أرييه إلداد

أرييه إلداد
Arie Eldad portrait.jpg
الكنيست 16، 17، 18
الحزب اوتسما-لإسرائيل (2012–)
الأحزاب السابقة الوحدة الوطنية (2003–2012)

Prof. أرييه إلداد، M.D. (بالعبرية: אריה אלדד‎، و. 1 مايو 1950)، هو طبيب وسياسي إسرائيلي، وعضو الكنيست عن حزب أوتسما لإسرائيل.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

وُلد إلداد في تل أبيب عام 1950. وهو متزوج ولديه خمسة أطفال. كان والده، إسرائيل إلداد، مفكر شعبي شهير وكان أحد زعماء حركة لهي السرية. يقيم أرييه في مستوطنة كفر أودميم وهو جنرال احتياط في جيش الدفاع الإسرائيلي.


عمله الطبي

إلداد أستاذ ورئيس قسم جراحة التجميل والحروق في مستشفى مركز هاداساه الطبي بالقدس. درس الطب في جامعة تل أبيب، حيث حصل منها على الدكتوراه. كان ضابط طبيب ورئيس القوات الطبية في جيش الدفاع الإسرائيلي لخمسة وعشرين عام، إلى أن وصل رتبة تات ألوف (جنرال). قام بعلاج حالات الحروق في بلدان العالم، وحاز جائزة إيڤانز من الاتحاد الأمريكي لعلاج الحروق.

عمله السياسي

انتخب إلداد لعضوية الكنيست أول مرة على قائمة الاتحاد القومي عام 2003، وكان رئيس للجنة الأخرق. قبل الإنسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية في أغسطس 2005، كان العضو الوحيد في البرلمان الذي دعا للعصيان المدني السلمي كتكتيك للضغط على الحكومة. مشى إلداد عدة مئات من الكيلومترات ما بين مستوطنة سا-نور التي تم إخلاؤها (شمال الضفة الغربية) إلى نڤ دكاليم للفت الإنتباه إلى معارضته لخطة الإنسحاب.

أثناء تفكيك مستوطنة أمونا في فبراري 2006، أصيب إلداد في مواجهات بين المتظاهرين والشرطة، وكذلك عضو الكنيست إفي إيتام. أثار الموقف عاصفة من النقد على كلا الجانبين، واتهمهم رئيس الوزراء بالإنابة إيهود باراك بالحشد للهجوم على الشرطة، بينما اتهم المتظاهرون أولمرت والشرطة بالاستخدام المفرط للقوة.

بعد إعادة انتخابه في 2006، أسس إلداد في أغسطس 2007 وترأس مجموعة هومش من عشر أعضاء في الكنيسة. كان هدفهم العمل تعزيز إعادة تأسيس الهومش - الذي يهدف في نهاية المطاف إلى إعادة تأسيس جميع المستوطنات التي تم تفكيكها في 2005.

في نوفمبر 2007 أعلن إلداد عن تأسيس حزب يميني علماني جديد باسم هاتيكڤا. الذي خاض الانتخابات في النهاية ضمن قائمة الوحدة القومية في [[الانتخابات التشريعية الإسرائيلية 2009|انتخابات 2009]، كان إلداد رقم ثلاثة على قائمة التحالف. فاز بمقعد في الكنيست عن قائمة الوحدة لمدة أربع سنوات.

في 2008 بعد تقديم يوسي بيلين زعيم حزب ميرتس مشروع قانون لإزالة المستوطنات الإسرائيلية من الخليل، وصف إلداد المقترح بالعنصرية.[1] .

آراؤه السياسية

Eldad supports the right of Jews to live in any part of the Land of Israel and opposes any surrender of Israeli sovereignty to the PLO. Eldad opposes the creation of any Palestinian Arab state west of the Jordan River and called its possibility a "disaster". The creation of a Palestinian state in Judea and Samaria would lead, Eldad believes, to a Hamas-run center of terror within three days of Israeli transfer of the land. Furthermore, Eldad believes that the State of Israel will never have peace with the Arabs.[2]

On his Zionism, Eldad stated that "I belong to this part of the Jewish people that believes the Land of Israel belongs to the People of Israel." In a university lecture, he questioned, "how did we [the Jewish people] become so distorted as to say the Arabs have a right to our land?" On "occupation," he posits that "the only occupation I know of is the Arab occupation of the Land of Israel in the seventh century... If I am an occupier in Hebron, I am an occupier in Tel Aviv..." The Balfour Declaration, the White Papers, the United Nations recognition of the State of Israel - all these, Eldad believes, are not the sources of the Jewish right to the Land of Israel, but "only recognition of our right."[2]

On his political goals, Eldad has stated: "When I wake up in the morning, I divide the day into two parts. In the first part of the day, I try to prevent the creation of a Palestinian state. It is not a full-time job, so in the second part of the day, I try to prevent corruption."[2]

In March 2010, in response to David Miliband's statement that the Israeli cloning of British passports is "intolerable", he commented: "I think the British are being hypocritical, and I do not wish to insult dogs here, since some dogs show true loyalty, [but] who gave the British the right to judge us on the war on terror?".[3] The canine theme was taken up by a second MP, Michael Ben-Ari, who said: "Dogs are usually loyal, the British may be dogs, but they are not loyal to us. They seem to be loyal to the anti-Semitic establishment".

أثناء زيارة محمود أحمدي نجاد إلى لبنان في أكتوبر 2010، صرح إلداد:

"History would have been different if in 1939 some Jewish soldier had succeeded in taking Hitler out. If Ahmadinejad can be in the crosshairs of an IDF rifle when he comes to throw rocks at us, he must not return home alive."[4]

يدعم أرييه إلداد الاستخدام الطبي للحشيش في إسرائيل ورعا تشريع حول هذا الغرض.[5]

المصادر

  1. ^ Arab MK Tibi okays consideration of rightist MK's 'racist' bill Haaretz, 8 February 2008
  2. ^ أ ب ت Lecture given at the Hillel Jewish University Center of Pittsburgh, 22 September 2008.
  3. ^ Israeli Cloning of British Passports Intolerable The Daily Telegraph, UK, 23 March 2010.
  4. ^ "MK Eldad: Ahmadinejad should not return home alive". ynetnews.com. 2010-10-13. Retrieved 2010-10-15.
  5. ^ http://www.jpost.com/LandedPages/PrintArticle.aspx?id=57466


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية