أفاميا

أفاميا
آثار أفاميا في محافظة حماة، سورية
آثار أفاميا في محافظة حماة، سورية
أفاميا is located in سوريا
أفاميا
Location in Syria
الإحداثيات: 35°25′6″N 36°23′55″E / 35.41833°N 36.39861°E / 35.41833; 36.39861
البلدFlag of Syria.svg سوريا
المحافظةحماة

أفاميا Apamea مدينة أثرية سورية تقع على مسافة 60 كم شمال محافظة حماة يحتوي موقع أفاميا على سويات تاريخية ترقى للعصور الهلنستية والرومانية والبيزنطية والإسلامية.

أعيد تأسيس المدينة زمن سلوقس الأول نيكاتور، عام 300 ق.م.، باسم أفاميا نسبة إلى زوجته (أپاميا) حيث أصبحت العاصمة العسكرية للملكة السلوقية وذات شأن كبير . خضعت أفاميا للرومان بعد فتح سوريا (64 ق.م) ثم خضعت للبيزنطيين ثم إلى العرب المسلمين الذين دخلوها عام 638م. أستولى عليها الصليبيون وضمت إلى إمارة أنطاكية ثم أسترجعها نور الدين زنكي بعد أن دمرت المدينة تدميراً كاملاً بالزلازل التي أصابت المنطقة 1157م-1170م.

تميزت مدينة افاميا بشارعها الرئيسي الممتد بطول 1850م وعرضه مع أروقته 37.5م والتى تنتصب علي جانبيه الاعمدة الحلزونية الرائعة بطول الشارع وقد اعيد ترميمه بشكل جيد ، بالإضافة إلى المسرح والأغوار والكاتدرائية والكنائس والقصر ولوحات الفسيفساء والعديد من الاثار المنتشره في ارجاء المكان .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الآثار

An example of the ornamental ruins.

Many remains of the ancient acropolis are still standing, consisting probably of the remains of the temples of a highly ornamental character and of which Sozomen speaks;[1] it is now enclosed in ancient castle walls called Kalat el-Mudik (Kŭlat el-Mudîk); the remainder of the ancient city is to be found in the plain.

The most significant collection of objects from the site, including many significant architectonic and artistic objects, that can be seen outside of Syria are in Brussels at the Cinquantenaire Museum.

As a result of the civil war in Syria, the ancient city has been damaged and looted by treasure hunters.[2][3] In April 2017, Al-Masdar News published satellite photographs revealing the site was covered in hundreds of holes dug by treasure hunters seeking ancient artifacts.[4]


بهو الأعمدة

متحف أفاميا

المتحف، منظر الباحة، أفاميا في 2002

خان أفاميا (المتحف): خان أثري من الطراز العثماني يقع في أسفل قلعة المضيق من الجنوب على ارتفاع 226م عن سطح البحر بني في أوائل القرن السادس عشر الميلادي في عهد السلطان العثماني سليمان خان الأول (سليمان القانوني) وكانت قوافل التجار والحجاج القادمة من استنبول وبر الأناضول عن طريق إنطاكيا وجسر الشغور نحو دمشق تأوي إليه قبل ان تواصل طرقها إلى وسط سوريا ودمشق في الجنوب ، ومخطط الخان مربع الشكل (80×80م) تتوسطه باحة واسعة تحيط بها قاعات وغرف عديدة مبنية بالحجارة الكبيرة وسقوفه قباب نصف إسطوانية وهو بناء فخم مميز . وقد تم ترميم البناء بصورة جيده وجعل متحفا اقليميا في عام 1987 ويعتبر من أهم متاحف الفسيفساء حيث يضم المتحف عشرات اللوحات وهي من نفائس لوحات الفسيفساء السورى التى تشتهر فيه المنطقة وافاميا خاصة منها لوحات سقراط ولوحة الوعل ولوحة الحوريات والامازونات ولوحات فسيفساء كثيرة تمثل النباتات والمناظر وغيرها ويضم المتحف كذلك المكتشفات الاثرية من مدينة افاميا ولقى اثرية هامه تدل على عظمه هذه المدينه في التاريخ .

جنوب غرب قلعة المضيق وبالقرب من متحف الفسيفساء يوجد جامع صغير عثماني الطراز مستطيل الشكل مبني مع الخان ومخصص لصلاة الحجاج والمسافرين الذين كانوا يوفدون إلى المنطقة . يرجع بناء الجامع إلى النصف الثاني من القرن السادس عشر الميلادي .

قلعة المضيق

تقع قلعة المضيق غرب مدينة أفاميا وتتربع في منظر مهيب مطل على المنطقة وهي احدى القلاع الكثيرة المنتشره على امتداد جبال الساحل السورى . ويعتقد أن القلعة كانت أكربولاً لها ثم أصبحت في العهد الروماني موقعاً حربياً وهي قلعه جميلة تتربع بالقرب من افاميا. أما حالياً فيعتبر بناء الحصن عربياً وكذلك طراز هندسته، والبناء العربي للقلعة هي من آثار نور الدين زنكي والقرية التي داخل الحصن كبيرة حافلة بالدور المبنية من أنقاض السور و الأبراج ومباني أفاميا القديمة . للقلعة سور عظيم مرتفع على هيئة مضلع غير منتظم ، ركبت عليه أبراج كثيرة مربعة الشكل ، وللقلعة باب كبير تعلوه قنطرة وحوله برجان مربعان للحراسة .

ومعظم السور ما زال بحاله جيده ماعدا أحجار التضاريس التي كانت عليه التي تهدمت في بعض جوانبها إلا في القسم الغربي من السور . لم يزد الصليبيون على القلعة أي أثر جديد بعد أن استولوا عليها عام 1106م واستقروا فيها وجعلوها معقلاً حامياً لعاصمتهم انطاكيا على الساحل السوري وبقيت في حوزتهم حتى استخلصها نور الدين زنكي عام 1149م ، وقد أصابتها الزلازل في أوائل القرن 12 (1157م) فهدمت معظم منشآتها وأمر نور الدين زنكي بأعادة ترميمها وإعادة بناء سورها وأكثر أبراجها وترميم شوارعها العديد من مبانيها ومنشأتها.


وصلات خارجية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مراجع وهوامش

  1. ^ vii. 15
  2. ^ Rebecca Ananda (26 May 2015). "The History and Culture I Saw in Syria Is Now Scarred by War". Huffington Post.
  3. ^ Andrew Lawler, "Satellites track heritage loss across Syria and Iraq", Science, Year 2014, Volume 346, n° 6214, pp. 1162–1163, DOI:10.1126/science.346.6214.1162
  4. ^ Shocking satellite images show illicit archeological excavation in Syria [1]
Flag of Syria.svg بوابة سوريا تصـفح مقـالات المعرفة المهـتمة بسوريا.