الطاقة في قطر

خريطة توضح موقع قطر.

الطاقة في قطر، تصف إنتاج، إستهلاك، وسياسات الطاقة في دولة قطر. حسب صندوق النقد الدولي، كانت قطر خامس أكبر بلد من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد عام 2016 بناتج محلي إجمالي اسمي يصل إلى 60.787 دولار للفرد[1] لعدد سكان يبلغ 2.421 مليون نسمة.[2] في 2014، كان إنتاج النفط والغاز الطبيعي يشكل 51.1% من ن.م.إ. الاسمي في قطر.[3] بالتالي، يعتبر نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي من أعلى المعدلات في العالم، ويرجع السبب في ذلك إلى إنتاجها الهام وصادراتها في كل من قطاعي النفط الخام والغاز الطبيعي بما يتناسب مع عدد سكانها الصغير نسبياً.

قطر عضو في منظمات البلدان المصدرة للنفط (أوپك).[2] منذ 2005، شهد إنتاج الغاز الطبيعي في قطر زيادة كبيرة ويعتبر الوقود الأساسي للإستهلاك الطاقة في قطر. عام 2014، كانت قطر رابع أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم.[4] عام 2016 كان استهلاك الطاقة في قطر 34.000 بليون كيلو واط/ساعة، أي بمتوسط 15.056 ك.و/س للفرد.[5]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النفط الخام

خريطة توضح النفط المصدر عبر الخليج العربي وخط أنابيب شرق-غرب.[6]

بدأ استكشاف سوق النفط في قطر حوالي عام 1923، عندما تراجع سوق صيد اللؤلؤ في البلاد بعد دخول اللؤلؤ الياباني المزروع الأسواق. كان أول اكتشاف للنفط في قطر أواخر عام 1930 مع العثور على ودائع النفط في حقل دخان. منذ ذلك الحين، يزعم أن قطر تمتلك 1.5% من الاحتياطيات العالمية للنفط، بينما تُتنتج 2% من إجمالي النفط العالمي.[7]

عام 2015، احتلت قطر الترتيب 17 كأعلى منتج للنفط الخام في العالم بحوالي 1.532 مليون برميل نفط يومياً.[8] عام 2013، احلت قطر أيضاً الترتيب 11 كأعلى مصدر للنفط الخام بحوالي 1.303 مليون برميل نفط يومياً.[9] بأعلى إنتاج من النفط الخام، تعتبر قطر واحدة من الدول القليلة التي لا تعتمد بشكل كبير على النفط الخام من الدول الأخرى من أجل الاستهلاك المحلي للطاقة. في حين أن قطر لا تستورد أي نفط خام، إلا أنها تستورد ما يقرب من 2،555 برميل/يوماً من المنتجات البترولية المكررة.[10] يوضح الجدول التالي كمية النفط المستهلكة في كل قطاع اقتصادي في قطر بمقدار 1000 طن في عام 2014، لاحظ كيف أن جميع المنتجات النفطية المستخدمة داخل قطر هي من مصادر نفطية مكررة.[10]

استهلاك النفط في قطر حسب القطاع الاقتصادي 2014 (1000 طن)[11]
الغاز النفطي المسال گازولين السيارات الغاز/الديزل
القطاع السكني 113 0 0
النقل 0 1676 2792
لا يوجد استخدام للطاقة 749 0 0

القطاعات الاقتصادية التي تستهلك معظم الوقود المعتمد على النفط من أجل استخدام الطاقة هي قطاع النقل والقطاع السكني. يرجع هذا إلى موارد قطر المحدودة المتعلقة بالزراعة، الغابات وصيد الأسماك لأن معظمها أراضي صحراوية. بينما تضاعف استهلاك النفط لاستخدامات الطاقة أربعة أضعاف منذ عام 2000، كانت نسب النفط المستهلك في كل قطاع متسقة.


استراتيجية التنمية

مصنع پتروكيماويات في منطقة مسيعيد الصناعية.

يعتمد الاقتصاد القطري بشكل كبير على السوق العالمي للنفط والغاز الطبيعي حيث يأتي 51% من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي من صادرات النفط والغاز في عام 2014. كنتيجة غير مباشرة لعدم استقرار أسعار النفط في العقود الأخيرة قامت الحكومة القطرية بتطوير استراتيجية تنمية وطنية 2011 - 2016 (استراتيجية التنمية) كإستراتيجية فعالة لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

في إطار استراتيجية التنمية، هناك أربع ركائز، إحداها، ركيزة الاقتصاد، وتناقش السياسات واللوائح والدوافع السياسية المتعلقة باعتماد قطر على النفط. للحفاظ على الرخاء الاقتصادي، تهدف قطر إلى:

  1. توسيع قيمة قاعدتها الإنتاجية.
  2. الحذر من عدم الاستقرار الاقتصادي وتعزيز الكفاءة المتزايدة.
  3. تنويع الاقتصاد وتشجيع ثقافة الابتكار والاكتشاف.[12]

تأسست هذه الأهداف في إطار الفكرة القائلة بأن الدخل الهيدروكربوني لقطر سيستمر في الانخفاض استجابة لزيادة تكنولوجيات الطاقة المتجددة واستنفاد موارد النفط.

إن توسيع قاعدتها الإنتاجية (الأصول الهيدروكربونية والمعدنية) من خلال الاستثمار في البنية التحتية المادية والاجتماعية يجتذب السياح والمغتربين إلى المنطقة بشكل فعال، ويوفر طرقاً ومسكناً أفضل للمواطنين أيضاً. [13] وقد تسببت عمليات الإنشاءات المستمرة في قطر إلى تحسين البنية التحتية المادية وخلقها في تقويض السكان خلال هذه العملية.

إن انتقال الحكومة التدريجي إلى اقتصاد أكثر استقراراً مع الحفاظ على ثروة الأمة يأتي في المقام الأول بتكلفة من الحكومة القطر، لأن أصول الهيدروكربون تعتبر ملكاً للدولة. ومع ذلك، إذا لم تستثمر الحكومة بحذر أو على النحو الملائم للاقتصاد الجديد، فسيفقد السكان مستوى معيشتهم الحالي وستكون التكلفة محملة عليهم بصفة أساسية.

تخطط الحكومة لمهاجمة القصور في قطاع التكنولوجيا والبنية التحتية المادية والمؤسسات والعمليات من أجل تقديم مساهمة دائمة لتحسين استخدام الموارد بمرور الوقت. ولأن قطر بلداً صحراوية بشكل رئيسي، هناك قيود على كيفية قيام قطر بتوسيع قاعدتها الإنتاجية، وبالتالي فإن معظم استراتيجية التنمية تركز على زيادة كفاءة جميع الهياكل المادية والاجتماعية الحالية المؤسسة. وبشكل خاص، هناك خطة لمعالجة القصور التقني والاقتصادي في إنتاج وتوزيع واستخدام المياه.[12]

اعتباراً من 2017، ترسخ الاقتصاد الأكثر تنوعاً والذي يتمتع بطبيعة أكثر استقراراً وأكثر قدرة على خلق الفرص للأجيال القادمة، وأقل عرضة لدورات الازدهار والكساد في أسعار النفط والغاز الطبيعي في قطر.

يعتمد تيسير القبول السياسي لاستراتيجية التنمية على قبول السكان للحكومة الحالية كما تبين مع القوانين الأخرى في الماضي.[14] تهدف قطر إلى تجزئة نفسها على الساحة الدولية بخططها الخاصة بتنويع اقتصادها القائم على النفط وتحسين القصور في الهياكل الاجتماعية والمادية للدولة.

الغاز الطبيعي

كانت قطر سابع مصدر للغاز الطبيعي في العالم في عام 2009 (2.9% من اجمالي الانتاج العالمي) تليها الجزائر (2.6%)، هولندا وإندونسيا (2.5%). وفي عام 2009 صدرت قطر 75% من انتاجها من الغاز الطبيعي (67/89 برميل3).[15]

وفي 24 يوليو 2011 وقعت قطر اتفاقية لإمداد ماليزيا بنحو 1.5 مليون طن من الغاز المسال سنويا لمدة 20 عاما على الأقل اعتبارا من 2013.[16]

وفي 27 سبتمبر 2018، أعلن المهندس سعد شريدة الكعبي، رئيس قطر للبترول افتتاح قطار إسالة الغاز الرابع، الذي رفع انتاج قطر من 77 إلى 110 مليون طن في السنة MTPA من الغاز الطبيعي المسال، لتواصل قطر تصدر الدول المنتجة للغاز المسال. وبإضافة القطار الرابع فإن مشروع توسع إنتاج الغاز المسال في قطر أصبح ينتج يومياً 32 مليون طن سنوياً من الغاز الطبيعي المسال، و 4,000 طن في اليوم من الإيثان و 260,000 برميل في اليوم من المكثفات، و 11,000 طن في اليوم من غاز الپترول المسال LPG ، و 20 طن في اليوم من الهليوم النقي.[17]


الطاقة الشمسية

في السنوات الأخيرة، أصبح تسخير الطاقة الشمسية هدفاً هاماً لقطر. بحلول عام 2030، حددت قطر هدف الحصول على 20% من طاقتها عبر الطاقة الشمسية.[18] تتمتع البلاد بموقع جيد للاستفادة من الأنظمة الكهرو-جهدية، حيث تتمتع بقيمة إشعاع أفقي عالمي تبلغ حوالي 2،140 كيلو وات/الساعة للمتر المربع سنوياً. علاوة على ذلك، يبلغ معامل الإشعاع المباشر حوالي 2.008 كيلووات/ساعة لكل متر مربع سنوياً، مما يعني أن قطر ستكون قادرة أيضاً على الاستفادة من الطاقة الشمسية المركزة.[19]

تبذل مؤسسة قطر جهود لمساعدة قطر في تحقيق أهداف الطاقة الشمسية. وقد أسست شركة قطر للطاقة الشمسية، بالتعاون مع بنك قطر للتنمية وشركة سولاروولد الألمانية، وشرعت في تأسيس شركة محاصة مما أسفر عن تأسيس قطر للتكنولوجيا الشمسية. عام 2017، افتتحت قطر للتكنولوجيا الشمسية مصنع الپولي‌سليكون في رأس لفان. تبلغ القدرة الإجمالية من الطاقة الشمسية لهذه المحطة 1.1 ميگاوات.[18]

الكهرباء

خطوط الطاقة العلوية في قطر. من على بعد يظهر الدخان المنبعث من إحدى مصافي النفط.

يخضع توريد الكهرباء في قطر المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرما).[20]

الطاقة في قطر[21]
للفرد الطاقة الأساسية الإنتاج الصادرات الكهرباء انبعاثات CO2
مليون ت.و/س ت.و/س ت.و/س ت.و/س م.و.
2004 0.78 210 883 667 12.3 38.6
2007 0.84 258 1.198 930 14.7 48.5
2008 1.28 281 1.452 1,161 20.1 53.9
2009 1.41 277 1.628 1,338 23.0 56.5
2010 1.76 262 2.025 1,748 26.4 66.1
2012 1.87 387 2.457 2,043 30.1 71.4
2012R 2.05 441 2.563 2,103 32.6 75.8
2013 2.17 467 2.605 2,109 32.5 72.4
Change 2004-10 126% 25% 129% 162% 114% 71%
Mtoe = 11.63 ت.و/س.

2012R = معيار حساب CO2 تغير، الأرقام محدثة.

من 2007 حتى 2010 ارتفعت صادرات الطاقة القطرية من 930 ت.و/س إلى 1.748 ت.و/س. وشهد النمو السكاني خلال السنوات الثلاثة ارتفاعاً من 0.84 مليون إلى 1.76 مليون شخص.

الاحترار العالمي

كانت قطر ثالث أكبر بلد من حيث انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للفرد في العالم عام 2009: 79.82 طن للفرد.[22] جميع الانبعاثات الناتجة عن البناء وإنتاج الأسمنت محلية، لكن يزعم البعض بأن قطر أنتجت أنواعًا من الوقود والسلع المستهلكة في الخارج.[23]

انظر أيضاً


المصادر

  1. ^ "Report for Selected Countries and Subjects". www.imf.org (in الإنجليزية). Retrieved 2017-05-02.
  2. ^ أ ب "OPEC : Qatar". www.opec.org (in الإنجليزية). Retrieved 2017-05-02.
  3. ^ "Qatar at a Glance" (PDF). The Oil & Gas Year. 2015.
  4. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (in الإنجليزية). Retrieved 2017-05-02.
  5. ^ "Energy consumption in Qatar". www.worlddata.info (in الإنجليزية). Retrieved 2017-05-03.
  6. ^ "ارامكو ترفع الطاقة الاستيعابية لخط شرق – غرب الى 5 ملايين برميل يوميا". جريدة الرياض. 2014-06-06. Retrieved 2019-05-16.
  7. ^ Bahgat, Gawdat (Summer 2016). "Energy as a Main Driver of Foreign Policy" (PDF). Comillas Journal of International Relations.
  8. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (in الإنجليزية). Retrieved 2017-05-10.
  9. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (in الإنجليزية). Retrieved 2017-05-10.
  10. ^ أ ب "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (in الإنجليزية). Retrieved 2017-05-10.
  11. ^ "IEA - Report". www.iea.org. Retrieved 2017-04-25.
  12. ^ أ ب "Qatar National Development Strategy 2011~2016 Towards Qatar National Vision 2030" (PDF). Qatar General Secretariat for Development Planning.
  13. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة : 0
  14. ^ "New Qatar sponsorship law met with frustration, praise". Doha News (in الإنجليزية). 2015-10-28. Retrieved 2017-05-11.
  15. ^ IEA Key energy statistics 2010 pages 13, 60
  16. ^ قطر توقع اتفاقا لامداد ماليزيا بالغاز المسال لعشرين عاما، رويترز
  17. ^ محمد شعيب (2018-09-27). "Qatar's LNG production to reach 110 MTPA". thepeninsulaqatar.com.
  18. ^ أ ب "Qatar gets serious about solar". Oxford Business Group. 21 April 2017. Retrieved 6 July 2018.
  19. ^ "Qatar's Solar Energy Ambitions". Marhaba. 10 November 2016. Retrieved 6 July 2018.
  20. ^ "Qatar General Electricity & Water Corporation". Industry ME. Retrieved 9 July 2015.
  21. ^ IEA Key World Energy Statistics Statistics 2015, 2014 (2012R as in November 2015 + 2012 as in March 2014 is comparable to previous years statistical calculation criteria, 2013, 2012, 2011, 2010, 2009, 2006 IEA October, crude oil p.11, coal p. 13 gas p. 15
  22. ^ World carbon dioxide emissions data by country: China speeds ahead of the rest Guardian 31 January 2011
  23. ^ Which nations are most responsible for climate change? Guardian 21 April 2011