أبا إيبان

أبا إيبان
Truman-bengurion.jpg
أبا إيبان يتوسط رئيس الوزراء الإسرائيلي بن جوريون والرئيس الأمريكي هاري ترومان.
وُلـِد2 فبراير 1915
كيب تاون, جنوب أفريقيا
توفي17 نوفمبر 2002
المهنةدبلوماسي وسياسي إسرائيلي

أبا ايبان (2 فبراير 1915 - 17 نوفمبر 2002) دبلوماسي وسياسي إسرائيلي.

ولد باسم اوبري سولومون مئير Aubrey Solomon Meir في كيب تاون جنوب أفريقيا وتلقى دراسته الجامعية في جامعة كمبردج حيث درس الشؤون الشرقية وأجاد اللغة العربية، وقد حاضر في الشؤون العربية والشرقية في نفس الجامعة من عام 1938 حتى عام 1940، ثم التحق بمشاة الجيش البريطاني ونقل إلى القاهرة، بناء على طلبه، عام 1941 ليعمل في مكتب وزير الدولة البريطاني حيث تولى الرقابة على المواد العربية والعبرية، كما عمل كضابط اتصال بين بريطانيا و"الوكالة اليهودية"، وأشرف على تدريب كوادر صهيونية على العمليات الاستخبارية تمهيدا لتكليفهم بالتجسس لصالح الحلفاء، وفي عام 1946 انضم إلى القسم السياسي ثم أصبح، بعد ذلك، ضابط اتصال "الوكالة اليهودية" مع اللجنة الخاصة بفلسطين في الأمم المتحدة، وعقب قيام إسرائيل عين مندوبا لها في الأمم المتحدة حتى عام 1959، وحين عاد إلى إسرائيل انتخب عضوا عن حزب "مباي" "حزب عمال أرض إسرائيل" في الكنيست، وشغل منصب وزير التعليم والثقافة في عام 1960، ثم أصبح نائباً لرئيس الوزراء عام 1963، وفي عام 1966 تولى منصب وزير الخارجية، ويعد "إيبان" من أبرز المتخصصين الإسرائيليين في السياسة الخارجية الأمريكية، وقد لعب دورا هاما في التمهيد السياسي والدبلوماسي الإسرائيلي لعدوان 1967 خاصة في مباحثاته مع الرئيس الأمريكي جونسون ، وقد ارتفعت في إسرائيل، قبل وبعد حرب أكتوبر 1973، أصوات تنتقد "إيبان" وتحمله مسؤولية عزلة إسرائيل السياسية في أفريقيا، وبرغم محاولات "إيبان" التركيز على مسؤولية العسكريين، وخاصة موشيه ديان، عن هزيمة إسرائيل في ميدان القتال في حرب أكتوبر، فقد تم إبعاده عن الاشتراك في حكومة "رابين" الأولى عام 1974، من أهم كتبه: "الصهيونية والعالم الغربي"، و"صوت إسرائيل"، و"شعبي"، كما شارك في وضع كتاب عن حياة "حاييم فايتسمان".


حرب 1967

حينما وصل أبا إيبان إلى واشنطن كان في استقباله السفير الإسرائيلي في واشنطن أفرام هارمان، وقد ركب معه سيارته من المطار الدولي إلى فندق ماي فلاور، وأبلغه أن جونسون لن يقابله اليوم كما كان يتوقع لأنه مرتبط بزيارة رسمية ليوم واحد في كندا، وقد طار إليها في الصباح الباكر وسوف يعود في المساء. ولكن الرئيس الأمريكي قبل سفره أصدر تصريحا باسمه يعتبر أقوى ما صدر عنه في تأييد موقف إسرائيل في أزمة الشرق الأوسط. وهكذا كان على إيبان أن يقضي يومه الأول في واشنطن مكتفياً بلقاءاته في وزارة الخارجية مع وزيرها، دين رسك، ومع كبار مساعديه.وقد ركز رسك في حديثه مع إيبان على ضرورة إعطاء الرئيس فرصة لبناء موقفه الدستوري والسياسي سواء مع الكونجرس أو مع الرأي العام الأمريكي.[1]

وقد طالب اجتماعاتهما إلى المساء فواصلاها على مائدة العشاء في غرفة الطعام الملحقة بمكتب الوزير. وكان معظم الحديث عن سيناريو القوة البحرية الدولية، وعن خطة عملها في اقتحام خليج العقبة، فإما أن تتعرض لها مصر ويكون بعد ذلك ما يكون، وإما أن تتراجع مصر إلى هزيمة سياسية ساحقة تكسر هيبتها ونفوذها وتمد تأثيرها إلى قوة النظام السياسي في القاهرة ذاتها.

وقد حدث في هذا الإجتماع أو وجه رسك إلى إيبان سؤالاً عما إذا كان ينوي أن يقابل يو ثانت، الذي يعود من رحلته إلى القاهرة في ظرف ساعات. ورفض إيبان. وفي صباح اليوم التالي، كان أبا إبيان يتوقع إبلاغه في أية لحظة بموعده المنتظر مع الرئيس جونسون، كرر رسك على التليفون نفس سؤال اليوم السابق عن يو ثانت فهو يريد أن يفرغ من مهمته في واشنطن باجتماعه مع الرئيس جونسون ويعود فوراً إلى إٍسرائيل ليلحق باجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي يوم الأحد، وهو اجتماع يمكن أن يكون حاسماً في التاريخ اليهودي. ثم أضاف إيبان إنه ليس هناك شيء ينتظره أو يعنيه في تقرير يو ثانت. ثم استطر إيبان طبقاً لمذكراته: "إن هناك حصاراً حول إسرائيل لابد من كسره. وأنا أشك أن هناك شيئاً الآن يستطيع أن يغير نظرتنا للأمور. وبصراحة كاملة فإنني أعتقد أن العمليات العسكرية سوف تبدأ في الأسبوع القادم.

فرد رسك – طبقاً لرواية إيبان في مذكراته: "إنني أفهمك".

وفي انتظار إبلاغه بموعده مع الرئيس جونسون، دعي إيبان إلى زيارة في غرفة عمليات الشرق الأوسط في مبنى البنتاجون. وهناك انضم إلى وزير الدفاع الأمريكي روبرت مكانمارا ورئيس هيئة أركان الحرب للقوات المسلحة الأمريكية المشتركة، وهو وقتها الجنرال إيرل هويلر، وكان في صحبته السفير الإسرائيلي في واشنطن هارمان، والملحق العسكري الإسرائيلي الجنرال يوسف جيفا. وأما الوزير المفوض في السفارة إيفرون وهوالشخص الأهم في التمثيل الإسرائيلي كله في واشنطن – فقد بقي في السفارة في واشنطن لمتابعة التطورات المستجدة مع كل دقيقة.

واكتشف إيبان أن الفارق الوحيد بين المؤسسة العسكرية الأمريكية وبين المؤسسة العسكرية الإسرائيلية هو فارق في حساب الساعات فقط، بمعنى أنه في حين أن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية كانت تعتقد أنها لا تستطيع الإنتظار لساعات فإن المؤسسة العسكرية الأمريكية كانت تعتقد أن إسرائيل تستطيع الإنتظار أياماً خصوصاً وأنه ليس هناك ما تخشى منه، فالتفوق مكفول لها بطريقة مؤكدة، وليس في وسع الطرف المصري أن يغير الموازين في المستقبل المنظور.

وفي غرفة العمليات في البنتاجون، وأثناء عملية استعراض لكل الاحتمالات قال الجنرال إيرل هويلر رئيس هيئة أركان الحرب المشتركة موجهاً كلامه لإيبان: "إنني لا أريدك أن تقلق من أي اعتبار.. سواء بدأوا هم (يقصد المصريين) أو بدأتم أنتم (يقصد الإسرائيليين) – فليس لدينا شك في النتيجة، فنحن نعرف حجم ما هو متاح لكم، كما أننا نقدر كفاءتكم في إدارته". ثم أضاف: "حسابات المعركة كلها في صالحكم... هذه تقديرات جميع خبرائنا ولم يعترض منهم أحد، فلديكم كل ما هو لازم وزيادة".

وربما كان من أغرب التعليقات التي أبديت في هذه النقطة هو ما ذكره ريتشارد هيلمز مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في لقاء له مع دونالد نيف أن "الإسرائيليين لم يكن لديهم عذر في الضغط الذي مارسوه في تلك الساعات وهم يتعجلوننا في التحرك. ففي ذلك الوقت كانوا يطلبون ما يحتاجونه من المخازن الأمريكية ليس بالأنواع ولكن بالأرقام الكودية السرية للأسلحة. ومعنى ذلك أن كل ما كان لدينا من أسرار السلاح كان مفتوحاً لهم.".

وفي صباح يوم 26 مايو لم يكن أبا إيبان قد تلقى بعد معلومات محددة عن موعده مع الرئيس جونوسن، وقد رأى إرسال إيبي إيفرون الوزير المفوض في السفارة (وحلقة الاتصال المعتمدة مع الحكومة الخفية) إلى البيت الأبيض بنفسه لكي يستعجل موعد الاجتماع على أساس أن إيبان يريد أن يعود في أسرع وقت ممكن إلى إسرائيل. وذهب إيفرون بالفعل إلى مقابلة مع والت روستو، مستشار الأمن القومي للرئيس – وطمأنه روستو إلى أن الرئيس سوف يقابل وزير الخارجية الإسرائيلي في ظرف ساعة واحدة. وقام إيفرون فأبلغ إيبان بالموعد المحدد، واستبقاه والت روستو لأنه أراد أن يتحدث معه في ترتيبات الإجتماع.

كان والت روستو قبل دقائق قد حول إلى الرئيس الأمريكي مذكرة أخيرة قبل اجتماع مع إيبان تسلمها على الفور من وزير الخارجية دين رسك، وفي هذه المذكرة قال رسك بالحرف "أمامك وأنت تقابل إيبان اليوم خياران:

1- أن تترك للإسرائيليين أن يتصرفوا بما يرونه لحماية أمنهم، ومعنى هذا أن الوقت قد حان لتطبيق سياسة إطلاق العنان لإسرائيل (واستعمل رسك نفس التعبير الشهير "Unleash Israel"). وتوصية الخارجية أن الوقت ربما لم يجيء بعد لهذا.

2- أن تقنع إبان بشكل قاطع بأن عملنا من أجل تشكيل قوة بحرية دولية تقتحم الخليج وتكسر الحصار – هي سياسة معتمدة وقابلة للتنفيذ. وتوصية الخارجية أن هذا هو الخيار الأفضل."

وقد حول روستو هذه المذكرة إلى مكتب الرئيس وجلس مع إيفرون يبحثان ترتيبات مقابلة جونسون لوزير خارجية إسرائيل. فقد كان رأي مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي أن يحاط لقاء الرئيس مع وزير الخارجية الإسرائيلي في هذه اللحظات الحساسة بأقل قدر ممكن من الدعاية حتى لا تثور ردود فعل مبكرة ليس لها لزوم الآن. وتساءل روستو وهو يتحدث مع إيفرون: " هل يستطيع أبا إيبان أن يقول إنه في مناسبة وجوده في واشنطن مر على الرئيس لكي يقدم له تحيته وإحترامه؟ - ورد إيفرون بأن أبا إيبان لا يستطيع أن يدلي بمثل هذا التصريح للصحفيين بعد انتهاء مقابلته للرئيس جونسون، ولو فعل فإنهم سوف يذبحونه في إسرائيل".

وبينما كان إيفرون لا يزال يتحدث مع روستو، دق التليفون في مكتب مستشار الأمن القومي، وكان جونسون هو الذي يتحدث. وحين عرف أن إيفرون موجود مع روستو، طلب إليه أن يبعث به إلى مكتبه، فقد كان جونسون يريد أن يناقش مع الوزير المفوض في السفارة الإسرائيلية ما الذي يمكن أن يبحثه مع أبا إيبان. وللوهلة الأولى فقد كان ذلك تصرفاً مذهلاً. فليس من المعقول أن يبحث الرئيس الأمريكي بنفسه – مسبقاً – مع وزير مفوض هو مرؤوس للسفير الذي هو بدوره مرؤوس لوزير الخارجية – أموراً يريد بحثها مع أبا إيبان. والواقع أن جونسون كان يريد أن يستوثق من إيرفون عن مدى ما يعرفه إيبان، وهل هو في دائرة المعرفة اليقينية للخفايا أو أنه خارجها. ولقد لفتت هذه الواقعة بالفعل نظر دونالد نيف وغيره من دارسي هذه الفترة، وتعرضوا لها بالملاحظة والاستغراب.

كان ليندون جونسون مستعداً للقاء أبا إيبان بأكثر مما كان يتصور وزير الخارجية الإسرائيلي أو يتوقعه. والواقع أن بداية النصف الثاني من شهر مايو 1967 كانت حافلة باعوامل تدفع جونسون دفعاً إلى خياره الإسرائيلي في الشرق الأوسط. وقد بدأت هذه الفترة بالنسبة له بتقرير سري كتبه إليه الجنرال وستمورلاند القائد العام للقوات الأمريكية في فيتنام يطلب فيه زيادة في حجم قواته تصل إلى 160 ألف جندي. كانت القوات الأمريكية العاملة بالفعل تحت إمرة وستمورلاند قد وصلت إلى 440 ألف جندي، والآن عاد يطلب تعزيزاً إضافياً بحجم 160 ألف جندي. كل ذلك دون أن تظهر نتائج محققة للحرب تقنع الكونجرس أو الرأي العام بمساندة موقف جونسون إزاءها.

كان جونسون أيضاً قد اطلع على تقرير آخر عن عدد القتلى الأمريكيين في فيتنام في فترة الأسبوع الثاني من شهر مايو، وكان عددهم 2929 قتيلاً. وكان عدد الجرحى ضعف هؤلاء. ومن تلك الحقائق وغيرها فقد كانت شعبية جونسون في استطلاعات الرأي العام قد تدنت – طبقاً لاستقصاء قامت به مؤسسة جالوب – إلى 36% بهبوط قدره 20% عن العام السابق. وعاد جونسون بوساوسه إلى الانتخابات السابقة سنة 1968، وجاءت المعلومات بأن الحزب الجمهوري يتجه إلى ترشيح ريتشارد نيكسون في هذه الانتخابات. كما أن الشواهد راحت تشير إلى أن جماعات المصالح المؤيدة لنيكسون ترتب حملة انتخابية مبكرة من طراز كفء يعتمد بالدرجة الأولى على استغلال التلفزيون الذي أصبح العدو رقم 1 لجونسون بتأثير ما يعرضه من صور الحرب في فيتنام. وفي أعماقه فإن جونسون كان يقاوم مصير أن يدخل التاريخ الأمريكي باعتباره أول رئيس للولايات المتحدة قادها إلى هزيمة سياسية وعسكرية وأمام إحدى دول العالم الثالث.

ولم تكن حرب فيتنام وحدها هي مصدر الضغط على الرئيس الأمريكي وتهيئته للقائه المنتظر مع وزير خارجية إسرائيل. ففي هذا الوقت كان الحديث المكتوم في العاصمة الأمريكية يدور حول تعلق جونسون الشديد بواحدة من ألمع نجوم المجتمع الأمريكي في ذلك الوقت، وهي السيدة ماتيلدا كريم، وهي زوجة رجل أعمال اتصل به وأصبح من أقرب أصدقائه. ومن المؤكد الآن أن علاقة جونسون بماتيلدا وصلت إلى الحد الذي دعا باحثاً مدققاً مثل دونالد نيف أن يقول في صفحة رقم 158 من دراسته عن حرب سنة 1967 ما نصه: إنه من سوء الحظ أن الرئيس الأمريكي أسلم نفسه لمشاعر امرأة متحيزة في ساعات عصيبة ومعقدة بعوامل وأجواء أزمة دولية خطرة".

وكان أصدقاء جونسون وكذلك صفوة من معاونيه يعرفون تأثير ماتيلدا على الرئيس، فقد كانت هي وزوجها معه على الغداء أو العشاء أكثر من مرة في الأسبوع في البيت الأبيض، كما أن أجازاته بما فيها أيامه التي يقضيها في مزرعته في تكساس، كانت جميعها في صحبة ماتيلدا، وكان مغرماً بركوب الخيل معه والذهاب إلى ضفاف نهر بدرناليس القريب من مزرعته، وهناك كان يقوم بنفسه بإعداد الباربكيو (شواء اللحم) ويترك نفسه على طبيعته ويمرح كشاب في العشرين من عمره.

وكان مكتب الاتصالات في البيت الأبيض وكل العاملين فيه يعرفون أن تليفونات ماتيلدا للرئيس لا يمكن ردها أو تأجيلها مهما كانت مشاغل الرئيس. وتسجل دفاتر المحادثات التليفونية في البيت الأبيض أن تليفونات ماتيلدا كان لابد من تحويلها إلى الرئيس حيث هو حتى ولو كان في اجتماعات مجلس الأمن القومي، كذلك كانت هي الشخص الوحيد – إلى جانب مستشار الأمن القومي – الذي يملك إيقاظ الرئيس من نومه إذا طلبت ذلك. وفي معظم الليالي التي كان جونسون غير مرتبط فيها بعشاء رسمي، فقد كان موعده المفضل لتناول العشاء مع ماتيلدا كريم – وعندما تقتضيه الظروف أن يذهب إلى نيويورك فقد كان يذهب كل ليلة ليكون في صحبة ماتيلدا في الشقة الفاخرة التي تعيش فيها مع زوجها آرثر كريم في مانهاتن.

كانت ماتيلدا مولودة في 1927 من أب سويسري اسمه جالاند وأم إيطالية وهو مزيج أعطاها نوعاً من الجمال والحيوية يبدو أن تأثيرهما معاً منحها جاذبية لا تقاوم بشهادة الذين عرفوها عن قرب. وكانت حياتها حافلة، فقد انفصل والدها عن أمها أثناء طفولتها وألحقت في مدرسة داخلية كاثوليكية. ولم تقض غير سنوات في هذه المدرسة حتى غادرتها وظهرت في روا، ثم اختفت من روما لتظهر في إسرائيل ملتحقة بمعهد وايزمان وواقعة في غرام شاب من أعضاء جماعة شتيرن ضمن الحلقة التي كانت تنتمي إليها مجموعة الشباب الذين نفذوا محالة إغتيال اللورد موين وزير الدولة البريطاني في الشرق الأوسط ومقره القاهرة سنة 1944. ولم يكن هذا الشاب – واسمه ديفيد دانون – ضمن الذين نفذوا محاولة الاغتيال مباشرة، بل كان دوره في الصفوف الخلفية من التخطيط والإعداد. وعندما تمكن البوليس المصري من اعتقال الشابين اللذين نفذا عملية الاغتيال وحكم عليهما بالإعدام، ونفذ الحكم فعلاً في سجن الاستئناف بالقاهرة – أصيب دانون بصدمة جعلته يعتزل العمل الإرهابي ويتفرغ لمهام الدعاية السياسية للقضية الصهيونية. وفي ظروف معركة فلسطين 1948 عاد دانون إلى الخدمة في قوات الهاجاناة، وفي ذلك الوقت تزوج دانون من ماتيلدا التي تركت الدين الكاثوليكي، وأصبحت يهودية ومقاتلة صهيونية متحمسة.

ومات دانون بعد ذلك في ظروف غير معروفة، وبعد سنوات قليلة ظهرت ماتيلدا في نيويورك، واستقرت في الولايات المتحدة، وهناك تزوجت من رجل أعمل أمريكي يكبرها سناً بكثير، وهو آرثر كريم. وتحولت المقاتلة الجميلة إلى سيدة مجتمع بدأ نجمها يلمع في نيويورك وواشنطن. وتعرف ليندون جونسون على الزوجين في الفترة التي كانت فيها نائب رئيس لكنيدي، وربما كان أول ما جمعهما معاً هو الحماسة الزائدة لإسرائيل. فقد كان معروفاً أن ليندون جونسون صديق حميم لإسرائيل، كما أن ماتيلدا كانت تعتبر نفسها صهيونية بالكامل. وقد روت هي مرة أن ليندون جونسون قال لها في أول مرة قابلها بعد إغتيال كيندي: "إنني أعرف أنكم كنتم تعتبرون كيندي صديقاً لإسرائيل، وهذا صحيح، ولكن قولي لأصحابنا أن إسرائيل فقدت صديقاً في البيت الأبيض وربحت صديقاً أفضل منه في نفس المكان". ولم يتضح عمق العلاقات بين جونسون وبين ماتيلدا إلا عندما أصبح جونسون رئيساً وتركزت جميع الأضواء عليه وعلى حركاته وسكناته وعلى الذين يقابلهم ويختلط بهم، باعتبار أن الرئيس هو بؤرة الاهتمام وملتقى الأضواء في العاصمة الأمريكية. وكانت ماتيلدا في ذلك الوقت تقترب من الأربعين وقد وصل جمالها إلى ذروته، وأكسبتها التجارب المتنوعة خبرة في ترويض الرجال.

وفي أيام الذروة من أزمة مايو 1967 كان كل أصدقاء إسرائيل يعزفون الطريق إلى قلب ليندون جونسون. وكان تركيزهم على ماتيلدا شديداً، ولم تكن هي بدورها في حاجة إلى من يقتنها. وهكذا فإنها كانت تعيش داخل صورة الأزمة دقيقة بدقيقة، وعلى اتصال مستمر ودائم بليندون جونسون.

وكان جونسون قد شرح لماتيلدا خطته في الأزمة وكيف أنه يريد أن يبني موقفه على توافق عام مع الكونجرس ووسائل الإعلام والرأي العام الأمريكي، وأن هذا يتأتى بأن يبدو أمام الجميع أنه اتخذ كل المسالك المتاحة له بالسياسة والدبلوماسية قبل أن يلجأ إلى العمل المباشر. ولعدة أيام كانت ماتيلدا على اقتناع بصواب رأيه، ولكن صبرها راح ينفد بسرعة مع مرور الساعات وتزايد الإلحاح عليها إلى درجة أن دونالد نيف ينقل عن الذين عرفوها في تلك الفترة أنها حذرت جونسون من وزير خارجيته رسك ومن بعض كبار المسئولين في وزارة الخارجية قائلة له: "إن هؤلاء الناس ليست لديهم مقومات المقاتلين في أزمة، وأن أعصابهم مستهلكة، وهي تخشى من أنهم يخدرون عزمه وتصميمه بكل هذا الذي يقترحونه عن ضرورة تهيئة الجو لتوافق عام، بل إن ماتيلدا مست صميم حيرة ليندون جونسون حين قالت له أثناء مناقشة بينهما في حضور إيب فورتيس وهو أحد قضاة المحكمة العليا – ويهودي- إنه يستطيع أن يكسب في الشرق الأوسط كل ما خسره في الشرق الأقصى. وقد أضافة بن واتنبرج، وهو رجل أعمال من أصدقاء جونسون وماتيلدا كريم، إلى ذلك قوله موجها كلامه للرئيس: "إن الحمائم في فيتنام صقور في الشرق الأوسط، وإذا استطعت أن تعطيهم ما يطلبونه في الشرق الأوسط فسوف يعطونك ما تطلبه في الشرق الأقصى". وكان واتنبرج يشير بذلك إلى حقيقة أن عدداً كبيراً من المثقفين اليهود كانوا يعارضون حرب فيتنام ذات الوقت الذي كانوا فيه يطالبون جونسون بشن الحرب في الشرق الأوسط. هكذا كان جونسون مستعداً لاستقبال أبا إيبان. وكان يفهم تماماً وجهة نظر الإسرائيلية ودواعي العجلة التي تدفعها. ومن ناحية أخرى كانت اتصالاته مع الكونجرس ومع الاتحاد السوفيتي ما زالت مستمرة.

واستمع إلى شرح أبا إيبان لآخر تطورات الموقف في هدوء. وترك له الفرصة ليقول كل ما عنده، ثم جاء عليه الدور ليتكلم، وبدأ فقال لإيبان: "إنه يرجو أن تعطيه إسرائيل فرصة تقاس بالساعات وليس أكثر، وأن تتصرف في هذه الساعات بوحي من ثقة كاملة فيه". ثم طلب من إيبان أن يتذكر الإجراءات التي قام بها في الأيام الأخيرة لطمأنة إسرائيل إلى وسائل القوة المتاحة لها وإلى الوقوف الأمريكي إلى النهاية معها. وعد جونسون بعضاً من هذه الإجراءات فذكر أنه أصدر عن البيت الأبيض عدة تصريحات كان آخرها صباح هذا اليوم بإعلان أن ما أقدمت عليه مصر غير قانوني وتعسفي، وأن الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع أن تقبله كأمر واقع. وأضاف جونسون قائلاً لإيبان: "إنك كدبلوماسي تستطيع أن تزن معنى هذا الكلام". ثم استطرد جونسون فقال له: "إنه أمر بزيادات كبيرة على حجم الأسطول الأمريكي وأضاف إلى قوته في الساعات الأخيرة اثتنين من حاملات الطائرات، هما حاملة الطائرات أمريكا وحاملة الطائرات ساراتوجا، وهما هناك لا تقومان بنزهة بحرية وإنما هما في طريقهما للإنضمام إلى الأسطول الأمريكي لمهام جدية تعرفها إسرائيل ولابد أن تقدرها. ثم أضاف جونسون، إنه وقع قبل يومين على أمر بإسرائيل آخر مجموعة كانت مطلوبة لإسرائيل من طائرات سكاي هوك، وهي أحدث مقاتلة قاذفة في الترسانة الجوية الأمريكية، وبالتالي فقد أصبح لدى إسرائيل أكثر من ثمانين طائرة من هذا الطراز، وذلك إلى جانب شحنات كبيرة وافق على إرسالها بسرعة من المخزون الاستراتيجي للولايات المتحدة في قواعدها الأوروبية. ثم تمهل ليندون جونسون في حديثة قليلاً قبل أن يقل لإيبان: "هناك أشياء أخرى كثيرة، ويستطيع والت (يقصد والت روستو، مستشاره لشؤون الأمن القومي) أن يحدثك عنها تفصيلاً، وإن كنت أظن أن جماعتكم في استطاعتهم أن يحدثوك عنها أكثر منه".

ثم عاد جونسون يقول إنه لا يساوره أي تردد فيما يتعين عليه أن يفعله إزاء تعهداته لإسرائيل، فهو ملتزم بهذه التعهدات، بل وعلى استعداد لأن يذهب إلى أبعد مما تعهد به. لكنه يريد من أصدقائه في إسرائيل أن يتفهموا موقفه الدستوري، فهو مقتنع بضرورة أن يأخذ الكونجرس كله معه فيما يقرره. وتوقف في هذه اللحظة بعض الوقت ثم اعترته نوبة من الحكمة فقال لإيبان بالحرف: "إن ما يفكر فيه الرئيس الأمريكي لا يساوي خمسة سنتات إذا لم يكن الكونجرس والرأي العام واقفين وراءه. بدون الكونجرس والرأي العام فأن رجل من تكساس طوله ستة أقدام وأربع بوصات، وأما بالكونجرس فأنا رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

ثم أشار جونسون إلى أن الكونجرس يتحرك بسرعة ليأخذ مكانه وراء إسرائيل وكذلك الرأي العام في الولايات المتحدة، ولكن علينا أن نجيء إلى صفنا بالرأي العام لنضمن تأييده وعزلة الاتحاد السوفيتي، وهذا هو سبب اهتمامنا الوحيد: "المناقشات التي تجري في مجلس الأمن وتقرير يو ثانت الذي هو الآن على وشك أن يعلن".

وأبدى أبا إيبان ضيقه من أي شيء يصدر عن الأمم المتحدة، وأضاف إن تجارب إسرائيل مع الأمم المتحدة جميعاً، وأسوأها ما جرى سنة 1956، ورد عليه جونسون قائلاً: "ولكن سنة 1967 ليست هي سنة 1956".

وسأله أبا إيبان في النهاية ماذا يقوله لزملائه في مجلس الوزراء الذي سيحضر اجتماعه يوم الأحد المقبل، ورد عليه جونسون: "قل لهم إن إسرائيل لن تكون وحدها إلا إذا أرادت هي أن تكون وحدها". وكان أبا إيبان يريد تعهداً محدداً فسال جونسون: "هل أستطيع أن أنقل للمجلس أنكم سوف تستعملون كل وسائل القوة المتاحة لكم لدعم موقفنا؟"، وقال له جونسون: "نعم"، ثم أضاف: "نعم" ثلاث مرات، وضع كل واحدة منها خطاً لمزيد من التأكيد". وهم جونسون بالقيام وقد انتهت المقابلة تقريباً، ثم توقف لحظة وعادة يقول لإيبان: "قل لهم إن إسرائيل تستطيع أن تعتمد علي. إنني لن أنكص عن وعد ولن أنسى كلمة قلتها. ولكي لا أريد أن أترك ثغرة لاحتمال تدخل سوفيتي لأنكم سئمتم الانتظار عدة ساعات". بعد سفر أبا إيبان من واشنطن بيوم واحد – كتب والت روستو مستشار الأمر القومي مذكرة إلى الرئيس جونسون يقول فيها:

«

"السبت 27 مايو 1967

الساعة 3.3 بعد الظهر

من والت روستو إلى الرئيس

(كان الرئيس مع بعض أصدقائه، ومن بينهم ماتيلدا كريم وزوجها، قد ذهب لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في مزرعته في تكساس).

رأيتك إحاطتك بنقطتين بشأن ما تنوي السكرتارية العامة للأمم المتحدة أن تفعله:

1- التثبت كأمر واقعي بأنه ليس هناك سفن ترفع العلم الإسرائيلي يتوقع مرورها في الخليج لمدة ثلاثة أسابيع.

2- واستناداً إلى هذه المعلومات سيطلبون من الجمهورية العربية المتحدة أن تواصل جميع السفن الأخرى عبور الخليج، باستثناء تلك التي تحمل مواد إستراتيجية. ولم يتضح ما إذا كان هذا يشمل ناقلات البترول أم لا. وهناك ضغوط تبذل في نيويور بإتمام صفقة مع مصر تقضي بأن يسمح لجميع السفن باستثناء تلك التي ترفع علم إسرائيل بعبور الخليج دون تفتيش. وقد عارض وزير الخارجية رسك هذا الاتجاه على ضوء بياناتكم الواضحة مع إبان إيبان مساء أمس. ولن تقبل إسرائيل مركز مواطن من الدرجة الثانية في الخليج. كما أن الإسرائيليين يخشون أن يمتد الوقف الاختياري (طبقاً لاقتراح يو ثانت) إلى أكثر من ثلاث أسابيع ليصبح تسوية أمر واقع. 3- تتجه الآن سفينة أمريكية هي السفينة جرين آيلاند وهي محملة بأسلحة إلى الأردن، وهي على وشك دخول الخليج الآن إلى ميناء العقبة الأردني. وقد صدرت إليها التعليمات بأن تقف في وسط البحر حتى تتاح لكم الفرصة لسماع توصيات وزير الخارجية ووزير الدفاع، وكلاهما يقوم بإعداد توصياته لكم في اللحظة الراهنة. وقد يبدو دخول هذه السفينة إلى مواقع الحصار المصري نوعاً من الاختبار بدون إعداد. كما أن حمولة السفينة كلها من الأسلحة المتوجهة للأردن، وهذا يثير رأياً آخر يستحسن عدم الموافقة على أن تواصل السفينة رحلتها إلى ميناء العقبة. هذا مع العلم أن سفيرنا في الأردن يوصي بأن تمضي السفينة قدماً إلى هدفها بسبب الآثار النفسية المعاكسة التي يمكن أن يحسب بها الأردنيون نتيجة لتوقفها. مع رجاء ملاحظة أن الإذاعات العربية تكرر الآن بصوت عالي أننا حولنا اتجاه السفينة لأنها تحمل أسلحة للأردن.

إمضاء والت روستو".»

ويوم 29 مايو أحال والت روستو مستشار الأمن القومي لليندون جونسون إلى رئيسه (الذي كان لا يزال في مزرعته بتكساس) تقريراً عن آخر التطورات، وكان نصه كما يلي:

«

"يتطلب المخطط الخالي منا استنفاد الاحتمالات الممكنة في الأمم المتحدة، ثم نصدر بعد ذلك إعلاناً من قبل الدول البحرية، ثم نقوم باختبار مباشر لحرية الملاحة في خليج العقبة بأنفسنا. وثمة تقدير ضئيل من الثقة في أن يسفر طريق الأمم المتحدة عن حل. وإن كان من المتوقع في أغلب الظن هو استنفاده من قبيل التسجيل. وهناك ضغوط شديدة من جانب أصدقائنا الذين لا يؤمنون بفعالية الأمم المتحدة، وكلهم يرون أن نتجنب طريق الأمم المتحدة بما في ذلك عدم الإصرار على استصدار قرار من مجلس الأمن بتأكيد حق المرور البريء (أي مرور السفن غير العسكرية).

إن أي قرارات من الأمم المتحدة قد يكون لها مذاق معين داخل وخارج الأمم المتحدة، لكنه حال أن تنطلق تحركاتنا خارج الأمم المتحدة فسيكون في استطاعتها أن تستحوذ على كل الأضواء. هذا مع أنني بالطبع أفهم ضرورة استخدام كل آليات الأمم المتحدة، وإن كنت قد بدأت أشعر أن إمكانياتها جميعاً قد استنفدت."

إمضاء والت روستو".»

وفي الساعة التاسعة من مساء نفس اليوم الأحد 29 مايو، اتصل الدكتور رالف بانش مساعد السكرتير العام للأمم المتحدة بالسفير حمد عوض القوني. وكتب السفير القوني بعد هذا الاتصال برقية شفرية إلى القاهرة، كان نصها:

«

"إلحاقاً لبرقية البعثة رقم 3108/149 بتاريخ 29/5:

أبلغني الدكتور بانش أن السكرتير العام قد عدل عن توجيه النداء (إلى الرئيس جمال عبد الناصر بشأن إعلان الوقف الاختياري في الخليج لمدة أسبوعين) كما عدل عن توجيه النداء الآخر إلى أشكول. وطلب سحب الندائين لأنه لا يود أن يقوم بعمل يسيء إلى الموقف بدلاً من تخفيفه.أضاف أن يو ثانت لم يصله كتابة قبل سفره من القاهرة من السيد وزير الخارجية بتأكيد ما تم الاتفاق عليه.

شكرت السكرتير العام وقدرت له هذا التصرف الأخير، فقد جنبنا عواقب خطيرة.

إمضاء

مندوب دائم

محمد عوض القوني"»

كان السفير القوني متعجلاً في إرسال هذه البرقية للقاهرة حتى لا تبني مصر فألها على الإنطباع بان حالة الوقف الاختياري لا تزال قائمة ومنفذة. وبالتالي فإنه لم يضمن برقيته كل تفاصيل حديثه مع بانش متعجلاً أن يصل مضمونها إلى القاهرة بأسرع ما يمكن لكي تعيد تقدير حساباتها. ثم عاد بعد ذلك فكتب برقية شفرية أخرى إلى القاهرة يقول فيها "إنه حاول ان يستوضح بانش عن الأسباب التي دعت السكرتير العام إلى تغيير رأيه في ظرف عدة ساعات، ولم يحصل منه على جواب شاف سوى أن بانش كرر له ما سبق أن قاله من أن السكرتير العام يسعى إلى حل أزمة ولا يريد أن يضيف إليها أزمة أخرى. وهو يشعر أن تدخله في هذه المرحلة ليس مناسباً، وإنما هو سيكتفي بتقريره إلى مجلس الأمن ويترك للمجلس إذا شاء أن يطلب هو أية حلول يقترحها أعضاؤه ويتوصلون إليها من خلال مناقشاتهم.

ثم روى السفير القوني في برقيته أنه أثار مع بانش نقطتين:

1- أنه لم يكن هناك اتفاق على أن يقوم وزير خارجية الجمهورية العربية المتحدة بتبليغ يو ثانت كتابة قبل سفره من القاهرة بأي شيء. وأن فهم القاهرة هو أن يو ثانت كان في تلك المرحلة من مهمته يحاول تنسيق أفكار وجهود الأطراف.

2- الدليل على ذلك أنه بعد عودة السكرتير العام إلى نيويورك بعث بندائه إلى كل من الرئيس جمال عبد الناصر وإلى رئيس الوزراء الإسرائيلي ليفي أشكول، وأنه هو شخصياً (أي السفير القوني) أبلغ يو ثانت بموافقة الرئيس على ندائه ولم يسمع منه سوى كلمات الشكر والتقدير.

ثم خلص القوني إلى أن الموضوع بدا له مستغرباً. وزاد من استغرابه أن يو ثانت هو الذي كان يجب عليه بروتوكولياً "أن يبلغه بنفسه أنه غير فكره وعدل عن توجيه ندائه". وكان واضحاً من هذا كله أن الضغوط على يو ثانت أصبحت أكثر مما يحتمل. ولم يكن أحد يتصور في ذلك الوقت أن مصدر هذه الضغوط المتزايدة هو مزرعة ليندون جونسون في تكساس.

وذات يوم في نهاية 1967 حضر بدعوة من جونسون سفراء السعودية وتونس ولبنان والكويت، في محاولة من جونسون لأثبات عدم عزلة أمريكا عن العالم العربي. جلس السفراء إلى المائدة يأكلون ويتحدثون في الوضع في الشرق الأوسط ، بينما جونسون يداعب كلبه المدلل (بيجل) ويطعمه من فتات النائدة إذ ذاك قال جونسون[2]:

«دعونا من الكلام في السياسة، ولنجعل من غذائنا مناسية اجتماعية تماماً.»

وحين تغير الكلام .. لم يستطع جونسون مسايرة هذا التغيير، حتى نادى كلبه وبدأ يتحدث إليه:

«ماذا أستطيع أن أفعل؟ رجل يضايق جاره ضيقاً شديداً إلى أن فرغ صبر الجار، فأمسك به وضربه (علقة) ساخنة. فماذا أستطيع أن أفعل من أجله.»


تمكنه من اللغة العربية

قام في عام 1947 بترجمة رواية "يوميات نائب في الأرياف" للكاتب توفيق الحكيم.

وفاته

توفي في إسرائيل عن عمر يناهز السابعة والثمانين، و هو أحد أبرز ساستها المخضرمين "أبا إيبان" وزير خارجيتها في الفترة ما بين أعوام 1966 1973، أي أنه أدار الدبلوماسية الإسرائيلية خلال حربين فاصلتين في التاريخ الإسرائيلي.

تراجم

  • Voice of Israel. 1957. OCLC 332941 .
  • The tide of nationalism (Herbert Samuel lecture). 1959. OCLC 371099.
  • My people: the story of the Jews. 1968. ISBN 0-394-72759-2.
  • My country; the story of modern Israel. 1972. ISBN 0-394-46314-5.
  • Abba Eban: an autobiography. 1977. ISBN 0-394-49302-8.
  • The new diplomacy : international affairs in the modern age. 1983. ISBN 0-394-50283-3.
  • Heritage : civilization and the Jews. 1984. ISBN 0-671-44103-5.
  • Personal witness : Israel through my eyes. 1992. ISBN 0-399-13589-8.
  • Diplomacy for a new century. 1998. ISBN 0-300-07287-2.

المصادر

وصلات خارجية

مناصب دبلوماسية
سبقه
إلياهو إيلات
السفير الإسرائيلي للولايات المتحدة تبعه
أفراهام هارمان
مناصب سياسية
سبقه
زلمان أران
وزير تعليم إسرائيل تبعه
زلمان أران
سبقه
جولدا مئير
وزير خارجية إسرائيل تبعه
إيجال ألون

قالب:IsraelEduMin

قالب:Presidents of Weizmann Institute of Science