الآباء والأبناء

صفحة العنوان من النسخة الثانية (لايپزيگ، ألمانيا، 1880)
الآباء والأبناء
Fathers and Sons
Cover fathersandsons.jpg
غلاف الترجمة الإنگليزية من الآباء والأبناء ، من كلاسيكيات العالم من أكسفورد
المؤلفإيڤان تورگنيڤ
العنوان الأصليОтцы и дети (Otcy i deti, أص‌د[ɐˈtsɨ i ˈdʲetʲi])
البلدروسيا
اللغةالروسية
الصنفسياسة، رومانسية وفلسفة
الناشرThe Russian Messenger
تاريخ النشر
فبراير 1862
نوع الوسائطغلاف مقوى وغلاف ورقي
ISBNNA
سبقهOn the Eve
تلاهالدخان

الآباء والأبناء هي رواية صدرت في عام 1862 وهي الرواية الأشهر لإيڤان تورگنيڤ وخلالها ظهرت قدرته الفذة على إبراز النماذج الإنسانية وسط قالب بيئي يسهب في وصفه حتى ليتحول النموذج والقالب إلى كتلة متجانسة تسهم في القدرة على الولوج إلى النفسيات التي تتحرك على هديها النماذج الروائية.

في هذه الرواية يقدم لنا تورجنيف الصراع التقليدي بين الآباء والأبناء، صراع الأجيال، وتنوع القيم، وظهور المكتشفات الجديدة، وفضلا عن ذلك صراع الحماسة مع الخبرة، والقوة مع العقل، والتقلبات الدافعة مع التأنيات الواثقة، وأختار تورجنيف أن يكون الأبناء من حملة الفكر العدمي، وأن يحمل من وصفهم بالآباء فكر الأرستقراطية المتعالية في روسيا يوم ذاك – ستينات القرن الماضي)، ورغم أن تورجنيف نفسه ينتمي إلى الأرستقراطية الروسية إلا انه حاول أن يقدم الفكر العدمي بطريقة متوازنة، أثارت عليه لاحقا نقمة الشباب الذين اتهموه بأنه أساء تقديمهم إلى المجتمع الروسي، وفكر المحافظين الذين اتهموه بالتساهل مع فكر منحرف على حساب الدين والدولة والمجتمع في وطنه، وقد تساقط النقد على الرجل من الجهتين حتى اضطر إلى الهجرة إلى الغرب الأوربي بعد نشر الرواية مباشرة.

تمتاز القصة بقدرتها على توضيح المذهب الفلسفي في إطار أدبي، وقدرتها على خلق توازن جميل بين شخصيات العمل الروائي، وهي تقدم صورة للمجتمع الروسي الذي كان إرهاصا لثورة 1917 الشيوعية، كما أنها ضمن افكار أخرى دعوة إلى الغاء الطبقية في المجتمع عبر وصف الصلة المقطوعة بين هذه الطبقات، والمآسي الكثيرة التي عانت منها طبقات الخدم والفلاحين بسبب قسوة هذا النظام.

لفهم الرواية يجب فهم المذهب العدمي والفلسفة الشكوكية، والعدمية (Nihilism) باختصار شديد فلسفة (رفض)..رفض لجميع القيم التي لا تسندها العقلانية التجريبية، ولا تقوم على أساس من العلوم الطبيعية، هي ضد الدين لأنها لا تؤمن بتركيب الإنسان بين جسد وروح، ومادة ومعنى، فالإنسان هو الجسد، وما نسميه الروح والقيم هي بعض إفرازات هذا الجسد، وهي فلسفة لا تتفق مع بعض صور العلمانية أيضا حين ترفض حق التشريع لأحد سواء في صورة إله، أو مجتمع مدني، أو قياده إنسانية، وهي أيضا رفض لجميع الصلات الاجتماعية إذ تحقر العلاقات العائلية الجسدية وتقرر أنها التزام تفرضه الطبيعة البيولوجية للكائن الحي، وبالتالي فلا يلزم أحدا الولاء لآخر أو تقديسه تبعا لهذه العلاقة التكاثرية، هي إذن رفض للدين وللدولة وللعائلة، وهي رمز الصراع ضد كل صور الطغيان، والنفاق، والتصنع، هي رمز يهدف إلى تحرير الإنسان من كل عوالقه وعلائقه، هي صورة أكثر فظاظة من الشكوكية ( Skepticism) لأن هذه الأخيرة تحتار، بينما العدمية تقرر وتنفي، وإن آمنا بأن العدمية بنت للشكوكية فيجب أن نقرر أيضا أن الإيمان (المطلق) هو أيضا ابن آخر لها، ويمكننا أن نلاحظ صورا من الشخصيات العدمية في بعض روايات نجيب محفوظ خصوصا روايته ميرامار مع فارق بين تورجنيف ونجيب محفوظ يكمن في أن الأول قدم بطل العدمية كرجل ملتزم بالمبدأ للمبدأ نفسه، في حين قدمه الثاني كمبرر فلسفي للأهواء والغرائز الإنسانية، تبقى الإشارة إلى أن سوء الفهم، وغموض مدلولات العدمية في كثير من الأحيان، والخلط بينها وبين العبثية، حولها من مذهب فكري يؤمن بالتجريب والحقيقة العلمية المجردة إلى مذهب فوضوي إرهابي، أتخذه كثير من المغامرين وسيلة لتبرير العنف والإرهاب بغية الوصول إلى أهداف فكرية وسياسية ضمن إطار فلسفي يبرر الثورة على مؤسسات الدولة وقيمها الدينية والاجتماعية بل ويدعو إليها.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية