خليج أبو قير

خليج أبو قير
خريطة توضح موقع خليج أبو قير.JPG
خريطة توضح موقع خليج أبو قير.
الموقع البحر المتوسط
النوع خليج
متوسط العمق 2 م
أقصى عمق 8 م
المدن الإسكندرية
السفن الإنگليزية تهاجم السفن الفرنسية في معركة أبو قير البحرية، 1798.
أبو قير.

خليج أبو قير، هو خليج يطل على البحر المتوسط في مصر، ويقع بين أبو قير (بالقرب من الإسكندرية) ودمياط عند مصب نهر النيل. ويضم حقول غاز طبيعي، اكتشفت في السبعينيات.

في 1 أغسطس 1798، قاتل هوراتيو نلسون في معركة النيل البحرية، الشهيرة بمعركة أبو قير البحرية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الميناء

يقع ميناء أبو قير على خط الطول 33o 49' E وخط العرض 31o 09' N. ويطل على البحر المتوسط ويبعد عن ميناء الإسكندرية 14 ميل بحرى وتتراوح الأعماق داخل الميناء مابين 2 -11 متر، وهو ميناء صيد، ويستوعب 409 سفينة. معدل التداول 526 طن من الأنواع المختلفة من الأسماك.[1]

يضم الميناء:

  • فنار جزيرة دسوقى أمام الميناء على مسافة 109 ميل بحرى.
  • بيكون حاجز الأمواج بإرتفاع 17 متر.
  • يوجد عدد 8 شمندورات لتحدد ممر الدخول والخروج ، وعدد (2) شمندورة داخل الميناء لتحديد حدود الميناء
  • خط سير مرور وعلامات تطابق عبارة عن برج أمامي وأخر خلفي
"أرصفة الميناء"
الرصيف الطول (م) العمق (م)
1 297 6.9-8.9
2 685 2.7-7
3 516 3.8-8.9
4 299 5.9-7.9
5 297 5.7-7
6 337 6-9.5
7 310 9.2-11.1
8 309 9.5-10.7


التاريخ

لم يكن المصريون القدماء يعرفون اسم أبي قير ولكن كانت هناك كانوب الميناء التجارية لمصر القديمة التي كان ينتهي عندها فرع قديم – اندثر الآن – لنهر النيل، وهو الفرع الكانوبي، وكان آخر تفريعات دلتا النيل إلى الغرب. والجدير بالذكر أن عدد فروع النهر كان سبعة، جفَّ منها خمسة حتى القرن التاسع الميلادي ولم يتبق غير فرعي رشيد ودمياط الحاليين.

وإلى جوار كانوب كانت هناك مدينتان صغيرتان هما مينوتيس وهراقليوم ؛ وكانت المنطقة كحال الموانئ في كل العصور مركزاً للنشاط التجاري قبل أن يصل الإسكندر وينشئ الإسكندرية التي لم تلبث أن احتلَّت الصدارة. ومع مجيئ المسيحية عادت المنطقة إلى الازدهار كضاحية للعاصمة – الإسكندرية – وحصلت على اسمها الحالي من قدِّيس عاش بها ودُفن بأحد كنائسها وكان اسمه أباكير. [2]

الآثار الغارقة

بدأ ظهور خليج أبو قير على مسرح عمليات الآثار الغارقة في عام 1930 عندما سجَّل طيَّار بريطاني هو الكابتن "كول" ملاحظاته عن مشاهداته أثناء طيرانه على ارتفاع منخفض فوق خليج أبي قير ؛ وتضمَّنت تلك المشاهدات تكويناً ضخماً على هيئة حدوة حصان تحت سطح البحر.

ووصلت هذه الأخبار إلى علم أحد أمراء الأسرة المالكة المستنيرين هو الأمير عمر طوسون وكان يملك إقطاعية ضخمة حول الخليج فكلَّف بعض المهندسين بتحديد مواقع هذه الآثار. واستمرَّ طوسون في اهتمامه بآثار خليج أبي قير الغارقة فانتشل رأس تمثال من الرخام الأبيض وهو معروض بالمتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية كما اكتشف عدَّة أرصفة وقواعد لأعمدة من الجرانيت الأحمر حدد موقع أحد المعابد على بعد 240 متراً من خط الساحل.

وفي كتابه "حضارات غارقة" وهو أول مؤلَّف في اللغة العربية عن الآثار الغارقة أصدرته "دار المعارف" في عام 1965 ، يقول الدكتور"سليم أنطون" أن قصة أبي قير الأثرية لم تُحكى كلها وأن مياه هذه المنطقة لا تزال تحتفظ بكثير من الأسرار؛ ويقول – في أسيً واضح – إن تلك المياه تصون أسرار ما تحتضنه من آثار بأمانة أكثر – ربما – مما لو انتُشِلت هذه الآثار وتُركت فوق سطح الأرض معرَّضةً لعبث العابثين ونهب الناهبين.

أسطول ناپليون الغارق

إن أبا قير منطقة محظوظة لأنها جمعت بين الآثار القديمة , وما يمكن تسميته – مجازاً – بالآثار الحديثة المتمثَّلة في أسطول نابليون؛ فتحت المياه الساكنة لخليج أبي قير – تُعرف المنطقة اليوم باسم البحر الميِّت - يرقد معظم سفن الأسطول الذي نقل نابليون بونابرت وحملته إلى مصر، فكما هو ثابت تاريخياً انتصر عليه أمير البحر الإنجليزي هوراشيو نلسون وأغرقه في واحدة من أشهر المعارك البحرية هي معركة خليج أبي قير أو معركة النيل كما يسميها المؤرِّخون الأجانب. ويكفي أن نراجع عدد السفن من كل جانب وتسليح كل سفينة لنستنتج حجم الموقعة وليتأكَّد لنا أن المنطقة عامرة بمخلَّفات تلك المعركة وهي مخلَّفات لا يعدُّها بعض خبراء الآثار آثاراً لأنَّ عمرها لا يزيد – كثيراً – عن مائتي سنة فقد جرت وقائع تلك المعركة في صيف عام 1798.

كان الأسطول الفرنسي مكوَّناً من 13 سفينة من بينها تسعٌ تحمل كلٌ منها 74 مدفعاً وثلاثٌ تحمل كل منها 80 مدفعاً؛ أما سفينة القيادة لوريانت فكان تسليحها 120 مدفعاً. وكان الأسطول الإنجليزي مكوَّناً من 13 سفينة أيضاً بكل منها 74 مدفعاً. وقد أغرق الإنجليز سبع سفن فرنسية من بينها سفينة القيادة لوريانت ترقد جميعها تحت مياه البحر الميِّت الذي قد يكون حصل على هذا الاسم من كونه مقبرة لهذه السفن وإن كان أغلب ظننا أن التسمية معاصرة وقد التصقت به بعد أن صار واحداً من أكثر المسطَّحات المائية تلوُّثاً.. في العالم!

وقد بدأت جهود البحث عن أسطول ناپليون عام 1965 وشارك فيها واحد من هواة الغوص والآثار المصريين هو المرحوم" كامل أبو السعادات" فتمَّ تحديد مواقع ثلاث من السفن الفرنسية الغارقة هي: لوريانت و أرتميس و لاسيريور بالإضافة إلى موقعين محتَمَلين لسفينتين أُخريين. كما جرت في العام 1998 عمليات مسح لموقع الأسطول الغارق أسفرت عن اكتشاف 241 قطعة من العملات الذهبية فرنسية ونمساوية و مالطية وإسلامية بالإضافة إلى أكثر من 400 قطعة من العملات الفضية والنحاسية والبرونزية مع مجموعة من أدوات المائدة التي كان يستخدمها جنود الحملة وبعض الملابس العسكرية وأزرار منها.

والثابت تاريخياً أن سفينة القيادة لوريانت قد انفجرت نتيجة كثافة القذائف الإنجليزية المنهمرة عليها فتحطَّمت تماماً قبل أن تغرق ولم يعثر الغوَّاصون إلاَّ على أجزاء متفرِّقة منها أهمها دِفَّة السفينة وطولها 11 متراً ووزنها 14 طنَّاً وهي مصنوعة من الخشب والبرونز وقد فكَّر المسؤلون في انتشال دفَّة الأوريانت لتُرمَّم وتُعرض في المتحف البحري ولكن أعاقهم ضعف الإمكانيات الفنية الضرورية للمعالجة السريعة الخشب فور خروجه من الماء فاتجه التفكير إلى الإبقاء على الدفة في مكانها عند القاع على أن تحاط بحوض زجاجي. ووجود آلاف القطع ذات القيمة الأثرية والتاريخية الفائقة في المدن الغارقة بخليج أبي قير يجعل من الأهمية بمكان إنشاء متحف بحري خاص بأبي قير للحفاظ على كنوزها الأثرية.

أنظر أيضا


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

الإحداثيات: 31°18′N 30°10′E / 31.300°N 30.167°E / 31.300; 30.167