الاحتجاجات المصرية 2013

الاحتجاجات المصرية 30 يونيو 2013
جزء من ما بعد ثورة 25 يناير
جرافيتي على جدار في القاهرة يوليو 2013.jpg
جرافيتي على جدار في القاهرة.
التاريخ3 يوليو 2013
المكان
ميدان التحرير وقصر الإتحادية في القاهرة، ومدن مصرية أخرى مثل الإسكندرية، بورسعيد، السويس، أسيوط، البحيرة و17 محافظة أخرى. في حين يقابلها مظاهرات مؤيدة في ميدان رابعة ، ميدان النهضة ومعظم محافظات مصر
الأهدافانتخابات رئاسية مبكرة
أسفرت عن
  • عزل محمد مرسي
  • إيقاف العمل بالدستور
  • إعلان عدلي منصور رئيس مؤقت للجمهورية
  • الدعوة لإنتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة ودستور جديد
  • الخسائر
    القتلى24[1]
    الجرحى344+[1]
    الفريق عبد الفتاح السيسي أعلن مساء 3 يوليو على التلفزيون المصري عن عزل الرئيس مرسي تلبية لمطالب الاحتجاجات، وعن إيقاف العمل بالدستور[2].

    الاحتجاجات المصرية 2013، بدأت في 29 يونيو 2013، حيث خرج آلاف المحتجين في ميدان التحرير بوسط القاهرة، مصر، للمطالبة بتنحي الرئيس محمد مرسي.[3] في 30 يوليو أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي بإنقلاب، وأعلن رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار عدلي منصور رئيساً لمصر.

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    خلفية

    صورة من مظاهرات المعارضة في ميدان التحرير، 28 يونيو 2013.

    كانت المظاهرات قد خرجت بدعوة من حركة تمرد، التي تزعم جمعها 22 مليون توقيع من الشعب المصري للإطاحة بمرسي.[4][5] ، بينما أعلنت حركة تجرد عن جمعها 26 مليون توقيع حركة تجرد تجمع 26 مليون توقيع.

    مظاهرة معارضة لمرسي في شارع الخليفة المأمون شمال شرق القاهرة تتجه نحو قصر الاتحادية بتاريخ الأول من فبراير عام 2013، جاءت كجزءٍ من حملة احتجاجات في الذكرى الثانية لثورة 25 يناير.

    تولى محمد مرسي رئاسة الجمهورية بعد فترة أدار فيها المجلس الأعلى للقوات المسلحة شؤون البلاد عقب سقوط حكم محمد حسني مبارك الذي أعلن تنحيه عن الحكم بعد 18 يومًا من التظاهرات. مع مرور عشرة أشهر على حكم محمد مرسي، تأسست حركة تمرد في 26 أبريل 2013، وهي حركة تجمع توقيعات المصريين لسحب الثقة من محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. أعلنت الحركة عن جمع 22 مليون توقيع لسحب الثقة من مرسي، ودعت هؤلاء الموقعين للتظاهر يوم 30 يونيو.[6] ورفضت المعارضة دعوة محمد مرسي للحوار وتشكيل لجنة لتعديل الدستور والمصالحة الوطنية، وذلك في خطاب امتد لساعتين ونصف. وتلا محمد البرادعي بيان جبهة الإنقاذ المعارضة، وقال إن خطاب محمد مرسي "عكس عجزًا واضحًا عن الإقرار بالواقع الصعب الذي تعيشه مصر بسبب فشله في إدارة شؤون البلاد منذ أن تولى منصبه قبل عام". وتمسكت الجبهة بالدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.[7]

    دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب في بيان كل مصري إلى تحمل مسؤوليته "أمام الله والتاريخ والعالم" وحذر من الانجراف إلى الحرب الأهلية "التي بدت ملامحها في الأفق والتي تنذر بعواقب لا تليق بتاريخ مصر ووحدة المصريين ولن تغفرها الأجيال لأحد". ودعا بابا الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني المصريين إلى التفكير معًا والتحاور معًا، وطلب منهم الصلاة من أجل مصر.[6]


    30 يونيو

    في اليوم التالي 30 يونيو، ازدادت أعداد المتظاهرين لتصل إلى مليوني متظاهر معارض لمرسي وخرج المتظاهرون في شوارع المدن الرئيسية في المحافظات.[8] في القاهرة، تجمع آلاف المتظاهرين في ميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية، بينما خرجت مظاهرات أخرى في الإسكندرية، بورسعيد والسويس.[9] سارت المظاهرات بسلمية، في اليوم نفسه، أحرقت مكاتب لجماعة الإخوان المسلمين، ومقرها في المقطم بالقاهرة.[10] الاشتباكات عند مقر الإخوان في المقطم أوقعت 10 قتلى.[11] في اليوم التالي، وقد جرت مظاهرات في الشهر نفسه للقوى المؤيدة للرئيس، وحملت شعارات "نبذ العنف" و"الدفاع عن الشرعية".

    1 يوليو


    في 1 يوليو، هاجم المتظاهرين المعارضين لمرسي المقرات الرئيسية لحزب الحرية والعدالة بالقاهرة. ألقى المتظاهرون بمحتويات المقرات من النوافذ ونهبوا المبنى وما به من أوراق وأجهزة. أعلنت وزارة الصحة المصرية عن وفاة ثمانية أشخاص في الاشتباكات التي وقعت بالمقر الرئيسي للحزب في المقطم.[12]

    بعد ساعات، أصدرت القوات المسلحة المصرية بيان تمهل فيه الأحزاب السياسية والرئيس مرسي 48 ساعة، حتى 3 يوليو، لتحقيق مطالب الشعب. هدد الجيش المصري أيضاً بالتدخل إذا لم تحل الأزمة حتى انتهاء المهلة.[13]

    2 يونيو

    في 2 يوليو قدم وزير الخارجية محمد كامل عمرو استقالته دعماً للاحتجاجات المناهضة للحكومة.[14] رفضت الرئاسة المهمة التي أعلنها الجيش وأصدر الرئيس مبادرة للقوي السياسية لحل الازمة منها مناقشة المواد المختلف عليها في الدستور .[15] .

    حكمت محكمة النقض بعودة النائب العام السابق عبد المجيد محمود لمنصبه بعد اقصائه وتعيين طلعت عبد الله في أعقاب الإعلان الدستوري في 22 نوفمبر 2012.[16] أعلن المتحدث باسم الرئاسة عن استقالة عدد مجلس الوزراء.[17]

    ألقى مرسي خطاب تلفزيوني مساء 2 يوليو، يعلن فيه "بأنه سيدافع عن شرعية انتخابه وعن ارادة الشعب بحياته".[18] وأضاف "أنه ليس هناك بديل للشرعية" في إشاة لرفضه التنحي عن منصبه.[19] اتهم مرسي أنصار الرئيس السابق حسني مبارك بتدبير المظاهرات وتعطيل عمل الحكومة ومحاربة الديمقراطية.[20] أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة بيان في "الساعات الأخيرة" يعلن فيه حماية الشعب من "الإرهابيين وأعمال العنف" بعد رفض مرسي التنحي عن منصبه.[21]

    3 يوليو

    في 3 يوليو، فتح مجهولون النار على مظاهرة لمناصرة مرسي في القاهرة، قُتل فيها 16 شخص وجرح 200 آخرين.[22] في الساعة 16:35 انتهت مهلة الجيش، وعقد القادة العسكريون محادثات طائرة مع القوى السياسية والدينية وأعلن عن إذاعة بيان الجيش بعد انتهاء المحادثات. محمد البرادعي، الذي أختير ممثلاً عن جبهة الإنقاذ، صرح أيضاً بأنه التقى بالفريق السيسي.[23] في 3 يوليو، قبيل انتهاء المهلة، عرض مرسي تشكيل حكومة وفاق. في بيان للجيش: "القيادة العامة للقوات المسلحة تعقد حالياً لقاء مع عدد من الرموز الدينية، الوطنية، السياسية، والشباب.. وسوف يصدر إعلان عن القائد العام فور إنتهاء اللقاء. في الوقت نفسه صرح زعيم حزب الحرية والعدالة، وليد الحداد: "لن نشارك في اجتماعات مع أي شخص. لدينا رئيس وهذا كل شيء."[24]

    القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع الفريق السيسي ألقى بياناً من القاهرة قال فيه أن الجيش لا رغبة له في المشاركة في العملية السياسية لكنه يلبي مطالب الشعب في المساعدة على تحقيق مطالبه. أعلن السيسي عن خلع مرسي، إيقاف العمل بالدستور، وإعلان المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيساً مؤقتا لمصر. صرح البرادعي بأن هذا الانقلاب كان تصحيح لمسار الثورة. وألقى بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وشيخ الأزهر وزعيم حركة تمرد كلمة تدعم الانقلاب، بينما عقب ممثل عن حزب النور السلفي قائلاً بأن الأحداث التي وقعت لم تسمح بدعوتهم للحوار. وضع مرسي على قائمة الممنوعين من السفر، وكذلك المرشد العام للإخوان المسلمين، محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، والمرشد السابق مهدي عاكف، وشخصيات أخرى من الجماعة، ومن حزب الحرية والعدالة، وزعيم حزب الوسط أبو العلا ماضي، ونائبه عصام سلطان.[25]


    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    ردود الفعل


    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    انظر أيضاً

    مرئيات

    طائرات القوات الجوية تصور مظاهرات 30 يونيو في ميادين القاهرة.



    المصادر

    1. ^ أ ب Hamdi Alkhshali; Reza Sayah; Chelsea J. Carter (2 July 2013). "Showdown? Egypt's Morsy calls on military to withdraw 'ultimatum'". CNN. Retrieved 2 July 2013.
    2. ^ "Egyptian army suspends constitution". BBC News. 3 July 2013.
    3. ^ Hendawi, Hamza; Macdonald, Alastair (30 June 2013). "Egypt protests: Thousands gather at Tahrir Square to demand Morsi's ouster". AP via Toronto Star. Retrieved 30 June 2013. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
    4. ^ "Tahrir Square protesters show President Mursi the 'red card'". Al Arabiya. 30 June 2013. Retrieved 1 July 2013.
    5. ^ "Profile: Egypt's Tamarod protest movement". BBC News. 1 July 2013. Retrieved 1 July 2013.
    6. ^ أ ب . 
    7. ^ . 
    8. ^ Spencer, Richard (1 July 2013). "Egypt protests: Army issues 48-hour ultimatum for agreement amid clashes". The Daily Telegraph. Cairo. Retrieved 1 July 2013.
    9. ^ "Egypt crisis: Mass protests over Morsi grip cities". BBC News. 1 July 2013. Retrieved 1 July 2013.
    10. ^ . 
    11. ^ . 
    12. ^ "Egypt protesters storm Muslim Brotherhood headquarters". BBC News. 1 July 2013. Retrieved 1 July 2013.
    13. ^ Abdelaziz, Salma (1 July 2013). "Egyptian military issues warning over protests". CNN. Retrieved 1 July 2013.
    14. ^ "FM becomes fifth cabinet official to resign". Egypt Independent. 2 July 2013. Retrieved 2 July 2013.
    15. ^ "Egypt crisis: President Morsi rejects army ultimatum". BBC News. Retrieved 2 July 2013.
    16. ^ "Court orders return of Meguid Mahmoud as prosecutor general". Egypt Independent. 2 July 2013. Retrieved 2 July 2013.
    17. ^ "Latest wave of resignations as Cabinet, Presidency spokesmen quit". Egypt Independent. July 2, 2013.
    18. ^ "Egypt's Mohammed Morsi vows to stay in office". BBC News. 3 July 2013.
    19. ^ http://www.aljazeera.com/news/middleeast/2013/07/20137222343142718.html
    20. ^ http://www.theaustralian.com.au/news/breaking-news/egypt-protesters-mass-after-morsi-snub/story-fn3dxix6-1226673461184
    21. ^ "Egypt's President Mohammed Morsi, Army Chiefs Prepare For Showdown Hours Ahead Of Ultimatum". Huffington Post.
    22. ^ "Gun attack on Cairo pro-Morsi rally kills 16: ministry".
    23. ^ http://www.aljazeera.com/news/middleeast/2013/07/20137394753443155.html
    24. ^ http://www.aljazeera.com/news/middleeast/2013/07/20137394753443155.html
    25. ^ Egypt protests: Military removes Morsi, suspends constitution, calls early vote | Toronto Star
    26. ^ . 
    27. ^ . 
    28. ^ . 
    29. ^ . 
    30. ^ . 
    31. ^ . 

    وصلات خارجية