أنطوان گيزنگا

أنطوان گيزنگا
Antoine Gizenga
Antoine Gizenga.jpg
رئيس وزراء جمهورية الكونغو الديمقراطية رقم 21
في المنصب
30 ديسمبر 2006 – 10 اكتوبر 2008
الرئيس جوسف كابيلا
سبقه ليكوليا بولونگو
خلفه أدولف موزيتو
في المنصب
30 December 2006 – 10 October 2008
Deputy Prime Minister of Congo-Léopoldville
في المنصب
24 June 1960 – 14 September 1960
سبقه Office established
Prime Minister of Congo-Stanleyville
في المنصب
12 December 1960 – 5 August 1961
سبقه Office established
خلفه Office abolished
تفاصيل شخصية
وُلِد (1925-10-05) 5 أكتوبر 1925 (age 93)
توفي 24 فبراير 2019(2019-02-24) (عن عمر 93 عاماً)
Kinshasa
الحزب PALU

أنطوان گيزنگا (و. 5 أكتوبر 1925 - 24 فبراير 2019) هو رئيس وزراء جمهورية الكونغو الديمقراطية من 30 ديسمبر 2006[1] حتى 10 اكتوبر 2008.[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المخابرات الأمريكية تحجب التمويل عن حكومته

گيزنگا، 1961

كشفت مجلة النيوزويك في 22 نوفمبر 1971، عن الحادث التالي. تلقى الرئيس الأمريكي جون كندي في الشهور الأولى من عام 1961 مجموعة تقارير سرية عن شخصية سياسية كونغولية تقلدت منصب نائب رئيس الوزراء تدعى أنطوان جيزنجا تمردت على الحكومة المركزية المدعومة من الأمم المتحدة في نوفمبر 1960 وأعلن تشكيل حكومة موازبة في ديسمبر من نفس العام مع 6 آلاف من الجنود بأسلحة وأموال سوفيتية ومرتبات بلغت 180 دولار شهريا لكل جندي.

بناءا على ارتباطات جيزنجا بالمحور الشيوعي ورحلاته الى تشيكوسلوفاكيا والاتحاد السوفيتي أمر الرئيس الأمريكي جون كندي وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بتنفيذ عملية سرية لايقافه. تأكد للمخابرات الأمريكية أن الأموال والأسلحة تصل لجيزنجا عن طريق السودان ووصلتهم معلومة من رصفائهم في أوروبا ان هناك سفينة تشيكية متجهة إلى بورتسودان تحمل أسلحة تحت غطاء معونات إنسانية من الصليب الأحمر الى اللاجئين في الكونغو.

تلقى جاسوس المخابرات الأمريكية في الخرطوم برقية من رؤساءه في منطقة لانجلي في فيرجينيا تطلب منه منع الشحنة من مغادرة بورتسودان. عكف رجل ال( سي اي ايه) على دراسة الوضع وخلص إلى أنه ليس بإمكانه الطلب بشكل مباشر من سلطات الميناء تفتيش الصناديق وعليه فإنه يجب أن يفضح وجود الأسلحة أمام السلطات السودانية بشكل علني. هرع رجل المخابرات الأمريكي إلى ميناء بورتسودان وبدأ في التحضير لعمليته على ارصفة الميناء بمساعدة آخرين هناك وتحدث ايضا مع مشغل الرافعة الذي سيقوم بتفريغ السفينة وطلب منه بافتعال خطأ يكون نتيجته سقوط حمولة الصناديق التي تحوي الأسلحة من على ارتفاع عال وقد كان وفي لحظات كان الرصيف مغطى بمئات القطع من أسلحة الكلاشينكوف السوفيتية على مرأى ومسمع من الجميع وعليه قامت السلطات السودانية بمصادرة الشحنة.

كان الجزء الثاني من الخطة يتطلب منع الأموال من الوصول إلى جيزنجا خاصة وقد بدأت القوات الموالية له بالتململ لتاخر صرف المرتبات نتيجة تعثر وصول الأموال من موسكو. وصل عميل من المخابرات السوفيتية (كي جي بي) الى القاهرة ليلتقي وفدا من طرف جيزنجا وسلمه حقيبة تحوي مليون دولار أمريكي. علمت المخابرات الأمريكية عن طريق أحد مصادرها الذي اخترق مكتب جيزنجا في القاهرة ان 300 الف دولار من المبلغ سترسل عن طريق شخص سيستقل رحلة الى الخرطوم وينتظر في قاعة الترانزيت مع الحقيبة لتجنب المرور عبر الجمارك في مطار الخرطوم وبعدها يستقل رحلة داخلية إلى مدينة جوبا في الجنوب.

كان رجال المخابرات الأمريكية بانتظاره داخل مطار الخرطوم وخارجها وانتشروا في قاعة الترانزيت - بترتيب فيما يبدو مع بعض العاملين داخل المطار - وهم يراقبونه جالسا والحقيبة على الارض وهو يحتضنها بين ركبتيه. كان حامل الأموال جالسا مسترخيا بانتظار رحلته عندما انتفض في مقعده وعلى وجهه علامات الفزع عند سماع اسمه عبر مكبرات الصوت تطلب منه الحضور فورا إلى منطقة الجمارك. كان الارتباك هو سيد الموقف وتصبب منه العرق وهو يفكر كيف يتصرف في الحقيبة خاصة وهو يعلم انه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يحملها معه إلى مكتب الجمارك واستقر رأيه على ان يتركها في احد الأركان حيث لن يلحظها احد قبل ان يغادر. في هذه اللحظة تلقى احد رجال المخابرات الأمريكية إشارة من زملائه ليخرج بهدوء من دورة المياه في المطار ويلتقط الحقيبة بسرعة ويخرج من باب خلفي حيث كانت بانتظاره سيارتان في وضع التشغيل حملته الى وجهة غير معلومة في العاصمة السودانية. بعدها بفترة قصيرة انهارت حكومة جيزنجا بسبب انعدام الأموال والسلاح. (مجلة نيوزويك)


وفي 1964، أسس جيزنجا الحزب اللومومبي الموحد PALU .[3]

في فبراير 1965 زار القاهرة تشه گيڤارا، ومنها توجه إلى الكونغو في محاولة لمساعدة أنطوان جيزنجا خليفة لومومبا. وبعد زيارة للكونغو دامت 10 أيام عاد للقاهرة ليخبر الرئيس جمال عبد الناصر أنه قرر ارسال كتيبتين من الكوبيين الزنوج لمساعدة جيزنجا، وأنه يفكر في الانضمام للكفاح ووفي تولي قيادة الكتيبتين.[4]


المشاركة في انتخابات 2006

في الانتخابات البرلمانية لعام 2006 حصل الحزب على 34 مقعد من 500 مقعد في البرلمان ليصبح ثالث أكبر حزب. في الانتخابات الرئاسية لعام 2006، حصل مرشح الحزب، أنطوان جيزنجا، على 2,211,280 صوت (13.06%) ليأخذ المركز الثالث، فأيد في انتخابات التصفية الرئيس الجالس جوسف كابيلا.[5]

لقد جاء الرئيس الشاب الصغير "جوزيف كابيلا" بأقدم الوطنيين لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة. جاء بـ"أنطوان جيزنجا" (81 سنة) زميل "لومومبا" في معارك 60/1965، ونائبه ورئيس الوزراء 1962 وهو الذي واجه "تشومبي" والانفصاليين على رأس الحكم أمثال "كازافوبو"، وهو الذي رفض تسليم الكونغو وقتها للشركات أو الخونة فوضع في السجن حتى لا يكرر تجربة "لومومبا" أو يكررون معه تجربة الاغتيال، فأخرجوه إلى منفى إجباري بين 1965 وحتى 1999.

ثم عاد كقيادة سياسية وطنية مرة أخرى على رأس الحزب اللومومبي الموحد. بل ويدخل الانتخابات منافساً للرئيس الشاب؛ فلما لم ينجح في الجولة الأولى يساند "كابيلا" في الجولة الثانية (ديسمبر 2006) مقابل تشكيلة للوزارة في فبراير 2007.[6]

لم ينفرد "جيزنجا" العجوز بالحكم، ولم يستغل نفوذه على شاب وموقف يحتاج إليه. والانتخابات العامة نفسها لم تسمح له بذلك: فهو أمام أكثر من ستين حزباً سياسياً مسجلاً من متمردين أو ثوريين ارتضوا العمل السياسي في صيغة تعددية لا تقبل الانفراد بالسلطة مثلما يحدث في بعض بلداننا. وقد جاء في الحكومة خمسة وثلاثون وزيراً ومثلهم تقريباً من نواب الوزراء، يمثلون جميعاً حوالى خمسة عشر حزباً رئيسياً حيث لا يوجد "حزب أغلبية" في البرلمان نفسه (500 عضو) بينهم 111 عضواً كأعلى تمثيل لحزب واحد. كما طرح مناصب محافظي الأقاليم للتصويت العام، وتم تشكيل مجلس "الشيوخ" من الأحزاب وممثلي الحزب الأكبر والمجتمع المدني والمستقلين.

استقال جيزنجا من رئاسة الوزراء في 25 سبتمبر 2008، لأسباب متعلقة بالعمر والصحة، وفي 10 أكتوبر 2008 تولى أدولف موزيتو عضو الحزب ووزير الميزانية تحت جيزنجا رئاسة الوزراء.[7]

انظر أيضا

المصادر

  1. ^ Joe Bavier, "Congo names opposition veteran, 81, prime minister", Reuters, December 30, 2006.
  2. ^ "DR Congo president names new prime minister: report", AFP, 10 October 2008.
  3. ^ http://www.eisa.org.za/WEP/drcparties4.htm
  4. ^ محمد حسنين هيكل. "عبد الناصر وشي جيفارا - الحلم والثورة". موقع سامي شرف. Retrieved 2010-05-24.
  5. ^ http://africanelections.tripod.com/cd.html
  6. ^ حلمي شعراوي (2007-03-13). "الكونغو... صراع على السُلطة والثروة". جريدة الاتحاد الإماراتية. Retrieved 2010-05-24.
  7. ^ "DR Congo president names new prime minister: report", AFP, 10 October 2008.
مناصب سياسية
سبقه
ليكوليا بولونگو
رئيس وزراء الكونغو-كنشاسا
2006–2008
تبعه
أدولف موزيتو

قالب:DRCCabinet