شغور العرش العثماني

جزء من سلسلة عن
تاريخ الدولة العثمانية
درع الدولة العثمانية
البزوغ (1299–1453)
ما بين السلاطين (1402–1413)
النمو (1453–1606)
الركود (1606–1699)
سلطنة الحريم
فترة كوپريلي (1656–1703)
الاضمحلال (1699–1792)
فترة التيوليپ (1718–1730)
الانحلال (1792–1923)
فترة التنظيمات (1839–1876)
فترة المشروطية الأولى
فترة المشروطية الثانية
التقسيم
Osmanli-nisani.svg بوابة الدولة العثمانية

شغور العرش العثماني Ottoman Interregnum، أو الحرب الأهلية العثمانية Ottoman Civil War[1] (20 يوليو 14025 يوليو 1413؛ بالتركية: Fetret Devri، "فترة شغور العرش")، هي فترة حرب أهلية في الدولة العثمانية بين السلطان بايزيد الأول في أعقاب هزيمة والده في معركة أنقرة في 20 يوليو 1402. على الرغم من أن محمد چلبي كان سلطاناً معترفاً به من قبل تيمور لنك، إلا أن أخوته، عيسى چلبي وموسى چلبي، سليمان چلبي، ولاحقاً مصطفى چلبي، رفضوا الاعتراف بسلطته، وطالب كل منهم بالعرش لنفسه.[2] واندلعت الحرب الأهلية نتيجة لذلك. استمرت فترة شغور العرش لما يقارب 11 سنة حتى وقعت معركة چمورلو في 5 يوليو 1413، عندما انتصر محمد چلبي، وتوج نفسه باسم السلطان محمد الأول، واسترد الامبراطورية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحرب الأهلية

عيسى ومحمد

اندلعت الحرب الأهلية بين أبناء السلطان بايزيد الأول عند وفاته عام 1403. ابنه الأكبر، سليمان، من عاصمته في أدرنة، كان يحكم شمال اليونان، مقدونيا، بلغاريا وتراقية. ابنه الثاني، عيسى، أسس نفسه كحاكماً مستقلاً في بورصة[3] وشكل محمد مملكة في أماصيا.[4] اندلعت الحرب بين محمد وعيسى، وفي أعقاب معركتي إرمني بلو[5] والعبد (مارس-مايو 1403)،[3] هرب عيسى إلى القسطنطينية واحتل محمد بورصة.[6] في المعركة التالية في قرصاي انتصر محمد وهرب عيسى إلى كرمان.[7] لاحقاً قُتل عيسى في الحمام على يد عملاء محمد.[8]

سليمان يدخل الحرب الأهلية

في تلك الأثناء، كان هناك منافساً آخر من أبناء بايزيد، سليمان چلبي، الذي أُسر في معركة أنقرة، أطلق تيمور لنك سراحه ووضعه في عهدة يعقوب من گرميان[9] أُطلق سراح موسى، بعدما طلب محمد من يعقوب إطلاق سراحه. بعد وفاة عيسى، عبر سليمان المضائق بجيش ضخم.[10] في البداية حقق سليمان نجاحاً. غزا الأناضول، واستولى على بورصة (مارس 1404) [11] وأنقرة في العام التالي.

رسم من أواخر القرن 16 لموسى وسليمان، يواجه بعضهما البعض.

أثناء فترة الجمود في الأناضول، والتي استمرت من عام 1405 حتى 1410، أرسل محمد موسى إلى تراقية عبر البحر الأسود برفقة قوة صغيرة لمهاجمة أراضي سليمان في جنوب شرق أوروپا. سرعان ما أعادت هذه المناورة سليمان إلى تراقية، حيث تلتها مواجهة قصيرة لكنها دامية بينه وبين موسى. في البداية، كانت الغلبة لسليمان حيث انتصر في معركة كوسميديون عام 1410، لكن عام 1411 هُزم جيشه في أدرنة وأُعدم سليمان بأوامر من موسى.[12][13] أصبح موسى الآن حاكم للأراضي العثمانية في تراقية.

محمد وموسى

الإمبراطور البيزنطي مانوِل الثاني پالايولوگوس، كان حليفاً لسليمان؛ ولذلك قام موسى بحصار القسطنطينية.[14] دعى مانوِل محمد لحمايته، وعسكرت قوات محمد في القسطنطينية لحمايتها من قوات موسى. قام محمد بعدة مواجهات فاشلة ضد قوات أخيه، واضطر إلى عبور البسفور من جديد لقمع الثورة التي اندلعت في أراضيه. في تلك الأثناء، شدد موسى حصاره على القسطنطينية. عاد محمد إلى تراقية، وحصل على مساعدة من ستفان لزارڤيش حاكم صربيا.

التقت قوات الشقيقين العثمانيين المتنافسين في |سهول چمورلي (ساموكوڤ، بلغاريا حالياً). حسن، أغا إنكشارية محمد، انقش عن الصف وحاول إقناع القوات بتغيير ولائها. خرع محمد إلى حسن وقتله، لكنه أصيب على يد ضابط كان برفقة حسن. أبلى جنود موسى بلاءاً حسناً، لكن النصر كان من نصيب محمد وحلفائه.[15] هرب موسى، وقبض عليه لاحقاً وخُنق.[16] بوفاة موسى، كان محمد الوحيد الباقي من أبناء السلطان بايزيد الأول وأصبح السلطان محمد الأول. كانت فترة شغور العرش مثالاً واضحاً على صراع الأشقاء الذي أصبح شائعاً في الخلافات العثمانية.

الألقاب السياسية

أثناء شغور العرش، صك محمد چلبي فقط عملات معدنية تحمل لقب السلطان. وكانت عملات أخيه سليمان تحمل لقب الأمير سليمان بن بايزيد، بينما كانت عملات موسى تحمل اسم موسى بن بايزيد. ليس لهناك عملات باقية تحمل اسم عيسى.[17]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهوامش

  1. ^ Dimitris J. Kastritsis, The Sons of Bayezid: Empire Building and Representation in the Ottoman. Civil War of 1402-1413, Brill, 2007, ISBN 978-90-04-15836-8., xi.
  2. ^ Fine, John Van Antwerp, The Late Medieval Balkans, (University of Michigan Press, 1994), 499.
  3. ^ أ ب Dimitris J. Kastritsis, 79.
  4. ^ Dimitris J. Kastritsis, 73.
  5. ^ Donald Edgar Pitcher, An Historical Geography of the Ottoman Empire, (E.J.Brill, 1968), 59.
  6. ^ Dimitris J. Kastritsis, 90-91.
  7. ^ Donald Edgar Pitcher, 59.
  8. ^ Dimitris J. Kastritsis, 109-110.
  9. ^ Dimitris J. Kastritsis, 85.
  10. ^ Dimitris J. Kastritsis, 110.
  11. ^ Dimitris J. Kastritsis, 112.
  12. ^ Finkel, Caroline, Osman's Dream, (Basic Books, 2004), 32.
  13. ^ Dimitris J. Kastritsis , 155-156.
  14. ^ George Ostrogorsky, History of the Byzantine State, (Rutgers University Press, 1969), 557.
  15. ^ Bertold Spuler, Frank Ronald Charles Bagley, Hans Joachim Kissling, The Last Great Muslim Empires: History of the Muslim World, (Markus Weiner Publishers, 1996), 14.
  16. ^ Nicol, Donald MacGillivray, The last centuries of Byzantium, 1261–1453, (Cambridge University Press, 1972), 327.
  17. ^ Dimitris J. Kastritsis, 198

المصادر