ألكسي ده توكڤيل

(تم التحويل من Alexis de Tocqueville)
ألكسي ده توكڤيل

ألكسيس-شارل-هنري كلِرل دي توكڤيل (بالفرنسية: Alexis-Charles-Henri Clérel de Tocqueville) (و. 29 يوليو, 1805 - 16 أبريل, 1859) كان مفكراً سياسياً فرنسياً ومؤرخاً اشتهر بكتابه الديمقراطية في أمريكا (ظهر في مجلدين: 1835 و1840) و النظام القديم والثورة (1856). في كلا العملين, استكشف تأثير تصاعد المساواة في الظروف الاجتماعية على الفرد والدولة في المجتمعات الغربية.

الديمقراطية في أمريكا (1835)، كان عمله الرئيسي، والذي نشره بعد رحلاته في الولايات المتحدة, يعتبر اليوم من الأعمال المبكرة في علم الاجتماع. كان ممثلاً رفيع المستوى للتقليد السياسي الليبرالي، كان توكڤيل مشاركاً فعالاً في السياسة الفرنسية, في البداية في عهد ملكية يوليو (1830-1848) ثم خلال الجمهورية الثانية (1849-1851) التي تلتها حتى ثورة فبراير 1848. اعتزل الحياة السياسية بعد قيام لويس نابوليون بونابرت بانقلاب 2 ديسمبر، 1851، ولذلك بدأ العمل في النظام القديم والثورة، الجزء الأول منه انتهى منه قبيل وفاته.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

عائلة توكفيل تنحدر من نبلاء الأراضي في نورماندي, حيث العديد من الأماكن مسماة باسم عائلته. وبعد الحصول على درجة في القانون، ألكسيس دي توكڤيل تم تعيينه مدققاً عاماً في بلاط ڤرساي.

درس بين 1820 و1823 في كلية ميتز حيث كان أبوه محافظاً للمنطقة. ثم حصل على إجازة الحقوق من باريس عام 1826. وخلال العامين التاليين بدأ سلسلة رحلاته وجولاته التي قادته حتى سنوات حياته الأخيرة إلى إيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة وإنكلترا وسويسرا، وغيرها من البلدان الأوروبية. وهو في جولاته تلك لم يكن سائحاً فضولياً، بل كان باحثاً مدققاً يهتم بدراسة الأنظمة السياسية وسيرورة التغيرات الكبرى. من هنا، رأيناه بعد كل سفرة وجولة يدوّن ملاحظاته وأفكاره في كتب اعتبرت لاحقاً من الأسفار المؤسسة للفكر السياسي الحديث، بدءاً بدراسته حول «نظام السجون في الولايات المتحدة وإمكان تطبيقه في فرنسا» وصولاً إلى «الثورة والنظام القديم» مروراً بدراسته عن «الديموقراطية في أمريكا» وغير ذلك من كتب ذكريات ومراسلات ودراسات. ولقد مات دي توكفيل عام 1859 في كان إثر مرض اشتد عليه وحال دون أن يكمل مشاريعه الدراسية.

سلسلة الليبرالية
جزء من سلسلة السياسة
تنمية
تاريخ الفكر الليبرالي
الاسهامات للنظرية الليبرالية
المدارس
ليبرالية كلاسيكية
ليبرالية محافظة
ليبرالية ثقافية
الليبرالية الاقتصادية
ليبرتارية
الليبرالية الحديثة
Ordoliberalism
الليبرالية العتيقة
ليبرالية اجتماعية
الأفكار
الحرية
الحقوق الفردية
الفردانية
عدم التدخل
ديمقراطية ليبرالية
الحياد الليبرالي
الحرية السلبية والإيجابية
سوق حرة/رأسمالية
اقتصاد مختلط
المجتمع المنفتح
الحقوق
التنويعات
الليبرالية في اوروبا
الليبرالية في الولايات المتحدة
المنظمات
الأحزاب الليبرالية حول العالم
الليبرالية الدولية · Iflry
ELDR/ALDE · Lymec
CALD · ALN · Relial
بوابة السياسة
 ع  ن  ت


الديمقراطية في أمريكا

ألكسي ده توكڤيل


حوار عام 1841 حول احتلال الجزائر

المؤرخ الفرنسي للاستعمار اوليڤييه لكو گران‌ميزون بيـّن كيف استعمل توكفيل (مثله مثل ميشليه) تعبير "ابادة" ليصف ما حدث خلال استعمار غرب الولايات المتحدة وفترة ازالة الهنود.[1] توكفيل عبر عن نفسه بالتالي, في 1841, فيما يتعلق احتلال الجزائر:

“وعلى حد علمي، فقد عدت من أفريقيا بالانطباع السقيم أننا في الوقت الحاضر في طريقتنا لشن الحرب نحن أكثر بربرية بمراحل من العرب أنفسهم. فهذه الأيام، فهم من يمثل الحضارة، لا نحن. هذا الأسلوب في شن حرب يبدو لي غبياً كما هو فظيع. هذا الأسلوب لا يمكن أن يوجد إلا في رأس جندي همجي فظ. ففي الواقع، لم نحقق شيئاً باستبدال الأتراك فقط لنعيد انتاج كل ما رآه العالم، عن حق، بغيضاً فيهم. فهذا، حتى لو كان من باب الفضول، هو بغيض لا مفيد; إذ أنه، كما أخبرني ضابط آخر، لو كان هدفنا الوحيد هو أن نماثل الأتراك، ففي الواقع سنأتي تحتهم بكثير: فهمجية بهمجية، الأتراك سيبذوننا دوماً لأنهم همج مسلمون.


وفي فرنسا، كثيراً ما أسمع رجالاً أحترمهم إلا أني لا أتفق معهم، يدينون حرق المحاصيل وتفريغ صوامع الغلال واعتقال الرجال العزل والنساء والأطفال. ففي نظري تلك هي ظروف غير مرغوب فيها إلا أنها يـُضطر إليها أي أناس يريدون شن حرب على العرب. فأنا أعتقد أن كل الوسائل المتاحة لتدمير القبائل يجب استخدامها، ما عدا تلك الوسائل المدانة من الجنس البشري ومن حقوق الأمم. فأنا شخصياً أعتقد أن قوانين الحرب تمكننا من تدمير البلد ويجب علينا فعل ذلك سواء بتدمير المحاصيل في وقت الحصاد أو في أي وقت آخر بالقيام بغزوات خاطفة وتـُعرَف أيضاً باسم غارات هدفها القبض على الرجال والقطعان”.[2][3]
"وأياً كان الأمر"، يتابع توكڤيل، "فيمكننا القول على وجه العموم أن كل الحريات السياسية يجب تعليقها في الجزائر.[4]

حسب المؤرخ اوليڤييه لكو گران‌ميزون، "اعتقد ده توكڤيل أن احتلال الجزائر كان مهماً لسببين: أولاً، لفهمه للموقف الدولي ومكانة فرنسا في العالم، وثانياً، للتغيرات الطارئة على المجتمع الفرنسي."[5]

آمن توكڤيل أن الحرب والإستعمار سوف "يعيدا الفخر الوطني، الذي كان مهدداً،" في اعتقاده، "بالتفسخ التدريجي للمثل الاجتماعية العليا" في الطبقات المتوسطة. فاستطابتهم "للملذات المادية" كان ينتشر في سائر المجتمع، مما يكسبه "مثالاً في الوهن والذاتية"." وبإعجابه بوسائل جنرال بوجو، كما لو كان توكڤيل يقول "الحرب في أفريقيا" أصبحت عـِلماً: "الحرب في أفريقيا عِلم. كل منا يعرف قواعدها وكل من بإمكانه تطبيق هذه القواعد بيقين شبه كامل في النجاح. فأحد أجلّ الخدمات التي أسداها الفيلد مارشال بوجو لبلده هو نشره، وإتقانه وجعل كل فرنسي مدركاً لهذا العِلم [يقصد عقيدة أن غزو الجزائر ناجح ومفيد لفرنسا]."[6]

توكڤيل دعى إلى الفصل العرقي في الجزائر: "لذلك يجب أن يكون في أفريقيا (الجزائر) تشريعان مختلفان تماماً عن بعضهما البعض، إذ أن هناك مجتمعان منفصلان تماماً. وليس هناك على الإطلاق ما يمنعنا من معاملة الاوروبييين كما لو كانوا يحكمون أنفسهم، إذ أن القوانين التي ستـُسنّ لهم ستـُطبق عليهم فقط."[7] هذا التشريع سيـُنفـَّذ حسب قرارات كرميو والتشريع المحلي 1881، الذي أعطى الجنسية الفرنسية للمستوطنين اليهود الاوروبيين فقط، بينما الجزائريين المسلمين سيـُقيـّدوا بجنسية من الدرجة الثانية.

معارضة توكفيل لغزو منطقة القبائل

ومن ناحية أخرى, جان لوي بنوا ادعى، على العكس من اوليڤييه لكو گران‌ميزون، أنه، أخذاً في الاعتبار مدى التعصب العرقي أثناء احتلال الجزائر، فإن توكڤيل كان واحداً من "أكثر الداعمين اعتدالاً." ويدعي بنوا أنه لا يمكن التفكير في افتراض أن توكڤيل كان مسانداً صلباً لبوجو Bugeaud، بالرغم من خطابه الملتمس للأعذار عام 1841. ويبدو أن توكڤيل قد غير وجهة نظره تحديداً بعد رحلته الثانية إلى الجزائر في 1846. فبعدها، انتقد عزم بوجو على غزو منطقة القبايل، موطن الأمازيغ، خصوصاً في خطبته في 1847 للجمعية الوطنية. فتوكڤيل الذي طالما نادى بالفصل العرقي بين الاوروبيين والعرب، اختلفت وجهة نظره حين جاء دور الأمازيغ. ففي مقترحه، بتاريخ 22 أغسطس 1837، حسب جان-لوي بنوا، ميـَّز توكڤيل بين الأمازيغ والعرب. فقد تأمل في فكرة الأمازيغ وجوب اعطاء الأمازيغ حق الحكم الذاتي (وهو جزء من النموذج البريطاني في الحكم غير المباشر، وهو ما كان يتعارض مع الموقف الفرنسي المنادي بالانصهار).

آراء توكڤيل في الموضوع كانت معقدة، وتطورت مع الوقت. بالرغم من أنه في تقريره عام 1841 عن الجزائر، اعترف توكڤيل أن بوجو نجح في تنفيذ تكتيك حرب مكنه من سحق مقاومة عبد القادر وحياه على ذلك من ناحية، إلا أنه عارض من الناحية الأخرى غزو منطقة القبايل في أول رسالة عن الجزائر منه سنة (1837). ففي تلك الوثيقة، يدعو فرنسا والقوات المسلحة الفرنسية لأن يتركوا القبايل وشأنها ليحفظوا منطقة مسالمة والعمل على إنشاء روابط تجارية. وفي كل خطبه وكتاباته اللاحقة واصل معارضة أي محاولة للتدخل في القبايل.

وأثناء الجدل حول التمويل الإستثنائي لعام 1846، استنكر توكڤيل أساليب عمليات بوجو العسكرية، ونجح في اقناع الجمعية الوطنية بألا توافق على الأموال المطلوبة للألوية الاضافية لبوجو:

“ولذلك، فأنا أعترف تماماً بعظمة القدرات العسكرية للمارشال بوجو؛ أما وقد قلت ذلك، فبإمكاني أن أضيف أن المارشال بوجو لم يحقق شيئاً على الإطلاق، فقد ألحق ضرراً بالغاً (…). لذلك فهو لم يحقق شيئاً، وكثيراً ما كان عائقاً أمام الأفعال المفيدة.”[8]

Tocqueville considered Bugeaud's will to invade Kabylia, despite the opposition of the Assembly, as a seditious move in front of which the government opted for cowardice: "the party of resignation... Marshal Bugeaud has not been disowned, he has just not been recalled".[9] خطبته انتهت بالكلمات التالية:

“ عندما أسمع أن المارشال بوجو قدم استقالته وأنها رُفِضت، فليس بوسعي إلا الافتراض أن إبقاء بوجو في أفريقيا ليس لما يمكنه عمله هناك بإسم فرنسا، بقدر ما هو لمقدار الأذى الذي يمكن أن يعيثه في پاريس لو عاد”.[10]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تقرير عن الجزائر (1847)

في تقريره عام 1847 عن الجزائر، توكڤيل يعلن: "دعنا لا نكرر، في منتصف القرن التاسع عشر, تاريخ فتح الأمريكيتين. دعنا لا نقلد تلك الأمثلة الدموية التي اشتاط الرأي العام العالمي منها".[11] وبالتحديد فإنه يـُحذر بشدة مواطنيه بأن الأساليب المتبعة الشعب الجزائري إن لم تتغير, فإن الاحتلال سينتهي بحمام دم. التحذير في عام 1847 لم يـُستمع إليه والمأساة التي توقعها لم تحدث. في 1847، يضمـِّن توكڤيل في تقريره عن الجزائر التحذير الاستشرافي التالي:

“اللجنة مقتنعة بأن مستقبل سيطرتنا على أفريقيا، وسلامة جنودنا فيها ومصير مالياتنا سيعتمدوا على كيفية معاملتنا للسكان المحليين؛ لأنه في هذا السياق، فقضيتي الإنسانية والميزانية تؤثران على بعضهما البعض وتتداخلان. واللجنة تؤمن بأنه، على المدى البعيد، الحكم الرشيد سيأتي بإقرار فعال للسلام في البلد وبتخفيض كبير في عديد جنودنا هناك.


وعلى الرغم من ذلك فلو تغيرت الأمور، وقد حدث ذلك من قبل ولم يـُعلن عنها, فلو تصرفنا كما لو كنا نعتبر سكان الجزائر السابقين كعقبة يجب التخلص منها أو التغلب عليها, وحرمنا السكان من النهوض للعافية والضوء لكبتهم، فإن قضية حياة أو موت بين العرقين ستنشأ. وعاجلاً أم آجلاً، صدقوني، فالجزائر ستصبح ملعباً مغلقاً محاطاً بالأسوار، يتقاتل فيه الشعبان بلا رحمة وحيث يتحتم على أحدهما أن يموت. أيها السادة، أدعو الله أن يقينا من هذا المصير!"

أعماله

  • ألكسي ده توكڤيل وگوستاڤ ده بومون في أمريكا: Their Friendship and Their Travels edited by Oliver Zunz, translated by Arthur Goldhammer (University of Virginia Press; 2011) 698 pages; Includes previously unpublished letters, essays, and other writings
  • Du système pénitentaire aux États-Unis et de son application en France (1833)—On the Penitentiary System in the United States and Its Application to France, with Gustave de Beaumont.
  • De la démocratie en Amerique (1835/1840)—الديمقراطية في أمريكا. نُشر في مجلدين، الأول في 1835، والثاني في 1840. English language versions: Tocqueville, الديمقراطية في أمريكا, trans. and eds., Harvey C. Mansfield and Delba Winthrop, University of Chicago Press, 2000; Tocqueville, Democracy in America (Arthur Goldhammer, trans.; Olivier Zunz, ed.) (The Library of America, 2004) ISBN 978-1-931082-54-9.
  • L'Ancien Régime et la Révolution (1856)—النظام القديم والثورة. It is Tocqueville's second most famous work.
  • استرجاعات (1893)—This work was a private journal of the Revolution of 1848. He never intended to publish this during his lifetime; it was published by his wife and his friend Gustave de Beaumont after his death.
  • رحلة إلى أمريكا (1831–1832)—يوميات أسفار ألكسي ده توكڤيل أثناء زيارته لأمريكا؛ translated into English by George Lawrence, edited by J. P. Mayer, Yale University Press, 1960; based on vol. V, 1 of the Œuvres Complètes of Tocqueville.
  • L'Etat social et politique de la France avant et depuis 1789 —Alexis de Tocqueville
  • Memoir On Pauperism: هل الصدقة العامة تنتج طبقة عاطلة مُتـَّكِلة في المجتمع؟ (1835) originally published by Ivan R. Dee. Inspired by a trip to England. أحد أعمال توكڤيل الأقل شهرة.
  • رحلات إلى إنگلترة وأيرلندة 1835

انظر أيضاً

عموماً:

المصادر

  1. ^ (بالفرنسية) Olivier LeCour Grandmaison (February 2, 2005). "Le négationnisme colonial". Le Monde.
  2. ^ 1841 — Extract of Travail sur l’Algérie, in Œuvres complètes, Gallimard, Pléïade, 1991, p. 704 & 705.
  3. ^ (إنگليزية) Olivier LeCour Grandmaison (June 2001). "Torture in Algeria: Past Acts That Haunt France — Liberty, Equality and Colony". Le Monde diplomatique. (quoting Alexis de Tocqueville, Travail sur l’Algérie in Œuvres complètes, Paris, Gallimard, Bibliothèque de la Pléiade, 1991, pp 704 and 705).
  4. ^ (بالفرنسية) Olivier LeCour Grandmaison (2001). "Tocqueville et la conquête de l'Algérie". La Mazarine.
  5. ^ (إنگليزية) Olivier LeCour Grandmaison (June 2001). "التعذيب في الجزائر: الأفعال السابقة التي تقض مضاجع فرنسا - الحرية والمساواة والمستعمرة Torture in Algeria: Past Acts That Haunt France — Liberty, Equality and Colony". لوموند ديپلوماتيك.
  6. ^ Alexis de Tocqueville, "Rapports sur l’Algérie", in Œuvres complètes, Paris, Gallimard, Bibliothèque de la Pléiade, 1991,p 806 (quoted in (إنگليزية) Olivier LeCour Grandmaison (June 2001). "Torture in Algeria: Past Acts That Haunt France — Liberty, Equality and Colony". Le Monde diplomatique. >
  7. ^ Travail sur l'Algérie, op.cit. p. 752 (quoted in (إنگليزية) Olivier LeCour Grandmaison (June 2001). "Torture in Algeria: Past Acts That Haunt France — Liberty, Equality and Colony". Le Monde diplomatique. )
  8. ^ Tocqueville, Oeuvres completes, III, 1, Gallimard, 1962, pp.299-300).
  9. ^ Tocqueville, Oeuvres completes, III, 1, Gallimard, 1962, pp. 303.
  10. ^ Tocqueville, Œuvres complètes, III, 1, Gallimard, 1962, pp. 299-306.
  11. ^ مدافعة في صالح توكڤيل، Jean-Louis Benoît (بالفرنسية)



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قراءات يوصى بها

  • Drescher, Seymour. Dilemmas of Democracy: Tocqueville and Modernization. University of Pittsburgh Press, 1968.
  • Lively, Jack. The Social and Political Thought of Alexis De Toqueville. Oxford: Clarendon Press, 1962.

قراءات اضافية

  • Allen Barbara : Tocqueville, Covenant, and the Democratic Revolution: Harmonizing Earth with Heaven. — Lexington : Lexington Books, 2005.
  • Audier Serge: Tocqueville retrouvé : Genèse et enjeux du renouveau tocquevillien. — Paris : Librairie Philosophique Vrin, 2004.
  • Benoît Jean-Louis : Tocqueville : un destin paradoxal. — Paris : Bayard, 2005.
  • Benoît Jean-Louis : Tocqueville moraliste, Honoré Champion, Paris 2004.
  • Benoît Jean-Louis : Comprendre Tocqueville, Armand Colin/Cursus, Paris 2004.
  • Benoît Jean-Louis et Keslassy Eric : Alexis de Tocqueville Textes économiques Anthologie critique, Pocket/Agora, Paris 2005.[1]
  • Boesche Roger Tocqueville's Road Map: Methodology, Liberalism, Revolution, And Despotism, 2006)
  • Boudon Raymond: Tocqueville aujourd’hui. — Paris : Odile Jacob, 2005.
  • Brogan Hugh: Alexis De Tocqueville, Profile Books, 2006.
  • Drescher Seymour : Tocqueville and England , Harward University Press, 1964.
  • Drescher Seymour : Dilemmas of Democracy : Tocqueville and Modernization, University of Pittsburgh Press, 1964.
  • Epstein Joseph : Alexis De Tocqueville: Democracy's Guide, 2006.
  • Gannett Robert T.: Tocqueville Unveiled: The Historian and His Sources for the Old Regime and the Revolution, The University of Chicago Press, 2003.
  • Guellec Laurence : Tocqueville et les langages de la démocratie. — Honoré Champion, 2004.
  • Guellec Laurence : Tocqueville : l'apprentissage de la liberté. Michalon, 1996.
  • Kahan Alan : Aristocratic Liberalism : The Social and Political Thought of Jacob Burckhardt, Johns Stuart Mill and Alexis de Tocqueville, Oxford University Press, 1992.
  • Keslassy Eric: Le libéralisme de Tocqueville a l'épreuve du paupérisme. — Paris : L'Harmattan, 2000.
  • Manent Pierre : Tocqueville et la nature de la démocratie. — Fayard, 1993. — 181 p. — ISBN 2-213-03036-7, Tel-Gallimard, 2006
  • Mélonio Françoise : Tocqueville et les Français. — Paris : Aubier Montaigne, 1993.
  • Mélonio Françoise : Tocqueville and the French, University of Virginia Press, 1998.
  • Mitchell Harvey : Individual Choice and the Structures of History — Alexis de Tocqueville as an historian reappraised, Londres : Cambridge University Press, 1996.
  • Pierson George : Tocqueville and Beaumont in America, — Oxford University Press, New-York, 1938, réédition, 1996.
  • Pitts Jennifer : A Turn to Empire, Princeton University Press, 2005.
  • Richter Melvin and Baehr Peter : Dictatorship in History and Theory: Bonapartism, Caesarism, and Totalitarianism, Publications of the German Institute, Cambridge University Press, 2004.
  • Schleifer, James : The Making of Tocqueville's Democracy in America, — Chapell Hill : University of North Carolina Press, 1980.
  • Shiner Larry : The Secret Mirror: Literary Form and History in Tocqueville’s Recollections, Ithaca & Londres, Cornell University Press, 1988.
  • Welch Cheryl : De Tocqueville, Oxford University Press, 2001.
  • Welch Cheryl : The Cambridge Companion to Tocqueville, Cambridge University Press, 2006.
  • Wolin Sheldon : Tocqueville between two Worlds, Princeton University Press, 2001.

أعماله

  • Du système pénitentaire aux États-Unis et de son application en France (1833)—On the Penitentiary System in the United States and Its Application to France, with Gustave de Beaumont.
  • De la démocratie en Amerique (1835/1840)—Democracy in America. It was published in two volumes, the first in 1835, the second in 1840. English language versions: Tocqueville, Democracy in America, trans. and eds., Harvey C. Mansfield and Delba Winthrop, University of Chicago Press, 2000; Tocqueville, Democracy in America (Arthur Goldhammer, trans.; Olivier Zunz, ed.) (The Library of America, 2004) ISBN 978-1-93108254-9.
  • L'Ancien Régime et la Révolution (1856)—The Old Regime and the Revolution. It is Tocqueville's second most-famous work.
  • Recollections (1893)—This work was a private journal of the Revolution of 1848. He never intended to publish this during his lifetime; it was published by his wife and his friend Gustave de Beaumont after his death.
  • Journey to America (1831-1832)—Alexis de Tocqueville's travel diary of his visit to America; translated into English by George Lawrence, edited by J. P. Mayer, Yale University Press, 1960; based on vol. V, 1 of the Œuvres Complètes of Tocqueville.

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بألكسي ده توكڤيل، في معرفة الاقتباس.
مناصب سياسية
سبقه
إدوار دروان ده لوي
وزير الشئون الخارجية
2 يونيو 1849–31 اكتوبر 1849
تبعه
ألفونس ده رينڤال
مناصب أكاديمية
سبقه
جان جيرار لاكي دي سيسا
المقعد رقم 18
الأكاديمية الفرنسية

1841-1859
تبعه
هنري لا كورديير

قالب:Académie française Seat 18

قالب:Democracy in America