تنزن گياتسو، الدالاي لاما الرابع عشر

(تم التحويل من تنزن گياتسو)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
تنزن گياتسو
Tenzin Gyatso
الدالاي لاما الرابع عشر للتبت
Tenzin Gyatso - 14th Dalai Lama (2012).jpg
تنزن گياتسو، الدالاي لاما الرابع عشر
العهد17 نوفمبر 1950 – present
تتويج17 نوفمبر 1950
سبقهثوبتن گياتسو
الاسم الكامل
Jetsun Jamphel Ngawang Lobsang Yeshe Tenzin Gyatso
بالتبتيةབསྟན་འཛིན་རྒྱ་མཚོ་
Wylie translit.bstan ’dzin rgya mtsho
Pronunciationtɛ̃tsĩ catsʰo (IPA)
Transcription (PRC)Dainzin Gyaco
THDLTenzin Gyatso
البيتدالاي لاما
الأبChoekyong Tsering
الأمDiki Tsering

جتسون جـَمفـِل نگوانگ لـُبسـَنگ يـِشه تـِنزِن گياتسو Jetsun Jamphel Ngawang Lobsang Yeshe Tenzin Gyatso (وُلِد باسم لهامو دُندروب (التبتية: ལྷ་མོ་དོན་འགྲུབ་وايلي: Lha-mo Don-'grub) 6 يوليو 1935 في چينگ هاي),[1] هو الدالاي لاما الرابع عشر.[2] وهو رأس الحكومة التبتية في المنفى في دارمسالا, الهند.[3] وتقليدياً يعتقد التبتيون أنه تناسخ أرواح سابقيه.

الدالاي لاما الـ 14، ولد بتاريخ 6 يوليو عام 1935 لأبوين مزارعين في قرية صغيرة تقع شمال شرق التبت. أعلن على أنه التجسد الجديد للدالاي لاما عندما بلغ الثانية من عمره. بدأ مشوار تعليمه في دير بوذي وأنهى دراسته بالحصول على دكتوراه في الفلسفة البوذية.

عام 1950 وعندما بلغ الدالاي لاما الخامسة عشر من عمره اجتاحت الصين التبت، وفي شهر مايو من العام التالي أخرجت الحكومة الصينية للعلن اتفاقية تتعهد عدم إحداث أي تغيير في وضع المؤسسات الدينية والمدنية والثقافية في التبت. ومع قدوم عام 1954 توجه غياتسو إلى بكين للقاء الرئيس الصيني آنذاك ماو تسي تونغ وليتباحث معه حول مستقبل شعبه. ولكن سرعان ما تراجعت الصين عن الإتفاقية الآنفة الذكر مما دفع التبتيين بمتابعة المقاومة، وفي شهر مارس عام 1959 شهدت شوراع التبت تظاهرة كبيرة من الأهالي مطالبة بإنهاء ماوصفوه بالاحتلال الصيني لبلادهم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته بعد النفي

اضطر گياتسو للفرار إلى الهند سيراً على القدمين خوف من أن يعتقل من قبل القوات الصينية، وهناك حصل على حق اللجوء السياسي واستقر مع حكومته في دارامسالا شمالي الهند حيث تبعه إلى تلك المنطقة وعلى مدى عدة أشهر حوالي 80 ألف من أهالي التبت. عمل الدالاي لاما على مساعدة اللاجئين من بني جلدته معطياً أهمية كبيرة للحفاظ على ثقافة التبت من خلال تعليم أبناءهم وإنشاء مؤسسات تعليمية وعلمية. وعمل غياتسو بنشاط كبير على تدويل قضية شعبه وطرحها في جميع المحافل، نتيجة لذلك أصدرت الأمم المتحدة قرارت باحترام وتأمين حماية أهل التبت وذلك أعوام 1959 و1961 و1965. كما قام بزيارات عديدة لزعماء سياسين ودينين حول العالم كان أبرزها زيارته للبابا الراحل يوحنا بولس الثاني.

تقدم الدالاي لاما باقتراح للحكومة الصينية عام 1987 يكون التبت بموجبه منطقة سلام تتوقف فيه عمليات إسكان قومية الهان في الإقليم. وبالرغم من حصوله على جائزة نوبل للسلام عام 1989 إلا أن نظرة الصين له لم تتغير على اعتباره زعيماً لحركة تمرد انفصالية. وفي عام 1993 انهارت المحادثات بين الجانبين، وفي عام 2002 بعث غياتسو ممثلين عنه إلى بكين ولهاسا عاصمة التبت لإعادة الحياة للحوار مع الحكومة الصينية دون إحراز أي نتيجة تذكر. وفي خطابه الذي ألقاه عام 2006 بمناسبة مرور ستين عاماً على الغزو الصيني للتبت قال الدالاي لاما أن هدفه هو الوصول للحكم الذاتي لإقليمه وليس الانفصال عن جمهورية الصين الشعبية.


آراء وتصريحات

في يونيو 2019، قال الدالاي لاما تنزن گياتسو أن خليفته الأنثى يجب أن تكون جذابة، وإلا فلن يريد الناس رؤية وجهها. كما قال أن على المسلمين أن يتوقفوا عن الهجرة إلى أوروپا.[4]

المصادر

  1. ^ أ ب At the time of Tenzin Gyatso's birth, Qinghai was under the control of Ma Lin, a warlord allied with Chiang Kai-shek and appointed governor of Qinghai Province by the Kuomintang. See Li, T.T. "Historical Status of Tibet", Columbia University Press, p179 ; Bell, Charles, "Portrait of the Dalai Lama", p399; Goldstein, Melvyn C. Goldstein, A history of modern Tibet, pp315-317
  2. ^ "The Institution of the Dalai Lama" by R. N. Rahul Sheel in The Tibet Journal, Vol. XIV No. 3. Autumn 1989, pp. 19-32 says on pp. 31-32, n. 1: "The word Dalai is Mongolian for "ocean", used mainly by the Chinese, the Mongols, and foreigners. Rgya mtsho, the corresponding Tibetan word, always has formed the last part of the religious name of the Dalai Lama since Dalai Lama II [sic – should read Dalai Lama III]. The expression Lama (Bla ma) means the "superior one". Western usage has taken it to mean the "priest" of the Buddhism of Tibet. The term Dalai Lama, therefore, means the Lama whose wisdom is as deep, as vast and as embracing as the ocean."
  3. ^ His Holiness the 14th Dalai Lama. A Brief Biography. Retrieved on: May 8, 2008
  4. ^ "DALAI LAMA SAYS A FEMALE SUCCESSOR MUST BE ATTRACTIVE, OR PEOPLE WON'T WANT TO LOOK AT HER FACE". نيوزويك. 2019-06-27. Retrieved 2019-06-30.

وصلات خارجية

سبقه
ثوبتن گياتسو
الدالاي لاما بين عامي
1950- ومازال
تبعه
تنزن گياتسو، الدالاي لاما الرابع عشر
وُلِد: 6 يوليو 1935
ألقاب بوذية
سبقه
ثوبتن گياتسو
دالاي لاما
منذ 1937
الحالي
مناصب سياسية
سبقه
Zhang Jingwu
رئيس منطقة التبت، الصين
1956 – 1959
تبعه
Choekyi Gyaltsen