نهر الگانج

(تم التحويل من جانج)
الگانج
Ganges (Ganga)
Varanasiganga.jpg
الگنج في ڤراناسي
البلدان الهند، نيبال، بنگلادش
المدن الرئيسية هاريدوار، سورون، كناوج، كان‌پور، الله أباد، ڤراناسي، پتنة، راج‌شاهي
الطول 2٬510 كم (1٬560 ميل)
منطقة الفيضان 907٬000 كم² (350٬195 ميل²)
يصب في mouth
 - المتوسط 12٬015 ;م³/ث (424٬306 ق³/ث)
المنبع مثلجة گانگوتري
 - الموقع اوتاراخند, الهند
 - الإحداثيات 30°59′N 78°55′E / 30.983°N 78.917°E / 30.983; 78.917
 - الارتفاع 7٬756 م (25٬446 ق)
المصب دلتا الگنج
 - الموقع خليج البنغال, بنگلادش
 - الإحداثيات 22°05′N 90°50′E / 22.083°N 90.833°E / 22.083; 90.833
 - الارتفاع م (0 ق)
الروافد الرئيسية
 - إلى اليسار مهاخالي, كارنالي, كوشي, Gandak, غغرا
 - إلى اليمين يامونا, سون, مهاناندا
خريطة من عام 1908 تبين مجرى الگنج وروافده. الروافد الرئيسية على الضفة اليسرى تتضمن گومتي، Ghaghara (Gogra)، Gandaki (Gandak)، و Kosi (Kusi)؛ الروافد الرئيسية على الضفة اليمنى تتضمن يامونا (جامونا)، سون ودامودار.
خريطة من عام 1908 تبين مجرى الگنج وروافده. الروافد الرئيسية على الضفة اليسرى تتضمن گومتي، Ghaghara (Gogra)، Gandaki (Gandak)، و Kosi (Kusi)؛ الروافد الرئيسية على الضفة اليمنى تتضمن يامونا (جامونا)، سون ودامودار.

الگـَنـْج (تــُنطـَق /ˈɡændʒiːz/, هندي گانگا (listen) ، دڤانگاري: गंगा Gaṅgā، كما في معظم اللغات الهندية) من أهم أنهار الهند يبلغ طوله حوالي 2510 كم (3000 كم من مصادر أخرى)، ينبع من جبال الهيمالايا شمال الهند ليصب في خليج البنغال، يبلغ حوض النهر حوالي 907.000 كم² . ويعتبر نهر الگانج من بين سبعة أنهار مقدسة عند الهندوس. واسم النهر هو "گانگا ماتا" Ganga Mata؛ أي الگانج الأم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مجرى النهر

نهر الگـَنـْج
مياه المنبع من جبال الهيمالايا تجري في نهر الگنج في ولاية اوتاراخند الهندية. غدران المنابع والأنهار مكتوبون بخط مائل؛ ارتفاعات الجبال والبحيرات والبلدات مكتوبة بين قوسين بالمتر.


ينبع نهر الگانج من أعالي المنحدرات الجنوبية لجبال هيمالايا الوسطى شمالي ولاية أتاربرادش الهندية، من كهف ثلجي يقع على ارتفاع 4270 متراً فوق سطح البحر، متدفقة مياهه جنوباً ليمر إلى الغرب من مدينة ميروت Meerut، مقترباً من مدينة دلهي الواقعة على الرافد جومنا Jumna، ماراً بشرقي مدينة هابور Habor، لينحرف مجراه بعدها جنوبً شرق ليمر في مدينة كانبور، وليتابع مسيره إلى مدينة الله آباد حيث يلتقي بالرافد النهري اليميني الكبير نهر جامنا، وبعدها يجري شرقاً فيمر بمدينة بنارس، ويدخل بعدها مدينة بانتا، التي ما إن يتجاوزها بنحو 230كم حتى يبلغ مدينة بهاگلپور Bhagalpur، لينحرف بعدها بنحو 35كم جنوب شرق نحو50كم، قبل أن يدخل مجراه الرئيس أراضي بنغلاديش، وليتفرع من هناك فرعاً يعرف باسم بهاجيراتي-هوغلي، يتجه جنوباً في أراضي ولاية البنغال الغربية الهندية، لينتهي في خليج هوغلي Hooghly عند رأس خليج البنغال الغربي، وليمر هذا الفرع بمدينتي هوار وكلكتا، وهذا الفرع هو الحد الغربي لدلتا الغانج. أما المجرى الرئيس للغانج فيتصل، داخل الأراضي البنغلاديشية، بنهر براهما بوترا، قبل المصب بنحو 150كم، ليعرف بعدها بنهر بادما Padma الذي يتجه جنوب شرق ليتلقى من يساره مياه نهر مغنا Meghna، قبل أن يصب في رأس خليج البنغال الشرقي. ويكون نهرا الغانج وبراهما معاً دلتا واسعة، امتدادها من الشمال إلى الجنوب نحو 400 كم، من فرع بهاجيراتي-هوغلي، ومن الشرق إلى الغرب نحو 320 كم، وتكثر فيها غابات المانغروف المعروفة باسم سونداربانس Sundarbans.

ومن الممكن تقسيم مجرى الغانج إلى أربعة قطاعات:

ـ القطاع الأعلى: ومجراه فيه جبلي وشبه جبلي في المنحدرات والمقدمات الجنوبية لجبال هيمالايا بطول نحو 500كم حتى مدينة علي‌گره، حيث يدخل سهله الفيضي على ارتفاع نحو 200م.

ـ القطاع الأوسط: في النصف الأعلى من سهل الغانج حتى مدينة بنارس.

ـ القطاع الأدنى: من مدينة بنارس حتى بداية الدلتا.

ـ الدلتا الواسعة.

لايزيد ارتفاع نهر الگانج عن سطح البحر على 156م بعيداً عن مصبه بنحو 1500 كم، وهذا دليل ضعف انحدار مجراه واتساع السهول التي كونها ويمر من خلالها؛ التي يراوح اتساعها بين 250 ـ 300 كم.

ومنابع الغانج وروافده الرئيسة ـ عدا نهر سون ـ جبلية هيمالائية، حيث الثلوج المتراكمة شتاءً، التي تذوب في الربيع لتغذي الغانج بالمياه الوفيرة، وتتعاظم كميتها صيفاً، بفضل الأمطار الموسمية الغزيرة التي تتصرف إليه، مما يجعل فترة فيضانه تتحقق في فصل الصيف، وخاصة في شهري تموز وآب.


روافد الغانج

ترفد الغانج مجموعة من الأنهار الطويلة ذات الغزارة الكبيرة، وينبع بعضها من جبال هيمالايا، وبعضها الآخر من الأطراف الشمالية لهضبة الدكن. ومن الروافد اليمينية، يذكر:

  • نهر جومنا: ينبع من غرب منابع الگانج بنحو 150كم، يسير موازٍ له تقريباً، مقترباً منه عند مدينة دلهي إلى مسافة نحو 25كم، ليتباعد عنه بعده حتى مدينة أگرا، ليقترب منه ثانية إلى أن يلتقي به عند مدينة الله آباد. وفي طريقه يتلقى نهر جومنا مياه الجزء الشمالي الغربي من هضبة الدكن من روافد عدة (شامبال، بيتوا… وغيرهما). ويبلغ طول نهر جومنا نحو 1360 كم، وهو ثاني أنهار الهند طولاً وأهمها.
  • نهر سون Son، الذي ينبع مـن هضبة الدكن الشمالية، ويلتقي بالغانج غربي من مدينة بـاتنانجو (35كم).

أما روافد الگانج اليسارية التي تنبع من المنحدرات الجنوبية لجبال هيمالايا، فهي:

  • نهر رامگانگا Ramganga؛ وينبع من شمالي الهند، ويلتقي بالغانج عند مدينة كانبور.
  • نهر گوماتي Gomati؛ وينبع أيضاً من شمالي الهند قرب بلدة لاخيمبور، ويلتقي بالغانج شرقي مدينة بنارس.
  • نهر غاغرا Ghaghra؛ وينبع من أراضي نيبال، ويلتقي بالغانج عند بلدة شابرا.
  • نهر گندك Gandak؛ وينبع من نيبال، ويلتقي بالغانج عند مدينة مونغير Monghyr.
  • نهر سپت كوسي Sapt Kosi؛ وينبع من شمالي حدود النيبال الشمالية، منحدراً جنوباً ليلتقي الغانج قرب بلدة كارغولا.

سهل الگانج

يمتد سهل الگنج الفيضي بين جبال الهملايا شمالا وهضبة الدكن جنوبا على مسافة 1600 كلم من الشرق الى الغرب ولا يقل عرضه في أي نقطة عن 200 كلم ويحتل هذا السهل حوضا فسيحا غمرته فياضانات الانهار المنحدرة من جبال الهملايا وقد قدرت مساحته ب 350 ألف كلم² أي 10% من مساحة الهند ويجري في القسم الشرقي منه نهر الغانج 3090 كلم الذي تغذيه العديد من الروافد فتجعل منسوب ميايه تصل الى 15,000 متر مكعب في الثانية وتزيد عن ذلك صيفا نتيجة الامطار الموسمية وذوبان الثلوج فيتسبب في فياضانات مدمرة وفي مجراه الادني تلتقي مياهه بمياه نهر براهما بوترا ب 2704 كم فيشكلان مستنقعا شاسعا هو بلاد البنغال التي تغطي مساحة تبلغ 14000 كم² هذا وقد لعب سهل الغانج دورا هاما في تاريخ الهند باعتباره مهد الحضارة الهندية القديمة

ملاحم وأساطير

تقول أحدى الأساطير أن نهر الغانج يمثل ملحمة رامايانا التي حدثت منذ عشرات القرون ، حيث كان يمضي اليوغانيون (نسبة إلى اليوغاني وهو زاهد هندي) حياتهم على شواطئ خليج البنغال، فيمارسون اليوگا والتأمل، بهدف الوصول إلى المعرفة العليا ، أي الحكمة المطلقة بنظرتهم . وتضيف الأسطورة :أن هؤلاء كانوا يتعرضون لضغوطات من الشياطين التي تخرج من مياه المحيط ، وتشوش أفكارهم ،لذا ، ارتأى أحد النساك أن يبتلع المياه للتخلص من الشياطين . لكن العلاج لم يكن شافياً ، إذ بدأ الدواء أسوأ من الداء فتبددت الغيوم في السماء ، وانقطعت الأمطار، وتروي الأسطورة أيضاً أن الجفاف غزا الحقول فجردها ، وأحرقت الشمس اللاهبة التربة ، فأقام اليوغانيون الصلوات من جديد كي تعود المياه ، لتروي عطش الأرض ، لكن الآلهة ، حسبما تقول الأسطورة ، لم توافق على طلبهم فبقي الوضع على حاله ، عندئذ عزم الملك (بهاثيمرات) على التضرع إلى الخالق نفسه عله يستجيب إلى ندائه ، ومن أجل بلوغ أمنيته مر الملك بحالة تقشف قاسية استمرت إلف عام حتى حقق (الخالق له ما أراد) كما أن هناك أساطير قديمة أيضاً تؤكد أن منابع النهر لا يمكن أن يصل إليها الناس بيسر وسهولة، لأنها بعيدة جداًُ في أعالي قمم جبال الهملايا. وأشعلت أحدى الأساطير الحماسة في قلوب السكان ، ولأنهم اعتبروا أن النزول إلى النهر العظيم واجب مقدس، لذا أقدموا على رمي أنفسهم من الأماكن الشاهقة فلاقوا حتفهم، أما بسبب الجوع أو البرد أو فريسة للوحوش كالنمور والفهود والدببة.[1]


الأهمية الدينية

(المجد لأمنا گانگا) طقس من طقوس العبادة يقوم به احد المؤمنين بخيرات نهر الغانج ، حيث يلقي بنفسه ثلاث مرات في المياه وهو يثني ركبته ، بعد ذلك يشرب جرعة من الماء فيتطهر ، حسب اعتقاده ، من كل رجس وشر . ويعتبر هذا المؤمن أنه يعود إلى حال الطهر الحقيقي ، ويتخلص من العوائق التي كانت تمنعه من لقاء الآلهة ، فقد حصل بنظرة على أفضل الشروط لتحقيق رؤية ألوهية ، بعدما طهرته مياه الغانج ، وجعلته انساناً قادراً على التخلص من آثامه . وهذه الطقوس تتم وفقاً للصورة الآتية ( ينزل الحجاج للاغتسال في النهر عند بزوغ الشمس ، وحين يهبط الظلام يقوم الكاهن بتقديم النور الى الإلوهية فيحرك جرساً صغيراً بيده اليسرى ويرسم بواسطة السراج ، الذي يمسكه بيده اليمنى ، زهرة اللوتس الكونية ، ثم يستدير نحو الغانج ويقوم بالعمل ذاته ، في تلك الأثناء يشعل هذا الكاهن المزيد من المشاعل ، فيتموج دخانها مع دخان البخور والضباب ، عندها ينطلق دوي الأجراس الصغيرة والصنوج والطبول والأبواق ويتجه الكهنة نحو النهر في موكب احتفالي ، فيحركون أيديهم وأذرعهم بشكل متناسق راسمين في الفضاء صورة زهرة اللوتس الكونية ، وفيما تصدح الموسيقى وتتسارع إيقاعاتها ، ينحني الكهنة ببطء ، وجلال ثلاث مرات ويهبون النهر النيران التي تلامس المياه ، بعدما يتوجهون نحو المؤمنين ليقدموا لهم (النور المقدس) فيمد هؤلاء اكفهم لتلقف هذا النور الذي يوضع على الرأس والجبهة والعينين ، فيما الموسيقى الصاخبة تبدأ بالخفوت رويداً رويداً ، وفجأة ترتفع صيحة الجماهير المحتشدة بصوت يشق عباب السماء( المجد لأمنا گانگا).


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الرحلات الأستكشافية

كان الإمبراطور المغولي أكبر قد حكم الهند بين (1556 و 1605) شغوفاً بمعرفة منابع الگانج ، فأرسل بعثة استكشافية للوصول إلى منابع النهر العظيم، وأنفق على البعثة بإفراط وأمن لها كل ما تحتاج إليه من مؤن وأحصنة وأموال. شقت البعثة طريقها وسط الغابات والجبال، وعادت بعد انقضاء بضعة أشهر، ليروي أحد أفرادها (أنهم وصلوا إلى جبل عال يبدو وكأنه نحت على شكل رأس بقرة ، حيث يتدفق سيل قوي، إلى درجة يستحيل فيها الاقتراب منه ). بعد هذه الرحلة الاستكشافية، أرسل البريطانيون بعثات عدة للبحث عن منابع النهر ، فشلت جميعها في تحقيق غايتها ، ما دفع الكثيرين إلى التساؤل عن كيفية أيجاد حل لهذا اللغز المحير..! وفي نهاية المطاف ، استطاع الثنائي (مرد كسون وهيربرت) من الوصول إلى المنابع الحقيقية لنهر الغانج ، بعدما تمكنا من تحديد الموقع الصحيح ، لكن رغم ذلك ، كان لابد من انتظار فترة زمنية طويلة بعدما أحرزت رياضة تسلق الجبال الشاهقة تقدماً ما مكن من الحصول على خرائط دقيقة للمنابع.


الاقتصاد

وللغانج وسهله الواسع أهمية اقتصادية كبرى؛ لتربته الخصبة التي كونها النهر بفيضاناته في آلاف السنين، إذ يقدر أن الغانج يحمل من الرواسب يومياً نحو 900 ألف طن، وللمناخ الموسمي شبه المداري الذي يسود فيه، وتراوح أمطاره السنوية بـين 360مـم فـي مدينة دلهي و1580مم في مدينة كلكتا (غالبيتها أمطار موسمية صيفية)، مع متوسط درجة حرارة في أبرد شهور السنة 14ْم، وتبلغ أدناها 4ºم، ومتوسط درجة حرارة أحرها 33 ْم، وتبلغ أقصاها 54 ْم في دلهي. وفي كلكتا (19.5 ْم في أبرد الشهور، و30 ْم في أحر الشهور).

ويعد سهل الغانج أهم منطقة زراعية في الهند، فمنه ينتج معظم الأرز والجوت، وتزرع فيه أيضاً الذرة والتبغ والقطن وقصب السكر والقمح، ويربى فيه نحو 50 مليون رأسٍ من الأبقار. ويتضمن سهل الغانج شبكة من قنوات الري، خاصة في قطاعه الأوسط، وذلك بفضل سد هاروار الذي أقيم عام 1839، وشقت فيه أول قناة عام 1856.

كما بدئ باستغلال الطاقة الكهرمائية منه عام 1956م، وغيرها من القنوات المتفرعة من الغانج، ومن روافده، وخاصة جومنا.

ويعيش في سهل الغانج، الموزع بين ثلاث ولايات هندية (أتاربرادش، بيهار، البنغال الغربية) نحو ثلث سكان الهند، ويحتوي مجموعة من المدن الكبرى التي تقع على نهر الغانج وروافده، منها: كانبور، الله آباد، بنارس وهي رمز ديني للهندوس، باتنا، باغلبور، ومدينة دلهي العاصمة، ومدينة أغرا، التي فيها مبنى تاج محل الشهير، على نهر جومنا، ومدينة لوكنو على الرافد جوماتي.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ هادي الناصر. "ثقافة شعبية: التطهير بنـهـر الغانـج ..طـقـس مـقـدس". جريدة الصباح العراقية. Retrieved 2009-07-22.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  • Alley, Kelly D. (2002). On the Banks of the Ganga: When Wastewater Meets a Sacred River. University of Michigan press. ISBN 0-472-06808-3.
  • Alter, Stephen (2001). Sacred Waters: A Pilgrimage up the Ganges River to the Source of Hindu Culture. . Harcourt. ISBN 0-15-100585-0. Unknown parameter |month= ignored (help)
  • Berwick, Dennison. A Walk Along the Ganges.
  • Darian, Steven G (1978). The Ganges in Myth and History. The University Press of Hawaii, Honolulu. ISBN 0-8248-0509-7.
  • Newby, Eric (1966). Slowly down the Ganges. ISBN 0-86442-631-3.
  • Hillary, Edmund (1980). From the Ocean to the Sky: Jet Boating Up the Ganges. Ulverscroft Large Print Books Ltd. ISBN 0-7089-0587-0. Unknown parameter |month= ignored (help)

وصلات خارجية

Example.of.complex.text.rendering.svg هذه المقالة تحتوي نص هندي.
بدون دعم الإظهار لتلك الأبجديات، فقد ترى علامات استفهام أو مربعات أو رموز أخرى بدلاً من الحروف الهندية؛ أو وضع غير منتظم للحروف المتحركة وفقدان لعلامات الوصل.
يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن نهر الگانج عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

Coordinates: 30°54′N 79°07′E / 30.900°N 79.117°E / 30.900; 79.117