قانون النمو والفرص الأفريقية

قانون النمو والفرص الأفريقية
Great Seal of the United States.
الاسم الدارج قانون التجارة والتنمية لعام 2000
فرضه الكونگرس رقم 106
ساري منذ 18 مايو 2000
الذِكر
قانون عام 106-200
Stat. قالب:Usstat
التقنين
العنوان عـُدِّل 19 U.S.C.: الرسوم الجمركية
أقسام أُنشئت في U.S.C. قالب:Usc-title-chap § 3701 et seq.
التاريخ التشريعي
التعديلات الرئيسية
قضايا أمام المحكمة العليا ذات صلة
الرئيس جورج و. بوش يوقع على تشريع النمو والفرص الأفريقية ليصبح قانوناً (AGOA) في 2004 في مبنى دوايت أيزنهاور للمكتب التنفيذي في يوم الثلاثاء 13 يوليو 2004.

قانون النمو والفرص الأفريقية African Growth and Opportunity Act، واختصاره الشائع AGOA (العنوان I، قانون التجارة والتنمية لعام 2000؛ P.L. 106-200 [2]) هو تشريع وافق عليه الكونگرس الأمريكي في مايو 2000. الغرض من التشريع هو مساعدة اقتصادات أفريقيا جنوب الصحراء وتحسين العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والمنطقة.[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

كان قانون النمو والفرص الأفريقية (أگوا) من بنات أفكار عضو الكونگرس جيم ماكديرموت (مسؤول طبي سابق في وزارة الخارجية ومقره زائير)، ورئيس موظفيه، مايكل ويليامز. [4][5] ماكديرموت،[6] إلى جانب مع عضو الكونگرس نجرس إد رويس، ساعد في نقل النسخ الأولى من التشريع من خلال الكونگرس. [7] لاحقاً، ساعدت روزا ويتكر، التي شغلت منصب مساعدة للممثل التجاري للولايات المتحدة لإفريقيا (USTR) في إدارتي الرئيسين بل كلنتون و جورج دبليو بوش في تطوير وتنفيذ القانون. وتمت الموافقة على التشريع بعد ما يقرب من عقد من القيادة من جانب النشطاء مثل پاول سپيك في معهد البيئة والطاقة، وويتني شنايدمان، وستيف لاند، وميل فوت، وتوني كارول، وكلود فونتهايم، ومارك نيومان، وآخرين .[8] وقع الرئيس كلنتون على قانون النمو والفرص الأفريقية ليصبح نافذاً في مايو 2000. وتمت مراجعة التشريع مرة أخرى في عام 2015، وتجديده. جعلت المراجعات من السهل أن يصبح مرغوباً به وركزت على تحسين بيئة الأعمال المستقبلية في البلدان الأفريقية النامية.

في يونيو 2015، تم تمديد قانون أگوا لمدة 10 سنوات بعد جدال حاد بين الإيجابيات والسلبيات. في حين أن أطول تمديد لقانون أگوا في تاريخه يوفر فوائد تجارية ملموسة للمنتجين الأفارقة لفترة من الوقت، فإن انتهاء الصلاحية المقرر في عام 2025 يجعل مستقبل العلاقات بين الولايات المتحدة وإفريقيا غير مؤكد. تتغير البيئة التجارية المتعلقة بالبلدان الأفريقية بشكل ملحوظ. يتقدم التكامل الإقليمي داخل القارة وخارجها، على سبيل المثال، إبرام اتفاقيات الشراكة الاقتصادية (EPAs) بين الاتحاد الأوروبي (EU) ودول إفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ (ACP)، وتتحول العلاقات التجارية من التفضيلات الأحادية إلى العلاقات المتبادلة (بواتينغ 2016). لكي يتم دمج المنتجين والمصنعين الأفارقة، الذين تم تهميش معظمهم من سلسلة القيمة العالمية لفترة طويلة، في شبكات سلسلة التوريد، فقد حان الوقت للنظر في الهيكل المستقبلي للعلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة وإفريقيا بعد انتهاء صلاحية قانون أگوا. وقد بدأت الولايات المتحدة ودول إفريقيا جنوب الصحراء بالفعل مناقشة هيكل سياسة ما بعد قانون أگوا.[9]


الأهلية

سمح التشريع لرئيس الولايات المتحدة بتحديد البلدان الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى المؤهلة لقانون النمو والفرص الأفريقية (أگوا) على أساس سنوي. كانت معايير الأهلية لتحسين حقوق العمال والتحرك نحو اقتصاد قائم على السوق. في كل عام، يقوم الرئيس بتقييم بلدان إفريقيا جنوب الصحراء ويحدد الدول التي يجب أن تظل مؤهلة.

تذبذب شمول الدول مع التغيرات في البيئة السياسية المحلية. في ديسمبر 2009، على سبيل المثال، تم حذف كل من غينيا ومدغشقر والنيجر من قائمة البلدان المؤهلة؛ وبحلول أكتوبر 2011، على الرغم من ذلك، تمت إعادة الأهلية إلى غينيا والنيجر، وبحلول يونيو 2014، إلى مدغشقر أيضاً. تم تقديم إشعار بأن بوروندي ستفقد حالة أهليتها لقانون أگوا اعتباراً من 1 يناير 2016. [10]في أغسطس 2017، تم الاعتراف بتوغو كدولة مؤهلة. [11][12]

إن الحصول على أهلية قانون النمو والفرص الأفريقية لا يعني الأهلية التلقائية لبند "الملابس المعدّة"، لتصدير الملابس وبعض المنسوجات إلى الولايات المتحدة بموجب قانون أگوا المعفي من الرسوم الجمركية، يجب أن يكون البلد المؤهل قد نفذ "نظام التأشيرات" الذي يرضي السلطات الأمريكية ويثبت الامتثال لقواعد المنشأ الخاصة بقانون أگوا.

في 1 يناير 2022، أزالت الولايات المتحدة إثيوپيا ومالي وغينيا من برنامج قانون النمو والفرص الأفريقية بسبب مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان والانقلابات الأخيرة. في بيان، أوضح الممثل التجاري للولايات المتحدة أن الإزالة كانت "بسبب الإجراءات التي اتخذتها كل حكومة من حكوماتها في انتهاك لقانون أگوا". [13]

الفوائد والنتائج

يوفر قانون أگوا الأفضليات التجارية للحصص والدخول المعفى من الرسوم الجمركية إلى الولايات المتحدة لسلع معينة ، مما يوسع الفوائد بموجب برنامج نظام الأفضليات المعمم (GSP). وتجدر الإشارة إلى أن قانون أگوا وسّع وصول إلى الأسواق سلع المنسوجات والملابس إلى الولايات المتحدة للبلدان المؤهلة، على الرغم من تضمين العديد من السلع الأخرى أيضاً. أدى ذلك إلى نمو صناعة الملابس في جنوب إفريقيا، وخلق مئات الآلاف من فرص العمل. ومع ذلك، أدى تفكيك نظام الحصص العالمي لاتفاق الألياف المتعددة لتجارة المنسوجات والملابس في يناير 2005 إلى عكس بعض المكاسب التي تحققت في صناعة النسيج الأفريقية بسبب زيادة المنافسة من الدول النامية خارج إفريقيا، ولا سيما الصين. أُغلقت بعض المصانع في لسوتو، حيث حدث معظم النمو. استقرت الطلبيات من الشركات المصنعة الأفريقية إلى حد ما بعد فرض بعض الإجراءات الوقائية[which?] من قبل السلطات الأمريكية، لكن حصة إفريقيا في سوق الولايات المتحدة ظلت تنخفض بعد التخلص التدريجي.

أسفر قانون أگوا عن نجاحات محدودة في بعض البلدان. بالإضافة إلى النمو في صناعة المنسوجات والملابس، بدأت بعض بلدان قانون أگوا في تصدير منتجات جديدة إلى الولايات المتحدة، مثل الأزهار المقطوفة ومنتجات البستنة ومكونات السيارات والصلب. في حين أن نيجيريا وأنغولا هما أكبر مصدرين بموجب قانون أگوا، فإن البلدان الأخرى، ولا سيما جنوب إفريقيا، كانت أكثر تنوعاً، وعلى عكس السابقة لا تتركز بشكل أساسي في قطاع الطاقة. بالنسبة لبعض البلدان، بما في ذلك لسوتو، إسواتيني، كينيا ومدغشقر، يظل قانون أگوا ذا أهمية بالغة. المنتجات الزراعية مجال واعد لتجارة أگوا. ومع ذلك، يجب القيام بالكثير من العمل لمساعدة البلدان الأفريقية في تلبية معايير الولايات المتحدة الصحية و الصحة النباتية. تقدم حكومة الولايات المتحدة المساعدة الفنية للبلدان المؤهلة لقانون أگوا لمساعدتها على الاستفادة من التشريع، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) ووكالات أخرى. أنشأت الحكومة الأمريكية ثلاثة مراكز تجارية إقليمية في إفريقيا لهذا الغرض، في أكرا، غانا؛ گابورونى، بوتسوانا؛ و نيروبي، كينيا.

في البداية، كان من المقرر أن تنتهي صلاحية قانون أگوا في عام 2008، لكن الكونگرس الأمريكي أصدر قانون تسريع أگوا لعام 2004، الذي مدد التشريع حتى عام 2015. ومنذ ذلك الحين تم تمديده لمدة 10 سنوات من 2015 إلى 2025. كان من المقرر أن تنتهي صلاحية البند الخاص بالملابس في القانون، والذي يسمح للبلدان الأقل تقدماً باستخدام النسيج الأجنبي في صادراتها من الملابس، في سبتمبر 2007. ومع ذلك، فإن التشريع الذي أقره الكونگرس في ديسمبر 2006 مدده حتى عام 2012، ولاحقاً إلى عام 2025 كجزء من تمديد قانون أگوا العام في يونيو 2015.

يُعقد كل عام منتدى قانون أگوا الذي يجمع قادة الحكومات وأصحاب المصلحة من القطاع الخاص من إفريقيا والولايات المتحدة. يُعقد المنتدى في واشنطن كل عامين، وفي إحدى الدول الإفريقية المؤهلة لقانون أگوا في السنوات الأخرى. حتى الآن، عُقد المنتدى أربع مرات في واشنطن، ومرة واحدة في موريشيوس والسنغال وغانا وكينيا (2009) وزامبيا (2011) وإثيوبيا (2013) والغابون (2015) وتوغو (2017). تشير الإحصاءات إلى ميزان تجاري إيجابي للبلدان المشاركة في قانون أگوا. في السنة المالية 2008، صدرت الولايات المتحدة 17,125,389 دولاراً من البضائع إلى 41 دولة من قانون أگوا، واستوردت الولايات المتحدة 81,426,951 دولاراً برصيد 64,301,562 دولاراً لصالح بلدان قانون أگوا.[بحاجة لمصدر]

البلدان المستفيدة

أفريقيا

في 2 يناير 2022، منعت الولايات المتحدة إثيوپيا ومالي وغينيا من الوصول إلى برنامج التجارة المعفاة من الرسوم الجمركية، وذلك في أعقاب تهديد الرئيس الأمريكي جو بايدن بالقيام بذلك بشأن مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان والانقلابات الأخيرة في تلك البلدان. [14]

وقال مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة في بيان "أنهت الولايات المتحدة إثيوبيا ومالي وغينيا من برنامج التفضيل التجاري لقانون أگوا بسبب الإجراءات التي اتخذتها كل حكومة في انتهاك لقانون أگوا".

قال بايدن في نوفمبر 2021 إن إثيوبيا ستُمنع من نظام التجارة المعفاة من الرسوم الجمركية المنصوص عليه في قانون النمو والفرص الأمريكي في أفريقيا (أگوا) بسبب انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة في إقليم التقراي، في حين استهدفت مالي وغينيا بسبب الانقلابات الأخيرة.

يهدد هذا المنع صناعة النسيج في إثيوپيا، التي تزود ماركات الأزياء العالمية، والآمال الناشئة في البلاد في أن تصبح مركزًا للتصنيع الخفيف. كما أنه يزيد من الضغط على اقتصاد يعاني من الصراع وجائحة كوڤيد-19]] والتضخم المرتفع.

وقال بيان مكتب الممثل التجاري الأمريكي: "إن إدارة بايدن-هاريس تشعر بقلق بالغ إزاء التغيير غير الدستوري الذي طرأ على الحكومات في كل من غينيا ومالي، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المعترف بها دوليًا التي ترتكبها حكومة إثيوپيا وأطراف أخرى في خضم الصراع الآخذ في الاتساع في شمال إثيوبيا".

يوفر قانون قانون أگوا التجاري لدول أفريقيا جنوب الصحراء الإعفاء الجمركي لصادرتها إلى الولايات المتحدة إذا استوفت شروط أهلية معينة، مثل إزالة الحواجز أمام التجارة والاستثمار في الولايات المتحدة وإحراز تقدم نحو التعددية السياسية. وأضافت أن "كل دولة لديها معايير واضحة للمسار نحو إعادة الوضع إلى سابق عهده وستعمل الإدارة مع حكوماتها لتحقيق هذا الهدف". ولم ترد سفارات الدول الأفريقية الثلاث بواشنطن على الفور على طلبات التعليق.

وقالت وزارة التجارة الإثيوپية في نوفمبر 2021 إنها "شعرت بخيبة أمل شديدة" من إعلان واشنطن، قائلة إن هذه الخطوة ستعكس المكاسب الاقتصادية وتؤثر بشكل غير عادل وتؤذي النساء والأطفال.


نقد

جادل تاتا مينتان عام (2018) أنه على الرغم من أنها "تبدو وكأنها اتفاقية تجارية خيرية متعددة الأطراف" إلا أنها في الواقع مخطط استعماري يهدف إلى استغلال إفريقيا اقتصادياً، مشيراً إلى أن الأرباح المحققة من البرنامج "ليست للأفارقة".[15]

يزعم البعض أن قانون أگوا يتعارض مع قواعد منظمة التجارة العالمية.[بحاجة لمصدر] علاوة على ذلك، يُنظر إليه على أنه اتفاق أحادي الجانب حيث كان هناك القليل من المشاركة الأفريقية في إعداده.

كما تعرض قانون أگوا لانتقادات لكونه "يهيمن عليه النفط والمواد الخام" بعد سن قانون أگوا، "زادت الصادرات بأكثر من 500 في المائة من حوالي 8.2 مليار دولار ثم إلى 54 مليار دولار في عام 2011، على الرغم من أن حوالي 90 في المائة منها كانت موارد طبيعية، النفط بشكل رئيسي"، كما كتب أندوالم سيساي.

يشير مايكل مان إلى أن قانون أگوا يحتوي على بند يطالب الدول الأفريقية المشاركة بعدم معارضة السياسة الخارجية للولايات المتحدة و "يفرض الجزية الإمبراطورية غير المباشرة" من الدول الأفريقية. [16]

المصادر

  1. ^ "The African Growth and Opportunity Act: Looking Back, Looking Forward". 30 November 2001.
  2. ^ Pub. L. 106-200 retrieved from the United States Government Printing Office website August 23, 2010
  3. ^ B&FT. "US outlines new AGOA strategy". GhanaWeb. Missing or empty |url= (help); |access-date= requires |url= (help)
  4. ^ Press, PETER ALAN HARPER The Associated. "WHITAKER COORDINATING U.S.-AFRICA TRADE POLICY SHE IS THE FIRST ASSISTANT U.S. TRADE REPRESENTATIVE FOR AFRICA". Greensboro News and Record (in الإنجليزية). Retrieved 2021-02-23.
  5. ^ "The African Growth and Opportunity Act: Building Trade Capacity". commdocs.house.gov. Retrieved 2021-02-23.
  6. ^ "AGOA architect McDermott knighted in Lesotho - Agoa.info - African Growth and Opportunity Act". agoa.info. Retrieved 2021-02-23.
  7. ^ "The Foreign Service Journal, May 2004". FlippingBook. Retrieved 2021-02-23.
  8. ^ Brookings Institution (June 2012). "the African Growth and Opportunity Act:Looking Back, Looking Forward" (PDF).
  9. ^ Jetro, IDE. "Current Issues on the African Growth and Opportunity Act..."
  10. ^ "Text of notification to Congress on Burundi's suspension from AGOA from 2016 - Agoa.info - African Growth and Opportunity Act".
  11. ^ Donaldson, Tara (September 8, 2017). "New African Nations Get AGOA Trade Benefits, Others at Risk". Sourcing Journal. Retrieved September 8, 2017.
  12. ^ "Determination Under the African Growth and Opportunity Act". Federal Register. 2017-08-22. Retrieved 2017-09-08.
  13. ^ "US cuts off Ethiopia, Mali and Guinea from trade programme". www.aljazeera.com (in الإنجليزية). Retrieved 2022-01-02.
  14. ^ "U.S. cuts off Ethiopia, Mali, Guinea from Africa duty-free trade program". رويترز. 2022-01-02. Retrieved 2022-01-03.
  15. ^ Africa in the Colonial Ages of Empire (2018), page 453
  16. ^ Mann, Michael (2003). Incoherent Empire. London: Verso. p. 74. ISBN 1-84467-528-9.

وصلات خارجية