صهيب الرومي

سابق الروم ينتشر خطأ بين كثير من العامة وبعض الخاصة أن الصحابي الجليل " صهيب الرومي " أصله من الروم قال الحافظ ابن عساكر : صهيب بن سنان بن مالك بن عمرو بن عقيل بن عامر أبو يحيى ويقال أبو غسان النمري الرومي البدري المهاجري . " السير " ( 2 / 18 ) فأبوه من بني نمير، وأمه من بني تميم

فقبل البعثة بحوالي عشرين سنة كان والد صهيب سنان بن مالك النميري والياً على ((الأبلة))، من قبل كسرى ملك الفرس. وذات يوم، أغار الروم على الأبلة بلد أبيه، فأسروا أهلها، وأخذوه عبدًا، وعاش العبد العربي وسط الروم، فتعلم لغتهم، ونشأ على طباعهم، ثم باعه سيده لرجل من مكة يدعى عبد الله بن جدعان، فتعلم من سيده الجديد فنون التجارة، حتى أصبح ماهرًا فيها، ولما رأى عبد الله بن جدعان منه الشجاعة والذكاء والإخلاص في العمل، أنعم عليه فأعتقه.

وعندما أشرقت في مكة شمس الإسلام، كان صهيب ممن أسرع لتلبية نداء الحق، فذهب إلى دار الأرقم، وأعلن إسلامه أمام رسول الله (، ولم يَسْلَم صهيب من تعذيب مشركي مكة، فتحمل ذلك في صبر وجلد؛ ابتغاء مرضاة الله وحبًّا لرسوله (، وهاجر النبي ( بعد أصحابه إلى المدينة، ولم يكن صهيب قد هاجر بعد، فخرج ليلحق بهم، فتعرض له أهل مكة يمنعونه من الهجرة؛ لأنهم رأوا أن ثراء صهيب ليس من حقه، لأنه جاء إلى بلادهم حينما كان عبدًا فقيرًا، فلا يحق له أنه يخرج من بلادهم بماله وثرائه، وصغر المال في عين صهيب، وهان عليه كل ما يملك في سبيل الحفاظ على دينه، فساومهم على أن يتركوه، ويأخذوا ماله، ثم أخبرهم بمكان المال، وقد صدقهم في ذلك، فهو لا يعرف الكذب أو الخيانة. وكان صهيب تاجرًا ذكيًّا، فتاجر بماله ونفسه في سبيل مرضاة ربه، فربح بيعه، وعظم أجره، واستحق أن يكون أول ثمار الروم في الإسلام، واستحقَّ ما روي عن رسول الله أنه قال: (صهيب سابق الروم) [ابن سعد]. وشارك صُهيب في جميع غزوات الرسول (، فها هو ذا يقول: لم يشهد رسول الله ( مشهدًا قط إلا كنت حاضره، ولم يبايع بيعة قط إلا كنت حاضرها، ولم يسر سرية قط إلا كنت حاضرها، ولا غزا غزوة قط إلا كنت فيها عن يمينه أو شماله، وما خافوا أمامهم قط إلا كنت أمامهم، ولا ما وراءهم إلا كنت وراءهم، وما جعلت رسول الله ( بيني وبين العدو قط حتى تُوُفِّي. وواصل جهاده مع الصديق ثم مع الفاروق عمر -رضي الله عنهما-، وكان بطلا شجاعًا، وكان كريمًا جوادًا، يطعم الطعام، وينفق المال، قال له عمر -رضي الله عنه- يومًا: لولا ثلاث خصال فيك يا صهيب، ما قدمت عليك أحدًا، أراك تنتسب عربيًّا ولسانك أعجمي، وتُكنى بأبي يحيي، وتبذر مالك. فأجابه صهيب: أما تبذيري مالي فما أنفقه إلا في حقه، وأما اكتنائي بأبي يحيى، فإن رسول الله ( كناني بأبي يحيى فلن أتركها، وأما انتمائي إلى العرب، فإن الروم سبتني صغيرًا، فأخذت لسانهم (لغتهم)، وأنا رجل من النمر بن قاسط. [ابن سعد].

وكان عمر -رضي الله عنه- يعرف لصهيب فضله ومكانته، فعندما طُعن -رضي الله عنه- أوصى بأن يصلي صهيب بالناس إلى أن يتفق أهل الشورى على أحد الستة الذين اختارهم قبل موته للخلافة؛ ليختاروا منهم واحدًا، ظل صهيب يجاهد في سبيل الله حتى كانت الفتنة الكبرى، فاعتزل الناس، واجتنب الفتنة، وأقبل على العبادة حتى مات -رضي الله عنه- بالمدينة سنة (38هـ)، وعمره آنذاك (73) سنة، ودفن بالبقيع. وقد روى صهيب -رضي الله عنه- عن النبي ( أحاديث كثيرة، وروى عنه بعض الصحابة والتابعين -رضوان الله عليهم أجمعين-.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

وُلد صهيب بن سنان بن مالك بن عبد عمرو في الجزيرة الفراتية بالقرب من نينوى،[1] وهو من بني النمر بن قاسط إحدى قبائل ربيعة بن نزار.[2][3] كان أبوه أو عمه عاملاً لكسرى على الأبلة،[4] وقد تعرض صهيب للسبي صغيرًا عندما أغار الروم على منازل قومه، وحملوه معهم، فأقام بين الروم فترة، ثم اشتراه رجل من كلب، وباعه في مكة إلى عبد الله بن جدعان التيمي الذي أعتقه، وقيل أن صهيبًا هرب من الروم، فأتى مكة وحالف ابن جدعان.[2] أما أمه فكانت من بني تميم، واسمها سلمى بنت قعيد بن مهيض.[4]

كان صهيب بن سنان صاحبيًا للنبي محمد قبل أن يوحى إليه،[2][5] ولما دعى النبي محمد إلى الإسلام، أسلم صهيب مع عمار بن ياسر في ساعة واحدة بعد أن دخل النبي محمد دار الأرقم ليدعوا فيها،[6] فكان إسلامهم بعد بضعة وثلاثين رجلاً.[7] وكان من أوائل من أظهروا إسلامهم في مكة، ولما كان صهيب من الموالي، استضعفته قريش فعذّبته، فقال مجاهد بن جبر: «أول من أظهر إسلامه سبعة النبي Mohamed peace be upon him.svg وأبو بكر وبلال وصهيب وخباب وعمار بن ياسر وسمية أم عمار رضي الله عنهم أجمعين، فأما النبي Mohamed peace be upon him.svg فمنعه الله، وأما أبو بكر فمنعه قومه، وأما الآخرون فأُخذوا وأُلبسوا أدراع الحديد، ثم أصهروا في الشمس».[8] فكان يُعذب ليترك دين الإسلام حتى يغيب عن الوعي، ولا يدري ما يقول،[2] وفيه وفي المستضعفين الذين عُذّبوا من المسلمين نزلت آية: Ra bracket.png ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ Aya-110.png La bracket.png.[5] كما روى عبد الله بن مسعود أن جماعة من قريش مرت بالنبي محمد، وعنده خباب بن الأرت وصهيب وبلال بن رباح وعمار بن ياسر، فقالوا: «أرضيت بهؤلاء؟!»، فنزلت آيات Ra bracket.png وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ Aya-51.png وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ Aya-52.png وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لِّيَقُولواْ أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ Aya-53.png وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ Aya-54.png وَكَذَلِكَ نفَصِّلُ الآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ Aya-55.png قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ قُل لاَّ أَتَّبِعُ أَهْوَاءكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ Aya-56.png قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ Aya-57.png قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ Aya-58.png La bracket.png.[2]

ولما أراد صهيبًا الهجرة إلى يثرب، اعترض أناس من أهل مكة، فنثر كنانته، وكان من الرماة المهرة،[8] وخيّرهم بأن يرميهم بسهامه أو أن يدلهم على ماله أين خبأه على أن يتركوه، فتركوه على أن يخلي بينهم وبين ماله. هاجر صهيب مع علي بن أبي طالب، فكانا آخر من هاجر من مكة، وبلغا يثرب في 15 ربيع الأول سنة 1 هـ،[9] والنبي محمد وقتئذ لا زال مقيمًا في قباء. فلما بلغ النبي أمر صهيب وما فعله مع أهل مكة قال: «يا أبا يحيى، ربح البيع، ربح البيع، ربح البيع»، وفي ذلك نزلت آية: Ra bracket.png وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ Aya-207.png La bracket.png.[7] نزل صهيب في يثرب على سعد بن خيثمة، وقد آخى النبي بينه وبين الحارث بن الصمة.[8] وبعد الهجرة، شهد صهيب مع النبي محمد غزواته كلها.[9]

بعد وفاة النبي محمد، أقام صهيب بالمدينة المنورة، وكان محل إجلال بين المسلمين، وقد اختاره عمر بن الخطاب لمّا طُعن ليُصلّي بالمسلمين إلى أن يتفق أهل الشورى على خليفة جديد. ولما قُتل عثمان بن عفان، اختار صهيب أن يعتزل الفتنة التي وقعت بين المسلمين،[2] إلى أن توفي في المدينة المنورة في شوال سنة 38 هـ، على خلاف في مقدار عمره وقت وفاته، فقيل 73 سنة، وقيل 84 سنة.[2] وقيل 70 سنة،[8] وقد دُفن صهيب في البقيع[10] بعد أن صلى عليه سعد بن أبي وقاص.[1] أما صفته، فقد كان صهيب رجلاً أحمر شديد الحمرة، ليس بالطويل ولا بالقصير، وهو إلى القصر أقرب، كثير شعر الرأس، وكان يخضب بالحناء.[4][5][8]


مكانته

روى أنس بن مالك عن النبي محمد قوله: «السّبّاق أربعة: أنا سابق العرب، وصهيب سابق الرّوم، وبلال سابق الحبشة، وسلمان سابق الفرس».[8] وروى يزيد بن صيفي بن صهيب بن سنان عن أبيه عن جده قوله: «قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليحب صهيبا حب الوالدة لولدها».[2] وروى أسلم مولى عمر أنه خرج مع عمر بن الخطاب، فدخلا على صهيب في حديقة له، فلما رآه صهيب قال: «يناس يناس»، فقال عمر: «ما له، لا أبا له، يدعو الناس؟»، فنبهه أسلم أنه يدعو غلامًا له اسمه «يحنس»، وإنما قال ذلك لعجمة شديدة في لسانه لنشأته بين الروم، فقال عمر لصهيب: «ما فيك شيء أعيبه يا صهيب إلا ثلاث خصال، لولاهن ما قدّمت عليك أحدًا. أراك تنتسب عربيًا ولسانك أعجمي، وتكتني بأبي يحيى اسم نبي، وتبذر مالك»، فقال صهيب: «أما تبذيري مالي فما أنفقه إلا في حقه، وأما اكتنائي بأبي يحيى فإن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg كنّاني بأبي يحيى، فلن أتركها، وأما انتمائي إلى العرب، فإن الروم سبتني صغيرًا، فأخذت لسانهم، وأنا رجل من النمر بن قاسط، ولو انفلقت عني روثة لانتميت إليها».[8] وقد وصفه الذهبي في ترجمته له بقوله: «كان فاضلاً وافر الحُرمة، موصوفًا بالكرم، والسماحة».[2]

روايته للحديث النبوي

المراجع

اقرأ نصاً ذا علاقة في

صهيب بن سنان


  1. ^ أ ب ت ث ج ح تهذيب الكمال للمزي» صهيب بن سنان بن خالد بن عمرو Archived 13 January 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س سير أعلام النبلاء» الصحابة رضوان الله عليهم» صهيب بن سنان Archived 13 January 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  3. ^ جمهرة أنساب العرب ص300
  4. ^ أ ب ت الطبقات الكبرى لابن سعد - صُهَيْبُ بْنُ سِنَانِ (1) Archived 8 September 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  5. ^ أ ب ت الإصابة في تمييز الصحابة - صهيب بن سنان (2) Archived 13 January 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  6. ^ الإصابة في تمييز الصحابة - صهيب بن سنان (1) Archived 20 March 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  7. ^ أ ب الطبقات الكبرى لابن سعد - صُهَيْبُ بْنُ سِنَانِ (2) Archived 8 September 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ أسد الغابة في معرفة الصحابة - صهيب بن سنان Archived 13 January 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  9. ^ أ ب الطبقات الكبرى لابن سعد - صُهَيْبُ بْنُ سِنَانِ (3) Archived 8 September 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  10. ^ أ ب الطبقات الكبرى لابن سعد - صُهَيْبُ بْنُ سِنَانِ (4) Archived 8 September 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  11. ^ الإصابة في تمييز الصحابة - صهيب بن سنان (3) Archived 13 January 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.

قالب:السابقون الأولون


قالب:لا لربط البوابات المعادل

خطأ لوا في وحدة:Authority_control على السطر 346: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).