عمرة

(تم التحويل من العمرة)

العمرة هي زيارة بيت الله الحرام لأداء مناسك معينة أمر الله بها لأجل إقامة ذكره، وتعظيم بيته الحرام. والعمرة واجبة عند بعض العلماء، وسنة مؤكدة عند آخرين، وفضلها عظيم وتكرارها في العمر أكثر من مرة جائز وأجره عظيم لفعل النبي صلى الله عليه وسلم ولقوله ³: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما) رواه البخاري ومسلم. وقوله (تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب…إلخ) رواه الترمذي. وتختلف عن الحج في أنه يمكن للمسلم القيام بها في أي وقت من أوقات السنة، وكذلك أن الحج هو فرض على المسلم ويكفي القيام به ولو مرة واحدة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المعنى

العمرة تعني في اللغة الزيارة، وشرعًا: زيارة البيت على وجه مخصوص.

فضل العمرة

وردت عن النبي محمدصلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل أداء مناسك العمرة، وعن الثواب الذي يجنيه المسلم جراء أداء هذا النسك،[1] ومن أبرز هذه الأحاديث: ما رواه أبو هريرة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"،[2] وما ورد في سنن ابن ماجة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم"،[3] وما رواه عبد الله بن عمر عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من طاف بالبيت، لم يرفع قدما ولم يضع أخرى إلا كتب الله له حسنة، وحط عنه بها خطيئة ورفع له بها درجة"،[4] وما ورد في صحيح البخاري عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة"،[5] وما ورد في سنن الترمذي عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: "تابعوا بين الحج والعمرة، فإن متابعة بينهما تنفي الذنوب بالمغفرة كما ينفي الكير خبث الحديد"، وما روته عائشة بنت أبي بكر عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال لها في عمرتها: "إن لك من الأجر على قدر نصبك ونفقتك".


أنواع العمرة

  • العمرة المفردة.
  • عمرة التمتع، وهي بمثابة الجزء من حج التمتع.

في العمرة المفردة يخيّر الرجل بين حلق شعره وتقصيره, أما في عمرة التمتع فعليه أن يقصرّ ولا يجوز أن يحلق. العمرة المفردة تقع في أي يوم من السنة, وأما عمرة التمتع فيجب أن تكون في أشهر الحج (شوال, ذو القعدة, ذو الحجة) وتلحق بحج التمتع في نفس السنة. إحرام عمرة التمتع يجب أن يقع في أحد المواقيت البعيدة ولا يصح في أدنى الحل– وفي بعض الصور خلاف-, أما إحرام العمرة المفردة فيمكن إيقاعه في أدنى الحل.

مناسك العمرة

المناسك

التنعيم أحد مواقيت أهل مكة

المواقيت

ميقات قرن المنازل

المواقيت هي الأماكن التي حددها النبي محمدصلى الله عليه وسلم لمن أراد أن يحرم لأداء مناسك العمرة أو الحج،[6] وهي كالتالي:

  • ذا الحليفة: تسمى الآن آبار علي وهي أبعد المواقيت عن مكة، وهي الميقات المخصص لأهل المدينة المنورة[7] وكل من أتى عليها من غير أهلها، وتبعد عنها حوالي 18كم.
  • الجحفة: وهي ميقات أهل الشام ومصر وكل دول المغرب العربي ومن كان وراء ذلك،[7] وقد اندثرت هذه القرية حالياً، وحلت مدينة رابغ محلها فأصبحت هي الميقات البديل.
  • قرن المنازل: يسمى أيضاً ميقات السيل الكبير، وهو الميقات المخصص لأهل نجد، ودول الخليج العربي وما ورائهم،[7] ويبعد عن مكة حوالي 74كم تقريباً.
  • يلملم: وهو ميقات أهل اليمن، وكل من يمر من ذلك الطريق، وسمي الميقات بهذا الاسم نسبة لجبل يلملم.[8]
  • ذات عرق: هو ميقات أهل العراق وما ورائها،[8] وهذا الميقات لم يذكر في حديث النبي محمد عن المواقيت، ولكن تم تحديده من خلال الخليفة عمر بن الخطاب.[8]
  • ميقات أهل مكة أهل مكة يحرمون من بيوتهم أو المسجد الحرام إن شاءوا،[9] فإن عليهم أن يخرجوا إلى حدود الحرم للإحرام إما من التنعيم أو عرفة.[10]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الإحرام

الإحرام هو نية الدخول في النسك مقروناً بالتلبية،[11] وهو واجب من واجبات الإحرام بمعنى أن على من تركه فدية، إما أن يذبح شاة،[12] أو يصوم ثلاثة أيام، أو يطعم ستة مساكين.[11] إذا وصل المسلم إلى الميقات وأراد أن يحرم فيستحب له أن يقص أظفاره ويزيل شعر العانة، وأن يغتسل ويتوضأ.[13] ثم يلبس بعد ذلك ملابس الإحرام، بالنسبة للرجل فيلبس إزار ورداء أبيضين طاهرين، أما المرأة فتلبس ما تشاء من اللباس الساتر دون أن تتقيد بلون محدد،[14] لكن تجتنب في إحرامها لبس النقاب والقفازين.[14] بعد ذلك يصلى المعتمر ركعتي الإحرام،[15] ثم ينوي بعد ذلك العمرة بقلبه أو بلسانه، ويقول "لبيك عمرة".

ملابس الإحرام (يمين)

محظورات الإحرام يقصد بها الأمور التي يمنع المحرم من فعلها بسبب إحرامه،[16] وتنقسم المحظورات إلى محظورات مشتركة بين الرجال والنساء، ومحظورات خاصة بالنساء وأخرى بالرجال، أما المحظورات المشتركة فهي إزالة الشعر، تقليم الأظافر،[16] الجماع، التطيب أي وضع العطر في البدن أو في ثياب الإحرام، قتل الصيد البري كالغزلان، وعقد الزواج.[16] أما المحظورات الخاصة بالرجال فهي لبس الملابس المخيطة،[17] وهو أن يلبس الثياب ونحوها مما هو مفصل على هيئة البدن كالقميص أو البنطال،[17] كما يحرم عليه إنزال المني باستنماء أو جماع،[17] وتغطية الرأس بملاصق، كالطاقية وما شابهها. أما المحظورات الخاصة بالنساء فهي لبس القفازين أو النقاب.[18] فإن فعل المحرم المحظور جاهلاً أو ناسياً أو مكرهاً فلا إثم عليه ولا فدية،[19] وإن فعل المحرم المحظور لحاجة إليه فلا إثم عليه ولكن عليه فدية.[20]

الطواف

الطواف حول الكعبة

إذا انتهى المعتمر من إحرامه خرج من الميقات، فإذا وصل مكة فدخلها يستحب له أن يقول: "اللهم هذا حرمك وأمنك فحرم لحمي ودمي على النار وأمنى من عذابك يوم تبعث عبادك واجعلني من أوليائك وأهل طاعتك يا رب العالمين"،[21] وعندما يدخل المسجد الحرام يقول: "لا إله إلا الله والله أكبر اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام، اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابة ورفعة وبرًّا، وزد من زاره شرفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابة ورفعة وبرًّا"،[21] حتى إذا دخل ساحة المسجد يتجه إلى الحجر الأسود ليبدأ منه الطواف.

الطواف هو أحد الأركان الأساسية في العمرة، وهو عبارة عن سبعة أشواط يقوم به المعتمر حول الكعبة، يبدأ كل شوط من أمام الحجر الأسود وينتهي به، يجعل المعتمر أو الحاج الكعبة عن يساره أثناء الطواف،

يسن أن يرمل المعتمر في الأشواط الثلاثة الأولى، والرَمَل هو مسارعة المشي مع تقارب الخطوات، يسن أن يضطبع المعتمر أو الحاج في طوافه كله، والاضطباع هو أن يجعل وسط ردائه تحت كتفه الأيمن وطرفيه على كتفه الأيسر، يزيل المعتمر الاضطباع إذا فرغ من طوافه، سن لمن يطوف أن يستلم الحجر الأسود (أي يلمسه بيده) ويقبله عند مروره به، فإن لم يستطع استلمه بيده وقبلها، فإن لم يستطع استلمه بشيء معه (كالعصا وما شابهها) وقَبَّل ذلك الشيء، فإن لم يستطع أشار إليه بيده ولا يقبلها.

السعي

السعي سبعة أشواط بين الصفا والمروة يبدأ من الصفا وينتهي بالمروة [ كما في الصورة ] يسن عند قربه من الصفا في بداية الشوط الأول أن يقرأ قوله تعالى (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوْ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ) ثم يقول بعدها (أبدأ بما بدأ الله به) ولا يقول هذا إلا في بداية الشوط الأول من السعي. يسن أن يرقى المعتمر على الصفا حتى يرى الكعبة فيستقبلها ويرفع يديه كما يرفعها عند الدعاء قائلاً (الله أكبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا إله إلا الله وحده لا شريك له أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده) ثم يدعو بما شاء من الدعاء ثم يعيد الذكر السابق، ثم يدعو بما شاء، ثم يعيد الذكر السابق مرة ثالثة، ثم يسعى إلى المروة. ويسن أن يرفع صوته بالتكبير والذكر السابق ويُسر صوته بالدعاء. يفعل المعتمر على المروة مثلما فعل على الصفا من التكبير (3مرات) والذكر السابق (3 مرات) والدعاء بين الأذكار (مرتين) مع رفع يديه متوجهاً للكعبة [كما في الصورة ] يسن إذا وصل الساعي بين العلمين الأخضرين أن يُسرع في المشي بشرط أن لا يضايق غيره من الساعين، أما في بقية المسعى فإنه يمشي مشياً عادياً. لا يشترط أن يرقى الساعي على أعلى الصفا والمروة، بل لو لمست رجلاه بداية ارتفاعها فهو جائز، ولكن السنة كما سبق أن يرقى عليهما حتى يرى الكعبة إن استطاع. لا تشترط الطهارة للسعي، فلو سعى وهو غير متوضىء جاز ذلك، ولكن الأفضل أن يكون على وضوء. لا يوجد ذكر أو دعاء خاص بالسعي، فلو قرأ القرآن أو ذكر الله أودعاه بما يتيسر فهو جائز. إذا أقيمت الصلاة وهو يسعى فإنه يصلي مع الجماعة في المسعى ثم يكمل سعيه. لا يضطبع المعتمر أثناء السعي بل يكون إحرامه على كتفيه. يجب على المعتمر غض بصره عن ما قد يفسد عمرته


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحلق والتقصير

اذا أتم المعتمر سبعة أشواط من الصفا إلى المروة حلق شعر رأسه ان كان رجلا أو قصرة والحلق أفضل أما المراة فتقصر الشعر رأسها بكل حال ولاتحلق بل تقصر من كل قرن قدر أنملة. وعند الحلق يجب أن يكون حلق الرجل شاملا لجميع شعر رأسه. ولأن النبي صلى الله عليه وسلم حلق جميع شعر رأسة وقال : خذو عني مناسككم. وكذلك عند التقصير لابد أن يعم به جميع شعر الرأس. وبهذه الأعمال تمت العمرة وحل منها حلا كاملا يبيح له جميع محظورات الاحرام .

الإحرام

الإحرام هو نية الدخول في العمرة، وهو ركن من أركانها فلا تصح من غيره. وقد سمّي إحراماً لأن المعتمر أو الحاج يُحرَم بسببه من عدّة أشياء، وهي التي تسمى (محظورات الإحرام).

دخول المسجد الحرام

إذا وصل المحرم إلى المسجد الحرام، يقدم رجله اليمنى ويقول: ((بسم الله، الصلاة و السلام على رسول الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك))، ويقطع التلبية قبل الابتداء بالطواف، ثم يكون أول ما يبدأ به أن يطوف بالكعبة سبعة أشواط، كلّ شوط دورة كاملة حول الكعبة.

الطواف بالكعبة

الطواف

يبدأ المحرم الطواف من الحجر الأسود، يستقبله و يقول: "الله أكبر و لله الحمد" و يقبله إن أمكنه ذلك، وإلا استلمه بيده اليمنى إن تيسّر، فإن لم يتيسّر له بسبب الزحام أشار إليه رافعاً يده مرة واحدة قائلاً: "الله أكبر"، ثم يمضي جاعلاً الكعبة عن يساره،و يفعل ذلك في بداية كل شوط من أشواط الطواف. يطوف سبعة أشواط جاعلاً الكعبة عن يساره، يرمل في الأشواط الثلاثة الأولى ((الرمل: هو سرعة المشي مع مقاربة الخُطا))، و يضطبع في جميع الأشواط ((الاضطباع: أن يكشف منكبه الأيمن، ويجعل الرّداء تحته، ويجعل طرفي الرداء على المنكب الأيسر))، والمرأة لا رَمَل عليها ولا اضطباع.

Iteba3.jpg

فإذا وصل إلى الركن اليماني يستلمه بيده اليمنى إن تيسر ذلك و لا يقبله.و يستحب أن يقول ((ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة وقنا عذاب النار)). و إذا انتهى من الشوط السابع عند محاذاة الحجر الأسود فإنه يغطي كتفه الأيمن و يذهب إلى مقام إبراهيم ان تيسر ذلك ، و يقرأ((و اتخذوا من مقام إبراهيم مصلّى)) و يجعل المقام بينه و بين الكعبة (ان تيسر)، ويصلّي ركعتين، يقرأ في الأولى بعد الفاتحة سورة (الكافرون)، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة سورة (الإخلاص).

السعي بين الصفا والمروة

السعي بين الصفا والمروة

يذهب المحرم إلى المسعى ويقوم بما يلي:

  1. إذا اقترب من الصفا، قرأ قوله تعالى: (إنّ الصفا والمروة من شعآئر الله).
  2. يصعد على الصفا، ويستقبل القبلة، ويرفع يديه كما يرفعهما في الدعاء، ويهلّل ويكبّر ويدعو بما تيسّر، ويكرر ذلك ثلاث مرات والدّعاء مرتين فقط.
  3. ثم يذهب إلى المروة، وإذا وصل إلى العلامات الخضراء فإنه يُسنّ له أن يشتدًّ في السًّعي إلى العلامة الأخرى، أما المرأة فلا تشتد في السعي بين العلامتين الخضراوين.
  4. يكمل مشيه إلى المروة، فإذا وصل المروة فقد أكمل شوطاً، ويفعل عليها كما فعل على الصفا غير أنّه لا يقرأ الآية.
  5. ثم يعود إلى الصفا ويشتد سعيه بين العلامتين الخضراوين.
  6. وهكذا يفعل في كل شوط، حتى يكمل سبعة أشواط، الذهاب شوط والرجوع شوط آخر.
  7. يكثر من الدعاء وذكر الله تعالى في السعي.
  8. يُتمّ السعي عند المروة.

حلق شعر الرأس أو تقصيره

إذا أتمّ السعي خرج من المسعى وحلق شعر رأسه، أو قصًّر من جميع الشعر، ولا يجزئ التقصير من بعض الشعر أو من جوانب الرأس، والحلق أفضل من التقصير. أما المرأة فلا تحلق شعرها وتكتفي بالتقصير منه قدر رأس الإصبع. فإذا حلق أو قصّر فقد تحلل من العمرة وعندها يحلّ له ما حُرّم عليه في بداية نسك العمرة.


مصادر

  1. ^ فضل العمرة وثوابها إسلام أون لاين. نت، تاريخ الوصول 18 فبراير 2010
  2. ^ العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما إسلام ويب. نت، تاريخ الوصول 18 فبراير 2010
  3. ^ رحلة العمر إسلام ويب. نت، تاريخ الوصول 18 فبراير 2010
  4. ^ تفسير الحديث موسوعة الحديث، تاريخ الوصول 18 فبراير 2010
  5. ^ معنى أن العمرة في رمضان تعدل حجة الإسلام سؤال وجواب، تاريخ الوصول 18 فبراير 2010
  6. ^ مكان ومواعيد الإحرام مناسك الحج خطوة بخطوة، تاريخ الوصول 15 أكتوبر 2009
  7. ^ أ ب ت مواقيت الإحرام مناسك الحج خطوة خطوة، تاريخ الوصول 15 أكتوبر 2009
  8. ^ أ ب ت مواقيت الإحرام موقع الشيخ عبد العزيز بن باز، تاريخ الوصول 19 أكتوبر 2009
  9. ^ ميقات أهل مكة إسلاميات، الحج شعائر ومشاعر، تاريخ الوصول 19 أكتوبر 2009
  10. ^ ميقات أهل مكة موقع الحج والعمرة، تاريخ الوصول 19 أكتوبر 2009
  11. ^ أ ب الإحرام: مواقيته، أوجهه، محظوراته وفديتها الدين النصيحة، تاريخ الوصول 21 أكتوبر 2009
  12. ^ الشاة بقصد بها الماعز أو الخروف، لكن يشترط في الذبح أن يبلغ سن الماعز سنة فأكثر، والخروف ستة شهور فأكثر.
  13. ^ مستحبات الإحرام دليل الحاج والمعتمر، تاريخ الوصول 21 أكتوبر 2009
  14. ^ أ ب صفة الحج لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين صيد الفوائد، تاريخ الوصول 21 أكتوبر 2009
  15. ^ مشروعية ركعتي الإحرام موسوعة الفتاوي - طريق الإسلام، تاريخ الوصول 21 أكتوبر 2009
  16. ^ أ ب ت محظورات الإحرام وعقوبة ارتكابها إسلام أون لاين، تاريخ الوصول 22 أكتوبر 2009
  17. ^ أ ب ت ما هي الأمور التي يجب على المحرم أن يمتنع عنها صيد الفوائد، تاريخ الوصول 22 أكتوبر 2009
  18. ^ محظورات الإحرام الخاصة بالنساء موقع الحج والعمرة، تاريخ الوصول 22 أكتوبر 2009
  19. ^ لقول الله تعالى : "وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم"، وقوله سبحانه: "ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا"، إذن النصوص القرآنية عامة تفيد رفع المؤاخذة عن المعذور بالجهل والنسيان والإكراه، فيدخل فيها من ارتكب محظورا من محظورات الإحرام وغيره.
  20. ^ الفدية تقوم على التخيير؛ إما ذبح رأس من الضأن أو الماعز، أو صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين، لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد.
  21. ^ أ ب أدعية الحج إسلام أون لاين، تاريخ الوصول 22 أكتوبر 2009



انظر أيضا

ملف:Umrah.ppt


  • The Hajj According to the Five Schools of Islamic Fiqh (Part 1), by 'Allamah Muhammad Jawad Mughniyyah (translated from Arabic by Ali Quri Qara'i), al-Tawhid, Vol. II, No.4,