گرترود بل

گرترود بل
Gertrude Bell
BellK 218 Gertrude Bell in Iraq in 1909 age 41.jpg
گرترود بل في 1909، في زيارة للحفريات الأثرية في بابل
وُلـِدGertrude Margaret Lowthian Bell
(1868-07-14)14 يوليو 1868
واشنطن هال، مقاطعة درم، إنگلترة
توفي12 يوليو 1926(1926-07-12) (عن عمر 57 عاماً)
بغداد، الانتداب البريطاني على بلاد الرافدين (حالياً العراق)
القوميةبريطانية
المهنةرحالة، وموظفة مخابرات
مبعث الشهرةتأسيس الأردن والعراق. كاتبة، رحالة، ضابطة مخابرات، أثرية، مستكشفة وراسمة خرائط في بلاد الشام، وبلاد الرافدين وآسيا الصغرى وبلاد العرب

گِرترود مارگريت لوثيان بـِل Gertrude Margaret Lowthian Bell (و.14 يوليو 186812 يوليو 1926)، هي ضابطة مخابرات وباحثة البريطانية مشهورة عملت في العراق مستشارة للمندوب السامي البريطاني پرسي كوكس في العشرينيات من القرن العشرين. جاءت إلى العراق عام 1914 ولعبت دورا بالغ الأهمية في ترتيب أوضاعه بعد الحرب العالمية الأولى، فقد كانت بسعة علاقاتها ومعارفها وخبراتها بالعراق أهم عون للمندوب السامي البريطاني في هندسة مستقبل العراق، عرفها العراقيون بلقب الخاتون أو المس بيل.

اقترحت قيام مجلس تأسيسي للدولة العراقية بهدف تنصيب الأمير فيصل بن الحسين ملكاً على العراق، ولها الفضل في تأسيس المتحف العراقي.


كانت ذات شخصية مؤثرة شاركت مجالس سيدات مجتمع ذلك الوقت وكانت تنتقد أسلوب التحدث الجماعي للنسوة, كما كانت معروفة على المستوى الشعبي وهناك قصة لها مع أحد قطاع الطرق (الشقاوات), ابن عبدكه، قاطع الطريق، الذي اشتهر في مناطق شمال بغداد، عند بداية القرن العشرين، وحدث ان استولى على القطار الصاعد من بغداد، والتقى فيه ب "مس بيل" المسؤولة الانكليزيه المعروفة، التي كانت تستقل القطار، وحين عرفها أكرمها، وعاملها بحفاوة، فتوسطت له، وأسقطت عنه الملاحقات القانونية، ووظفته في الدولة.

زارت منطقة حائل في السعودية أوردت مشاهداتها عنها في مذكراتها.

كان لها صالون اجتماعي في منزلها بدمشق، يتقاطر إليه كل السياسيين السوريين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

گيرترود بيل، في سن الثالثة، 1871.

وُلدت گرترود بل في قلب عصر الملكة ألكسندرينا ڤيكتوريا، وبالتحديد قبل سنوات النينو ڤيكتوريا، أشهر ملكات بريطانيا، استمرت في الحكم من 1837 إلى 1907، وفي عصرها اتسعت رقعة الإمبراطورية البريطانية؛ ولم تعد الشمس تغيب عن التاج البريطاني. كان الأسد البريطاني في زهوة شبابه وسطوته، فتكونت طبقة من أرستقراطية مدللة تبالغ في كل تفاصيل حياتها، فهو عصر الدلال والرفاهية والتزين، كان أسلوب الحياة الإنجليزي مثل الأمريكي الآن؛ الموديل القابل للانتشار؛ بدءًا بطقس شرب الشاي في الخامسة بعد الظهر، وحتى النظرة إلى الأخلاق العصر الفيكتوري. كان أشهر عصور الفصل بين السر والعلن في الأخلاق سلوك محافظ في العلن مقابل حياة سرية في الخفاء لها طقوسها التي ما زالت تسحر مواقع البورنو على شبكة الإنترنت. ومن هنا انتشرت عادة كتابة اليوميات (عند النساء بشكل خاص) التي صنعت عالمًا مكتوبًا موازيًا للعالم الحقيقي؛ كانت المرأة تجهز للزواج بتعلم العزف على البيانو والرقص وتنسيق الزهور وتجفيفها، وكانت حفلات الرقص مهمة للمرأة الباحثة عن عريس، أو التي تريد أن تشعر أنها مهمة ومرغوبة. كانت أحد أهم سمات العلاقة بين الرجل والمرأة في العصر الفيكتوري حتى لو لم يكن الرجل هدفًا هو الغنج، أو ما نسميه باللهجة المصرية “المياصة“، وحتى الآن عندما تتدلل امرأة يقولون إنها تعيش في العصر الڤيكتوري.[1]

في المقابل كانت أحياء الفقراء في لندن؛ وعلى بعد أمتار من قصر باكنجهام، محور روايات الروائي الإنجليزي الشهير تشارلز ديكنز صاحب أوليفر تويست، لكن الأب الروحي للملكة فيكتوريا في شبابها اللورد ملبورن نصحها بعدم قراءة الرواية لأن بطلها من الفقراء، وتدور عن المجرمين وتتضمن حكايات لا تجلب السعادة، استمعت الملكة إلى النصيحة بينما جهازها السياسي يرتب “نظامًا عالميًّا جديدًا “يتيح للأغنياء امتصاص ثروات الشعوب الفقيرة، ويحولونها إلى وقود في ماكينة بناء الإمبراطورية المهيمنة سياسيًّا وماليًّا على العالم بهذا الإحساس المنفصل.

وفي كتاب صدر بين لندن ونيويورك بعنوان “محارق أواخر العصر الفيكتوري: كوارث النينو وكيفية ولادة العالم الثالث” حاول المفكر مايك دافيس أن يروي القصة السرية للقرن التاسع عشر، والتي كان لها الدور الكبير في رسم خريطة الغنى والفقر والقوة والضعف في العالم حتى الآن. يذكر المؤلف “حدثت في تلك الفترة كارثة هائلة ذات أبعاد كونية تقريبًا، فقد اكتسحت المجاعة بلدان بأسرها كمصر والهند والصين، وانتشر الجفاف والمجاعات أيضًا في مناطق أخرى كإندونيسيا (جاوة تحديدًا) والفلبين وكاليدونيا الجديدة وكوريا والبرازيل وجنوب أفريقيا والمغرب العربي الكبير. وبلغت ضحايا هذه المجاعات عشرات الملايين، ولا يمكن مقارنتهم إلا بضحايا الحرب الأهلية الصينية التي جرت بين عامي 1851 -1864 وهي أكبر حرب أهلية في التاريخ إذ أسقطت ما لا يقل عن ثلاثين مليون قتيل، وحكاية مايك دافيس تكشف ما أخفاه التاريخ الرسمي من وجهة نظر الإمبراطورية العظمى.

جيرترود بيل في سن السادسة عشر.

في عز سنوات فيكتوريا والنينو ولدت جيرترود لوثيان بيل، مستمتعة بأن إنجلترا هي الدولة الصناعية الأولي في العالم، ووالدها وريث لإمبراطورية صناعية مهمة حدثها وطورها، وعندما ولدت جيرترود كان يعمل لديه في مناجم الفحم وأفران الحديد والألمنيوم أكثر من 47 ألف عامل، وينتج ثلث ما تستهلكه بريطانيا من الحديد، بمعنى معاصر كان هو أحد ديناصورات الصناعة في شمال إنجلترا. لم يستمر هدوء الحياة العائلية، ماتت الأم بالتهاب رئوي حاد وجيرترود في الثالثة، وقبل أن تتم الثامنة كانت سيدة البيت هي فلورانس أوليف “كاتبة مسرحية من الطبقة الأرستقراطية الباريسية” قليلة الجمال. لكنها ذكية، فتحت أمام الطفلة الصغيرة عالمًا واسعًا بالقراءة، في الوقت نفسه كانت طريقتها في التربية كما قالت جيرترود في رسالة إلى أبيها، تشبه مشد الصدر الذي كانت تحبكه بدرجة لافتة.

لم تلعب الباريسية الشابة دور زوجة الأب التقليدية كما تصوره أدبيات العصر الفيكتوري، لكنها كانت أقرب إلى مرشدة ثقافية وأخلاقية تقودها إلى عالم غريب عليها في بيوت عمال المصانع؛ حيث كانت تعد دراسة عن طريقتهم في الحياة، وتلاحقها بملاحظات لاذعة حول طريقتها التي كانت تسم بفوضوية وعبثية في تلك السنوات الأولى. هذا التزاوج بين الانفلات والصرامة ظل سر توتر وقلق جيرترود وحبها للمغامرة.. وهي صفات أهلتها للدور الذي لعبته ببراعة فيما بعد؛ لقد كانت المرأة الوحيدة بين 19 رجلاً اختارهم وزير المستعمرات ونستون تشرشل وهو يرسم مستقبل العالم العربي بعد القضاء على الرجل المريض “تركيا“.


دخولها الحياة السياسية

جيرترود بيل في مؤتمر القاهرة، 1921.

كانت أنوثتها تمنحها قوة الاقتحام، مع أن الأنوثة في العصر الفيكتوري ارتبطت بالإقامة خلف الجدران المخملية، وكانت فتنة نساء الأرستقراطية أن ترسم إحداهن في لوحة زيتية تظهر فيها ممتلئة القوام؛ صدرها متحفز كأنه سينطلق من الفستان الذي يشبه خيمة مزركشة فاخرة، هذه صورة الأنثى في العصر الذي كسرت فيه جيرترود القيود، وخرجت من إطار الصورة، لتصنع مملكتها في الصحراء العربية، وتكسر القاعدة التي واجهتها، وفي تكسر للمرة الأولى احتكار الرجال للتعلم في أكسفورد أو كمبريدج، ومع أن جامعة أكسفورد كانت أحد مراكز التفكير الحر في بريطانيا فإن القاعدة فيها كانت تقضي بأن ذلك التفكير حكر على الرجال فقط، ولم يكن مستغربًا في تلك الأيام أن تلقى محاضرات في قاعات الجامعة حول تبعية المرأة للرجل، مثل محاضرة الفيلسوف الشهير هربرت سبنسر “إن التفكير يشكِّل خطرًا على المرأة، ويحمِّل دماغها أكثر من طاقته ويضعف قدرتها على الإنجاب“… وكان المدرسون يتقبلون وجود بنات في قاعات الدروس بارتباك شديد؛ أحدهم أصر على أن يجلسن وقد أدرن ظهورهن له، كما حكت في رسالة إلى زوجة أبيها. لكن بيل لم تنتظر عريسًا، ولم تحب فكرة التقاط زوج من حفلات الكوكتيل البرجوازية، وكان هذا سر تعثر مشاريع الزواج في إطارها العائلي، ربما لأن كثيرًا من رجال ذلك الزمن لم يطيقوا فكرة الزواج من أول امرأة تحصل على شهادة عليا في التاريخ الحديث، وتحب الخلوة مع القلم والأوراق وتتمرد على الأنوثة الفيكتورية، وربما لأنها كانت تبحث عن مستحيل، لم تعثر عليه في خُطَّابها المتعددين، كانت تناديها فكرة جذابة ولعبة خطرة؛ لم يكن البيت البرجوازي المنتظر في لندن مكانها، لهذا كانت الصحراء، والشرق، وهناك التقت لورنس العرب في كركميش عند مدخل نهر الفرات إلى سوريا؛ وكانت قد بدأت رحلاتها إلى الشرق من طهران، جاءت الرحلة بعد 3 سنوات من الملل في أعقاب عودتها من رومانيا (عملت هناك في السفارة البريطانية)، ثم القسطنطينية حيث بدأت أول خيوط التعلق بما يسمى في تلك الحالات “سحر الشرق“، وهو ما يمكن ترجمته إلى المسافة الثقافية التي جعلت الغرب يركب آلته البخارية في طريق الصعود المادي بينما ما يزال الشرق في الكهوف منتميًا إلى الطقوس الروحية وثقافة أقرب إلى البدائية تحرك غريزة الاكتشاف، اكتشاف ماضي البشرية الذي يعيش في ظل حاضرها الطاغي، وجيرترود من هذا النوع من المكتشفين الذي انتشر في مطلع القرن العشرين، وكان كل منهم خلطة من عشاق وجواسيس وباحثة في الآثار والتاريخ. سافرت جيرترود بقطار الشرق السريع (1892)، وفي حقيبتها قواميس باللغة العربية والفارسية، وبصحبتها عمتها وابنة عمها وخادمتان، وبعد رحلة دامت أسابيع بين القطار والسفينة وصلت إلى أسوار طهران، التي بدت بيوتها الطينية والحدائق الخضراء وسط الصحراء الممتدة حولها مشهدًا غير عادي، وظل البحث عن المشاهد غير المألوفة هاجسها الغامض في طهران. وفي 1894 ظهر كتابها “صور فارسية” وصفت فيه الطاعون الذي اجتاح طهران خلال زيارتها وكأنه زائر يطرق كل باب، وإن حياة أبناء البلاد أصيبت بشلل كامل، ولم يبذلوا أي جهد لعزل المرض أو دفن الموتى، تاركين المصابين في الشوارع يلفظون أنفاسهم الأخيرة وينقلون العدوى، وفسرت هذا الإهمال بما سمته بالقدرية الشرقية، ورأت أنها تمنع الناس من القبض على زمام أمورهم بأنفسهم. وصوَّرت جيرترود الحياة الناهضة للشرق على أنها وجود مختلف تمامًا وغامض وغير واقعي ويصعب فهمه وإدراكه في كل الأحوال، حياة رتيبة لا يطرأ عليها أي تغيير من جيل لآخر، ولا تمثل أي سمة، ولم يكن هذا تعبيرًا عن كراهية للشرق بل محبة امتزجت بالتعالي، إذ أشارت في رسائلها الخاصة أكثر من مرة إلى شوقها الجارف لحدائق الورد الفارسية، وتعبيرًا عن المحبة والشوق ترجمت قصائد أشهر شعراء الفارسية، حافظ الشيرازي، وهي حتى الآن أهم وأدق ترجماته إلى الإنجليزية، وربما كانت رحلة طهران مفتاحًا مهمًا في رحلتها المصيرية إلى القاهرة بعد ذلك بأكثر من ربع قرن.


في طهران اختلط غموض الشرق بقصة رومانسية محبطة، هناك قابلت جيرترود بيل شابًا إنجليزيًّا مفلسًا اسمه هنري كادوجان، يعمل سكرتيرًا ثالثًا في السفارة الإنجليزية، صحبها لرحلة صيد في الصحراء، وهناك دوخها بالشعر والغزل الثقيل، واتفقا على الزواج، لكن العائلة قلَّبت في سيرة الخاطب الغامض، واكتشفت أنه فقير، فأبلغت جيرترود أنه مقامر، يهوى التقاط الرومانسيات صاحبات الثروة، وسريعًا تم استدعاء العاشقة الشابة إلى إنجلترا.

وهناك تلقت برقية من طهران تخبرها بموت كادوجان بعد إصابته بالحمى، وكانت نهاية مأساوية لقصة أيقظت داخل جيرترود الشوق المجنون إلى الشرق، فظلت تطارد شوقها مرة في القدس (1899) حيث تعلمت العربية واكتسبت شهرتها كرحالة أرستقراطية تسير في الشوارع الضيقة للمدينة القديمة بثوبها الفيكتوري الطويل الواسع وحذاء برقبة عالية، وعادة ما كانت في هذه الجولات تدخن السجائر.

كانت هذه بداية لفتها للأنظار، التي جعلت صحيفة نيويورك تايمز تكتب عنها وقتها أساليب النساء الإنجليزيات شديدة الغرابة، يقنعنك أحيانًا بأنهن على وشك التحول بسهولة إلى جواري، لكن بمجرد أن يكسرن قيودهن لا يعرفن سوى الانتقام! هكذا أصبحت جيرترود بيل أشهر جاسوسة بريطانية في مطلع القرن العشرين. وبعد أيام قليلة من انتصار الحلفاء في الحرب الأولى، في رحلة القدس تخلصت من شبح الحبيب الراحل، وبدأت في اكتشاف الضفة الأخرى من حكايتها مع الشرق في عادات الناس وتقاليدهم، وساعدها إتقانها للغة العربية على اقتحام أماكن جديدة؛ ومن القدس رحلت عبر نهر الأردن إلى أريحا، وبعد أن قضت أيامًا في جبل حوران توجهت إلى دمشق ومنها إلى تدمر، حيث بقيت أيامًا توجهت بعدها عائدة إلى لندن، لتكون بالقرب من مكان مغامرتها الشهيرة في تسلق قمم الجليد في سويسرا، هذه المغامرة منحتها ثقة وجرأة أخرجاها كثيرًا من لعبة الفضول الذهني إلى اللعب الخطر في أماكن غير مأهولة، في الفترة بين 1905 قامت بزيارة خاطفة إلى حيفا، وأخرى مطولة إلى الهند وسنغافورة والصين وكوريا، وفي مطلع 1905 وضعت خطة لما سمته بمرحلة عمل تستهدف دراسة العادات والتقاليد الشعبية في الشرق. وفي الرحلة اكتشفت أسلوبًا فريدًا في جمع المعلومات؛ لا يهتم بمصدر المعلومة، فأهم المعلومات يمكن أن تحصل عليها من أتفه المصادر؛ نصيحة تعلمتها من ديبلوماسي مخضرم، وكانت أولى خطواتها في تجاوز الخط الدقيق بين البحث العلمي والجاسوسية، بين اكتشاف سر الغموض واستخدام الاكتشاف في إعادة تشكيل المنطقة، وهذا ما جعل شهرتها تلفت الانتباه بعد كتابها الذي خرجت به من تلك الرحلة “الصحراء العربية“.

في نهاية الرحلة قابلت مارك سايكس؛ النصف الإنجليزي من الاتفاقية الشهيرة بين فرنسا وإنجلترا على اقتسام تركه الدولة العثمانية والمعروفة باسم سايكس – بيكو. لم يكن الخواجة سايكس وقتها قد وصل إلى منصب المندوب السامي البريطاني لشؤون الشرق الأدنى، ولم يكن قد وصل إلى مقر عمله في القاهرة، لكنه كتب في مقالات منشورة، أن العرب “فصحاء، غشاشون، سريعو الانفعال وجبناء… وهم يمثلون بنظري أكثر الصور إثارة للكراهية في الشرق… إنهم محتقرون وكسالى دون حدود، ومليئون بالشر إلى أقصى ما تحتمله أجسادهم الضعيفة“.

ناقشته جيرترود بيل في تلك الآراء، واختلفت معه، كانت ترى أن العرب يتبعون أعرافًا وتقاليد أخلاقية صافية، تعود إلى بداية الحضارة. والاختلاف بين سايكس وجيرترود ليس في تقييم صفات العرب، لكن في الزاوية التي يقف فيها كل منهما؛ فهو الدبلوماسي الذي قسَّم التركة مع زميله الفرنسي وعاد إلى بلاده، بينما استسلمت هي للعشق والذوبان، وماتت في البلاد التي شكَّلتها على هواها…


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فيصل ملك العراق

بل في نزهة مع الملك فيصل.

كان الملك يحيط خصرها بذراعه، ويقترب بحميمية شديدة، كأنهما عاشقان هاربان من العائلة للمرة الأولى، وعلى باب المسرح اكتشفت أنه في نوبة رومانسية ناعمة أعادت إليها ذكريات اللقاءات المنفردة والجلسات الطويلة التي كانت تختلط فيها العواطف بالسياسة، الملك استدعاها أكثر من مرة في مزرعته بالضواحي وهناك كانت تشعر أنه في حالة تتداخل فيها الصور، هي مستشارته الإنجليزية ذات الشعر الأحمر الناري، وقبل ذلك هي صانعة المستحيل التي دفعت البدوي برومانسيته الصحراوية إلى الجلوس على عرش العراق، وبعد ذلك هي سيدة قصيرة تتولى الأمور اليومية من بروتوكولات العائلة المالكة وتفاصيلها الصغيرة إلى شبكة العلاقات السياسية بين الملك والإنجليز من ناحية وبينه وبين شيوخ القبائل والعشائر التي كانت خبيرة ماهرة في خريطتها المعقدة.

الملك التبس عليه الأمر في أحيان كثيرة: أهو تابع لها سياسيًّا ونفسيًّا؟ أهي مجرد موظفة في بلاطه؟ أهي جاسوسة أم ملكة غير متوجة؟ هل ما بينهما تضامن من أجل الحكم أم علاقة مركبة بين رجل وامرأة؟

الملك هو فيصل؛ أقوى أبناء الشريف حسين بن علي، الذي ولد في اسطنبول عام 1853 وعاد إليها عام 1893 مع أبنائه منفيًا، بسبب خلافات على منصب شريف مكة، وقد استقبله السلطان وعينه عضوًا في مجلس شورى الدولة، وبقي مع أبنائه في إسطنبول حتى الانقلاب الدستوري عام 1908.

بعدها عين شريفًا على مكة فعاد إلى الحجاز مع ابنائه ليؤدي دورًا غير متوقع في السنوات التالية.

وكانت الخطوة الكبيرة هي المراسلات الشهيرة التي تبادلها الشريف حسين مع مكماهون، المعتمد البريطاني في القاهرة، عام 1914، وتضمنت نوعًا من الاتفاق بين الإنجليز والشريف حسين؛ هو يعلن الثورة العربية الكبرى على الأتراك، والإنجليز يمنحون العرب استقلالهم عند نهاية الحرب.

وكانت هذه بداية ما يسمى بالعروبة التقليدية المرتبطة بالإنجليز والتي انفجرت في مواجهة ضعف وهشاشة الرابطة الإسلامية التي وصل بها الرجل التركي المريض إلى حافة الانهيار.

في العاشر من يونيو عام 1916 أعلن الشريف حسين الثورة.. بإطلاق الرصاص من شرفة دارته، وفي خلال أسابيع كانت له السيطرة على عدد من المواقع والمدن منها مكة والطائف وجدة.

بعد ذلك سلم الشريف قيادة الجيوش لأبنائه على وعبد الله وفيصل، وبعد سلسلة من المناوشات والمعارك التي دوت أخبارها في العالم، تقاطر إلى مكة الكثير من المتطوعين العرب المتطلعين إلى الاستقلال والذين بايعوا الحسين ملكًا على الحجاز في أكتوبر 1916.

وكما قال لورنس العرب “كان الإنجليز لهم رأي آخر، وجدوا في فيصل الشخصية المناسبة لقيادة الثورة العربية؛ فهو يمتلك كاريزما تناسب المرحلة، يقويها ذكاء شخصي ومرونة سياسية“.

وكان فيصل ناجحًا في قيادة جيش الشمال الذي يتطلع للوصول إلى سوريا، استطاع أن يبلغ العقبة، متحالفًا مع قادة القبائل، وحقق انتصارًا مباغتًا لفت انتباه القيادة الإنجليزية في القاهرة، وفتح احتمال الانتصار في المعارك المقبلة في فلسطين.

في نهاية الحرب (أكتوبر 1918) دخلت الجيوش العربية دمشق، ودخلها فيصل قائدًا منتصرًا ودخلها الجنرال أللنبي في لحظة اضطراب هائلة.

الغريب أن فيصل في سوريا كان في محط عواصف أكبر من خبرته الفطرية في شؤون السياسة، اختار في البداية الانحياز إلى الثوار المطالبين بدولة مستقلة عن البلاط العثماني في تركيا. مع أن إنجلترا لحست وعودها وقررت تسليم سوريا للفرنسيين. وبعد ضغط الإنجليز كاد أن يوافق على الشروط الفرنسية، لكنه أجبر على القبول بمطالب الثوار الذين أعلنوا الاستقلال. واختاروه ملكًا على سوريا في 8 مارس 1920 في اليوم نفسه الذي اختار فيه العراقيون – في دمشق – الأمير عبد الله ملكًا على العراق.

وقد جر القبول بملك سوريا على الملك فيصل الأول توبيخ والده الذي كان لا يزال تحت تأثير الخديعة ويطالب الإنجليز بالوفاء بوعدهم! أما فيصل فكان عليه بعد فقدان الحماية البريطانية أن يواجه وحده نتائج اختياره، قرر الفرنسيون القضاء على الملكة الوليدة.

وفي صباح 24 يوليو بدأت القوات الفرنسية هجومًا شاملاً في الموقعة الشهيرة بميسلون التي سقط فيها وزير الدفاع يوسف العظمة، وما هي إلا ساعات حتى سقطت أول مملكة عربية في العصر الحديث.

خرج الملك فيصل من دمشق في اليوم نفسه مبتعدًا، وأجبره الفرنسيون على مغادرة سوريا كلها، فخرج منفيًا (وربما هاربًا)، ليس إلى الحجاز بل إلى أوروبا، وبعد رحلة استغرقت عدة أشهر وصل إلى لندن. هناك بدأت مرحلة جديدة بطلتها جيرترود بيل.


الملك فيصل أحب جيرترود.

هذا تصور سائد عند المهتمين بتلك السنوات من تاريخ المنطقة العربية، ويرى أصحاب التصور أن جيرترود عن طريق هذا الحب فرضت سطوتها وأدارت مملكته من خلف الستار.

وإذا كان هذا صحيحًا فإن عنوان مشاعر الملك هي “الحب العذري” في الغالب. مع أن جيرترود لم تكن تحب العذرية في الحب بعد أن كسرت قيودها الأخلاقية وحطمت النموذج الفيكتوري الذي يحافظ على الأخلاق في العلن مقابل حياة سرية كاملة في السر. وقررت وهي تقترب من الأربعين أن تعيش على هواها. ولا تنتظر كثيرًا فكرة العائلة (المقدسة في التصور الفيكتوري)، وذلك بعد تجربتها مع ميجور إنجليزي أسمر، حاد الذكاء، اسمه “ديك دوتي وايلي” أحبته، ورسمت بخيالها في الرسائل تفاصيل مجنونة لليالي الحب بصحبته، لكنها رفضت النوم معه خوفًا من الحمل ورعبًا من فقدان العذرية علامة الشرف الوحيدة في عصر أصبح فيه الجنس “تابو” كبيرًا، والمجتمع ينظر نظرة متعصبة لكل ما يتعلق بالجسد أو العري إلى درجة إن هناك من دعا إلى تغطية أرجل آلات البيانو كي لا ترى عارية.

جيرترود بيل.

ملكة العراق الغير متوجة

لم تتحدث الأميرة بديعة عن "ميس بل" أو "بنت الصحراء" كما كانوا يسمونها في أوائل القرن العشرين، مع أن هذه "الميس" هي صاحبة النفوذ القوي في بريطانيا عندما كانت إمبراطورية عظمى، ولعبت الدور الرئيسي في رسم حدود العراق الجديد، وفي اختيار حاكمها الأول الأمير فيصل، وعلى مدى سنوات كانت الشخص الأقرب إليه، ومستشارته السياسية، وصاحبة الكلمة العليا في بلاط حكمه، مكانة عظمى في زمن لم تقرب فيه نساء العرب السياسة، منحتها لقب "ملكة العراق غير المتوجة"؛ إنها گيرترود مارگريت لوثيان بيل؛ المولودة يوم 14 يوليو 1868، لعائلة بورجوازية في مقاطعة دورهام بإنجلترا.. كانت فوضوية، لكنها تعلمت قواعد السلوك والمظهر اللائق تحت ضغط زوجة أبيها الباريسية، قليلة الجمال، المتسمة بالصرامة. ويبدو أن هذا سر توترها وقلقها، وحبها للمغامرة، وهي صفات أهلتها للدور الذي لعبته لاحقًا ببراعة في تشكيل الخريطة السياسية للمنطقة، إذ كانت المرأة الوحيدة بين 19 شخصًا اختارهم وزير المستعمرات البريطانية – في العشرينيات – ونستون تشرشل وهو يرسم مستقبل العالم العربي بعد القضاء على الرجل المريض في تركيا.

گيرترود بيل في تركيا.

كانت الميس بيل من نوع خاص من المستكشفين: لم تكن مجرد مغامرة، تريد أن تلعب على حريتها في الصحراء، بعيدًا عن لندن التي لم تحبها، مغرمة بسحر الشرق، الذي كان أكبر من "رحلة غامضة" تشعرها بلذة السفر، بل كان مكانًا اكتشفت فيه ذاتها بالطريقة نفسها التي عثر فيها توماس إدوارد لورنس– والذي نعرفه باسم لورنس العرب– على ذاته، فهو الابن الثاني غير الشرعي لبارون إيرلندي فقير ومربية كانت ترعى أطفاله وقد هرب الاثنان إلى أكسفورد، واتخذا لقب لورنس اسمًا لعائلتهما، وتخفى المغامر المثير في عدة شخصيات ليلعب دوره هو الآخر في رسم الوجه السياسي للصحراء العربية، وشارك الأمير فيصل في قيادة جيش القبائل الذي تحرك من مكة، ثم تناثرت الحكايات عنه وعن علاقته مع زعماء القبائل، واختلط دوره السياسي بحكايات جنسية دارت في الغالب حول استخدامه للعلاقة المثلية مع الزعماء المتيمين بأجساد الرجال البيض، ليسيطر على القرار السياسي لصالح الإنجليز، ليكون هو وفرقة الجواسيس عشاق الصحراء والشرق، المبشرين بعالم عربي جديد.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المخابرات البريطانية

لكن جيرترود بيل كانت امرأة استثنائية في هذا المجتمع، أو كما وصفتها صحيفة الديلي ميل مؤخرًا، كانت أشد النساء نفوذًا وتأثيرًا في الدوائر الدبلوماسية البريطانية ذات الطابع الذكوري، واستطاعت أن تجمع حولها قلوب معجبين مثل لورنس العرب وغيره من الرجال المتمتعين بجاذبية لافتة؛ كانت هي تحب صحبة الرجال وكانوا هم يعشقونها، إذ تثير انبهارهم بمهاراتها ومواهبها وعقلها الذي قيل إنه المع عقول بنات جيلها.

هناك أيضًا ارتباط بين سيرة جيرترود وبين برج السرطان، وهو تصور درامي لحياة جيرترود بيل الصاخبة؛ فامرأة السرطان تعيش بين شخصيتين؛ الأولى عملية جادة رصينة وحازمة إدارية ناجحة تميل إلى الحياة الاجتماعية والشهرة والأضواء. والشخصية الثانية خجولة متحفظة تحزن وتفرح لأتفه الأسباب، في بادئ الأمر نعتقد أنها ضعيفة لكنها أقوى مما تظهر عليه، مدبرة ناجحة وعادلة في أحكامها، وفي كلتا الشخصيتين قوية الملاحظة، مرهفة الحس، جذابة وسحرها أخاذ، عاطفية حنونة وسريعة التأثر.. ولدت ورسالة الأمومة هدفها الأساسي في الحياة، مزاجها متقلب، يحكمها القمر وتأثيراته، خيالها واسع، تملك روحًا تحليلية ولديها حدس صائب، طبيعتها مسالمة، حذرة، لا تهب ثقتها بسهولة ولا تمنحها كليًا مهما طال زمن صداقتها، تحتفظ بشيء خاص بها لا تبوح به، لا تسكت عمن يخطئ بحقها، أحيانًا صريحة بعتابها وفي أحيان كثيرة تحتفظ بما ألم بها وتنتظر الوقت المناسب لتتفجر غاضبة، الحب محور حياتها ومن أولويات اهتماماتها. والرجل مصدر الحماية والأمان تعلق عليه آمالاً كبيرة من العواطف الصادقة.

إلى حد كبير عاشت جيرترود بين شخصيتين. إحداهما محافظة والأخرى مغامرة. وبحثت عن رجل يمنحها الأمومة والأمان. لكنها لم تجد في النهاية سوى عشاق محليين من أهل الصحراء، شديدي الوسامة، وكان عشاقها كثر على ما يبدو؛ حتى أن الأهالي سموا بيتها المطل على نهر دجلة “بيت العزاب“.

وظلت المرأة التي تجاوزت الأربعين حين وصلت إلى بغداد – جذابة، لها فتنتها التي تتجاوز فتنة جاسوسة إنجليزية في قلب عواصف التغيير (عواصف قريبة الشبه لما يحدث الآن) التي أدارها قادة محترفون التقطوا شخصيات نادرة مثل الميس بيل ولورنس العرب وإدوارد فيلبي، وهم نوعيات خاصة من الجواسيس؛ فهم مثقفون ورومانسيون، يجدون ذواتهم في المهمات المقدسة، ويتصورون أن لهم أدوارًا رسولية في حياة المجتمعات البعيدة عن الحداثة. وفي الوقت نفسه يحبون البلاد التي تنام في محيط لا ينتهي من الرمال. جيرترود بيل كانت مفتونة ببغداد، واعتبرتها أكثر البلاد رومانسية، واستمعت بشغف إلى حكايات شهرزاد من مرافقيها في رحلات الصحراء.

هذه الفتنة هي التي مكنتها من زرع نفسها في بلاد بعيدة وإقامة علاقة مع مكان بعيد عن كل صلاتها العائلية أو الاجتماعية؛ إنها في بغداد مكانها المختار، وبعيدًا عن لندن مكان ولادتها وعائلتها، تحملت الحرارة الرهيبة التي لم يتحملها أهل الصحراء أنفسهم، وكانت ترفض السفر في الصيف مكتفية بمروحة كهربائية تعتبرها هبة استثنائية، بينما يبحث السياسيون والأثرياء من أهل البلد عن منتجعات في أوروبا يهربون إليها من الحرارة والرطوبة، وهي كما قالت صحيفة “الجارديان” في مقال بعد الحرب الأمريكية على العراق تجاوزت فكرة لورنس العرب عن إمكان تحول الإنجليزي إلى عربي أكثر من العرب أنفسهم. جيرترود قطعت شوطًا أكبر مع أنها أنثى، واستطاعت أن تتحاور مع شيوخ القبائل العرب وتملي عليهم إرادتها كأنها واحدة منهم“، واقترحت الجارديان أن الإدارة الأمريكية في تكوين إدارة في العراق لا بد أن تضع نصب عينيها الورقة التي كتبتها جيرترود بيل “رؤية للإدارة المدنية في ميزابوتاميا (الاسم القديم للعراق)”. وتعتبر الصحيفة البريطانية الأسس التي وضعتها الميس بيل لتكوين دولة العراق من ثلاث ولايات عثمانية هي الموصل وبغداد والبصرة، هي نفسها الأسس التي تبناها حزب البعث العربي الاشتراكي وأقام بها صدام حسين جمهوريته القائمة على استخدام القوة في فرض السلطة والوحدة.

هكذا اكتشفت المخابرات البريطانية مواهب الميس بيل وهي في مرحلة التخلص من الهواة.

وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى وجدت جيرترود نفسها محور اهتمام من وزارة الحرب التي احتاجت الخرائط التي رسمتها لسوريا، كما كانت خبراتها الطويلة في رحلات الصحراء وراء طلب المكتب العربي لجمع المعلومات المقام حديثًا في القاهرة بتجنيدها للعمل كجاسوسة للحلفاء.

بل ولورنس.

وهناك قابلت من جديد لورنس العرب، الذي كان الرجل الثاني في المكتب، وبدأت مرحلة تعلمت فيها تحليل المعلومات، ثم تقديم تصوراتها في إدارة العلاقة بين بريطانيا ومستعمراتها في المشرق، هذه الخبرات الجديدة جعلتها وفي خطوات أولى تجاه تحولها إلى جاسوسة محترفة، تكتشف قبل غيرها زعيمًا في القاهرة اسمه سعد زغلول.

ذكرت اسمه في يومياتها في 30 سبتمبر 1919 وفي إطار الإشارة إلى أن لا أحد من الوطنيين الذين يحبهم الشعب ويختارهم يمكن أن يحصل على مناصب وزارية مهمة أن “هذا ينطبق بشدة على سعد زغلول الذي بعد ما منحه كرومر منصبًا عاد كتشنر ومكماهون وجورست (المعتمدون البريطانيون عقب رحيل كرومر) ليقللوا من صعوده “لكنها في الوقت نفسه ترى سعد زغلول رجلاً قاسيًا مشاكسًا متغطرسًا مستبدًا، يصعب التعامل معه (اختتمت جيرترود يومياتها بملاحظة “أخشى أن مصر ستتحول إلى إيرلندا أخرى بسبب غبائنا الشديد“) وهو تحذير يتوافق ورأيها في أن خطة اللورد كرومر كانت الأفضل في التعامل مع مصر، لأنها كانت في الجزء الأكبر منها خطة صارمة تسير على قواعد دستورية مستعدة للتحول في أي لحظة إلى الأوتوقراطية (الحكم العسكري المطلق) ليوم أو يومين، ولذلك كانت مصر ترتجف كلما سار كرومر في الشارع.

السيدة المشغولة بالرومانسية وسحر الشرق تحب أسلوب اللورد كرومر رمز العنف والبطش، وموضع كراهية المصريين. وهذا واحد من تناقضاتها المثيرة؛ فقد رفضت وعد بلفور مثلاً وقت إعلانه في 1917 وقالت “إنني أكره الإعلان الصهيوني، وأنا على ثقة أنه لا يمكن تنفيذه فالبلد (فلسطين) إجمالاً لا تناسب اليهود، لأن ثلثي سكانها من العرب المسلمين، إنني على يقين من أنه مخطط مصطنع لا تربطه أية صلة بالحقائق“.

لكنها في الوقت نفسه لم ترفض لقاءات الملك فيصل في العقبة مع زعيم الحركة الصهيونية حاييم وايزمان وتوقيعه اتفاقًا (1919) يقبل فيصل بموجبه مبدأ إقامة وطن لليهود في فلسطين. وقتها كان فيصل على استعداد لتقديم أي شيء في سبيل الحكم. وجيرترود بيل كانت في طريقها لصنع المستحيل.

في 4 ديسمبر 1921 كتبت جيرترود بيل إلى أبيها أمضيت الصباح في المكتب، أصنع من الصحراء الجنونية حدود العراق.

قصة رسمها للحدود بدأت بتكليف من المخابرات البريطانية بعد قيام الثورة الروسية (1917) وفي أعقاب مشكلات فجرتها إيران على الحدود، وانتهت الميس بيل من رسم الخريطة على الورق في ربيع 1918، لكنها لم تستقر في الواقع إلا عقب نجاحها في تنصيب فيصل ملكًا على العراق عام 1921. كانت وقتها السكرتيرة الشرقية للمندوب السامي البريطاني في العراق بيرسي كوكس، واستطاعت في فترة قصيرة أن تتولى ملف الملك القادم، فهي خبيرة بالخريطة السياسية للقبائل والعشائر والتي تشبه قطعة الموزاييك، كما أن طاقتها على العمل هائلة ولديها قدرة على إدارة المنازعات الصغيرة، بدت الخبرة في هندستها دولة تحميها جبال الأكراد ستمثل من تركيا وروسيا. وتحتاج دائمًا إلى القوة المستبدة للحفاظ على وحدة أراضيها (هذه القوة كانت الاستعمار ثم أصبحت دولة العسكر) وأخيرًا أعطت نصائحها بضرورة أن يحكم السنة (وهم الأقلية) لأن الشيعة (وهم الغالبية) مرتبطون أكثر بإيران، وليس هناك اتفاق بين الإمبراطورية البريطانية وأحلامهم كما هو الحال بالنسبة إلى السنة (أحلام الشريف حسين، وأولاده).

وقد استغلت هنا تركيبتها الفريدة في صنع المستحيل؛ وهو تنصيب ملك غريب عن البلاد، لا يعرف فيها أحدًا، كما أنه خارج من هزيمة عسكرية على يد فرنسا أبعدته أميالاً عن الدور الذي حلم به هو وأسرته (الهاشمية)، كان هناك غرباء مرشحون في الوقت نفسه مثل الأغاخان وعبد العزيز آل سعود (حاكم نجد وقتها)، وآخر إيراني، وغيرهم ممن كانت المنطقة بالنسبة لكل منهم ملعبًا لأحلام كبيرة في الحكم، ودارت أحلامهم جميعًا في روليت (القرص الدوار للعب الحظ الشهيرة) حتى استقرت على اقتسام الكعكة بين بقايا أولاد الشريف حسين في العراق وشرق الأردن، وأبناء آل سعود في الحجاز والجزيرة العربية.

جيرترود بيل تلتقي عبد العزيز آل سعود في البصرة، 1917.

تركيبة جيرترود بيل أثارت روائيًّا مثل عبد الرحمن منيف، فاستلهمها في صورة بطلة من أبطال ثلاثيته “أرض السواد“، لكنه صرح باهتمامه بالشخصية في مقدمة كتاب صدر مؤخرًا وتضمن ترجمة عربية لأوراقها الخاصة “كان المتحمسون والمرشحون للعرش كثيرين، وكانت الفروق بين واحد وآخر قليلة، وهنا ظهرت قوة الميس بيل ومكرها في إسقاط المرشحين المنافسين لفيصل الواحد بعد الآخر. لجأت إلى المداهنة والاقناع مما حمل أكثر المرشحين حظًا؛ عبد الرحمن النقيب (نقيب أشراف بغداد) على الانسحاب، ولجأت إلى القوة والحزم في أبعاد ثم نفي طالب النقيب (أبرز زعماء البصرة) الذي يشكل خطورة حقيقية على فيصل سواء انتخب ملكًا أو بقى في العراق، لما له من تأثير وعلاقات، كما لجأت الميس بيل إلى شيوخ العشائر وإلى رجال الدين واستعانت بزعماء المدن والأحياء من أجل حملة تطالبه بتنصيب فيصل ملكًا على العراق، وهكذا استطاعت بكثير من لا حركة والجهد والتنظيم أن تجعل فيصل الأوفر حظًا في تولي العرش مستغلة البيت الذي ينتسب إليه والصفة التي كانت له والتأييد الذي حصل عليه نتيجة التحريض والتعبئة بما في ذلك الصحافة التي أنشئت من أجل الدعاية له وإقناع الرأي العام بجدارته” ويواصل منيف “إن الجهد الذي بذلته الميس بيل، والذي تناول أدق التفاصيل منذ لحظة وصول فيصل إلى البصرة، ثم مروره أو توقفه في بعض المحطات، وزيارته للأماكن المقدسة، وفي أوقات معينة، وأيضًا ما يجب أن يقوله للناس وما يقدمه من وعود، وحتى الملابس التي يحسن ارتداؤها، واختيار الأشخاص الذين يفترض أن يرافقوه ويحيطوا به، والآخرين الذين يفترض أن يتعاون معهم في إدارة البلاد وكان في مقدمتهم جعفر العسكري ونوري السعيد.. هذه التفاصيل التي أشرفت عليها الميس بيل بنفسها والقوى التي حشدتها من أجل ذلك جعلت اختيار فيصل ملكًا تحصيل حاصل“.

جيرترود بيل في بغداد.

في الليلة التالية لوصوله بغداد هتف لها فيصل “أنتِ عربية.. أنتِ بدوية“. كان هذا أقصى مديح بالنسبة للرجل القادم من الصحراء، فابتسمت وقد لعبت أمامها صورها المتعددة: أميرة في الصحراء المجهولة، وجنرال في الجيش البريطاني، وعاشقة الآثار، و“الملكة غير المتوجة” على العراق، و“الخاتون” وهو لقب فارسي معناه: السيدة النبيلة الرقيقة. فكتبت لوالدها “بينما كنت آمر في إحدى ضواحي بغداد وجدت الناس يتدافعون لتحيتي ومصافحتي.. فقال لي نوري السعيد (رئيس الحكومة وقتها والرجل الذكي الذي اعتبره عبد الناصر بعد سنوات رمزًا من رموز عملاء الاستعمار): إن أحد أسباب صلابتك هنا هو كونك امرأة.. لا توجد هنا سوى خاتون واحدة.. ولمئة عام قادمة سيذكر الناس الخاتون التي مرت من هنا“.

أما أغرب هذه الألقاب فقد كان “أم المؤمنين” الذي ناداها الناس به في بغداد بعدما استقرت هي ورئيسها بيرسي كوكس، إلى درجة أن كلاهما مارس هوايته المفضلة براحة شديدة؛ المستر كوكس يخرج الوطاويط المجمدة من الثلاجة ليطعم بها صقره المفضل. وهي تركب حصانها الصغير في جولات يومية خلال اللحظات المبكرة من اليوم.

كان وقتها مشغولاً طول اليوم؛ تولت الرئاسة الفخرية لدائرة الآثار، وأنشأت نواة المتحف العراقي، وكانت على رأس لجنة مكتبة السلام التي تحولت إلى المكتبة الوطنية للعراق. هذا بجانب علاقاتها بالموزاييك العراقي، هكذا لم تجلس على طعام بمفردها قط، وكان لديها للرفاهية موعد يومي مع السباحة في نهر دجلة.. وفي ليالي الأحد المسلية حفلات اجتماعية تدير منها خريطة العلاقات. وتكسر بها وحدتها. ومع هذا ظلت تردد أن “لحظات الابتهاج قليلة، مثل تلك اللحظات التي تأتي وكأنما يقف الإنسان على عتبة رحلة غامضة“!


علاقتها بلورنس العرب

گيرترود بيل ولورنس العرب في العراق.

لورنس أصبح صديقًا مهمًا في حياة الميس بيل، بعد لقائهما الأول في موقع أثري جنوبي تركيا عام 1911، وذلك قبل أن تصبح سيدة القرار في قصور الحكم ببغداد، وعلى مقربة منها نساء قادمات من الصحراء أو من الحرملك التركي. أما الأميرة بديعة فقد كانت مثل غالبية نساء الأسرة الهاشمية البعيدات عن الدخول في اللعبة السياسية، وهي قاعدة كُسرت ثلاث مرات؛ الأولى مع أختها الملكة عالية؛ الملكة الهاشمية الأولى في تاريخ العرب كما وصفتها الأميرة بديعة، كما وصفت دورها في عملية انتقال السلطة بعد مقتل زوجها الملك غازي الذي عاشت معه حزينة لأنها أجبرت على الزواج منه، لكن العلاقة بينهما ظلت محترمة على حد تعبير شقيقتها الصغرى، وفي المذكرات تنفى بشدة تورط عالية في مؤامرة اغتيال غازي، وهي المؤامرة التي أنهت محاولة الخروج من تحت السيطرة الإنجليزية.

لكن بديعة لم تنكر دور عالية في حصول شقيقها الأمير عبد الله على وصاية العرش، وقد جعلته يحتكر أيضًا طريقة تربية ابنها الطفل ليبتعد عن حياة وأسلوب أبيه، وهو الفعل السياسي الذي أعاد الكلمة العليا إلى فرع الأسرة الهاشمية الأكثر محافظة والأقل تحررًا من سيطرة العادات والأفكار السياسية التقليدية، والأهم أنه الأقرب إلى الإنجليز، بل إنه الفرع الذي سار الشوط إلى نهايته وساهم في إعلان حلف بغداد.

الغريب أن عالية كانت ستتزوج من ابن عمها طلال، ابن ملك الأردن عبد الله، الذي تذكره الأميرة بديعة في مذكرات “أتذكره شابًا في العشرينيات من عمره (مواليد 1910) عندما كان يأتينا إلى بغداد أواخر العشرينيات ومطلع الثلاثينيات فنلعب ونمرح معًا، كان مؤدبًا للغاية، لطيف المعشر، خفيف الدم، صاحب نكتة، بيد أن عمي يميل في نفسه إلى نايف (أخي طلال غير الشقيق) أكثر منه“.

على مقربة من قناة السويس سأل الحارس الرجل القادم عبر صحراء سيناء؛ كانت ملامحه غريبة؛ فهو أشقر وعيناه ملونتان مثل الخواجات، لكنه يرتدي عباءة بيضاء، لم يكن الحارس يعرف أنه لورنس العرب؛ أشهر جاسوس بريطاني في القرن العشرين.

قبل وصوله إلى المنطقة العربية استمع إلى نصيحة “أنت ذاهب إلى صحراء لا يسكنها غير البدو والآلهة” فقرر أن يكون بدويًّا وبدائيًّا مثل أهلها، وإلها يحمل المعجزة إلى المنتظرين تحت الخيمة… ظل لورنس ينظر إلى الحارس نظرة دهشة، ولا يعرف كيف يجيبه… هو الآن تائه لا يعرف من هو؛ ضاعت هويته بين البدوي والإله، بين صورته وظلاله، إنه في الصحراء، يرقص رقصة الصور والظلال.

وفاتها

مقبرة گرترود بل بلد في الوزيرية، حيث دُفنت فيها گرترود بل ومن بعدها القائد العام البريطاني ستانلي مود.

رحلتها الأخيرة كانت 11 يوليو 1926. استيقظت في منزلها اللطيف، وتمشت قليلاً في حديقته المعطرة قبل أن تذهب إلى غداء عمل مع اللجنة الدبلوماسية، وفي طريق العودة فكرت، هي الآن تقترب من الثامنة والخمسين؛ وحيدة، أهميتها في بغداد استقرت، مرت سنوات العاصفة الأولى، خسرت عائلتها ومعظم ثروتها مع اضطراب عمال المناجم، وها هي ذي تقترب من سن الذبول وسيخلو “بيت العزاب” من العشاق، ارتدت المايوه الجيرسيه، ووجدت الماء في دجلة ثائرًا، فاستلقت على مقعدها المحبب بجوار غزالتها اللطيفة، وفي المساء استلقت على سريرها وتناولت في هدوء جرعات كبيرة من الحبوب المنومة، وتوفت گرترود بل ودفنت في مقابر الأرمن.

انظر أيضاً

وصلات خارجية

المصادر

  • Goodman, Susan - Gertrude Bell (1985)
  • Howell, Georgina - Gertrude Bell: Queen of the Desert, Shaper of Nations (Farrar, Straus and Giroux, 2007) ISBN 0374161623.
  • Wallach, Janet - Desert Queen (1999)
  • Winstone, H.V.F. - Gertrude Bell (Barzan Publishing, England, 2004) ISBN 0-9547728-0-6.
  • ^ "جيرترود بيل: صانعة الملوك". المدينة. 2020-01-21. Retrieved 2020-01-23.