الغزو الكيني للصومال

العملية ليندا ناتشي
Operation Linda Nchi
جزء من الحرب الأهلية الصومالية (2009–الحاضر)
2013 10 20 AMISOM KDF Kismayo Town 007 (10304957435).jpg
التاريخ16 أكتوبر 2011 – 31 مايو 2012
الموقع
النتيجة تراجع نفوذ تنظيم الشباب؛ دمج قوات الدفاع الصومالية ضمن أميسوم
التغيرات
الإقليمية
الاستيلاء على قوقاني،[5] كولبيو،[6] فافادون،[7] Elade,[8] هوسينگو،[9] بادادهى[10]
المتحاربون
 كنيا[1]
الصومال الحكومة الفدرالية الانتقالية[1]
جبهة رسكامبوني[2]
جماعة أهل السنة والجماعة[3]
Flag of Azania.svg أزانيا[4]
ShababFlag.svg تنظيم الشباب
القادة والزعماء

كنيا يوليو كرانگي[11]
كنيا ليونارد نگوندي[12]
كنيا محمود يوسف حاجي[13]
الصومال حسين عرب عيسى[13]

أحمد مدوبى[2][14][15][16][17]

إبراهيم الأفغاني[18][19]
مختار روبو[20]
حسن التركي[21][22]

حسن عويس[23]
القوى
كينيا: أكثر من 6.000 فرد أمن في ذروة النزاع، من بينهم الشرطة[24] الشباب: إجمالي 3.000 "مقاتل"، وانضم 2.000 "مسلح" في نهاية 2012[25]
الضحايا والخسائر

الإجمالي: 21–72 قتيل، 152 مصاب

  • 10–31 جندي قتيل،[26][27] 128 مصاب[28]
  • 13 جندي قتيل من قوات الدفاع الكينية[29] 21 مصاب،[26][30][31][32]
  • 3 قتلى من مسلحي راس كمبوني، 3 مصابين[3][33]

67 قتلى من قوات التحالف[nb 1][26][27]


مروحية هاربين زد-9 مدمرة (فشل ميكانيكي)[34]

زورق دورية معطوب.[35]
الإجمالي: 700 مسلح قتيل[29] 61 أسير[nb 2][26][36]

20 مدني قتيل (الصومال)[36][37][38][39]

30 مدني قتيل،[40]
6 قتلى من رجال الشرطة و17 مصاب من قوات الأمن (كينيا)[26][41][42]

الغزو الكيني للصومال أو العملية ليندا نيتشي (سواحيلي: Linda Nchi؛ "حماية البلاد")، هي عملية عسكرية حيث توغلت قوات الدفاع الكينية في جنوب الصومال بدءاً من 2011.[43][4][44] أعلنت الحكومة الكينية اكتمال العملية في ماسر 2012، لكن قواتها انضمت إلى بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميسموم) ومن غير المتوقعت أن تغادر قبل 2020.[45][46][47]

ظاهرياً، كانت الحكومة الكينية تهدف إلى إنشاء منطقة عازلة بين حركة الشباب وحالة عدم الاستقرار في جنوب الصومال، والأراضي الكينية.[48][49] إلا أنه على المستوى الأعمق، أراد الكينيون "أن يُنظر إليهم على أنهم شريك موثوق به في" الحرب العالمية على الإرهاب "التي تقودها الولايات المتحدة، وكانت هناك مصالح مؤسسية داخل قوات الدفاع الكينية، والنخب السياسية الرئيسية داخل الحكومة الكينية، ولا سيما وزير الأمن الداخلي، حيث دعا جورج سايتوتي، وزير الدفاع يوسف حاجي والعديد من كبار قادة الأمن، إلى التدخل لتعزيز مصالحهم الاقتصادية والسياسية".[4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستعداد والتخطيط

بدأ التوغل الكيني في جنوب الصومال في 13 أكتوبر في أعقاب اختطاف امرأتين إسپانيتين كانتا تعملان في منظمة أطباء بلا حدود في مخيم دداب لللاجئين. وزُعم أن عملية الاختطاف نفذها مقاتلي تنظيم الشباب.[50] أصدرت منظمة أطباء بلا حدود بياناً صحفياً في ذلك الوقت تنأى بنفسها عن أي أنشطة مسلحة والبيانات ذات الصلة التي تم إطلاقها بعد الاختطاف.[51] زعمت الحكومة الكينية أن نشر قواتها قد حدث بعد الحصول على موافقة من الحكومة الاتحادية الانتقالية في الصومال.[52] صرح وزير الشئون الخارجية الكيني موزس وتانگولا بأن نشر القوات الكينية كان بناءاً على طلب من الحكومة الاتحادية الانتقالية.[53] وقال الجيش الكيني إنه لم يكن هناك موعد محدد لإنهاء العملية، لكن مؤشر نجاح المهمة سيكون شل قدرة حركة الشباب.[54]

حسب الگارديان، "تتفق العديد من المصادر على [...] أن خطة التدخل الكينية نوقشت وحُسمت في عام 2010، ثم تم الانتهاء منها بمدخلات من الشركاء الغربيين، بما في ذلك الولايات المتحدة وبدرجة أقل فرنسا"، مع استخدام عمليات الاختطاف في نيروبي "كذريعة لإطلاق عملية جاهزة وفي انتظار التنفيذ".[49]

في 16 أكتوبر 2011، أفادت رويترز أن مسؤولين عسكريين صوماليين وكينيين التقوا خلال عطلة نهاية الأسبوع لإجراء محادثات في بلدة دوبلي، الواقعة في الصومال بالقرب من الحدود الكينية. وبحسب مصدر أمني لم يذكر اسمه، فإن "الاجتماع كان للإعداد لعملية مشتركة بين القوتين ... لشن هجوم على متمردي حركة الشباب المنتشرين في مناطق متفرقة من جنوب الصومال".[55]

وفي اليوم نفسه، قال قائد عسكري صومالي لم يذكر اسمه إن القوات الكينية عبرت الحدود، وفي عملية مشتركة مع القوات الصومالية، طردت حركة الشباب من قاعدتين قرب الحدود الكينية. وأكد عبدي يوسف، قائد عسكري صومالي رفيع المستوى، أن طائرتين حربيتين هاجمتا قواعد الشباب، لكنه لم يؤكد مصدرها. وأشار: "لا يمكنني تحديد هوية الطائرتين العسكريتين، لكن جارتنا كينيا تدعمنا عسكرياً بالكامل ومهمتنا هي إخراج الشباب من المنطقة".[56] ورد سفير الصومال في كينيا محمد علي نور قائلاً "لا يمكننا التغاضي عن عبور أي دولة لحدودنا".[57] وصرح الناطق باسم الحكومة الاتحادية الانتقالية عبد الرحمن عمر ياريسو لاحقاً بما يتفق مع ما قاله نور، مؤكداً أن "حكومتي الصومال وكينيا تتعاونان الآن في محاربة حركة الشباب".[58]

في 27 أكتوبر، قال المتحدث باسم الحكومة الكينية، ألفريد موتوا، إن ليندا نتشي كان مخططاً لها قبل أشهر من ذلك وأنها كانت "مستمرة منذ بعض الوقت"، كما نفى أي مشاركة من قبل القوات الغربية.[59] وبحسب ما ورد حظيت العملية بموافقة كبيرة من السكان الكينيين.[60]


اتفاقية التعاون

في 18 أكتوبر، استضاف الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد ومسؤولون آخرون في الحكومة الاتحادية الانتقالية وفداً كينياً في مقديشو لمناقشة التعاون الأمني ضد حركة الشباب.[61] ثم وقع وزير الدفاع الصومالي حسين عرب عيسى ووزير الدفاع الكيني محمد يوسف حاجي اتفاقية للتعاون ضد حركة الشباب.[13] تعهد كلا البلدين "بالتعاون في القيام بعمليات أمنية وعسكرية"، بما في ذلك "الإجراءات الوقائية المنسقة".[62] وبحسب ما ورد حصرت الاتفاقية الأنشطة الكينية في منطقة جوبا السفلى الجنوبية.[63]

على الرغم من التقارير الإعلامية التي تدعي خلاف ذلك، نفى وزير الدفاع الكيني يوسف حاجي تورط الجيش الكيني في استيلاء قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية على بعض قواعد حركة الشباب في جوبا السفلى. وأضاف أن "كينيا سبق ودربت المزيد من قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية وهم يقاتلون الآن ضد حركة الشباب في مناطق جنوب الصومال ونحن نقدم لهم الدعم اللوجستي والمالي". رحب وزير الدفاع الصومالي عيسى بمشاركة كينيا، مشيراً إلى أن الصومال "بحاجة إلى دعم كينيا حتى تتمكن قواتنا من إنهاء حركة الشباب أو أي تهديدات أخرى ضد كينيا والصومال".[61]

معارضة التحالف

في 24 أكتوبر، ذكر الرئيس أحمد مرة أخرى أنه على الرغم من ترحيبه بالدعم اللوجستي الكيني، إلا أنه ضد الوجود العسكري الكيني.[52] ويبدو أن هذه التصريحات أمام الصحافة تتعارض مع اتفاقية التعاون الموقعة بين وزيري الدفاع الصومالي والكيني في 18 أكتوبر.[63] وزعم أحمد أن إدارته وشعب الصومال يعارضون وجود القوات الكينية لأن الحكومة الاتحادية الصومالية "ليس هناك اتفاق بينها وبين كينيا سوى المساعدة في الأمور اللوجستية".[13] وبحسب وسائل الإعلام، قد تكون تصريحات أحمد نابعة من مخاوف من أن تدعم الحكومة الكينية إقامة حكم ذاتي جوبالاند بجنوب الصومال.[64] وبحسب ما ورد احتج أحمد من قبل على نشر 2500 صومالي تم تدريبهم في كينيا في جنوب الصومال، بحجة إرسال القوات إلى مقديشو لدعم الحكومة الاتحادية الانتقالية هناك.[65]

ذكرت برقية مسربة عام 2010 تفاصيل اجتماعاً بين الحكومة الاتحادية الانتقالية وحكومة الولايات المتحدة أن "شريف أجاب بالموافقة عندما سئل عما إذا كان يدعم [مبادرة حكومة كينيا] في جوبا السفلى وأنه أخبر الحكومة الكينية أن الحكومة الاتحادية الانتقالية لا تريد أن ترى الصومال أكثر انقساماً [...] طمأنت الحكومة الكينية الحكومة الاتحادية الانتقالية بأنها لا تريد أيضاً أن ترى الصومال مقسمة وأنها تعتزم استخدام القوات التي يتم تدريبها الآن في كينيا من أجل مهمة وطنية وليست مهمة إقليمية". كما أشارت البرقية إلى أن "استعداد [أحمد] المؤهل لدعم مبادرة جوبا السفلى الكينية المحتضنة منذ فترة طويلة في هذا الاجتماع تتعارض مع الشكوك التي أعرب عنها منذ حوالي أسبوعين في نيروبي والخاصة بوحدة الصومال"، حيث اقترح شريف "أنه لم يكن للقوات المتدربة في إيسيولو تمثيل عشائري واسع النطاق وتكهن أنه قد يكون من الأفضل إحضارهم إلى مقديشو ودمجهم في قوات الأمن التابعة للحكومة الاتحادية الانتقالية. وبدا أيضاً في ذلك الاجتماع أكثر تشككاً في قدرة الحكومة الكينية على إدارة الهجوم على الحدود". بالإضافة إلى ذلك، ذكرت البرقية أن "شريف توقع أن الجهود المبذولة لإصلاح قوات الأمن التابعة للحكومة الاتحادية الانتقالية في مقديشو، وتواصل الحكومة الاتحادية الانتقالية مع جماعة السنة والجماعة، والقوات التي دربتها كينيا وإثيوپيا ستندمج في جهد شامل لإخراج حركة الشباب من جنوب وسط الصومال".[66]

ورد أن رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي محمد علي تبرأ من أي اتفاق بين السلطات الصومالية والحكومة الكينية لعبور الحدود إلى الصومال، قائلاً "ليس لدينا اتفاق مع كينيا. نحن نتفهم أننا بحاجة للدفاع ضد المسلحين ولكن لا يوجد دليل على اتفاقنا مع كينيا".[67] ونفى التقارير الإعلامية التي أشارت إلى اختلافه مع الرئيس.[68] أصدر الاثنان بياناً مشتركاً في 27 أكتوبر ينفيان أي اتفاق بين الحكومة الاتحادية الانتقالية والحكومة الكينية للسماح بالتوغل الكيني في الصومال.[65] وفي إشارة إلى اتفاق تعاون مع الحكومة الكينية تم التوصل إليه قبل اتفاق 18 أكتوبر في مقديشو، أشار وزير الدفاع الصومالي أيضاً إلى أن "الحكومة الصومالية والوزراء الكينيين اتفقا فقط على مواجهة القتال ضد حركة الشباب بالاشتراك مع كينيا التي تدعم القوات الصومالية".[68]

تعرضت المعارضة لتدخل كينيا لانتقادات من قبل بعض المسؤولين الآخرين في الحكومة الاتحادية الانتقالية، والميليشيات المتحالفة مع الحكومة الاتحادية الانتقالية، والعديد من عامة الصوماليين.[65] شعر الكثيرون أن شريف لم يفهم تماماً التأثير السلبي لأعمال حركة الشباب على عامة الناس. وبحسب ما ورد اندلعت الاحتجاجات في مدن دوبلي وتابتو وقوقاني، وهي المناطق التي مرت عبرها القوات الكينية.[52] ورد أن موقفه يتعارض مع موقف بعض المسؤولين العسكريين الصوماليين ومسؤولي الحكومة الاتحادية الانتقالية، الذين اعتبروا أن نشر القوات الكينية هو امتداداً لدعم كينيا في الإطاحة بحركة الشباب.[67]

التدخل الكيني

وصف المراقبون الأكاديميون و مجموعة الأزمات الدولية العملية بأنها تدخل كيني.[4][24][69]

ومع ذلك، كان هناك عدد من الاجتماعات الكينية الصومالية في الأشهر التي سبقت الغزو. في 31 أكتوبر، التقى وفد صومالي بقيادة رئيس الوزراء علي في نيروبي مع رئيس الوزراء الكيني رايلا اودينگا ومسؤولين حكوميين آخرين لتسوية الخلافات ووضع الخطوط العريضة لاستراتيجية مشتركة بشأن عملية ليندا نتشي. بعد محادثات مطولة، أصدرت الوفود بياناً مشتركاً تعهدت فيه بتقديم دعم عسكري وسياسي ودبلوماسي منسق للبعثة، وطالب بشرطة بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) مناطق حفظ السلام التي تم الاستيلاء عليها من حركة الشباب، وأن تبدأ [[المحكمة الجنائية الدولية] تحقيقات رسمية ضد قادة الجماعة. وأعلن البيان أن "الحكومة الصومالية تدعم أنشطة القوات الكينية التي يتم تنسيقها بشكل كامل مع الحكومة الاتحادية الانتقالية في الصومال".[53] انتهز رئيس الوزراء الكيني اودينگا الفرصة لدحض التقارير الإعلامية التي تزعم أن الحكومة الكينية دعمت خططاً لتشكيل منطقة جوبالاند المتمتعة بالحكم الذاتي في جنوب الصومال. وقال إن الحكومتين الصومالية والكينية ستدعمان إقامة إدارات محلية في المناطق المحررة وفق التوافق المحلي. بالإضافة إلى ذلك، حث رئيس الوزراء الصومالي المجتمع الدولي على دعم العملية المشتركة، وذكر أن البعثة "ستقودها القوات الصومالية بدعم من القوات الكينية". كما شكل الوفدان "لجنة تنسيق مشتركة رفيعة المستوى" للحفاظ على الاتصالات المنتظمة بين حكومتيهما.[70]

الهيئة الحكومية للتنمية

في 17 نوفمبر، التقى الرئيس الصومالي شريف أحمد في نيروبي بالرئيس الكيني مواي كيباكي والرئيس الأوغندي يوِري موسڤني (الذي كان لديه قوات أوغندية في الصومال كجزء من أميصوم).[6] في 18 نوفمبر، أفادت صوت أمريكا أن تحالف بلدي شرق أفريقيا كانت يخطط لحملة عسكرية مشتركة لسحق حركة الشباب. وتردد إن اجتماع مواي كيباكي (إيگاد) المقرر عقده في 25 نوفمبر سيحث جميع الدول الأعضاء، بما في ذلك إثيوپيا، على المساهمة بقوات في العملية. وأشار مسؤولون إثيوپيون إلى أنه لم يتم التوصل إلى أي قرار رسمي بشأن الانضمام إلى الدول المساهمة بقوات. ومع ذلك، صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية دينا مفتي أنه "يمكنك ببساطة تخمين أن إثيوپيا ستكون جزءاً لا يتجزأ من هذه العملية [...] لم يتم اتخاذ القرار بشأن إرسال قوات عسكرية، ولكن وفقاً لقرارات مجلس الإيگاد في الأشهر السابقة، سيتم استدعاء جميع الدول الأعضاء في الهيئة الدولية للتنمية، والاتحاد الأفريقي وغيرهم أيضاً، ومن المتوقع أن يساهموا بطريقة ما في تعزيز العمليات في الصومال".[71]

نهاية العملية

في مارس 2012، أشار العقيد سايروس أوگونا، رئيس قطاع المعلومات والعمليات في قوة الدفاع الكينية، إلى أن عملية ليندا نتشي قاربت على الانتهاء، حيث كانت القوات الكينية على وشك إعادة تولي مهامها في إطار بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال.[72]

في 31 مايو 2012، أفادت بي بي سي أن الجنود الكينيين، بصفتهم الوحدة الجنوبية لبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، ساعدوا القوات الحكومية الصومالية في الاستيلاء على أفمادو من حركة الشباب، وهي بلدة جنوبية تعتبر مهمة في الحملة العسكرية بسبب شبكة الطرق التي بها يمكن الوصول إلى أجزاء مختلفة من البلاد.[73] تم دمج القوات الكينية رسميًا في بعثة أميصوم في أوائل يونيو.[74]

في حين أعلن المسؤولون الحكوميون الكينيون انتهاء العملية رسمياً في عام 2012، استمرت الأنشطة العسكرية الكينية في الصومال في إطار عمليات أخرى مستمرة. ولا تزال القوات الكينية في الصومال ولا يتوقع أن تغادر قبل عام 2020.[47][45][46]

أطراف النزاع

كينيا

وفقاً لأسوشيتد پرس، لم تكن كينيا "تشارك بنشاط" في الصراع بجنوب الصومال قبل هذه العملية.[75] وفقاً لمراسل "إندپندنت" ، كانت كينيا تدعم في السابق ما لا يقل عن مليشيات في جنوب الصومال في حرب بالوكالة ضد حركة الشباب، لكنها انتقلت بدلاً من ذلك إلى التواجد المباشر للقوات الكينية بمجرد فشل تلك الاستراتيجية فشل.[57] يُنظر إلى الجيش الكيني على أنه عديم الخبرة، وأعرب المراسلون عن شكوكهم في أن لديه القدرة على إجراء العمليات اللوجستية المطلوبة.[62] وذكر بيان مشترك أصدرته الحكومتان الكينية والصومالية في 31 أكتوبر أن القوات الكينية تتعاون بشكل كامل مع القوات الصومالية في عملية تقودها الحكومة الاتحادية الانتقالية.[1]

دعت مبادرة الاتحاد الأفريقي إلى وضع الجنود الكينيين في نهاية المطاف تحت قيادة أميصوم.[71] في 12 نوفمبر، أصدرت الحكومة الكينية بيانًا أعلنت فيه أنها وافقت على إعادة نشر قوات دفاعها الكينية تحت قيادة أميصوم. يتوقع المحللون أن تساعد التعزيزات الإضافية لقوات الاتحاد الأفريقي السلطات الصومالية على توسيع سيطرتها على الأراضي بشكل تدريجي.[76]

في فبراير 2012، ذكرت مجموعة الأزمات الدولية أن قوات الدفاع الكينية "لا تكشف إلا القليل عن القوات وأعداد المشاركين، على الرغم من أنه قبل يناير، يبدو أنها كانت أقل من 2000 فرد"، أو كتيبتين.[4] حسب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، بلغ عدد الكتيبتين اللتين عبرتا الحدود إلى الصومال في 16 أكتوبر 2011، 2400 جندي.[77] كتب الأكاديميان ديڤد أندرسون وجاكوب مكنايت في عام 2015 أنه في ذروة العملية "تم نشر أكثر من 6000 عنصر أمني، بما في ذلك الشرطة الكينية ووحدة الخدمات العامة، والشرطة الإدارية (وحدة شبه عسكرية أخرى) ووحدات من سلاح الجو الكيني".[24]

تنظيم الشباب

كان تنظيم الشباب هو الهدف الرئيسي للعملية.[78] ونفت حركة الشباب رسمياً تورطها في أي من عمليات الخطف.[52] وصرح الشيخ علي محمود راجى المتحدث الرسمي باسم الجماعة، أن مقاتليه سيشنون هجمات على كينيا ما لم تنسحب القوات الكينية. كما ادعى أن قصف الطائرات الكينية ألحق أضرارا بالبنية التحتية وخسائر في صفوف المدنيين. وبحسب الجزيرة، حاول تنظيم الشباب الاستفادة من التوغل بتصوير نفسه كقوة مقاومة تقاتل المحتلين الأجانب وحثت السكان المحليين على حمل السلاح ضد الجنود الكينيين. [78] وبحسب الحكومة الكينية، فإن التنظيم مدعوم من إرتريا.[79]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الصومال

في 18 أكتوبر، استضاف الرئيس الصومالي شريف أحمد ومسؤولون آخرون في الحكومة الاتحادية الانتقالية وفداً كينياً في مقديشو[61] حيث اتفق وزير الدفاع الصومالي حسين عرب عيسى ووزير الدفاع الكيني محمد يوسف حاجي على التعاون ضد حركة الشباب.[13] في 24 أكتوبر، صرح أحمد مرة أخرى أنه على الرغم من ترحيبه بالدعم اللوجستي الكيني، إلا أنه كان ضد الوجود العسكري الكيني، بما يتعارض مع الاتفاقية التي تم التوصل إليها في الثامن عشر من الشهر الجاري.[63] أصدر هو ورئيس الوزراء الصومالي عبد الولي محمد علي بياناً مشتركاً في 27 أكتوبر ينفي فيه أي اتفاق بين الحكومة الاتحادية الانتقالية والحكومة الكينية للسماح بالتوغل الكيني في الصومال،[65] الموقف الذين انتقده مسؤولون آخرون في الحكومة الاتحادية الانتقالية.[52] أشار بيان مشترك أصدره رئيسا وزراء الصومال وكينيا في 31 أكتوبر نيابة عن حكومتيهما إلى أن "العمليات الحالية تقودها الحكومة الاتحادية الانتقالية في القوات الصومالية بدعم من قوات الدفاع الكينية".[1]

الولايات المتحدة

حسب واشنطن پوست، فإن القوات الجوية الأمريكية تشاركت مع الجيش الكيني بيانات استطلاعية جمعتها بواسطة مركبتها الجوية الغير مأهولة جنرال أتومكس إم‌كيو-9 ريپر أثناء تحليقها فوق أربع منچ في جنوب إثيوپيا. استخدمت المركبات الجوية الغير مأهولة لمراقبة الأنشطة العسكرية في جنوب الصومال، والتي يمكن تزويدها أيضاً بصواريخ وقنابل موجهة بالليزر.[67]

إرتريا

اتهمت الأمم المتحدة إرتريا بالاستمرار في مساعدة حركة الشباب. في أوائل نوفمبر 2011، زعمت تقارير إعلامية أيضاً أن الحكومة الإرترية أرسلت شحنتين من الأسلحة إلى مقاتلي حركة الشباب في جنوب الصومال. أصدر وزير الخارجية الإرترية بياناً صحفياً رفض فيه الاتهامات ووصفها بأنها "محض افتراء وأكاذيب صريحة"، وأشار إلى أن التقارير كانت جزءاً من "حملة تضليل" تهدف إلى تشويه سمعة إرتريا.[80]

في 3 نوفمبر، التقى وزير الخارجية الكيني موزس وتانگولا بالسفير الإرتري في كينيا للحصول على توضيح بشأن مزاعم المخابرات بأن أسلحة تم نقلها جواً إلى حركة الشباب من إرتريا.[79] وصرح وتانگولا للصحافة في 11 نوفمبر أن كينيا ستنظر في "إعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية" مع إرتريا إذا لم تقدم الحكومة الإرترية وصفاً مرضياً للوضع.[81]

في 12 نوفمبر، أخبر مبعوث إرتريا إلى نيروبي بيينى روسوم الصحافة أن حكومته ليس لديها اعتراض على عملية ليندا نتشي. وألقى باللوم على مزاعم قيام إرتريا بتزويد حركة الشباب بالسلاح بعدم توخي وسائل الإعلام العناية الواجبة. كما اتهم روسوم إثيوپيا قائلاً: "ليس لدينا شيء ضد كينيا. إن تراكم الاتهامات هذا هو عمل إثيوپيا، كما نعتقد، لتمويه احتلالها العسكري غير الشرعي للأراضي الإرترية. وما يقال الآن عن تحميل الطائرات بالأسلحة من أجل مرة أخرى نعتقد أن حركة الشباب من صنع إثيوپيا". وفيما يتعلق بتحذير وتانگولا من أن الحكومة الكينية ستقطع العلاقات، أشار روسوم إلى أن أسمرة تعتقد أن السلطات الكينية كانت تتصرف بناء على معلومات كاذبة. ومن المقرر أن يصل وزير الخارجية الإرتري عثمان صالح محمد إلى نيروبي لإجراء محادثات حول الموضوع.[81]

في 5 ديسمبر، فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات أكثر صرامة على إرتريا لدورها في تقديم الدعم لمقاتلي حركة الشباب. وأعرب المراقبون وأعضاء القوات المتحالفة في وقت لاحق عن تفاؤلهم بأن الصراع الأهلي طويل الأمد في جنوب الصومال سوف يتم حله قريباً. وأشار العقيد فيلكس كولايگي، المتحدث باسم الوحدة العسكرية الأوغندية لبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، إلى أنه "في العادة، من المفترض أن تقلل العقوبات من القدرة المالية للبلد المتضرر. وبالتالي، إذا واجهت إرتريا عقوبات، وإذا كانت شاملة بما فيه الكفاية، فهذا يعني لن يكون لديها أموال فائضة لتنفقها على العناصر السلبية". كما اقترح المحلل السياسي الشيخ عبد الصمد، رئيس منظمة الأبحاث ساوثلينك، أنه "إذا أصبحت العقوبات فعالة على إرتريا، فأنا متأكد من أنها يمكن أن تهزم بسهولة تلك الميليشيات داخل الصومال" لأن العقوبات ستعطل الرحلات الجوية التي تنقل الإمدادات إلى تنظيم الشباب على طول "الطريق الإرتري" بين أسمرة الإريترية وكيسمايو في جنوب الصومال. ورد جيرما أسميروم، سفير إرتريا لدى الاتحاد الأفريقي، بأن العقوبات المفروضة على بلاده سيكون لها تأثير سلبي على تنمية إرتريا وتطور منطقة شرق أفريقيا الأكبر. كما أشار إلى أنه لا يرغب في فرض مثل هذه القيود على دول أخرى، واصفاً عقوبات الأمم المتحدة بأنها "غير قانونية وغير عادلة".[82]

اقترح المنتقدون أن تورط إرتريا في الصراع الصومالي، ودعمها المزعوم لحركة الشباب والدعم المزعوم سابقاً لاتحاد المحاكم الإسلامية، جزء من "حرب بالوكالة" ضد إثيوپيا. وفقاً لإيمانويل كيسيانجاني، الباحث البارز في معهد الدراسات الأمنية ومقره جنوب أفريقيا، فإن "إريتريا لديها خلافات مع إثيوپيا حول منطقة بادمي الحدودية، والتي منحتها محكمة التحكيم في لاهاي لإرتريا، وهو قرار لم تفعله إثيوپيا بعد. كل هذا يتلخص في الفاعلين الداعمين لأطراف مختلفة. فقط إثيوپيا لعبت أوراقها بشكل جيد وما تفعله مقبول من المجتمع الدولي". وأشار السفير الإريتري إلى أن السلطات الإرترية "لم تفكر قط في زعزعة استقرار أي من البلدان لأنها أسواقنا المحتملة، وهي أصولنا، نريد إثيوپيا قوية وقادرة على البقاء". كما نفى الاتهامات بأن إرتريا تقدم المساعدة لحركة الشباب ووصفها بأنها "أكاذيب ومضللة"، مضيفاً أن إرتريا لم تدعم الجماعة ولن تفعل ذلك أبداً.[82]

الأحداث العسكرية

في 17 أكتوبر، أفادت وسائل الإعلام أن قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية الصومالية سيطرت على بلدة قوقاني. وبحسب ما ورد ساعد الدعم الجوي الكيني في المعركة، حيث قصفت المروحيات الهجومية مواقع حركة الشباب. أشارت بعض التقارير أيضاً إلى تورط الجيش الأمريكي، على الرغم من أن المسؤولين الصوماليين والكينيين أشاروا فقط إلى مشاركة كينيا في الاشتباك. وأشار المتحدث باسم الحكومة الاتحادية الانتقالية عبد الرحمن عمر عثمان إلى أن القوات الكينية كانت تقدم "الدعم اللوجستي والمعنوي" فقط وأن ضباط الجيش الصومالي هم من يقاتلون في الواقع المسلحين الإسلاميين.[5] عدد الضحايا غير معلوم.[5]

تواردت أنباء عن فقدان مروحية واحدة طراز هاربين زد-9 نتيجة الفشل الميكانيكي[83] أثناء قيامها بعمليات الدعم في بلدة ليبوي. قتل 5 جنود كينيين في الحادث.[84] وبحسب ما ورد تضمنت العملية "شاحنات محملة" بالجنود والمروحيات والطائرات الحربية.[85] وقد شاركت في الحملة كتيبتان كينيتان على الأقل قوام كل منهما 800 رجل.[86]

انفجرت سيارة مفخخة في مقديشو أثناء زيارة وزراء كينيين للعاصمة في 18 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة 15 آخرين.[87] في 24 أكتوبر، أفادت وسائل إعلام فرنسية أن الجيش الصومالي والقوات الكينية يتقدمان باتجاه بلدة أفمادو الجنوبية، بهدف نهائي هو انتزاع كيسمايو من الإسلاميين.[88] أفاد شهود عيان أن قوات الشباب صادرت شاحنات لجلب قوات جديدة إلى أفمادو وبدأت في بناء نظام تعزيز لقواتها.[89]

في وقت مبكر من 24 أكتوبر، تم تفجير قنبلة يدوية روسية طراز إف-1 في ديسكو موراس بالعاصمة الكينية نيروبي. وأصيب في التفجير 14 شخصاً. وربطت الشرطة المحلية الهجوم بحركة الشباب.[90] وأعقب ذلك هجوم ثاني في ذلك المساء على محطة للحافلات. أسفر الهجوم الثاني عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة ثمانية.[91] تم القبض على مشتبه به وأقرب بضلوعه في كلا الهجومين. قال إنه من حركة الشباب.[92] تم تحديده من قبل وسائل الإعلام على أنه إلگيڤا بويرى أوليتشار (المعروف باسم محمد سيف)، وهو كيني اعتنق الإسلام مؤخراً، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة بعد أن أقر بالذنب. وبحسب ما ورد ابتسم الرجل للكاميرات، وذكر أنه لا يشعر بأي ندم، وأشار إلى أنه لن يستأنف الحكم الصادر ضده.[93][94]

أفاد مسؤولون عسكريون صوماليون أن غارات جوية قصفت أهدافاً في بلدة كيسمايو الجنوبية، معقل حركة الشباب.[88] على الرغم من عدم إمكانية تحديد أصل الطائرة الهجومية،[95] تكهنت وسائل إعلام فرنسية بأنها قد تكون تابعة للجيش الفرنسي.[88] وقالت الشباب أن الهجوم لم يسفر عن وقوع أي ضحايا.[95]

في 27 أكتوبر، قُتل أربعة مدنيين عندما شن مهاجمون مجهولون هجوماً بسيارتهم بالقرب من الحدود الكينية الصومالية في مانديرا. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت حركة الشباب وراء الهجوم.[91]

في 28 أكتوبر، تعرضت قافلة عسكرية كينية لكمين نصبه مقاتلو حركة الشباب بين بلدتي تبدا وبيليس قوقاني في جنوب الصومال. وبمساعدة القوات الاتحادية الصومالية، كانت القافلة متمركزة على بعد 60 كم من الحدود، على طريق كيسمايو، وفقاً لبي بي سي، يمثل الكمين أول مواجهة للقوات الكينية مع متمردي حركة الشباب واستمرت لمدة 30 دقيقة. وقال متحدث باسم الجيش الكيني للصحافة إن الهجوم أسفر عن مقتل تسعة من مقاتلي حركة الشباب وإصابة جنديين كينيين. كما أشار المتحدث باسم الجماعة عبد العزيز أبو مصعب إلى أن الكمين يمثل بداية القتال وأنه سيتم شن المزيد من الهجمات.[93]

في 30 أكتوبر، قصفت طائرات مقاتلة كينية بلدة جيليب، مما أسفر عن مقتل 10 وإصابة ما لا يقل عن 45 آخرين. وأفادت التقارير أن بعض هؤلاء من المدنيين.[96] واعترفت كينيا بشنها غارة جوية لكنها ألقت باللوم على حركة الشباب في مقتل المدنيين. وقال رئيس الوزراء الكيني رايلا اودينگا إن مقتل المدنيين أمر مؤسف وأنه سيتم التحقيق في الحادث. ومع ذلك، ألقى باللوم على حركة الشباب في التسبب في وقوع إصابات في صفوف المدنيين بقوله إن أحد أفراد حركة الشباب كانوا على متن مركبة طراز تكنيكال مزودة بمدفع رشاش، تم استهدافها أثناء الغارة الجوية، واقتحمت مجمعاً مدنياً أثناء حرقه وانفجرت، مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين.[97]

في 31 أكتوبر، قتلت قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية ما لا يقل عن عشرة متمردي حركة الشباب خلال اشتباكات في بوزار ومودالي، وهما قريتان بالقرب من بلدة إيلواك. أفادت التقارير أن قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية تقترب من ميناء بورگابو، على بعد 140 كم جنوب كيسمايو. [67] في 1 نوفمبر، أعلن الجيش الكيني أنه سيهاجم عشر بلدات صومالية من بينها كيسمايو.[97] بحلول 2 نوفمبر، بدأت حركة الشباب تجنيد السكان للمساعدة في الدفاع عن كيسمايو المحصنة، بينما أغرقت البحرية الكينية زورقا ًيحمل الوقود في البحر مما أسفر عن مقتل 18 مسلحاً.[98]

في 3 نوفمبر، حذر المتحدث العسكري الكيني إيمانوِل شيرشير التجار الكينيين والصوماليين عبر تويتر من عدم بيع الحمير لحركة الشباب، حيث لجأت المجموعة الآن إلى "استخدام الحمير لنقل أسلحتها". كما حذر الجمهور من أن "أي تركز كبير وتحرك للحمير المحملة سيعتبر من أنشطة الشباب".[99][100]

في 10 نوفمبر، نصب مقاتلو حركة الشباب كميناً لقافلة كينية بين بلدتي تبدا وبيلس قوقاني. واستمر القتال الذي بدأ في فترة ما بعد الظهر ليلاً وضحاها، ووفقاً لحركة الشباب، تمكنوا من قتل 30 جندياً كينياً وتدمير ست شاحنات عسكرية كينية. ومع ذلك، زعمت الحكومة الاتحادية الانتقالية أن 21 جندياً فقط قتلوا وأن ثلاث شاحنات فقط دمرت، بينما أسرت حركة الشباب أربعة أشخاص.[101] لكن المتحدث باسم الجيش الكيني الرائد إيمانوِل شيرشير سارع إلى نفي هذه المزاعم، وذكر أن حركة الشباب لجأت إلى حملة دعائية وصرح بشكل قاطع أن التقارير التي بثتها الصحافة التلفزيونية الإيرانية لا أساس لها من الصحة وكاذبة تماماً. "تم لفت انتباه وزارة الدولة للدفاع إلى تدفق الدعاية والمعلومات الكاذبة فيما يتعلق بالعملية الجارية في الصومال. استمرار التقارير الكاذبة من قبل تلفزيون پرس تي ڤي ووسائل الإعلام الأخرى ذات التفكير المماثل أمر غير مقبول ولا ينبغي أن يؤخذ قال الرائد تشيرشير "كمعلومات وأحداث واقعية".[102]

في 16 نوفمبر، هاجمت الحكومة الاتحادية الانتقالية والقوات الكينية قاعدة للشباب في بوسار. زعم مسؤول في حركة الشباب أن جماعته قتلت 8 وأسرت 3 جنود من القوات المتحالفة خلال المعركة. ونفى مسؤولون عسكريون كينيون هذا الادعاء قائلين إن القوات المشتركة قتلت 12 مسلحاً لكنها لم تشهد سقوط ضحايا. في وقت لاحق من ذلك اليوم، هاجمت حركة الشباب مواقع حركة راسكامبوني في بلدة كولبيو بالقرب من دوبلي.[103]

في 19 نوفمبر، صرح العقيد الكيني سايروس أوگونا للصحافة أن المعلومات والاستخبارات التي تطوع بها السكان المحليون في جنوب الصومال قد ساعدت القوات الكينية بشكل كبير. واستشهد بمواقف حركة الشباب التي تم الاستيلاء عليها كدليل على هذه الحقيقة، وأشار إلى أنه سيتم تأمين المزيد من المناطق من خلال هذه المعلومات. وبحسب ما ورد ساعدت المخابرات المتطوعين الجنود في إدارة تغيير في تكتيكات مقاتلي حركة الشباب بنجاح، والذين أفادت التقارير أن هؤلاء لجأوا إلى التنكر بزي نساء للهروب من القوات الصومالية والكينية المشتركة.[6]

في 20 نوفمبر، ورد أن القوات الكينية بمساعدة السفن الحربية دمرت منشأة تدريب لحركة الشباب والقاعدة في هولا واجير، وتقع في منطقة بادهاد بجوبا السفلى. كما تعرضت قافلة عسكرية من القوات الصومالية والكينية لكمين بين بلدتي تابتو ودوبلي. وبحسب مسؤول في الحكومة الاتحادية الانتقالية، فقد بلغ عدد ضحايا القوات المتحالفة قتيلاً واحداً وعدة جرحى من جنود الحكومة الاتحادية الانتقالية بالإضافة إلى سيارة محترقة تابعة للحكومة الاتحادية الانتقالية، بينما قُتل 10 من مقاتلي حركة الشباب.[104]

في 21 نوفمبر، حذر المتحدث العسكري الكيني الرائد إيمانوِل شيرشير من أن المسلحين يعتزمون نشر مقطع ڤيديو يُظهر إعدام الجنود الكينيين الذين زعموا أسرهم. وقال إن هذا جزء من حملة الدعاية ضد العملية. وقال إن علاقة الجيشين الكيني والصومالي بالسكان المحليين في المناطق التي تم فيها طرد حركة الشباب مستمرة في الازدهار. وقال في بيان "بناء على ذلك تلقينا معلومات محددة عن تجارة أسلحة وتسلل لحركة الشباب تم التصدي لها بنجاح".[105]

في 31 ديسمبر 2011، استعادت الحكومة الاتحادية الانتقالية السيطرة على بلدوين من مقاتلي حركة الشباب. هاجم جنود من الجيش الوطني الصومالي وحوالي 3000 جندي من الجيش الإثيوبي المتحالف المدينة في الصباح الباكر، واستولوا عليها بعد ساعات من القتال. وقتل في المعركة نحو 20 شخصا معظمهم من الجنود الاثيوبيين ومتمردي حركة الشباب.[106]

قُتل ما لا يقل عن 60 من مقاتلي حركة الشباب أثناء الغارات الجوية التي شنها الجيش الكيني في 7 يناير 2012، وفقاً لمسؤولين في كينيا، مع إصابة 50 آخرين أو نحو ذلك.[36]

التبعات

في 28 سبتمبر 2012، شنت القوات الكينية ضمن بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، بمساعدة قوات من الجيش الوطني الصومالي وميليشيا راس كمبوني، هجوم برمائي على كيسمايو.[107][108] في اليوم التالي انسحبت قوات الشباب من المدينة، ودخلتها قوات أميصوم لاحقاً.[109]

في سبتمبر 2013، ورد أن إطلاق النار على مركز تسوق وست‌گيت في نيروبي كان رداً على تواجد القوات الكينية في الصومال واتبعه تحذيرات من حركة الشباب بعزمها شن هجمات.[110]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ Casualties and losses according to Al-Shabaab
  2. ^ Casualties and losses according to Kenyan military

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث "Joint Communique – Operation Linda Nchi". Kenya High Commission, Tanzania. Archived from the original on 16 August 2012. Retrieved 25 September 2013.
  2. ^ أ ب Former Alshabaab, Ras Kamboni leader talks to Kenyan Media Archived 22 November 2011 at the Wayback Machine.. Bartamaha.com (13 November 2011).
  3. ^ أ ب Heavy Fighting in Southern Somalia Archived 12 January 2012 at the Wayback Machine.. SomaliaReport.
  4. ^ أ ب ت ث ج "The Kenyan Military Intervention in Somalia" (PDF). International Crisis Group. 15 February 2012. Archived from the original (PDF) on 23 September 2015. Retrieved 10 June 2015.
  5. ^ أ ب ت "Kenya: Army Hit Somali Terror Base". allAfrica.com. 17 October 2011. Archived from the original on 20 October 2011. Retrieved 18 October 2011.
  6. ^ أ ب ت Somalis helping Kenyan forces tackle Shabaab Archived 22 November 2011 at the Wayback Machine.. Capital Radio.co.ke (19 November 2011).
  7. ^ "Archived copy". Archived from the original on 19 July 2012. Retrieved 4 January 2012.CS1 maint: archived copy as title (link)
  8. ^ Kenya push al-Shabaab from two towns Archived 9 March 2012 at the Wayback Machine.. News24 (6 January 2012).
  9. ^ "NEXUS on Twitter". twitter.com.
  10. ^ "NEXUS on Twitter". twitter.com.
  11. ^ Kenya military chief suggests Somalia incursion could be long Archived 24 November 2011 at the Wayback Machine.. Los Angeles Times. (30 October 2011).
  12. ^ Leftie, Peter. (5 November 2011) The General Tasked With Wiping Out Al-Shabaab Archived 7 November 2011 at the Wayback Machine.. Allafrica.com.
  13. ^ أ ب ت ث ج Somali President speaks out against Kenyan invasion Archived 27 October 2011 at the Wayback Machine.. Australian Broadcasting Corporation.au (4 May 2013).
  14. ^ Lough, Richard. (16 August 2011) Kenya looks to Somali troops, militia to create border buffer Archived 4 March 2016 at the Wayback Machine.. Reuters.
  15. ^ Al shabab, Raskamboni claim victory over fighting Archived 11 January 2012 at the Wayback Machine.. Shabelle.net.
  16. ^ "Kenya's Political Failure in Southern Somalia". Archived from the original on 11 January 2012. Retrieved 20 November 2011.
  17. ^ Kenya troops aim to carve 'buffer zone' out of Somalia Archived 20 November 2011 at the Wayback Machine.. Global Post. (15 November 2011).
  18. ^ Who are al-Shabab? Archived 16 December 2011 at the Wayback Machine.. Al Jazeera.
  19. ^ Murky world of Somalia's Islamist insurgents Archived 10 February 2017 at the Wayback Machine.. The Guardian.
  20. ^ Somali rebel urges attacks on Kenya Archived 6 November 2011 at the Wayback Machine.. News24.com (27 October 2011).
  21. ^ Kenyan troops 100km inside Somalia Archived 20 November 2011 at the Wayback Machine.. Capital Radio.co.ke (17 October 2011).
  22. ^ Al-Shabaab threaten reprisals as Kenyan troops push into rebel-held Somalia Archived 27 December 2011 at the Wayback Machine.. Al Arabiya.net (17 October 2011).
  23. ^ Eritrea rejects Kenyan al-Shabab arms claims Archived 18 November 2011 at the Wayback Machine.. Al Jazeera.
  24. ^ أ ب ت Anderson, David; McKnight, Jacob (2015). "Kenya at war: Al-Shabaab and its enemies in Eastern Africa". African Affairs. 114 (454): 1–27. doi:10.1093/afraf/adu082.
  25. ^ Swedberg, Jeffrey; Reisman, Lainie (22 February 2013). "Mid-Term Evaluation of Three Countering Violent Extremism Projects" (PDF). USAID. p. 13. Archived (PDF) from the original on 11 June 2015. Retrieved 10 June 2015.
  26. ^ أ ب ت ث ج Timeline: Operation Linda Nchi Archived 27 October 2011 at the Wayback Machine.. Critical Threats (9 March 2012).
  27. ^ أ ب PressTV – Al-Shabab ambush kills 30 Kenyan troops Archived 13 November 2011 at the Wayback Machine.. Press TV.ir (11 November 2011).
  28. ^ Wabala, Dominic. (9 December 2011) Kenya: 128 TFG Soldiers Injured So Far in Somalia Battle Archived 26 September 2013 at the Wayback Machine.. allAfrica.com.
  29. ^ أ ب "KDF: We have killed 700 militants". Daily Nation. 7 January 2012. Archived from the original on 11 January 2013. Retrieved 7 January 2012.
  30. ^ "World news". The Guardian. London. 23 January 2008.
  31. ^ Shabelle Media Network. Shabelle.net. Archived 27 September 2013 at the Wayback Machine.
  32. ^ Shabelle Media Network. Shabelle.net. Archived 12 January 2012 at the Wayback Machine.
  33. ^ Shabelle Media Network. Shabelle.net. Archived 27 January 2012 at the Wayback Machine.
  34. ^ Five Kenyan soldiers killed in helicopter crash Archived 3 November 2011 at the Wayback Machine.. DefenceWeb.
  35. ^ Rain halts Kenyan troops in Somalia | Capital News Archived 22 October 2011 at the Wayback Machine.. Capital Radio.co.ke (20 October 2011).
  36. ^ أ ب ت "Kenyan troops 'kill 60 al-Shabab fighters' in Somalia". BBC News. 7 January 2012. Archived from the original on 5 April 2018. Retrieved 20 June 2018.
  37. ^ Kenya : Les forces engagées dans les opérations militaires en Somalie doivent respecter les lois de la guerre | Human Rights Watch Archived 25 September 2013 at the Wayback Machine.. Human Rights Watch.
  38. ^ [1][dead link]
  39. ^ "Kenya: Investigate Bombing of Somali Village". hrw.org. 21 December 2011. Archived from the original on 5 February 2017. Retrieved 4 December 2016.
  40. ^ Garowe Online Archived 22 February 2012 at the Wayback Machine.. Garowe Online (19 February 2012).
  41. ^ "Kenyan official says 9 troops wounded by land-mine near border with Somalia".[dead link]
  42. ^ Shabelle Media Network | | Shabakada Warbaahinta Shabelle | Archived 11 January 2012 at the Wayback Machine.. Shabelle.net.
  43. ^ Williams, Paul D. “Joining AMISOM: Why Six African States Contributed Troops to the African Union Mission in Somalia.” Journal of Eastern African Studies 12, no. 1 (January 2, 2018): 172–92.
  44. ^ Kron, Josh; Gettleman, Jeffrey (23 October 2011). "Other Nations Join Somalia Fight, Kenya Says". The New York Times. Archived from the original on 3 January 2012. Retrieved 23 October 2011.
  45. ^ أ ب Gathara, Patrick (14 October 2016). "Operation Linda Nchi is a failure". The Star. Archived from the original on 31 January 2019. Retrieved 30 January 2019.
  46. ^ أ ب Rajab, Ramadhan (23 May 2018). "Inside Kenya army's war on al Shabaab in Somalia". The Star. Archived from the original on 31 January 2019. Retrieved 30 January 2019.
  47. ^ أ ب Nyamori, Moses (10 July 2018). "Withdraw our KDF soldiers from Somalia: MP". Kenyan Standard. Archived from the original on 31 January 2019. Retrieved 30 January 2019.
  48. ^ "Kenyan troops pursue al-Shabab into Somalia in Operation Linda Nchi". Al Jazeera. 16 October 2011. Archived from the original on 16 October 2011. Retrieved 16 October 2011.
  49. ^ أ ب Rémy, Jean-Philippe (8 November 2011). "Kenya develops plan for satellite region of Jubaland on Somali border". The Guardian. London. Archived from the original on 28 September 2013. Retrieved 13 November 2011.
  50. ^ Ali, Noor (16 October 2011). "Kenyan ramps up security at Somali border, eyes al Shabaab". Reuters. Archived from the original on 18 October 2011. Retrieved 25 October 2011.
  51. ^ "Médecins Sans Frontières seeks swift release of two abducted staff without use of force and continues medical activities to assist Somali population". Médecins Sans Frontières (MSF). Archived from the original on 19 September 2015. Retrieved 23 April 2015.
  52. ^ أ ب ت ث ج "France to support Kenya's incursion into Somalia". BBC News. 25 October 2011. Archived from the original on 28 October 2011. Retrieved 2 November 2011.
  53. ^ أ ب Somalia government supports Kenyan forces' mission Archived 14 March 2012 at the Wayback Machine.
  54. ^ "No exit date for Kenyan mission in Somalia". Al Jazeera. 29 October 2011. Archived from the original on 31 October 2011. Retrieved 30 October 2011.
  55. ^ Kenya launches offensive in Somalia Archived 17 January 2012 at Archive-It. National Post. (16 October 2011).
  56. ^ "Kenya, Somali troops target al Shabaab bases in Somalia". Reuters. 16 October 2011. Archived from the original on 19 October 2011. Retrieved 16 October 2011.
  57. ^ أ ب Howden, Daniel (17 October 2011). "Kenya sends in troops to Somalia in pursuit of al-Shabaab militants". The Independent. London. Archived from the original on 18 October 2011. Retrieved 25 October 2011.
  58. ^ "L'armée kényane intervient en Somalie contre Al Chabaab" (in french). Reuters. 16 October 2011. Archived from the original on 17 October 2011. Retrieved 16 October 2011.CS1 maint: unrecognized language (link)
  59. ^ "Somali rebel commander urges Kenya attacks". Yahoo! News. Agence France-Presse. 27 October 2011. Retrieved 16 November 2011.
  60. ^ Aaron Maasho (28 October 2011). "Operation Somalia: The U.S., Ethiopia and now Kenya". Reuters. Archived from the original on 1 February 2014. Retrieved 4 November 2011.
  61. ^ أ ب ت Kenya and Somalia Agree to Fight Al-Shabaab Archived 15 February 2015 at the Wayback Machine.. Somaliareport.com (18 October 2011).
  62. ^ أ ب "Kenya says making gains against al-Shabab". Al Jazeera. 19 October 2011. Archived from the original on 20 October 2011. Retrieved 19 October 2011.
  63. ^ أ ب ت Somali president opposes Kenyan assault Archived 25 October 2011 at the Wayback Machine.. Sky News.au.
  64. ^ "A Big Gamble". The Economist. 29 October 2011. Archived from the original on 30 October 2011. Retrieved 30 October 2011.
  65. ^ أ ب ت ث "Why Somali President Wants Kenya Army Out". Nairobi Star. 27 October 2011. Archived from the original on 12 January 2012. Retrieved 30 October 2011.
  66. ^ "Under Secretary For Democracy And Global Affairs Maria Otero's January 31, 2010, Meeting with the Tfg President". Archived from the original on 27 October 2011. Retrieved 13 November 2011.
  67. ^ أ ب ت ث Musau, Nzau. (31 October 2011) Kenya: Somali Prime Minister Arrives to Explain Position Archived 14 November 2012 at the Wayback Machine.. Allafrica.com.
  68. ^ أ ب Somali President wants Kenya troops out Archived 30 October 2011 at the Wayback Machine.. Africareview.com.
  69. ^ Birkett, Daley J. (2013). "The Legality of the 2011 Kenyan Invasion of Somalia and its Implications for the Jus Ad Bellum". Journal of Conflict and Security Law. 18 (3): 427–451. doi:10.1093/jcsl/krt014.
  70. ^ "Kenya, Somalia vow to clear Al Shabaab". The Standard. 1 November 2011. Archived from the original on 5 January 2012. Retrieved 4 November 2011.
  71. ^ أ ب Ethiopia May Join Alliance Against Somalia's Al-Shabab Archived 20 November 2011 at the Wayback Machine.. Voice of America.com (17 November 2011).
  72. ^ "Operation Linda Nchi ends as African Union takes over". The Star. 18 March 2012. Retrieved 2 June 2012.
  73. ^ "Somalia forces capture key al-Shabab town of Afmadow". BBC News. 31 May 2012. Archived from the original on 1 June 2012. Retrieved 8 September 2012.
  74. ^ "Kenya: Defense Minister appointed as acting Internal Security Minister". Garowe Online. 19 June 2012. Archived from the original on 30 November 2012. Retrieved 20 June 2012.
  75. ^ Straziuso, Jason; Mwihia, Joe (15 October 2011). "Kenya to pursue militants into Somalia to protect border after spate of European kidnappings". Associated Press. Archived from the original on 19 January 2012. Retrieved 16 October 2011.
  76. ^ Kenya agrees to join AMISOM Archived 10 December 2011 at the Wayback Machine.. China Daily. (7 December 2011).
  77. ^ Throup, David W. (16 February 2012). "Kenya's Intervention in Somalia". Center for Strategic and International Studies. Archived from the original on 12 June 2015. Retrieved 10 June 2015.
  78. ^ أ ب "Al-Shabaab threatens to attack Kenya". Al Jazeera. 17 October 2011. Archived from the original on 18 October 2011. Retrieved 17 October 2011.
  79. ^ أ ب Kenya raises concerns Eritrea arming Somali rebels[dead link]
  80. ^ Eritrea Denies Reports it Sent Arms to Al-Shabab Archived 5 November 2011 at the Wayback Machine.. Voice of America.com (1 November 2011).
  81. ^ أ ب Kenya seeks UN audience as Eritrean envoy blames Ethiopia for diplomatic row Archived 13 November 2011 at the Wayback Machine.. Nation.co.ke.
  82. ^ أ ب Analysts Hope Eritrea Sanctions Will End Somali Conflict Archived 7 December 2011 at the Wayback Machine.. Voice of America.com (5 December 2011).
  83. ^ "Kenya: Military Chopper Crashes". allAfrica.com. 16 October 2011. Archived from the original on 19 October 2011. Retrieved 23 October 2011.
  84. ^ "Kenyan army in for 'mother of all battles' – News". nation.co.ke. 17 October 2011. Archived from the original on 20 October 2011. Retrieved 23 October 2011.
  85. ^ "Kenyan troops enter Somalia to attack rebels". Capital FM News. 16 October 2011. Archived from the original on 17 October 2011. Retrieved 16 October 2011.
  86. ^ "Somali militants threaten suicide attacks in Kenya –". USA Today. 17 October 2011. Archived from the original on 20 October 2011. Retrieved 23 October 2011.
  87. ^ "Deadly blast hits Somali capital". Al Jazeera. 18 October 2011. Archived from the original on 19 October 2011. Retrieved 18 October 2011.
  88. ^ أ ب ت "Somalie: pas de coup de main français pour corriger les islamistes somaliens?" (in French). Ouest France. 24 October 2011. Archived from the original on 25 October 2011. Retrieved 25 October 2011.CS1 maint: unrecognized language (link)
  89. ^ "Kenya troops 'advance into Somalia near Afmadow'". BBC. 18 October 2011. Archived from the original on 18 October 2011. Retrieved 18 October 2011.
  90. ^ "Police link al-Shabab to Nairobi attack". Al Jazeera. 24 October 2011. Archived from the original on 24 October 2011. Retrieved 24 October 2011.
  91. ^ أ ب "Kenyan capital hit by second blast". Al Jazeera. 25 October 2011. Archived from the original on 24 October 2011. Retrieved 25 October 2011.
  92. ^ "Deaths in attack in Kenya border town". Al Jazeera. 27 October 2011. Archived from the original on 27 October 2011. Retrieved 27 October 2011.
  93. ^ أ ب "Kenyans in first al-Shabab battle in Somalia". BBC. 28 October 2011. Archived from the original on 30 October 2011. Retrieved 29 October 2011.
  94. ^ "Kenyan Sentenced to Life in Prison for Grenade Attacks". VOA News. 28 October 2011. Archived from the original on 29 October 2011. Retrieved 30 October 2011.
  95. ^ أ ب "Fighter jet targets southern Somali port". Al Jazeera. 24 October 2011. Archived from the original on 25 October 2011. Retrieved 24 October 2011.
  96. ^ "Kenyan Jets Bomb Southern Somalia, 10 Dead". Voice of America. 30 October 2011. Archived from the original on 1 November 2011. Retrieved 4 November 2011.
  97. ^ أ ب "Kenya issues attack warning over Twitter". Al Jazeera. 1 November 2011. Archived from the original on 4 November 2011. Retrieved 4 November 2011.
  98. ^ Al-Shabaab militants fall back to defend Kismayu – News Archived 26 September 2013 at the Wayback Machine.. nation.co.ke (2 November 2011).
  99. ^ Kenya Tweets Warning: Do Not Sell Donkeys to al-Shabab Archived 4 November 2011 at the Wayback Machine.. Voice of America.com (2 November 2011).
  100. ^ "Kenya army warns of al-Shabab donkeys in Somalia". BBC. 4 November 2011. Archived from the original on 4 November 2011. Retrieved 4 November 2011.
  101. ^ Al-Shabaab ambush kills 30 Kenyan troops Archived 13 November 2011 at the Wayback Machine., 11 November 2011
  102. ^ Kenya's military might Archived 5 January 2012 at the Wayback Machine., 7 November 2011
  103. ^ Leftie, Peter. (17 November 2011) Nation's Army in New Battles As Advance Resumes Archived 27 September 2013 at the Wayback Machine.. Allafrica.com.
  104. ^ Mayoyo, Patrick. (20 November 2011) Kenya: Al-Qaeda Camp Hit By Kenya Jets and Ships Archived 22 November 2011 at the Wayback Machine.. Allafrica.com.
  105. ^ "Kenya and Amisom plan joint onslaught". Archived from the original on 23 November 2011. Retrieved 23 November 2011.
  106. ^ "Ethiopian troops capture Beledweyne from Somalia militants". BBC News. 31 December 2011. Archived from the original on 31 December 2011. Retrieved 31 December 2011.
  107. ^ "Kenyan forces attack last remaining stronghold of al-Qaeda-linked militants in Somalia". Associated Press. 28 September 2012. Archived from the original on 29 September 2012. Retrieved 28 September 2012.
  108. ^ Chonghaile, Clar Ni (28 September 2012). "Kenyan troops launch beach assault on Somali city of Kismayo". The Guardian. London. Archived from the original on 29 September 2013. Retrieved 28 September 2012.
  109. ^ "Somalia Islamists abandon Kismayo amid AU attack". BBC News. 29 September 2012. Archived from the original on 29 September 2012. Retrieved 30 September 2012.
  110. ^ "Nairobi Westgate shoot-out 'kills 20' in Kenya". BBC News. 21 September 2013. Archived from the original on 21 September 2013. Retrieved 21 September 2013.

قراءات إضافية

  • Williams, Paul, "Fighting for Peace in Somalia: A History and Analysis of the African Union Mission (AMISOM)", 2007-2017. Oxford University Press, 2018.