جان-پيير بمبا

جان-پيير بمبا
Jean-Pierre Bemba
Jean-Pierre Bemba 2006, VOA.jpg
جان-پيير بمبا في 2006
وُلـِد (1962-11-04) 4 نوفمبر 1962 (age 55)[1]
بوكادا، شمال أوبانگي، جمهورية الكونغو الديمقراطية[1]
القومية جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية الكونغو الديمقراطية
أسماء أخرى جان-پيير بمبا گومبو [1]
مبعث الشهرة نائب رئيس الكونغو الديمقراطيو السابق؛
اتهم من قبل المحكمة الجنائية الدولية بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية[1]

جان-پيير بمبا گومبو (و. 4 نوفمبر 1962)[1] هو سياسي كونغولي، وكان رابع نائب رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية في عهد الحكومة الانتقالية من 17 يوليو 2003 حتى ديسمبر 2006. كان بمبا قائد حركة تحرير الكونغو، الجماعة المتمردة التي تحولت إلى حزب سياسي. حصل على الترتيب الثاني في الانتخابات الرئاسية 2006. في يناير 2007 تم انتخابه لعضوية مجلس الشيوخ.

اعتقل بالقرب من بروكسل في 24 مايو 2008 بمقتضى أمر اعتقال أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية.[2] كان بمبا قد اتهم ارتكاب ثلاث جرائم ضد الإنسانية وخمس جرائم حرب ارتكبها المقاتلون تحت قيادته،[3] في أكتوبر 2010 وخففت المحكمة الجنائية الدولية التهم إلى جريمتين ضد الإنسانية وثلاث جرائم حرب.[4]

في 21 مارس 2016، أدين بارتكاب هذه الجرائم. في 21 يونيو 2016، حكم عليه بالحبس 18 عاماً في إدانة بارزة في المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائم حرب وعنف جنسي. في 28 سبتمبر 2016، طعن في الحكم مدعياً حدوث أخطاء واستشهادات خاطئة في تحليل غرفة المحاكمة لمسؤوليته العليا عن الجرائم.[5][6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

وُلد بمبا في بوكادا، شمال أوبانگي.[1] كان والده جانوت بمبا ساولونا رجل أعمال نجاح في عهد الرئيس الزائيري موبوتو سـِسه سـِكو، وكانت احدى شقيقاته متزوجة من ابن نزانگا ابن موبوتو، الذي كان أيضاً مرشحاً في الانتخابات الرئاسية 2006.[7]


حركة تحرير الكونغو في الإستوائية

بدأت حركة تحرير الكونغو نشاطها في المحافظة الشرقية بجمهورية الكونغو الديمقراطية عام 1998. رويداً رويداً، انتقلت الحركة إلى المحافظة الإستوائية، وأسست قاعدة دائمة في گبادوليت.[8]

عانت هذه المنطقة تعاني من الدمار بسبب الحرب وكان السكان يعيشون في فقر مدقع. كانت الإستوائية تحت الحصار: فقد تم التخلي عن برامج الرعاية الصحية والتعليم وأي نوع من أنواع المساعدة الاجتماعية. كان السكان عرضة لتهديد دائم بالقصف من قبل القوات الحكومية، وتوقفوا عن إنتاج السلع أو المواد الغذائية.

عندما وصلت قوات حركة تحرير الكونغو إلى گبادوليت، قاموا بتأمين المنطقة وحماية السكان. وأعيد افتتاح مراكز الرعاية الصحية والمستشفيات مع إنشاء الحركة لممر آمن لوصول الأدوية والإمدادات الأخرى. عملت الحركة برفقة المنظمات الغير حكومية والأمم المتحدة لاعادة فتح المدارس، معاودة النشاط الزراعي، النشاط الاقتصادي وتصدير السلع. تمكن السكان من بيع البن، الذرة وفول الصويا وبناء الأعمال.[9][10]

التدخل في جمهورية أفريقيا الوسطى

في 2002، دعا آنج-فيليكس بتاسيه رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى حركة تحرير الكونغو إلى المجيء لبلاده والقيام بانقلاب. اتهم ناشطو حقوق الإنسان مقاتلي حركة تحرير الكونغو بإرتكاب الفظائع ضد المدنيين في سياق الصراع. تجاهل أدلة شهادة كبيرة على أن قدرة بيمبا على التحقيق والمعاقبة على الجرائم في جمهورية أفريقيا الوسطى كانت محدودة

يقول القاضي كريستيان ڤان دن ڤينگارت أن المحكمة الدنيا "تجاهلت دليل استشهادي قوي يثبت أن قدرة بمبا على التحقيق والمعاقبة على ارتكاب الجرائم في جمهورية أفريقيا الوسطى كانت محدودة".[11]

الانتخابات الرئاسية

كان بمبا من بين 33 مرشح خاضو الانتخابات الرئاسية التي عقدت في 30 يوليو 2006. كان شعار حملته الانتخابية- "كونغولي مائة بالمائة"- والذي اعتبر أنه هجوماً على منافسه الرئاسي جوسف كابيلا.[12]

حصل بمبا على دعماً أساسياً في الغرب، المنطقة الناطقة باللينگالا في البلاد، والتي تضم العاصمة كينشاسا.[13] في أعقاب التصويت كانت هناك توتراً كبيراً حيث أن فوز كابيلا بأغلبية الأصوات سيحول دون عقد جولة ثانية ضد بمبا، الذي كان يعتبر المنافس الرئيسي لكابيلا.[14] إلا أن النتائج التي عقدت في 20 أغسطس أظهرت حصول كابيلا على 44% من الأصوات وحصول بمبا على 20%.[13]

في 21 أغسطس 2006، بينما كان في رفقة 14 سفير من أعضاء اللجنة الدولية المسئولة عن الفترة الانتقالية، والتي تضم سفراء من الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا وبلجيكا والدبلوماسي الأمريكي وليام ل. سوينگ، نجا بمبا من محاولة اغتيال قام بها الحرس الرئاسي بتفجير مقر اقامته في گومبى. أُجبر السفراء على الاحتماء في قبو.[15][بحاجة لمصدر أفضل][16] تواجه كابيلا وبمبا بعضهما البعض في الجولة الثانية، التي عقدت في 29 أكتوبر. أعلنت اللجنة الانتخابية النتائج الرسمية في 15 نوفمبر، معلنة فوز كابيلا بنسبة 58.05% من الأصوات؛ وادعى أنصار بمبا أن الانتخابات مزورة.[17]

في 27 نوفمبر 2006، رفضت المحكمة العليا الكونغولية الديمقراطية تهم الفساد التي تقدم بها بمبا، وصدقت على إعلان كابيلا رئيساً منتخباً.[18] في اليوم التالي يقال أن بمبا لم يقبل قرار المحكمة، لكنه "من أجل المصلحة الوطنية العليا والحفاظ على السلام وإنقاذ البلاد من الفوضى والعنف"، سوف يشارك في النظام بقيادة المعارضة السياسية.[19][20] لم يحضر بمبا مراسم حلف اليمين التي عقدت في 6 ديسمبر. وفي 8 ديسمبر، أعلنت حركة تحرير الكونغو أن بمبا سيخوض انتخابات عضوية مجلس الشيوخ عن كينشاسا في انتخابات مجلس الشيوخ، يناير 2007،[21] وفاز بمبا بالمقعد.[22]

عنف مارس 2007

في مارس 2007 وقعت محاولة أخرى لاغتيال بمبا مما أدى لاندلاع القتال بالقرب من مقر إقامة بمبا.[23]

سقط في القتال جنود ومدنيين. ودعا بمبا بوقف إطلاق النار والمفاواضات ولجأ إلى السفارة الجنوب أفريقيا.[24] مع استمرار القتال في 23 مارس، صدر أمر باعتقال بمبا، واتهامه بالخيانة العظمى.[25][26] بالرغم من تمتع بمبا بالحصانة كعضو بمجلس الشيوخ، إلا أن المدعي العام الكونغولي قال أنه سيطلب من البرلمان عزله.

في 26 مارس، قال كابيلا إنه لا يمكن ضمان الأمن من خلال المفاوضات وأشار إلى أهمية استعادة النظام. حذر بمبا من احتمال وجود ديكتاتورية، وأشار إلى لجوءه إلى المنفى، مشيراً إلى مخاوف أمنية.[27]

في أواخر الشهر أفيد أن بمبا يخطط للسفر إلى الپرتغال للعلاج من كسر في الساق؛ وكان بمبا قد حصل بالفعل على علاج لساقه في الأشهر السابقة. لاحقاً في 30 مارس قال السفير الپرتغالي أنه من المتوقع أن يذهب بمبا للعلاج في الپرتغال، لكنه لن يتخذها منفى له.[28] في 9 أبريل، وافق مجلس الشيوخ على الرحلة، لمدة 60 يوم.[29][30] في 11 أبريل، غادر بمبا سفارة جنوب أفريقيا وذهب للمطار بصحبة قوات مونوسكو الأممية، ثم سافر مغادراً البلاد إلى الپرتغال،[31] برفقة زوجته وأنجاله.[30] في 12 أبريل، قال المدعي العام، تشيمانگا موكبا، أنه طلب من مجلس الشيوخ سحب الحصانة من بمبا.[32]

في أعقاب اندلاع العنف في مارس، صرحت حركة تحرير الكونغو أنها مستهدفة من قبل الحكومة من خلال الاعتقالات والترهيب، وأن مقرها الرئيسي قد استولت عليه القوات الحكومية.[33] في 13 أبريل، علق الحزب مشاركته في الجمعية الوطنية بسبب الترهيب وانعدام الأمن.[34]

في النصف الأول من يونيو، أفيد بأنه على الرغم من انتهاء فترة الستين يوم التي منحها مجلس الشيوخ لبمبا، فإنه لم يعد إلى البلاد خوفاً على سلامته.[35] تبعاً لتوماس لوهاكا السكرتير التنفيذي لحركة تحرير الكونغو، كان ببما قادراً صحياً على العودة والمشاركة في الحياة السياسية مرة أخرى، ودعا لوهاكا لحل سياسي لتيسير عودته. بدون إذن مجلس الشيوخ بالتغيب، سيخسر بمبا مقعده تلقائياً إذا غاب عن أكثر من ربع جلسات مجلس الشيوخ، ما لم يكن هناك ما يبرر الغياب.[36] في 15 يونيو، مدد مجلس الشيوخ فترة الغياب حتى 31 يوليو، في أعقاب طلب بمبا في رسالة أرسلها في 12 يونيو المزيد من الوقت. في هذه الرسالة عبر بمبا عن رغبته في العودة والمشاركة في الحياة السياسية، لكنه عبر أيضاً عن مخاوفه حول سلامته.[37][38]

في 7 سبتمبر ألتقى بمبا رئيس الجمعية الوطنية ڤيتال كامرهى في الپرتغال لمناقشة عودته المحتملة.[39] في نوفمبر 2007، زار بلجيكا والتقى بوزير الخارجية البلجيكي كارل دى گوش في الخامس من نوفمبر.[40]

أثناء مقابلة في مارس 2008، صرح بمبا بأنه كان "مجبراً على البقاء في المنفى" ويبدو أن الحكومة تتجه نحو الدكتاتورية.[41]

الاعتقال والمحاكمة

ملصق احتجاجي في بروكسل دعماً لبمبا بعد اعتقاله.

في مارس 2003، كان آنج-فيليكس پتاسيه قد خُلع، ووجهت الحكومة الجديدة اتهامات لپتاسيه وبمبا في سبتمبر 2004. صدرت أوامر اعتقال دولية، لكن نظراً لأن الحكومة الجديدة لم تكن قادرة على اعتقال بمبا، تم تحويل القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية. في 22 مايو 207، قرر مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورنو-أوكامپو فتح التحقيقات في الجرائم التي تم ارتكابها في جمهورية أفريقيا الوسطى.[42]

في 23 مايو 2008، وجدت غرفة ما قبل المحاكمة في الجنائية الدولية أن هناك كانت هناك أسباب معقولة للاعتقاد بأن بيمبا تتحمل المسؤولية الجنائية الفردية لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تم ارتكابها في جمهورية أفريقيا الوسطى بين 25 أكتوبر 2002 و15 مارس 2003، وصدرت مذكرة مختومة لاعتقاله .[1] كان قد أدين بارتكاب أربع جرائم حرب (قتل، اغتصاب، تعذيب، نهب والاعتداء على الكرامة الشخصية)، وثلاث جرائم ضد الإنسانية (قتل، اغتصاب وتعذيب).[3]

في 24 مايو، اعتقل بمبا بالقرب من بروكسل.[2][43][44] تم تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية في 3 يوليو 2008 ونُقل لمركز حجز المحكمة في لاهاي.[3] كان بمبا السجين الوحيد الذي اعتقل في قضية متعلقة بتحريات المحكمة الجنائية الدولية في جمهورية أفريقيا الوسطى.[43] ولم تجد المحكمة العليا لجمهورية أفريقيا الوسطى أي أساس لمتابعة القضايا ضد بمبا والرئيس السابق لجمهورية أفريقيا الوسطى آنج-فيليكس پتاسيه.[45]

بمبا أثناء جلسة محاكته في لاهاي، 2016.

وأدانت حركة تحرير الكونغو عملية الاعتقال وطلبت من البرلمان القيام بذلك. كما طلبت من البرلمان دعوة الحكومة البلجيكية إلى احترام حصانة بمبا كعضو في مجلس الشيوخ بموجب القانون الكونغولي. واتهم دلي سـِسنگا، أحد مسئولي حركة تحرير الكونغو مدعي المحكمة الجنائية الدولية مورينو-أوكامپو بمحاولة "التدخل في الشأن الكونغولي الداخلي"، واصفاً مثل هذا التدخل "بالغير مقبول"؛ كما قال سـِسنگا أنه بالرغم من أن المدعي قد زعم أن بمبا كان في طريقه للهرب، إلا أنه لم يكن هناك دليلاً على ذلك . وخرج أكثر من 2.000 شخص من أنصار ببمبا في مظاهرة احتجاجية في كينشاسا في 22 مايو، مطالبين بالإفراج عنه.[46]

وادعى دفاع بمبا أن الاجراءات التي اتبعت في قضية بمبا غير اعتيادية، لكن في 1 يوليو رفضت المحكمة البلجيكية هذا الادعاء، فأصبح من المحتمل نقل بمبا إلى المحكمة الجنائية الدولية. في الوقت نفسه ادعى فيفي أوسامبيا أحد مسئولي حركة تحرير الكونغو أن "القضية مسيسة" وأن الأشخاص "القريبين من الرئيس كابيلا" كانوا مسئولين عن تقديم الشكوى ضد بمبا. وقال أنه ينبغي السماح لبمبا بالرحيل قبل أن يصبح سجين المحكمة الجنائية الدولية.[47]

في أعقاب صدور حكم المحكمة البلجيكية، تم نقل بمبا إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي يوم 3 يوليو. في جلسة الاستماع التي عقدت في 4 يوليو، ظهر بمبا لأول مرة في المحكمة الجنائية الدولية، وبدأت جلسة الاستماع بالتأكيد على الجرائم المتهم بارتكابها في 4 نوفمبر.

في 15 يونيو 2008، أكدت غرفة المحاكمة التمهيدية بالمحكمة الجنائية الدولية بعض الجرائم ضد بمبا وقامت بمحاكمته.[48] إلا أن القضاة لم يجدوا دليلاً كافياً على محاولته التعذيب وانتهاك الكرامة الشخصية.[48] في 8 يوليو 2009، مُنح بمبا إفراجاً مؤقتاً لحضور جنازة والده في بروكسل.[49]

في 2 ديسمبر 2009 أصدرت المحكمة الجنائية الدولية بأن هناك احتمال بمحاولة بمبا الهرب وأنه يجب التحفظ عليه في الحجز حتى تتم محاكمته.[50]

بدأت محاكمة بمبا في 22 نوفمبر 2010.[51][52]

في 21 مارس 2016، أدين بمبا بارتكاب جريمتين ضد الإنسانية وثلاث جرائم حرب.[53] وكانت هذه المرة الأولى التي تدين فيها المحكمة الجنائية الدولية شخصاً بارتكابه جريمة عنف جنسي.[54]

في 21 يونيو 2016، حكمت المحكمة الجنائية الدولية على بمبا بالسجن 18 عام لارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية نفذتها قوات حركة تحرير الكونغو تحت قيادته.[55] لاحقاً في مارس 2017 حكم عليه بسنة إضافية وغرامة 300.000 يورو (324.000 دولار) للتصادم مع الشهود أثناء الجلسة.[56]

في 28 سبتمبر 2016، تقدم بمبا بطعن للمحكمة الجنائية الدولية على حكم الـ18 عام مستشهداً بعدد من الأخطاء الإجرائية والقانونية في الحكم، ومدعياً وجود خطأ قضائي.[6][5]

في 4 مايو 2017، تقدم أيضاً بطعن على الحكم عليه بعام إضافي لتصادمه مع الشهود، زاعماً وجود أخطاء فعلية وقانونية في غرفة المحاكمة، وقيام مكتب المحكمة الجنائية الدولية بتحقيقات غير قانونية. وأجل قضاة النقض القضيتين.[when?]

حكمت المحكمة الجنائية الدولية ببراءة بمبا من ارتكاب الجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في جمهورية أفريقيا الوسطى لأنه غير مسؤول عن قيام القوات التي يقودها بإغتصاب وقتل وإلتهام عشرات الآلاف.[57]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر والهوامش

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Situation In The Central African Republic In The Case Of The Prosecutor V. Jean-Pierre Bemba Gombo — Under Seal Urgent Warrant Of Arrest For Jean-Pierre Bemba Gombo". International Criminal Court. May 23, 2008. ICC-01/05-01/08-1-tENG-Corr. Retrieved 3 June 2017. 
  2. ^ أ ب International Criminal Court (24 May 2008). Jean-Pierre Bemba Gombo arrested for crimes allegedly committed in the Central African Republic Archived 27 May 2008 at the Wayback Machine.. Retrieved on 25 May 2008.
  3. ^ أ ب ت International Criminal Court (3 July 2008). Surrender of Jean-Pierre Bemba to the International Criminal Court Archived 8 July 2008 at the Wayback Machine.. Retrieved on 3 July 2008.
  4. ^ Staff (19 October 2010) "ICC to proceed with Bemba war crimes trial" BBC News
  5. ^ أ ب "Bemba Lays Out Grounds for Appeal Against ICC Conviction". www.ijmonitor.org. Retrieved 8 June 2018. 
  6. ^ أ ب "Public Redacted Version of Appellant’s document in support of the appeal". Retrieved 8 June 2018. 
  7. ^ Kurt Wagner, "Run-off ballot in the Congo", World Socialist Web Site, 25 August 2006.
  8. ^ http://ajpba.org/pdf/20110629.pdf
  9. ^ https://www.icc-cpi.int/Transcripts/CR2016_04024.PDF
  10. ^ http://www.legal-tools.org/doc/297cf6/pdf/
  11. ^ "Jean-Pierre Bemba: Congo warlord's conviction overturned". BBC. June 8, 2018. 
  12. ^ "Vote Count Continues in Congo Election", Washington Post, 15 August 2006.
  13. ^ أ ب "Frontrunners need alliances for 2nd round of presidential polls", IRIN, 22 August 2006.
  14. ^ "Tension ahead of election results", IRIN, 18 August 2006.
  15. ^ fr:Tensions Kabila-Bemba en 2006 et 2007
  16. ^ "Les partisans de Kabila et Bemba s'affrontent dans Kinshasa". 23 August 2006. Retrieved 8 June 2018 – via www.la-croix.com. 
  17. ^ BBC News (2006-11-15). "Kabila named DR Congo poll winner". BBC News, 15 November 2006. Retrieved from http://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/6151598.stm.
  18. ^ "DRC: Supreme Court validates Kabila presidential victory", IRIN, November 28, 2006.
  19. ^ "DRC: Bemba condemns poll ruling but ready to lead opposition", IRIN, November 28, 2006.
  20. ^ "Bemba accepts DR Congo poll loss", BBC News, November 28, 2006.
  21. ^ "Bemba to run for Senate", AFP (IOL), December 8, 2006.
  22. ^ "Former DR Congo vice president wins seat in Senate", Xinhua (People's Daily Online), January 21, 2007.
  23. ^ "Sustained gunfire reported in Congo's capital", Associated Press (IOL), March 22, 2007.
  24. ^ "DR Congo rebel chief seeks refuge", BBC News, March 23, 2007.
  25. ^ "Bemba: Wanted for high treason", Reuters (IOL), March 23, 2007.
  26. ^ "Warrant Issued for Former Warlord as Congo Fighting Continues", Associated Press (FOX News), March 23, 2007.
  27. ^ "Kabila defends use of force as clashes go on", AFP (IOL), March 26, 2007.
  28. ^ "Portugal accepts Bemba but not for exile", Reuters (IOL), March 30, 2007.
  29. ^ "Bemba 'free to leave' DR Congo" Archived 30 September 2007 at the Wayback Machine., Al Jazeera, April 10, 2007.
  30. ^ أ ب "Bemba arrives in Portugal", AFP (IOL), April 12, 2007.
  31. ^ "Bemba leaves DR Congo", Al Jazeera, April 11, 2007.
  32. ^ "DRC seeks to lift Bemba's immunity", DPA (IOL), April 12, 2007.
  33. ^ "DRC opposition party hits out at government", AFP (IOL), April 9, 2007.
  34. ^ "Bemba's party concerned about security", Reuters (IOL), April 14, 2007.
  35. ^ John James, "DR Congo's Bemba to stay abroad", BBC News, June 10, 2007.
  36. ^ "We want Bemba back, say DRC opposition", AFP (IOL), June 11, 2007.
  37. ^ "RDC: Jean-Pierre Bemba autorisé à prolonger son séjour au Portugal" Archived 30 September 2007 at the Wayback Machine., AFP (Jeuneafrique.com), June 15, 2007 (بالفرنسية).
  38. ^ "Senate extends to 31 July Bemba’s stay in Portugal" Archived 29 May 2008 at the Wayback Machine., African Press Agency, June 16, 2007.
  39. ^ "Le président du parlement de RDCongo a rencontré Jean-Pierre Bemba au Portugal" Archived 10 September 2007 at the Wayback Machine., AFP (Jeuneafrique.com), September 7, 2007 (بالفرنسية).
  40. ^ "Jean-Pierre Bemba en visite « privée » en Belgique depuis plusieurs jours" Archived 31 May 2008 at the Wayback Machine., afriquechos.ch, November 7, 2007 (بالفرنسية).
  41. ^ "'DRC slipping into dictatorship'", Sapa-AFP (IOL), March 22, 2008.
  42. ^ "Central African Republic: ICC Opens Investigation (Human Rights Watch, 22-5-2007)". 
  43. ^ أ ب "Former Congo rebel leader arrested for war crimes" Archived 28 May 2008 at the Wayback Machine., Xinhua, May 25, 2008.
  44. ^ "Former DR Congo leader arrested", BBC World News, 24 May 2008.
  45. ^ "Hague court probes CAR 'crimes'", BBC World News, 22 May 2007.
  46. ^ "Uproar in DRC after Bemba is arrested", The Star (IOL), May 28, 2008, page 4.
  47. ^ "Belgian court clears way for Bemba transfer to war crimes court" Archived 7 July 2009 at the Wayback Machine., AFP, July 1, 2008.
  48. ^ أ ب International Criminal Court (15 June 2009). Pre-Trial Chamber II commits Jean-Pierre Bemba Gombo to trial Archived 25 November 2010 at the Wayback Machine.. Retrieved on 12 July 2009.
  49. ^ "Former Congo VP attends funeral ahead of war crimes trial". Agence France-Presse (8 July 2009). Retrieved 12 July 2009.
  50. ^ "RFI - ICC rule that Bemba must stay in custody". 
  51. ^ "Central Africa: The Trial of Jean-Pierre Bemba". 19 November 2010 – via AllAfrica. 
  52. ^ "War crimes trial of Congolese militia leader begins at International Criminal Court". 
  53. ^ "Congo politician guilty in first ICC trial to focus on rape as a war crime". The Guardian. 21 March 2016. Retrieved 22 March 2016. 
  54. ^ Kevin Sieff (March 21, 2016). "In historic ruling, international court cites rape in war crimes conviction of ex-Congo official". Washington Post. 
  55. ^ "Former Congo vice-president Jean-Pierre Bemba sentenced to 18 years for war crimes". The Times. 21 June 2016. Retrieved 21 June 2016. 
  56. ^ "ICC gives former Congo VP Bemba extra year in prison". Fox News. 22 March 2017. 
  57. ^ "Jean-Pierre Bemba's war crimes conviction overturned". گارديان. 2018-06-08. Retrieved 2018-06-09. 

قراءات إضافية

  • O'Regan, Fiona (2012). "Prosecutor vs. Jean-Pierre Bemba Gombo: The Cumulative Charging Principle, Gender-Based Violence, and Expressivism". Georgetown Journal of International Law. 43 (4): 1323–1360. ISSN 1550-5200. 

وصلات خارجية