غنم

(تم التحويل من خروف)
خراف مستأنسة
Domestic sheep
Flock of sheep.jpg
قطيع أبحاث في المحطة الأمريكية أبحاث الخراف بالقرب من دوبوا، أيداهو
Conservation status
Domesticated
التصنيف العلمي
مملكة: الحيوان
Phylum: الحبليات
Class: الثدييات
Order: شفعيات الأصابع Artiodactyla
Family: البقريات Bovidae
Subfamily: ظبي الماعز Caprinae
Genus: 'Ovis'
Species: ''O. aries''
Binomial name
Ovis aries
لينايوس، 1758

غنم مجموعها أغنام من الحيوانات الثديية والمجترة يغطي جسمها الصوف ويستفاد من لحمها ولبنها وصوفها.

ذكر الغنم يسمى كبش وخروف وأنثاها تسمى نعجة وصغيرهما يعرف بالحمل.

وردت كلمة غنم ونعجة ونعاج في القران الكريم في عدة آيات، وقد حلل الله ذبحها وأكل لحومها، ولها أهمية خاصة حيث يضحى فيها في الحج وعيد الأضحى والمناسبات الأخرى.

الأغنام من أكثر الحيوانات ـ التي استأنسها الإنسان ـ أهمية؛ وذلك لأنها تمده بالغذاء والكساء. وكان الرعاة قديمًا ـ قبل أن يبدأ الإنسان في كتابة التاريخ ـ يحرسون قطعان الأغنام في الحقول من هجمات الحيوانات المفترسة. وتُرَبَّى الأغنام حاليًا في كافة أنحاء العالم. وتُعد أستراليا والصين ونيوزيلندا من الدول الرئيسية في إنتاج الأغنام في العالم. ويصل نصيب الفرد من الأغنام في أستراليا إلى عشرة رؤوس. وفي نيوزيلندا يصل نصيب الفرد من الأغنام إلى عشرين رأساً. تنتج الأغنام الصوف واللحم والجلود. كما أنها توفر الخامات الأوليّة للعديد من المنتجات الثانوية مثل الغِرَاء والدهن و الشحم والصابون والمخصِّبات ومواد التجميل، والخيوط المستخدمة في صناعة مضارب كرة المضرب.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الوصف

يتفاوت حجم الأغنام تفاوتاً كبيرًا. فالنعاج (الإناث) من بعض السلالات قد لا يتعدى وزنها 45كجم ، إلاّ أنه في بعض السلالات الأخرى يصل وزنها إلى 100 كجم. أما الكباش (الذكور) فكبيرة الحجم ويتراوح وزن الواحد منها ـ بما في ذلك الفرو، بين 70 و160 كجم. تختلف الأغنام عن الماعز، في نواح كثيرة، فليس للأغنام الذقن المعتاد في ذكور الماعز (التيوس)، ولا رائحتها المُمَيَّزة. وللأغنام غدة توجد بين شطري ظلفها ليست موجودة في الماعز. وتلتف قرون الخراف عادة إلى الخارج.

ففي بعض سلالات الأغنام، تنبت القرون للخراف والنعاج، وفي بعضها تنبت القرون للخراف فقط، وفي بعضها الآخر لا تنبت القرون للخراف ولا للنعاج. وتسير الأغنام على حوافرها المقسومة إلى جزءين. وللأغنام سيقان رشيقة. والجزء العلوي من الأرجل عضلي، ويساعدها على الحركة بسرعة وسهولة.

وليس للأغنام قواطع على فكها العلوي، على الرغم من أنها تحمل ثمانية على فكها السفلي. وتوجد في نهاية كل فك ست طواحن. وتستطيع الأغنام قضم العشب عند أقرب نقطة من سطح الأرض، وتفوق في هذه الناحية جميع أنواع الماشية. وفي الحقيقة، فأينما وجدت الأغنام بأعداد كبيرة، وسمح لها بالرعي فإن الحياة النباتية في تلك المنطقة تُدَمر تدميرًا كبيرًا.

ولمعظم أنواع الأغنام ذيول، لكنها قد تُقْطع، لأسباب تتعلق بالنظافة. ويبلغ متوسط عمر الأغنام حوالي 7 سنوات إلا أن بعضها يعيش إلى 13 سنة. وتلد النعجة حَمَلاً أو حَمَلين في المرة الواحدة. وتصل مدة الحمل عند الأغنام إلى ما يقرب من خمسة أشهر. ويمكن أن تتزاوج الإناث مبكرًا، عندما يبلغ عمرها ستة أشهر، ولكن معظم مربي الأغنام لا يسمحون لها بذلك حتى تبلغ عامًا ونصف العام من عمرها.


السلالات

Sheep being judged for adherence to their breed standard, and being held by the most common method of restraint
The Barbados Blackbelly is a hair sheep breed of Caribbean origin.


غذاؤها

A ewe grazing
A sheep's ruminant system


السلوك والذكاء

Sheep showing flocking behavior during a sheepdog trial
Escaped sheep being led back to pasture with the enticement of food. This method of moving sheep works best with smaller flocks.


التكاثر

المقالة الرئيسية: تكاثر الخراف المستأنسة
The second of twins being born on a New Zealand pasture


الصحة

A veterinarian draws blood to test for resistance to scrapie


مقرن نورفوك هي فصيل شبه منقرض من الأغنام سوداء الوجه ذات القرون.

الأغنام البرية

هجين التشفيوت والليستر: الأغنام تمد الناس بالملابس والطعام، ويصنع من الشعر الصوفي الدافئ الذي يغطي أجسام الأغنام المستأنسة قماش صوفي مريح. ويستمتع أناس كثيرون بالطعم الطيب للحم الأغنام أو الطعم اللذيذ للحم الحملان الصغيرة. يُعْتَقَد أن الموطن الأصلي للأغنام هو منطقة الهضاب العالية والجبال في أواسط آسيا. وتعيش أضخم الأغنام البرية، الأرْجَالِي، في جبال ألطاي في سيبريا ومنغوليا، ويبلغ ارتفاع الخروف الأرجالي مترًا عند الكتفين، ويبلغ الطول الكُلِّي لقرنه الحلزوني 50سم. وتعيش أغنام ماركو بولو الآسيوية العظيمة، في هضاب پامير، أو سقف العالم، على ارتفاع 5,000 م فوق سطح البحر. وكان أول من وصفها الرحالة ماركو بولو. وأغنام ماركو بولو أصغر قليلاً من نوع الأرجالي، ولكنها تتميِّز بالاتساع الكبير بين قرنيها. وتعيش الأغنام الزرقاء، أو البَارَال ـ وهي قريبة الصلة بالماعز ـ في هضبة التيبت. ويعيش نحو ستة أنواع أخرى من الأغنام البرية في آسيا. وتُشبه الأغنام البرية الماعز البري كثيرًا. ويُظَنُ أن بعض أنواع الأغنام البرية ما هي إلا حالة وسطية بين الأغنام والماعز.

وتتميَّز الأغنام البرية بروحها العالية وجسارتها، واعتمادها على نفسها. وهي تواجه أشرس عواصف الشتاء بشجاعة وتتسلق المرتفعات لمستويات لا يستطيع أي حيوان آخر أن يصل إليها. وتعيش الأغنام البرية في مجموعات وسط الجبال والهضاب، في النصف الشمالي للكرة الأرضية. وتنحدر كل السلالات الأليفة من الأغنام من نوعين من الأغنام البرية هما نوع الأوريال الموجود في جنوبي آسيا، ونوع المُوفْلُون، وهو النوع البري الوحيد الذي مازال يعيش في جنوب أوروبا حتى الآن. ويشبه كلا النوعين من الأغنام البرية أجداده الأصليين. وتعيش في أمريكا الشمالية أنواع عدة من كباش الجبال.

سلالات الأغنام المستأنسة

تطورت سلالات الأغنام المستأنسة ـ تطورًا بطيئًا ومنظمًا ـ من أجدادها البرية. وقد استُؤْنِست الأغنام البرية ـ أساسًا ـ بغرض الحصول على جلودها ولبنها، كما استُخدِمَت في حمل الأثقال. وقد أصبحت الأغنام منذ القدم مهمة من أجل الحصول على صوفها. وقد أدت عمليات تربية الأغنام إلى تحسين خواص الصوف الخشن الذي كان يغطي أجسامها، وحل مكانه الصوف الناعم. ولم يبدأ المربون في تربية الأغنام لإنتاج اللحم بصفة أساسيّة إلاّ منذ مائتي سنة فقط. ويوجد حاليًا أكثر من 800 نوع وسلالة من الأغنام المستأنسة على مستوى العالم.

وهناك خمس مجموعات رئيسية من الأغنام حسب نوع الفرو، هي أغنام الصوف الناعم، وأغنام الصوف الطويل، وأغنام الصوف الهجين، وأغنام الصوف الوسط، وأغنام الصوف الخشن.

الكولبرِد

أغنام الصوف الناعم

A New Zealand Merino

نشأت معظم أغنام الصوف الناعم من سلالة المرينو الأسبانية. وهناك أنواع من الأغنام يجري في عروقها دم المرينو بكثرة تفوق غيرها من السلالات الأخرى. وقد تم تحسين أغنام المرينو في أسبانيا. ومن المحتمل أن يكون قدماء الرومان قد أحضروا أجداد هذه السلالة إلى أسبانيا.

وقد أصبحت لأنواع أغنام المرينو قيمة كبيرة بعد القرن الثامن الميلادي. وقد منعت الحكومة الأسبانية ـ حتى أواخر القرن الثامن عشر خروجها من البلاد، ولكن الكثير منها تم تهريبه إلى ألمانيا وفرنسا. وقد طورت هذه السلالة في هذين القطرين حتى أصبحت على ماهي عليه الآن. ومن السلالات المهمة الأخرى التي استُنبطت من المرينو الأسباني الرَّامْبُولِية، والتي سُمًِّيت كذلك نسبة إلى مدينة فرنسية، ولكنها في الواقع قد تطورت كثيرًا في ألمانيا، ثم في الولايات المتحدة الأمريكية فيما بعد.وقد ظهرت هذه السلالة منذ أكثر من 150 عامًا وهي سلالة شديدة الاحتمال.

أغنام الصوف الطويل

أغنام الرومني.

تُعَدُّ السلالات الإنجليزية الأربع، لنكولن، وليستر، وكُوتزووالد، ورومني من أهم سلالات الأغنام ذات الصوف الطويل في العالم. وتُعَدُّ سلالة لنكولن من أضخم سلالات الأغنام المستأنسة، وتنتج أطول صوف. ولسلالة ليستَر قيمة خاصة عند كبار المربين، حيث يستخدمونها في التهجين مع سلالات أخرى. وتُعدُّ هذه السلالة أصلاً للعديد من سلالات الأغنام ذات الصوف الطويل. وتنتشر سلالة رُومْني ـ التي نشأت في جنوب شرقي إنجلترا ـ في نِيُوزيلندا، وفي مناطق من الولايات المتحدة الأمريكية.

أغنام الصوف الهجينة

هجين السَّفُولك والكوريديل

أضحى تهجين سلالتين أو أكثر من السلالات المعروفة، لإنتاج سلالة جديدة أمرًا شائعًا جدًا في مجال تنمية وإنتاج أنماط حديثة من الأغنام. وفيما عدا أنواع المَرِينو والرَّامبُولِية، فإنه من المحتمل أن تكون كل السلالات الحديثة قد نشأت بطريقة التهجين. فعند التفكير في إنتاج سلالة الكُوريديل ـ المنتشرة ـ في أستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية، حاول المربون الجمع بين أقصى إنتاج من الصوف ومن اللحم في سلالة جديدة تعرف بأنواع الأغنام المزدوجة الإنتاج. وقد أنْتِجَت الكُوريديل ـ في أستراليا ونيوزيلندا ـ من تهجين أنواع من الأغنام ناعمة الصوف بأخرى طويلة الصوف.

التشفيوت

أغنام الصوف الوسط

يُربىّ هذا النوع من الأغنام أساسًا من أجل اللحم الذي يُنتجه، ولكنه يُعَدُّ كذلك من مصادر الصوف. ومن أهم أنواع هذه الأغنام الهَامبِشَايِرْ والشُرُوبْشَايَر والساوثداوِن والسَّفولْك. ويُرَبِّي معظم المزارعين هذه الأنواع من الأغنام في سلالات نقية، إلا أن خرافها تُستخدم في بعض الدول في التزاوج مع نعاج المرينو.

ويتراوح لون الوجه والأذنين والأرجل في الهَامْبشَاير بين البني الداكن والأسود. أما في سلالة السفولك فإن اللون الأسود يغطي الوجه والأذنين والأرجل. أما باقي الجسم فيكون مغطى بصوف أبيض اللون.

أما سلالة الساوثداون فهي صغيرة الحجم ورشيقة الجسم. وتلد نعاج الدُّورْسِيت مبكرًا كل عام، وقبل السلالات الأخرى. ولهذا السبب، فإنها قيِّمة من حيث إنتاجها لحم الحملان للسوق في فصل الشتاء. ومن أغنام الصوف الوسط الأخرى التشِفْيُوت، والنُوتيل، وأوكْسُفُورد، وتُونِس، ورَايْلاَند.

القَركول

أغنام الصوف الخشن

لحملان القركول فراء لامعة تستخدم في بعض الأقطار في صناعة معاطف الفراء النسائية. وتُذبح الحملان، وتُسلخ عندما يتراوح عمرها بين ثلاثة وعشرة أيام، عندما تكون فراؤها ذات قيمة. وتنتج سلالة البلاكفيس الأسكتلندي صوفًا يُستخدم في صناعة أصواف التُّويد والسجاد والوسائد. كما تنتج السلالة الأمريكية نافَاجو صوفًا خشنًا يُصنع منه السجاد، والبطاطين.

الأنواع الأخرى

لا تدخل بعض الأغنام الأخرى ضمن المجموعات الخمس الرئيسية. فمثلاً أغنام الشعر تُنتِج شعرًا خشنًا وليس صوفًا. ومنها سلالة جَالُونْكَا في إفريقيا.

وقد أمكن تربية بعض سلالات من الأغنام لإنتاج اللبن. ويربى منها في ألمانيا نوع يسمى إيسْت فِرِيزيَان. وتُنتج أغنام الروكفورت الفرنسية لبنًا يستخدم في صناعة الجبن المعروفة باسم الروكفورت. ويحتوي لبن الأغنام على قدر من البروتين والدهن أكبر من لبن الأبقار. رعاية الأغنام


أعداء الأغنام

تتعرض قطعان الأغنام للإصابة بالعديد من الطفيليات والأمراض. ومن الأمراض الشائعة بينها تحلُّل الأقدام، والتهاب الفم. كما تُعاني الأغنام الطفيليات الداخلية، من مرض يُعرف باسم جَرَب الأغنام والذي يُسببه القُرَاد والحَلَم.

ويُسبِّب مرض الحكة، وهو مرض فيروسي، جسيمات مجهرية تُسمى البريونات. ويشبه هذا المرض كثيرًا مرض الماشية المعروف باسم التهاب الدماغ الإسفنجي البقري. وكثيرًا ما تُهاجم بعض الحيوانات المفترسة والذئاب قطعان الأغنام وتقتلها.

وقد يهجم ببغاء كِيَا النيوزيلندي بمنقاره الحاد المقوس على الأغنام، ويسبب لها جروحًا عميقة قد تتحول إلى قُرَوح مفتوحة.

غذاؤها

نعجة ترعى

الطباع

A flock being herded through a sagebrush steppe


التكاثر

The second of twins being born on a New Zealand pasture
An Oxford Down ewe and her twins in a lambing jug, note the iodine stains on the lambs
A veterinarian draws blood from a Suffolk sheep in order to test for genetic resistance to scrapie
كلب حراسة قطعان أسترالي مع قطيعه.

التاريخ

في اوروبا

A 1st century CE relief of a bull, a sheep and a pig being led to sacrifice in Rome


A depiction of a ram from the Aberdeen Bestiary, a 12th century illuminated manuscript


في الأمريكتين

أغنام ترعى في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض ح. 1918
ورقة نقدية أسترالية من فئة 2 دولار تصور جون مكارثر وكبش مرينو


الأهمية الاقتصادية

أكبر مربي الغنم
في 2004
(مليون رأس)
Flag of the People's Republic of China.svg الصين 157.9
Flag of Australia.svg أستراليا 101.3
Flag of India.png الهند 62.5
إيران إيران 54.0
Flag of Sudan.svg السودان 48.0
Flag of New Zealand.svg نيوزيلندا 39.2
Flag of the United Kingdom.png المملكة المتحدة 35.8
Flag of South Africa.gif جنوب أفريقيا 25.3
Source:
منظمة الغذاء والزراعة التابعة للأمم المتحدة
(FAO)
[1]


هناك طريقتان مختلفتان لرعاية الأغنام: الأولى هي تربيتها على المراعي، وهنا تنظم الأغنام في قطعان كبيرة، يحتوي كل منها على عدد يتراوح بين 1,000 و2,000 رأس أو أكثر، وتأكل الأغنام أعشاب المرعى. أما الطريقة الثانية لتربية الأغنام فهي تربيتها في المزارع. ويربي المزارع ما بين ثلاثين وبضع مئات من الأغنام في ساحات مسوّرة من المرعى. ويطعمها ـ في فصل الشتاء ـ الحبوب والدريس اللذيْن يزرعان في المزرعة.

وكانت الأغنام تُرَبَّى ـ على مر التاريخ ـ بصفة عامة في أماكن بعيدة عن المدن وعن غيرها من الأماكن المأهولة بالسكان. وذلك لسببين رئيسيين: السبب الأول هو أن الصوف ـ مقارنة مع المنتجات الأخرى ـ له قيمة كبيرة بالنسبة لوزنه، كما أنه لا يفسد، ولذلك يُمكن تخزينه وشحنه لمسافات بعيدة. والسبب الثاني هو أن الأغنام تحب التجمع في قطعان، ومن ثم يمكن ملاحظتها في قطعان كبيرة في الأرض الخلاء بقليل من العمالة. وتستطيع قطعان الأغنام العيش بدون ماء لفترات طويلة من الزمن، ولذلك يستطيع المزارعون تربية الأغنام في السهول الجافة.

وتُعد أستراليا الدولة الرائدة على مستوى العالم في مجال إنتاج وتربية الأغنام، كما أن أهم مقاطعة ـ في هذا المجال ـ هي نِيُوسَاوث ويلز، التي تمتلك ثلث أغنام أستراليا تقريبًا، ثم يليها منطقتا غربي أستراليا وفكتوريا. وتنقسم أستراليا إلى ثلاث مناطق مناخية محددة إلى حد بعيد. ففي منطقة المراعي الداخلية الأكثر جفافًا، ترعى الماشية والأغنام، لكن بدون زراعة محاصيل. وتجتمع في منطقة الأمطار الغزيرة فيجمع المزارعون بين تربية الأغنام والأنشطة الزراعية المختلفة الأخرى.


الأهمية الثقافية

طابع بريدي من عام 1979 أصدرته جزر فارو، من تصميم Czesław Słania. الخراف هي الحيوان المرسوم على درع وبيارق جزر فارو.

الغنم كغذاء

فخذ الضأن


في الديانات والفولكلور

الشوفار، المستخدم للنداء إلى الصلاة في الديانة اليهودية، يصنع من قرن الماعز.


المصادر

انظر أيضاً

وصلات خارجية