سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم
Ca in situ, cervix 2.jpg
Histopathologic image (H&E stain) of carcinoma in situ, stage 0.
التبويب والمصادر الخارجية
التخصص خطأ لوا في وحدة:Wikidata على السطر 446: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).
ICD-10 C53
ICD-9-CM 180
OMIM 603956
DiseasesDB 2278
MedlinePlus 000893
eMedicine med/324 radio/140
Patient UK سرطان عنق الرحم
MeSH D002583
[[[d:خطأ لوا في وحدة:Wikidata على السطر 863: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).|edit on Wikidata]]]
ورم حرشفي كبير الحكم (أسفل الصورة) وقد دمر عنق لرحم وانتشر في الجزء السفلي من الرحم. الرحم أيضاً، في أعلى الصورة، ويظهر فيه ورم عضلي مستدير.

سرطان عنق الرحم Cervical cancer، هو تضاعف لخلايا عنق رحم المرأة لا يمكن التحكم فيه. ويحتوي عنق الرحم على الجزء السفلي وفتحة الرحم، العضو العضلي المجوف الذي ينمو فيه الطفل. عرف سرطان عنق الرحم، في كل أنحاء العالم، بأنه مرض شائع يصيب الجهاز التناسلي للنساء. ولكنه نوع من السرطان يمكن تشخيصه وعلاجه عندما يكون في مراحله الأولى.

ينشأ السرطان العنقي في خلايا الظِّهارة، وهي نوع من النسيج الذي يبطن عنق الرحم. ويسمى أول طور من المرض التنشؤ الورمي في ظهارة عنق الرحم. وفي مرحلة التنشؤ الورمي تبدو خلايا الظهارة غير عادية تحت المجهر، ولكنها لم تتسرطن بعد.

يتطور التنشؤ الورمي في ظهارة عنق الرحم إلى مرحلة تعرف باسم سرطان ما قبل الانتشار. هذا التطور يحدث بين 5 إلى 10 سنوات من بداية المرض، ولكن ربما يحدث في فترة لا تتجاوز سنة واحدة داخل الأنسجة العميقة لعنق الرحم. وفي هذه المرحلة لا تكون الأورام قد انتشرت بعد من الظهارة إلى داخل الأنسجة العميقة لعمق الرحم. ويتطور سرطان ما قبل الانتشار إلى سرطان اجتياحي يمتد إلى طبقات عنق الرحم تحت الظهارة. وفي معظم الحالات المتقدمة من هذا النوع الأخير يصل السرطان إلى الأعضاء الأخرى، أو حتى الأجزاء البعيدة من الجسم.

هناك إجراء بسيط، غير مؤلم، يطلق عليه اختبار باب يمكن من خلاله اكتشاف كل مراحل شذوذ خلايا عنق الرحم. فإذا ما كشف أو أوضح اختبار باب شذوذًا في الخلايا، فإن الأطباء عادة ما يقومون بفحص عنق الرحم بمجهر يسمى الكوليوسكوب أو منظار المهبل، ويتيح فحص عينات الأنسجة من المناطق المشكوك فيها تشخيصًا دقيقًا.

ويمكن للأطباء علاج معظم حالات التنشؤ الورمي في ظهارة عنق الرحم، أو سرطان ما قبل الانتشار باستئصال أنسجة العنق المتأثرة فقط. وتشمل أساليب الاستئصال الجراحة أو التبخير بالليزر أو المعالجة القرية (التجميد). أما النساء اللائي لا يفكرن في إنجاب أطفال ربما تتم معالجتهن باستئصال الرحم كله.

وفي معظم الحالات، يمكن للأطباء علاج سرطان عنق الرحم الاجتياحي إما باستئصال تام للرحم والعقد الليمفاوية المجاورة، وإما باستخدام الأشعة. ويمكن أن تقضي المعالجة الكيميائية المصاحبة للعلاج بالأشعة على الأورام التي قد تنتشر في الأعضاء المجاورة. ويصعب القضاء على السرطان الذي ينتشر في أعضاء الجسم البعيدة، ولكن يمكن السيطرة عليه لمدة من الزمن بوساطة المعالجة الكيميائية.

تشتمل معظم حالات سرطان عنق الرحم علي التهاب عن طريق فيروس يسمى فيروس الورم الحليمي البشري الذي ينتقل عبر الممارسة الجنسية، ويزيد التدخين من احتمال حدوث الالتهاب. وتزيد نسبة الاصابة بهذا المرض عند ممارسة الجنس في السنوات الأولى من مرحلة المراهقة، لأن أغشية عنق الرحم تلتهب بصورة أكثر في الفتيات الصغيرات. وتزيد ممارسة الجنس مع أكثر من شريك واحد، أو ممارسته مع شريك واحد له علاقات جنسية متعددة مخاطر التعرض لسرطان عنق الرحم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

متوسط العمر للاصابة

يظهر هذا المرض على الاغلب بين عمر 45 و 55 عام، ولكن مرحلة الاصابة الفيروسية المسببة لهذا السرطان تكون قد بدأت على الاغلب بعمر بين عمر 20 حتى 30 عام. العمر الوسطي لاكتشاف المرض سريريا هو 52 عام.كما يمكن لهذا المرض الظهور خلال فترة الحمل. وتتراوح هذه النسبة حوالي 1.2 امرأة من كل 10.000.


الأسباب الرئيسية

ڤيروس الورم الحليمي البشري

لوحظ وبشكل واسع بأن اغلب المسببات لهذا المرض هو الفيروس ڤيروس الورم الحليمي البشري HPV، هو ڤيروس كروي الشكل، لا يحتوي على غلاف ويحتوي على حمض نووي ثنائي، وهذا الڤيروس من الڤيروسات الحليمية التي تضم حوالي 200 نوع مختلفة من الڤيروسات، قسم كبير من هذه الڤيروسات غير ضار بالبشر وفي معظمها تهاجم الأغشية المخاطية والطبقات القاعدية في الجلد مسببة ظهور دمامل غير مستحبة. ولكن الفئة السادسة عشر والثامة عشر تكون السبب في حوالي 70% في الاصابة بهذا السرطان، كما أن تناول هرمونات الاستروجين الصناعية في علاج أعراض الاياس (نهاية الدورة الشهرية) عند المرأة يسبب الاصابة بسرطان الرحم إذا أخذت بجرعات كبيرة.

تزول عادة عدوى الڤيروس من الجسم، لكن الإصابة ببعض أنواعه الأكثر خطورة قد تؤدي إلى ظهور سرطان عنق الرحم الناتج عن الخلايا غير الطبيعية في عنق الرحم. إلا أن تطور عدوى الڤيروس إلى سرطان عنق الرحم مرتبط بنوع الڤيروس.

أخرى

وقد تتسبب عوامل أخرى كالتدخين وضعف الجهاز المناعي والنشاط الجنسي وممارسة الجنس بدون محاذير وعدم النظافة الشخصية والاهمال كذلك فإن الانجاب المتكرر وكل هذه الأسباب تلعب دورا في تسبب بهذا النوع من السرطان.

الأعراض والعلامات

صورة لعنق الرحم ويظهر الجزء العلوي من المهبل والجزء الخلفي من الرحم.

من الممكن أن تعاني المرأة سرطان عنق الرحم بدون أعراض واضحة، بل يكتشف صدفة أثناء القيام بالفحص الروتيني عند طبيب النساء. كما قد تكون الإصابة بڤيروس معين حافزاً للتعمق في الفحوص للكشف عن إحتمال الإصابة بمرض ما.

وأما في الحالات التي تظهر أعراضاً لسرطان عنق الرحم، فقد تكون جراء ملاحظة نزف دم في أوقات خارج الدورة الشهرية، أو أثناء العلاقة الجنسية.

يوجد بعض الأعراض التي قد تشير إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم مثل حدوث نزف مهبلي غير طبيعي، كالنزف ما بين الدورات الشهرية المنتظمة والنزف بعد العلاقة الزوجية، والدورات الشهرية التي تطول مدتها وتكون أكثر غزارة من العادة والنزف بعد مرحلة انقطاع الطمث، إفراز مهبلي كثيف، ألم في الحوض، ألم خلال العلاقة الزوجية.[1]

الوقاية

يمكن أن تتجنب المرأة الإصابة بسرطان عنق الرحم بالخضوع بانتظام للفحص الدوري عند الطبيب المختص.

رغم العلاجات المتوافرة لا يمكن إطالة سن المريضة لخمس سنوات إلا في 70 في المئة من الحالات، لا أعراض مسبقة لسرطان عنق الرحم، فحص مسحة عنق الرحم أو ما يعرف باسم فحص الزجاجة Pap smear، السنوي ضروري للمرأة لكشف الخلايا السرطانية في عنق الرحم.

يمكن الحد من خطر الإصابة بالڤيروس الحلمي البشري بالالتزام بعلاقة زوجية يكون فيها الزوج غير مصاب. ويحد الواقي الذكري من خطر التقاط عدوى الڤيروس إلا أن مدى فاعليته في تأمين الحماية من العدوى لا تزال مجهولة. كما أن إجراء فحص الزجاجة السنوي ضروري للمرأة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التطعيم

مصل ڤيروس الورم الحليمي البشري

أظهرت الدراسات والأبحاث أن اللجوء إلى اللقاح الرباعي التكافؤ أظهر فاعلية تقارب نسبة مئة في المئة كونه يمنع المؤشرات المسبقة لسرطان عنق الرحم المرتبطة بالورم الحليمي البشري. وتعطى ثلاث جرعات من اللقاح على أن يتم ذلك قبل أن تبدأ المرأة نشاطها الجنسي ابتداءً من سن الثانية عشرة.

وفي 30 أبريل 2012 أطلقت وزارة الصحة المصرية حملة للتطعيم ضد سرطان عنق الرحم. تستمر الحملة مدة 6 شهور وستشمل تطعيم 15 ألف سيدة بالمجان من سن 17 إلى 45 سنة، داخل مستشفيات القاهرة الكبرى.[2]

التشخيص

Cervical cancer seen on a T2 weighted saggital MR image of the pelvis.
Micrograph of a (cervical) adenosquamous carcinoma, a type of cervical cancer. H&E stain.

أنواع سرطان عنق الرحم

أورام سرطانية غير خبيثة قد تحدث نادراً في عنق الرحم:

العلاج

تتعدد طرق علاج مشكلات عنق الرحم السرطانية وما قبل السرطانية. ويحدد العلاج المناسب عادةً بالتعاون بين المرأة وطبيبها بحسب المرحلة التي بلغها المرض.

مرحلة ما قبل الانتشار

عندما يصيب السرطان الطبقة الخارجية لبطانية الرحم فقط وقد يشمل العلاج في هذه الحالة:

  • الجراحة بالليزر حيث تستخدم أشعة الليزر لتدمير الخلايا غير الطبيعية.
  • الجراحة بالتبريد لتدمير الآفات السرطانية وما قبل السرطانية بتجميدها.
  • الختان أو اللييب (Loop Electrosurgical Excision) باستخدام سلك رفيع يمر فيه التيار الكهربائي لاستئصال الخلايا غير الطبيعية من عنق الرحم.
  • الاستئصال المخروطي لإزالة قطعة نسيج مخروطيّة الشكل من عنق الرحم عن طريق الجراحة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مرحلة الانتشار

عندما يتغلغل السرطان في عنق الرحم وحتى في الأنسجة والأعضاء الأخرى، وقد يشمل العلاج:

  • العلاج الإشعاعي الذي يستخدم أشعة ذات طاقة عالية لتقليص حجم الأورام بتدمير قدرة الخلايا السرطانية على التكاثر.
  • العلاج الكيميائي باستخدام عقاقير مضادة للسرطان تنتقل في كل مواضع الجسم للقضاء على الخلايا السرطانية بما فيها تلك التي انتشرت وبلغت الأعضاء البعيدة عن عنق الرحم.
  • استئصال الرحم باللجوء إلى استئصال الرحم البسيط الذي يقضي باستئصال السرطان وعنق الرحم والرحم

أو إلى استئصال الرحم الكلي الذي يشمل استئصال عنق الرحم والرحم وجزء من المهبل والغدد اللمفاوية في الموضع نفسه. وتختلف الطريقة المعتمدة لاستئصال الرحم بحسب مدى انتشار السرطان.

الانتشار

وفيات سرطان الرحمن حسب متوسط العمر، من بين 100,000 نسمة عام 2004.[4]
  لا يوجد بيانات
  <2.4
  2.4-4.8
  4.8-7.2
  7.2-9.6
  9.6-12
  12-14.4
  14.4-16.8
  16.8-19.2
  19.2-21.6
  21.6-24
  24-26.4
  >26.4

يعتبر سرطان عنق الرحم ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين النساء والسبب الثاني الرئيسي لوفاة النساء بالسرطان في العالم. تظهر نسبة 80 في المئة من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم في البلدان النامية. وتصاب 500 ألف امرأة سنوياً بالمرض وتموت 300 ألف امرأة منهن.

التاريخ

  • 400 ق.م. - أبوقراط: سرطان عنق الرحم غير قابل للعلاج
  • 1925 - هانز هنسلمان: اخترع colposcope
  • 1928 - پاپانيكولاو: طور تقنية پاپ
  • 1941 - پاپانيكولاو وتراوت: مسح پاپ
  • 1946 - Ayer: spatula to scrape the cervix
  • 1976 - Zur Hausen and Gisam: found HPV DNA in cervical cancer and warts
  • 1988 - تطوير نظام بتسدا لنتائج پاپ

الثقافة والمجتمع

بدأت الكثير من الدول في الأونة الأخيرة في إطلاق حملات توعية واسعة، عن طريق الإعلام، والمحاضرات والندوات، وعبر إطلاق الشعارات والقيام بالحملات في المستشفيات. ويشكل الوعي حافز جوهرياً يدفع بالنساء إلى معرفة أجسامهن والخطر الذي قد يحدق بها. إلا أنه مع الإنفتاح والدعم، بات الأمر أسهل، بمساعدة الطبيب وتعاون السيدة وإجراء الفحوص اللازمة.[5]

حسب مسح، فإن 40% من السيدات الأمريكيات قد سمعوا عن ڤيروس الورم الحليمي البشري، و20% سمعوا عن ارتباطه بسرطان عنق الرحم.[6]

المصادر والهامش

  1. ^ أعراض سرطان عنق الرحم صامتة، الجمعية السعودية لمكافحة السرطان
  2. ^ "تطعيم ‏15‏ ألف سيدة ضد سرطان الرحم مجانا في حملة لمدة 6 أشهر". جريدة الأهرام. 2012-04-30. Retrieved 2012-05-29.
  3. ^ "Cancer Research UK website". Retrieved 2009-01-03.
  4. ^ "WHO Disease and injury country estimates". World Health Organization. 2009. Retrieved Nov. 11, 2009. Check date values in: |accessdate= (help)
  5. ^ سرطان عنق الرحم، طبيب دوت كوم
  6. ^ Tiro JA, Meissner HI, Kobrin S, Chollette V (2007). "What do women in the U.S. know about human papillomavirus and cervical cancer?". Cancer Epidemiol. Biomarkers Prev. 16 (2): 288–94. doi:10.1158/1055-9965.EPI-06-0756. PMID 17267388. Retrieved 2007-12-01.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)

وصلات خارجية