كرياتينين

(تم التحويل من Creatinine)
كرياتينين
Creatinine-tautomerism-2D-skeletal.png
Creatinine-tautomerism-3D-balls.png
الأسماء
اسم أيوپاك المفضل
2-Amino-1-methyl-5H-imidazol-4-one[بحاجة لمصدر]
اسم أيوپاك النظامي
2-Amino-1-methyl-1H-imidazol-4-ol[بحاجة لمصدر]
أسماء أخرى
2-Amino-1-methylimidazol-4-ol[بحاجة لمصدر]
تمييز
رقم CAS [60-27-5]
PubChem 26009888
رقم EC 200-466-7
KEGG D03600
عناوين مواضيع طبية MeSH Creatinine
ChEBI 16737
SMILES
InChI InChI=1/C4H7N3O/c1-7-2-3(8)6-4(7)5/h2H2,1H3,(H2,5,6,8)
مرجع بايلستاين 112061
3DMet B00175
الخصائص
الصيغة الجزيئية C4H7N3O
كتلة مولية 113.11 g mol-1
المظهر بلورات بيضاء
الكثافة 1.09 g cm−3
نقطة الانصهار

300 °C, 573 K, 572 °F

قابلية الذوبان في الماء 1 لكل 12 جزء[1]

90 mg/mL at 20° C[2]

log P -1.76
الحموضة (pKa) 12.309
القاعدية (pKb) 1.688
نقطة تساوي الكهربية 11.19
الكيمياء الحرارية
الإنتالپية المعيارية
للتشكل
ΔfHo298
−240.81–239.05 kJ mol−1
الانتالبية المعيارية
للاحتراق
ΔcHo298
−2.33539–2.33367 MJ mol−1
Standard molar
entropy
So298
167.4 J K−1 mol−1
سعة الحرارة النوعية، C 138.1 J K−1 mol−1 (at 23.4 °C)
المخاطر
ضار Xn
توصيف المخاطر R34, R36/37/38, R20/21/22
تحذيرات وقائية S26, S36/37/39, S45, S24/25, S36
NFPA 704 (معيـَّن النار)
Flammability code 1: لابد أن يكون ساخناً مسبقاً قبل أن يحدث اشتعال. نقطة الوميض فوق 93 °س (200 °ف). مثل زيت الكانولاHealth code 1: التعرض سيتسبب في تهيجاً ولكن لا يترك سوى جروح طفيفة باقية. مثل زيت الترپنتينReactivity code 0: مستقر في العادة، حتى تحت ظروف التعرض للنار، ولا يتفاعل مع الماء. مثل النيتروجين السائلSpecial hazards (white): no codeNFPA 704 four-colored diamond
1
1
0
نقطة الوميض 290 °م (554 °ف; 563 ك)
ما لم يُذكر غير ذلك، البيانات المعطاة للمواد في حالاتهم العيارية (عند 25 °س [77 °ف]، 100 kPa).
X mark.svgN verify (what is YesYX mark.svgN ?)
مراجع الجدول

الكرياتينين Creatinine ( /kriˈætnn/ أو /kriˈætnn/; from باليونانية: κρέας) هو منتج مشتق عن فوسفات الكرياتين في العضلات، وعادة ما ينتجه الجسم بمعدل ثابت إلى حد كبير (تبعاً لكتلة العضلات).[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العلاقة الحيوية

تعتبر نسبة الكرياتينين في مصل الدم (قياس الكرياتينين في الدم) مؤشراً هاماً لوظائف الكلى، لأن الكرياتينين هو منتج ثانوي يمكن قياسه بسهولة من عملية التمثيل الغذائي في العضلات الذي تُفرزه دون تغير في نسبته. ويُنتج الكرياتينين نفسه[4] بواسطة نظام حيوي يتضمن الكرياتين، فوسفات الكرياتين، وثلاثي فوسفات الأدنوسين (مصدر أساسي لنقل الطاقة في الجسم).

يُخلق الكرياتين بصفة أساسية في الكبد من مثلنة الگليكوسيامين (أسيتات الگوانيدينو، تُخلق في الكلى من حمضي الأرجينين والگلايسين الأمينيين) بواسطة S-adenosyl methionine. يُنقل عبر مجرى الدم للأعضاء الأخرى، العضلات، والمخ، حيث يتحول عن طريق الفسفرة لمركب فوسفات الكرياتين عالي الطاقة .[5] يُحفز الكرياتين المتحول إلى فوسفات الكرياتين بواسطة كيناز الكرياتين؛ تشكل عفوي للكرياتين يحدث أثناء التفاعل.[6]

يخرج الكرياتينين بصفة رئيسية من الدم عن طريق الكلى، وخاصة بواسطة الترشيح الكبيبي، لكنه يُخرج أيضاً بواسطة الإفراز الأنبوبي الأقرب. لا يحدث إعادة إمتصاص أنبوبي للكرياتين. إذا لم يكن الترشيح في الكلى كافياً، ترتفع تركيزا الكرياتينين في الدم. بالتالي، ولذلك، قد تستخدم تركيزات الكرياتينين في الدم والبول لحساب معدل تنقية الكرياتين (CrCl)، الذي يرتبط تقريبياً مع معدل الترشيح الكبيبي (GFR). كما تستخدم تركيزات الكرياتينين في الدم بمفردها لحساب معدل الترشيح الكبيبي التقديري (eGFR).

ترجع الأهمية السريرية لمعدل الترشيح الكبيبي لكونه مقياساً لوظائف الكلى. ومع ذلك، في حالة الفشل الكلوي الحاد، سيكون معدل CrCl مرتفعاً بشكل كبير لأن الإفراز المفرط للكرياتينين بواسطة الأنبيبات القريبة سيمثل جزءاً أكبر من إجمالي الكرياتينين الذي تم ترشيحه.[7] تقلل الأحماض الكيتونية، السيمتيدينات، والتراي‌ميثوپرم من إفراز الكرياتينين الأنبيبي، وبالتالي تزيد دقة تقدير معدل الترشيح الكبيبي، وخاصة في حالة الفشل الكلوي الحاد (في حالة عدم وجود إفراز، يسلك الكرياتينين مثل سلوك الإنولين).

يمكن إجراء تقدير بديل لوظائف الكلى عند تفسير تركيز الكرياتينين في الدم (الپلازما) مع تركيز اليوريا. BUN-to-creatinine ratio (معدل نيتروجين يوريا الدم مقابل الكرياتينين) قد يشير لمشكلات أخرى إلى جانب مشكلات الكلى. على سبيل المثال، قد يشير تركيز اليوريا مقابل الكرياتينين إلى مشكلة سابقة مثل نضوب الحجم.

يومياً، يتحول 1% إلى 2% من العضلات إلى كرياتينين.[5] هذا التحويل غير إنزيمي وغير معكوس.[8] تركيزات الكرياتينين لدى الرجال أعلى من النساء، لامتلاكهم كتلة هيكلية عضلية أكبر.[5] زياة تناول أغذية تحتوي على الكرياتين أو تناول كميات كبيرة من الپروتين (مثل اللحوم) قد يزيد من الإفراز اليومي للكرياتين.[5]


الخصائص المحتملة لمقاومة المضادات الحيوية وكبت المناعة

تشير الدراسات أن للكرياتينين أثر محتمل لقتل الجراثيم في الكثير من الأنواع سواء الجراثيم إيجابية الگرام أو سلبية الگرام فضلاً لسلاسل جرثومية مختلفة مقاومة للمضادات الحيوية.[9] ويبدو أن الكرياتينين غير مؤثر على نمو الفطريات أو الخميرة؛ قد يستخدم هذا لعزل الفطريات بطيئة النمو من المجموعات الجرثومية الطبيعية الموجودة في معظم العينات البيئية. آلية قتل الكرياتينين للجراثيم غير واضحة بشكل كافي. كما يقترح تقرير حديث أن للكرياتينين خصائص كابتة للمناعة.[10][11]

الاستخدام التشخيصي

اختبار كرياتينين المصل

اختبار كرياتينين المصل — والذي يقيس مستوى الكرياتينين في الدم — قد يشير إلى ما إذا كانت الكليتان تعملان كما ينبغي. يعتمد معدل احتياج الشخص للخضوع لاختبار الكرياتينين على وجود أي حالات كامنة وخطر تعرضكه للإصابة بتلف في الكلى. على سبيل المثال:

  • إذا كان مصاباً بمرض السكري من النمط 1 أو النمط 2، فقد يوصي الطبيب بإجراء اختبار الكرياتينين مرة واحدة في السنة على الأقل.
  • إذا كان مصاباً بمرض في الكلى، فقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات الكرياتينين على فترات منتظمة لمراقبة الحالة.
  • إذا كان مصاباً بمرض قد يؤثر على الكليتين — مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري — أو إذا كان يتناول أدوية قد تؤثر على الكليتين، فقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات الكرياتينين.

أثناء اختبار مصل الكرياتينين، يقوم أحد أفراد فريق الرعاية الصحية بأخذ عينة من الدم بإدخال إبرة داخل أحد أوردة الذراع. يتم إرسال عينة الدم إلى أحد المختبرات لتحليلها. يمكن للمريض العودة إلى ممارسة الأنشطة المعتادة على الفور.[12]

كرياتينين البول

في بعض الحالات، ربما يقوم الطبيب بقياس مستوى الكرياتينين في البول كذلك. لإجراء هذا الاختبار، الذي يمثل جزءاً من اختبار تصفية الكرياتينين، ربما يُطلب من المريض تجميع كمية من البول لمدة 24 ساعة في حاوية خاصة وتقديمها للتحليل. قد يساعد اختبار الكرياتينين في البول الطبيب في تقييم وجود أو درجة الفشل الكلوي على نحو أكثر دقة.

النتائج

نتائج تحليل الكرياتينين[13]
الرجال 0.7-1.3 ملگ/ديسيلتر
النساء 0.6-1.1 ملگ/ديسيلتر

يتم قياس نتائج اختبار الدم للكرياتينين بالملليگرام لكل ديسيلتر أو المكرومول لكل لتر. قد يكون المعدل الطبيعي للكرياتينين في الدم من 0.84 إلى 1.21 ملليگرام لكل ديسيلتر (74.3 إلى 107 مكرومولات لكل لتر)، وعلى الرغم من إمكانية اختلاف هذا من أحد المختبرات إلى آخر، وبين الرجال والنساء، وحسب العمر. بما إن زيادة كمية الكرياتينين في الدم يرتبط مع زيادة الكتلة العضلية، فعادةً ما يمتلك الرجال معدلات أعلى من الكرياتينين مقارنةً بالنساء.

وبشكل عام، يعني ارتفاع معدل الكرياتينين في المصل أن الكليتين لا يعملان بشكل جيد. قد يزداد معدل الكرياتينين بشكل مؤقت إذا كنت تعاني الجفاف، أو تعاني انخفاض كمية الدم، أو تتناول كمية كبيرة من اللحوم أو تتناول أدوية معينة. يمكن أن يكون لكرياتينين المكملات الغذائية التأثير نفسه.

إذا كان معدل الكرياتينين في المصل أعلى من المعدل الطبيعي، فقد يرغب الطبيب في التأكد من النتائج بإجراء اختبار آخر للدم أو للبول. إذا كان تلف الكلى باعثاً للقلق، فمن المهم السيطرة على أي ظروف قد تساهم في حدوث التلف. فمن المهم إدارة ضغط الدم بشكل خاص، والذي يتطلب غالبًا تناول الأدوية. لا يمكنك أن تمحو أثر تلف الكلى الدائم، ولكن بتناول العلاج المناسب قد يمكنك الوقاية من التعرض لمزيد من التلف.

  • اختبار كيرياتينين الدم يكون مرتفع للأسباب الآتية:

1 – انسداد المسالك البولية

2 – مشاكل في الكلى، مثل الفشل الكلوي أو العدوى، أو انخفاض تدفق الدم

3 – فقدان السوائل في الجسم (الجفاف)

4 – مشاكل العضلات

5 – مشاكل تسمم الحمل، أو ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل


  • اختبار كرياتينين الدم يكون منخفض للأسباب الآتية:

1 – الوهن العضلي الوبيل

2 – مشاكل العضلات، مثل فقدان العضلات (ضمور العضلات)

هناك العديد من العوامل التي تمنع اختبار الدم الكرياتينين وتؤثر علي النتائج، مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو جرعة زائدة من الدواء

  • مخاطر مرتبطة بعد أن سحب الدم في اختبار كرياتينين الدم قد تشمل:

1 – النزيف

2 – الإغماء أو الشعور بالدوخة

3 – ورم دموي (دم يتراكم تحت الجلد)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التفسير

في الولايات المتحدة، عادة الكرياتينين ما يقدر بوحدة ملليگرام/ديسيلتر، بينما في كندا وأوروبا تقدر بوحدة μmol / لتر. 1 ملگ/ ديسيلتر من الكرياتينين هو 88.4 μmol /L.

المعدلات المرجعية التقليدية للإنسان من 0.5 إلى 1.0 ملگ/ ديسيلتر (حوالي 45-90 μmol / لتر) للنساء و 0.7 إلى 1.2 ملگ/ ديسيلتر (60-110 μmol / لتر) للرجال. في حين أن الخط الأساسي لكرياتينين المصل من 2.0 ميكروگرام / ديسيلتر (150 μmol / لتر) قد يدل على وظائف الكلى الطبيعية في بناء جسم الذكور، وكرياتينين المصل من 1.2 ميكروگرام / ديسيلتر (110 μmol / لتر) يمكن أن تشير إلى الفشل الكلوي عند المرأة كبير السن.

معدلات الإشارة لاختبارات الدم، مقارنة محتوى الدم من الكرياتينين (كما هو موضح في خضرة التفاح) مع المكونات الأخرى.
تقاس بالمول بدلا من الكتلة.

أكثر أهمية من مستوى الكرياتينين المطلق هو اتجاه مستويات كرياتينين المصل على مر الزمن.

مستويات الكرياتينين قد تزيد عندما تستخدم المثبطات (ACEI) أو حاصرات المستقبلات لأنجوتنسن الثاني (ARBs) في علاج ضعف الانتصاب. لابد باستخدام كل من ACEI وARB بالتوازي، سوف يزيد مستويات الكرياتينين إلى درجة أكبر من أي من هذين العقارين عندما يكون فرديا. بزيادة نسبتها أقل من 30% يتوقع أن تحدث مع استخدام ACEI و ARB.

الكيمياء

كيميائياً، يتشكل الكرياتينين بطريقة عفوية كمشتق دوري للكرياتين. معظم صنوات الكرياتينين الموجودة؛ مرتبة حسب تأثيرها، كالتالي:

  • 2-Amino-1-methyl-1H-imidazol-4-ol (or 2-amino-yhjf1-methylimidazol-4-ol)
  • 2-Amino-1-methyl-4,5-dihydro-1H-imidazol-4-one
  • 2-Imino-1-methyl-2,3-dihydro-1H-imidazol-4-ol (or 2-imino-1-methyl-3H-imidazol-4-ol)
  • 2-Imino-1-methylimidazolidin-4-one
  • 2-Imino-1-methyl-2,5-dihydro-1H-imidazol-4-ol (or 2-imino-1-methyl-5H-imidazol-4-ol)

يبدأ الكرياتينين في الانحلال عند درجة 300 °س تقريباً.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Merck
  2. ^ "Creatinine, anhydrous - CAS 60-27-5". Scbt.com.
  3. ^ Creatinine in Mayo Clinic
  4. ^ "What Is a Creatinine Blood Test? Low & High Ranges". Medicinenet.com. Retrieved 21 September 2018.
  5. ^ أ ب ت ث خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ClinChem89
  6. ^ Allen PJ (May 2012). "Creatine metabolism and psychiatric disorders: Does creatine supplementation have therapeutic value?". Neurosci Biobehav Rev. 36 (5): 1442–62. doi:10.1016/j.neubiorev.2012.03.005. PMC 3340488. PMID 22465051.
  7. ^ Shemesh O, Golbetz H, Kriss JP, Myers BD (November 1985). "Limitations of creatinine as a filtration marker in glomerulopathic patients". Kidney Int. 28 (5): 830–8. doi:10.1038/ki.1985.205. PMID 2418254.
  8. ^ Hosten, Adrian O. (1990). Walker, H. Kenneth; Hall, W. Dallas; Hurst, J. Willis (eds.). Clinical Methods: The History, Physical, and Laboratory Examinations (3rd ed.). Boston: Butterworths. ISBN 978-0409900774. PMID 21250147.
  9. ^ McDonald, Thomas; Drescher, Kristen M.; Weber, Annika; Tracy, Steven (1 March 2012). "Creatinine inhibits bacterial replication". The Journal of Antibiotics. 65 (3): 153–156. doi:10.1038/ja.2011.131. PMID 22293916.
  10. ^ Smithee, Shane; Tracy, Steven; Drescher, Kristen M.; Pitz, Lisa A.; McDonald, Thomas (1 October 2014). "A novel, broadly applicable approach to isolation of fungi in diverse growth media". Journal of Microbiological Methods. 105: 155–161. doi:10.1016/j.mimet.2014.07.023. PMID 25093757.
  11. ^ Leland, Korey M.; McDonald, Thomas L.; Drescher, Kristen M. (1 September 2011). "Effect of creatine, creatinine, and creatine ethyl ester on TLR expression in macrophages". International Immunopharmacology. 11 (9): 1341–1347. doi:10.1016/j.intimp.2011.04.018. PMC 3157573. PMID 21575742.
  12. ^ فحص الكرياتينين، مايو كلينيك
  13. ^ تحليل الكرياتينين، كليتي

وصلات خارجية