عدمية

سلسلة عن اليقين:
 ع  ن  ت

العدمية Nihilism موقف فلسفي يقول إن العالم كله بما في ذلك وجود الإنسان ، عديم القيمة و خال من اي مضمون أو معنى حقيقي .وحسب هذا المذهب ينحصر الأديب العدمي في تذكير الإنسان بحدوده حتى يستغل حياته استغلالاً عدمياً، وبذلك ينضج فكر الإنسان نضجاً يرفعه من مرتبة الحيوان الذي لا يدرك معنى العدم إلى مرتبة الأديب المدرك له، والذي يلغي الفواصل المصطنعة بين العلم والفن، فالأديب العدمي هو الذي ينفذ من خلال الموت والبشاعة والعنف والقبح إلى معنى الحياة العدمية، فالعدم هو الوجه الآخر للوجود.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التأسيس وأبرز الشخصيات

القرن التاسع عشر

بالرغم من أن التعبير "العدمية" Nihilism أصبح شائعاً على يد الروائي الروسي إيڤان تورگنييڤ (1818-1883) في روايته الآباء والأبناء،[1] إلا أنها ظهرت على الساحة الفلسفية لأول مرة من فريدريش هاينريش ياكوبي (1743–1819). استخدم ياكوبي التعبير ليميز rationalism[2], and in particular Immanuel Kant's "critical" philosophy in order to carry out a reductio ad absurdum (Latin: "reduction to the absurd") according to which all rationalism (philosophy as criticism) reduces to nihilism, and thus it should be avoided and replaced with a return to some type of faith and revelation. Bret W. Davis writes, for example, "The first philosophical development of the idea of nihilism is generally ascribed to Friedrich Jacobi, الذي في رسالة شهيرة انتقد مثالية فيشته على أنها سقوط في العدمية. فحسب ياكوبي، فإن Fichte’s absolutization of the ego (the 'absolute I' that posits the 'not-I') is an inflation of subjectivity that denies the absolute transcendence of God."[3] وهناك تعبير ذو صلة، هو fideism.

من أهم الشخصيات العدمية في مجال الأدب ديستوفسكي الروائي الروسي وفي مجال الفلسفة نيتشه صاحب مقولة ( موت الإله ) والعدمية ترى أن الوجود الإلهي وعدمه سواء ولا يحسن أن يجهد الناس أنفسهم في هذا الموضوع . والمؤرخون يفرقون بين الإلحاد والعدمية من حيث أن الملحد يختار جانب الإلحاد الصريح ( سارتر مثلاً ) أما العدمي فيرى أن المسألة سواء (يستوي الوجود الإلهي وعدمه) وديستوفسكي يرى أنه إذا كان الإله غير موجود فكل شيء مباح ولا معنى للأخلاق.

  • برزت العدمية في روايات الواقعية النقدية لگوستاڤ فلوبير 1821-1880م وأنوريه دي بلزاك 1799-1850م وفي أعمال الطبيعة الانطباعية لأميل زولا 1840-1902م في القرن التاسع عشر إلا أن الأديب الفرنسي جوستاف فلوبير هو المعبر الأول عن العدمية في رواياته، ثم أصبحت مذهباً لعدد كبير من الأدباء في القرن التاسع عشر.
  • ويعد الشاعر والناقد گوتفريد بن 1886-1956 من أبرز العدميين الذين وضحوا معنى العدمية كمذهب أدبي، إذ قال بأن العدمية ليست مجرد بث اليأس والخضوع في نفوس الناس، بل مواجهة شجاعة وصريحة لحقائق الوجود. وقد رحب هذا الشاعر بالحكومة النازية عندما قامت في الثلاثينيات من هذا القرن على أساس أنها مواجهة حاسمة للوجود الراكد، إلا أنه عُدَّ عدواً للنازية لأنه قال بأن البشر متساوون أمام العدم والفناء وليس هناك جنس مفضل غيره وقد صودرت جميع أعماله الأدبية عام 1937.

الأفكار والمعتقدات

  • إن الإنسان خلق وله إمكانات محدودة وعليه لكي يثبت وجوده، أن يتصرف في حدود هذه الإمكانات، بحيث لا يتحول إلى يائس متقاعس أو حالم مجنون.
  • إن البشر يتصارعون، وهم يدركون جيداً أن العدم في انتظارهم وهذا الصراع فوق طاقتهم البشرية، لذلك يتحول صراعهم إلى عبث لا معنى له .
  • ينحصر التزام الأديب العدمي في تذكرة الإنسان بحدوده، حتى يتمكن من استغلال حياته على أحسن وجه.
  • العمل الأدبي يثبت أن لكل شيء نهاية، ومعناه يتركز في نهايته التي تمنح الدلالة للوجود ،ولا يوجد عمل أدبي عظيم بدون نهاية وإلا فقد معناه، وكذلك الحياة تفقد معناها إذا لم تكن لها نهاية.
  • الرومانسيةالمثالية في نظر الأديب العدمي مجرد هروب مؤقت، لا يلبث أن يصدم الإنسان بقسوة الواقع وبالعدم الذي ينتظره، وقد يكون في هذا الاصطدام انهياره أو انحرافه.
  • يهدف الالتزام الأدبي للعدمية إلى النضوج الفكري للإنسان ورفعه من مرتبة الحيوان الذي لا يدرك معنى العدم.
  • تهدف العدمية إلى إلغاء الفواصل المصطنعة بين العلم والفن؛ لأن المعرفة الإنسانية لا تتجزأ في مواجهة قدر الإنسان، وإذا اختلف طريق العلم عن طريق الفن فإن الهدف يبقى واحداً وهو : المزيد من المعرفة عن الإنسان وعلاقته بالعالم .
  • إن اتهام العدمية بالسلبية وإشاعة روح اليأس، يرجع إلى الخوف من لفظ العدم ذاته وهذه نظرة قاصرة، لأن تجاهل العدم لا يلغي وجوده من حياتنا.
  • العدمية ليست مجرد إبراز الموت والبشاعة والعنف والقبح، ولكن الأديب العدمي هو الذي ينفذ من خلال ذلك إلى معنى الحياة، وبذلك يوضح بأن العدم هو الوجه الآخر للوجود، ولا يمكن الفصل بينهما، لأن معنى كل منهما يكمن في الآخر .

الجذور الفكرية والعقائدية

ترجع العدمية في أفكارها إلى مسرحيات الإغريق القدامى التي تصور الإنسان وصراعه مع الأقدار وكأنه صراع ضد فكرة العدم، وكذلك العقائد النصرانية وما تتضمنه من معاني الموت، وموت العالم واليوم الآخر والحساب...إلخ. انتشرت العدمية في فرنسا وإنكلترا بشكل خاص والعالم الغربي عامة .

مراجع للتوسع

  • المدخل إلى النقد المقارن ،د. محمد غنيمي هلال_ط2 _القاهرة 1962م.
  • الأدب المقارن ،د. محمد غنيمي ط2 _القاهرة 1962م.
  • المذاهب الأدبية من الكلاسيكية إلى العبثية. د. نبيل راغب، مكتبة مصر، القاهرة.
  • المذاهب الأدبية الكبرى ، فليب فان تيغيم _ (سلسلة زدني علماً)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

  1. ^ Kornilov, Alexander. Modern Russian History: From the age of Catherine the Great to the end of the nineteenth century. translated by John S. Curtiss. Alfred A. Knopf, New York. 1917, 1924, 1943. Vol. II, p.69.
  2. ^ George di Giovanni, "Friedrich Heinrich Jacobi", The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Fall 2008 Edition), Edward N. Zalta (ed.), URL = <http://plato.stanford.edu/archives/fall2008/entries/friedrich-jacobi/>.
  3. ^ Davis, Bret W. - "Zen After Zarathustra: The Problem of the Will in the Confrontation Between Nietzsche and Buddhism" Journal of Nietzsche Studies Issue 28 (2004):89-138 (here 107)

المصادر

  • الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة- دار الندوة العالمية للطباعة والنشر والتوزيع.
  • Friedrich Heinrich Jacobi entry in the Stanford Encyclopedia of Philosophy
  • Kierkegaard, Søren. (1854). The Moment.
  • Kierkegaard, Søren. (1846). Two Ages: A Literary Review.
  • Kierkegaard, Søren. (1850). Works of Love.
  • Nietzsche, Friedrich (1886). Beyond Good and Evil. Project Gutenberg eText.
  • Nietzsche, Friedrich. The Gay Science
  • Nietzsche, Friedrich. Thus Spake Zarathustra. Project Gutenberg eText.
  • Kierkegaard on the Internet: Anonymity vs. Commitment in the Present Age, Hubert Dreyfus, 2004.
  • Nietzsche: Nihilism (Volume IV), Martin Heidegger, Harper & Row, San Francisco, CA, 1982.
  • Nihilism, The Root of the Revolution of the Modern Age, Eugene (Fr. Seraphim) Rose, Fr. Seraphim Rose Foundation, Forestville, CA, 1994,1995.
  • Martin Heidegger and European Nihilism, Karl Löwith, Columbia University Press, New York, NY, 1995.
  • Nihilism Before Nietzsche, Michael Allen Gillespie, University Of Chicago Press, Chicago, IL, 1996.
  • Nihilism: A Philosophical Essay, Stanley Rosen, St. Augustine's Press (2nd Edition), South Bend, Indiana, 2000.
  • Shows About Nothing: Nihilism in Popular Culture from The Exorcist to Seinfeld, Thomas S. Hibbs, Spence Publishing Company, Dallas, TX, 2000.
  • Genealogy of Nihilism: Philosophies of Nothing & the Difference of Theology, Conor Cunningham, Routledge, New York, NY, 2002.
  • Laughing at Nothing: Humor as a Response to Nihilism, John Marmysz, SUNY Press, Albany, NY, 2003.
  • I Wish I Could Believe in Meaning: A Response to Nihilism, Peter S. Williams.
  • Nihilism and the Sublime Postmodern: The (Hi)Story of a Difficult Relationship, Will Slocombe, Routledge, New York, NY, 2006.

انظر أيضاً

وصلات خارجية

Articles

قالب:Integrate-section