محمد طلعت پاشا

(تم التحويل من طلعت باشا)
محمد طلعت پاشا
پاشا
Mehmet Talat Pasha.jpg
Office
الصدر الأعظم رقم 280
في المنصب
4 فبراير 1917 – 8 اكتوبر 1918
سبقه سعيد حليم پاشا
خلفه أحمد عزت پاشا
وزير الداخلية
في المنصب
23 يناير 1913 – 4 فبراير 1917
تفاصيل شخصية
وُلِد 1874
كرجةعلي، ولاية إدرنه، الدولة العثمانية (حاليا: كارجالي، محافظة كارجالي، بلغاريا)
توفي 15 مارس 1921 (عن عمر 47)
برلين، ألمانيا
القومية عثماني
الحزب لجنة الاتحاد والترقي
الدين مسلم شيعي[1]

محمد طلعت (بالتركية:Mehmet Talât) اشتهر باسم طلعت باشا (1874 - 15 مارس 1921) هو أحد الزعماء الثلاثة في جمعية الإتحاد والترقي العثمانية عمل وزيرا للداخلية ثم صدرا أعظم للدولة العثمانية عام 1917، فر من إسطنبول مع أنور باشا وجمال باشا، أغتيل لاحقا في برلين عام 1921 على يد ناشط أرمني. ويعد من المسؤلين الرئسيين عن ما يسمى مجازر الأرمن سنة 1915 ، بعد هزيمة تركيا في الحرب العالمية الأولى فر من إسطنبول مع أنور باشا وجمال باشا. وأغتيل لاحقا في برلين عام 1921 على يد ناشط الأرمني سوغومون تهليليان.

حياته

وُلد في اديرنة داخل أراضي الدولة العثمانية. عمل كموظف في مكتب تلغراف ثم ضابط في البريد. أُعتقل سنة 1893 بتهم سياسية.

ثورة تركيا الفتاة

طلعت باشا
قبر طلعت باشا، ضمن مزار عبيده حريت في منطقة سيسلي، اسطنبول.

بعد نجاح ثورة تركيا الفتاة سنة 1908 عين عضو في البرلمان عن أديرنة ثم وزيراً للبريد ووزيراً للداخلية وقد ترقى في المناصب وأصبح عضو اللجنة المركزية إلى جانب الزعماء الثلاثة في جمعية الإتحاد والترقي.

مزاعم ابادة الأرمن

الصدر الأعظم 1917 - 1918

عام 1917، أصبح طلعت باشا صدراً أعظم للدولة العثمانية، لكنه لم يتمكن من الحفاظ على منصبه الجديد.

في العام التالي، خسرت تركيا القدس وبغداد، وفي أكتوبر 1918 هزم البريطانيون الجيوش العثمانية على الجبهتين. بعد هذه الهزيمة، استقال طلعت باشا في 14 أكتوبر 1918.

المنفى 1919–1921

فر طلعت باشا من العاصمة إسطنبول على متن غواصة ألمانية في 3 نوفمبر 1918، من ميناء القسطنطينية إلى برلين. بعد أسبوع من وصوله استسلم الباب العالمي للحلفاء وتم توقيع هدنة مودروس.

المحاكم العسكرية التركية 1919–1920

لقاؤه مع أوبري هربرت، 1921

اغتياله، 1921

المقالة الرئيسية: العملية نمسس


محاكمة سغمون تهليريان

اتهم سغمون تهليريان بالقتل. بعد محاكمة قصيرة لمدة يومين، برءته محكمة ألمانية على خلفية إصابته بحالة جنون مؤقت لتعرضه لتجربة مؤلمة أثناء الإبادة الجماعية.


الهامش

  1. ^ Джамиль Гасанлы (2010). История дипломатии Азербайджанской Республики: Внешняя политика Азербайджанской Демократической Республики (1918—1920). I. Наука. p. 198. ISBN 978-5-9765-0899-6, 978-5-9765-0900-9, 978-5-02-037267-2, 978-5-02-037268-9 Check |isbn= value: invalid character (help). Посол Иоффе также подчеркнул, что пролетариат России «не допустил бы», чтобы крестьяне-мусульмане страдали под гнётом беков и богатеев, а также заметил Талаат-паше: «Что у вас общего с кавказскими мусульманами? Ведь они шииты, а вы — турки-сунниты». Отвергая этот нелепый довод, Талаат-паша ответил: «Вот я турок, но я шиит». В этом месте его рассказа Топчибашев добавил: «Если бы я был с Вами в Берлине, я бы сказал господину Иоффе, что я — кавказский мусульманин, но я — суннит».

وصلات خارجية

سبقه
سعيد حليم پاشا
الصدر الأعظم
1917–1918
تبعه
أحمد عزت پاشا