جغرافيا

(تم التحويل من الجغرافيا)
خريطة الأرض.

'الجغرافيا Geography، هو علم يدرس الأرض والظواهر الطبيعية والبشرية عليها ويعود أصل الكلمة إلى اللغة الإغريقية، ترجمتها بالعربية وصف الأرض.

فهي تشير إلى تضاريس الارض ومناخها والبشر فيها واعمالهم والى كل شيء في الارض من ناحية طبيعية وسياسية واقتصادية ومن ناحية ثقافية وعلمية

فلفظ الجغرافيا Geography لفظ إغريقي هو في الأصل geographica، مؤلف من شقين: أولها Geo ويعني الأرض، وثانيهما Graphica ويعني الوصف أو الصورة.

وعلى هذا الأساس فالجغرافيا هي "وصف الأرض" وقد كانت كذلك في بدايتها حيث كان الرحالة يصفون ويسجلون مشاهداتهم عن البلاد والأقاليم التي يزورونها.

وكلمة الجغرافية في اللغة العربية تعتبر حديثة بعض الشئ، حيث كان العرب والمسلمين يستعملون صورة الأرض أو قطع الأرض أو خريطة العالم والأقاليم أو المسالك والممالك أو تقويم البلدان أو علم الطرق.

اتفق على تقسيم علم الجغرافيا عبر العصور إلى الأقسام التالية وهي:

  • الجغرافيا الطبيعية وهي التي تهتم بدراسة طبيعة الأرض من حيث البنية الجيولوجية والظواهر الجوية والنبات والحيوان الطبيعي أو البري. ومنها أيضاًالجغرافيا الفلكية وتهتم بدراسة شكل الأرض وحجمها وحركتها وكرويتها وعلاقاتها بالكواكب الأخرى.
  • الجغرافيا البشرية وتنقسم إلى جغرافية السكان والجغرافيا الاقتصادية و الجغرافيا السياسية وتبحث في أقطار الأرض وحدودها السياسية ومشكلاتها وسكانها
  • الخرائط: وهو علم يهتم بالخرائط و طرق إنشاءها
  • وأخيراً انضم فرع جديد هو نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أهمية علم الجغرافيا

إن الجغرافيا لم تعد ذلك العلم الذي يهتم بوصف الظواهر وصفا سطحيا بعيدا عن الواقع بل أصبحت ذلك التخصص الذي يتماشى والتطور العلمي الحديث المعتمد على التحليل والقياس والربط واستخدام النماذج والنظريات الحديثة وبذلك صارت في الاتجاه التطبيقي الذي يعرف اليوم بالجغرافيا الكمية والجغرافيا التطبيقية التي ترفض أن تستمر بعيدا عن الإنشغالات الكبرى للإنسان وذلك لما تمتاز به الجغرافيا من قدرة على التأقلم مع مختلف العلوم فهي تمثل همزة وصل متينة بين هذه العلوم وهي تسخرها جميعا لخدمتها وتأخذ منها ما يخدمها ويميزها عن غيرها وقد شهدت السنوات الأخيرة تحولات كبيرة في المنهج الجغرافي والمحتوى العلمي وكذلك في الأساليب التي يعتمد عليها في تحقيق الأهداف والأغراض ، ولعل من أسباب هذه التحولات أيضا ما طرأ على المحتوى البشري من تطور كبير حيث اصبح الجغرافيون يعالجون مواضيع لم تكن بالأمس معروفة حتى وكأن المتتبع لأعمال الجغرافيين يلمس ذلك الاهتمام المتزايد بالتركيز على دراسة الظواهر والمواضيع الطبيعية والبشرية المختلفة بطريقة تختلف عما كانت عليه في الماضي بفضل استخدامهم للوسائل الكمية المتقدمة في أبحاثهم استعانة بالإحصاء والإعلام الآلي والرياضيات والنماذج والهندسة والطبيعة والكيمياء ، وكان لذلك التطور في استخدام مثل هذه الوسائل نتائج هامة أسفرت عن دفع عجلة الجغرافيا وجعلها علما يتماشى وعصر التكنولوجيا ،حتى أطلق البعض على هذا التحول في استخدام الوسائل والمناهج مصطلح (الثورة الكمية في الجغرافيا)، وهذه الثورة لقيت ترحيبا كبيرا من الجغرافيين لأن للمنهج الكمي مزاياه كثيرة ولعلى أبرزها و أهمها أن النتائج التي يمكن التوصل إليها تكون اكثر دقة بفضل التحليل العلمي لتسلسل الأحداث وهذا التحليل العلمي الجغرافي يبرز النظم التي أثرت في وجود الظواهر المختلفة التي يتعرض لها الجغرافي بالدراسة ، فهو لا يكتفي بالوصف بقدر ما يعتمد على الأسباب التي أنشأت هذه الظواهر.


فروع الجغرافيا

الجغرافيا الطبيعية

المقالة الرئيسية: الجغرافيا الطبيعية

الجغرافيا الطبيعية (أو الجغرافيا الفيزيائية) تركز على الجغرافيا كأحد علوم الأرض. وتهدف لفهم the physical أديم الأرض lithosphere, المحيط المائي hydrosphere, الغلاف الجوي وتربة الأرض pedosphere والأنماط العالمية لكل من الفلورا والفونا (المحيط الحيوي biosphere). ويمكن تقسيم الجغرافيا الطبيعية إلى الأصناف العامة التالية:

Línea de Wallace.jpg Cyclone Catarina from the ISS on March 26 2004.JPG 90 mile beach.jpg Gavin Plant.JPG
الجغرافيا الحيوية علم المناخ & علم المناخ السحيق الجغرافيا الساحلية الجغرافيا البيئية & الإدارة البيئية
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: convert: IDAT: invalid distance too far back `/home/marefa/public_html/www.marefa.org/images/e/e9/Meridian_convergence_and_spehrical_excess.png' @ error/png.c/MagickPNGErrorHandler/1628. convert: no images defined `/home/marefa/public_html/www.marefa.org/images/temp/transform_6dadcbd86aea.png' @ error/convert.c/ConvertImageCommand/3258. Error code: 1
Delicate Arch LaSalle.jpg Receding glacier-en.svg Meander.svg
الجيوديسيا الجيومورفولوجيا علم الجليد الهيدرولوجيا & هيدروگرافيا
Khajuraho-landscape.jpg World11.jpg Soil profile.jpg Pangea animation 03.gif
علم بيئة المسطحات جغرافيا المحيطات علم التربة الجغرافيا السحيقة
Milankovitch Variations sv.png
العلم الرباعي

الجغرافيا البشرية

المقالة الرئيسية: الجغرافيا البشرية

الجغرافيا البشرية هو فرع الجغرافيا الذي يركز على دراسة الأنماط والعمليات التي تشكل التفاعل البشري مع البيئات المختلفة. ويضم الجوانب البشرية والسياسية والثقافية والإجتماعية والإقتصادية. وبينما لا ينصبّ التركيز الأساسي للجغرافيا البشرية على السطح الطبيعي للأرض (الذي هو مجال الجغرافيا الطبيعية), فإنه يصعب مناقشة الجغرافيا البشرية بدون الإشارة إلى السطح الطبيعي الذي تجري عليه الأنشطة البشرية, والجغرافيا البيئية تبزغ كوصلة بين الإثنين. ويمكن تقسيم الجغرافيا البشرية إلى عدة أصناف عامة (القائمة الكاملة موجودة في الجغرافيا البشرية), مثل:

Qichwa conchucos 01.jpg Pepsi in India.jpg Christaller model 1.jpg Star of life.svg
الجغرافيا الثقافية جغرافيا التنمية الجغرافيا الإقتصادية الجغرافيا الصحية
British Empire 1897.jpg UN General Assembly.jpg Pyramide Comores.PNG ReligionSymbol.png
الجغرافيا التاريخية والجغرافيا الزمنية الجغرافيا السياسية وعلم السياسة الجغرافية الجغرافيا السكانية أو ديموغرافيا الجغرافيا الدينية
US-hoosier-family.jpg RERParisVision2025.png Tourists-2-x.jpg New-York-Jan2005.jpg
الجغرافيا الإجتماعية جغرافيا النقل جغرافيا السياحة الجغرافيا الحضرية

وقد برز العديد من المقاربات لدراسة الجغرافيا البشريةعبر الزمان ومنها:

الجغرافيا البيئية

المقالة الرئيسية: الجغرافيا البيئية

الجغرافيا البيئية هي فرع الجغرافيا الذي يصف النواحي الفراغية للتفاعل بين البشر والعالم الطبيعي. وتتطلب فهماً للنواحي التقليدية في الجغرافيتين الطبيعية والبشرية, بالإضافة إلى الطرق التي تصوِّر فيها المجتمعات البشرية البيئة.

وقد برزت الجغرافيا البيئية كجسر بين الجغرافيا البشرية والجغرافيا الطبيعية كنتيجة للتخصص المتزايد في كلا المجالين. Furthermore, as human relationship with the environment has changed as a result of globalization and technological change a new approach was needed to understand the changing and dynamic relationship. الأمثلة على الأبحاث في الجغرافيا البيئية تضم إدارة الكوارث, الإدارة البيئية, الإستدامة, وعلم البيئة السياسي.

Geomatics

المقالة الرئيسية: Geomatics
Digital Elevation Model (DEM)

Geomatics is a branch of geography that has emerged since the quantitative revolution in geography in the mid 1950s. Geomatics involves the use of traditional spatial techniques used in cartography and topography and their application to computers. Geomatics has become a widespread field with many other disciplines using techniques such as GIS and remote sensing. Geomatics has also led to a revitalization of some geography departments especially in Northern America where the subject had a declining status during the 1950s.

Geomatics encompasses a large area of fields involved with spatial analysis, such as Cartography, Geographic information systems (GIS), Remote sensing, and Global positioning systems (GPS).

الجغرافيا الإقليمية

المقالة الرئيسية: الجغرافيا الإقليمية

الجغرافيا الإقليمية is a branch of geography that studies the regions of all sizes across the Earth. It has a prevailing descriptive character. The main aim is to understand or define the uniqueness or character of a particular region which consists of natural as well as human elements. Attention is paid also to regionalization which covers the proper techniques of space delimitation into regions.

وتعتبر الجغرافيا الإقليمية أيضاً مدخلاً محدداً لدراسة العلوم الجغرافية (مثل الثورة الكمية أو الجغرافيات النقدية, للمزيد من المعلومات طالع تاريخ الجغرافيا).


المجالات ذات الصلة

  • التخطيط العمراني، التخطيط الإقليمي والتخطيط الفراغي: يستعملون علم الجغرافيا ليساعدهم في تحديد كيفية تطوير (أو عدم تطوير) الأرض لتحقيق بعض المعايير المحددة، مثل الأمان، الجمال والفرص الإقتصادية والحفاظ على التراث المبني أو الطبيعي، وهلم جراً. تخطيط البلدات والمدن والمناطق الريفية يمكن النظر إليه كجغرافيا تطبيقية.

التقنيات الجغرافية

العلاقات المكانية المتبادلة هي مفتاح العلوم السينوبتيكية، الخرائط التي تعتبر أدوات رئيسية. ترافق رسم الخرائط الكلاسيكي مع منهجيات أكثر حداثة للتحليل الجغرافي، نظم المعلومات الجغرافية المعتمدة على الحاسوب.

في دراستهم، يستخدم الجغرافيون أربع منهجيات متبادلة:

  • المنهجية - مجموعات المعرفة الجغرافية للتصنيفات التي يمكن دراستها عالمياً.
  • اقليمية- تفحص العلاقات المنهجية بين التصنيفات لاقليم أو موقع معين على الكوكب.
  • وصفية- التحديد المبسط لمواقع السمات الجغرافية والسكان.
  • تحليلية- التساؤل حول كيفية إيجاد السمات الجغرافية والسكان في منطقة جغرافية معينة.


علم رسم الخرائط

المقالة الرئيسية: علم رسم الخرائط

علم رسم الخرائط يدرس تمثيل سطح الأرض برموز تجريدية (رسم الخرائط). بالرغم من اعتماد التخصصات الجغرافية الفرعية الأخرى على الخرائط لتمثيل تحليلاتها، إلا أن الرسم الفعلي للخرائط مجرد بما فيه الكفاية لينظر إليه بشكل منفصل. تطور رسم الخرائط من مجموعة من تقنيات الصياغة ليصبح علماً حقيقياً.

ويجب على علماء رسم الخرائط تعلم علم النفس الإدراكي وبيئة العمل لفهم الرموز التي تنقل معلومات حول الأرض بشكل أكثر فاعلية، وعلم النفس السلوكي لتحفيز قراء الخرائط على العمل على المعلومات. عليهم تعلم الجيودسيا والرياضيات المتقدمة لفهم كيفية تأثير شكل الأرض على تشويه رموز الخريطة المعروضة على سطح مستوٍ للعرضللوقوف على صياغة الآثار. يمكن القول، بدون الكثير من الجدل، أن رسم الخرائط هو البذرة التي ينبثق منها تخصص الجغرافيا الأكبر. يستشهد معظم الجغرافيين بشغفهم الطفولي بالخرائط والذي دفعهم فيما بعد للاهتمام بالمجال.

نظم المعلومات الجغرافية

المقالة الرئيسية: نظام معلومات جغرافية
مثال على برنامج نظام معلومات جغرافية (الإدريسي، معامل كلارك).

تتعامل نظم المعلومات الجغرافية (GIS) مع تخزين المعلومات الخاصة بالأرض لاستعادتها تلقائياً عن طريق الحاسوب، بطريقة دقيقة مناسبة لغرض المعلومات. بالإضافة إلى جميع التخصصات الفرعية الأخرى للجغرافيا، يجب على متخصصي نظم المعلومات الجغرافية معرفة علوم الحاسوب ونظم قواعد البيانات. أحدثت نظم المعلومات الجغرافية ثورة في عالم رسم الخرائط؛ وأصبحت الآن جميع مراحل رسم الخرائط تقريباً تتم بمساعدة بعض برامج نظم المعلومات الجغرافية. كما تشير نظم المعلومات الجغرافية إلى العلم الذي يستخدم برامج وتقنيات نظم المعلومات الجغرافية لتمثيل، تحليل والتنبؤ بالعلاقات المكانية.

الاستشعار عن بعد

المقالة الرئيسية: الاستشعار عن بعد

الاستشعار عن بعد هو معرفة ماهية الأجسام دون التمساس الفيزيائي أو الكيميائي المباشر مع هذه الأجسام.

وهو وسيلة علمية للحصول على معلوماتٍ عن شيء أو مساحةٍ أو ظاهرةٍ ما دون التماس معها فيزيائياً. وهو يشتمل على عملياتٍ متسلسلةٍ لقراءة المعطيات التي تجمعها عن بعد مستشعرات مختلفة وتحليلها للحصول على المعلومات المطلوبة. وتختلف المعطيات التي تُجمع عن بعد باختلاف وسائل جمعها، كالتباينات في قوى الجاذبية أو في توزع الموجات الكهرمغنطيسية أو الصوتية أو الحرارية أو الضوئية.[1]

وسيتناول البحث فيما يلي المستشعرات التي تتأثر بالموجات الكهرمغنطيسية والتي توضع على الطائرات أو في المركبات الفضائية والتي تساعد على كشف المصادر الطبيعية ومراقبتها ورسم خرائطها. وتحصل هذه المستشعرات على معطيات عن الموجات الكهرمغنطيسية الصادرة عن مختلف سطوح الظواهر الأرضية أو المنعكسة عنها وتحلل هذه المعطيات للحصول على معلومات حول المصادر التي هي قيد البحث.

الطرق الكمية الجغرافية

المقالة الرئيسية: علم الإحصاء الجغرافي

يتعامل علم الإحصاء الجغرافي مع تحليل البيانات الكمية، وخاصة تطبيق المنهجية الإحصائية على استكشاف الظواهر الجغرافية. علم الإحصاء الجغرافي يستخدم بكثافة في العديد من المجالات ومنها: الهيدرولوجيا، الجيولوجيا واستكشاف النفط وتحليل الطقس، التخطيط العمراني، اللوجستيات، والوبائيات. الأساس الرياضي لعلم الإحصاء الجغرافي مـُشتق من التحليل العنقودي، التحليل التمييزي، الاختبارات الاحصائية اللامعلمية، ومجموعة متنوعة أخرى من الموضوعات. تطبيقات الاحصائيات الجغرافية تعتمد بشكل كبير على نظم المعلومات الجغرافية، وخاصة فيما يخص استقراء (تقدير) النقاط الغير مقدرة. يقدم الجغرافيون إسهامات متميزة في منهجية التقنيات الكمية.


الطرق النوعية الجغرافية

المقالة الرئيسية: الإثنوگرافيا

يستخدم علماء الجغرافيا البشرية الطرق النوعية الجغرافية، أو الإثنوگرافيا؛ تقنيات البحث. في الجغرافيا الثقافية هناك تقليد يقطي بتوظيف تقنيات الأبحاث النوعية التي تستخدم أيضاً في في الأنثروپولوجيا وعلم الاجتماع. الرصد المشترك واللقاءات المعمقة تمد علماء الجغرافية البشرية بالبيانات النوعية.

تاريخ الجغرافيا

المقالة الرئيسية: تاريخ الجغرافيا

أفكار أناكسيمندر من ميلتوس (ح. 610 ق.م.-ح. 545 ق.م.), الذي اعتبره الكتاب اليونانيون اللاحقون مؤسس علم الجغرافيا, وصلت إلينا كمأثورات متفرقة في كتب لاحقيه.

بيت الحكمة ببغداد

أبو الريحان البيروني (976-1048)


پورتريه ذاتي لألكسندر فون همبولت، أحد رواد الجغرافيا الحديثة

ولقد كان العرض المتصاعد لاختلافات البشر في العرق، والأنظمة، والأخلاق، والعقائد، عاملا قوياً في توسيع آفاق الذهن الحديث. ومضى ارتياد المجهولة برغبة في الاستطلاع وحب للتملك أكثر من أي عهد سبق، لا حبا في سواد عيون العلم، بل سعياً إلى المواد الخام، والذهب، والفضة، والأحجار الكريمة، والطعام، والأسواق، والمستعمرات، وإلى رسم خرائط للبحار تضمن مزيداً من السلامة للملاحة في السلم والحرب. لا بل أن رحلة السفينة المتمردة "باونتي" (1789) كان هدفها الأصلي شتل شجرة فاكهة الخبز من بحار الجنوب إلى جزر الهند الغربية واشتد التنافس في هذه اللعبة بين الفرنسيين والهولنديين والإنجليز، وهم يعلمون أن السيادة على العالم رهن بنتيجة هذا التنافس.

وقد انبعثت من ذهن بطرس الأكبر رحلة من أجرأ رحلات الارتياد، إذ أنه قبل موته في 1725 كلف فينوس بيرنج، وكان قبطاناً دنمركياً في البحرية الروسية، بارتياد الساحل الشمالي لسيبريا. وعينت أكاديمية سانت بطرسبورج فلكياً وطبيعياً ومؤرخاً لمرافقة البعثة وبعد أن سافر بيرنج إلى كمشاتكا براً، أبحر (1728) إلى خط عرض 67( شمالا، واكتشف المضيق الذي يحمل اسمه، ثم عاد إلى سانت بطرسبورج. وفي رحلة ثانية بنى أسطولا في أوخوتسك وأبحر شرقاً حتى لمح أمريكا الشمالية (1741)؛ وهكذا اكتشف دنمركي تلك القارة من الغرب كما اكتشفها لايف إريكسن الإسكندنافي من الشرق. وفي رحلة العودة ضلت سفينة بيربج طريقها وسط ضباب كثيف، وأنفق الملاحون ستة أشهر على جزيرة لم يسبق أن سكنها أحد قرب كمشاتكا. وعلى هذه الجزيرة، التي تحمل هي أيضاً اسمه، مات الدنمركي العظيم من الأسقربوط (1741) وهو في الستين. واكتشف سفينته أخرى من سفن البعثة جزر الوشيان. واستولت روسيا على ألسكا، وبعث المرسلون لتعريف الأسكيمو باللاهوت المسيحي.

وحفز تقدم روسيا داخل أمريكا أمماً أخرى لارتياد المحيط الهادي فجردت إنجلترا في حربها مع أسبانيا (1740) أسطولا تحت إمرة جورج آنسن ليضيق الخناق على المستوطنات الإسبانية في أمريكا الجنوبية. وقد اهلك الأسقربوط أكثر ملاحيه، وحطمت الزوابع بعض مراكبه، ولكنه شق طريقه إلى المحيط الهادي الجنوبي، ووقف عند جزر خوان فرنانديز، ووجد الدليل على أن ألكسندر سكرك (وهو روبنسن كروزو في رواية ديفو) كان هناك من قبل (1704-9). ثم عبر المحيط الهادي واستولى على غليون أسباني قرب الفلبين، وأخذ كنز الذهب والفضة الذي يحمله (1.500.000 دولار) وعبر المحيط الهندي ودار حول رأس الرجاء الصالح، وافلت من الأسطولين الأسباني والفرنسي اللذين حاولا اعتراضه. ثم وصل إلى إنجلترا في 15 يونيو 1744 بعد رحلة ثلاثة سنوات وتسعة أشهر. ونقلت غنيمة السبائك من سبتهيد إلى لندن في اثنتين وثلاثين عربة تصاحبها الموسيقى العسكرية. وصفقت إنجلترا كلها لآنسن ونفدت أربع طبعات من قصته في سنة واحدة.

وفي 1763 أوفدت الحكومة الفرنسية بعثة مماثلة على رأسها لوي أنطوان ده بوگانڤيل، تحمل تعليمات بإقامة مستوطنة فرنسية في جزر فوكلند؛ وقد أتاح لها موقعها على ثلاثمائة ميل شرقي مضيق مجلان قيمة حربية، لأنها تشرف على المعبر من الأطلنطي إلى الهادي. وقد أنجز مهمته وعاد إلى فرنسا. وفي 1765 أبحر ثانية، وعبر المضيق إلى المحيط الهادي ووصل إلى تاهيتي (1768). التي كان صموئيل واليس قد اكتشفها قبل ذلك بسنة-واستولى عليها لفرنسا، واكتشف مجموعة جزر ساموا وهيريد الجديدة، ودار حول رأس الرجاء الصالح، ووصل إلى فرنسا في 1769، وجلب معه من أقاليم الباسفيك المدارية نبات البوجانفليا المتعرش (الجهنمية). وقد ركزت روايته لرحلته على مناخ تاهيتي اللطيف، وما يتمتع به الأهالي من صحة سابغة، وطبيعة خيرة، وخلق أنيس: وسنلتقي بديدرو معقباً في حسد على هذا التقرير في كتابه "ملحق لرحلة بوجانفيل".

وفي 1764 كلفت الحكومة البريطانية الكابتن جون بايرون أن يضع يده على أرض تفيدها في البحار الجنوبية. فرسا على فورت إجمونت في جزر فوكلند، واستولى على الجزر الإنجليزية وهو لا يدري أن الفرنسيين كانوا هناك فعلا. وادعت أسبانيا أن لها حقاً أسبق في تملك الجزر، فأذعنت لها فرنسا، ثم أذعنت إسبانيا لإنجلترا (1771) وتطالب بها الأرجنتين اليوم.

وواصل بايرون رحلته حول الكرة الأرضية، ولكنه لم يترك على التاريخ أكثر من هذه البصمة. وكان في رحلة سابقة، أثناء عمله ضابط صف تحت إمرة آنسن قد تحطمت فيه السفينة على ساحل شيلي(1741)، وقد استخدم حفيده اللورد بايرون روايته لهذا الحادث في قصيدته "دون جوان" أما أبرز رائد في رواد القرن الثامن عشر في نظر الشعوب الناطقة بالإنجليزية فهو الكابتن جيمس كوك. كان ابن فلاح في مزرعة، ألحق وهو في الثانية عشر ببائع خردات، فلما لم يجد في بيع الملابس الداخلية ما يشبع شوقه للمغامرة التحق بالبحرية، وعمل "ملاحظا بحرياً" على طول سواحل نيوفوندلند، وذاعت شهرته رياضياً، وفلكياً، وملاحاً، وفي 1768، حين بلغ الخمسين، اختير لرآسة بعثة تسجل مرور كوكب الزهرة، وتقوم بأبحاث جغرافية في المحيط الهادي الجنوبي. فأبحر في 25 أغسطس على السفينة "إندفر" بصحبة عدة علماء، جهز أحدهم وهو السر جوزف بانكس السفينة من ماله الخاص . وشوهد مرور الزهرة في تاهيتي في 3 يونيو 1769. ومنها أبحر كوك باحثاً عن قارة كبرى (تـِرّا أوستراليس) زعم بعض الجغرافيين أنها تختبئ في بحار الجنوب. فلم يجد شيئاً، ولكنه ارتاد جزر سوسايتي وسواحل نيوزيلندة، ورسم لها خرائط بعناية: ثم واصل رحلته إلى استراليا (التي عرفت يومها بهولندا الجديدة)، واستولى على ساحلها الشرقي لبريطانيا العظمى، وأبحر حول أفريقيا، ووصل إلى إنجلترا في 12 يونيو 1771.

وفي 13 يوليو 1772، ركب البحر من جديد، ومعه السفينتان رزوليوس وإندفر، بحثاً عن القارة الجنوبية المزعومة. وقد حرث البحر شرقاً وجنوباً بين رأس الرجاء الصالح ونيوزيلندة، وعبر الدائرة القطبية الجنوبية إلى خط الطافية على العودة، وزار جزيرة إيستر وكتب وصفاً لتماثيلها العملاقة. ورسم خرائط لجزر ماركيزا وتونجا، وسمى هذه "فرندلي" أي الجزيرة الصديقة لما خبر في أهلها من لطف ودماثة الخلق. واكتشف كلدونيا الجديدة، وجزيرة نورفوك، وجزيرة باينز (كوني). وعبر المحيط الهادي الجنوبي شرقاً إلى رأس هورن، وواصل الرحلة عبر الأطلنطي الجنوبي إلى رأس الرجاء الصالح، ثم أبحر شمالا إلى إنجلترا، فرسا على برها في 25 يوليو 1775 بعد رحلة قطع فيها نيفاً وستين ألف ميل و 1.107 يوماً.

أما بعثته الثالثة فقد التمست طريقاً مائياً من ألسكا عبر أمريكا الشمالية إلى الأطلنطي. وقد أقلع من بليموث في 12 يوليو، ومعه السفينتان رزوايوشن وسكفري، وطاف حول رأس الرجاء الصالح، ووصل بر تاهيتي ثانية، ومضى شمالا بشرق، ووقع على أعظم كشوفه، هي جزر هاواي (فبراير 1778) التي كان الملاح الإسباني خوان جيتانو قد رآها في 1555، ولكن أوربا نسيتها أكثر من قرنين. وبعد أن واصل كوك الرحلة إلى الشمال الشرقي وصل إلى ما نسميه الآن بولاية أوريجون، ومسح ساحل أمريكا الشمالية إلى مضيق بيرنج ووراءه حتى الحدود الشمالية لألسكا. وعند عرض 70.41( شمالا عاق تقدمه جدار من الجليد يرتفع اثنى عشر قدماً فوق البحر ويمتد إلى آخر ما يصل إليه بصر الرقيب. وعاد كوك إلى هاواي بعد أن أخفق في بحثه عن ممر شمالي شرقي عبر أمريكا. وهناك لقي مصرعه حيث لقي من قبل ترحيباً ودياً. ذلك أن الأهالي كانوا لطفاء ولكنهم يميلون إلى السرقة، فسرقوا قارباً من قوارب السفينة "دسكفري"، وقاد كوك نفراً من رجاله ليسترده، فنجحوا في استرداد القارب، ولكن الأهالي الحانقين أحاطوا بكوك الذي أصر على أن يكون آخر من بيرج الساحل. فأوسعوه ضرباً حتى مات (14 فبراير 1779)، وكان في الحادية والخمسين من عمره. وتكرمه إنجلترا بوصفه أعظم روادها البحرين وأنبلهم، وباعتباره عالماً مهذباً، وقبطاناً شجاعاً محبوباً من جميع ملاحيه.

ولا تكاد تقل عن هذه البعثات بسالة تلك البعثة التي قادها جان فرانسوا دجالوب، وكونت لابيروز، الذي كلفته الحكومات الفرنسية بأن يتابع كشف كوك. فأبحر في 1785 حول أمريكا الجنوبية ثم مصعدا إلى ألسكا وعبر إلى آسيا، وكان أول أوربي يمر بالمضيق (الذي كان يحمل اسمه على عهد قريب) الواقع بين سخالين الروسية وهوكايدو اليابانية. ثم اتجه إلى الجنوب وارتاد ساحل استراليا وبلغ جزر سانتا كروز. ويبدو أن سفينته تحطمت هناك (1788) لأن أحداً لم يسمع بخبره قط.

وكان ارتياد اليابس هو أيضاً تحدياً لشهوة المغامرة والكسب. ففي 1716 وصل مراسل يسوعي إلى لهاسا-مدينة التبت "المحرمة" وارتاد كاستن بيبور ووصف جزيرة العرب، وفلسطين، وسوريا، وآسيا الصغرى، وفارس (1761). وجاب جيمس بروس شرق أفريقيا واكتشف من جديد منبع النيل الأزرق (1768). وفي أمريكا الشمالية أسس الرواد الفرنسيون نيو أورليان (1718) وتحركوا شمالا على طول المسسبي إلى المسوري. وفي كندا كافحوا ليصلوا إلى المحيط الهادي، ولكن جبال روكي كانت عقبة كؤودا. وفي هذه الأثناء تقدم المستعمرون الإنجليز في الداخل إلى نهر أوهايو، وفتح الرهبان الأسبان الطريق لمن بعدهم من المكسيك عبر كاليفورينا الشمالية أن تصبح إحدى المغانم التي يصطرع عليها المقاتلون في حرب السنين السبع. وفي أمريكا الجنوبية قاد لاكوندامين من منابع الأمازون قرب كيتو إلى مصبه عند الأطلنطي، على بعد أربعة آلاف ميل بعد أن قاس درجة عرضية عند خط الاستواء.

وعجز رسامو الخرائط الجغرافية عن اللحاق بالرواد. فخلال نصف قرن (1744-93) أصدر سيزار فرنسوا كاسيني وابنه حاك دومنيك في 184 فرخ متوال خريطة لفرنسا طولها 36 قدماً وعرضها 36 قدماً، تبين في تفصيل لم يسبق له نظير، جميع الطرق، والأنهار، والأديار، والمزارع، والمصانع، وحتى ما وضع على جانب الطرق من صلبان ومشانق. وفي 1766 نشر توربيرن ألوف بيرجمان، الذي لم يقنع واحداً من أعظم كيميائي القرن الثامن عشر، "وصفاً للعالم" لخص فيه الميتورولوجيا، والجيولوجيا، والجغرافيا الطبيعية في عصره. وذهب إلى أن كثيراً من الجزر هي قمم لسلاسل جبلية غمر أكثرها في الماء، فجزر الهند الغربية قد تكون مخلفات سلسلة ربطت يوماً ما فلوريدا بأمريكا الجنوبية. أما أوراس دسوسير، فبعد أن قضي أربعة وعشرين عاماً أستاذاً للفلسفة في جامعة جنيف، ارتقى جبل مور بلان (1787) وجبل كلاين ماترهورن (1792) ارتقائين مشهورين، وكتب دراسات ضخمة لجبال سويسرا من حيث أحوالها الجوية، وتكويناتها، وطبقاتها، وأحافيرها، ونباتاتها، فجمع بذلك جمعاً رائعاً بين الميتورولوجيا، والجيولوجيا، والجغرافيا، والنبات. لنتذكر حين يقال لنا أن التاريخ هو "تقويم نيوجيت"للأمم، أنه كذلك سجل لمئات من ضروب البطولة والشرف.

الجغرافيا الحديثة

بدأ أساس الجغرافيا الحديثة فى القارة الأورپية في عصر النهضة الأورپية الحديثة على ما خلفه العرب من تراث جغرافي، ومع مرور الزمن بدأ هذا العلم يتفرع إلى عدد من العلوم، وفى أثناء ذلك بدأت الموضوعات الطبيعية البحتة تبتعد تدريجياً عن علم الجغرافيا، وانسلخت كعلوم طبيعية مستقلة، مثل الجيولوجيا التي انفصلت عن علم الجغرافيا حوالي عام 1690، ولكن الجغرافيا لم تنفصل عنها تماما إذا مازال علم الجيومورفولوجيا أحد فروع الجغرافيا بل تعتمد على الجيولوجيا إلى حد ما، كما بدأت المساحة تبتعد عن الجغرافيا وتستقل وأصبح يقوم بها مهندسين مدربين لهذا الغرض، وكذلك خرج علم الميتورولوجيا من نطاقها وبحكم صلته الوثيقة والديناميكية لفروع العلوم الطبيعية الأخرى، ولكنه مازال يرتبط بالجغرافيا المناخية، ولم يقتصر الأمر على العلوم الطبيعية فى انسلاخها عن علم الجغرافيا، بل سارت على دربه بعض العلوم الإنسانية وبدأت الانفصال عن أمها الجغرافيا مثل علم الاجتماع الذى خرج من الشجرة الأم (الجغرافيا) فى أواخر القرن التاسع عشر، وذلك بعد أن نشر" لبلاى Leplay " أبحاثه فى الظاهرات البشرية البحتة.

وقد كان سبب انفصال هذه العلوم من العلم الأم نتيجة معركة شنها العلماء الذين درسوا الظواهر الطبيعية البحتة مثل الجيولوجيا والميتورولوجيا والإقيانوغرافية وغيرها،وعلماء الظواهر البشرية البحتة أيضا كالاجتماع والاقتصاد والسياسة وغيره، وعلى الرغم من استقلالهم بعلومهم عن الأم، إلا أنهم ظلوا فى خدمتها يقدمون لها ما تحتاجه من معلومات وبيانات، ومع انفصال هذه العلوم العديدة من تحت عباءة الجغرافيا، إلا أنه بقيت للجغرافيا نواتها التي تطورت حولها الجغرافيا الحديثة وآتى استعادت تكوينها كعلم ونظم صلته بالعلوم الأخرى.[2]

ويتفق الجغرافيون على أن همبولت Humboldt الأب الحقيقي للجغرافيا الحديثة، لأنه أول من أظهر فى دراساته اعتماد الإنسان على بيئته، والذي نشأت على أفكاره المدرسة الجيوقراطية التي يقوم " بأن الأرض تلعب دوراً كبيراً فى تحديد نوع الحياة التي توجد فى أي إقليم " وهذا يعنى الحتم الطبيعي أو سلطان الأرض على الإنسان ولا يوجد للإنسان سلطان على الطبيعة أو الأرض، وقد زاد دور هذه المدرسة فى النصف الثاني من القرن التاسع عشر والتي اهتم فيها الناس بتطور الأحياء نباتا كان أو حيواناً أو إنساناً. وأخذ علماء الحياة وعلى رأسهم دارون بأهمية البيئة والتغيرات البيئية على الإنسان، وقد كان لهذا الأمر صداه فى علم الجغرافيا فقام " راتزل " فى أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين برعاية المدرسة والنظرية الجيوقراطية، وكان ذلك سبباً فى قيام المعركة الثانية فى تاريخ الجغرافية الحديثة، والتي ترتب عليها قيام النظرية الأنثروبرقراطية أو نظرية سلطان الإنسان، وهذه المعركة تختلف عن المعركة الأولى والتي تمت بين الجغرافيين وخصومهم من الحاملين للعلوم الطبيعية أو الإنسانيات البحتة، بل كانت معركة بين أبناء العلم الواحد، والذين اختلفوا فى المذهب حين نادى أبناء المذهب الجيوقراطى بأن سلطان البيئة المطلق، وأبناء المذهب الأنثروبوقراطى نادوا بسلطان الإنسان، وهنا نشأ مذهب الحتم ومذهب الاختيار.

بعض كبار الجغرافيين

المقالة الرئيسية: قائمة الجغرافيين
الجغرافي بريشة يوهانس ڤرمير


طالع أيضاً

القوائم الرئيسية: قائمة مواضيع الجغرافيا الأساسية وقائمة مواضيع الجغرافيا

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن Geography عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.


  • مجلات الجغرافيا
  1. ^ عبد الرحيم لولو، أحمد عمر يوسف. "الاستشعار عن بعد". الموسوعة العربية. Retrieved 2012-03-07. 
  2. ^ الجغرافيا الحديثة، الجغرافيون العرب