سيدني سونينو

سيدني سونينو
Sidney Sonnino
Sidney sonnino.jpg
رئيس وزراء إيطاليا رقم 19
في المنصب
11 ديسمبر 1909 – 31 مارس 1910
العاهل ڤيكتور عمانويل الثالث
سبقه جوڤاني جوليتي
خلفه لويجي لوزاتي
في المنصب
8 فبراير 1906 – 29 مايو 1906
سبقه ألساندرو فورتيس
خلفه جوڤاني جوليتي
وزير الخزانة[1]
في المنصب
3 يناير 1889 – 9 مارس 1889
رئيس الوزراء فرنشسكو كرسيپي
سبقه Bonaventura Gerardi
خلفه جوڤاني جوليتي
في المنصب
15 ديسمبر 1893 – 10 مارس 1896
رئيس الوزراء فرنشسكو كرسيپي
سبقه Bernardino Grimaldi
خلفه جوزپى كولومبو
وزير المالية[1]
في المنصب
15 ديسمبر 1893 – 14 يوينو 1894
رئيس الوزراء فرنشسكو كرسيپي
سبقه Lazzaro Gagliardo
خلفه پاولو بوسلي
وزير الشئون الخارجية[1]
في المنصب
5 نوفمبر 1914 – 23 يونيو 1919
رئيس الوزراء أنطونيو سالاندرا
پاولو بوسلي
Vittorio Emanuele Orlando
سبقه Antonino Paternò Castello
خلفه توماسو تيتوني
تفاصيل شخصية
وُلِد (1847-03-11)11 مارس 1847
پيزا، توسكانيا
توفي 24 نوفمبر 1922(1922-11-24) (عن عمر 75 عاماً)
روما، إيطاليا
الحزب الحق التاريخي (1880 – 1882)
الدستوري[2][3] (1882 – 1913)
الاتحاد الليبرالي (1913 – 1922)
الجامعة الأم جامعة پيزا
المهنة

سيدني كوستانتينو، بارون سونينو (و. 11 مارس 1847 - ت. 24 نوفمبر 1922)، كان رجل دولة إيطالي، رئيس وزراء إيطاليا رقم 19، خدم مرتين، الأولى عام 1906 والثانية من 1909 حتى 1910.[1] كان وزيراً للشئون الخارجية أثناء الحرب العالمية الأولى، حيث مثل إيطاليا في مؤتمر باريس للسلام 1919.

في 11 ديسمبر 1909 شكل سونينو حكومته الثانية، بحضور قوي ليمين الوسط، لكنها لم تستمر فترة طويلة، حيث سقطت في 21 مارس 1910.[4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

كان سونينو ابناً لتاجر من أصل يهودي الذي عاش في مصر عدة سنوات، إيزاك شاؤول سونينو (1803-1878). والدته البريطانية، كان جورجيانا صوفيا أرنود سونينو، وُلدت في دودلي (1823-1907). كان سيدني، الأنگلياكي، قد ورث اسمه عن جده لأمه، سيدني تـِري.

برفقة أخيه جورجيو (1844-1921) حقق نتائج رائعة مكنته من القبول في الدورة الثانية من ليتشيو دانتي في فلورنسا ثم الحصول على الليسانس لاحقاً.

بعد عودته إلى پيزا عام 1862، اجتاز دراسته في ثلاث سنوات بعد أن انتهى من دراسته الثانوية في سنتين. تخرج مع مرتبة الشرف عام 1865 متخصصاً في العلاقات الدولية.

عام 1866، في مواجهة الحرب الوشيكة ضد النمسا، رأى سونينو البالغ من العمر تسعة عشر عاماً أن الروابط بين السياسة الداخلية والخارجية تعتبر أساسية، آسفاً على أن إيطاليا كانت صغيرة وضعيفة داخلياً في مثل تلك اللحظة.

بعد خيبة أمله من الحرب المتواضعة في بلاده أثناء حرب الاستقلال الثالثة وبعد أن حاولا العمل كمحامي، بفضل درجته البارعة في القانون الدولي، اختار العمل في المجال الدبلوماسي عام 1867. عمل في سفارات مدريد، ڤيينا، برلين وكان في فرنسا أثناء الحرب الپروسية الفرنسية عام 1870. عاد إلى مدريد مرة أخرى ثم انتقل إلى سانت پطرسبورگ.


التحقيق في صقلية

بعد عودته إلى إيطاليا، واصل دراساته السياسية، حيث كان مهتماً بظروف الفلاحين في اقليمه، توسكانيا. ترجم الكثير من أعمال المؤلفين الأنگلو-ساكسونيين من بينها المبادئ الأساسي للاقتصاد السياسي للأيرلندي جون إليوت كيرنس (1823-1875). كتلميذ للمؤرخ پاسكال ڤيلاري، ترك سونينو صقلية عام 1876 لدراسة وضع الزراعة المحلية، خوفاً من أن يؤدي الفشل في تحسين حالة التجمعات الريفية إلى صراع طبقات. كانت النتيجة تحقيقاً كتبه مع صديقه ليوپولدو فرانتشتي، بعنوان "La Sicilia in 1876"، الذي شكل أساساً لجميع الدراسات والتدابير التشريعية اللاحقة حول هذا الموضوع.

النائب والصحفي (1878-1893)

وزير المالية والخزانة (1893-1896)

الأزمة مع فرنسا

عام 1890 اشتعلت أزمة دبلوماسية خطيرة بين إيطاليا وإثيوپيا تدور حول مستعمرة إرتريا الإيطالية، وأدت أيضاً إلى اندلاع أزمة أوروپية بسبب إمداد فرنسا الامبراطور الإثيوپي منليك الثاني بالأسلحة.

مع بداية حملة أفريقيا، دافع سونينو عام 1895 عن السياسة الاستعمارية لأسباب اقتصادية. من جهة أخرى، خوفاً من الاشتباك مع فرنسا، في 24 أكتوبر 1895 ألقى كريسپي كلمة عن تعزيز برنامج التسليح. رد سونينو بأن هذا مستحيل مالياً، بالنظر إلى أن الحكومة كان عليها أن تدافع عن موازنة الميزانية، وأن جميع الحسومات قد تمت بالفعل، وأنه كان من المستحيل سياسياً زيادة الضرائب. بعد المزيد من الإصرار، في 13 نوفمبر، وافق وزير الخزانة على دفع 3 مليون جنيه للجيش ومليون جنيه للبحرية. في النهاية، لم تندلع حرب أوروپية.

حرب الحبشة

Il giornale francese Le Petit Journal riporta la vittoria etiope dell'Amba Alagi (1895). Sonnino contrastò l'imprudente politica di Crispi in Africa.

في يناير 1895، في الوقت نفسه، كانت القوات الإيطالية قد دخلت منطقة منطقة تگراي شمال إثيوپيا. بعد هزيمة أمبا ألاگي في ديسمبر، أعد كريسپي خطط لاستدعاء 25.000 رجل إضافي للجيوش. لم يُبلغ سونينو مسبقاً، طلب استقالة كريسپي لكنه رفض، مؤكداً للوزير أن الجيش سيكون في موقع دفاعي.

مع الاحتلال الإثيوپي لميكالي (يناير 1896)، ملأ كريسپي الطموح وتحدث عن تحقيق انتصاراً حاسماً. حشدت الصحافة الرأي العام، وبعد طلب المزيد من التعزيزات، في 7 فبراير 1896 وقع شجاراً خطيراً بين سونينو وكريسپي.


في اليوم التالي، في مجلس الوزراء "الغاضب"، عارض سونينو النفقات المرتفعة المطلوبة لاستمرار الحملة: 64 مليون غير متضمنة في الميزانية، وقاتل بشراسة مشروعات التجريدات الأخرى. في مواجهة عروض السلام مع العدو، شدد سونينو على أهمية إثبات أن تبعة أي ملاحقة قضائية أخرى للحرب يجب ألا يظهر في إيطاليا. حاول كريسپي عدم الحديث عن عروض السلام القائمة واتهم سونينو برفضه الوصول إلى الوسائل المالية بإلقاء تبعات الأحداث على كريسپي. رد سونينو بأن الحرب قد كان مفترض أن تكون دفاعية ودعمه وزيران من ساركو ومورين. عند نهاية الجلسة، التي استمرت أربع ساعات، تقرر أنه على قائد التجريدة باراتيري عرقلة تقدم القوات في عصب وبدء المفاوضات مع الإثيوپيين.

سرعان ما عرقل بارتيري تقدم القوات في عصب، واقترح الانسحاب. في 21 فبراير 1896، واجه تصريحات وزير الحربية موتشيني بأنه دون مزيد من التعزيز فإن الأمور ستكون كارثية. قبل سونينو قرارات مجلس الوزراء بإقالة باراتيري وإرسال 10.000 جندي آخر. شكره كريسپي واقترح إرسال تجريدة إلى هرر أو الصومال، لكن سونينو لم يكن يرغب أن يعلمه بأنه كان مهتماً فقط بإنقاذ المستعمرة الإرترية.

في 1 مارس هُزم الجيش الإيطالي في عدوة وسقطت حكومة كريسيپي بعد أربعة أيام، وانتهت معها مهام سونينو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

رئاسة مجلس الوزراء (1906-1910)

الأزمة البوسنية

وقع تدخلاً مزيداً وهاماً في سياسة سونينو الخارجية بمناسبة ضم النمسا للبوسنة عام 1808 دون أن يكون لدى الحليف الإيطالي صوت أو مكافآت. في ديسمبر أعلن سونينو أنه لا زال مؤيداً للتحالف الثلاثي، لكنه أضاف، فيما يخص بالنمسا، نأمل بالمزيد من التداول بين الحلفاء، addressed to Italy, that is more easily overlooked who is disarmed and his interests pushed into the background، على الرغم من المواثيق والمعاهدات التي وقعها.

بهذه الروح، شارك سونينو بين عامي 1907 و1908 في تأسيس نادي الطيارين في روما، الذي نشأت معه مبادرة شبيهة في ميلانو متمثلة في نادي الطيران الإيطالي عام 1911.

عام 1915 كان على سونينو الاحتفاظ بصربيا والجبل الأسود في مكانها، وكانت جيوشه متاخمة لألبانيا؛ قاد سونينو مجلس الوزراء لإعلان الحرب على تركيا (في 21 أغسطس 1915) واتخذ اجراءاً مماثلاً ضد ألمانيا؛ في الوقت نفسه رفض تقديم تنازلات لصربيا تماشياً مع ما تم الاتفاق عليه في لندن.

دفع دون داع لمشاركة مع بلغاريا في حربها ضد تركيا. لكنه رفض منح مزايا هامة لصربيا حتى يسمح بتعويض بلغاريا. دعا ثلاثة قوى أخرى من الوفاق كي تضمن لبلغاريا أن تنهي مقدونيا الحرب، طالباً عدم الاشتباك الفوري مع صربيا واليونان. إلا أن بلغاريا، في 6 سبتمبر، بينما كان وزراء الوفاق الثلاثي لا زالوا يناقشون المقترح الذي سيتم إرساله، وقعت معاهدة سرية للتحالف مع الامبراطوريات المركزية.

حتى نهاية الحرب أوصى سونينو بعدم الاشتباك الكامل مع بلغاريا، حتى بعد احتشاد الجيش (21 سبتمبر)، لكن تم الموافقة على إعلان بلغاريا الحرب على صربيا (5 أكتوبر)، وأرسل الحلفاء تجريدة سالونيك للدفاع عن الأخيرة.

حكومة سونينو الثانية

من الحرب الإيطالية التركية إلى اندلاع الحرب الكبرى (1910-1914)

الحرب الإيطالية التركية (1910-1914)

Batteria italiana presso Tripoli durante la guerra italo-turca (1911-1912) che Sonnino sostenne dal suo Giornale d'Italia.

ومع ذلك، كانت السياسة الخارجية هي التي شتت سونينيو بسبب خيبة أمله البرلمانية. في الوقع، كان نشطاً بشكل خاص قبل وأثناء الحملة العسكرية التي قادت إيطاليا إلى اجتياح [[ليبيا العثمانيةي].

عام 1911، أسس جوليانو منصب وزير الخارجية، الذي أرسل أثناء حكومة سونينو الأولى سفيراً إلى باريس. كان عازماً بقوة على اجتياح ليبيا وحارب جوليانو المتردد على رأس حكومته الرابع. بعد ذلك قام جوليانو بحشد الجبهة الداخلية المحافظة بقيادة سونينو. أيد سونينو المجموعة عن طريق Giornale d'Italia وبشكل غير مباشر عن طريق Corriere della Sera الذي استمد منه مرجعيته السياسية.


The influence of Sonnino also exercised on the ways of conquering Libya. The Corriere della Sera sided in fact for the complete annexation and Sonnino declared himself of the same warning on October 5, 1911, before embarking himself for Tripoli . On 5 November Libya was completely annexed. [51]

في مارس 1914، أنطونيو سالاندرا، المحافظ، صديق سونينو ووزيره السابق، أصبح رئيساً لمجلس الوزراء. ظل سان جوليانو وزيراً للخارجية، ومنذ 28 يونيو 1914، تاريخ الهجوم على سراييڤو، كان عليه التعامل مع موقف إيطاليا الصعب في مواجهة أزمة يوليو واندلاع الحرب العالمية الأولى، 28 يوليو 1914.

في الأيام المبكرة من النزاع، سان جوليانو، وخاصة سونينو، اعتبرا احتمالية- وتقريباً ضرورة- المضي في القتال إلى جانب الحلفيين، النمسا وألمانيا.

إلا أنه في الأيام التالية، ويرجع الفضل لعلاقاته الجيدة ببريطانيا العظمى وفرنسا، بدأ جوليانو النظر في احتمالية تغيير اتجاه إيطاليا، لتتويج تطلعات الوحدة الوطنية التي كانت ستعيقها الصداقة مع النمسا. لكن صحته الغير مستقرة، وإعلان الحياد (3 أغسطس 1914) وبعد شهر ونصف من المفاوضات، ساقته إلى الموت (6 أكتوبر 1914). وتقلد سالاندار بالإنابة منصب وزير الخارجية.

في 31 أكتوبر، الدولة العثمانية، عدو إيطاليا القديم في الحرب الإيطالية التركية، دخلت الحرب، لتشكل تحالفاً مع النمسا وألمانيا.

في تلك الفترة جسد سونينو شغفه بدانتى أليگييري، مؤسساً بيت دانتى في روما عام 1913 (لا زال قائماً) من أجل نشر الكوميديا الإلهية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وزارة الخارجية (1914-1919)

الحرب العالمية الأولى

سيدني سونينو كوزيراً للخارجية.
من اليسار إلى اليمين: المارشال فردينان فوش رئيس الوزراء الفرنسي جورج كلمنصو، رئيس الوزراء البريطاني ديڤيد لويد جورج، ڤيتوريو إمانويل أورلاندو وسيدني سونينو في مؤتمر باريس للسلام.

ظل سونينو وزيراً للشئون الخارجية في ثلاث حكومات متعاقبة ومثل إيطاليا في مؤتمر باريس للسلام برفقة رئيس الوزراء ڤيكتور عمانويل أورلاندو. دافع سونينو عن التطبيق الحرفي لمعاهدة لندن وعارض سياسة القوميات في الأراضي السابقة التابعة لمملكة هابسبورگ.[5][6] عجز أورلاندو عن التحدث باللغة الإنگليزية ووضعه السياسي الضعيف في الوطن سمح لسونينو أن يلعب دوراً مهيمناً. ثبت أن خلافاتهم كانت كارثية أثناء المفاوضات. كان أورلاندو على استعداد للتخلي عن مطالبات الأراضي الخاصة بدلماتيا لضم رييكا (أو فيومى كما يسمي الإيطاليون بلدتهم) - الميناء البحري الرئيسي على البحر الأدرياتيكي- بينما لم يكن سونينو مستعداً للتخلي عن دلماتيا. انتهى المطاف بإيطاليا إلى المطالبة بكليهما وعدم الحصول على أي منهما، بسبب المعارضة القوية للمطالب الإيطالية من قبل الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون وسياسته المتعلقة بتقرير المصير الوطني.[7][6]


اتصالات مع الوفاق للتدخل

Il ministro degli esteri britannico Edward Grey, principale interlocutore di Sonnino durante gli accordi per il patto di Londra.
Vignetta dell'epoca: Trieste seduce il bersagliere legato al palo della neutralità.



حلف لندن

Il frontespizio di un'edizione dell'epoca del Libro verde, la raccolta dei documenti diplomatici che Sonnino (nella foto) presentò al Parlamento il 20 maggio 1915.


أثناء الحرب العالمية الأولى

أثناء الحرب العالمية الأولى، بسبب الهجوم النمساوي على ترنتينو عام 1916، سقطت حكومة سالاندرا، وخلفتها حكومة پاولو بوسلي (18 يونيو 1916)، who reconfirmed Sonnino to the Esthers. احتفظ سونينو بمكانه في عهد ڤكتور عمانويل أورلاندو الذي أصبح رئيساً للمجلس بعد كاپرتو في 29 أكتوبر 1917 واستمرت ولايته حتى 23 يونيو 1919.


اتفاقية سان جوڤاني دي موريانا حول تركيا

La zona italiana (in verde) e quella d'influenza italiana ("C") in Turchia che Sonnino ottenne a Saint-Jean-de-Maurienne e nella successiva conferenza di Londra. Il documento è firmato Arthur James Balfour, 18 agosto 1917


النشر غير المتوقع لحلف لندن

Sonnino fotografato a Roma nei giorni seguenti l'armistizio con l'Austria-Ungheria (3 novembre 1918).

منذ ربيع 1917، اتبعت، لا سيما على الجانب البريطاني، المقترحات الإيطالية للنظر في إمكانية تحقيق سلام مع النمسا. كان من الممكن أن يتضمن ذلك مراجعة لشروط معاهدة لندن: رفض سونينو، حتى عندما دعا الپاپا بندكت الخامس عشر في أغسطس الأطراف المتحاربة إلى الموافقة.

اندلعت الثورة الروسية، وبدأت الصحف السوڤيتية منذ 23 نوفمبر 1917 فصاعداً في نشر تحركات الوفاق الثلاثي، وتضمن ذلك اتفاقية لندن، التي كانت تعتبر سرية، حتى لدى غالبية البرلمانيين الإيطاليين.

في ديسمبر، في غرفة البرلمان، كان على سونينو الرد على أفعاله وعلى حكومة سالاندرا. في الثالث عشر، أشار النائب جاكومو فـِري (1860-1930) إلى أنه في 26 أبريل 1915، تعهدت إيطاليا بدخول الحرب ضد النمسا بينما كانت لا تزال حليفتها. في الواقع، لم يحدث المثل مع ڤيينا إلى في 4 مايو. ليس هذا فحسب، ولكن بما أن معاهدة لندن نصت على الصراع مع النمسا وألمانيا، فقد كانت الأخيرة، أي ألمانيا) مخدعوعة حتى 28 أغسطس 1916، ولم تكن إيطاليا قد أعلنت الحرب عليها.

في اليوم التالي لمطالبة النائب ألفردو ساندولي سونينو بالاستقالة وفي اليوم الخامس معشر طلب النائب گوگليلمو گامباروتا (1877-1961) للإسراع بالسلام. في اليوم نفسه تعرض سونينو للهجوم الأكثر خطورة من الاشتراكي جوزپى إمانويل موديگلياني الذي اتهمه بخداع البرلمان بجعله يعتقد أن الحرب ستقتصر على النمسا. كما أعلن موديگلياني أنه إذا لم يفسر سونينو كل شيء سيتم إدانته سياسياً على الفور.


الدفاع عن حلف لندن في البرلمان

لم ينتظر سونينو حتى يرد. في البرلمان (اجتماع في لجنة سرية) يوم 17 ديسمبر 1917، تبعاً لملاحظات عُثر عليها، أعلن سونينو أن السر الدبلوماسي كان دائماً موجوداً وكان لا غنى عنه كي لا يقع في حالة من الدونية. عملية النشر التي قام بها السوفييت كافية لتبرير الحكم الأخلاقي الأكثر صرامة ضدهم. من جهة أخرى، أشار سونينو إلى أولى الخطوات الحاسمة من أجل توحيد إيطاليا التي كانت تتألف من اتفاقيات پلومبير 1859 التي كانت سرية في الواقع. على أي حال، كان يجب الحفاظ على الاتفاقات، وبالتالي لا يمكن الإجابة على جميع الأسئلة حتى لا يؤدي ذلك إلى اضطراب المفاوضات التي لا تزال جارية أو الأسئلة التي لا تزال بحاجة إلى تسوية.

عام 1918 أيد سونينو الحاجة إلى إنقاذ التحالف مع روسيا بأي ثمن، والذي لا يدعمه الآن سوى أوكرانيا وبعض الحكومات المؤقتة الأخرى. لقد رفض فكرة أن الحكومات المحلية المعادية للسوڤيتت يجب أن تتنازل مع پتروگراد وطلب منهم تشجيعهم على محاربة البلاشڤة.

على الرغم من انهيار روسيا القيصرية ومواصلة ألمانيا الحرب، فإن النمسا وقعت معاهدة مع جميع الحلفاء للاستسلام في 3 نوفمبر. وفي اليوم التالي دخلت الهدنة حيز التنفيذ.


ضد الرئيس الأمريكي ويلسون

ومع ذلك، لم يفشل سونينو في المشاركة في المفاوضات، خاصة عندما اتخذ الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون مواقف مخالفة للطلبات الإيطالية. ويلسون، في الواقع، حيث أن الولايات المتحدة لم تشارك في المفاوضات التي أدت إلى عقد معاهدة لندن، كان يعتبر نفسه حراً في تحديه أو رفضه. حسب ما كان يعتقد الرئيس الأمريكي، فإن الاتفاقية انتهكت مبادئ تقرير المصير الذاتي للشعوب، بالنظر إلى أن إيطاليا قد وُعدت بالأراضي التي يقطنها السلاڤ.

منذ 13 يناير أخبر ويلسون أورلاندو أنه توصل إلى استنتاج مفاده أن معاهدة لندن لم تعد صالحة وبهذه الشروط ظل السؤال راسخاً لبضعة أسابيع. في واقع الأمر، فإن سونينو، بما يتفق مع ما تم تأسيسه مع فرنسا وبريطانيا العظمى، يعتبر معاهدة لندن مقدسة. ترافق الطابع المتصلب للوزير الإيطالي مع السرية الشديدة ورفض المناورة خلف الكواليس نيابة عن بلاده، مقتنعاً بأن "اللجوء إلى مثل هذه الوسائل هو خفض لمستوى تلك الشعوب الصغيرة التي كانت تتسول الأراضي من الرأي العام العالمي". مع حلول نهاية يناير، أفاد مدير تايمز ويكهام ستيد (1871-1956) أن ويلسون أجرى "مقابلة عاصمة" مع سونينو "الذي يبدو أنه فقد صبره ورأى أن الوقت قد حان لإخبار ويلسون بعدم التدخل في الشؤون الأوروپية، والتفكير في أمريكا فقط".

انسحاب إيطاليا

في 7 فبراير 1919، قُدمت المذكرة الرسمية الإيطالية التي تلخص المطالب الإيطالية إلى المؤتمر. كان نفس المطالب التي وردت في معاهدة لندن، والمطلب الوحيد الذي قُبل منها دون صعوبة هو تخصيص ترنتو وجنوب التيرول إلى إيطاليا.

في 19 أبريل 1919، يوم السبت السابق لعيد الفصح، بدأت مناقشة استمرت لستة أيام متواصلة. دعا ويلسون المندوبين الإيطاليين إلى التفكير في شروط جديدة لكنهم تمسكوا بموقفهم. رد سونينو: "بعد حرب مليئة بالتضحيات الهائلة، فقدت خلالها إيطاليا 500.000 قتيل و900.000 جريح، ليس من المقبول العودة إلى الموقف الأسوأ قبل الحرب، لأن النمسا-المجر نفسها، لمنع إيطاليا من دخول في الحرب، كان عليها أن تمنحنا بعض الجزر على الساحل الدلماسي. وأنت لا تريد أن تعطينا هذا أيضاً. لن يكون هذا مقبولاً للشعب الإيطالي، ثم أضاف محدداً التبعات: "لن يكون لدينا بلشڤية روسية، لكن سيكون لدينا أناركية". في الوقت نفسه أعلن iYugoslavs أنهم سيكونوا مستعدين للقتال إذا حصلت إيطاليا على فيومى أو الساحل الدلماسي.

قرر ويلسون عدم منح إيطاليا أي جزء من دلماتيا، وأرسل بياناً إلى الصحف في 23 أبريل 1919 بالأسباب التي يعتقد التي من أجلها يجب التخلي عن معاهدة لندن. قرر أورلاندو مغادرة المؤتمر والعودة إلى إيطاليا في 24 أبريل، ولحقه سونينو بعد يومين.

معلومات عامة

في 19 أبريل 1909 اصطحب ويلبور رايت سونينو في رحلة جوية فوق حقل سنتوسيل، روما، مما جعل سونينو من أوائل رجال الدولة الذين حلقوا على متن طائرة.[8]

قائمة وزارات سونينو

الوزارة الأولى (8 فبراير  – 29 مايو 1906)

الحقيبة الوزير الحزب
رئيس مجلس الوزراء سيدني سونينو المحافظ
الوزراء
وزير الداخلية سيدني سونينو المحافظ
وزير الخارجية Francesco Guicciardini الديمقراطي
وزير المالية Antonio Salandra المحافظ
وزير الخزانة Luigi Luzzatti المحافظ
وزير العدل والعمل Ettore Sacchi راديكالي
وزير الحربية Lt. General Luigi Majnoni d'Intignano عسكري
وزير البحرية Admiral Carlo Mirabello عسكري
وزير التعليم العام Paolo Boselli المحافظ
وزير الأشغال العامة Pietro Carmine المحافظ
وزير البريد والبرق Alfredo Baccelli الديمقراطي
وزير الزراعة، الصناعة والتجارة Edoardo Pantano الديمقراطي

الوزارة الثانية (11 ديسمبر 1909  – 31 مارس 1910)

الحقيبة الوزير الحزب
رئيس مجلس الوزراء سيدني سونينو المحافظ
الوزراء
وزير الداخلية سيدني سونينو المحافظ
وزير الخارجية Francesco Guicciardini الديمقراطي
وزير المالية Enrico Arlotta المحافظ
وزير الخزانة Antonio Salandra المحافظ
وزير العدل والعمل Vittorio Scialoja غير حزبي
وزير الحربية Lt. General Paolo Spingardi الديمقراطي
وزير البحرية Admiral Giovanni Bettolo المحافظ
وزير التعليم العام Edoardo Daneo المحافظ
وزير الأشغال العامة Giulio Rubini الديمقراطي
وزير البريد والبرق Ugo di Sant'Onofrio del Castillo المحافظ
وزير الزراعة، الصناعة والتجارة Luigi Luzzatti المحافظ

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث (Italian) Sidney Sonnino, Incarichi di governo, Parlamento italiano (Accessed May 8, 2016)
  2. ^ Emanuela Minuto (2004). "Il partito dei parlamentari. Sidney Sonnino e le istituzioni rappresentative (1900-1906)". SISSCO.
  3. ^ Salvatore Sechi. "Sonnino e il Partito Liberale di massa". Critica Sociale.
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bio
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة warbio
  6. ^ أ ب Burgwyn, Italian Foreign Policy in the Interwar Period, 1918-1940, p. 12-14
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة paris283
  8. ^ Wright Flies In Italy; Takes Up Italian Army Officer in His Aeroplane and Later Signor Sonnino, The New York Times, April 17, 1909

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
ألساندرو فورتيس
رئيس وزراء إيطاليا
1906
تبعه
جوڤاني جوليتي
سبقه
ألساندرو فورتيس
وزير داخلية إيطاليا
1906
تبعه
جوڤاني جوليتي
سبقه
جوڤاني جوليتي
رئيس وزراء إيطاليا
1909–1910
تبعه
لويجي لوزاتي
سبقه
جوڤاني جوليتي
وزير داخلية إيطاليا
1909–1910
تبعه
لويجي لوزاتي
سبقه
أنطونيو پاترنو كاستلو
وزير خارجية إيطاليا
1914–1919
تبعه
توماسو تيتوني