلس الوزراء في 11 تموز/يوليو 1921.

منحته حكومته وسام الإمبراطورية البريطانية السامي من الدرجة الأولى، وعمل كذلك على تأسيس المجلس التأسيسي. في 28 نوفمبر 1922 عند مرض الملك، مارس الحكم مباشرة، فأمر بإغلاق الأحزاب وتعطيل الصحف واعتقال أصحابها وغيرهم من الوطنيين ونفيهم إلى جزيرة هنجام وأرسل الطائرات لقصف القبائل المؤيدة للحركة الوطنية.

بقي كوكس في الخدمة في المنطقة حتى تقاعد عام 1923, وكان من أعضاء المكتب الهندي (المخابرات البريطانية) التي تتمركز في بومباي والتي كان اهتمامها منصبا على بلاد ما بين النهرين والطريق البرية إلى الهند، لذلك عمل المشرفون عليه للتفاهم مع حكام ساحل الخليج (الكويت, وشيخ المحمرة، وآل سعود).

بينما كان اهتمام مكتب القاهرة السويس وعدن والطريق البحرية إلى الهند. وكان اهتمامهم الاتفاق مع الحكام الذين يسيطرون على سواحل البحر الأحمر. لذلك اتفقوا مع الشريف حسين الهاشمي في الحجاز وكان لورنس العرب على رأس هؤلاء، وكان التطاحن بين المكتبين على أشده.

يصف العديد من المؤرخين العرب دور كوكس في منطقة الخليج العربي والعراق بالدور الكبير والخطير حيث قسم دول المنطقة وشرذم قبائلها وخلق مشكلات جمة بسبب تقسيماته التي اعتمدها وفرضها على دول المنطقة ولا زالت دول المنطقة حتى الآن تعاني بسبب تلك التقسيمات التي باتت سببا للخلاف بينها. كما يعد دور كوكس مماثلا لدور سايكس وبيكو ولا يقل أهمية وخطوره من دورهم.


ليدي بيل كوكس

ليدي بيل كوكس Lady Belle Cox, قبل الزواج كان لقب عائلتها هاملتون, هي زوجة سير پرسي كوكس. وقد حصلت على لقب قائدة من طبقة الامبراطورية البريطانية Dame Commander of the Order of the British Empire عام 1923.

المراجع

  • J. Townsend, Some reflections on the life and career of Sir Percy Cox, G.C.M.G., G.C.I.E., K.C.S.I., Asian Affairs, Vol. 24, #3, November 1993, pp. 259-272
  • الخليفة, مي محمد (1998). سبز آباد و رجال الدولة البهية - قصة السيطرة البريطانية على الخليج العربي. المؤسسة العربية للدراسات والنشر, بيروت.


وصلات خارجية