جان-ماري لوپن

جان ماري لوپان
Jean-Marie Le Pen
Jean-Marie Le Pen 479834203 5030701e77 o.jpg
عضو الاتحاد الاوروپي
عن فرنسا
الحالي
تولى المنصب
10 يونيو 2004
في المنصب
1984 – فبراير 2003
عضو الجمعية الوطنية الفرنسية
عن پاريس
في المنصب
1986–1988
في المنصب
1956–1962
مستشار بلدية
عن 20th arrondissement of Paris
في المنصب
1983–1989
مستشار إقليمي
عن پروڤانس-ألپ-كوت دازور
في المنصب
1992–2000
تفاصيل شخصية
وُلِد (1928-06-20) 20 يونيو 1928 (age 91)
La Trinité-sur-Mer، بريتاني، فرنسا
القومية فرنسا
الحزب الجبهة الوطنية
الزوج 1) Pierrette Lalanne (1960-1987)
2) جان-ماري پاشو
(1991-present)
الدين رومانية كاثوليكية

جان ماري لوپان (و. 20 يونيو 1928)، هو سياسي فرنسي وقومي محافظ، وهو الرئيس المؤسس الجبهة الوطنية. وخاض لوپان انتخابات الرئاسة الفرنسية في 2002، حينما جاء في المرتبة الثانية أثناء إقتراع الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات بعد مرشح اليسار، ليونل جوسپن. وخسر لوپان في الجولة الثانية أما جاك شيراك. وخاض لوپان كذلك انتخابات 2007، وجاء في المركز الرابع.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحياة الشخصية والعمل

Le Pen with his wife at a political rally in 2007


العمل السياسي

National advertisement in Marseille, predicting the now unrealised possibility of Jean-Marie Le Pen becoming President in 2007


1972-الآن

Jean-Marie Le Pen speaking at the الجبهة الوطنية's annual tribute to جان دارك في باريس (1 مايو 2007)


عضويات

عضو الجمعية الوطنية الفرنسية عن باريس : 1956-1962 / 1986-1988

عضو البرلمان الاوروپي : 1984-2003 (فبراير 2003) / ومنذ 2004

المستشار الاقليمي عن پروڤانس-ألپ-كوت دازور : 1992-2000 (صدر ضده حكم قضائي في 2000)

مستشار البلدية 20th arrondissement of Paris : 1983-1989

المناصب السياسية

رئيس الجبهة القومية (فرنسا) : منذ 1972

قضايا

تصريحات مثيرة للجدل

جون ماري لوبان متطرف فرنسي من الطراز الأول لا يخفي علي أحد أفكاره ويعلنها واضحة دون خوف من المنتقدين، ففي لهجة تنم عن العنصرية والتحيز كان قد انتقد المنتخب الفرنسي لكرة القدم، حيث وصفهم بأنهم لا يمثلون وجهة نظر الشعب إذ يضم المنتخب عدداً ليس بقليل من اللاعبين السود.

وبدأت انتقادات لوبان عندما حقق الفريق الفرنسي بطولة كأس العالم للمرة الأولي في تاريخه في عام 1998، لدرجة أنه في أعقاب فوز فرنسا بالمونديال أكد أن الفرنسي الوحيد الذي تعرف عليه هو رئيس الجمهورية وذلك في إشارة إلي الرئيس جاك شيراك الذي بادر باستقبال المنتخب الفرنسي الفائز بكأس العالم في قصر الإليزيه.

ويري لوبان أنه لا مكان لغير الفرنسيين علي الأراضي الفرنسية وأنهم غير مرحب بهم، فانطلاقا من مطلع الخمسينيات يشن جان ماري لوبان معركة ضارية ضد الديجوليين وضد الشيوعيين رافعاً شعار فرنسا للفرنسيين، وعندما أرسل إلي الجزائر قائدًا لفرقة من المظليين، مارس التعذيب الوحشي ضد الوطنيين الجزائريين حتي أن البعض من هؤلاء ماتوا بسبب ذلك.

كان لوبان في الثامنة والعشرين من عمره عندما عين نائباً في البرلمان وفي الحين اشتهر بخطبه الشوفينية النارية وبقدرته علي مواجهة خصومه ولكن الديجوليين الذين عادوا بقوة إلي الساحة السياسية الفرنسية أواخر الخمسينيات خففوا من السرعة الجنونية للسياسي الشاب وكبحوا جماحه فلما أدرك أنه عاجز عن مواجهتهم ترك المجال السياسي ليدير شركة للطباعة والعلاقات العامة وطبع بعض الأدبيات المتطرفة وكذلك الأسطوانات التي من بينها واحدة عن الرايخ الثالث كتب عليها «أن صعود أدولف هتلر والحزب القومي الاشتراكي إلي السلطة تميز بحركة جماهيرية قوية كانت إجمالاً حركة شعبية وديمقراطية، ذلك أنها انتصرت عقب انتخابات عامة جرت في ظروف عادية وهادئة وهذه ظروف لم يعد يشير لها أحد».

ومنذ أحداث سبتمبر 2001 اكتسب جان ماري لوبان قوة جديدة فقد ثبت أن عدداً من أبناء الجيل الثالث من المهاجرين العرب ضالعون في تلك الأحداث، ومنهم من اختار الانتساب إلي منظمات أصولية متطرفة هدفها التخريب وتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف مصالح فرنسية وغربية.

وفي ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، والعديد من المدن الفرنسية الأخري، تعددت أحداث العنف التي يقف وراءها أبناء الجيل الثالث، أولئك الذين يمتلكون الجواز الفرنسي لكنهم يكرهون التأقلم مع الثقافة الفرنسية.

وقد استغل جان ماري لوبان مثل هذه الأوضاع ليكسب المزيد من الأنصار، وليتحول هو عند نسبة لا بأس بها من الفرنسيين المذعورين والخائفين علي مستقبل بلادهم وعلي انحلال هويتها وسط بحر الهجرة المتلاطم، إلي مخلص وخلال السنوات الأخيرة الماضية، أحاط جان ماري لوبان نفسه بفريق عمل مكون من مثقفين ذوي شهادات عالية واختصاصات رفيعة في مجال الإعلام والعلاقات العامة وهؤلاء ساعدوه علي أن يحول الجبهة الوطنية إلي قوة سياسية خطيرة يحسب لها ألف حساب والآن هو يسبح علي هواه في البحيرة الآسنة للسياسة الفرنسية. [1]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تصريحات بشأن تحريف التاريخ وإنكار المحرقة

إدعات التعذيب بالتعاون مع العسكريين

تعليقات على اليمين

معاهدة الإصلاح الاوروبية

حملة ضد الإسلاموية

ملصق مناهض للإسلاموية يعم فرنسا. الحكومة تلزم الصمت، مارس 2010.
جان-ماري لوپن يتزعم عودة الجبهة الوطنية ممتطياً حملة رفض الإسلاموية، مارس 2010

الحملة الفرنسية ضد الإسلاموية، هي حملة بدأت بلصق ملصق يحمل صورة فتاة محجبة حجاب كامل وخلفها خريطة فرنسا مغطاة بالعلم الجزائري، وذلك أثناء الانتخابات المحلية في فرنسا، 2010. ويظهر الملصق، الذي تم نشره في منطقة بروفانس ألب كوت دازور، امرأة محجبة بشكل كلي إلى جانب خريطة فرنسا مغطاة بعلم جزائري وتنتصب فوقها منارات على شكل صواريخ وعنوان لا للإسلاماوية. [2]

انظر أيضا


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بجان-ماري لوپن، في معرفة الاقتباس.

قالب:Candidates in the French presidential election, 1974 قالب:France MEPs 2009–2014