آل كاپيه

For a full history of the Capetian family، انظر الأسرة الكاپتية.

جزء من سلسلة عن
تاريخ فرنسا
الشعار الوطني الشعار الوطني الشعار الوطني
خط زمني
Nuvola France flag.svg بوابة فرنسا

بيت كاپيه House of Capet، أو الأسرة الكاپتية المباشرة Direct Capetian Dynasty، (بالفرنسية: Les Capétiens, la Maison capétienne)، وتسمى أيضاً بيت فرنسا (la maison de France)، أو ببساطة آل كاپيه، التي حكمت مملكة فرنسا من 987 حتى 1328، كانت أقدم خط في الأسرة الكاپتية - التي هي بدورها أسرة حاكمة متفرعة عن الروبرتيون. كحكام لفرنسا، فقد تلوا الأسرة الكارولنجية. والاسم مشتق من كنية هيو، أول ملك كاپتي، وكان يـُعرف باسم هيو كاپيه أو اوگو كاپيه.

انتهى أمر بيت كاپيه المباشر في 1328, عندما فشل الأبناء الثلاثة للملك فيليپ الرابع في انجاب وريث شرعي للعرش الفرنسي. لذا فبوفاة شارل الرابع، آل العرش إلى آل ڤالوا، النسل المباشر لشارل من ڤالوا، الابن الأصغر لفيليپ الثالث. ثم سيؤول مرة أخرى إلى بيت بوربون وبيت اورليان (كلاهما سليلا لويس التاسع)، كل ذلك تم والسلطة مازالت في أيدي سليلي هيو كاپيه.

Coat of Arms of the House of Capet – a blue field strewn with Lilies

الأسرة الكابتيَّة اسم يُطلق على سلسلة طويلة من الملوك حكموا فرنسا من عام 987م إلى عام 1328م. وكان ابن الملك يرث الحكم من أبيه بانتظام منذ عام 987م وحتى عام 1316م دون انقطاع في الإرث الملكي. ومما يثير العجب أن عددًا كبيرًا من الملوك الكابتيين ظلوا على العرش لفترات طويلة، وتميز عدد منهم بكفاءة إدارية عالية، منهم على الأخص فيليب الثاني (أوغسطس). ولويس التاسع (سانت لويس)، وفيليب الرابع (الملك العادل). وكان هيو كابيه، أول ملوك الأسرة، الذي حكم منطقة صغيرة حول باريس، يحيط به السادة الإقطاعيون اللذين يفوقونه قوة وجبروتًا.

ولكن الملوك الكابتيين تمكنوا فيما بعد من توسيع قاعدة الممتلكات العقارية الملكية، ووسعوا من سلطات الحكام، وكونوا حكومة مركزية قوية في فرنسا.

وبعد الأسرة الكابتية، حكم فرنسا فرعان من الأسرة نفسها: أسرة ڤالوا وأسرة البوربون. وحكمت أسرة ڤالوا فرنسا من عام 1328 إلى عام 1589. وامتد حكم أسرة البوربون من عام 1589 إلى عام 1792، وحكموا مرة ثانية من عام 1814 إلى عام 1848.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأة الأدواق 987-1066

برزت فرنسا التي كان يحكمها هيو كابيه (987-996) فأصبحت وقتئذ أمة منفصلة عن غيرها، ولم تعد تعترف بسيادة الإمبراطورية الرومانية المقدسة عليها، ولم تعد قط إلى أوربا الغربية الوحدة التي وهبها إياها شارلمان اللهم إلا فترة قصيرة في أيام نابليون وهتلر. ولكن فرنسا التي كانت في أيام هيو كابت لم تكن فرنسا القائمة في أيامنا هذه؛ فقد كانت أكتين وبرغندية دوقيتين مستقلتين بالفعل، وظلت بورين بعدئذ سبعة قرون جزءاً من ألمانيا. وكانت فرنسا في ذلك الوقت موطناً أجناس مختلفة ولغات متعددة: فكانت فرنسا الشمالية فلمنكية أكثر منها فرنسية، وكان في دمها عنصر ألماني كبير؛ وكان سكان نورماندي من الشماليين، وكانت بريطانيا كلتيه غير ذات صلة بسائر البلاد، يسيطر عليها لاجئون من بريطانيا؛ أما بروفانس فكانت في جنس أهلها ولغتهم "ولاية" رومانية غالية، كذلك كانت فرنسا المجاورة لجبال البرانس قوطية، وقطالونيا الخاضعة من الوجهة الرسمية للملكية الفرنسية قوطية أيضاً كما يدل على ذلك اسمها "قطالونيا". وكان نهر اللوار يقسم فرنسا إلى إقليمين، مختلفين في الثقافات واللغات. وكان العمل الذي اضطلعت به الملكية الفرنسية هو مزج الأجناس واللغات المختلفة، لينشئوا من أكثر من عشر شعوب أمة واحدة؛ ولقد تطلب هذا العمل ثمانمائة عام.

وأراد هيو كابيه أن يهيئ الظروف لوراثة للعرش منظمة، فتوج ابنه ربرت ملكاً معه في السنة الأولى من حكمه ويعد "ربرت التقي" (996-1031) من الملوك الأوساط غير المبرزين(60)، ولعل سبب اشتهاره بهذه المكانة الوسطى أنه كان يتجنب مجد الحروب. مثال ذلك أنه لما قام النزاع بينه وبين هنري الثاني إمبراطور ألمانيا بشأن الحدود عقد اجتماعاً معه وتبادل وإياه الهدايا، ووصل معه إلى اتفاق سلمي. وكان ربرت رءوفاً بالضعفاء والفقراء يحميهم قدر استطاعته من الأقوياء غير ذوي الضمير، ومثله في هذا كمثل لويس التاسع، وهنري الرابع، ولويس السادس عشر. وقد أغضب الكنيسة بزواجه من برثا Bertha ابنة عمه (998)، وصبر على الحرمان وعلى سخرية الذين كانوا يعدونها ساحرة، ولكنه انفصل عنها آخر الأمر وعاش بعدئذ بائساً حزيناً إلى آخر أيام حياته. ويحدثا المؤرخون أن الناس حزنوا عليه أشد الحزن عند مماته(61)، وشبت نار حرب للوراثة بين ولديه، انتصر فيها هنري الأول (1031-1060) أكبرهما، ولكنه لم ينل النصر إلا بمعونة ربرت دوق نورماندي. ولما انتهى هذا الصراع الطويل (1031-1039) كانت المملكة قد وصلت إلى درجة من الفقر في المال والرجال لم تقو معها على منع تقطع أوصالها بفعل النبلاء الأقوياء المستقلين.

وانقسمت فرنسا حوالي عام 1000 م، بفعل كبار الملاك الذين كانوا يضمون إليهم تدريجياً ما يحيط بهم من الأراضي إلى سبع إمارات كبرى يحكم كلا منها كونت أو دوق. وهذه الأقسام هي أكتين، وطلوشة، وبرغندية، وأنجوا، وشمبانيا، وفلاندرز، ونورمندية. وكان هؤلاء الأدواق أو الكونتات في جميع الحالات تقريباً ورثة زعماء أو قواد منحهم الملوك المروفنجيون أو الكارلونجيون ضياعاً جزاء لهم على خدماتهم الحربية أو الإدارية. وكان الملك قد أصبح يعتمد على هؤلاء الكبراء في تجييش الجيوش وحماية ولايات الحدود؛ ولم يكن بعد عام 888 يسن القوانين للمملكة جميعها، أو يجبي منها الضرائب، بل كان الأدواق والكونتات يسنون القوانين، ويجبون الضرائب، ويشنون الحروب، ويفصلون في القضايا ويعاقبون، ويكادون يكونون سادة مستقلين في ضياعهم، لا يدينون للملك إلا بولاء أسمى، ولا يؤدون له إلا خدمة عسكرية ذات نطاق محدود. واقتصرت سلطة الملك في وضع القوانين، والفصل في القضايا، وفي الشئون المالية، على ضياعه الملكية الخاصة، وهي التي سميت فيما بعد جزيرة فرنسا lle de France وتشمل إقليمي الساءون والسين الأوسط الممتدين من أورليان إلى بوفيه ومن تشاتر إلى ريمس.وتقدمت نورمندية دون سائر الدوقيات المستقلة استقلالاً نسبياً بأن نمت نمواً سريعاً إلى أقصى حدود السرعة في قوتها وسلطانها، فلم يمض عليها قرن واحد بعد تسليمها لأهل الشمال حتى أصبحت أكثر ولايات فرنسا مغامرة ومخاطرة-ولعل السبب في ذلك هو قربها من البحر وموقعها بين إنجلترا وباريس. وكان أهل الشمال وقتئذ مسيحيين متحمسين للمسيحية، لهم أديرة ومدارس أديرة، وكانوا يتناسلون باستهتار ما لبث أن دفع شبابا النورمنديين إلى إنشاء ممالك جديدة من الولايات القديمة. ذلك أن بحارة الشمال كانوا حكاماً أقوياء لا يبالون بالمبادئ الأخلاقية ولا راعون في الوصول إلى أغراضهم ضميراً، ولكنهم قادرون على أن يحكموا بيد من حديد شعباً مشاكساً، مضطرباً، مكوَّناً من الغاليين والفرنجة، والشماليين. ولم يكن ربرت الأول (1028-1035) قد أصبح بعد دوقا لنورمندية حين وقعت عينه في عام 1026 على هارلت Harlette ابنة دباغ في فاليز Falaise. فلما رآها أضحت عشيقته العزيزة جرياً على إحدى السنن الدنمرقية القديمة، وسرعان ما أنجبت له ولداً يعرف عند معاصريه باسم وليم النغل William the Bastard وعندنا نحن باسم وليم الفاتح William the Conqueror. ولما اشتد على ربرت وخز ضميره لكثرة ما ارتكب من الذنوب غادر نورمندية في عام 1035 ليحج حجة التوبة إلى أورشليم، واستدعى قبل سفره أكابر الأعيان ورجال الدين وقال لهم:

"أقسم بديني أني لن أترككم دون أن أولي عليكم سيداً؛ إني لي إبناً نغلاً سيكبر بفضل الله، وإني لقوي الرجاء في أن يكون من أحسن الناس صفات، ورجائي أن تقبلوه سيداً عليكم؛ وليس يهمكم قط أنه لم يولد من زواج شرعي فهذا لن يؤثر في قدرته على الحكم... أو في توزيع العدالة بين الناس. وهأنذا أعينه وارثاً لعرشي، وأخلع عليه من هذه اللحظة دوقية نورمندية بأكملها"(62).

وتوفي ربرت في طريق إلى أورشليم، وحكم الأشراف وقتاً ما بالنيابة عن ابنه. ولما شبت فتنة في البلاد تحاول خلعه أخمدها بوحشية ممزوجة بالكرامة، فقد كان رجلاً يجمع بين الدهاء والبسالة، بعيد النظر في وضعه خطط المستقبل، ملاكاً لأصدقائه، وشيطاناً على أعدائه. وكان يسمع تهكم الناس على مولده ويقبل هذا التهكم بصدر رحب، وكان من حين إلى حين يمضي بعض ما يكتب باسم وليم النغل Guiielmus Nethus؛ ولكنه حين حاصر ألنسون Alencon وعلق المحاصرون الجلود على جدرانهم إشارة إلى حرفة جده قطع أيدي من وقع في يديه من الأسرى وأرجلهم، وفقأ أعينهم، وقذف المدينة من مجانيقه بهذه الأعضاء. وأعجبت نورمندية بوحشيته وحكمه الصارم، وعمها الرخاء. فقد حد وليم من استغلال الأشراف للفلاحين، وأرضى أولئك الأشراف بالعطايا السنية، وكان يعني عناية الأتقياء الصالحين بواجباته الدينية، وجلل أباه العار بإخلاصه لزوجته إخلاصاً لم يسبق له مثيل، وقد أولع بحب ماتلدة Matilda الجميلة ابنة بلدوين Baldwin كونت فلاندرز، ولم يؤثر فيه أن لها ولدين وزوجاً لا يزال على قيد الحياة وإن كان منفصلاً عنها. غير أنها ردت وليم وكالت له الإهانات وقالت "إنها تفضل أن تكون راهبة محجبة على أن تتزوج بنغل"(63)؛ ولكنه لم يرجع عن حبها، ونالها آخر الأمر وتزوجها رغم تشهير رجال الدين؛ وترتب على ذلك أن جَرَّدَ الأسقف مالجر Malger والأب لانفرانك رئيس الدير لأنهما ذما هذا الزواج، وحرق في صورة غضبه جزءاً من دير بك. ثم أقنع لانفرانك البابا نقولاس الثاني بأن يصادق على الزواج، وأراد وليم أن يكفر عما فرط منه فبنى في جائن دير الرجال النورمندي الذائع الصيت، وبفضل هذا الزواج ارتبط وليم بكونت فلاندرز، وكان قد وقع قبل ذلك الوقت في عام 1048 اتفاقاً مع ملك فرنسا. وبعد أن حمى جناحيه بهاتين الوسيلتين وزينهما شرع وهو في التاسعة والثلاثين من عمره في فتح إنجلترا.


قائمة الملوك الكاپتيين المباشرين لفرنسا

  • 987-996, Hugh Capet (Hugues Capet), Count of Paris, crowned King of the Franks
  • 996-1031, Robert II, the Pious (Robert II le Pieux)
  • 1031-1060, Henry I (Henri Ier)
  • 1060-1108, Philip I (Philippe Ier)
  • 1108-1137, Louis VI, the Fat (Louis VI le Gros)
  • 1137-1180, Louis VII, the Young (Louis VII le Jeune)
  • 1180-1223, Philip II Augustus, the God-Given (Philippe II Auguste Dieudonné)
  • 1223-1226, Louis VIII, the Lion (Louis VIII le Lion)
  • 1226-1270, Louis IX, the Saint, ("Saint Louis") (Louis IX le Saint, Saint Louis)
  • 1270-1285, Philip III, the Bold (Philippe III le Hardi)
  • 1285-1314, Philip IV, the Fair (Philippe IV le Bel)
  • 1314-1316, Louis X, the Quarrelsome (Louis X le Hutin)
  • 1316-1316, John I, the Posthumous (Jean Ier le Posthume)
  • 1316-1322, Philip V, the Tall (Philippe V le Long)
  • 1322-1328, Charles IV, the Fair (Charles IV le Bel)

المصادر

  • ول ديورانت. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)

Lines of Succession, by Michael Maclagan and Jiri Louda

انظر أيضاً

وصلات خارجية

بيت كاپيه
سبقه
الأسرة الكارولنجية
الأسرة الحاكمة لفرنسا
987 - 1328
تبعه
آل ڤالوا
سبقه
بيت أردن
الأسرة الحاكمة لدوقية برگندي
1004 - 1032
تبعه
بيت برگندي الكاپتي