كنيس الخراب

كنيس الخراب
Hurva Synagogue
صورة فوتوغرافية سپيا تعطي مشهد پانورامي للكنيس وجواره. ويقع الكنيس في الوسط ويرتفع فوق المباني المحيطة. Clearly visible is the synagogue's domed roof and surrounding veranda. A minaret is seen to the left with two church towers also in the background. The foreground shows sprawling dwellings, built in an irregular fashion.
كنيس الخراب يرتفع فوق
الحي اليهودي، ح. 1920
الدين
الارتباط اليهودية الارثوذكسية
الموقع
الموقع 89 حارة اليهود
القدس القديمة
[1]
العمارة
المعماري أسعد افندي المعماردار (1864)
ناحوم ملتسر (2000) لبناء نسخة طبق الأصل من الكنيس القديم
النمط المعماري البيزنطية الحديثة
تكلفة البناء 1 مليون قرش تركي (1864)[2]
$7.3 مليون دولار (28 مليون شقل إسرائيلي) (2009)[3]
المواصفات
السعة 450 (1864)[4]
250 (2009)[3]
الارتفاع (الأقصى) 24 متر
التصميم النهائي لكنيس الخراب، ويبعد نحو 300 متر عن المسجد الأقصى، ويلاحظ التصميم المشابه لقبة الصخرة وبعض معالم العمارة الإسلامية.

كنيس الخراب, (بالعبرية:בית הכנסת החורבה، تـُنطـَق: بيت هكنست هخربه، حرفياً "الكنيس الخرب") ويعرف أيضا باسم خرڤت ربي يهوده هحسيد ("خربة الحاخام يهودا التقي")، هو كنيس تاريخي يقع في الربع اليهودي في القدس العتيقة.

ويقوم الكنيس على أطلال كنيس بني لأول مرة في عام 1700 فيما كان يسمى دير الأشكناز بالقدس القديمة. ثم هدم وبني عدة مرات.

التصميمات الداخلية للكنيس، تحت العمل.

وأثناء حرب 1948 دمر الكنيس، وحدثت عدة محاولات لوضع تصميم جديد واعادة بناؤه، إلا أنها لم تدخل حيز التنفيذ. وفي عام 2001 قررت الحكومة الإسرائلية إعادة بناء الكنيس، ورصدت له ميزانية بقيمة 12 مليون دولار تقاسمتها الحكومة ومتبرعون من يهود العالم. وبدئ ببنائه في 2006 فور الانتهاء من وضع خرائط هندسية على أساس صور قديمة للكنيس قبل تهدمه عام 1948.

وكانت إسرائيل وفي قرار حكومي إسرائيلي آخر أوكلت مهام إدارة كنيس الخراب إلى ما يسمى بصندوق تراث المبكى وهي شركة تابعة للحكومة الإسرائيلية تتابع شؤون حائط البراق بشكل مباشر من مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية.

ويرتفع كنيس الخراب 24 مترا وتشمل قبته 12 نافذة. وطليت قبته باللون الأبيض ويقع على مسافة 300 متر من الجدار الغربي للمسجد الأقصى وبجواره ملاصقة يقوم المسجد العمري التاريخي المغلق.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ المبكر

كنيس الخراب.

حسب المصادر اليهودية، ظهرت في القرن الثالث عشر الميلادي باحة في القدس أطلق عليها اسم دير الأشكناز،[5] للجالية الأشكنازية في القدس.[6] وهي الفترة التي طـُرد فيها اليهود الأشكناز مع المسلمين من الأندلس. وفي 1488، وصف عباديا بن ابراهام باحة كبيرة تضم عدة منازل مقصورة على الأشكناز، مجاورة لكنيس مبني على أعمدة" في إشارة إلى كنيس رمبن.[7] وكان كنيس رمبن يتشارك في استعماله الأشكناز والسفرديم حتى 1586، عندما صادرت السلطات العثمانية المبنى. بعد ذلك، أسس الأشكناز كنيساً داخل ديرهم، بالقرب من باحتهم.[5]


هاحسيد وما بعده: 1700-1720

في شتاء 1700، وصلت إلى القدس مجموعة من 500 يهودي إشكنازيم بقيادة الحاخام يهودا هاحسيد من اوروبا.[5] وكانوا من المتصوفين العاملين على التعجيل بوصول المسيح المنتظر وذلك باستقرارهم في القدس واتباع أسلوب حياة زاهد.[8] [غير واضح ظروف وكيفية تمويل هذه البعثة] وبعد أيام من وصولهم المدينة، توفي هـحسيد، وبدون زعيم، تبددت آمالهم الخلاصية وبدأت المجموعة في التفكك.[5] وقد تمكن الذين بقوا منهم من بناء أربعين مسكناً وكنيساً صغيراً في دير الأشكناز.[5] [غير واضح من الممول] وبعد ذلك مباشرة، قرروا بناء كنيس أكبر، إلا أن المهمة كانت باهظة الثمن.[8] فقد اضطروا لرشوة السلطات العثمانية للسماح لهم لإنشاء المبنى.[8] تكاليف الإنشاء غير المتوقعة والصعوبات المالية وثقل الضرائب الأخرى استنفدت أموالهم. فأصبحوا فقراء واضطروا إلى الاستدانة من الأهالي العرب، حتى سقطوا تحت وطأة ديون كبيرة.[5] الضغوط والتهديدات من الدائنين دفعتهم إلى إرسال مشولخ (مبعوث حاخامي) للخارج طلباً لأموال لسداد الديون.[9] وفي نهاية 1720، ومع عدم سداد الديون،[10] فقد الدائنون العرب صبرهم وأضرموا النار في الكنيس ومحتوياته. وقد سـُجن قادة الجماعة الأشكنازية، وبعد ذلك بفترة قصيرة مـُنع كل الأشكنازيون من التواجد بالقدس.[11] ومع مرور الوقت بـُنيت محال تجارية في الباحة وبقي الكنيس خرباً، وكومة حجارة. ولذلك أصبح اسمه "خربة الحاخام يهودا هـحسيد".[8]

وبعد ذلك أعيدت الأرض المحيطة بالكنيس لأصحابها، وهم عائلة فلسطينية من آل البكري.

مجهودات الپروشيم: 1812–1837

بين عامي 1808 و 1812 هاجرت مجموعة أخرى من اليهود الناسكين، يـُعرفون باسم پروشيم، إلى فلسطين من لتوانيا. وكانوا من أتباع ڤلنا گاعون واستقروا في مدينة صفد في الشمال. وقد ود البعض منهم في الاستقرار في القدس واسترجاع المجمع الأشكنازي. إلا أنهم كانوا يخافون من أبناء الدائنين العرب الذين كانوا لا يزالون محتفظين بالكمبيالات القديمة للديون التي مر عليها قرن التي اقترضها أتباع هـحسيد قد يطالبون المجموعة الجديدة من المهاجرين الأشكنازيين بسداد ديون المجموعة السابقة. كما شكل نسل مجموعة أخرى من الحسيديم الذين قاموا بالعليا (العودة إلى فلسطين) في 1777 مشكلة. فيبدو أنهم عارضوا أي جهود قام بها الپروشيم لوضع يدهم على خربة الكنيس، مدعين أنها تكن قط للپروشيم أو أجدادهم. فقد ادعى الحسيديم أنهم أقرب صلة بالملاك الأصليين وأن حقهم في قطعة الأرض أكبر من حق الپروشيم.[12]

بالرغم من ذلك، ففي مؤخرة 1815، وصل إلى القدس زعيم پروشيم صفد، الحاخام مناحم مندل (المولود في شكلوڤ) مع مجموعة من أتباعه. وقد وجهوا جهودهم الرئيسية لإعادة بناء كنيس هـحسيد، الذي كان رمزاً لطرد الأشكنازيم من القدس. وبعملهم هذا، كانوا يريدون أن يـُظهروا إعادة تأسيس الوجود الأشكنازي في القدس. وكان لاعادة بناء أحد أطلال القدس أيضاً أهمية قبـّالية رمزية. "فإصلاح" تدمير سابق سيمثل الخطوة الأولى في اعادة بناء كامل المدينة، وهو شرط لوصول المـُشيـَّخ.[12]

وفي 1816 "قدموا التماساً للسلطات في الأستانة للحصول على فرمان سلطاني بأن عرب القدس لن يـُسمح لهم بالمطالبة بديون الأشكنازيم"، إلا أن هذا الجهد لم يثمر شيئاً. وبعد عام، سافر عدد من زعماء المجموعة، ومنهم سولومون زلمان شاپيرا وسولومون پاخ، إلى اسطنبول للحصول على هذا الفرمان. وبعد عامين، في 1819، تكللت جهودهم بالنجاح وتم إلغاء الديون القديمة.[13] حصلت المجموعة على وثيقة قانونية تحدد تماماً الموقع الذي اشتراه هـحسيد في 1700. وكانت المنطقة آنئذ تعج بالمساكن والمحال المتهالكة التي بناها ورثة الدائنين على جزء من الموقع. ثم بعد ذلك، سعى الپروشيم للحصول على فرمان آخر يسمح لهم بالإنشاء في الموقع، بما في ذلك بناء كنيس كبير. إلا أن بعثتين متتاليتين في 1820 و 1821 للحصول على فرمان من البلاط العثماني باءتا بالفشل.[13]

وفي انتظار فرمان سلطاني للبناء في الباحة، ود الپروشيم أن يعتمدوا على فرمان قديم مـُنح لليهود في سنة 1623 والذي نص على أن لا مانع من البناء في أحيائهم. لذا فبمجرد حصولهم على وثيقة مؤيدة من قاضي القدس في مارس 1824، أصبح من الممكن لهم أن يشرعوا في اعادة بناء المساكن في الباحة. إلا أن البناء، من الناحية العملية، لم يبدأ قط إذ أنهم لم يتمكنوا من وضع يدهم على قطعة الأرض. وكان السبب فيما يبدو هو المواجهات مع السكان العرب وعدم احترام السلطات المحلية للوثائق المثبتة لملكيتهم للباحة.[14]

وفي 1825، بعد عدم تمكنهم من وضع اليد، سافر شاپيرا إلى اوروبا مرة أخرى. فقد كان يأمل في الحصول على الفرمان المطلوب، والذي سيضع الباحة في يد الپروشيم بدون نزاع، وكان يهدف كذلك لجمع أموال لتغطية نفقات محاولات وضع اليد على الباحة. إلا أن مهمته لم تنجح، كما لم تنجح بعثة تالية في 1829 قام بها زلمان زورف، صائغ فضيات مولود في لتوانيا.[14]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

محمد علي باشا يمنح تصريحاً بالبناء

مع ضم محمد علي باشا للقدس في 1831، سنحت فرصة للپروشيم. فقدموا التماساً لمحمد علي باعادة بناء الكنيس، إلا أنهم لم يتلقوا رداً. لم يرد محمد علي أن يحيد عن اتباع العهدة العمرية، التي تضيع ارشادات لبناء وترميم دور العبادة لأهل الكتاب. إلا أنه بعد خمسة أشهر من زلزال مايو 1834، خفف محمد علي الحظر وسمح للسفرديم بترميم كنسهم. هذا الإذن حفز الأشكنازيم على القيام بالمزيد من المحاولات لدى السلطات للحصول على التصريح باعادة بناء كنيسهم.[15]

وفي 23 يونيو 1836، بعد سفره إلى مصر، حصل زورف، بدعم من القنصلين النمساوي والروسي في الإسكندرية، على الفرمان الذي طال انتظاره. ويبدو أنه نجح في الحصول على دعم القنصل النمساوي ومحمد علي بذكره اسم البارون سالومون ماير فون روتشيلد من ڤيينا. طمح محمد علي بمنحه التصريح ببناء الخربة، أن يقيم علاقة مالية وسياسية وطيدة مع روتشيلد، والتي ستجلب له التأييد السياسي من كلٍ من النمسا وفرنسا. في الواقع، فإن اهتمام روتشيلد كان مجرد كذبة من زورف. فبمجرد حصول زورف على فرمان، اتصل بزڤي هيرش لرن في Clerks' Organisation في أمستردام، يطلب أن تحوَّل الأموال التي وعد بها شقيق البارون روتشيلد لبناء كنس في فلسطين إلى تعمير الخربة.[16] إلا أن لرن تشكك فيما يسمح به الفرمان على وجه التحديد. فلم يكن هناك إذن صريح ببناء كنيس كبير. (رسالة من زعماء الجالية اليهودية في أمستردام إلى موزس مونتفيوره في 1849 أكدت أن تصريحاً بكنيس في دير الأشكناز لم يصدر؛ وأنهم فقط سمح لهم ببناء مساكن في المنطقة.)[17]

كنيس مناحم صهيون

بالرغم من الشكوك المذكورة فيما يختص بإنشاء كنيس، شرع الپروشيم، ثقةً منهم في الفرمان المبهم، في إزالة الحجارة باحة الخربة في سبتمبر 1836. وبعد اظهار أساسات الكنيس القديم، يدعي الپروشيم أنهم عثروا كذلك على وثائق قديمة تعود إلى عام 1579، موقعة من إسرائيل نجارة.[18] بعد جدل طويل، قرر الپروشيم ألا يعيدوا بناء فوق خربة هاحسيد، وبدلاً من ذلك أن يقيموا أولاً بناء صغير على حافة دير الأشكناز.[18] إلا أن الدائنين العرب واصلوا رفضهم التخلي عن مطالبهم من اليهود الأشكناز وواصلوا اعاقة العمل.[17] اضطر تصورف، الذي كان يدعي أن الأشكنازيم الموجودين في القدس في وقته لا صلة لهم بالأشكنازيم الذين اقترضوا الأموال في مطلع القرن 18، إلى المثول أمام محكمة طالباً قراراً اضافياً يلغي الديون. وقد ذكر في حيثيات طلبه أن قراراً قد صدر بالفعل يعفي الأشكنازيم من سداد الديون[19] كما ذكر أن مفهوم التقادم في القانون العثماني كفيل بإلغاء ديون أتباع يهودا هاحسيد.[20] وحكمت المحكمة لصالح الأشكنازيين فواصلوا البناء.[19] وتدعي المصادر اليهودية أن تصورف، بالرغم من الحكم، كان عليه مراضاة العرب المحرضين برشاوي سنوية. وأنه حين توقف عن دفع الرشاوي حاولوا قتله. وأنه تعرض لإطلاق النار ذات ليلة من مجهول. وفي مرة أخرى ضـُرب على رأسه بسيف، وتعزي تلك المصادر وفاته بعد ثلاثة أشهر من الحادثة الأخيرة إلى الحادثة.[20] وفي النهاية، انتصر البروشيم وفي يوم الجمعة 6 يناير 1837، دُشـِّن كنيس مناحم صهيون المتواضع في الركن الشمالي الغربي من الباحة.[19] وفي 1854، بـُني كنيس آخر أصغر داخل دير الأشكناز.[21] إلا أن قطعة الأرض التي كان يقوم عليها كنيس هاحسيد قبل 130 عاماً بقيت خربة.

اعادة بناء خربة هـحسيد: 1857–64

في مطلع عقد 1850، شعر البروشيم بأنهم جاهزين لمحاولة بناء كنيس أكبر في موقع هـحسيد الأصلي. أحد نتائج حرب القرم كان رغبة الحكومة البريطانية في استخدام نفوذها المتصاعد في الأستانة للتدخل لصالح رعاياها اليهود المقيمين في القدس. ففي 13 يوليو 1854، كتب جيمس فين من القنصلية البريطانية في القدس إلى السفير البريطاني في الأستانة واصفاً رغبات الجالية الأشكنازية البالغ عديدها 2,000 شخص في بناء كنيس جديد. وقد ذكر أن الأموال المطلوبة للبناء قد جمعها موزس مونتفيوره قبل اثنتي عشر عاماً. كما أرفق فرماناً من 150 سنة يصرح لليهود الأشكنازيين ببناء كنيسهم المخرَّب.[22] ولما كان صك الملكية للأرض قد انتقل (بطريقة غير معروفة) إلى أسرة أمزلاگ الذين كانوا رعايا بريطانيين، فقد عينوا الحاخام هيرشل، المولود في لندن، ابن كبير حاخامات بريطانيا العظمى سولومون هيرشل، ليتفاوض على نقل ملكية الأرض. وقد وافقت القنصلية البريطانية على إسباغ العصمة البريطانية على العقد لمنع تدخل الأتراك أو العرب.[6] فقد كان موضع التساؤل هو ما إذا كان بناء كنيس في الموقع سيعتبر ترميماً لدور عبادة قديم لغير المسلمين أم أنه تأسيس لكنيس جديد يتطلب تصريحاً جديداً من الأتراك.[6] وقد تم الحصول عليه بمجهودات اللورد ناپييه واللورد ستراتفورد ده ردكليف، السفراء البريطانيين إلى الباب العالي، الذين أمـَّنوا الحصول على الفرمان المطلوب في 1854.[8][23] وفي يوليو 1855، تسلم مونفيوره، أثناء تواجده في اسطنبول، فرماناً،[24] والذي قام بتسليمه بنفسه أثناء زيارته الرابعة للقدس في 1857.[25]

وبصدور الإذن، أقيم حفل بدء الحفر في آخر أيام حانوكا سنة 1855.[25] وفي 22 أبريل 1856، تم وضع حجر الأساس في وجود الحاخام الأكبر للقدس، شموئيل سالانت.[25] وقد كان لسالانت دوراً محورياً في جمع الأموال اللازمة ، ومنه قيامه برحلة إلى اوروبا في 1860 وجمع تبرعات كبيرة، خاصة من مونتفيوره.[25] بعض الأحجار المستخدمة في الإنشاء تم شراؤها من المزرعة الصناعية، حيث ساعد فقراء اليهود في قلع الحجارة وصقلها.[26] وفي 7 مايو 1856، تفقد القنصل البريطاني فين الموقع بعد تلقيه شكاوى من المسلمين الذين شكوا أن النوافذ تفتح في وجه المسجد.[27]

وبالرغم من امتلاكهم مقدماً للأموال التي ظنوا أنها كافية للإنشاءات المزمعة، فقد زادت المصاريف. وتباطأت وتيرة الإنشاءات لانعدام الأموال وسرعان ما وجدت الجالية الأشكنازية الفقيرة نفسها مضطرة لجمع المزيد من الأموال من الشتات. أحد المبعوثين الهامين، جاكوب ساپير، ذهب إلى مصر في 1857 وعاد في 1863 بعد زيارة اليمن وعدن والهند وجاوة وأستراليا ونيوزيلندا وسيلان.[28] أكبر تبرع فردي جاء من حزقيل روبن ساسون، اليهودي السفردي الثري في بغداد، الذي أعطى 100,000 من المليون قرش عثماني المطلوبون للإنشاءات. وقد أضاف ابنه، منشه، وابنته، الليدي ساسون، على تبرعه. التبرعات الإجمالية من عائلة ساسون غطت أكثر من نصف المبلغ المطلوب. وقد أشرت خطوة هامة في وحدة الجاليات السفردية والأشكنازية في القدس.[2] متبرع آخر كان الملك فريدريش ڤيلهلم الرابع من پروسيا، الذي نـُثش اسمه فوق المدخل مع المساهمين الآخرين.[29] كما أعطى أيضاً إذناً بجمع التبرعات من الرعايا اليهود في پروسيا. وفي أرجاء اوروبا الغربية جمع المبعوثون التبرعات تحت شعار "استحق الحياة الأبدية بحجر".[2]

بوصول الأموال الجديدة، تقدم العمل الإنشائي. وفي 1862 انتهى السقف المقبب وقد تشرف الحاخام يشايا بردكي، رئيس الجالية الأشكنازية، بوضع الحجر الأخير في القبة.[30] وبعد عامين في 1864، تم افتتاح الكنيس الجديد. وكان حاضراً في الافتتاح البارون ألفونس ده روتشيلد، الذي كان قد نال قبل 8 أعوام شرف وضع أول حجر.[25] وقد أطلق على المبنى رسمياً اسم بيت يعقوڤ – في ذكرى يعقوب ماير ده روتشيلد، الذي وهب ابنه إدموند ده روتشيلد معظم حياته لدعم يهود فلسطين. إلا أن السكان العرب استمروا في تسمية المبنى "الخربة".[5] وعرفاناً بجميل الحكومة البريطانية في تدخلاتها لصالح اليهود، دُعي القنصل البريطاني جيمس فين لحفل الافتتاح الذي احتوى على صلاة شكر. وقد وصف "الترانيم والأناشيد الجميلة بالعبرية"، والحلوى والمشروبات التي تلت ذلك والموسيقى الروسية والنمساوية.[31]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

البناء

A large domed roof sits upon a bricked parapet, which includes arched windows, three of which are visible. The base of the parapet is surrounded by a narrow veranda which is fenced with decorative metal grating. Below this, a set of three large arched windows, on two levels, are situated under a large stone arch, itself flanked by two supporting towers. The left tower consisting of an upper section is slightly taller that its counterpart on the right.
الواجهة الشمالية
A large domed roof sits upon a bricked parapet, which includes arched windows, three of which are visible. The base of the parapet is surrounded by a narrow veranda which is fenced with decorative metal grating. Below this, a central clover shaped window lies at the top of an arched wall. Two supporting towers stand on the left and right, each containing an arched window. The right tower, capped with a small dome, is a storey higher, reaching to the top of the bricked parapet which supports the domed roof.
الواجهة الشرقية

صمم وأشرف على بناء كنيس الخراب أسعد افندي، معماري السلطان الرسمي.[2][32] وقد بني على الطراز البيزنطي الجديد،[33] وكان يرتكز على أربع massive pilasters في كل ركن وترتفع فوقهم قبة كبيرة. وقد تم انشاء واحد فقط من تلك الأبراج. الأبراج الثلاثة الأخرى لم يكن فيهم الدور العلوي ولا القبة الصغيرة التي تعلو البرج.[34] الواجهة كانت مكسية بحجر مصقول وضمت نوافذ مقوسة بارتفاع 12.5 متر. ارتفاع الكنيس إلى ما تحت القبة كان حوالي 16 متراً ولأعلى القبة كان 24 متراً.[34] Twelve windows were placed around the base of the dome which was surrounded by a veranda, which offered a fine view of large parts of the Old City and the area around Jerusalem.[34] Being one of the tallest structures in the Old City, it was visible for miles.

البناء الداخلي

A sepia photograph shows the interior of the synagogue. In the foreground lies the reading desk atop a simply paneled almemar. Rows of wooden benches line the right and left side of the nave. The holy ark, set in the centre of the eastern wall, is decorated with baroque carvings and set off against four Corinthian columns. Its top reaches a large clover shaped window which sits just below one of the four supporting arches. The walls faintly show decorative murals, with two large round frescos situated at the top left and right corners.
داخل الكنيس السابق، ح. 1935

السنوات الذهبية: 1864–1948

A sepia photograph shows a rabbi standing on the synagogue podium, addressing the congregation. He is reading from a sheet of paper, and three other men stand to his left. Behind him can be seen the white columns and ornate carvings of the holy ark. A chandelier, suspended from the ceiling, appears at the top right.
أڤراهام مردخاي ألتر في تجمع صلاة بالكنيس، 1942

من سنة 1864، كان كنيس الخراب يعتبر أجمل وأهم كنيس في فلسطين.[34] It was described as "the glory of the Old City" and the "most striking edifice in all of Palestine."[35] It also housed part of the Etz Chaim Yeshiva, the largest yeshiva in Jerusalem. It was a focal point of Jewish spiritual life in the city and was the site of the installation of the Ashkenazic chief rabbis of both Palestine and Jerusalem.[34] On his visit to Jerusalem in 1866, Moses Montefiore went to the synagogue, placing a silver breastplate on one of the Torah scrolls. When he visited again in 1875, a crowd of 3,000 Jews turned out to greet him.[36] وفي 3 فبراير 1901 أقيمت صلاة من أجل الملكة ڤيكتوريا في الكنيس تعبيراً عن العرفان بالجميل لحمايتها ليهود القدس. أمّ الصلاة كبير الحاخامات الأشكنازيين، شموئيل سالانت. According to a report in the Jewish Chronicle, the large building was "filled to its utmost capacity and policemen had to keep off the crowds, who vainly sought admission, by force".[37] وفي حوال1919, Benjamin Lee Gordon wrote that the "synagogue presented a very pleasant and dignified appearance. It was well illuminated with artistic lamps presented by a certain Mr. Lichtenstein, of Philadelphia."[38] وفي 1921 تم تعيين ابراهام إسحق كوك ليصبح أول كبير حاخامات فلسطين في هذا الكنيس. كما استضاف الكنيس هربرت صمويل الذي كـُرِّم بتلاوة جزء من التوراه.[5]

تدميره أثناء حرب 1948

A sepia photograph shows a soldier, gun in hand, standing amidst the rubble of the destroyed synagogue. Behind him, remnants of the eastern wall shows a painted fresco of Mount Sinai and two arched tablets symbolising the ten commandments.
جندي من الفيلق العربي الأردني يقف بين الأطلال، يونيو 1948

ظل الكنيس على حاله حتى 25 مايو 1948 عندما حاصر الجيش الأردني بقيادة عبد الله التل مجموعة من قوات عصابات الهاگانا داخل هذا الكنيس ، وطلب الأردنيون من الصليب الأحمر أن يخرج جميع المتمركزين داخل كنيس حوربا حتى لا تقوم القوات الأردنية بقصف الكنيس، فاستغلت العصابات الصهيونية الكنيس كمعسكر حربي ورفضت قوات الهاجانا الخروج من الكنيس. وفي 26 مايو 1948 أعطى عبد الله التل قوات الهاگانا مهلة 12 ساعة للخروج، وإلا يقصف الكنيس، وبالفعل تم طرد عصابات الهاجانا التي تمركزت داخله.

قبل-1967: خطط لعمل تصميم جديد

The synagogue without its roof, lies open to the elements, with only its lower walls left standing
المعبد خرباً في 1967

خطط كان

نصب تذكاري ومقترحات لاحقة

A solitary stone arch rising into the blue sky, spans across one of the former sides of the building. A tree, with thick green foliage is seen in the foreground.
القوس التذكاري المبني بعد حرب 1967

وبعد أن احتل الإسرائليون مدينة القدس العتيقة عام 1967 بدأت تظهر المطالبات بإعادة بناء كنيس حوربا من جديد، إلا أن حاخامات الدولة اكتفوا ببناء قوس تذكاري لهذا الكنيس، كونه لا يشكل معلما هاماً.

إعادة الإعمار

A building covered in shimmering white Jerusalem stone stands against a backdrop of a clear blue sky. A bright white dome roof, supported by a bricked parapet including several arched unglazed windows, sits above a stone arch. The stone arch spans the width of the building and three arched unglazed windows lie below it. They are flanked by two towers on either side. Scaffolding is fixed around various parts of the external structure, with a scaffold staircase to the left of the building and the tall latticed boom of a tower crane on the right. The construction company’s promotional hoarding can be seen affixed to the right side of the building.
كنيس الخراب الجديد، وقد قارب على الاكتمال، يوليو 2009

وظل الحال على هذا حتى بدأت النظرة الصهيونية للمدينة تأخذ طابع الإسراع ببناء المعبد وتحويل المدينة إلى مدينة يهودية بالمنظور والتاريخ، فظهرت فكرة إعادة إحياء بناء كنيس خوربا من جديد في بداية عام 2000م، على الرغم من وجود معارضة من العلمانيين وبعض اليهود المتدينين، إلا أن المشروع أقر في بدايات العام 2003م، لينتهي في 15 مارس 2010.

ويتأتي ذلك تحقيقا لنبوءة تربط ما بين إعادة بناء كنيس الخراب وهدم المسجد الأقصى لبناء الهيكل الثالث وأن عليهم أن يشرعوا في هذه الخطط منذ اليوم الثاني لبناء هذا الكنيس (أي بداية من 16 مارس 2010)، ولذلك سرعوا من وتيرة الاقتحام المستمر للمسجد الأقصى، ووضعوا صورة مجسمة لهيكل سليمان المزعوم قربة، وتزايدت أعداد الجماعات اليهودية الساعية لبناء الهيكل وهدم المسجد الأقصى مثل: أنصار الهيكل، الحركة لبناء الهيكل، معهد الهيكل، حاي وكيام، نساء من أجل الهيكل، حراس الهيكل، وغيرها. [39]


الهوامش

  1. ^ No nation named by UNESCO. See المواقف من القدس
  2. ^ أ ب ت ث Gilbert (1985), p. 97.
  3. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Lefkovits2008
  4. ^ "Emporis.com": Old Hurva Synagogue, Emporis.com. Accessed March 11, 2010.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Horovitz (2000), pp. 168–74.
  6. ^ أ ب ت Blumberg (1981), pp. 62–63.
  7. ^ Shulman (1992), p. 51–52.
  8. ^ أ ب ت ث ج Millgram (1990), pp. 109–14.
  9. ^ Rossoff (1997).
  10. ^ Lis (2008).
  11. ^ Rossoff (1998), p. 119.
  12. ^ أ ب Morgenstern (2006), p. 99.
  13. ^ أ ب Morgenstern (2006), pp. 114–15.
  14. ^ أ ب Morgenstern (2006), p. 117.
  15. ^ Morgenstern (2006), p. 118.
  16. ^ Morgenstern (2006), p. 119.
  17. ^ أ ب Morgenstern (2006), p. 120.
  18. ^ أ ب Rossoff (1998), pp. 185–86.
  19. ^ أ ب ت Morgenstern (2006), p. 121.
  20. ^ أ ب Shragai (2008).
  21. ^ Ricca (2007), pp. 104–10.
  22. ^ Gilbert (1985), pp. 79–80.
  23. ^ Blumberg (1981), p. 215.
  24. ^ Gilbert (1985), p. 84. Differing dates are given for delivery of this firman. Blumberg (1981), pp. 62–63, claims it was given in 1856 and Millgram (1990), p. 112, 1857.
  25. ^ أ ب ت ث ج Rossoff (1998), p. 239.
  26. ^ Finn (1878), p. 463.
  27. ^ Blumberg (1981), p. 226.
  28. ^ Gilbert (1985), pp. 98–99.
  29. ^ Wasserstein (2001), p. 51.
  30. ^ Rossoff (1998), p. 240.
  31. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Finn1878p462
  32. ^ Maoz (1975), p. 155.
  33. ^ Kroyanker (1994), p. 85.
  34. ^ أ ب ت ث ج Shragai (2005).
  35. ^ Vale & Campanella (2005), p. 200.
  36. ^ Ben-Arieh (1985), p. 305.
  37. ^ Gilbert (1996), p. 2.
  38. ^ Gordon (1919), p. 123.
  39. ^ المسلم

المصادر

كتب

  • Ben-Arieh, Yehoshua. Jerusalem in the Nineteenth Century, The Old City, St. Martin's Press, 1985. ISBN 0-312-44187-8
  • Blumberg, Arnold & Finn, James and Elizabeth Anne. A View from Jerusalem, 1849–1858, Fairleigh Dickinson University Press, 1981. ISBN 0-838622712
  • Collins, Larry & Lapierre, Dominique. O Jerusalem!, Pan Books, 1973. LCCN 97-224015 ISBN 0-330-23514-1
  • Finn, James. Stirring Times, Adamant Media Corporation, 2004; [C. Kegan Paul & Co., London, 1878]. ISBN 140215089X
  • Gilbert, Martin. Jerusalem, Rebirth of a City, Chatto & Windus, 1985. ISBN 0-701128925
  • Gilbert, Martin. Jerusalem in the Twentieth Century, Chatto & Windus, 1996. ISBN 0-701130709
  • Gordon, Benjamin Lee. New Judea: Jewish life in modern Palestine and Egypt, Ayer Publishing, 1977; [J. H. Greenstone, 1919]. ISBN 0405102518
  • Horovitz, Ahron. Jerusalem, Footsteps Through Time, Feldheim, 2000. ISBN 1583303987
  • Kroyanker, David. Jerusalem Architecture, Tauris Parke Books, 1994. ISBN 1-85043-873-0
  • Maoz, Moshe. Studies on Palestine during the Ottoman period, Magnes Press, 1975.
  • Millgram, Abraham Ezra. Jerusalem Curiosities, Jewish Publication Society, 1990. ISBN 0827603584
  • Morgenstern, Arie. Hastening Redemption, Oxford University Press, 2006. ISBN 0195305787
  • Rabinovich, Itamar & Reinharz, Jehuda. Israel in the Middle East, UPNE, 2008. ISBN 0874519624
  • Ricca, Simone. Reinventing Jerusalem, Profile Books, 2001. ISBN 1861973330
  • Rossoff, Dovid. Where Heaven Touches Earth, Guardian Press, 1998. ISBN 0-87306-879-3
  • Safdie, Moshe. Jerusalem: The Future of the Past, Houghton Mifflin, 1989. ISBN 0395353750
  • Shulman, Yaakov Dovid. Pathway to Jerusalem: The Travel Letters of Rabbi Ovadiah of Bartenura, CIS Publishers, 1992. ISBN 1-56062-130-3
  • Wasserstein, Bernard. Divided Jerusalem, I.B.Tauris, 2007. ISBN 184511387-X

الصحف والمجلات

بيبليوگرافيا

وصلات خارجية