سعد بن خالد بن سعد الله الجبري

(تم التحويل من سعد الجابري)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
سعد الجبري
سعد الجبري.gif
الاسم المحليسعد بن خالد بن سعد الله الجبري
القوميةسعودي
المهنةلواء ووزير سابق

سعد بن خالد بن سعد الله الجبري، هو لواء ووزير دولة سعودي سابق، وكان المستشار المقرب لولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف. منذ 2010، كلفه وزير الداخلية بمنصب كبير مستشاري الأمن، حيث ساعد في إنشاء برامج مختلفة لمكافحة الإرهاب وإعادة التأهيل.[1]

في سبتمبر 2015، قام الجبري بزيارة مدير المخابرات المركزية الأمريكية في ذلك الوقت جون برنان في الولايات المتحدة. لم يكن الجبري قد أخبر محمد بن سلمان بذلك قبل زيارته، مما أشعل الخلافات بينه وبين بن سلمان لدى عودة الجبري للسعودية.[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

حصل الدكتور سعد الجبري على بكالوريوس علوم أمنية من كلية الملك فهد الأمنية بالرياض عام 1399 هـ، ثم حصل على ليسانس اللغة العربية وآدابها من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عام 1403 هـ، وشهادة الدبلوم في برمجة الحاسبات الآلية من معهد الإدارة العامة بالرياض عام 1404 هـ، وحصل على شهادة الماجستير في علوم الحاسب الآلي من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ثم حصل على شهادة الدكتوراه من قسم الذكاء الاصطناعي من جامعة أدنبرة بالمملكة المتحدة عام 1418 هـ.[3]


حياته العملية

عمل الجبري في كلية الملك فهد الأمنية ثم انتقل إلى وزارة الداخلية حيث شغل عدة مناصب من بينها مدير إدارة شؤون الضباط والأفراد بوزارة الداخلية ومستشار أمني للأمير محمد بن نايف، تدرج بالرتب العسكرية حتى رتبة لواء ثم عين بالمرتبة الممتازة اعتباراً من الأول من شهر رجب عام 1431 هـ، وفي 3 ربيع الثاني 1436 هـ الموافق 24 يناير 2015 صدر أمر ملكي بتعيينه وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء، كما صدر أمر ملكي بتعيينه عضواً بمجلس الشؤون السياسية والأمنية.[3] ثم صدر أمر ملكي يوم الخميس 26 ذو القعدة 1436 هـ الموافق 10 سبتمبر 2015 بإعفائه من منصبه.[4]

كان الجبري لسنوات ذراع الأمير محمد بن نايف الأيمن، وحافظ أسراره، وكان له الفضل في هزيمة تمرد تنظيم القاعدة الأول في عقد 2000. كما كان ضابط الاتصال الرئيسي للسعودية مع وكالات الاستخبارات المعروفة "بالأعين الخمس"، وهي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا. وساعدت تلك الصلات في عام 2010 "في إنقاذ حياة المئات"، بحسب ما ذكره مسؤول استخبارات غربي سابق عمل معه.

وكان تنظيم القاعدة في اليمن قد تمكن من سرقة قنبلة شديدة القوة ونقلها على طائرة شحن متجهة إلى شيكاغو، بعد تخبئتها في خرطوشة حبر طابعة حاسوب. وكان للاستخبارات السعودية مخبر داخل تنظيم القاعدة أبلغ جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية، إم آي 6 بتلك المعلومات، التي كان من بينها الرقم المتسلسل للخرطوشة التي خبئت بها العبوة.

وتمكنت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية بعد ذلك من تحديد مكان العبوة ونزع فتيلها داخل الطائرة في مطار إيست ميدلاند. وقال ضابط الاستخبارات الغربي السابق: "إذا كانت تلك القنبلة قد انفجرت كما خطط لها فوق شيكاغو لقتلت مئات الأشخاص". ويقول ضابط استخبارات سابق آخر: "غيّر الدكتور الجبري جهود مكافحة الإرهاب السعودية". وأضاف: "لقد حولها من نظام بسيط يتسم بالعنف، ويعتمد على طريقة الاعتراف، إلى نظام حديث يستخدم الطب الشرعي والكمبيوتر في استخراج البيانات". "كان أذكى رجل تعاملنا معه، بين عدد كبير ممن كانوا مقصرين في وظائفهم".

وترقى الدكتور الجبري، الحاصل على درجة الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي من جامعة إدنبره البريطانية، والذي عرف بهدوء حديثه، حتى بلغ درجة وزير في مجلس الوزراء، ورتبة لواء في وزارة الداخلية.


الخلاف مع بن سلمان

سارة بنت سعد الجبري خطفت مع شقيقها عمر في مارس 2020.

لكن كل شيء تغير في 2015. فقد توفي الملك عبد الله، واعتلى أخوه غير الشقيق سلمان العرش، وعين ابنه الأصغر محمد وزيراً للدفاع.

ثم أمر محمد بن سلمان قوات بلاده بالتدخل في الحرب الأهلية في اليمن، وهي خطوة عارضها الدكتور الجبري، الذي أشار إلى عدم وجود استراتيجية خروج من تلك الحرب. ولا تزال السعودية بعد خمس سنوات من ذلك الوقت تبحث عن مخرج من هذا الجمود المكلف للوضع في اليمن.

وفي عام 2017 نفذ محمد بن سلمان انقلاباً سلمياً في القصر بمباركة من والده، استلب فيه ولاية العهد من محمد بن نايف، الذي كان ولياً للعهد. ولا يزال بن نايف قيد الاعتقال، كما وضعت ممتلكاته تحت الحجز، وأزيح من كان يعمل معه من مناصبهم. وهرب الدكتور الجبري إلى كندا، التي اختارها منفى له. ولكن مسؤولي الاستخبارات الغربيين السابقين يعتقدون أن محمد بن سلمان لا يزال يرى فيه تهديدا لشرعيته.

ويقول أحد هؤلاء المسؤولين: "لا يستطيع الأمير تحمل بقاء الجبري طليقاً، وكقوة استقطاب للآخرين في مواجهته". وتقول أسرة الجبري إنها حاولت مقابلة السلطات السعودية "في مكان محايد" بلا جدوى، ولذلك قررت الآن الخروج إلى العلن. ويقول نجله خالد: "هناك مؤشرات إلى استهداف دكتور سعد بواسطة عدد من التهديدات، والسلطات الكندية تتعامل مع الموضوع بجدية". وأضاف: "لقد دفعنا إلى هذا دفعا. نحن وطنيون، ونحب بلدنا، ولا نريد إحراج السعودية، لكن خطف عمر وسارة بهذه الطريقة، في وضح النهار، كان عملاً من أعمال بلطجة الدولة".

كان الجابري في الخارج عام 2017 عندما عُزل محمد بن نايف ووُضع قيد الإقامة الجبرية وجُمّدت أصوله، حينذاك شعر بالقلق وقرر عدم العودة إلى السعودية. وقال أحد المطلعين على قضية الجابري إنه لم يستقر في الولايات المتحدة على الرغم من علاقاته العميقة في واشنطن لأنه كان يشعر بالقلق من أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستعيده إلى السعودية إذا طلب بن سلمان ذلك.

وكشف نجل الجابري إن اثنين من أبناء الضابط السابق الثمانية بقيا في المملكة، هما سارة وعمر اللذان كانا يخططان للدراسة في الولايات المتحدة، ولكن بعد صعود الأمير بن سلمان إلى منصب ولي العهد مُنعا من مغادرة السعودية.

وفي أوائل مايو 2020، اعتقلت قوات الأمن شقيق الضابط السابق عبد الرحمن الجبري، أستاذ الهندسة الكهربائية الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة، وهو في الستين من العمر. وفقاً للصحيفة، فإن أفراد عائلة الجبري في كندا قلقون. وبمرور الأسابيع يزداد قلقهم من عدم وجود أخبار من أهلهم، لذلك قرروا كسر الصمت في مقابلة مع نيويورك تايمز، واستأجروا شركة ضغط في واشنطن للعمل من أجل إطلاق سراح أقاربهم. وختم نجل الجبري: "إنهم رهائن، والفدية هي عودة والدي".[5]

في مايو 2020، ذكرت مصادر استخبارية عربية إن مسؤولاً أمنياً سعودياً رفيع المستوى، عمل لسنوات ضابط اتصال مهما مع جهاز الاستخبارات البريطانية الخارجية، إم آي 6، وبعض وكالات المخابرات الغربية الأخرى، يتعرض الآن للاضطهاد هو وأسرته.[6]

ويقول خالد ابن سعد الجبري: "اختطف عمر وسارة عند الفجر في 16 مارس من سريرهما على أيدي حوالي 50 ضابطاً أمنياً جاؤوا إلى المكان في 20 سيارة". ثم فتش منزل الأسرة في الرياض، واستولى رجال الأمن على بطاقات الذاكرة الخاصة بكاميرات المراقبة، وخطفوا الشقيقين عمر (21 عاماً) وسارة (20 عاماً)، واقتادوهما إلى مركز اعتقال بمعزل عن العالم الخارجي. ولم توجه أي تهم إليهما، ولا تعرف الأسرة سبب اعتقالهما، بحسب ما قاله خالد لي في مكالمة هاتفية من كندا، حيث يعيش هو والده في منفى اختياري. وأضاف: "لا نعرف حتى إن كانا ميتين أو مازالا على قيد الحياة". ويعتقد خالد أنهما يحتجزان لاستخدامهما في المساومة مع والده من أجل إجباره على العودة إلى السعودية، حيث يخشى أن يقبض عليه فور وصوله إليها ويسجن. ويقول إنهم: "يستطيعون تلفيق أي أكاذيب يريدونها بشأنه، لكنه بريء".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

محاولة اغتياله

في أغسطس 2020، رفع الجابري دعوى قضائية أمام إحدى المحاكم الأمريكية يتهم فيها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يإرسال فريق اغتيال لقتله في كندا. وجاءت محاولة القتل الفاشلة التي استهدفت سعد الجبري بعد أيام من اغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، حسبما تكشف وثائق الادعاء في القضية. وسبب فشل المحاولة المزعومة الفاشلة هو، حسب وثائق الادعاء، اشتباه رجال الأمن الكنديين في مطار بيرسون في تورنتو في أعضاء فريق الاغتيال لدى محاولتهم دخول البلاد.[7]

تتهم الدعوى، التي تضم 106 من الأوراق التي لم يتم التثبت منها وتنظرها محكمة في العاصمة الأمريكية واشنطن، محمد بن سلمان بمحاولة اغتيال الجابري بهدف إسكاته. ويقول الجبري إنه كان مطلعاً على معلومات "شديدة الحساسية". وتكشف الوثائق أن هذه المعلومات تشمل مزاعم بالفساد والإشراف على فريق من المرتزقة الشخصيين تحت مسمى "فريق النمور". وشارك أعضاء من "فريق النمور" في عملية اغتيال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018، حسب وثائق الدعوى.

وتقول إحدى وثائق الدعوى "في قليل من الأماكن توجد معلومات مخزية تشين وتدين المتهم بن سلمان بقدر أكبر مما يعيه ذهن وذاكرة الدكتور سعد، وتوجد تسجيلات أجراها الدكتور سعد تحسبا لقتله. "وتضيف "لذلك يرغب المتهم بن سلمان في قتله وسعى لذلك طوال الأعوام الثلاثة الماضية."

وهرب الجبري من بلاده إلى تركيا ثم إلى كندا قبيل ليلة اعتقال عدد من الأمراء والأثرياء ورجال الأعمال في فندق ريتز في الرياض عام 2017.

ويزعم الجبري أن بن سلمان حاول مرارا إعادته إلى السعودية حتى أنه وجه إليه رسائل شخصية تقول إحداها "بالتأكيد سنصل إليك". ويقول الجبري إنه بعد أقل من أسبوعين من اغتيال خاشقجي الدموي سافر "فريق النمور" إلى كندا في مهمة لقتله.

وتتحدث أوراق الدعوى عن أن المجموعة التي حاولت دخول كندا تضمنت رجلا من نفس الإدارة التي ينتمي إليها المتهم بتقطيع جثمان خاشقجي وكان يحمل حقيبة بها أدوات تستخدم في الطب الشرعي". لكن رجال الأمن الكنديين تشككوا في أعضاء الفريق وبعد إجراء مقابلات معهم رفضوا منحهم تأشيرة دخول البلاد.

وتشير الدعوى إلى أن "بن سلمان في الواقع أرسل فريق القتلة إلى أمريكا الشمالية بهدف قتل الجبري"، وتطالب بمحاكمة ولي العهد السعودي بمحاولة قتله خارج نطاق القانون في انتهاك للقانون الأمريكي الخاص بحماية ضحايا التعذيب وللقانون الدولي. ولم تستجب الحكومة السعودية لطلبات التعليق على هذه الاتهامات.

وقال وزير شؤون الأمن العام الكندي بيل بلير إنه ليس بإمكانه التعليق على هذه القضية بالتحديد ، لكنه قال إن الحكومة الكندية "على علم بوقائع حاول خلالها أجانب مراقبة واستفزاز وتهديد مواطنين كنديين ومقيمين على الأراضي الكندية". "وأضاف بلير "لن نقبل أبداً ولن نتسامح مع قيام أجانب بتهديد الأمن القومي الكندي أو أمن مواطنين كنديين أو مقيمين. ويجب أن يثق الكنديون في أن أمننا ووكالاتنا الاستخباراتية لديهم القدرات الكافية والموارد والمهارات اللازمة لتتبع المتهمين والتحقيق معهم والتعامل مع هذه التهديدات". وأردف "سوف نتخذ الإجراءات المطلوبة للحفاظ على أمن الكنديين والمقيمين الذين يعيشون بيننا بسلام وندعو الجميع للإبلاغ عن أي خطر يشعرون به".

في 29 أكتوبر 2020، كشفت وسائل إعلام أمريكية أن محكمة واشنطن قامت بإرسال مذكرات استدعاء لولي العهد السعودي محمد بن سلمان و9 سعوديين آخرين بالإضافة لمؤسسة مسك الخيرية، في الدعوى القضائية التي رفعها المستشار الأمني السعودي السابق سعد الجبري ضدهم.

وأظهرت وثيقة لمحكمة واشنطن، بتاريخ 29 أكتوبر، أنها أرسلت مذكرة ورسائل استدعاء للأمير محمد بن سلمان عبر واتس‌آپ باللغتين العربية والإنگليزية، في 22 سبتمبر 2020. وتضمنت وثائق المحكمة صورة للرسائل المرسلة عبر واتس‌آپ تُظهر وصولها والاطلاع عليها من قبل المرسل إليه، وأرسلت المذكرة تحديداً الساعة 16:05 عصراً بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة (الساعة 23:05 مساء بتوقيت السعودية)، وشاهدها المرسل إليه بعدها وصولها بنحو 20 دقيقة.[8]

كما وجهت المحكمة مذكرات استدعاء أيضا إلى مؤسسة مسك الخيرية و9 أشخاص سعوديين مدعى عليهم بينهم بدر العساكر وسعود القحطاني وأحمد عسيري.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يرفع فيها مسؤول كبير سابق دعوى ضد ولي العهد. وأقيمت الدعوى على الأمير محمد و12 شخصاً آخرين ذكرت أسماؤهم و11 شخصاً لم تحدد هوياتهم، لمحاولة القتل خارج إطار القضاء، بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب.

وقال مسؤولون سعوديون معنيون إنهم يحاولون تقديم الجبري للعدالة في إطار الحملة التي ينفذها الأمير محمد بن سلمان لمكافحة الفساد.

وتقول السلطات السعودية إن الجبري متورط مع بعض أقاربه ومعاونيه، في قضية فساد كبرى بأكثر من 11 مليار دولار، كشفت التحقيقات الأمنية أنه ومعاونوه استولوا عليها من أموال الدولة. وقد أدار الجبري صندوقاً خاصاً لوزارة الداخلية يستخدم للإنفاق الحكومي على جهود مكافحة الإرهاب، حيث تتبعت الصحيفة المكافآت التي كانت تمنح للجبري وآخرين، وفقا للوثائق التي راجعتها وكذلك المقابلات التي أجريت مع المسؤولين السعوديين ومع المقربين من الجبري. وخلال 17 عاماً أشرف فيها على الصندوق، تدفق نحو 19.7 مليار دولار من خلاله، حيث يقول المحققون السعوديون إن 11 مليار دولار تم إنفاقها بشكل غير صحيح، بما في ذلك حسابات مصرفية خارجية يسيطر عليها الجبري وعائلته وشركاؤه.

تهم الاختلاس

أمرت المحكمة العليا في أونتاريو بكندا، بتجميد أصول سعد الجبري في جميع أنحاء العالم، وألزمته الكشف عنها علنًا، وإلا سيواجه عقوبة محتملة بالسجن، وذلك على إثر قيام شركة تحكم الاستثمارية برفع دعوى قضائية في أول تحرك قانوني ضده، تتهمه فيها باختلاس مليارات الدولارات خلال فترة عمله في وزارة الداخلية، بحسب ما ذكرته صحيفة وال ستريت جورنال في عددها الصادر الأربعاء 27 يناير 2021.

وتضمن قرار المحكمة الكندية العليا الحجز على امواله واصوله وحساباته، وإلزام المصارف وشركات المحاماة والمحاسبين في كندا وسويسرا وتركيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بالكشف عن أي سجلات تتعلق بأصول سعد الجبري، كما طلبت مساعدة تلك السلطات القضائية في تلك البلدان لإنفاذ أمر الكشف عن الأصول.

وبحسب الصحيفة، فإن قرار المحكمة الكندية تجميد أصول سعد الجبري يُعد خطوة ناجحة لمتابعة قضايا الفساد في محكمة غربية، حيث جعل الأمير محمد بن سلمان الحرب على الفساد محور جدول أعماله منذ العام 2017، وأسهمت التحقيقات التي تمت، في إطار الحملة عن استعادة البلاد لمليارات الدولارات المنهوبة.

وكان سعد الجبري قد تورط خلال 17 عامًا قضاها في وزارة الداخلية، باختلاس مليارات الريالات بالاستفادة من الأموال التي خصصتها الدولة لصندوق مكافحة الإرهاب، عبر إساءة استخدام منصبه واستغلاله الشركات العاملة في المجال الأمني لإبرام تعاقدات مشبوهة أفضت لتعظيم أرصدته وأرصدة عدد من افراد عائلته والمقربين له، عن طريق رفع رسوم العقود أو تحويلها إلى وجهات أخرى بما في ذلك حسابات مصرفية خارجية يسيطر عليها الجبري وعائلته وشركاؤه، بحسب ما نشرته صحيفة وول ستريت جورنال في تحقيق استقصائي عن القضية في يوليو العام 2020.

وبحسب التقرير الذي نشرته صحيفة وول ستريت جورنال (أمس الأربعاء)، فإن الدعوى المرفوعة ضد الجبري أمام القضاء الكندي، تضمنت تهم فساد تتعلق بـ26 عقارًا في السعودية تقدر قيمتها مجتمعة بأكثر من 43 مليون دولار، وشققًا فاخرة في فندق ماندارين أورينتال ببوسطن، وفنادق فور سيزونز والعديد من العقارات في كندا.

وتنقل الصحيفة الأميركية عن الدعوى ضد الجبري بتحميله مسؤولية تكليف عائلته وأصدقائه إدارة الشركات المتعاقدة مع وزارة الداخلية لضمان السيطرة من جهة والمحافظة على مظهر الانفصال من جهة ثانية. وتضيف "بينما كانت يدا الجبري خفية، كانت بصماته في كل مكان".

ومن بين تفاصيل القضايا التي تورط بها الجبري، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال، قيامه بنقل عقارين في جنيف وڤيينا تقدر قيمتهما بنحو 400 مليون دولار من شركة تابعة لتحكم إلى كيان يخضع لسيطرته، في عملية سرقة صريحة تم تنفيذها من خلال سلسلة معقدة من المعاملات الاحتيالية التي أدت الى إثراء الجبري وعائلته والمتآمرين معه، بحسب صحيفة الدعوى المرفوعة ضده.

ورفض مسؤول سعودي تحدث لصحيفة وول ستريت جورنال المزاعم، التي تصف هذا التحرك القانوني ضد الجبري بالأداة السياسية. وقال "نحن أمام نزاع خاص رفعته كيانات تجارية لاستعادة الأموال التي تم اختلاسها من تلك الكيانات"، في إشارة الى عدم وجود أي دور حكومي في تحريك تلك الدعوى.

يُشار إلى أن عائلة الجبري أقرت ضمنيًا بأن ثراء سعد ناتج عن منصبه في الفترة التي أمضاها بوزارة الداخلية، فيما أشرك في عملياته غير المشروعة العديد من أفراد أسرته ومنهم ابناؤه. وقال مسؤول سعودي مطلع للصحيفة الأميركية لقد ادين ابن وابنة الجبري (البالغين) بتهم غسل الأموال ومحاولة الهروب من البلاد.[9]

كشفت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية في 29 مارس 2021 تفاصيل اتهام سعد الجبري باختلاس 3.5 مليار دولار؛ ما أدى لتجميد أمواله بقرار محكمة كندية.

وقالت الصحيفة، إن التطورات الأخيرة تركت الجبري في مقعد الاتهام بعدما كان يقاضي مسؤولين سعوديين بارزين بزعم محاولة اغتياله في وقت سابق، ففي يناير، رفعت 10 شركات مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، وصندوق الثروة السيادية الذي يرأسه ولي العهد السعودي، دعوى مدنية في كندا تتهم فيها المسؤول السابق في وزارة الداخلية بتدبير عملية احتيال تصل قيمتها إلى 3.5 مليار دولار، باستخدام شركات مزيفة أُنشئت قبل أكثر من عقد من الزمن كغطاء لعمليات مكافحة الإرهاب السرية في المملكة العربية السعودية؛ ما أدى إلى إصدار محكمة أونتاريو تجميدًا عالميًا لأصول الجبري، ورفضها اللاحق لنقض الحكم في مارس.[10]

في 22 أبريل 2021، صرحت أسرة سعد الجابري، المسؤول الاستخباراتي السابق في السعودية، أن أسرة الجابري أصبحت طرفاً في نزاع دولي مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وأنها أصبحت رهينة في مساعي المملكة لإعادته إلى البلاد.

وذكر تقرير نشرته رويترز 22 أبريل 2021 أن محكمة سعودية قضت بسجن اثنين من أبناء سعد الجبري البالغين في أواخر عام 2020 بتهم غسل الأموال والتآمر للخروج من المملكة بطريق غير قانوني وهي اتهامات ينفيها الاثنان. والآن تقول السلطات السعودية إن محاولة الأسرة استئناف الحكمين باءت بالفشل. وتقول أسرة الجبري إن السلطات السعودية تدخلت في الإجراءات القانونية ومن مظاهر ذلك التحايل على إجراءات الاستئناف وهو ما تنفيه الرياض. وصرح مسؤول سعودي لرويترز في بيان مكتوب إن الحكمين اللذين صدرا على ابني الجبري "تم تأييدهما في الاستئناف".[11]

ويأتي حكم الاستئناف الذي لم يسبق نشر شيء عنه في وقت أثارت فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مع مسؤولين سعوديين كبار قلقها من احتجاز ابني الجبري والمحاكمة، حسبما ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية. وتمثل تأكيدات الأسرة أحدث طلقة في النزاع الذي تتكشف تطوراته في ساحات القضاء في الولايات المتحدة وكندا والسعودية بين رجل الأمن السابق وولي العهد.

وتقول أسرة الجبري إن عمر وسارة الجبري، 23 و21 عاماً على الترتيب، استأنفا حكم السجن في أواخر نوفمبر تشرين الثاني أمام محكمة الاستئناف في الرياض. وتقول الأسرة إن الشقيقين موجودان الآن بالسجن في السعودية.

وطبقاً لما جاء في وثيقة قدمها محامو ولي العهد السعودي هذا الشهر في الدعوة التي رفعها الجبري في الولايات المتحدة على الأمير محمد بن سلمان، فقد أيدت محكمة الاستئناف في الرياض إدانة عمر وسارة في 24 ديسمبر 2020.

وتلخص الوثيقة المؤرخة في أول ابريل نيسان وتحمل خاتم النائب العام السعودي الاتهامات الموجهة للشقيقين.

وتشمل الاتهامات إبرام صفقات مالية غير قانونية في حالة أحد الشقيقين دون ذكره بالاسم والتآمر للهروب من المملكة بالمخالفة للقانون في حالة الآخر.

وقالت الأسرة إن الشقيقين استأنفا الحكمين لكن لم يتم إخطار أي منهما أو محاميهما بإجراءات الاستئناف أو بالحكم النهائي وهو ما قال خبيران قانونيان إنه أمر مخالف للأصول.

وأضافت الأسرة أنه بحلول يناير كانون الثاني اختفت القضية من سجل الدعاوى المرفوعة أمام المحكمة. ولم تتمكن رويترز من الاطلاع على قواعد بيانات وزارة العدل على الانترنت إذ أنها غير متاحة لعامة الناس.

وقال الخبيران القانونيان إن الأمر غير عادي لأنه لم يتم إخطار الشقيقين بأي إجراءات في محكمة الاستئناف أو بالنتيجة. وعندما سأل المحامي الموكل عن الشقيقين مسؤولي المحكمة عن وضع طلب الاستئناف تقول الأسرة إن الرد كان أنه تم رفض الطلب، دون أي تفسير.

وقال خالد الجبري الذي يعيش في كندا إن الاستئناف "لم يحدث قط". وأضاف أن المخالفات تشير إلى تدخل الأمير محمد بن سلمان.

ولم تتوصل رويترز إلى أي دليل على تدخل ولي العهد السعودي في الإجراءات الخاصة بابني الجبري. والنائب العام السعودي مسؤول مباشرة أمام الملك بموجب قانون صدر عام 2017.

ولم يقدم المسؤول السعودي الذي زود رويترز بالبيان المكتوب وثائق من المحكمة فيما يتعلق بالإجراءات وذلك عندما طلبت منه رويترز ذلك.

وقال المسؤول "كل الإجراءات القانونية المعنية اتبعت خلال القضية وحصل الاثنان على جميع حقوقهما" بما في ذلك وجود محام يمثلهما.

وأضاف المسؤول أن الاتهامات التي أدين بها ابنا الجبري "لا صلة لها بالقضية المرفوعة على والدهما".

ومع ذلك فإن وثيقة غير مؤرخة، تقول الأسرة إنها وردت في دعوى النيابة وأتيح لرويترز الاطلاع عليها، تزعم إن عمر وسارة أخفيا حسابات والدهما المصرفية واستغلاها وإن أدوارهما قام الأب بتخطيطها وتنسيقها لكن الوثيقة لا تذكر تفاصيل أخرى.

وفي الدعوى المدنية التي رفعها الجبري على ولي العهد و 24 آخرين في محكمة اتحادية بمقاطعة كولومبيا يسعى المسؤول السابق إلى الحصول على تعويضات لم يحددها من المدعى عليهم بموجب قانون منع التعذيب.

وسبق استخدام هذا القانون للسماح للرعايا الأجانب بتقديم شكاوى في الولايات المتحدة من انتهاكات حقوق الإنسان في الخارج. ورفض محامو ولي العهد ما قاله الجبري وقالوا إن الأمير محمد بن سلمان يتمتع بالحصانة القانونية في الولايات المتحدة باعتباره رئيس دولة أجنبية.

وفي طلب رفض الدعوى الذي تقدم به محامو الأمير محمد بن سلمان في الخامس من ابريل نيسان قال المحامون إن المملكة تطلب تسليم الجبري لها لمقاضاته بتهمة الاحتيال. كما أشار المحامون إلى صدور قرار بفرض تجميد عالمي لأصول الجبري أصدرته في يناير كانون الثاني محكمة أونتاريو في إطار الدعوى الكندية على المسؤول السابق. وقال خالد الجبري إن والده لم يرتكب خطأ. وأضاف أن الأمير محمد بن سلمان يلاحق الجبري بسبب إطلاعه على تفاصيل داخلية تخص المملكة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لرويترز "نحن نشعر بقلق عميق" بسبب تقارير احتجاز ابني الجبري وإصدار أحكام عليهما وإن واشنطن "تدين بشدة أي إجراء غير عادل يُتخذ بحق أفراد أسر المتهمين بجرائم". وأضافت الوزارة "نحن على اتصال مباشر بمسؤولين سعوديين كبار وسنواصل طرح مخاوفنا"، مشيرة إلى أن الجبري كان "شريكا مهما في مكافحة الإرهاب ساعد عمله في إنقاذ أرواح أمريكيين وسعوديين لا حصر لهم". كما أبدت وزارة الخارجية الكندية قلقها من احتجاز عمر وسارة.

وتقول الأسرة إن السلطات السعودية بذلت محاولات متكررة لإغراء المسؤول السابق بالعودة إلى المملكة. ويقول الجبري في دعواه المرفوعة في الولايات المتحدة إن اطلاعه على "معلومات حساسة مهينة ودامغة" يشكل خطرا وجوديا على ولي العهد. ورفض محامو الأمير محمد بن سلمان في وثائق الدعوى تأكيدات الجبري أن ولي العهد حاول إسكاته.

تقول الأسرة إن محاكمة عمر وسارة في محكمة جنايات الرياض بدأت في سبتمبر 2020. وأوضحت الأسرة لرويترز أن جلسات القضية كانت مغلقة منعت خلالها السلطات الأقارب ووسائل الإعلام والدبلوماسيين الأجانب من دخول المحكمة. ولم يسمح للشقيقين بالتواصل مع المحامي قبل المحاكمة وقالت الأسرة إن اثنين فقط من القضاة الثلاثة وقعا على الحكم. وقال خبيران قانونيان مستقلان استشارتهما رويترز إن عدم وجود توقيع قاض ثالث على حكم قضائي أمر غريب.

وتبين صورة من الحكم قدمتها الأسرة واطلعت عليها رويترز أن التوقيعين رقميان تحت أسماء اثنين من القضاة ولا توقيع تحت الاسم الثالث. وتقول الأسرة والوثيقة التي قدمها محامو الأمير محمد بن سلمان هذا الشهر في المحكمة الأمريكية إن المحكمة حكمت على عمر وسارة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بالسجن تسع سنوات و6.5 سنة على الترتيب.

كما قررت المحكمة تغريم الاثنين 1.5 مليون ريال سعودي (حوالي 400 ألف دولار) إجمالا ومنع الاثنين من مغادرة البلاد لسنوات طويلة. وأصر محام يمثل الشقيقين على براءتهما وقال إن الاتهامات لم تدعمها أدلة مباشرة وذلك وفقا لما جاء في نسخة من طلب الاستئناف المكون من 16 صفحة والمؤرخ في 29 نوفمبر تشرين الثاني. وقد قدمت الأسرة نسخة منه لرويترز.

ويطعن طلب الاستئناف أيضا في الاعترافات التي استندت إليها النيابة كأدلة في إدانة الشقيقين على أساس أنها انتزعت بالقوة. وقالت الأسرة إن القضاة الثلاثة وكاتب المحكمة الذين كان لهم دور في القضية نُقلوا إلى محاكم أخرى.

وقال المحامي السعودي طه الحاجي الذي يعيش في المنفى في ألمانيا إن بعض العوامل التي تعتبرها الأسرة مخالفات يمكن تفسيرها بمعزل عن الأحداث ولها سوابق مثل تعيين قضاة في قضايا ذات حساسية سياسية. لكنه أضاف أنه عند أخذها مجتمعة في الاعتبار فإن العناصر المختلفة التي استشهدت بها الأسرة غريبة بشدة. وقال الحاجي الذي ليس له دور في قضية الجبري "كل هذه التفاصيل تشير إلى تعمية وتدخل سياسي من جانب السلطات السعودية وتظهر غياب استقلال القضاء في المملكة".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ http://gulfnews.com/news/gulf/saudi-arabia/mohammad-bin-nayef-takes-leading-role-in-saudi-arabia-1.1458374
  2. ^ The Khashoggi killing had roots in a cutthroat Saudi family feud, David Ignatius, November 27, 2018, The Washington Post
  3. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة صحيفة الرياض
  4. ^ الملك سلمان يعفي وزير الدولة سعد الجبري من منصبه العربية نت Archived 23 September 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  5. ^ ""كنز أسرار المملكة"… من هو سعد الجابري المطلوب الأول لدى بن سلمان؟". رصيف 22. 2020-05-22. Retrieved 2020-05-27.
  6. ^ "سعد الجبري: "استهداف" أسرة ضابط الاستخبارات السعودي البارز الهارب". بي بي سي. 2020-05-25. Retrieved 2020-05-27.
  7. ^ "سعد الجبري: ولي العهد السعودي يواجه اتهامات بإرسال فرقة اغتيالات إلى كندا لقتل مسؤول استخباراتي سابق". بي بي سي. 2020-08-09. Retrieved 2020-08-09.
  8. ^ "إعلام: محكمة واشنطن تستدعي محمد بن سلمان في قضية سعد الجبري". سپوتنك نيوز. 2020-10-30. Retrieved 2020-10-30.
  9. ^ "تجميد أموال سعد الجبري و إلزامه بالإفصاح عن أصولها". إيلاف. 2021-01-28. Retrieved 2021-01-28.
  10. ^ "فاينانشال تايمز: سعد الجبري في قفص الاتهام الكندي بعد فشل محاولته لعب دور الضحية". إرم. 2021-03-30. Retrieved 2021-03-30.
  11. ^ "السعودية: حرب قانونية بين سلطات الرياض ومسؤول استخبارات سابق كبير". مونت كارلو الدولية. 2021-04-22. Retrieved 2021-04-22.